كيف نذكر الله تعالى وكيف يذكرنا الله تعالى؟:
فاذكرونى أذكركم

د.حسن أحمد عمر في الثلاثاء 05 اغسطس 2008




((فاذكرونى أذكركم ))

(فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ) البقرة 152


أولاً لماذا يجب أن نذكر الله تعالى كثيراً ؟

إن ذكر الله تعالى هو أم كل العبادات من صلاة وصيام وحج وزكاة وصدقات ، ولما كان لذكر الله تعالى كل هذا الحجم الهائل من العظمة والقداسة فقد فكرت فى عمل هذا البحث عن ذكر الله العلى العظيم , والآن هيا نجيب على السؤال : لماذا يجب أن نذكر الله تعالى ذكراً كثيراً :

1- كنا لا شيئاً فأصبحنا أشياءاً بفضله جلّ وعلا :

(أَوَلَا يَذْكُرُ الْإِنسَانُ أَنَّا خَلَقْنَاه مِن قَبْلُ وَلَمْ يَكُ شَيْئًا ) مريم 67

2- كنا عدماً فمنحنا الله نعمة الكينونة :

(هَلْ أَتَى عَلَى الْإِنسَانِ حِينٌ مِّنَ الدَّهْرِ لَمْ يَكُن شَيْئًا مَّذْكُورًا ) الإنسان 1

3- جئنا بإرادة الله تعالى إلى هذه الدنيا لا نعلم شيئاً :

(وَاللّهُ أَخْرَجَكُم مِّن بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ لاَ تَعْلَمُونَ شَيْئًا وَجَعَلَ لَكُمُ الْسَّمْعَ وَالأَبْصَارَ وَالأَفْئِدَةَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ ) النحل 78

4- كنا لا نملك شيئاً فمنحنا الله ما نملكه :

(أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا خَلَقْنَا لَهُمْ مِمَّا عَمِلَتْ أَيْدِينَا أَنْعَامًا فَهُمْ لَهَا مَالِكُونَ ) يس 71
5- وسخر لنا ربنا سبحانه كل شىء :

(وَسَخَّرَ لَكُمُ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ دَائِبَيْنِ وَسَخَّرَ لَكُمُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ) إبراهيم

33
(وَسَخَّرَ لَكُمُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومُ مُسَخَّرَاتٌ بِأَمْرِهِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ ) النحل 12

(وَهُوَ الَّذِي سَخَّرَ الْبَحْرَ لِتَأْكُلُواْ مِنْهُ لَحْمًا طَرِيًّا وَتَسْتَخْرِجُواْ مِنْهُ حِلْيَةً تَلْبَسُونَهَا وَتَرَى الْفُلْكَ مَوَاخِرَ فِيهِ وَلِتَبْتَغُواْ مِن فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ ) النحل 14

6- نتحرك ونعيش ونسعى بقوة الله تعالى :

(هُوَ الَّذِي يُسَيِّرُكُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ) يونس 22

ولهذه الأسباب جميعاً وغيرها كثير فرض الله على عبده الإنسان أن يذكره كثيراً فقال تعالى :

(أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا * وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلًا * هُوَ الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ وَمَلَائِكَتُهُ لِيُخْرِجَكُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ ۚ وَكَانَ بِالْمُؤْمِنِينَ رَحِيمًا ) الأحزاب 41-43

والمؤمن الحق بالله تعالى وحده لا شريكاً له يتلذذ بذكر الله تعالى ويأنس به ويسعد به ولا تهنأ الحياة بغيره :

(الَّذِينَ آمَنُواْ وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللّهِ أَلاَ بِذِكْرِ اللّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ ) الرعد 28

أما الكافرون بالله تعالى فإنهم يكرهون ذكر الله العلى العظيم :

(وَإِذَا رَآكَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِن يَتَّخِذُونَكَ إِلَّا هُزُوًا أَهَذَا الَّذِي يَذْكُرُ آلِهَتَكُمْ وَهُم بِذِكْرِ الرَّحْمَنِ هُمْ كَافِرُونَ ) الأنبياء 36

بل إنهم تشمئز قلوبهم إذا ذكر الله تعالى أمامهم وحده وترقص قلوبهم المريضة فرحاً إذا ذكر الذين من دونه :
(وَإِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَحْدَهُ اشْمَأَزَّتْ قُلُوبُ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ وَإِذَا ذُكِرَ الَّذِينَ مِن دُونِهِ إِذَا هُمْ يَسْتَبْشِرُونَ ) الزمر 45

(وَجَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَن يَفْقَهُوهُ وَفِي آذَانِهِمْ وَقْرًا وَإِذَا ذَكَرْتَ رَبَّكَ فِي الْقُرْآنِ وَحْدَهُ وَلَّوْاْ عَلَى أَدْبَارِهِمْ نُفُورًا ) الإسراء 46

(ذَلِكُم بِأَنَّهُ إِذَا دُعِيَ اللَّهُ وَحْدَهُ كَفَرْتُمْ وَإِن يُشْرَكْ بِهِ تُؤْمِنُوا فَالْحُكْمُ لِلَّهِ الْعَلِيِّ الْكَبِيرِ ) غافر 12




ثانياً أنواع ذكر العبد لربه :

1- ذكر مزيف ينهى عنه الله :

ومن العجب العجاب أن الله تعالى قد فصل لنا فى كتابه العظيم كيف نذكره ومتى وأين ومستوى الصوت الذى نذكره به ونفصل ذلك فيما يلى :
(وَاذْكُر رَّبَّكَ فِي نَفْسِكَ تَضَرُّعاً وَخِيفَةً وَدُونَ الْجَهْرِ مِنَ الْقَوْلِ بِالْغُدُوِّ وَالآصَالِ وَلاَ تَكُن مِّنَ الْغَافِلِينَ ) الأعراف 205

ومع هذا التوجيه الربانى البين فإن أعداداً مهولة من المسلمين لا يذكرون الله تعالى إلا جهراً على المسبحات ، ورقصاً فى الموالد والساحات ، وضوضاءاً فى مكبرات الصوت والميكروفونات ، ضاربين بهذا التوجيه الربانى العظيم عرض الحائط معتقدين – ظلماً وعلواً – أن الله تعالى يرضى بهذه الضوضاء السيئة التى تزعج المرضى والشيوخ والأطفال وتقض مضاجعهم ، ولو كان ذكرهم لله بهذه الطريقة صحيحاً لما اعتبره الله تعالى غفلة وعدواناً ، لأن الله السميع العليم الذين يعلم أسرار الذرات والمجرات قادر على معرفة من يذكره وقادر على مكافأته ومجازاته ، أما هم فما قدروا الله حق قدره فهو يعتقدون أن الله تعالى يحتاج لذلك الضجيج وتلك الضوضاء الفظيعة لكى يسمعهم وهذا أكبر دليل على جهلهم بالله تعالى وبصفاته .

