بقلم : الوكيل العام لجماعة الإخوان ...؟ . :
3 - كيف إنزلق الشيخ البنا بدعوة الإخوان .؟.

عبدالفتاح عساكر في السبت 04 اكتوبر 2008


3
المقال الثالث من :
24 مقالة للأستاذ أحمدالسكرى .
الوكيل العام لجماعة الإخوان ...؟ .
نشرت على مدى ما يقرب من : 6 شهور
فى الفترة من : 12/11/1947م – وحتى 7/5/1948م .
ونُشرت تحت عنوان ثابت فى جميع المقالات هو :
كيف إنزلق الشيخ البنا بدعوة الإخوان .؟.
المقال الثالث :
نشر بجريدة صوت الأمة السنة الثانية – العدد 412- بتاريخ 21/11/ 1947م .


[ عناوين المقال بالصفحة الأولى] :
3
– كيف إنزلق الشيخ البنا بدعوة الإخوان .
حكومة الوفد الذى يتنكر له اليوم الشيخ هى التى فكت
ا&aacutcedil;لحصار عن شعب الإخوان ومنحتهم الحرية وساعدت عل إنتشار دعوتهم .
للأستاذ أحمد السكرى .
[ الوكيل العام لجماعة الإخوان ...؟. ] .

[ نص المقال على الصفحة الأولى.].
ذكرنا فى مقالنا السابق يوم : 16 نوفمبر الجارى ، كيف إتصل رجال المخابرات والدعاية البريطنية بالإخوان ...؟. وكيف حاولوا أن يدفعوا إلى أحمد السكرى أثناء زيارتهم الأخيرة له فى منزله مبلغ عشرين ألفا من الجنيهات ، وكيف رفض بكل إباء أن يمد يده إلى أعداء الوطن والإسلام ، وألقى عليهم درسا قاسيا لن ينسوه ، وكانت هذه آخر مقابلاتهم .
وذكرنا كيف أنهم حين فشلوا فى أساليب الإغراء عمدوا إلى الإضطهاد والتنكيل والإنتقام وطلبوا من الحكومة القائمة وقتذاك أن تضيق الخناق على الإخوان ، فقبض على أحمد السكرى وأودع سجن الأجانب – وكم كنت ولله الحمد فخورا بهذ التنكيل إذكُنت أول من سجن فى هذه الدعوة المباركة – ثم أفرج عنه وأبعد إلى دياط ونقل الأستاذ البنا إلى قنا ، وألغيت رخصة مجلة الإخوان الأسبوعية وأغلقت مطبعتهم بالشمع الأحمر ، وصُودرت الجوالة وحرمت الإجتماعات تحريما تاما ، وحُوصرت الشعب فى أنحاء البلاد ومنعت الإعانات المالية التى كانت تصرف من وزارة الشؤن ومجالس المديريات والمجالس البلدية لنواحى النشاط فى الشعب كمدارس تحفيظ القرآن الكريم والأندية الرياضية والمصتوصفات ...إلخ .
وكممت الأفواه فما كنت تحس للإخوان حركة أو تكاد تسمع لهم صوتا ، وهدد الموظفون من الإخوان وشُرد الكثير منهم .. إلى غير ذلك من ضروب الإضطهاد والعنت ، وبعد ثلاثة شهور وأنا والأستاذ البنا مبعدان من القاهرة توسط بعض العقلاء وأقنعوا دولة حسين سرى باشا الحاكم العسكرى بسلامة موقفنا فأصدر أمره بإعادتى أنا والأستاذ البنا إلى القاهرة ولم نمكث سوى شهر واحد أعقبه أمر آخر بالقبض علينا معا يوم 16 أكتوبر سنة 1941م (25 رمضان ) وأودعنا معتقل الزيتون وقام بالعمل أثناء الإعتقال الأخ الكريم الدكتور إبراهيم حسن الوكيل الثانى فأدى واجبه خير أداء كما سنفصله فى حينه .
وفى يوم 13 نوفمبر من السنة نفسها أفرج عنا فعدنا إلى عملنا ولكن ظل التضييق والإضطهاد العام على أشده ، وأذكر أننا قابلنا فى أحد الأيام سعادة الأستاذ حامد جودة بك – وكان وقت ذلك وزيرا للتموين – وقال لنا إن الإنجليز هم الذين طلبوا سجنكم وإضطهادكم ..
