تساؤلات من القرآن لأهل القرآن

فوزى فراج في الجمعة 13 اكتوبر 2006


ليس هناك مكان انسب من موقع اهل القرآن كى يناقش القرآن, وسوف اطرح عددا من الاسئله عما جاء فى كتاب الله الكريم, اسئله لم تدور فى رأسى بالأمس , ولكن بعضها كانت تدور فى خاطرى منذ سنوات طويله وبعضها ربما منذ شهوراو ايام قليله. وانا هنا اطلب وارجو ان نبدأ فى حوار ومشاركه ممن هم على كفاءه وعلم بالقرآن يؤهلهم ان يشاركوا الجميع بما حباهم الله من علم.

بعض الاسئله فى مقاله اليوم قد تكون اوقد تبدو سهلة وبعضها قد لايكون كذك. كما اننى قد قمت بالبحث عن الاجابه لبعضها ولم تتح لى الفرصة لبحث البعض الاخر. اما ما قد قمت بالبحث عن معناه , فلربما لم اجد مما وجدت ما هو مقنعا لى , ولذا اردت ان اشارك الجميع فى هذه المناقشه والتى ارجو من الله العلى القدير ان يفيدنا بها وان يصلح من امورنا وان يهيئ لنا من امرنا رشدا.



ارجو ممن يود المشاركه بالرد ان يدلل فى اجاباته او اجابتها عن مصدر الاجابه, اى ان كان من القرآن وان يشير الى الموضع, او ان كان من التراث والحديث او التاريخ وخلافه حتى نعرف مصادره.

لقد عرفنا ان الله قد خلق ادم ثم امر الملائكة ان يسجدوا له فسجدوا الا ابليس, ثم عرفنا قصة طرد ابليس من الجنه , ثم خلق الله حواء وامرهما اى ادم وحواء بعدم الاقتراب من الشجره التى حددها لهم, ثم فهمنا ان ابليس وسوس لهما فخالفا اوامر الله عز وجل واكلا من الشجره, وطردهما الله من الجنه الى الارض والبقيه معروفه.

الاسئله التى اود ان اعرضها هى كالتالى:

اذا كان الله سيحانه وتعالى قد امر الملائكه بالسجود, ونحن نعرف ان ابليس لم يكن من الملائكه, فماذا كان يفعل بين الملائكه فى الجنه عندما صدر امر السجود, ولماذا انطبق عليه هو الاخر الامر بالسجود, هل كان هناك بمحض الصدفه اما ان هناك نوعا من ((الترقيه)) تبعا للعمل الصالح من الجن الى الملائكه مما يؤهلهم للبقاء والسكن فى الجنه؟

اذا كان الله قد طرد ابليس من الجنه بعد ان رفض السجود, فكيف استطاع ان يتسلل اليها مرة اخرى كى يغويهما بالعصيان, هل الجنه مفنوحة على مصراعيها لمن يريد ان يدخل؟

ادم لم يخلق كطفل يحبو وينمو ويكبر, ولكنه مما يبدو قد خلق شابا او رجلا متكاملا, فهل هناك اى مرجع فى القرآن الى اى مرحله من العمر قد خلق عليها, كذك هل هناك اى اشارة الى كم من الوقت كان قد مضى منذ خلقه الله حتى خلق حواء, وفى اى مرحله من السن خلقت هى الاخرى؟

ماذا يعنى بالضبط انهما بعد ان اكلا من الشجره بدت لهما عوراتهما فطفقا يخصفان عليها من ورق الجنه؟ علما بأن عمليه الاكل والشرب بالنسبه لهما كانت موجوده قبل ذلك؟ فأن كان هناك اكل وشرب بمفهوما الحالى, فأن الاعضاء الحيويه المتصله بتلك العمليه تجعل الاجابه على هذا السؤال وشرحه صعبة الى حد ما على الأقل بالنسبه لى.