حتى عندما نريد أن ندعو الله تعالى فقد أنزل الله قانوناً سماوياً لطريقة الدعاء :

(ادْعُواْ رَبَّكُمْ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ ) الأعراف 55

ومع ذلك فانظر للطوائف والفرق المنتسبة للمسلمين وانظر ماذا يفعلون عندما يدعون ربهم ، والكم الهائل من الإزعاج الذى يسببونه لكل من يجاورهم أو يسمعهم ويعتقدون بذلك أنهم مؤمنون أتقياء صالحون والحق أنهم بهذه الأساليب المرفوضة قرآنياً جهلاء لا يعلمون شيئاً عن ربهم ولا عن كتابه العزيز .
بل إن صوت المصلى أثناء صلاته قد أنزل الله تعالى له قانوناً ربانياً يحكمه يقول تعالى :

(قُلِ ادْعُواْ اللّهَ أَوِ ادْعُواْ الرَّحْمَنَ أَيًّا مَّا تَدْعُواْ فَلَهُ الأَسْمَاءُ الْحُسْنَى وَلاَ تَجْهَرْ بِصَلاَتِكَ وَلاَ تُخَافِتْ بِهَا وَابْتَغِ بَيْنَ ذَلِكَ سَبِيلاً ) الإسراء 110

ومما أود ذكره أن الناس قبيل بعثة الرسول الخاتم عليه الصلاة والسلام كانوا قد شوهوا ما ورثوه من عقائد دينية عن ملة إبراهيم عليه الصلاة والسلام وحولوا الصلاة والذكر إلى أصوات عالية وقرع بالطبول والدفوف ومزاح ورقص وركض ولهو فقال عنهم الله تعالى :

(وَمَا كَانَ صَلاَتُهُمْ عِندَ الْبَيْتِ إِلاَّ مُكَاءً وَتَصْدِيَةً فَذُوقُواْ الْعَذَابَ بِمَا كُنتُمْ تَكْفُرُونَ ) الأنفال 35

2- ذكر حقيقى يأمر به الله تعالى :

إن ذكر الله تعالى لم يكن مجرد ترديد عشوائى لأسماء الله وصفاته دون تدبر معانيها والسعى خلف ما تهدى إليه هذه الأسماء الحسنى لله تعالى ، فرغم أن الله تعالى أمر عباده المؤمنين بكثرة ذكره ، إلا أن ذكر الله لا يكون فقط بترديد صفات الله العظمى وأسمائه الحسنى بلا هدف أو خطة ، حاشا لله ، بل إن الطبيب الذى يهتم بمريضه ويدقق فى فهم مرضه وتشخيصه وعلاجه هو ذاكر حقيقى لله تعالى ، والمهندس الذى يخطط بدقة لبناء البرج أو البيت أو لصناعة السيارة أو الطائرة أو الكمبيوتر هو ذاكر حقيقى لله تعالى ، والمدرس الذى يشرح دروسه بالتفصيل ويحرص على توصيل المعلومات بشكل جيد وسلس وميسر لتلاميذه هو ذاكر حقيقى لله تعالى ، والفلاح الذى يزرع أرضه بشكل صحيح ويتولاها برعايته وعرقه من أجل أن تخرج حباً صحيحاً قوياً يأكل منه عباد الله ومخلوقاته لتستمر الحياة هو ذاكر حقيقى لله تعالى ، والموظف الذى يرفض الرشوة خوفاً من عقاب الله تعالى هو ذاكر حقيقى لله تعالى ، وضابط الشرطة الذى يطبق القانون بالتساوى بين الناس ويرفض إستخراج المعلومات من المتهمين بالقوة أو العنف أو التعذيب حوفاً من الله تعالى هو ذاكر حقيقى لله تعالى ، والقاضى الذى لا يخشى السلطان ويحكم فى قضاياه بروح القانون ولا تؤثر فيه أى إغراءات أو تهديدات هو ذاكر حقيقى لله تعالى ...هكذا ، فلم ولن يكون ذكر الله تعالى هو مسبحة طولها متر أو نصف متر تشهرها فى وجه الناس ، ولا ميكرفون تتراقص فيه باسم الله بشكل مزعج ممرض لا يتحمله السمع الطبيعى معتقداً أنك من الصالحين والعكس هو الحقيقة ، ذكر الله هو أفعال قبل أن يكون أقوال ، ذكر الله هو الصدق فى القول والوفاء بالعهد والحفاظ على كرامة المتعاملين معك ، ذكر الله هو إعطاء كل ذى حق حقه بالقسطاس المستقيم ، ذكر الله هو هجر الزنا والخمر والسرقة وشهادة الزور والقتل ورمى المحصنات الغافلات ، ذكر الله هو عدم إلقاء الزبالة فى طريق الناس أو شرب السجائر بينهم فى المواصلات أو الأماكن الضيقة ، ذكر الله هو عدم إستغلال سلطتك فى إذلال الناس خاصة لو كنت قاضياً أو ضابطاً أو رئسياً أو مديراً ، ذكر الله هو القول الطيب والأسلوب المهذب مع الآخرين ، ذكر الله هو عدم الإعتداء على الآخرين واحترام رأيهم وفكرهم وعدم تحقير دينهم أو معتقدهم ، ذكر الله هو شعورك الدائم بحاجتك لله تعالى وبضعفك أمام خالقك جل شأنه ، ذكر الله هو يدك التى تمتد نحو الفقير والمسكين والمحتاج والمريض ، ذكر الله هو إغاثة الملهوف ونصرة المظلوم والوقوف فى وجه الظالم والمجرم والمعتدى الأثيم ، هذا هو – من وجهة نظرى- ذكر الله وليس ذكر الله هو تلك المسبحات الطويلة أو الذقون المشهورة فى وجوه الخلائق أو النقاب أو الحجاب أو المسواك أو الجلباب فكل هذه عادات يمكن إستبدالها بأخرى تساير العصر وتتفق مع روح الزمان والمكان دون إفراط أو تفريط ، وليس ذكر الله هو تلك الحلقات الراقصة المزرية التى تقول للعالم أن هؤلاء هم المسلمون وهذا هو ذكر ربهم ودينهم رغم أن هذا كله باطل وبهتان عظيم .