فقلت له لا شك أنكم تعلمون أن الإنجليز عرضوا علينا أموالا طائلة فأبيت أن أمد إليهم يدا بل بذلت لهم النصح وبينت لهم الوسائل المشروعة لإرضاء الشعب عنهم وذلك بإعادة حقوقه إليه وعدم إضطهاد الأحرار ، وكنت أفهم أنهم سيسلكون السبل القويمة التى فيها مصلحتهم ، فقطع علي الكلام قائلا :
إن هذا سر حنقهم عليكم ، فلو كنت طاوعتهم وقبلت ما يعرضون .
ـــــــ
البقية على الصفحة السادسة .
(بقية المنشور على الصفحة الأولى .) :
ــــــــــ
لما خشوا بأسكم وسلطوا عليكم جام غضبهم ..!!.
***
إستمر الحال على ماكان عليه من إضطهاد وتضييق وحصار وشل كل حركة ونشاط محركات الإخوان ...؟. فى جميع البلاد إلى أن استقالت حكومة سرى باشا وجاءت حكومة الوفد سنة 1942م .
وأحب هنا قبل أن أتناول موضوع (الإخوان والوفد ) أن أشير إلى هذه التهم والأضاليل التى يموه بها ألأستاذ البنا على الإخوان الذين يسألونه عن الخلاف الذى بينى وبينه ، والذى دفع به إلى تصرفه الجائر وإحداث هذه القنبلة فى صفوف الجماعة ، فهو يستعمل أساليب مختلفة فى إختلاق مبررات تصرفه وتعسفه ، ويختلق لكل فئة ممن يسألونه لونا خاصا من التمويه والتعمية حتى إذا ما ألح عليه السائلون ثار ونفر ، وأهدر وزمجر ، وفصل وحذر ، ثم أدبر واستكبر.
ومن أهم هذه الأساليب التى يبرر بها تصرفه (( أن أحمد السكرى يميل إلى الوفد وهو صديق للوفديين ووفي لرجال الوفد ، ونحن نريد أن نحارب الوفد والوفديين لأنهم أعداؤنا ويجب القضاء عليهم ، وقد طلبنا إلى أحمد السكرى أن يطعن فى الوفد ورجال الوفد ولكنه أبى ولم يقبل ..)) .
فإذا ما سأله سائل : ولماذا نريد أن نحارب الوفد الآن ولمصلحة من تقوم حرب أهلية من أبناء الأمة فى الوقت الذى يتطلب توحيد الصفوف فى محنة الوطن الحاضرة بل وما الذى أفادته الدعوة من محاربتنا للوفد وتأييد العهد الحاضر ..إلخ . فض المجلس ثائرا أو فر من المناقشة إلى (( جدول الأعمال )) .
ولهذا أرى من واجبى أن أسرد للإخوان خاصة والرأي العام عامة ، موقف الإخوان أيام حكم الوفد وموقف الأستاذ البنا نفسه من رئيس الوفد ووزراء الوفد ورجال الوفد أيام أن كانوا فى الحكم وحالة الإخوان بعد خروج الوفد من الحكم .. إلى الآن وموقف الأستاذ البنا نفسه من رئيس الوفد بعد خروجهم من الحكم ، ليقارن الناس بين الموقفين . ويطبقونهما على أبسط مبادئ الإسلام بل أبسط مبادئ الرجولة والشرف ، ثم أترك لهم بعد ذلك أن يستنبطوا السر الدفين الذى حدا "بفضيلته " إلى هذا التناقض المفاجئ ، وإذا أوعزهم الأمر إلى الإستزادة من الإيضاح ، قدمت إليهم الدليل العملى الذى ليس بعده تبيان ولا إفصاح .!!.
على أنى فوق هذا وذاك سأمر فى بيانى على بعض أمور تتعلق بألأستاذ البنا مرا خفيفا زيادة فى الإشفاق عليه مكتفيا بالحقائق الدامغة التى أعتقد أن فيها الكفاية لمن أراد أن يذكر أو أراد دليلا .. حتى إذا ما إضطرنى إلى الإفصاح أفصحت ولا يجد بعد ذلك للإشفاق سبيلا .
