أعتذر عن هذا العنوان لكنه من روايات كتاب البخاري وما تنخم النبي صلى ا

ابراهيم دادي في السبت 20 سبتمبر 2008


elig;الشرع الحنيف؟ وهل كانوا أي ( العلماء) يفهمون ما ينقلون تلقينا وحفظا عن شيوخهم، أم أنهم كانوا يتلون ما يحملون دون أن يعلموا عما كانوا يحملون شيئا، وهل كانوا يتساءلون بينهم ويقولون هل هذه الروايات صحيحة؟ وهل هي مما أنزل الله على رسوله في شهر رمضان في ليلة القدر؟ وهذه الروايات هي على سبيل المثال  فقط لا الحصر:

 

1.     رجم القردة الزانية. رجم الزانية في صحيح البخاري.

·       3636 حدثنا نعيم بن حماد حدثنا هشيم عن حصين عن عمرو بن ميمون قال ثم رأيت في الجاهلية   قردة  اجتمع عليها   قردة  قد زنت فرجموها فرجمتها معهم.

(صحيح البخاري) ج 3 ص 1397 قرص 1300 كتاب ومجلد.

 

2.     هل الذين يقرؤون مثل هذا الحديث، يتمنوا لو كانوا مكانهم ليدلكوا بنخامة الرسول وجههم وجلدهم، فإذا كان هناك من يتمنى مكانهم، فأقول له: عليك بالعلماء فهم ورثة الأنبياء....

·       باب البزاق والمخاط ونحوه في الثوب قال عروة عن المسور ومروان خرج النبي  صلى الله عليه وسلم  زمن حديبية فذكر الحديث وما تنخم النبي  صلى الله عليه وسلم  نخامة إلا وقعت في كف رجل منهم فدلك بها وجهه وجلده .

صحيح البخاري ج 1 ص 95  قرص 1300 كتاب ومجلد.

 

3.     هل يمكن وهل يعقل أن يخالف الرسول أمر ربه ونهيه؟

·       1826 حدثنا سليمان بن حرب قال عن شعبة عن الحكم عن إبراهيم عن الأسود عن عائشة رضي الله عنها قالت ثم كان النبي  صلى الله عليه وسلم  يقبل ويباشر   وهو صائم  وكان أملككم لإربه وقال قال بن عباس مآرب حاجات قال طاوس أولي الإربة الأحمق لا حاجة له في النساء   باب القبلة للصائم وقال جابر بن زيد إن نظر فأمنى يتم صومه.

صحيح البخاري ج 2  ص  680 قرص 1300 كتاب ومجلد

 

·       296 حدثنا إسماعيل بن خليل قال أخبرنا علي بن مسهر قال أخبرنا أبو إسحاق هو الشيباني عن عبد الرحمن بن الأسود عن أبيه عن عائشة قالت ثم كانت إحدانا   إذا كانت حائضا  فأراد رسول الله  صلى الله عليه وسلم  أن يباشرها أمرها أن تتزر في فور حيضتها ثم يباشرها قالت وأيكم يملك إربه كما كان النبي  صلى الله عليه وسلم  يملك إربه تابعه خالد وجرير عن الشيباني .

صحيح البخاري ج  1 ص 115 قرص 1300 كتاب ومجلد.

       

4.     تناقض واختلاف حسب البخاري في أقوال الرسول عليه الصلاة والسلام.

·       باب   العجوة     5130 حدثنا جمعة بن عبد الله حدثنا مروان أخبرنا هاشم بن هاشم أخبرنا عامر بن سعد عن أبيه قال قال رسول الله  صلى الله عليه وسلم  من تصبح كل يوم سبع تمرات عجوة لم يضره في ذلك اليوم سم ولا سحر.

صحيح البخاري ج  5 ص  2075 قرص 1300 كتاب ومجلد.

 

حديث سحر الرسول.

 2189حدثنا أبو كريب حدثنا بن نمير عن هشام عن أبيه عن عائشة قالت سحر رسول الله  صلى الله عليه وسلم يهودي من يهود بني زريق يقال له لبيد بن الأعصم قالت حتى كان رسول الله  صلى الله عليه وسلم  يخيل إليه أنه يفعل الشيء وما يفعله حتى إذا كان ذات يوم وذات ليلة دعا رسول الله  صلى الله عليه وسلم  ثم دعا ثم دعا ثم قال يا عائشة أشعرت أن الله أفتاني فيما استفتيته فيه جاءني رجلان فقعد أحدهما عند رأسي والآخر عند رجلي فقال الذي عند رأسي للذي عند رجلي والذي عند رجلي للذي عند رأسي ما وجع الرجل قال مطبوب قال من طبه قال لبيد بن الأعصم قال في أي شيء قال في مشط ومشاطة قال وجب طلعة ذكر قال فأين هو قال في بئر ذي أروان قالت فأتاها رسول الله  صلى الله عليه وسلم في أناس من أصحابه ثم قال يا عائشة والله لكأن ماءها نقاعة الحناء ولكأن نخلها رؤوس الشياطين قالت فقلت يا رسول الله أفلا أحرقته قال لا أما أنا فقد عافاني الله وكرهت أن أثير على الناس شرا فأمرت بها فدفنت.

صحيح البخاري ج 4ص1720 قرص 1300 كتاب ومجلد.

