مناظرة سريعة بين مريم و البخاري:
قصة الفتاة مريم في بلاد عجائب البخاري.

محمد البرقاوي في الجمعة 06 يونيو 2008


; أ; أمام الجميع. و من مزايا والد مريم أنه لم يعلم إبنته كيف تحفظ القرآن الكريم فقط ثم تمر عليه مرور اللئام و تهجره للأبد, بل علمها أن القرآن الكريم كتاب مبارك منزل من عند الله العلي العظيم هدى لجميع المؤمنين المسلمين اللذين أسلموا لله رب العالمين. و لا ينسى والد مريم أن يخصص كل عصر يوم جمعة ليعلم إبنته علوم القرآن التي فتحها الله تعالى عليه, و كانت مريم لا تعلم عن السنة إلا أنها مما حفظه البخاري و مسلم في كتابيهما الصحيحين و أنها المصدر الثاني في التشريع الإسلامي من بعد القرآن الكريم. في ليلة السبت صلت مريم صلاة العشاء بعفوية و في خشوع الطفولة البريئة و راجعت جزء يسيرا من القرآن الكريم ثم راحت تكمل قصتها الشيقة ' ألس في بلاد العجائب ' ممنية نفسها برحلة عجيبة و سحرية كالتي حظيت بها ألس مع ذلك الأرنب الظريف, و أخيرا أخلدت مريم لنوم عميق و مخيلتها لم تنس أمانيها للقيام بتلك الرحلة الشيقة.
في المنام رأت مريم أنها تدخل مكتبة والدها المتواضعة و وقعت عينها على كتاب عظيم إسمه ' صحيح البخاري ' فقالت هذا هو إذن ثاني أصح الكتب من بعد كتاب الله تعالى, سأقرؤه بنفسي حتى أعلم ما بداخله. و بمجرد أن فتحت مريم أولى صفحات صحيح البخاري حتى أحست بيد تجذبها نحو الكتاب لتُدخلها داخل عوالمه المتناقضة و ترى العجب العجاب. في البداية ظنت مريم أن اليد التي جذبتها كانت للأرنب الذي صحب ألس في رحلتها, و لكنها علمت من بعد أنها يد البخاري التي كتبت صحيحه هي من جاءت لتأخذ مريم لتتجول في عالم السنة. و في عالم السنة رأت مريم أبوابا كثيرة مكتوب عليها ' الفتن, النكاح, المغازي, أشراط الساعة, عذاب القبر و .... من الأبواب و المسميات ' و رأت كذلك قطارات طويلة من العنعنات و الروايات التي ينتهي آخرها إلى النبي محمد عليه السلام, و مع بداية الجولة بدأ الحوار التالي بين مريم و البخاري.
- مريم : من أنت ؟
- البخاري : أنا المحدث البخاري الذي جمع جميع الأحاديث الصحيحة التي قالها النبي محمد عليه السلام في حياته.
- تجيبه مريم في براءتها المعهودة : عظيم أيها البخاري لقد كرست حياتك لتمشي وراء النبي محمد عليه السلام و تكتب كل صغيرة و كبيرة قالها, أ ليس كذلك أيها الشيخ ؟
- البخاري متعجبا : ألا تعرفين جيدا من أكون أيتها الفتاة الصغيرة ؟ لقد جئت من بعد النبي محمد عليه السلام بقرنين من الزمن ثم كتبت أحاديثه فيما بعد.
- مريم : كيف تكتب كلاما لم تسمعه عن المتكلم ؟
- البخاري : كلام النبي محمد عليه السلام نقله الثقات من المسلمين اللذين حفظوا سنته و خدموها.
- مريم تسأله محتارة : كيف علمت أنهم لم يكذبوا على النبي محمد عليه السلام و ينسبوا له بعض الأكاذيب ثم من أدراك بنوايا و خفايا أولئك المحدثين, أ ليس الله تعالى وحده من يعلم سر عباده و ما يخفون كما أخبرنا في سورة التغابن ( يَعْلَمُ مَا فِى ٱلسَّمَـٰوَٰتِ وَٱلأَْرْضِ وَيَعْلَمُ مَا تُسِرُّونَ وَمَا تُعْلِنُونَ وَٱللَّهُ عَلِيمُ بِذَاتِ ٱلصُّدُورِ – 4 ).