جاءت حكومة الوفد سنة 1942م وحالة الإخوان كما ذكرت على أشد ما ألقوا من عنت وإرهاق ، كما كانت حالة البلاد عامة مضطربة أشد الإضطراب ، فجيوش المحور تطرق بقسوة أبواب مصر الغربية ، وطائراته تصلى البلاد نارا وسعيرا والإنجليز كالذى مسه طائف من الجن من شدة القلق والإنزعاج ، يبطشون وينكلون غير مبالين ، وكل حر وراءه العيون والأرصاد ، وكلما تقدمت جيوش المحور شبرا فى الأراضى المصرية كلما جن جنونهم وزاد بطشهم وطغيانهم . وبين الحين والحين كانت ترد إلينا الأخبار بما يدبره لنا الإنجليز وما يضيقون به علينا .. إذن فما العمل وهل نظل هكذا مقيدين مغلولين محاصرين ..!!.
جعلنا نفكر ( أنا والأستاذ البنا ) . كثير فى الأمر ، وأخيرل لا حت لنا بارقة .. أن حكومة الوفد قد تولت الحكم الآن ، ولنا فى الوفد رجال شجعوا دعوتنا فى كثير من الأقاليم ، فسعادة المغازى باشا رصد فى وقفيته مبلغا شهريا قسما لكل من شعبتي المحمودية وشبراخيت ، وسعادة محمد باشا الوكيل وأنجاله الأعزة أمدوا الدعوة وشجعوها فى دمنهور . والمغفور له "" سعادة عبد الواحد باشا الوكيل "" من كبار أعيان مركز المحمودية ( بلدنا أنا والأستاذ البنا ) .
[ تعقيب لإبن عساكر : البنا من قرية شمشرة التابعة لمحافظة الغربية البر الشرقى لفرع رشيد وهاجر والده إلى المحمودية التابعة لمحافظة البحيرة على البر الغربى لفرع رشيد . وحسن مواليد المحمودية نعم سنة 1906م ولكن ليس منها أساسا .لأن أهله من شمشرة غربية . ] . وعبد الحميد بك الوكيل نائب المحمودية نفسها ، يشجعانها ويؤيدانها وهما موجودان الآن بالقاهرة ، فما المنع إذن أن نتحدث معهم فى الأمر ليتحدثوا بدورهم إلى صاحب المقام الرفيع رئيس الحكومة ويشرحوا لرفعته حقيقة دعوتنا وسلامة مقاصدنا وموقف الإنجليز منا ليرد عنا كيدهم وافتراءهم ومعاكستهم لنا فى نشر مبادئنا الكريمة..!!.
أخذ الأستاذ البنا يستحثنى لسرعة الإتصال وتجلية الأمر ودرء المكائد التى تتواتر الأخبار بتدبير الإنجليز لها للتطويح بالدعوة ورجالها .
قابلت عبد الحميد بك الوكيل ، وتحدثت إليه فى الأمر ، ثم قابلت المغفور له والده سعادة عبد الواحد باشا رحمه الله ، وهما بدورهما تحدثا إلى صاحب المقام الرفيع مصطفى النحاس باشا رئيس الحكومة ، فاستدعانا انا والأستاذ البنا حيث شرحنا له الموقف بأكمله ، وكيف يكيد لنا الإنجليز ويلفق رجالهم علينا من تقارير باطلة واتهامات يراد بها التنكيل بنا وهدم دعوتنا الإسلامية الخالصة ، وحضر هذه المقابلة سعادة عبد الواحد باشا عليه الرحمه والرضوان ونجله الفاضل عبد الحميد بك ، وفضيلة الشيخ محمد البنا وسعادة سليم زكى .
[ تعقيب من ابن عساكر : هو اللواء سليم زكى حكمدار القاهرة الذى قتله أحد الطلبة بإلقاء قنبلة عليه من فوق المدينة الجامعية بتكليف شخصى من حسن البنا وحُفظت القضية ضد مجهول والقاتل معروف وكان يعمل بعد تخرجه طبيبا فى إحد المنظمات الأوربية والإخوان كبار السن يعرفونه وأعضاء التنظيم الدولى على صلة به ...؟.!.وقُتل سليم زكى حكمدار القاهرة في 4/12/1948م. بعد أن قذفه أحد شباب الإخوان بقنبلة . [ بفتوى برواية ] .!؟. ] . • فكان رد رفعة النحاس باشا أنه رجل مسلم وأنه يحرص على مبادئ الإسلام ويشجع الدعوة إليها بكل قوته وأنه سيرد عنا كيد الإنجليز ويساعد على نشر دعوتنا ما دمنا عليها عاملين ، فشكرنا له كريم شعوره ، وانصرفنا بعد أن وعدنا بألا يأخذ بما نسب إلينا من تهم فى التقارير التى ترد إليه من البوليس السياسى إلا بعد أن يحقق معنا فيها ، فشكرنا لرفعته أيضا هذه الروح الكريمة العادلة .