 

5432 حدثني عبد الله بن محمد قال سمعت بن عيينة يقول أول من حدثنا به بن جريج يقول حدثني آل عروة عن عروة فسألت هشاما عنه فحدثنا عن أبيه عن عائشة رضي الله عنها قالت كان رسول الله  صلى الله عليه وسلم  سحر حتى كان يرى أنه يأتي النساء ولا يأتيهن قال سفيان وهذا أشد ما يكون من السحر إذا كان كذا فقال يا عائشة أعلمت أن الله قد أفتاني فيما استفتيته فيه أتاني رجلان فقعد أحدهما عند رأسي والآخر عند رجلي فقال الذي عند رأسي للآخر ما بال الرجل قال   مطبوب  قال ومن طبه قال لبيد بن أعصم رجل من بني زريق حليف ليهود كان منافقا قال وفيم قال في مشط ومشاقة قال وأين قال في جف طلعة ذكر تحت رعوفة في بئر ذروان قالت فأتى النبي  صلى الله عليه وسلم البئر حتى استخرجه فقال هذه البئر التي أريتها وكأن ماءها نقاعة الحناء وكأن نخلها رؤوس الشياطين قال فاستخرج قالت فقلت أفلا أي تنشرت فقال أما والله فقد شفاني الله وأكره أن أثير على أحد من الناس شرا

صحيح البخاري ج: 5 ص: 2175 قرص 1300 كتاب ومجلد.

 

بينما يقول القادر:

 نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَسْتَمِعُونَ بِهِ إِذْ يَسْتَمِعُونَ إِلَيْكَ وَإِذْ هُمْ نَجْوَى إِذْ يَقُولُ الظَّالِمُونَ إِنْ تَتَّبِعُونَ إِلَّا رَجُلًا مَسْحُورًا(47) الإسراء.

 

وَقَالُوا يَاأَيُّهَا الَّذِي نُزِّلَ عَلَيْهِ الذِّكْرُ إِنَّكَ لَمَجْنُونٌ(6). الحجر.

 

قَالَ إِنَّ رَسُولَكُمْ الَّذِي أُرْسِلَ إِلَيْكُمْ لَمَجْنُونٌ(27). الشعراء.

 

كَذَلِكَ مَا أَتَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا قَالُوا سَاحِرٌ أَوْ مَجْنُونٌ(52). الذاريات.

 

وَإِنْ يَكَادُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَيُزْلِقُونَكَ بِأَبْصَارِهِمْ لَمَّا سَمِعُوا الذِّكْرَ وَيَقُولُونَ إِنَّهُ لَمَجْنُونٌ(51). القلم.

 

فَذَكِّرْ فَمَا أَنْتَ بِنِعْمَةِ رَبِّكَ بِكَاهِنٍ وَلَا مَجْنُونٍ(29). الطور.

 

يَاأَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنْ النَّاسِ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ(67) المائدة.

  

جاء في مقال الدكتور أحمد ما يلي:   

 فقه العجز

 أولا :
1 ـ في العصر المملوكى ـ فى القلعة مركز الحكم ـ فى يوم الثلاثاء 21 من جمادى الأولى سنة 876هـ عقد السلطان قايتباي مجلساً لعلماء الشرع كي يفتوه في مشكلة تتعلق بأوقاف إحدى المدارس، وحضر القضاة والعلماء وكبار الفقهاء واحتدم الخلاف بينهم جميعاً أمام السلطان وشتم بعضهم بعضاً واتهم بعضهم بعضا بالكفر، وقال الشيخ الكافيجي أحد العلماء الكبار وقتها للسلطان قايتباي عن الشيخ قاسم الخفجي : هذا الرجل محجور عليه من الفتوى لأنه يأخذ عليها رشوة، وتطورت الاتهامات المتبادلة بين الفقهاء الكبار فتركهم السلطان بعد أن أمرهم أن يظلوا في الاجتماع إلى يصلوا إلى فتوى يتفقون عليها . وعاد لهم السلطان فوجدهم على حالهم من الصياح والخصام وفي النهاية أفتى قاضي القضاة المالكي باللجوء إلى حكم السلطان ليعلن بذلك أن السلطان العسكري أفقه من قضاة الشرع بأمور الشرع.