فى الآيه 36 من سوره البقره (فازلهما الشيطان عنها فاخرجهما مما كانا فيه وقلنا اهبطوا بعضكم لبعض عدو ولكم في الارض مستقر ومتاع الى حين) من الواضح ان ادم وحواء هما من ازلهما الشيطان , والآيه تتحدث بصيغه الجمع الثنائى, كما فى ((ازلهما , فأخرجهما)) , ولكن الله سبحانه وتعالى يقول ( وقلنا اهبطوا ) وهى صيغة الجمع لأكثر من اثنين, فمن هم الآخرين الذين اشار الله اليهم ليهبطوا من الجنه مع ادم وحواء, والا لقال اهبطا بدلا من اهبطوا.
تحياتى
فوزى فراج

اجمالي القراءات 16356

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (15)
1   تعليق بواسطة   مهيب الأرنؤوطي     في   السبت 14 اكتوبر 2006
[176]

استدراك علي أخي الفاضل

ربما يكون أخي الفاضل (حاتم كمال) جزاه الله كل الخير كان غير موفقاً في الإجابة علي النقطة الثانية، فإن إبليس ممكن الممكن أن يكون قد أغوي آدم وزوجه وهو خارج الجنة بوسيلة اتصال لا نعلمها نحن، والدليل علي ذلك من القرآن، فقد يتحاور أهل الجنة مع أهل النار والعكس في الآخرة، فهل معني هذا أن أهل الجنة كانوا في النار حينئذ، وأن أهل النار كانوا في الجنة حينئذ، غير ممكن طبعاً، (الأعراف 44، 50).

إنك يا أخي فوزي تفترض أن آدم خلق أولاً ثم خلقت منه حواء، فمن أين جاءك هذا الفرض يا أخي الفاضل؟؟

هناك نظرية تفترض أن الأنثي في الكون هي الأصل!!!!

وقد يستغرب كثير من الناس حينما يسمعون عن تلك النظرية، ولكن لعل المسلم آخر واحد يستغرب من هذا، إذ أن من دلائل إعجاز القرآن العظيم أنه قد سكت تماما عن ذكر من الذي تم خلقه منهما قبل الآخر، وهذا بعكس القصة التوراتية تماماً وما بها من خرافات مخجلة
تحياتي

2   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأحد 15 اكتوبر 2006
[181]

إجتهادات ومشاركه فى الحوار

استاذى العزيز -فوزى فراج --ارجو ان تقبل ومعك الأخوه والأساتذه الأفاضل هذا الإجتهاد المتواضع فى الرد على تساؤلات حضرتك..أولا ..يجب ان نعيد فهم القرآن بلغة القرآن او بمعنى آخر نفهم معانى كلماته ومصطلحاته من خلاله هو .وليس من خلال ما دونه وأثبته علماء اللسان العربى فقط..فمن بعض معانى وإستخدامات كلمة (كان ) فى القرآن الكريم انها تفيد وتدلل على المستقبل وليس الماضى فقط..كما وردهذا المفهوم فى قول الله تعالى عن إستثناء إفطار شهر رمضان لغير القادرين او المسافرين سفرا بعيدا شاقا يلاقون فيه من النصب والتعب والإرهاق ما لا يستطيعون الصوم معه.حيث قال تعالى((فمن كان منكم مريضا او على سفر فعدة من أيام آخر)) فلو فهمنا معنى لفظ كان بأنه يعبر فقط عن الماضى فإن كل المسلمين لن يصوموا ابدا لآنهم كلهم مروا بظروف مرضيه فى حياتهم ..ولكنها هنا تفيد الحاضر والمستقبل القريب بمعنى (اصبح)..اى فمن اصح مريضا او على سفر فعدة من ايام آخر....وهذا يدلنا على ان الشيطان كان من الملائكه ولكنه بعدعصيانه لآمر الله تعالى بالسجود لآدم .تحول وأصبح من الجن اى تحول من عالم الملائكه إلى علم الجن ...وارجو ان نعيد قراءه القرآن الكريم مع لسانه هو ونفهمه من خلاله هو .ولا نحكم عليه من خلال لسان علماء النحو والصرف والبلاغه .بل نحكم عليهم هم من القرآن نفسه .لانه هو الأسبق فى التدوين ولا يأتيه الباطل من بن يديه ولا من خلفه.بما فى ذلك أخطاء قواعد اللغه العربيه...


3   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأحد 15 اكتوبر 2006
[182]

النقطة الثانيه

فى حديث القرآن الكريم عن الزمن ..القرآن الكريم يتخطى حواجز الماضى والمضارع والآمر والمستقبل فى بعض اياته وقصصه ويركز فقط على عبره وعظاته من الموضوع المطروح ..ومن هذه العبره .قصصه عن خلق أدم وما تم بعد ذلك من حوارات بين الله سبحانه وتعالى وبين خلقه من ملائكه ثم أدم ..ثم الشيطان .ثم حوارات ادم والشيطان ..ويركز القرآن الكريم على العبره فقط من وصيته لنا ان الشيطان عدو لنا منذ ادم إلى ان تقوم الساعه .ويبرهن على هذا العداء ببعض أحداث حدثت بين الشيطان وبين ادم وزوجه .لنعتبر ونتعظ ولا ننسى عداءه المستمر للإنسان ولذرية ادم .. ونفهم ايضا طبقا لترتيب سرد ايات القرآن الكريم فى سورة الأعراف عما حدث بين الله تعالى وملائكته والشيطان ثم الشيطان وادم وزوجه .انه وسوس لهما بعد طرده وانه إستخدم قوته وتركيبته الخاصه اتى يستطيع ان ينفذ بها إلى النفس البشريه فى اى مكان سواء فى جنة المأوى التى كان فيها ادم وزوجه ام على الأرض ليوسوس لها .وهذا ما حكاه القرآن الكريم من وسوسوته لأدم وزوجه ولا يعنى هذا ان يكون معهم فى نفس جنة المأوى.ونعود ونقول فما علينا سوى ان نستفيد من العبره بقدر الإمكانوان نحذره ونتخذه عدوا...ولنقرأ سورة الآعراف من اولها حتى الآيه28 ..

4   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأحد 15 اكتوبر 2006
[183]

النقطه الثالثه

موضوع العوره او السوءه كما حكاها القرآن هى الجسم كله وليس مفهوم العوره الذى نفهمه ونقصره على مناطق الأعضاء التناسليه فقط..وقد ورد هذا المفهوم فى قصة إبنى أدم حيث .. قال تعالى( فَبَعَثَ اللّهُ غُرَاباً يَبْحَثُ فِي الأَرْضِ لِيُرِيَهُ كَيْفَ يُوَارِي سَوْءةَ أَخِيهِ قَالَ يَا وَيْلَتَا أَعَجَزْتُ أَنْ أَكُونَ مِثْلَ هَـذَا الْغُرَابِ فَأُوَارِيَ سَوْءةَ أَخِي فَأَصْبَحَ مِنَ النَّادِمِينَ ) المائده(31)).ومن سورة الأعراف ايضا نفهم انهما كان يلبسان لباسا خاصا الله أعلم به يتوافق مع طبيعة الآكل والشراب من غير اكل الشجره الممنوعه.وكان لا يسمح لهما ان يرياسواءتهما ..ولكن تبدلت آلية ونوعية اللباس عندما أكلا من الشجرة المنهى عنها .بدت وظهرت لهما سوءاتهما.فكانت كعنصر المفاجاءه والمباغاته .فاخذا يضعان على سواءتهما من اوراق شجر الجنه ليعيدانه إلى صورته الغير مرئيه التى كانا عليها.....والنقطه الأخيره ..نعود ونكرران نقرأ ونفهم القرآن بلغته هو .والقرآن الكريم لا يرتبط بحديثه عن المفرد ان يجيب بالمثنى أو الجمع .او العكس قد تجده يبدأ الحديث بصيغة الجمع وينهيهابصغة المفرد او المثنى ...او يتحدث عن الماضى بصغيغة المستقبل او المستقبل بصغة الماضى او الحاضر ...او عن الغائب بصيغة الحاضر .او الحاضر بصيغة الغائب..فنكرر ونقول علينا ان نضع فى حسباننا ان القرآن الكريم فوق الزمان والمكان والحاضر والماضى والمستقبل والمفرد والمثنى والجمع فيجب ان نفهمه من خلاله هو .وان نتعلم منه هو .حتى علوم تقعيد اللسان العربى.. وأما بخصوص الجنه التى كان فيها أدم وزجه عليهما السلام .فهى جنة المأوى التى يذهب إليها الشهداء ..وليست الجنه التى هى دار المقام او دار السلام او التى نعلمها من القرآن اى جنة الآخره ..فأعتقد انهما مختلفتين عن بعضهما البعض ...وعلى كلحال هذا الموضوع كله طويل ويحتاج ان يكتب فى بحث خاص لنوفيه حقه من الدراسه والإجتهاد ولكن فى عجاله وردود سرعه ومختصره كرءوس الموضوعات فقط نشارك بهذا الإجتهاد المتواضع .فى فهم قصص القرآن الكريم لهذا الموضوع .واشكركم جميعا .وكل سنه وانتم طيبين ونعوذ بالله من الشيطان الرجيم

5   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأحد 15 اكتوبر 2006
[184]

ملاحظه هامه للأستاذين الشريف والأمير احمد صبحى منصور

ارجو ان يتم عرض التعليقات على الموضوع تنازليا وليس تصاعديا .بمعنى يتم عرض التعليق الأقدم فالأحدث وليس العكس .وخاصة ان بعض التعليقات قد تحتاج اكثر من 2000 حرف .فيتم قراءته بطريقة صحيحه ممتاليه 1-2 وليس 2-1.. واشكركم .وكل عام وانتم طيبين..

6   تعليق بواسطة   مهيب الأرنؤوطي     في   الأحد 15 اكتوبر 2006
[185]

إضافة لأخي الفاضل عثمان

حسناً أخي عثمان، لقد أبليت بلاءا حسناً، فخير تفسير للقرآن يكون بالقرآن ذاته، ذلك لأن اللغة العربية تحتوي علي كلمات كثيرة تحتمل معان شتي، وألفاظاً مطاطة بلا شك، ولكن ثمة إضافة بسيطة يسمح لي بها أخي عثمان، ألا وهي (تقوي الله)، فإن تفسير القرآن العظيم يأتي بأحسن نتائجه حينما يكون المفسر تقياً عارفاً بالله، مقيماً لحدوده، مؤتمراً بأوامره ومنتهياً عن نواهيه، لقد وعدنا الله تعالي فقال وقوله الحق:

(وَاتَّقُواْ اللّهَ وَيُعَلِّمُكُمُ اللّهُ وَاللّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ) (البقرة 282).

وبهذا يتيسر لنا فهم القرآن وتأتينا أسراره وينعم المولي تعالي علينا بفيوضاته فنفهم آياته بكل يسر ودقة وشمولية دون عناء أو تكلف

7   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الأحد 15 اكتوبر 2006
[190]

الى الأخوه الذين شاركو بالشرح والتعليق, شكرا

اود ان اتوجه بالشكر الىالاخوه الكرام الذين تفضلوا بالمشاركه ومحاولة الاجابه على تساؤلاتى التى جاءت بالمقال.

الاستاذ حاتم كمال, شكرا على ماتفضلت به, وسوف اقرأ مقالتك الخاصه بالسوءه ان شاء الله.
اما ماقلت فى تفسيرك لكلمة اهبطوا منها جميعا, معناه ادم وزوجته وذريته, فكيف استنتجت ان ادم كان له ذرية فى الجنه؟؟؟ هل لديك دليل على ذلك ؟؟؟

الاستاذ مهيب الارنؤطى, شكرا على ما قلت, والحقيقه انه ربما يمكن ان يقتنع الانسان بما ذكرت من ان الشيطان استطاع ان يوسوس لآدم بطريقته دون الدخول فعلا الى الجنه, اما بشأن من خلق اولا, ادم ام زوجته, فالقرآن قد شرح ذلك بلاغموض, ففى سوره الحجر آيه رقم 28 و 29 قال الله تعالى , واذ قال ربك للملائكة انى خالق بشرا من صلصال من حمأ مسنون, فإذا سويته ونفخت فيه من روحى فقعوا له ساجدين.
اى ان ذلك اول من خلق الله من البشر, والسجود كان مطلوبا لهذا العمل الأول, وليس هناك جدل حول من هو وليس من هى, فأبليس قال ( انا خير منه خلقتنى من نار وخلقته من طين – سورة ص 76) لاحظ انه قال خلقته وليس خلقتها. وهناك من آيات القران الكثير بهذا الشأن. ثم بعد ذلك اقرأ سورة النساء (يا ايها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها ) اى انه خلق مما خلقه اولا ( وهو ادم) زوجها, وكلمة (زوجها) لا تعنى زوجها بمفهومنا الحالى اى زوج وزوجه, اى ذكر وانثى حتى لايختلط الامر على البعض. وهناك ايضا امثله كثيره على ذلك مما لايدع مجالا للجدل عمن كان اول الخلق البشرى وهو ادم دون ادنى شك.

8   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الأحد 15 اكتوبر 2006
[191]

الى الأخ عثمان محمد على

اخى العزيز عثمان, لم اسمع منك منذ فترة وسعدت جدا بمجهودك وردك. بالنسبه للنقطه الاولى من محاولة فهم القرآن الكريم, ومن تفسيرك لكلمه ( كان ) فلن اختلف معك على ان القرآن يجب ان ينظر اليه وان تفسر كلماته ومعانيه بعمق اكبر من اى شيئ اخر, ولكن الله سبحانه وتعالى ايضا لم يكن يعسر فهمه على عباده او- حاشا لله - يضللهم, لقد قال, ولقد يسرنا القرآن للذكر فهل من مدكر عدة مرات فى سورة القمر, ومن البديهى ان تفسر كلمة (كان) فى المثال المذكور ليس بالماضى على طريق الخطأ كما اشرت, ولكن بالحاضر والمستقبل, ذلك من البديهيات, ولكن تفسيرك لها بأن ابليس كان من الملائكه ثم عصى ربه فتحول الى الجن, لايدعمها قوله – اى ابليس – (قال ما منعك الا تسجد اذ امرتك قال انا خير منه خلقتني من نار وخلقته من طين. الاعراف 12) اى انه ابليس, كان قد خلق من نار, فهل خلق الله الملائكه من نار؟؟ لو استطعت ان تثبت ذلك, فتفسيرك سيكون من الصعب على او على اى انسان اخر عدم تصديقه. بالمناسبه, لا اظن ان فى القرآن اى اشاره على طبيعه خلق الملائكه , كما اشير الى ان الانسان خلق من طين او من حمأ مسنون, او صلصال, والجان من نار, ولكن لا أذكر ان هناك اشارة الى مم خلق الله الملائكه.
بالمناسبه ماذا تعنى ب (لانه هو الأسبق فى التدوين ولا يأتيه الباطل من بن يديه ولا من خلفه.بما فى ذلك أخطاء قواعد اللغه العربيه...)
اما بالنسبه لما قلته عن السوءه فقد اختلفت التفاسير وسوف اقرأ مقال الاستاذ حاتم اولا قبل التعليق.

والى ان نلتقى مع الاسئله القادمه فهناك منها الكثير

تحياتى للجميع
فوزى فراج

9   تعليق بواسطة   د.حسن أحمد عمر     في   الإثنين 16 اكتوبر 2006
[198]

صديقى فوزى

أخى وصديقى الاستاذ فوزى
لقد قرأت كتاباتك الرائعةالمستنيرة كالعادة
وسعدت بكل افكارك التى أحبها واحترمها كما تعلم
ولكننى فعلأ زعلان منك ومش حقولك السبب ولازم إنت تعرفه بنفسك

10   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الإثنين 16 اكتوبر 2006
[220]

الحبيب حسن

ابادلك الشعور عن كتاباتك كما تعلم, وقد كنت كتبت تعليقا على مقالتك الاخيره ( حرية الرأى) ولكنى عندما قرأت تعليقك هذا اثرت الا انشرها حتى لا تعقد الامورفقد كانت من نوع تعليقاتى التى تعرفها,
على اى حال, لا ادرى لأى سبب انت (زعلان ) منى, رغم محاولاتى ان اعرف السبب, واقترح ان تراسلنى على بريدى الخاص كى توضح.

مودتى
فوزى

11   تعليق بواسطة   د.حسن أحمد عمر     في   الإثنين 16 اكتوبر 2006
[223]

أنت تعرف السبب يا صديقى الحبيب

السبب ببساطةأ ننى نشرت هنا قصيدة ( قول يا صاحبى مش تخبى) التى كنت كتبتها ردأ على إحدى قصائدك ولقد تعمدت أن أهديها لك بالإسم هنا ولكنك لم تقرأها على ما يبدو, فأرجو قراءتها وإتحافنا برأيك النبيل

12   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الإثنين 16 اكتوبر 2006
[231]

غالى والطلب رخيص

ياعم حسن لقد اقلقتنى, وظننت لاقدر الله اننى ارتكبت -على غير عادتى - خطأ جسيما فى حقك, والحمد لله طلعت سليمه.

اشكرك على كريم ونبل اخلاقك, ولقد قرأتها واعتقد اننى قرأتها من قبل على الموقع الاخر الذى لا اريد ان أذكر اسمه, وكنت على ما اذكر قد كتبتها ردا على قصيده لى , مع تعديل بسبط هو انك بدأتها( بقول يافوزى), اليس كذلك ام انا مخطئ.

واذكر ايضا اننى علقت عليها بقصيده مرتجله خلال ربما اقل من نصف ساعه, واعتقد اننى لازلت احتفظ بها,ومن ثم, وحتى لا نؤلب علينا الاحباء هنا, فسوف انشر كلا القصيدتين ان شاء الله ومتزعلش, وادى راسك كمان ابوسها, او كما يقال فى مصر احب عليها.

فوزى

13   تعليق بواسطة   د.حسن أحمد عمر     في   الثلاثاء 17 اكتوبر 2006
[246]

شكرأ يا غالى

أخى وصديقى الفاضل الأستاذ فوزى
شكرأ لك يا غالى يا رمز الذوق والأدب الرفيع
وبعدين راس مين اللى تحب عليها يا غالى
دا انت أخويا الكبير وانا الذى يحب على راسك
محبتى واحترامى لك على الدوام

14   تعليق بواسطة   مهيب الأرنؤوطي     في   الخميس 19 اكتوبر 2006
[282]

تعليق علي رد الأستاذ فراج

أخي وأستاذي الفاضل فوزي فراج:
تحية واحتراماً:
أستأذنك أن أرسل إليك علي بريدك الخاص موضوعاً علمياً يتكلم عن اكتشاف ربما يتحقق وهو أن (الأنثي هي الأصل في الكون)؟....... علي العموم فهو ليس اكتشاف بل مجرد نظرية لا تخضع للثوابت المتعارف عليها في الأساط العلمية حتي الآن.
سوف أرسل لك الموضوع بعد إذنك لتبدي رأيك فيه علي الأقل وسأكون شاكراً لك ذلك
تحياتي

15   تعليق بواسطة   قارئ القرآن     في   الجمعة 07 سبتمبر 2012
[68801]


بسم الله الرحمن الرحيم


سأحاول أن أجيبك من خلال فهمي المتواضع لآية سجود الملائكة .


أولا : لنقرأ الآية : و إذ قلنا للملئكة اسجدوا لآدم فسجدوا . إلا إبليس أبى واستكبر و كان من الكفرين .


الشطر الأول : واذقلنا للملئكة اسجدوا لآدم فسجدوا . أي أن الملئكة امتثلوا لأمر الله بالسجود . و الاستثناء هنا ليس من باب أن المستثنى من نفس طبيعة المستثنى منه . و إلا لما قال الله عز و جل في الكهف إلا إبليس كان من الجن ففسق عن أمر ربه . لكن الاستثناء هنا أن الأمر وجه إليه هو أيضا و يفهم استقاء و لم يشر اليه لفظا . كأن تقول مثلا : اشتريت هدايا لكل أولادي إلا زوجتي . فهنا المستثنى ليس من نفس طبيعة المستثنى منه و تقبله اللغة .


نفس الشئ بالنسبة لقصة ابليس . وحتى ابليس هبط خلقا كآدم بالظبط .


فآدم لم يكن يجوع و يظمأ و لم يكن يتبول و لم تكن له أعضاء تناسلية و الآيات مشهورة . فقال له الله جل و علا هو و ابليس .: اهبطوا بعضكم لبعض عدو


فإذن كما هبط آدم خلقا و اصبح يجوع و يظمأ و يتناسل ، هبط ابليس خلقا تماما بما يناسب خطيئته .. و الله أعلم


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-08-18
مقالات منشورة : 149
اجمالي القراءات : 2,884,612
تعليقات له : 1,713
تعليقات عليه : 3,274
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State