وفى ليلة 24 رمضان سنة 1361هـ وكانت الشعب جميعها مغلقة ، أرسل صاحب المقام الرفيع مصطفى النحاس باشا فى طلبنا أنا والأستاذ البنا فذهبنا إليه فى منزل صاحب المعالى فؤاد سراج الدين باشا (وزير الزراعة وقتذاك ) .
وبحضور معاليه ومعالى المغفور له صبرى أبو علم باشا وفضيلة الشيخ محمد البنا [ ولد حسن البنا ] وكبار رجال الداخلية ، بدأ رفعته التحقيق معنا فى تقارير رفعت إليه ضدنا ، واستمر التحقيق عدة ساعات .
وأترك القارئ قليلا ليقرأ بنفسه ما خطه قلم الأستاذ حسن البنا نفسه – فى مجلة الإخوان بعددها الصادرة يوم 12 يوليه سنة 1943م . فى الصفحة الخامسة السطر الخامس من العمود الثالث – عن نتيجة هذا التحقيق وموقف رفعة النحاس باشا منه قال الأستاذ البنا ..!.
(( ولست أنسى ليلة 24 رمضان إذ شرفنا بزيارة منزل صاحب المعالى فؤاد سراج الدين باشا وقضينا مع رفعة الرئيس ثلاث ساعات أو تزيد ، وتناول الحديث الإخوان ودعوتهم وموقفهم ، كان فيها يحاكم المسائل بروح القاضى العادل والمحقق المنصف حتى إنقشعت الغشاوة وظهر وجه البراءة شرفا .)) .
نعم كان رفعة النحاس باشا كما يقول الأستاذ يحاكم المسائل بروح القاضى العادل والمحقق المنصف فانقشعت غشاوة هذه الإتهامات ، وخرجت وخرج الأستاذ البنا متأثرين بهذه الروح الإسلامية الكريمة ، وحقق رفعته وعده وأمر فى الحال بفك الحصار عن الشعب فى أنحاء البلاد ، ومنح الإخوان الحرية الكاملة فى نشر دعوتهم ، ورفع بذالك الكابوس الذى جثم على صدور الإخوان ثلاث سنوات طوال ..!! .                                                     [ تعقيب لإبن عساكر : سؤال : من نُسف منزل مصطفي النحاس باشا رئيس وزراء مصر السباق ورئيس حزب الوفد ، بجار دن سيتي في 25/4/1948م [بفتوى برواية ] ولكن الله كتب له السلامة والنجاة .!؟. ].                                                     وإلى اللقاء يوم الإثنين القادم إن شاء الله ، ليرى القارئ كيف سارت دعوة الإخوان ونشرت رايتها فى كل مكان ، وتحققت بقية مطالبنا ، وكيف كان يشيد الأستاذ البنا برفعة رئيس الوفد ورجاله فى عهد حكومته إشادة مسجلة نضعها أمام القارئ وندع له المقارنة بين الحالين ، والموازنة بين الموقفين ، ليشهد كيف كان تقلبه بين العهدين ...!.
والله يقول الحق وهو يهدى السبيل .
أحمد السكرى .
يارب قلت وقولك الحق فى كتابك الذى ليس بعده كتاب .
(( فَلَمَّا دَخَلُواْ عَلَى يُوسُفَ آوَى إِلَيْهِ أَبَوَيْهِ وَقَالَ ادْخُلُواْ مِصْرَ إِن شَاء اللّهُ آمِنِينَ *)) .
والشرفاء فى شعب مصر- فى الداخل والخارج - يتوجهون إليك بالدعاء ليل نهار ويقولون :
[ يارب نعيش فى مِصْرَ إِن شَاء اللّهُ آمِنِينَ * وإكفنا شر إخوان الشياطين . واعطنا قوة العمل الذى يحولنا من مستوردين إلى مصدرين .!.] .
ودائما تحيات : ابن عساكر المعاصر / عبد الفتاح عساكر .