إن هؤلاء الذين يتمتعون بذكر حقيقى لله وليس ذكراً وهمياً كاذباً كما اسلفنا ، هؤلاء قد قال الله تعالى عنهم :
( إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ ) الأنفال 2
(الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَالصَّابِرِينَ عَلَى مَا أَصَابَهُمْ وَالْمُقِيمِي الصَّلَاةِ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ ) الحج 35

أما اصحاب القلوب الصماء التى عليها حجاب يفصلها عن رؤية الحق ومعرفة الحقيقة ، هؤلاء الكذابون الأدعياء الذين ينتمون لدين الله بالإسم والحقيقة أنهم الد أعداء الله ورسله وكتبه وملائكته ، فهم يكرهون كل من يذكرهم بالحق أو ينطق أمامهم بالحقيقة ، ناظرين له بعين تقطر حقداً واحتقاراً ، فهم الملاً المحارب للرسل والمصلحين فى كل زمان ومكان ولكنهم الآن يلبسون رداء الإسلام ويكذبون على الله وعلى عباده ببعض المظاهر الكاذبة ليخدعوا بها ضعاف النفوس ويستميلوا بها مرضى القلوب ، فيصبح لهم أتباع ومريدون يملؤن عين الشمس ، ظانين بذلك أنهم خدعوا الله كما خدعوا الناس ولكن الله خادعهم وهو أعظم مكراً ويستدرجهم من حيث لا يعلمون ، هؤلاء إذا تليت عليهم آيات الله تعالى تزيدهم رجساً إلى رجسهم فسبحان الله كيف للماء الذى يروى ظمأ العطشى أن يحرق أمعاء الآخرين يقول تعالى :
(وَإِذَا مَا أُنْزِلَتْ سُورَةٌ فَمِنْهُمْ مَنْ يَقُولُ أَيُّكُمْ زَادَتْهُ هَـٰذِهِ إِيمَانًا ۚ فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا فَزَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَهُمْ يَسْتَبْشِرُونَ * وَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَتْهُمْ رِجْسًا إِلَىٰ رِجْسِهِمْ وَمَاتُوا وَهُمْ كَافِرُونَ ) التوبة 124- 125
ويقول عزّ من قائل :

(وَلَوْ جَعَلْنَاهُ قُرْآنًا أَعْجَمِيًّا لَّقَالُوا لَوْلَا فُصِّلَتْ آيَاتُهُ أَأَعْجَمِيٌّ وَعَرَبِيٌّ قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آمَنُوا هُدًى وَشِفَاءٌ وَالَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ فِي آذَانِهِمْ وَقْرٌ وَهُوَ عَلَيْهِمْ عَمًى أُوْلَئِكَ يُنَادَوْنَ مِن مَّكَانٍ بَعِيدٍ ) فصلت 44

لقد جعل الله تعالى ذكر إسمه جل شأنه مفتاحاً لكل أمر ومصدر خير للإنسان المؤمن المطيع لربه ، مصدر خير له فى حياته وفى آخرته ، فانظر معى كيف يعلمنا الله أننا لو أصابنا نسيان أمر ما أن نذكر إسمه تعالى فيقول :

(وَاذْكُرْ رَبَّكَ إِذَا نَسِيتَ وَقُلْ عَسَىٰ أَنْ يَهْدِيَنِ رَبِّي لِأَقْرَبَ مِنْ هَـٰذَا رَشَدًا ) الكهف 24

وعند ذبح الذبيحة ( سواء ماشية أو طيور ) لا بد من ذكر إسم الله تعالى حتى لو كنت تعيش فى بلاد الغرب وتعلم أنهم يستخدمون المجزر الآلى ولا يذكرون إسم الله تعالى فعليك أن تذكره قبل تناول هذه اللحوم لكى تصبح حلالاً فلو نسيت فلا جناح عليك على ألا تتعمد عدم ذكر إسم الله فذلك كفر شديد نعوذ بالله تعالى منه ، وعن ذكر اسم الله على الذبائح يقول تعالى :

(وَلاَ تَأْكُلُواْ مِمَّا لَمْ يُذْكَرِ اسْمُ اللّهِ عَلَيْهِ وَإِنَّهُ لَفِسْقٌ وَإِنَّ الشَّيَاطِينَ لَيُوحُونَ إِلَى أَوْلِيَائِهِمْ لِيُجَادِلُوكُمْ وَإِنْ أَطَعْتُمُوهُمْ إِنَّكُمْ لَمُشْرِكُونَ ) الأنعام 121

3- هل الصلاة والعبادات نوع من الذكر:

الصلاة هى فريضة الله العظمى التى يتقرب بها الإنسان لربه تعالى فى خشوع وخضوع شديدين لا يعلمهما ولا يقدرهما غير الله تعالى ، ورغم عظمة الصلاة كفريضة يومية خمس مرات على كل مسلم ومسلمة إلا أنها فرع من فروع ذكر الله تعالى يقول المولى سبحانه :

(اتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ وَأَقِمِ الصَّلَاةَ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ ) العنكبوت 45

وهنا يبين لنا ربنا أن ذكره تعالى أعظم من الصلاة نفسها ..

ويقول تعالى مخاطباً نبيه ورسوله موسى عليه الصلاة والسلام :

(إِنَّنِي أَنَا اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدْنِي وَأَقِمِ الصَّلَاةَ لِذِكْرِي ) طه 14

ولأن الصلاة فرع من فروع ذكر الله تعالى يقول المولى :

(قَدْ أَفْلَحَ مَنْ تَزَكَّىٰ * وَذَكَرَ اسْمَ رَبِّهِ فَصَلَّىٰ ) الأعلى 14- 15

ولأن ذكر الله تعالى عظيم ومقدس فإن المؤمن الصالح ( عملاً وقولاً ) لا يكف عن ذكر الله وتذكر آلائه وآياته واليوم الآخر ، كل ذلك يتحرك فى عقله دائماً ليل نهار ، صباحاً ومساءاً ، نائماً أو قاعداً أو واقفاً فيقول المولى سبحانه :

(الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلاً سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ ) آل عمران 191
ومما لا شك فيه أن فرائض الحج والصوم والزكاة والصدقات كلها ذكر خالص لله تعالى إذا أداها المؤمن مخلصاً من قلبه لله تعالى مبتغياً وجه الواحد الأحد .



ثالثاً هل ينسى الله تعالى ؟

تعالى الله عن السهو أو الغفلة أو النوم أو النسيان ، فهو الحى القيوم الذى لا تأخذه سنة ولانوم ، فكيف يقول تعالى ( أذكركم ) وهل يعنى ذلك أن الله ينسى العصاة والكفرة والظلمة والمردة والمجرمين ؟ وخاصة أن الله تعالى فى آيات أخرى يقول :

(الَّذِينَ اتَّخَذُواْ دِينَهُمْ لَهْوًا وَلَعِبًا وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا فَالْيَوْمَ نَنسَاهُمْ كَمَا نَسُواْ لِقَاءَ يَوْمِهِمْ هَذَا وَمَا كَانُواْ بِآيَاتِنَا يَجْحَدُونَ ) الأعراف 51

(الْمُنَافِقُونَ وَالْمُنَافِقَاتُ بَعْضُهُم مِّن بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمُنكَرِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمَعْرُوفِ وَيَقْبِضُونَ أَيْدِيَهُمْ نَسُواْ اللّهَ فَنَسِيَهُمْ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ هُمُ الْفَاسِقُونَ )التوبة 67

فهل يمكن لله أن ينسى ؟ هل يمكن لله أن ينسى مخلوقاً من مخلوقاته وهو الذى أحاط علماً بكل ذرة من ذرات هذا الوجود اللامتناهى ؟
هيا بنا نناقش هذه المسألة :

* أنواع ذكر الله لعباده

1- ذكر علم وإحاطة :

من مسلمات الإيمان بالله تعالى أننا نؤمن أن الله خالق الكون وقد أحاط بكل شىء علماً لدرجة لا يتصوردقتها عقل الإنسان وقد ذكر الله تعالى آيات كثيرة تؤكد على أنه يعلم بكل صغيرة وكبيرة فى هذا الملك العظيم الذى يعجر البشر عن الإحاطة به علماً فيقول تعالى :

(وَعِندَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لاَ يَعْلَمُهَا إِلاَّ هُوَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَا تَسْقُطُ مِن وَرَقَةٍ إِلاَّ يَعْلَمُهَا وَلاَ حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الأَرْضِ وَلاَ رَطْبٍ وَلاَ يَابِسٍ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ ) الأنعام 59

كما يقول تعالى :

(وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَا تَأْتِينَا السَّاعَةُ قُلْ بَلَى وَرَبِّي لَتَأْتِيَنَّكُمْ عَالِمِ الْغَيْبِ لَا يَعْزُبُ عَنْهُ مِثْقَالُ ذَرَّةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلَا فِي الْأَرْضِ وَلَا أَصْغَرُ مِن ذَلِكَ وَلَا أَكْبَرُ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ ) سبأ 3

والآيات كثيرة فى هذا الصدد ، فهل يمكن لله المتعالى ذى العلم اللانهائى أن ينسى عبداً من عبيده ؟

بالطبع لا .. وتعالى الله علواً كبيراً فالحقيقة أن الله تعالى يذكر كل مخلوقاته وكل ما فى الكون الذى خلقه بقدرته يذكره ذكر علم وإحاطة بكل مافيه من حركة وسكون ، ووقوف وقعود ، وقوة وضعف ، وصعود وهبوط ، ودوران ، يعلم ما فى البحار والأنهار والمحيطات ، يعلم ما فى الجبال والصحارى والرمال ، وما فى الحقول والزروع والثمار والأشجار ، ويعلم ما يفعله كل إنس وكل ملاك وكل جان ،
ويعلم بالجسيمات التى تدور حول كل ذرة فى كونه ، ويعلم بما فى الأراضين والسماوات ، علم يقينى قدير محيط بالكبيرة والصغيرة فما حكاية ( إنا نسيناهم ) ، وما معنى ( أذكركم ) وهو سبحانه لا ينسى ولا ينام ولا تأخذه غفلة ولا سنة ؟ هذا ما سنعرفه من البند الآتى وهو ذكر الرحمة

2- ذكر رحمة :

هنا يتضح الفرق الهائل بين ذكر الله لعبد طيب صالح وبين ذكره لعبد فاسق مجرم فاجر ، فالله تعالى يذكر الصنفين وتعالى عن النسيان أو الغفلة ، ولكنه يذكر المجرمين والكفرة والفسقة والظلمة ذكر علم وإحاطة فقط ولا يذكرهم ذكر رحمة ، فلا يؤيدهم حين يستيعينون به ، ولا ينصرهم على أعدائهم ولا ينقذهم من كوارثهم ، ولا يشفيهم من أمراضهم ، ولا يستجيب لدعائهم ، ولا يمسح دموعهم ، أى لا يرحمهم وهو أفظع أنواع العقب الإلهى لعباده الكافرين المجرمين .

سنذكر على سبيل المثال أمثلة لعباد صالحين إستجاب الله لدعائهم وأنجاهم من الغم وأمثلة أخرى لمجرمين وكفرة لم يستجب الله لدعائهم ولم يغثهم ولم يرحمهم برحمته :

* الصنف الأول ( المجرمون والظلمة ) :

عندما أدرك فرعون الغرق ماذا قال ؟ تعالو نقرأ ماذا قال :

(وَجَاوَزْنَا بِبَنِي إِسْرَائِيلَ الْبَحْرَ فَأَتْبَعَهُمْ فِرْعَوْنُ وَجُنُودُهُ بَغْيًا وَعَدْوًا حَتَّى إِذَا أَدْرَكَهُ الْغَرَقُ قَالَ آمَنتُ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ الَّذِي آمَنَتْ بِهِ بَنُو إِسْرَائِيلَ وَأَنَاْ مِنَ الْمُسْلِمِينَ * آلْآنَ وَقَدْ عَصَيْتَ قَبْلُ وَكُنْتَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ * فالْيَوْمَ نُنَجِّيكَ بِبَدَنِكَ لِتَكُونَ لِمَنْ خَلْفَكَ آيَةً ۚ وَإِنَّ كَثِيرًا مِنَ النَّاسِ عَنْ آيَاتِنَا لَغَافِلُونَ ) يونس 90-92

ثم انظر ماذا فعل الله بقارون من بعد فرعون ( فخسفنا به وبداره الأرض) ، وماذا فعل الله قبل ذلك بعشرات القرون بعاد قوم هود ، وماذا فعل بثمود قوم صالح ، وماذا فعل الله بمدين قوم شعيب ؟ لقد دمرهم الله فى الدنيا وأعد لهم عذاباً أليماً فى الآخرة ، فحرمهم الله من ذكره أى من رحمته تعالى وصلاته عليهم ورضوانه وغفرانه ، فهؤلاء يذكرهم الله ذكر علم وإحاطة وليس ذكر رحمة .

* الصنف الثانى ( الصالحون الأتقياء ):

نذكر منهم على سبيل المثال نبى الله يونس عندما أبق من قومه بعد أن ضجرهم من كثرة إعراضهم عن الحق ، فركب فى السفينة وتعرضت السفينة للغرق ، فكان ممن وقع عليهم الإختيار ليلقوا بأنفسهم فى عرض البحر إنقاذاً للآخرين ، فالتقمه الحوت وهو مليم ، ولكنه كان من الذاكرين الله كثيراً ومن المسبحين بحمده والمستغفرين فذكره الله تعالى ذكر رحمة وأنجاه من بطن الحوت وأعاد له الحياة ، ثم ارسله فى مائة ألف إنسان أو يزيدون فآمنو معه جميعاً بالله تعالى ، هيا نقرأ قول الله تعالى فيه :

(وَذَا النُّونِ إِذْ ذَهَبَ مُغَاضِبًا فَظَنَّ أَنْ لَنْ نَقْدِرَ عَلَيْهِ فَنَادَىٰ فِي الظُّلُمَاتِ أَنْ لَا إِلَـٰهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ *فاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ ۚ وَكَذَ‌ٰلِكَ نُنْجِي الْمُؤْمِنِينَ ) الأنبياء 87- 88

ويقول عنه المولى تعالى :

(وَإِنَّ يُونُسَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ *إِذْ أَبَقَ إِلَى الْفُلْكِ الْمَشْحُونِ *فَسَاهَمَ فَكَانَ مِنَ الْمُدْحَضِينَ *فَالْتَقَمَهُ الْحُوتُ وَهُوَ مُلِيمٌ *فَلَوْلَا أَنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُسَبِّحِينَ *لَلَبِثَ فِي بَطْنِهِ إِلَىٰ يَوْمِ يُبْعَثُونَ *فَنَبَذْنَاهُ بِالْعَرَاءِ وَهُوَ سَقِيمٌ * وَأَنْبَتْنَا عَلَيْهِ شَجَرَةً مِنْ يَقْطِينٍ *وَأَرْسَلْنَاهُ إِلَىٰ مِائَةِ أَلْفٍ أَوْ يَزِيدُونَ *فَآمَنُوا فَمَتَّعْنَاهُمْ إِلَىٰ حِينٍ )الصافات 139- 148

وهناك أمثلة عديدة لذكر الرحمة التى يذكر الله بها عباده الصالحين ، ومنها قصة خليل الله إبراهيم حين وضعه الكفار فى حريق كبير فأنجاه الله تعالى منهم وأحال النار برداً وسلاماً على إبراهيم ، هذا هو ذكر الرحمة التى يختص الله بها عباده المخلصين ، ومنها الكثير مثل قصة أهل الكهف الصالحين الذين فروا بعقيدتهم الصحيحة هرباً من بطش الملك الكافر فذكرهم الله تعالى ذكر رحمة وهىء لهم كهفاً هربوا إليه و ناموا فيه بمعجزة ربانية أكثر من ثلاثة قرون .

مما سبق نعلم أن الله حين يقول عن نفسه سبحانه ( إنا نسيناهم ) أى أخرجناهم من رحمتنا رغم أن الله يذكرهم بكل تفاصيلهم ذكر علم وإحاطة وتحكم وقدرة ، وحين يقول سبحانه ( فاذكرونى أذكركم ) أى ارحمكم برحمتى فأغفر لكم ذنوبكم وأنقذكم من كوارثكم وأنصركم على أعدائكم وأشفيكم من أمراضكم ، وأخلصكم من ظالميكم .


اجمالي القراءات 12611

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (8)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأربعاء 06 اغسطس 2008
[25303]

بحث ممتاز وقيم .-ولكن --

صديقى الحبيب وأخى العزيز -د-حسن عمر .أحييك على هذا البحث القيم العظيم ...ولكنى لى عليه ملاحظة ،إسمح لى أن اذكرها لكم وللقراء الأعزاء.. نحن عندما نكتب فإننا لا نكتب فى المقام الأول من أجل القرآنيين وحدهم .ولكننا نكتب من آجل الجميع ،المسلمون وغير المسلمين ،القرآنيون وغير القرآنيين ،فلذلك قد تجد بعضهم يقول لك كيف نذكر الله على أن اوجدنا من العدم ،وأوجدنا فى هذه الحياة الدنيا المليئة بالكبد وتحمل المسئولية التى لا نرغبها وما سيترتب عليها من ثواب وعقاب وجنة ونار؟؟ فماذا أنت قائل لهم ؟؟؟ هذه واحده .



الثانيه - أنا أرى أن هذا البحث طبقا لمقدمته الكريمه -هو أقرب للحمد والشكر (خصوصا) منه للذكر العام .لأن ما ذكرتموه سيادتكم من آيات كريمات يقتضى الحمد والشكر (خصوصا أكثر من الذكر بصيغته العامة المتسعه المتشعبه )...



الثالثه لى تحفظ على هذه الفقره (من وجهة نظر الآخرين) التى تقول سيادتكم فيها (ولكنه يذكر المجرمين والكفرة والفسقة والظلمة ذكر علم وإحاطة فقط ولا يذكرهم ذكر رحمة ، فلا يؤيدهم حين يستيعينون به ، ولا ينصرهم على أعدائهم ولا ينقذهم من كوارثهم ، ولا يشفيهم من أمراضهم ، ولا يستجيب لدعائهم ، ولا يمسح دموعهم ، أى لا يرحمهم وهو أفظع أنواع العقب الإلهى لعباده الكافرين المجرمين .) وخاصة انكم لم تبينوا هل عدم رحمتهم فى مثلكم هذا فى الدنيا أم فى الآخره .فإن كان فى الدنيا فهو مجاف للحقيقة.لأن العالم كله فى الدنيا محاط برحمة الله وعدله وشفاءه للمرضى وإنقاذه من الكوارث وووو .أما فى الآخرة فرحمة الله قريب من المحسنين المؤمنين ،بعيدة عن المجرمين الفاسقين ...



وشكرا لكم مرة أخرى .


2   تعليق بواسطة   شريف هادي     في   الخميس 07 اغسطس 2008
[25313]

الخطة والنسيان

أخي الدكتور حسن

بعد السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بحثك جميل وتدبرك صائب ، ولكن بما أن المرء مرآة أخيه فاسمح لي بالتعقيب التالي

أولا: قولكم (إلا أن ذكر الله لا يكون فقط بترديد صفات الله العظمى وأسمائه الحسنى بلا هدف أو خطة) ، أخي الحبيب ذكر الله سبحانه وتعالى هو هدف في حد ذاته ، أما عن موضوع (الخطة) في ذكر الله فهذا ما لا أعرفه وأرجوك التوضيح ، فمثلا الصوفية يقولون أفضل الذكر في أسماء الله ما كان بعدد التوافقات الرقمية لإسم الله المذكور به ، فعلى سبيل المثال اسم الله (لطيف) مجموع أعداد حروفه 129 ، فيردده الذاكر في الذكر الواحد 129 مرة ويحذر من الزيادة إلا بإذن شيخه ، وهناك الطريقة الخليلية البيومية الذين يذكرون الله بخطة خاصة بهم فيذكرون سبعة أسماء يسمونها (السبعة الأصول) ثم يردفونها بستة إسماء يسمونها (الستة الفروع) ، وبالكلية فللصوفية في ذلك مشارب مختلفة ، فهل تقصد بكلمة (خطة) ذلك الهراء الذي يرتكبه الصوفية؟ أم تقصد ماذا؟ برجاء التوضيح ، لأنه عندي ذكر الله لا يحتاج خطة بل هو عفوي يحتاج خشوع وهيبة ورهبة تصل بالانسان لحد الاطمئنان والراحة والسكينة.

ثانيا: أتفق مع أخونا الدكتور عثمان في الرد على قولكم(ولكنه يذكر المجرمين والكفرة والفسقة والظلمة ذكر علم وإحاطة فقط ولا يذكرهم ذكر رحمة ، فلا يؤيدهم حين يستيعينون به ، ولا ينصرهم على أعدائهم ولا ينقذهم من كوارثهم ، ولا يشفيهم من أمراضهم ، ولا يستجيب لدعائهم ، ولا يمسح دموعهم ، أى لا يرحمهم وهو أفظع أنواع العقب الإلهى لعباده الكافرين المجرمين) ، فالله سبحانه وتعالى يذكر الجميع ذكر رحمة في الدنيا ، أما نسيان الكافر في الأخرة فهو نسيان عذاب ليكون جزاءه من جنس عمله ، ولنتدبر قوله تعالى"وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى (124) قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى وَقَدْ كُنتُ بَصِيرًا (125) قَالَ كَذَلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنسَى (126)[سورة طه]

فنسيان الكافر هو عقوبة أخروية لا علاقة لها بالعقوبة الدنيوية والتي يعيش فيها في ضنك لإعراضه عن ذكر الله ، وهذا الضنك يصيب أي معرض وأنظر للمجتمعات التي أصيبت بنسبة عالية من حالات الانتحار ، والأمراض الجنسية المستعصية والمخدرات وغير ذلك لا فرق بين مسلم وكافر ، فكل من يعرض عن ذكر الله يصاب بالضنك ، ويجب أن تعرف أخي الحبيب أن العمل في حد ذاته ذكرا لله لأنه يتضمن شكرا للنعمة ، ولذلك تجد أيضا المجتمعات العاملة أحسن حالا من تلك التي تسمي نفسها إسلامية ، ولكنها مجتمعات مثل تنابلة السلطان تعيش على فتات الآخرين ، كالسوق المتسلقة لا تحيا بمفردها

أما عن النسيان فهو عقاب ، فكما أن للذين أحسنوا الحسنى ، وبكرم رب العالمين (وزيادة) ، فلمن نسى الله ، انساهم أنفسهم في الدنيا ، ونسيهم من رحمته في الآخرة فحشرهم عميان

ثالثا: أحيك على التقسيم الرائع في موضوع ذكر الإحاطة ، وذكر الرحمة وأرانا متفقين في ذلك بالرجوع لموضوعي (الجبر والاختيار)

والله تعالى أعلم

شكرا لك أخي الحبيب على بحث رائع جميل

أخوك / شريف هادي


3   تعليق بواسطة   محمد مهند مراد ايهم     في   الخميس 07 اغسطس 2008
[25322]

الأخ الحبيب الدكتور حسن عمر

أشكرك على البحث القيم ولي ملاحظات عليه أظنك قصدتها في موضوعك وهو ما فهمته من خلال سياق كلامك, ولكن يبدو أنها بحاجة لتفصيل

بداية( ذكر) لغة بمعنى: مانقوله بلغتنا المحكية حاليا تذكر.(أولا يذكر الأنسان أنا خلقناه من قبل ولم يك ِيئا ) أي كان ذكره حاضرا, ذكر الله جعله في ذاكرته أو قلبه وتأتي ذكر بمعنى أعلم الناس بذكر شيء كقوله تعالى ( وقال للذي ظن أنه ناج منهما اذكرني عند ربك ) أي أعلمه بقصتي

وذكر الله بالنسبة للمخلوق, أي أن يكون حاضرا في قلبه, وذكر الله بالنسبة للخالق هي أن يخصه بنعمه ورحمته ومنه أتى قوله تعالى ( فاذكروني أذكركم واشكروا لي ولا تكفرون)

ولذا حين يقول المولى عز وجل ( الذين يذكرون الله قياما وقعودا وعلى جنوبهم ) أي أن يكون ذكر الله حاضرا في أنفسهم في كل حال من أحوالهم, ومن ذكر الله ذلك في كل الأحوال ينبثق منه ما ذكرتموه في مقالكم بأن كل عمل يعمله المرء مهما كانت صفته ومهما كان كبيرا أو صغيرا يذكر فيه رب العزة بوجل يكون هو من ذكر الله وبذلك يكون العمل خالصا لله ومنه قوله تعالى ( قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العامين ) وقوله تعالى ( الذين إذا ذكر الله وجلت قلوبهم ) سواء ذكر الله أمامهم من مذكر به أو ذكر الله في أنفسهم أي تذكروه

بهذه النفس الذاكرة لله في كل حال من الاحوال وبهذه النفس الوجلة من ذكر تصنع النفس المؤمنة

تلك النفس التي إن نسيت ذكر الله لبرهة من الزمن لامت نفسها على النسيان (لا أقسم بيوم القيامة* ولا أقسم بالنفس اللوامة )( والذين إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسهم ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم ولم يصروا على ما فعلوا وهم يعلمون)

إن نسيان الله عز وجل هو أصل كل شرك أو معصية

من ناحية ثانية

أخالف الأخوة الدكتور عثمان والاستاذ شريف حول وقوفهم على كلمة خطة , فذكر الله فعلا بحاجة لخطة بناء على المفهوم الذي طرقه الدكتور حسن , باعتبار أن كل عمل ذكر اسم الله فيه هو جزء لا يتجزأ من ذلك الذكر , بناء على هذا المفهوم كل عمل تريده ينبغي أن ينبع من العقل, ولكي يكون خالصا لله ينبغي التفكير بحيثيات كل عمل لكي يقبله الله منا .

هناك بعض الأعمال التي يرتكبها المرء خطأ والله يطلب منا كفارة عليها , أعمال ترتكب دون قصد لارتكابها لم يطلب الله منا كفارة؟ مثلا القتل الخطأ وغيره فلعل العمل كان السبب فيه نقص في التفكير والتدبير ومنه أظن ما ذكره الدكتور حسن عن موضوع الخطة

حين ندعو الناس إلى كتاب الله بأسلوب ليس مدروس فلا عجب ألا نلقى ردا واستجابة

ذكر الله وما ينبثق عنه من أفعال وحدة متكاملة, إن نقص أحد أركانها هدمت بكاملها , فلا يكفي أن نذكر الله عند كل عمل بل ينبغي أن يستوفي العمل الدراسة ليؤتي أكله

أشكر الدكتور على بحثه القيم مرة ثانية


4   تعليق بواسطة   د.حسن أحمد عمر     في   الجمعة 08 اغسطس 2008
[25353]

أخى وصديقى المجترم د عثمان

بداية أشكرك على مرورك على مقالى والتعليق عليه


بالنسبة للنقطة الأولى أنت تقول :


فلذلك قد تجد بعضهم يقول لك كيف نذكر الله على أن اوجدنا من العدم ،وأوجدنا فى هذه الحياة الدنيا المليئة بالكبد وتحمل المسئولية التى لا نرغبها وما سيترتب عليها من ثواب وعقاب وجنة ونار؟؟ فماذا أنت قائل لهم ؟؟؟ هذه واحده .


الرد : إننى أكتب فقط لمن يؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر ، ولا أكتب للملحدين .


ثم تقول :


الثانيه - أنا أرى أن هذا البحث طبقا لمقدمته الكريمه -هو أقرب للحمد والشكر (خصوصا) منه للذكر العام .لأن ما ذكرتموه سيادتكم من آيات كريمات يقتضى الحمد والشكر (خصوصا أكثر من الذكر بصيغته العامة المتسعه المتشعبه )...


الرد :


الحمد والشكر هم ذكر لله تعالى فلا ضير أن يجنح المقال للتركيز عليهما .


ثم تقول :


ثالثه لى تحفظ على هذه الفقره (من وجهة نظر الآخرين) التى تقول سيادتكم فيها (ولكنه يذكر المجرمين والكفرة والفسقة والظلمة ذكر علم وإحاطة فقط ولا يذكرهم ذكر رحمة ، فلا يؤيدهم حين يستيعينون به ، ولا ينصرهم على أعدائهم ولا ينقذهم من كوارثهم ، ولا يشفيهم من أمراضهم ، ولا يستجيب لدعائهم ، ولا يمسح دموعهم ، أى لا يرحمهم وهو أفظع أنواع العقب الإلهى لعباده الكافرين المجرمين .) وخاصة انكم لم تبينوا هل عدم رحمتهم فى مثلكم هذا فى الدنيا أم فى الآخره .فإن كان فى الدنيا فهو مجاف للحقيقة.لأن العالم كله فى الدنيا محاط برحمة الله وعدله وشفاءه للمرضى وإنقاذه من الكوارث وووو .أما فى الآخرة فرحمة الله قريب من المحسنين المؤمنين ،بعيدة عن المجرمين الفاسقين ...


الرد :


أولاً أريد وجهة نظرك أنت ولا داعى لتبنى وجهة نظر الآخرين فهم قادرون على الرد والمحاورة


ثانياً :أنا أقصد أن رحمة الله قريب من المحسنين  الصالحين الأتقياء فى الدنيا وضربت أمثلة شديدة الوضوح على ذلك ، والمشكلة تكمن فى من هم هؤلاء المحرومين من رحمة الله فى الدنيا ؟ لا اعتقد أننا نعرفهم ولا يمكن أن نحددهم لأن تحديدهم من أعمال الله تعالى فهو وحده الأعلم بهم وبشدة كفرهم وإجرامهم ، فقد يحكم عليك الناس أنك كافر ومجرم ويتضح يوم القيامة أنك من المتقين واقرأ قوله تعالى على لسان الكافرين فى جهنم :


( وقالوا مالنا لا نرى رجالاً كنا نعدهم من الأشرار * أتخذناهم سخرياً أم زاغت عنهم الأبصار )


وتقبل تحياتى




5   تعليق بواسطة   د.حسن أحمد عمر     في   الجمعة 08 اغسطس 2008
[25354]

أخى وصديقى المستشار شريف هادى

تحية طيبة وأشكرك على المرور والتعليق


بالنسبة للنقطة الأولى عن ( الخطة ) فأنت تعلم جيداً أننى لم ولن أكون صوفياً ولا أتبنى فكرهم بأى شكل ، ومن وجهة نظرى أن المؤمن يجب أن يذكر الله تعالى بخطة مدروسة وليس بشكل عشاوائى ولا أقصد هنا عدد مرات الذكر أو أى شىء من هذا القبيل ، ولكننى أرى أن يكون الإيمان عن اقتناع ويقين فإذا وصل الإنسان لليقين بالله تعالى وجب عليه أن يعلم أن ذكر الله يحتاج لخطة مدروسة بدقة لأنه بناء على هذا الذكر يتحدد مصيرك الأبدى بعد الموت فإن كان ذكراً عشوائياً لا يتبع تعليمات الله فلا قيمة له ، ولو اتبع تعاليم الله فى طريقة الذكر والدعاء والصلاة فقد استمسك بالعروة الوثقى لا انفصام لها ، كما يجب أن يعرف المؤمن أن ذكر الله تعالى ليس فقط مجرد ترديد لأسماء الله الحسنى وبعدها يفعل كل الموبقات ، لا بل يجب أن يعلم أن كل عمل صالح هو ذكر حقيقى لله تعالى ولقد ضربت الأمثلة فى بحثى وأسهبت فى ذلك .


أما عن اتفاقك مع الدكتور عثمان فى أن الله تعالى يحرم الكفار من رحمته فى الآخرة فقط فأنا لا أتفق معكما رغم أننى مؤمن أن الله تعالى لا يحرم الكفار فى الدنيا ( من نعمته ) وهذه تختلف تماماً عن الرحمة ، فالكافر يأكل ويشرب ويلهو ويتمتع كما تأكل الأنعام والنار مثوى لهم ، فإذا حدث له حداث أو مكروه أو مرض فإن الله تعالى لا يكون قريباً منه نفس قربه من عبده الصالح المؤمن التقى وهذا ما اقصده والله من وراء القصد


وتقبل خالص محبتى


6   تعليق بواسطة   د.حسن أحمد عمر     في   الجمعة 08 اغسطس 2008
[25355]

أخى وصديقى المهند مراد

أشكرك أخى وصديقى على المرور والتعليق وأشحمد الله تعالى على مساحة الإتفاق الواسعة بيننا فى هذا الموضوع بل فى معظم المواضيع وهذا من فضل الله تعالى علينا واتفق معك بالطبع فيما ذهبت إليه فى تعليقك من إيضاحات قيمة نرجو أن ينتفع بها كل مراجع لمقالى هذا والله وحده من وراء القصد وعليك السلام والرحمة .


7   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الجمعة 08 اغسطس 2008
[25370]

مقالة متميزة يا دكتور حسن

أخى حسن, مقالة من مقالاتك المتميزه والتى تستحق الإعجاب, وتنتمى بكل فخر الى باب التأصيل, فشكرا على مجهودك واجتهادك.


تعليقى يأتى فى صورة سؤال بسيط, لقد قلت أعلاه تحت عنوان( ذكر حقيقى يأمر به الله تعالى ) ان الطبيب الذى يهتم بمريضة والمهندس الذى يخطط....الخ , ان ذلك هو الذكر الحقيقى, فكيف توصلت الى ان ذلك هو الذكر الحقيقى , هل هناك أيات فى القرآن تفيد بذلك او تربط ذكر الله بإتقان العمل؟ لا جدال ان الإخلاص فى العمل وإتقانه لا يتنافى مع القيم والأخلاق .....الخ, ولكن هل يمكن ان نقول بكل ثقة انه يعتبر فى مصاف ذكر الله, وهل وصف الله ذلك فيما وصف عن ذكر الله فى اى من الآيات القرآنية. مع وافر شكرى وتحياتى


8   تعليق بواسطة   د.حسن أحمد عمر     في   الجمعة 08 اغسطس 2008
[25373]

حضرة المحترم الأستاذ فوزى فراج

تحية طيبة واشكرك على مرورك وتعليقك الكريم على مقالى واتمنى لك التوفيق والسداد


بخصوص سؤالكم أعلاه  فقد توصلت أن الذكر الحقيقى لله تعالى ليس مجرد ترديد صفاته العظمى وأسمائه الحسنى ولكن يصحب ذلك العمل الصالح وإتقان ما يقوم به الإنسان من أعمال مع حسن التعامل مع الناس والصدق فى القول الوفاء بالعهد واحترام معتقدات الآخرين .... الخ


ببساطة شديدة عندما تكون الصلاة فرعاً من فروع ذكر الله كما أثبتنا فى المقال .. ونحن نعرف أن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر والبغى ...


يعنى ببساطة شديدة لا تصح صلاة إنسان ظالم أو مفترى أو مجرم أو مرابى أو مرتشى أو كاذب أو مستغل لمنصبه أو مستهزىء بالناس أو .... أو ... الخ


وبالتالى لا يصح ذكر الله لإنسان يتصف بأى صفة خبيئة حتى يتخلص منها بفعل تقواه وخشيته من الله تعالى ... ونفهم من ذلك أن الذكر الحقيقى لله هو أفعال قبل أن يكون اقوال ، وصفات يتميز بها الإنسان ، فالصادق والمخلص والوفى والصالح فى قومه والحاكم بالعدل والمحسن لما يقوم به ، كل هؤلاء ذاكرون حقيقيون لله تعالى.


كل هذا يأتى من الإستنباط ...


وفقنا الله وإياك ونور قلوبنا بالقرآن العظيم ... والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا .. وإن الله لمع المحسنين ..


والسلام عليكم


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-09-03
مقالات منشورة : 209
اجمالي القراءات : 2,797,735
تعليقات له : 1,171
تعليقات عليه : 1,054
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : USA