2 ـ وحيث كان فقهاء الشرع فى العصر المملوكى يجتمعون في أي مجلس، فلا بد أن يدور بينهم الخلاف ويتحول إلى خصام واتهام متبادل بالكفر والفسوق .
وعلى سبيل المثال كان ذلك يحدث في مناسبة سنوية معتادة هي ميعاد صحيح البخاري، حيث كان السلطان المملوكي يستضيف العلماء في القلعة لقراءة صحيح البخاري وقد بدأ السلطان الأشرف شعبان هذه العادة يوم الاثنين أول رمضان سنة 775هـ واستمرت بعده وصارت تقليداً يبدأ بأول شعبان ويختم في 27رمضان. ويقول المقريزي عن اجتماعات العلماء في ذلك المجلس"فكانت تحدث بينهم بحوث (أى مناقشات علمية ) يسيء بعضهم إلى بعض فيها إساءات منكرة" ويقول "وصار المجلس صياحاً ومخالفات يسخر منها الأمراء وأتباعهم "
وكان المقريزي في تاريخه يسجل ما يحدث في ذلك المجلس بسبب أهميته وأهمية الحاضرين فيه من أعيان الدولة وأشياخها وكان يستنكر ما يحدث فيه من خصومات بين العلماء إلى درجة أنه يقول عن ميعاد البخاري " وهو منكر في صوت معروف ومعصية في زي طاعة" إلى أن يقول "بل دأبهم دائماً أن يأخذوا في البحث عن مسألة يطول صياحهم فيها حتى يقضى بهم الحال إلى الإساءات التي تؤول إلى أشد العداوات ، وربما كفر بعضهم بعضاً وصاروا أضحوكة لمن أن عساه يحضر من الأمراء والمماليك "
3 ـ والخلاصة إن علماء الشرع ـ فى عصر تطبيق الشريعة السنية فى العصر المملوكى ـ كانوا إذا تناقشوا في أمر اختلفوا فيه إلى درجة الاتهامات المتبادلة بالكفر .
والسؤال هنا لماذا؟ لماذا يختلفون دائما ولماذا إذا اختلفوا كفَّر بعضهم بعضاً ؟
والجواب لأن الفقه والأحاديث قامت على أساس الاختلاف والتناقض فهناك مذاهب في الفقه ، وفي داخل المذهب الواحد اختلافات ، فآراء أبي حنيفة يخالفه فيها تلميذاه أبو يوسف ومحمد الشيبانى ، والمزني يخالف شيخه الشافعي، وهكذا ، بل إن الامام مالك فى ( الموطأ )مثلاً يورد أحاديث في أن من مس عورته انتقض وضوؤه ، ويورد في نفس الصفحة أحاديث أخرى في أنه لا ينتقض وضوؤه ، وفي البخاري مئات الأحاديث المتناقضة منها مثلاً حديث يجيز الاختصاء للرجل وأحاديث تنهى عن ذلك ..
وكان ذلك الخلاف هو السمة البارزة في عصور الاجتهاد إلى درجة أن عبارة (اختلف فيها العلماء) من أهم العبارات التي تتكرر في أمهات الفقه ومن يقرأ (تفسير القرطبي) الذي يركز على الأحكام الفقهية للآيات القرآنية يتأكد أنه ما من حكم فقهي اتفق عليه العلماء.
وكان ذلك في عصور الاجتهاد.
ثم جاء العصر المملوكي بالتقليد والجمود والانغلاق . فتحول الاختلاف الذي كان بين الأئمة إلى اختلاف أعتى وأشد بين صغار الفقهاء الذين كانت لهم سطوة هائلة في الدولة المملوكية مع قلة علمهم وضعف مستواهم العقلي والخلقي أيضا، ولذلك كان من السهل أن تتحول خلافاتهم إلى صياح وتكفير ..

4 ـ ونأتي إلى السؤال الأخير الموجع . وأين موقع أشياخنا في عصرنا من ذلك؟ أهم ينتمون إلى عصر الاجتهاد والاختلاف المؤدب أم ينتمون إلى عصر الجمود والاختلاف الذي يفضي إلى الاتهامات والسباب ؟
أظن الإجابة سهلة .. واقرأوا ما حدث بين الفقهاء حين اختلفوا في موضوع فوائد البنوك وفي حرب الكويت ، فما أسهل أن يختلفوا وما أسهل أن يتبادلوا الاتهامات .. ثم بعد ذلك يطالبون بتطبيق الشريعة..!!

5 ـ ومن حقنا أن نتساءل :
ألا تتفقون أولاً حول ماهية الشريعة ؟
وهل يصلح مستواكم العلمي للاتفاق على صياغة قوانين محددة تتفق مع القرآن وروح القرن الحادي والعشرين ؟
هذا هو التحدي فهل أنتم على مستوى ذلك التحدي ؟

ثانيا :
1 ـ كتبت هذا المقال ونشرته جريدة الأحرار المصرية في 28 يونيو 1993م . أى مضى عليه حتى الآن 15 عاما ..
فهل تحسن مستوى الشيوخ بعد هذا المقال عن فقه العقم والعجز ؛أوعقم الفقهاء وعجزالشيوخ ؟.
من أسف أن أحوالهم تدهورت أكثر ، فعلى الأقل فالقضايا المطروحة عليهم واختلفوا فيها منذ 15 عاما كانت اكثر احتراما ، إذ كانت تشغل الرأى العام العربى و الاسلامى من نوعية حكم ربا البنوك و حكم المشاركة فى حرب تحرير الكويت مع صدام أو ضد صدام .
فزع اليهم الناس فاكتشفوا عجزهم وتفاهتهم وأنهم لا يجتمعون كشيوخ رسميين إلا عندما يأمرهم سيدهم الحاكم المستبد ، ثم هم لا يتفقون على حكم إلا نزولا على رغبة سيدهم الحاكم .
بعد أن فقدوا احترام الرأى العام (المحترم الجاد ) وبعد الانهيار المتواصل فى البنية العقلية للناس عموما هبط مستوى الأسئلة المطروحة عليهم الى نوعية حكم الشذوذ مع الزوجة ، وبعد أن انتهت كل الأسئلة و الفتاوى البذيئة بدأ الشيوخ أنفسهم يثيرون قضايا تعبر عن مستواهم العقلى والخلقى والاجتماعى من نوعية ( هل يصح التبرك ببول النبى ) و( رضاعة الكبير ) . ولا ندرى ماذا ستتفتق عنه عقلية هذه النوعية من الشيوخ ؟

2 ـ بل ندرى ماذا ستتفتق عنه عقلية هذه النوعية من الشيوخ .!! لماذا ؟
لأنهم ينتمون الى نفس عقلية العصرين المملوكى والعثمانى الذى لا تزال مناهجهما مقررة فى الأزهر فى الفقه والحديث والتفسير والتوحيد ..
وقد انحدر الفقه وعقليات الفقهاء فى العصر العثمانى الى افتراض أسئلة منحطة والرد عليها بأجوبة أكثر انحطاطا ،من نوعية ( من زنا بأمه فى جوف الكعبة وهو صائم فى نهار رمضان فماذا عليه من الاثم ؟) ( من جاع ولم يجد سوى جسد أحد الأنبياء هل يجوز له الأكل منه ؟) ( كان نائما على سطح منزله فانهار المنزل وسقط من على السطح فوقع على أمه ففعل بها وهو يظن انها زوجته فهل يكون زانيا ؟ )( من كان لقضيبه فرعان وزنى بامرأة فى فرجها ودبرها ، فماذا عليه من الاثم ؟ )
وأعتذر عن كل ما سبق ولكنه الفقه الذى كان مقررا علينا فى الإعدادي الأزهري حين كنا صبية بين براءة الطفولة وجرأة المراهقة .. وظل هذا الفقه مقررا حتى بعد أن فتح الأزهر ابوابه للبنات ، فأصبحت الفتاة المسلمة فى براءة الطفولة مجبرة على أن تجتهد فى قراءة هذا الإسفاف .

وإن أنس لا أنسى يوم أن جاءنى جارى وصديقى يرحمه الله فى الثمانينيات ومعه اخته الطفلة العاتق ( أى بين الطفولة و المراهقة ) يرجونى أن أشرح لها بعض صفحات لم تفهمها من كتاب ( الاقناع فى حل ألفاظ ابى شجاع ) فى الفقه الشافعى المقرر عليها فى الإعدادي الأزهري ، وكانت تلك الصفحات تتكلم عن الاستنجاء (أى غسل الأعضاء التناسلية والشرج بعد قضاء الحاجة ) وهو باب هائل من أبواب الفقه ، فيه من الصور العقلية المفترضة ما يدل على أن أولئك الفقهاء كانوا مرضى حقيقيين ،ومنهجهم حديث كاذب احتفل به الغزالى فى (إحياء علوم الدين ) يقول ( كان عليه السلام يعلمنا كل شىء حتى الخراءة ).!!
وقد جاء كتاب (الإقناع ) بصفحات عن كيفية استنجاء الذكر والأنثى بالحجر و بالماء ، وأخذ يشرح بألفاظ صريحة، ويعطى استنتاجات وتأويلات واستثناءات ومحترزات ، وهذا يجوز وذاك يحرم ، ..ألخ ..
لم تفهم الفتاة أو لعلها فهمت ولم تصدق ما تقرأ. وبمجرد رؤية الكتاب تذكرت إحساسى بالخجل عندما قرأت هذا الكلام قبلها بنحو عشرين عاما حين كنت فى نفس العام الدراسى. إعتذرت لصديقى بالنيابة عن الأزهر والفقه الشافعى و العصرين المملوكى و العثمانى..!! ..
من هذا الرجس أو من تلك (المجاري) ترعرع الفقه لدى أساطين وأئمة دين السنة الذى تخصص أكثر فى التشريع للنصف الأسفل ، فكنت أسميه وأنا طالب فى الثانوى ( فقه النصف الأسفل ).
مذ كنت صبيا رفضت هذا التلوث ، ولكن أولئك الشيوخ عاشوا فى هذا العفن فسكن عقولهم وسرى فى أوردتهم وشرايينهم فأصبحوا لا يتحرجون من الإفتاء به وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا .
وأتذكر تلك المصيبة التي حدثت في جريدة الأهرام فى أوائل التسعينيات ـ على ما أظن ـ حين قام المفتى الأسبق بكتابة سلسلة من المقالات عن شهر رمضان فى الصفحة الدينية عن الصيام ، وملأها بتلك الأحكام الفقهية البذيئة المنحطة ، ومنها : (أن من ابتلع بزاق (أى بصاق ) صديقه لا يفطر ) و ( من دخل أصبعه فى دبر صديقه لا يفطر ) ، وهاج بعض القرّاء فأوقفت الأهرام نشر تلك السلسلة من المجاري الفقهية ..
وأتذكر أن د. فرج فودة كتب مقالا يتندر فيه على هذا المفتي و فتاويه ، وكان ـ رحمه الله أستاذا فى فن السخرية وشاعرا مطبوعا لا يشق له غبار ، وأتذكر سخريته من فتوى (أن أصبع الصديق فى دبر صديقه لاتفطر ) إذ كتب شعرا يقول :
أنا كنت واقف على الكوبرى
حسيت باصبع فى دبرى..
صيامى راح ..!!
ثم نسى الناس هذا العفن .
ولكن سرعان ما تطوع شيوخ اليوم بإثارته ، لذلك تطفو على السطح نفايات من ذلك الفقه الذى أشربوه فى قلوبهم فيتقيأونه فى أجهزة الأعلام فيأتى حمقى كثيرون يأخذون الاسلام متهما بجرائمهم .

3 ـ ولكن هل هم يتنفسون ذلك العفن ويتقيأونه تلقائيا أم أنها سياسة دولة ؟
هذا الإسفاف الذي يتميزون به ويختلفون فيه فى نفس الوقت يزداد مع نفوذهم المتزايد داخل النظم المستبدة لأنهم السند الأخير للاستبداد ، وهم ورقة التوت التى يستر بها الاستبداد عورته متذرعا بوجودهم (كرجال الدين ) ضمن أدواته فى السيطرة و الحكم .
بالاضافة الى دورهم فى تسويغ الاستبداد و الفساد فإنهم يقومون بوظيفة أخرى أخطر وهى التعتيم على القضايا الهامة وشغل الرؤى العام بفتاوى مضحكة ومثيرة للنقاش والاختلاف . والدليل على ذلك أنه كلما تعالت صيحات الاحتجاج ضد التعذيب أو تعالت أصوات الأحرار تنادى بالديمقراطية ظهرت فتوى مضحكة مفجعة تستأثر باهتمام الرأى العام ، فتتلقفها القنوات الفضائية وتعقد حولها الندوات ، وتقيم عليها الصحف الدنيا ولا تقعدها ما بين تأييد و اعتراض وينسى الرأى العام قضية الديمقراطية وحقوق الإنسان ، وتضيع فى الزحام المصطنع صرخات ضحايا التعذيب وهتافات المنادين بالحرية و العدل وحقوق الإنسان.
تلك فقط هى المهمة التى ينجح فيها شيوخ رضاعة الكبير وعلماء السلطة . أما إذا طلب السلطان رأيهم فى مشكلة فقهية شرعية كما فعل السلطان قايتباى في يوم الثلاثاء 21 من جمادى الأولى سنة 876هـ فلا يمكن أن يصلوا إلى حل ، لأنهم غير مؤهلين للاجتهاد فى أي عمل سوى الرقص فى موكب سيدهم السلطان والدعاء له بطول العمر..(.. وأن ينصر عسكره وان يهزم الكفار المشركين ويجعل اموالهم وأولادهم ونساءهم غنيمة للمسلمين )..!!.
ثالثا :
دائما أهرب من الاحباط بأحلام اليقظة فأتخيل ما يعيننى على تجاوز الواقع الأليم للمسلمين.
تخيلت يوما أن قامت ثورة سلمية فأسست حكما يرعى حقوق الإنسان والعدل والديمقراطية وفق المواثيق الدولية التى هى اقرب الكتابات البشرية الى الشريعة الاسلامية الحقيقية .
وأخذنى الخيال إلى مشكلة ستواجه الحكم الجديد : ماذا سيفعل بأولئك الشيوخ ؟ وكيف سيتصرف مع مئات الألوف من الشيوخ الذين لا حاجة لهم ؟؟..
ظللت فى أحلام اليقظة أفكر فى مستقبل أولئك الشيوخ بعد أن انتهى عهدهم ودورهم ، وتعين العثور لهم على عمل مهنى شريف ليأكلوا بعرق جبينهم ، فاقترحت على نفسى بأن يعملوا فى تربية الدواجن وتسمين المواشى لأنه المستوى الملائم لعقليتهم وليكونوا فى البيئة المناسبة لهم .وتخيلت الشيخ فلان وهو يحمل مقطف التبن ، والشيخ علان وهو يسرق البيض والشيخ تركان وهو يختلى بدجاجة يراودها عن نفسها ..
وانطلقت فى ضحك مكتوم فاهتز السرير فاستيقظت زوجتى أم محمد .. وكالعادة سلمت أمرها لله وتركتنى فى عالمي الخاص الذي أهرب إليه قرفا من دنيا يسيطر عليها شيوخ الثعبان الأقرع .

اجمالي القراءات 20590

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (9)
1   تعليق بواسطة   محمد البرقاوي     في   الأحد 21 سبتمبر 2008
[27058]

لا تعتذر أستاذ إبراهيم دادي عما فعل البخاري

السلام عليكم.


أولا تحية طيبة و كريمة للأستاذ إبراهيم دادي الذي اشتقت لحضرته كثيرا. ثانيا، لم يعتذر الإستاذ إبراهيم عما أجرم البخاري و أولئك اللذين حذوا حذوه من شيوخ الدجال و منكر و نكير و إرضاع الكبير؟. في الواقع لما قرأت تخيلات الدكتور أحمد صبحي منصور لمهن المستقبل التي سيشتغلها شيوخ الثعبان الأقرع في المزارع، جالت مخيلتي بعيدا كذلك، فتخيلت أولئك الشيوخ و هم يتناقشون و يتصارعون من أجل أمور تافهة لا تسمن العقل و لا تغنيه من جوع. فرأيتهم يتختلفون حول عدد الرضاعات التي تبيح للفلاح أن يختلي ببقرته، و إن اتفقوا حول عدد تلك الرضاع فإنهم سيختلفون عم إذا كان حلالا للفلاح أن يمسك ضرع البقرة بدون محرم أم نعتبر ذلك الأمر من قبيل اللمم و ( رفع عن أمتي الخطأ و النسيان و ما استكرهوا عليه ). بالإضافة إلى تلك الخلافات الفقهية البائسة، أظنهم سيتساءلون و سيختلفون بخصوص الدجاج و هل بإمكان تعويض عدد رضاعات البقر بمثلهن من البيض حتى تزول الكلفة و يرفع الحرج بين الفلاح المسكين و دجاجاته اللائي يفتقدن لديك - محرم - لتكتمل مقولة بشار بن برد ( شيوخ الأزهر أرباب الفقه و جلد القردة الزانية لهم عشر دجاجات و ديك محرم حسن الصوت )، و بخصوص الشجاع الأقرع ما حكم الهندي الذي يحسن ترويض الأفاعي عندما يلتقي بالشجاع الأقرع، هل يجوز له أن يداعبه و يروضه أم يسلم أمره لله و يستسلم للأقرع الشجاع؟. لا تعتذر أستاذ إبراهيم دادي عما فعل البخاري و أتباعه لأنهم يأمرون الناس بالبر و ينسون أنفسهم، خاصة و أنهم يرددون ذلك الحديث ( إذا لم تستح فاصنع ما شئت ) و هم لم و لن يستحوا فليفعلوا ما يشاؤوا. أخيرا عندما ترى شيوخ البخاري يصرخون و يفتخرون بأنهم أمة إقرأ و أمة العلوم فإنك تقول في باطنك ( هؤلاء قوم مساكين لولا أن ظلمهم الإستعمار لكانوا خيرا من أوروبا و اليابان ) و لكن عقولهم في الواقع أسوأ و أطرف من عقول قردة البخاري. و يخلق الله ما لا تعلمون.


2   تعليق بواسطة   الصنعاني =     في   الأحد 21 سبتمبر 2008
[27060]

الأستاذ محمد البرقاوي

لم يعد ماقلته شئ سيحدث في المستقبل ،لأنه بدء  فعلاً في الحصول وإليك الدليل.


 


http://www.sotaliraq.com/articlesiraq.php?id=22630


3   تعليق بواسطة   زهير الجوهر     في   الأحد 21 سبتمبر 2008
[27063]

شكرا أستاذ دادي

شكرا جزيلا على هذا المقال.


كنت أتمنى أستاذ دادي أن يقوم أحد المهتمين بصحيح البخاري بتجميع كل الأحاديث من هذه النوعية السيئة التي ذكرتها في مقالك الرائع هذا. وفي الحقيقة كنت أيضا أتمنى ان ارى ماذا يدافع هؤلاء الناس عن أنفسهم, أي كيف يفسرون هذه الأحاديث السيئة. هل يستندون الى السند فقط, ام لهم آرائهم فيها.


وأقولها مرة أخرى شكرا جزيلا على هذا المقال الأكثر من رائع.


مع التقدير


4   تعليق بواسطة   محمد البرقاوي     في   الأحد 21 سبتمبر 2008
[27068]

الأستاذ الصنعاني : احترت بين الضحك و البكاء

السلام عليكم.


مرحبا بسيدي الكريم الصنعاني و شكرا له على ذلك الرابط الجميل الذي يحمل بين سطور مقالته الكثير من أسباب تخلف المسلمين الذي أصابتهم حمى الإفتاء و الكلام بدون علم و لا سلطان مبين. ما ذنب الخيار و الطماطم إذا كان هؤلاء المتخلفين مولعون بالجنس و الشذوذ إلى أن عمموا شبقهم على الخضروات البريئة منهم براءة الذئب من يوسف عليه السلام. بالله عليهم متى علموا أن للخيار و الطماطم الوقت الكافي للإيحاءات الجنسية الساقطة التي تعشش في عقولهم الساذجة بينما الله تعالى يقول ( تُسَبِّحُ لَهُ ٱلسَّمَـٰوَٰتُ ٱلسَّبْعُ وَٱلأَْرْضُ وَمَن فِيهِنَّ وَإِن مِّن شَىْءٍ إِلاَّ يُسَبِّحُ بِحَمْدَهِ وَلَـٰكِن لاَّ تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ إِنَّهُ كَانَ حَلِيمًا غَفُورًا - الإسراء - 44 )، و السؤال هنا هل الطماطم منشغلة بتسبيح الله تعالى أم هي مولعة بالدعارة كحال تلك الماعز المسكينة. سيدي الصنعاني أظن أن الكلام الأنسب لنقوله بخصوص عقول هؤلاء المتخلفين - إن وجدت عقولهم أصلا - إنا لله و إنا له راجعون، و لنصل صلاة الجنازة على تلك العقول الميتة. نسأل الله تعالى العفو و العافية.


5   تعليق بواسطة   ابراهيم دادي     في   الأحد 21 سبتمبر 2008
[27082]

السؤال المحير هنا بماذا كفروا؟ هل كفروا بكتاب البخاري والكافي؟؟؟

سلام الله عليكم،

شكرا لكل من قرأ وفكر وعلق حتى بينه وبين نفسه ، وجزيل الشكر للإخوة الكرام المعلقين على هذا المقال وهم على التوالي: الأستاذ الحبيب محمد البرقاوي، الأستاذ الصنعاني، والأستاذ العزيز زهير الجوهر.

في الحقيقة نخجل من نقل ما كتب في ( صحيح البخاري وغيره) مما يؤذي الإسلام ويؤذي النبي، ويبقى وصمة عار على المسلمين ما لم يخلصوا العباة لله وحده، ويعترفوا بوجود المقحمات والكذب على الله ورسوله في كتب السلف سنة وشيعة، والتناقض والتصادم مع محكم التنزيل المحفوظ من قبل الخالق تبارك وتعالى. أما ما يعتبر عند الشيوخ من ( الصحاح) وينقلون ويحملون منها كل شيئ دون أن يعقلوا أو يحاولوا أن يعقلوا ويفهموا، فنعتبره من لهو الحديث المضل عن سبيل الله وصراطه المستقيم، وكيف يجيبوا الجبار سبحانه يوم يقول: يَامَعْشَرَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِنْكُمْ يَقُصُّونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِي وَيُنذِرُونَكُمْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَذَا قَالُوا شَهِدْنَا عَلَى أَنفُسِنَا وَغَرَّتْهُمْ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَشَهِدُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ أَنَّهُمْ كَانُوا كَافِرِينَ(130).الأنعام. وَسِيقَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ زُمَرًا حَتَّى إِذَا جَاءُوهَا فُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِنْكُمْ يَتْلُونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِ رَبِّكُمْ وَيُنْذِرُونَكُمْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَذَا قَالُوا بَلَى وَلَكِنْ حَقَّتْ كَلِمَةُ الْعَذَابِ عَلَى الْكَافِرِينَ(71).الزمر.

السؤال المحير هنا بماذا كفروا؟ هل كفروا بكتاب البخاري والكافي، أم بالرسل التي كانت تتلوا عليكم آيات ربكم وينذرونكم لقاء يومكم الذي توعدون ؟؟؟؟؟؟


6   تعليق بواسطة   الصنعاني =     في   الإثنين 22 سبتمبر 2008
[27091]

الاستاذ محمد البرقاوي أرجوك إقراء هذا الخبر

هذا الخبر منشور اليوم على صفحة العربية


(وكان الشيخ محمد المنجد قد طالب في برنامج تلفزيوني بث مؤخرا بقتل "ميكي ماوس" لأنه من فئة الفئران ويحل قتله في الحل والحرم، وأوضح الداعية المعروف أن الفئران من جنود إبليس ويسيرها الشيطان، مشيرا إلى أن الإسلام سمى الفأر "فويسقة" ويجوز قتل الفئران في أي وقت لأنها نجسة وهي كائنات ممقوتة.)



http://www.alarabiya.net/articles/2008/09/21/57018.html


7   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الإثنين 22 سبتمبر 2008
[27093]

الأخ الصنعانى .. ما هو الشيخ لا يعلم .. ماهو قاطن شبهة جزيرة المعيز .. ماذا تنتظر ؟؟

وقال الشيخ :

{ أن الفئران من جنود إبليس ويسيرها الشيطان، مشيرا إلى أن الإسلام سمى الفأر "فويسقة" ويجوز قتل الفئران في أي وقت لأنها نجسة وهي كائنات ممقوتة. }

نقل عن أبو هريرة حديث أحادى ان الكلب نجس ..  هل يدخل دماغ حمار إن هذا من الدين ؟؟ ..

هل يدخل أدمغة حلاليف ( الحلوف هو الخنزير الصغير ) أن الرسول يبلغ الدين لشخص واحد ؟؟ ..

ألم يقل الله { لِيَكُونَ الرَّسُولُ شَهِيدًا عَلَيْكُمْ وَتَكُونُوا شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ }

ألم يكن الرسول يبلغ الايات التى تنزل عليه لأمة لا إله إلا الله فى عصره فى حينها وكان الرسول (ص) يقول الحاضر يبلغ الغايب تبعا لأوامر الله ؟؟

هل الرسول يخالف امر الله ويبلغ الدين بنجاسة الكلب لأبى هريرة فقط  ؟؟ ..

يلعن أبو الجهل ..


ها هو على درب أبى هريرة ويقول لنا أن الفار نجس ..

أى بمعنى لو مر على ذراعك فار وأنت متوضى أعد وضوئك ..

لا شربات يا بتاع المعيز ..

بعيدا عن الدين أقول لك أيها الجاهل .. هناك فئران أليفه وبجميع الآلوان وهى كالآرانب تماما وإن إختلفت فى الحجم ..


8   تعليق بواسطة   على على     في   الإثنين 22 سبتمبر 2008
[27103]

عالم منغلق على نفسه

من  يتتبع  فتاوى شيوخ نجد الغريبه والعجيبه  يجد انها  لاتصدر الا من اناس منغلقون على انفسهم فهم لايعلمون من العالم المحيط بهم شى فلا عجب فى ذلك فهم يعيشون فى بيوت مرفهه ولديهم الخدم والحشم وتاتيهم الرواتب العاليه من الدوله وكل واحد لديه لايقل عن اربعة نساء نصفهم ثابت والنص الاخر متغير من حين لاخر  حسب الدوله والجنسيه  عالم لايعرف الا بيوت الشعر - خيم الصحراء -  والغنم  وبحكم  معرفتى باهل  نجد والحجاز  فاقولها لكم وبكل  صراحه ودقه بان  الواحد منهم لو حصل على اعلى الشهادات وحتى لو عاش فى اوروبا لكنه سيظل حبيس مجتمعه  النجدى الجلف  الصحراوى  فالعداوه والاقصاء تسرى فى دمهم  وهى صفات ورثوها من  طبيعة ابن الصحراء المقاتل الغازى  .


9   تعليق بواسطة   ابراهيم دادي     في   الإثنين 22 سبتمبر 2008
[27115]

سلام الله عليكم، إليكم ما جاء في تفسير القرطبي عن رجم القردة الزانية:



فرجموها فرجمتها معهم كذا حكى أبو مسعود ولم يذكر في أي موضع أخرجه البخاري من كتابه فبحثنا عن ذلك فوجدناه في بعض النسخ لا في كلها فذكر في كتاب أيام الجاهلية وليس في رواية النعيمي عن الفربري أصلا شيء من هذا الخبر في القردة ولعلها من المقمحات في كتاب البخاري في التاريخ الكبير قال لي نعيم بن حماد أخبرنا هشيم عن أبي بلج وحصين عن عمرو بن ميمون قال رأيت في الجاهلية قردة اجتمع عليها قرود فرجموها فرجمتها معهم وليس فيه قد زنت فإن صحت هذه الرواية فإنما أخرجها البخاري دلالة على أن عمرو بن ميمون قد أدرك الجاهلية ولم يبال بظنه الذي ظنه في الجاهلية وذكر أبو عمرو في الإستيعاب عمر وبن ميمون وأن كنيته أبو عبدالله معدود في كبار التابعين من الكوفيين وهو الذي رأى الرجم في الجاهلية من القردة إن صح ذلك لأن رواته مجهولون وقد ذكره البخاري عن نعيم عن هشيم عن حصين عن عمرو بن ميمون الأودي مختصرا قال رأيت في الجاهلية قردة زنت فرجموها يعني القردة فرجمتها معهم ورواه عباد بن العوام عن حصين كما رواه هشيم مختصرا وأما القصة بطولها فإنها تدور على عبدالملك بن مسلم عن عيسى بن حطال ولسا ممن يحتج بهما وهذا عن جماعة أهل العلم منكر إضافة الزنى إلى غير مكلف وإقامة الحدود في البهائم ولو صح لكانوا من الجن لأن العبادات في الإنس والجن دون غيرها وأما قوله عليه السلام في حديث أبي هريرة ولاأراها إلا الفأر وفي الضب لا أدري لعله من القرون التي مسخت وما كان مثله فإنما كان ظنا وخوفا لأن يكون الضب والفأر وغيرهما مما مسخ وكان هذا حدسا منه صلى الله عليه وسلم قبل أن يوحى إليه أن الله لم يجعل للمسخ نسلا فما أوحى إليه بذلك زال عنه ذلك التخوف وعلم أن الضب والفأر ليسا مما مسخ وعند ذلك أخبرنا بقوله صلى الله عليه وسلم لمن سأله عن القردة والخنازير هي مما مسخ فقال إن الله لم يهلك قوما أو يعذب قوما فيجعل لهم نسلا وإن القردة والخنازير كانوا قبل ذلك وهذا نص صحيح صريح رواه عبدالله بن مسعود أخرجه مسلم في كتاب القدر وثبتت النصوص بأكل الضب بحضرته وعلى مائدته ولم ينكر.

تفسير القرطبي ج 1 ص 441/442.



يا أمة ضحكت من جهلها الأمم. بعض نسخ البخاري لا يوجد فيها هذا الحديث، حديث القردة الزانية المرجومة فمن الذي وضعه ومن الذي حذفه؟؟؟.

فهل للحيوان شرعة و منهاجا؟؟؟!!!

هل أهل السنة أخذوا شرعتهم عن القردة؟



لأن أحكم الحاكمين، حكم على الزانية و الزاني فقال : سُورَةٌ أَنزَلْنَاهَا وَفَرَضْنَاهَا وَأَنزَلْنَا فِيهَا آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ* الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا مِائَةَ جَلْدَةٍ وَلَا تَأْخُذْكُمْ بِهِمَا رَأْفَةٌ فِي دِينِ اللَّهِ إِنْ كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلْيَشْهَدْ عَذَابَهُمَا طَائِفَةٌ مِنْ الْمُؤْمِنِينَ* الزَّانِي لَا يَنكِحُ إلَّا زَانِيَةً أَوْ مُشْرِكَةً وَالزَّانِيَةُ لَا يَنكِحُهَا إِلَّا زَانٍ أَوْ مُشْرِكٌ وَحُرِّمَ ذَلِكَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ* وَالَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَأْتُوا بِأَرْبَعَةِ شُهَدَاءَ فَاجْلِدُوهُمْ ثَمَانِينَ جَلْدَةً وَلَا تَقْبَلُوا لَهُمْ شَهَادَةً أَبَدًا وَأُوْلَئِكَ هُمْ الْفَاسِقُونَ* إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ وَأَصْلَحُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ(5). النور.


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-11
مقالات منشورة : 402
اجمالي القراءات : 8,424,336
تعليقات له : 1,906
تعليقات عليه : 2,755
بلد الميلاد : ALGERIA
بلد الاقامة : ALGERIA