اجمالي القراءات 11433

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (4)
1   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   السبت 04 اكتوبر 2008
[27670]

شكرا اخى الحبيب الاستاذ ابن عساكر الذى يكتب التاريخ المعاصر

ربما لن يعرف الناس أهمية هذا التاريخ المعاصر الذى يكتبه الاستاذ عبد الفتاح عساكر .. ولكن أقول أن اللاحقين فى هذا القرن الحادى و العشرين ـ بعون الله جل وعلا ـ سيتخذون منه مصدرا حيا لمؤرخ عايش الاحداث وتعامل معها ثم كتب عنها.


هناك مؤرخون يكتبون التاريخ الذى يعيشونه ، ثم هناك باحثون متخصصون فى بحث ذلك التاريخ المكتوب سواء كان تاريخا تليدا مغرقا فى القدم أو ينتمى للعصور الوسيطة او الحديثة أو المعاصرة. ولقد عايش الاستاذ عبد الفتاح عساكر حركة الأخوان وحرص على أن يؤرخ لها من خلال الوثائق ، ومعظمهما من خلال الأخوان أنفسهم . وهو حياد محمود ممن يؤرخ .. ويؤكده أنه مع الخصومة المعلنة بين الاخوان و الاسشتاذ عساكر فاتهم يحترمون نزاهته وصدقيته و تحريه أن يكتب عنهم بالوثائق..


ما ينشره الاستاذ عساكر فى هذا الموقع هو شرف لهذا الموقع .. وهى جواهر لم تأخذ حقها بعد , وبها سيكون هذا الموقع ـ بعونه تعالى ـ مصدرا للتأريخ لهذه الفترة ولهذا الجيل ـ يستفيد منه اللاحقون .


2   تعليق بواسطة   عبدالفتاح عساكر     في   الأحد 05 اكتوبر 2008
[27711]

أعلى ...وأغلى ...وسام .

الأخ الكريم علامة العصر وكل عصر


الأستاذ الدكتور أحمد صبحى منصور .

                                    أستاذ التارخ الإسلامى .

تعليقكم هو عندى أعز وأغلى وسام أحصل عليه فى حياتى .

ودائما لكم تحيات ودعاء : ابن عساكر المعاصر / عبد الفتاح عساكر .


3   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الأحد 05 اكتوبر 2008
[27723]

أكرمك الله جل وعلا أخى الأكبر الاستاذ عبد الفتاح عساكر

أتمنى أخى الأكبر أن يتشرف هذا الموقع بنشر كل ما جادت به قريحتكم .. ليحملها الى الأجيال القادمة.


بارك الله جل وعلا فيكم، ووأمدكم بالصحة والعافية..


4   تعليق بواسطة   اسلام المصري     في   الأحد 05 اكتوبر 2008
[27736]


يبدو ان الاستاذ عبد الفتاح عساكر سيجعلنا دائما في حاله ترقب لمعرفه المزيد عن تلك الجماعه

فهذه الحلقات في قمه الاثاره والتي سينتج عنها معرفه تاريخ الاخوان الاسود الذي لا يعرفه سوي القليل من ابناء هذا الجيل

نحن في تشوق لمعرفه الجديد القديم من احداث تشهد علي تلك الجماعه

اسلام المصري


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-12-05
مقالات منشورة : 68
اجمالي القراءات : 1,389,628
تعليقات له : 60
تعليقات عليه : 204
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt