حوار بين الرئيسين بشار الأسد و ... جمال مبارك

محمد عبد المجيد في الجمعة 25 يوليو 2008



أوسلو في 15 يوليو 2008

في مهمة سرية وعاجلة أرسل الرئيس المصري ابنَه جمال مبارك للقاء الرئيس السوري في عاصمة الأمويين.
وفي جلسة خاصة بمنزل طبيب العيون الشاب كان لهما حوار لم تستطع آذان الجدران أن تلتقط شطرا منه، لكننا تخيلناه كالتالي:



بشار الأسد: أرى بينك وبين بلوغ نصف قرن من عمرك أقل من نصف عقد، ومع ذلك فلا تزال في مكانك لا تبرحه إلى القصر الجمهوري لتصبح السيد الأوحد والمطاع وفرعون مصر!
أما أنا فقد قام مجلس الشعب في ربع الساعة بتغيير الدستور لأجد نفسي الرئيس الابن بعد أن كنت ابن الرئيس، وصفق ممثلو الشعب حتى تورمت أيديهم.
في دقائق معدودة تحول استحمار العبقرية إلى عبقرية الاستحمار.
جمال مبارك: ومن قال لك بأنني لست سيد القصر؟
الفارق بيننا أنك تحكم وروح والدك الراحل تحلق قريبا من السوريين، فإذا رفعوا رؤوسهم لمشاهدتها رأوها في صورة (حماة ) أو سجن ( تدمر)، وإذا خفضوا رؤوسهم صفعتهم أسواط أجهزة قمع تجعل الإسرائيليين يقولون بأن هذه شعوب لا خطر منها علينا.
أنت توليت الحكم كأن ستالين كان حاضرا الجلسة، أما أنا فلي أجندة أمريكية لتزيين نقل السلطة، وتخدير الشعب بفرح الديمقراطية الظاهرة.
أنت تنصب المشنقة لمن يعترض على توليك السلطة، أما أنا فصناعة الرِقّ لديَّ أهم وأبقىَ، ووضعُ صورتي في إطار مستقبل مصر كخيار وحيد هو نتاج توجيهات البيت الأبيض.
الواقفون في طوابير الخبز ليس لديهم وقت لرفاهية البحث عن غيري، أما في سورية فقد كانت معروفة بأن من يستيقظ باكرا يتولى الحكم، والآن لم يعد أحد يستيقظ مطلقا إلا أن يهرب إلى عاصمة النور.. الأم الحنون لجارتكم الباحثة عن رئيس .. ثم الحائرة في تشكيل حكومة محاصصة يظن كل وزير فيها أنه الرئيس!
أنت استبدلك والدك الراحل بشقيقك الراحل، فهو يعرف أن ختم الموافقة تم لصقه في ألسنة وأكف أعضاء مجلس الشعب، ولو رحل وأنت في العشرين من عمرك لتولى أحد أعمامك وصاية العرش حتى تبلغ أشدك.
أما أنا فوالدي صانع للكذب، وماهر في مسح ذاكرة المصريين.
يقول لهم بأنه لم يجد الرجل الثاني بينهم، فهو يقوم باعدادي على نار هادئة، ويحتقر صانعي أولى حضارات الأرض، ويقْسِم لهم بأنه لن يجدد لولاية ثالثة، فلما جدد لنفسه الخامسة كانت ذاكرة صانعي الفهلوة وداهني الهواء دوكو قد انشغلت بعدد المسامير في رغيف الخبز لو توفر بعض منه.
لقد قمنا بتخدير المصريين عندما أقنعنا صانعي الكلمة فيهم بأن جمال مبارك لن يصل إلى الحكم، رغم أنني فعلا وقولا الزعيم الشاب الذي يجلس على يمين الزعيم المريض.

بشار الأسد: في كل الأحوال فنحن في الإقليم الشمالي للجمهورية العربية المتحدة نتفوق عليكم في صناعة الرعب، ونجعل السوري يخشى الحديث عنا في فراش الزوجية، وقوتنا في أجهزة الأمن التي يستطيع الضابط فيها أن يحصي عدد الأسنان المسوّسة لأي مواطن دون أن يرفع الأول حذاءه من فوق مكتبه، وقبل أن يَمْثُل الثاني بشحمه ولحمه ورعشة ركبتيه معتذرا في مكتب ضابط الأمن عن أشياء لم يرتكبها قبل أن يصبح في عداد المفقودين.
نحن نستطيع أن ندفن عدة مئات من السوريين في حفرة واحدة نصف قطرها يعادل أحزان قلب العروبة كلها، ولن ينبس سوري ببنت شفة.
في سجوننا ومعتقلاتنا آلاف لا يعرف الجن الأزرق مكانهم، ولو حفيت أقدام أمهاتهم وآبائهم في جميع أقسام الشرطة بحثا عن رائحة فلذات أكبادهم لَما كلف أحدٌ نفسَه الرد عليهم إلا أن يسيل لعابه لما تم دفعه من إتاوة بلطجة، تماما كما كان النصابون والوسطاء يفعلون إبان احتجاز الرهائن الكويتيين، فيدّعي كل محتال أن له قريبا شاهد كويتياً في زنزانة بقبو في عاصمة الرشيد، فيبتز أمّاً جفت عيناها وأبيضت من الحزن والكمد!
نحن نُطعم شعبنا مفردات وطنية تكفي لتحرير العالم كله من ربقة الاحتلال والاستعمار، لكننا نحجر على عقولهم أنْ تفكر في ضرب إسرائيل للبنة المشروع النووي السلمي أو التحليق فوق القصر الجمهوري بدمشق.
جمال مبارك: أنتم تلاميذ في القمع مقارنة بوالدي وأستاذي ومعلمي في ربع قرن قادم بعدما يقع المصريون بين براثني.
نحن نحكم بالحديد والنار ومساحة ظاهرة من الديمقراطية المزيفة والمصنوعة في المكتب البيضاوي بتوجيهات سيد الكون ، لكن ضباط الأمن وزبانية التعذيب لديهم أوامر صارمة وحازمة من والدي بأن يفعلوا بالمصريين ما لم تتجرأ أن تفكر فيه كل قوى الاستعمار القاسية في تاريخ مصر مع المحتل الأجنبي.
هل سمعت عن مواطن يتم تهديده إذا حاول كلب أن يفترسه في الزنزانة، واصاب الكلبَ مكروه؟
طبعا لم تصل إليكم، صديقي الرئيس الشاب، هذه الحكاية، فالمواطن المصري لم يصدق أن عالم الذئاب يمكن أن يصل انحطاطه إلى هذه الدرجة، ودخل الكلبُ عليه، وحاول المسكين أن يخفي وجهه لئلا ينهش أنفه أو عينيه، وكان خوفه الأكبر أن يصيب الكلبَ مكروه، فتتم مضاعفة العقوبة.
هل سمعت عن تهديد مواطن لأنه يضم فخذيه ورجال أمننا يغتصبونه، ويعتبرون عمله هذا مقاومة غير مشروعة لجهاز أمن الدولة؟
نحن نحكم ثمانين مليونا، وزعيمنا مريض، وكل مصري يحمل في جوفه كراهية لنا ولحُكمنا ولأسرتنا لو تفجرت في مظاهرة أو عصيان مدني أو انتفاضة لسحلونا مثلما كان العراقيون يفعلون في كل زعيم يزيحه انقلاب عسكري، وكل عراقي يغضب عليه سيد القصر.
أجهزة أمنكم في سورية تلامذة ضعاف وساذجون لو قارنتهم بأحفاد الفراعنة.
لو استمعت لنبضات قلب مصري عائد لمطار القاهرة، وسوري يسلم جواز سفره في مطار دمشق لفاق رعبُ مواطننا على خوف مواطنكم أضعافا كثيرة.

بشار الأسد: يبدو أنك، أخي الرئيس وابن أخي الرئيس، لا تعرف عن صور القمع في سورية إلا النزر اليسير، أو ما طاف منها على السطح!
هل سمعت عن مواطن يتم تحديد دقيقيتن ونصف الدقيقة لكي يقضي حاجته، ويقوم السجّان بالطَرق المستمر على باب المرحاض حتى يشتت فكره، فإذا عاد إلى الزنزانة ولم تطعه معدته، فعلى زملائه أن يساعدوه في التبرز في كيس بلاستيك أو زجاجة فارغة!
هل سمعت عن زوجة تتلقى في الغربة رسالة من أجهزة أمننا تعطيها الأمن والأمان إنْ عادت إلى الوطن، فالمطلوب زوجها فقط، فإذا عادت فقد وقعت في براثننا رهينة حتى يقوم زوجها الهارب بتسليم نفسه، تماما كما تفعل السلطات اليمنية عندما تحتجز أطفالا لم يبلغوا الثانية عشرة من العمر، ويقضي الأبرياء شهورا أو سنوات مع المجرمين والشاذين فيضطر الأب لتسليم نفسه.
إننا لسنا تلامذتك، أيها الفرعون الصغير، فيمكننا ضرب مدينة بسلاح الطيران، ومحو آثارها من الوجود، ودفن أهلها تحت الأرض، فيكتب صانعو الكلمة وأطراف أصابعهم ترتعش بأن أسدهم يزأر في وجوه الإرهابيين، حتى لو كان هؤلاء الإرهابيون أطفالا لم يتخلصوا بعد من حفاظاتهم؟
يختفي عشرات أو مئات في مصركم فتصم آذانَكم لجانُ حقوق الإنسان، أما نحن في سورية الأسد فيختفي عدة آلاف ولا تستطيع جهة واحدة أن ترفع سبابتها أو إبهامها احتجاجا أو تذمرا أو عتابا خفيفا.
صحيح أنه بفضل قسوة والدك وتحَجًر قلبه ودموية فكره ترسل الولايات المتحدة الأمريكية متهمين لأرض الكنانة لكي ينتزع رجال أمنكم منهم الاعترافات التي يعجز عن فعل مثلها متمرسو التعذيب في جوانتانامو أو أبي غريب.
لكننا لو أردنا حفر مقبرة جماعية تتسع لكل أبناء سورية فسيعترف مرشدو الأمن ومخبروه وزبانية القهر في مصر بأنهم تلاميذ يتعلمون من نظرائهم السوريين.
سترتد الروح إلى صدام حسين ، ويظهر في دمشق معتذرا بأنه وافق على تتويجه رائد المقابر الجماعية بعدما دفن ربع مليون عراقي تحت أرض الرافدين.
جمال مبارك: أنت تعترف بنفسك بأن الأمريكيين يرسلون متهمين لنزع اعترافاتهم في أقبية تحت الأرض، وكان هذا في عهد والدي الرئيس حسني مبارك بطل الضربة الجوية الأولى، أما في عهدي فسيأتينا رجال أمنك ركّعاً سُجَّداً يبتغون دروسا في فنون التعذيب وصنوف القمع لم تعرفها سورية في تاريخها الحديث.
هل سمعت عن ضابط أمن يجبر مواطنا مصريا في قسم الشرطة أن يلعق عضوه التناسلي؟
هل تناهى إلى سمعك أو بصرك مشهد مواطن مصري يقوم مأمور القسم بصب الكيروسين على جسده وهو نائم في التخشيبة ليشعل فيه النار؟
ربما تكون حكاية المصري الذي أجبرناه على ارتداء ملابس نسائية، وأخرجناه في الحارة ليعرف قيمة نفسه وقيمة كل مواطن في عهد أسرة مبارك، فأصاب شلل والدته بعدما شاهدت ما تمنت أن تموت قبل أن تقع عيناها عليه.
إنني ووالدي نتحدى كل الطغاة أن يمارسوا ربع أو خُمس أو عُشر ما نقوم به ضد أبناء الشعب المصري، ومع ذلك فكل ضابط أمن ( تقريبا ) في مصر على استعداد لأن يقف أمام جمعية حقوق الإنسان أو وفد من منظمة العفو الدولية أو حتى في فضائية عربية ليتحدث عن المن والسلوى والشهد في السجون والمعتقلات المصرية، وربما يقول أيضا بأن الطعام يأتيهم ساخنا كل يوم من مطعم مكسيم الباريسي.
إننا، أخي الرئيس بشار الأسد، نهدد، ونتوعد دولا خليجية لها أفضال علينا إذا سمحت لمعارضي نظامنا أن يطلوا من الشاشة الصغيرة في فضائية مدعومة خليجيا.
ونحن نشتمهم، ونسبّهم، ونسلط عليهم قبضايات الصحافة وبلطجية القلم ، فإذا انتقد صحفي خليجي أو عربي في صحيفة نفطية الشقيقة الكبرى مصر، فإن القصر الجمهوري يهتز كأنه جان، ويتحول بعض إعلاميي السلطة إلى قردة ترقص لصاحبها، ويتحول الإعلام إلى ردح، بل يقف الدكتور زكريا عزمي رئيس ديوان رئيس الجمهورية في مجلس الشعب مطالبا دولة خليجية بالاعتذار عن مسابقة بريئة ظنها إساءة لنا.
إن والدي أكثر القادة قدرة على ابتزاز دول الخليج العربية، وهو صاحب عبارة الفتنة الكبرى عندما وصف شيعة الخليج بأن هواهم مع طهران، وحتى عندما علم بالحشود العراقية قبيل الثاني من أغسطس، وهو قائد طيران محنك، رفض أن يصرح للكويتيين بمخاوفه، فالكعكة كبيرة وتتسع لكل الوسطاء والمتباكين على احتلال الكويت.

بشار الأسد: حديثك عن ابتزازكم لدول الخليج رغم مليارات الدولارات التي تنهال عليكم فتدعم اقتصادا فاسدا ولصوصيا يجعلني أضحك على أشياء غير حقيقية بالمرة.
فنحن الذين صنعنا الخوف الخليجي منا، وجواسيسنا في كل فندق خليجي، وحتى ساقو سيارات الضيوف يعملون متبرعين لدى السفارات السورية، ونعرف كل ضيف عربي أو أجنبي، ورقم غرفته، وأسماء مضيفيه، وموعد الوصول والمغادرة.
ونحن نلعب مع وضد في الوقت عينه، وكل طرف يظن أننا ندعم طائفته، ونحميها في سورية أو لبنان، ولنا دلال على الجمهورية الإسلامية قبل أن تقلب الطاولة على جميع اللاعبين، ولو تجرأ معد برنامج في فضائية خليجية وأساء لسورية فقد ثكلته أمه قبل أن تدخل معدته كبسة عشائه الأخير!
إن طابورنا الخامس في دول مجلس التعاون الخليجي أكثر قوة وعددا من كل أجهزة أمن الخليج الدافيء!
جمال مبارك: ونحن نهدد بالفنون والآداب والإعلام ، وعندما ظن إعلامي سوري في الخليج أنه أكبر من أي مخبر لدينا منعنا شقيقه من الغناء في أم الدنيا!
نحن نمسك ألسنتهم في النايل سات، ويتصل سفيرنا بأكبر مسؤول خليجي يعاتبه، بل ويهدد بالويل والثبور، وبأن العلاقات الأخوية بين البلدين أضحت على شفا حفرة ، وعلى مرمى حجر من الانفصال.
أما سعادَتُك في تفوق صناعة العبودية فهي سعادة غير مكتملة لأننا متخصصون في فن انتهاك الكرامة، وعندما هاجم رجالنا عزبة محرم، قمنا باختيار بعض القرويين المساكين ليكونوا كبش فداء أمام الآخرين، وأمرنا بادخال العصا في مؤخراتهم.
السلطة القضائية في كل بلاد الدنيا لها كل الاحترام والتقدير إلا ما ندر، أما في عهد والدي فقد محونا المهابة منها، وأوحينا إلى أجهزة الأمن أن تبصق على أحكام ممثلي السماء على الأرض، وأن تختطف من يقوم القاضي بتبرئته فور صدور الحكم العادل، لتعيده إلى السجن مرة أخرى.
كان استحسان والدي رسالة واضحة إلى السلطة القضائية وأكثر من عشرين ألف قاض ومستشار بعدما ضرب ضابط الأمن أحدهم بالحذاء.
كان الضابط الصغير الذي قال لسكان العمارة : يا ولاد الكلب أستطيع أن أضعكم جميعا في السجن، وذلك في معرض عتاب زوجته على إحدى جاراتها رسالة واضحة من السلطة الأمنية بأن المصريين كلهم ولاد كلب.
نحن في مصر مبارك نستطيع أن نُعِدّ زيارة لأجهزة القمع السورية، وحينئذ ستعرفون أن أحفاد الفراعنة مازلوا بارعين في تحنيط المواطن وهو حي يرزق أو لا يرزق.

بشار الأسد: كل الدلائل تقطع بأنك، يا صديقي العزيز رئيس مصر القادم، لا تعرف عن خوف السوريين شيئا، ولو قرأت افتتاحيات الصحف اليومية لهالك الفزع يتراقص من المانيشتات العريضة، أما المَذَلّة اليومية فهي في الصورة الإجبارية لطلعتي البهية.
لو أنني وقفت في شرفة القصر الجمهوري بدمشق وبصقت في الهواء على الحشود الملايينية فإن رؤساء تحرير صحفنا القومية سيهللون لعبقرية الخطبة، ولآليء الكلام، وبليغ الفصاحة!
لو أن هذا الحوار بيننا تم نشره في المنتديات والمواقع الإنترنتية فإن عيون مرشدينا ومعها عيون الجبناء قادرة على اتهام ناشره بأنه يريد تشويه صورة الحكم الوطني في دمشق، وبأنه يعمل لصالح القوى المعادية والصهيونية.
نحن نراقب كل شاب يجلس في مقهي للإنترنيت، ويتبرع في أحيان أخرى صاحب المقهى بمعلومات عن زبائنه لعل ضابطا في الأمن يشكره ويبتسم في وجهه.
والآن قل لي بربك ماذا تفعلون مع إسرائيل؟ نحن لدينا جبهة هادئة مر على احتلالها أربعة عقود، وطيران العدو يحلق فوق رأسي دون أن أرفع حاجبي دهشة واستنكارا، ويضرب العمق في المشروع النووي السلمي، وتخرج من تروس المطابع صحفنا تشيد بالموقف البطولي لي رغم أنني كنت أرتعش وأنا اسمع أزيز الطائرات الإسرائيلية يخترق جداريّ الصمت والصوت معا.
جمال مبارك: في هذه النقطة بالذات لا تستطيع أي قوة صديقة لإسرائيل الادعاء بأنها خدمت الكيان أكثر من أسرة مبارك! نحن نُصَدّر الغاز للعدو ليستخدمه في كسر عظام إخواننا الفلسطينيين، ونبيع البترول للدولة العبرية بثمن بخس ثم نرفع سعر الوقود في مصر، ونرسل إليهم رئيس جهاز المخابرات بنفسه وسيطا بين القاتل والقتيل في خطة عبقرية وضعها والدي لكي يهين منصب رئاسة المخابرات، ويمسح من ذاكرة الشعب حكايات وبطولات هذا الجهاز الوطني الكبير.
وعندما أضرَب عمال الشحن والتفريغ في ميناء إيلات، ساعدنا حكومة تل أبيب بأن فتحنا ميناء بورسعيد الصامدة.
ونحن نتعاون أمنيا مع العدو، ولو أن جنرالات وقادة من جيش العبور اجتمعوا لانقاذ شعبهم من براثن أسرتنا فإن الموساد قادرة على إبلاغنا فورا.
بعد عودة ضيوف الرحمن الفرحين بثواب الحج وهدايا حملوها لأهلهم وأحبابهم، منعهم والدي من العبور إلى غزة إلا أن يمروا على معبر بين أيدي أجهزة الأمن الصهيونية لتختار من بينهم من ترغب بالقائه في غيابات السجن.
وظل المساكين يفترشون الأرض، ولا يعرفون أن التعاون بيننا وبين المخابرات الإسرائيلية كأنه حالة غرام أو توأمة تجتمع على إذلال أصحاب الأرض المنهوبة والمحتلة.
نحن نستأذن إسرائيل قبل السماح لفلسطينية حامل أن تضع مولودها في الجانب المصري.
إننا، أخي الرئيس بشار الأسد، أكثر قربا لتل أبيب من إيللي كوهين لو عاد حيا.
إن إسرائيل تحمي أسرتنا، ونحن نحمي حدودها.
الفارق بيننا أنكم أكثر قدرة على استخدام مصطلحات ومفردات وطنية كأنكم في ساحة الوغى، أو كأن جنودكم ترابط على أبواب القدس وتزيل آثار القدم الهمجية.

بشار الأسد: ومع كل ما ذكرت فقد يصاب جندي مصري بجنون الوطنية ويطلق النار على الجانب الإسرائيلي، أما هنا فإن الهضبة السورية المحتلة أكثر هدوءا من حدائق العشاق، ولا يستطيع جندي حدود سوري أن يصاب بجنون الوطنية ولو في أحلامه.
قد لا تشعر إسرائيل بالأمن في أي مكان حتى لو كان حافلة قديمة تسير في شوارع القدس العتيقة، لكن الكيان العبري يعرف أن جبهة الجولان كأمواج البحر الميت، وأن أبطالنا على الحدود لا يعرفون إن كانوا يقومون بحماية دمشق أم تل أبيب!
جمال مبارك: فتح السجون والمعتقلات لتلتهم أبناء البلد لا يختلف كثيرا عن التعاون مع العدو، ونحن الفراعنة نستطيع من مكتب في القصر الجمهوري بعاصمة وادي النيل أن نقوم بصناعة المومياءات التي أجادها أجدادنا بناة الأهرام.
لدينا مومياءات في المكاتب الفاخرة لكبار محرري الصحف القومية، ومثلهم في الفضائية المصرية، وأكثر منهم على مقاعد مجلسي الشعب والشورى.
أبو الهول لم يصمت لأنه من أحجار، ولكن لأنه يرهف السمع في انتظار قرب هدير المصريين وهم غاضبون، فظل آلاف الأعوام لا يسمع إلا همساً.
هل تريد مني أن أعدد لك بعض وسائل التعذيب التي نلجأ إليها بفضل عبقرية والدي؟
لدينا شتم الأم والأب، ومنع الدواء، والحرمان من الطعام، والسماح بزيارة الأهل للسجين بعد عدة ساعات من الوقوف في الشمس الحارقة، ثم إنهاء الزيارة بعد ثلاث دقائق إمعانا في التنكيل بالسجين وتعذيب أهله، ولدينا أيضا التعليق من اليدين أو من القدمين، والحرمان من مقابلة المحامين، وعدم السماح بالتبول، والعزل في زنزانة مع الكلاب، وتوصيل اسلاك كهربية بالأعضاء التناسلية، وقضاء الحاجة أمام السجناء الآخرين لمزيد من المهانة، والتهديد بأن نغتصب له أمه وأخته وزوجته أو ابنته، وكنا قد أبدعنا منذ عشر سنوات عندما جمعنا رهطا من الفلاحين وزوجاتهم، وقمنا بخلع ملابس كل زوجة أمام زوجها وباقي سكان القرية، وأدخل بواسلنا الأبطال زجاجات في مواضع العفة منهن، حتى يتساوى الشعور بالمهانة والعار لدى كل السكان!
إننا على أتم الاستعداد لتلقين إبليس نفسه دروسا لم يتعلمها منذ أن رفض طاعة الله.
وأستطيع أن أقص عليك ساعات طويلة ما نفعله مع المصريين، ومع ذلك فكثيرون يرفعون لنا آيات الشكر وموفور الثناء، بل ربما تجد بعد نشر حوارنا من سيدافع عني وعن والدي ، وربما يطلب من الله أن يكون شاهدا على حسن تديّنهم بطاعة ولي الأمر.

بشار الأسد ضاحكا: هذه الوسائل التي تحكي عنها لتعليم المصريين الخنوع والعبودية وأداب السخرة يقوم بها أصغر تلاميذ الأمن من اللاذقية إلى حلب، ومن تدمر إلى صيدنايا، ومن حمص إلى دمشق!
لدينا مبدعون في كل فنون التعذيب ولو لم تكن علاقتنا سيئة بالولايات المتحدة الأمريكية لأرسل الأمريكيون المتهمين لنزع الاعترافات منهم في واحد من سجوننا ومعتقلاتنا.
في أقبيتنا وزنزاناتنا وسائل تعذيب تجعل الشيطان نفسه يخجل من وسوسته، ويرفع قبعته معترفا بتفوق أجهزة أمننا على كل الأشرار.
هناك الحرمان من الهواء إلا عبر فتحة صغيرة لا تكفي لتنفس فأر، والضغط على الخصيتين، والالزام بشتم الرموز الدينية والوطنية، والوقوف فوق المصحف سائلين السجناء أن يأتوا لنا بربهم إن استطاعوا، وخلع الذراع من مفصل الكتف، والحرمان من النوم، والوقوف لساعات طويلة عراة تحت شمس حارقة، ووضع الوجه في بول السجناء الآخرين!
جمال مبارك: لو تنافسنا في وصف وسائل تعذيب شعبينا فإننا لن ننتهي قبل انبلاج فجر جديد، وأنا أعدك أن أقص عليك ما لم يدر بذهن كل طغاة العالم في التاريخ الحديث، من السافاك الإيرانية إلى ستاسي الألمانية الشرقية، ومن فرع بعثكم في بغداد في عهد صدام حسين إلى الفرع الأمريكي في بغداد أيضا في عهد حكومة فيشي العراقية، ومن سجون تونس إلى معتقلات ليبيا، ومن جحيم الحسن الثاني إلى مخيمات البوليزاريو، ومن ذئاب بيوت الأشباح السودانية إلى سجون الأسرة الهاشمية في الأردن.
عليك فقط أن تنتظرني بعضا من الوقت وسيقوم والدي بتخطيط ماهر وعبقري لوصولي رسميا إلى سدة الرئاسة ولو شج ثمانون مليونا من المصريين رؤوسهم في الحائط. ربما يأمر بعدة عمليات إرهابية حتى يفزع الناس ويلتصقون بكرباجي فهو أرحم بهم من المجهول، وربما تكون لدى المخابرات الأمريكية والإسرائيلية خطط جديدة لجعل شعبنا ينفجر سعادة بقبولي سجّاناً جديدا وحيئنذ لن يتمكن مصري واحد أن يتنفس إلا بإذني، ولو همس لنفسه في صحراء قاحلة فستصل همساته إلى رجال أمني.
سيسلمني والدي طوابير الخبز، ومرشدي الأمن من صانعي الكلمة، وكلاب السلطة، ومعتقلات تكفي لتبتلع في جوفها كل المصريين المشاغبين، وستنهال المساعدات المالية علينا من أوروبا وأمريكا ودول الخليج، وسيدبج الأفاقون والمنافقون والغوغاء مقالات وافتتاحيات عن عبقريتي، وستسمع فنانين وأدباء وشعراء يمتدحون في قدراتي، وسيجمع الناس في النهاية على اعطاء الرئيس الشاب فرصة لمعرفة نهجه، وكأن لهم الكلمة الفصل بعد الاختبار.

بشار الأسد: ألا تخشى انفجارا أو عصيانا مدنيا أو انتفاضة تطيح بك فور انزلاق نعش والدك تحت التراب؟
جمال مبارك: الانتفاضة العمالية سقطت بعد رشوة الثلاثين بالمئة، التي أعيدت لنا برفع أسعار المحروقات، وأنا ورجالي وربع مليون من شبيبة الحزب الوطني والفنانون وكبار الصحفيين والأدباء والسياسيون والفضائيات العربية مستعدون تماما ليوم رحيل والدي، وسنجعل المصريين يلطمون وجوههم لربع قرن قادم.

بشار الأسد: كنت أريد أن أقص عليك ما حدث في سجن صيدنايا، وعن أشياء لو سمعتها أنت ووالدك لخجلتما من منافستنا!
جمال مبارك: عائد إليك رئيسا، وساقص عليك حينئذ ما سيجعل إبليس يرجوني أن أعطيه دروسا خصوصية بأي ثمن!

حوارات أخرى للكاتب:

حوار بين سمكتين في قاع البحر
حوار بين قملتين في شعر رأس صدام حسين
حوار بين الرئيسين حسني مبارك و .. جمال مبارك
حوار بين زنزانتين في سجن عربي
حوار بين حمار و .. زعيم عربي
حوار بين إبليس و .. الرئيس حسني مبارك
حوار بين سجين حر و .. حر سجين
حوار بين الشيطان و .. وضيوف الرحمن
الحوار الأخير بين رئيس يحتضر و.. رئيس يرث
حوار بين كلب السلطة و .. كلب الشارع
حوار بين زعيمين عربيين في غرفة مغلقة
حوار بين منقبتين في أحد الأسواق الشعبية
حوار بين وافد و .. كفيل
حوار بين مواطن مصري و .. ضابط شرطة
حوار بين مواطن خليجي و .. إعلامي عربي

محمد عبد المجيد
رئيس تحرير مجلة طائر الشمال
أوسلو النرويج
Taeralshmal@gmail.com

اجمالي القراءات 17568

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-07-05
مقالات منشورة : 535
اجمالي القراءات : 3,990,401
تعليقات له : 534
تعليقات عليه : 1,323
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Norway