- البخاري : نعم, و لكن حتى علماء الجرح و التعديل لهم باع طويل في علم السرائر و الضمائر.
- مريم تسأل ثانية : و ما الذي تعنيه بسنة محمد عليه السلام ؟ فوالدي علمني أن السنة هي القوانين و النظم الإلهية المحكمة في القرآن الكريم و هي غالبا ما تكون مخالفة لأهواء الضالين كما ورد في سورة الأحزاب لما تحدى الله تعالى قوم النبي في قضية التبني ( مَّا كَانَ عَلَى ٱلنَّبِيِّ مِنْ حَرَجٍ فِيمَا فَرَضَ ٱللَّهُ لَهُ سُنَّةَ ٱللَّهِ فِي ٱلَّذِينَ خَلَوْاْ مِن قَبْلُ وَكَانَ أَمْرُ ٱللَّهِ قَدَراً مَّقْدُوراً (38) ٱلَّذِينَ يُبَلِّغُونَ رِسَالاَتِ ٱللَّهِ وَيَخْشَوْنَهُ وَلاَ يَخْشَوْنَ أَحَداً إِلاَّ ٱللَّهَ وَكَفَىٰ بِٱللَّهِ حَسِيباً (39) – الأحزاب ) أي السنة هي دين الله الذي يبلغه الرسل للعباد.
- البخاري : نعم.
- مريم : و هل للنبي سنة أو دين خاص به مثل الله تعالى ؟
- البخاري : لا طبعا و لكن اصطلح الناس على تسمية أفعال النبي و أقواله سنة.
- مريم : دعني أخالفك يا شيخ بخاري, النبي محمد عليه السلام بشر مثلنا و جميع أقواله و أفعاله إجتهادات يتلاءم أكثرها مع العصر الذي عاش فيه و نحن لنا عصرنا الخاص الذي يجب أن نجتهد فيه وفقا للقرآن الكريم و كما قال الله تعالى ( وَمَا مِن دَآبَّةٍ فِي ٱلأَرْضِ وَلاَ طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلاَّ أُمَمٌ أَمْثَالُكُمْ مَّا فَرَّطْنَا فِي ٱلكِتَابِ مِن شَيْءٍ ثُمَّ إِلَىٰ رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ – الأنعام – 38 ) أي لكل أمة منهجها الذي تعيش عليه و من أجله.
- البخاري متمتما : بنيتي أنت منكرة للسنة.
- مريم تسأل من جديد : رأيت في كتابك بابا يُجلد فيه الزاني, خبرني عن ذلك أرجوك.
- البخاري : نعم, إذا زنى الرجل المتزوج أو المرأة المتزوجة فإنهما يرجمان, و أما الزاني الأعزب و الزانية و العزباء فإنهما يجلدان فقط.
- مريم : ألا ترى أن الأمر مخالف لكتاب الله المجيد في قوله تعالى ( ٱلزَّانِيَةُ وَٱلزَّانِى فَٱجْلِدُواْ كُلَّ وَاحِدٍ مِّنْهُمَا مِاْئَةَ جَلْدَةٍ وَلاَ تَأْخُذْكُمْ بِهِمَا رَأْفَةٌ فِى دِينِ ٱللَّهِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِٱللَّهِ وَٱلْيَوْمِ ٱلأَْخِرِ وَلْيَشْهَدْ عَذَابَهُمَا طَآئِفَةٌ مِّنَ ٱلْمُؤْمِنِينَ – النور 2 ), ثم أيها البخاري إن لفظ الزاني و الزانية هو لفظ مطلق و لم يحدده الله تعالى بأن يكون المخطئ متزوجا أم لا و لكن لفظ الزاني هو صيغة مبالغة تدل على كل من أدمن فعل الزنا و لم يتب عنه.
- البخاري : نعم, و لكن رجم الزاني و الزانية المحصنان كان آية في كتاب الله تعالى ثم أبطل الله تعالى قراءتها و أبقى حكمها, و الآية هي ( و الشيخ و الشيخة إذا ذنيا فاجلدوهما البتة نكالا من الله ) و معنى الشيخ هنا هو الزاني المحصن, و بمعنى آخر هو الزاني المتزوج.
- مريم : لا أظن ذلك يا شيخ فكلام الله تعالى لا مبدل له كما أن الله تعالى لا يمزح في كلامه و اقرأ معي هذه الآيات التالية : ( وَتَمَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ صِدْقاً وَعَدْلاً لاَّ مُبَدِّلِ لِكَلِمَاتِهِ وَهُوَ ٱلسَّمِيعُ ٱلْعَلِيمُ – الأعراف 115 ) و ( إِنَّهُ لَقَوْلٌ فَصْلٌ (13) وَمَا هوَ بِٱلْهَزْلِ (14) – سورة الطارق ).
- البخاري متمتما ثانية : بنيتي أنت منكرة للسنة.
و تستمر مريم في أسئلتها العفوية للبخاري و تقول له : - ما معنى رضاع الكبير؟
- البخاري : رضاع الكبير هو أن يرضع الرجل البالغ من ثدي المرأة كي يجوز له أن يختلي بها, كما أني أملك شاهدا على ذلك و هو إرضاع عائشة رضي الله عنها للصحابة و كذلك زوجة سالم مولى أب حذيفة, و كل ذلك مذكور في السنة.
- تجيبه مريم : هل تعني أن بواب العمارة محمود يستطيع أن من ثدي أمي كما يفعل أخي حمادة ذو السنة الواحدة حتى يختلي بها و يركب لها قارورة الغاز مثلا في غياب والدي. و ما العلة في ذلك ؟
- البخاري يجيب مريم ظانا منه أنه سيقنعها هذه المرة : يهدف رضاع الكبير لتنظيم العلاقات الإجتماعية و الإختلاط بين الرجال و النساء. هل فهمت ما أقصده, بنيتي الغالية.
- مريم : نعم. و قاطعها البخاري قائلا : الحمد لله.
- تسأله مريم : على ماذا تحمد الله تعالى يا بخاري ؟
- البخاري متعجبا : أحمد الله تعالى لأنك إقتنعت بأن رضاع الكبير هو الحل الأمثل لتنظيم الإختلاط.
- مريم تجيبه و هي واثقة في نفسها : لا يا شيخ بخاري أنا لست متفقة معك على ذلك الحل الشهواني لأن أسس التنظيم في العلاقات بين الرجل و المرأة يكون بالتقوى فقط.
- البخاري متعجبا للمرة الثانية : من أخبرك بذلك ؟
- مريم : أخبرني بذلك والدي الذي علمني القرآن الكريم و علمني أنني لما أقابل الرجال أتقي الله تعالى في ذلك و امتثالا لقول الله تعالى في سورة الحجرات ( يٰأَيُّهَا ٱلنَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَـٰكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ وَجَعَلْنَـٰكُمْ شُعُوباً وَقَبَآئِلَ لِتَعَـٰرَفُوۤاْ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عَندَ ٱللَّهِ أَتْقَـٰكُمْ إِنَّ ٱللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ – 13 ) و إن المؤمنة الصالحة عليها بالتأدب في علاقاتها مع الطرف الآخر كما قال الله تعالى (وَقُل لِّلْمُؤْمِنَـٰتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَـٰرِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلاَ يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلاَّ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَىٰ جُيُوبِهِنَّ وَلاَ يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلاَّ لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ ءَابَآئِهِنَّ أَوْ ءَابَآءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَآئِهِنَّ أَوْ أَبْنَآءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِىۤ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِى أَخَوَٰتِهِنَّ أَوْ نِسَآئِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَـٰنُهُنَّ أَوِ ٱلتَّـٰبِعِينَ غَيْرِ أُوْلِى ٱلإِرْبَةِ مِنَ ٱلرِّجَالِ أَوِ ٱلطِّفْلِ ٱلَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُواْ عَلَىٰ عَوْرَٰتِ ٱلنِّسَآءِ وَلاَ يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوۤاْ إِلَى ٱللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَ ٱلْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ – الأحزاب – 31) و زد على ذلك قوله تعالى ( قُلْ لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّواْ مِنْ أَبْصَـٰرِهِمْ وَيَحْفَظُواْ فُرُوجَهُمْ ذٰلِكَ أَزْكَىٰ لَهُمْ إِنَّ ٱللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ – النور – 30 ) و من هذه الآية نفهم أن الجميع سواسية في حفظ أوامر الله تعالى و الإمتثال لها.
- البخاري متمتما للمرة الثالثة : بنيتي أنت منكرة للسنة.
- مريم تسأل من جديد : حدثني عن باب النخامة و البصاق و التبرك ببول النبي محمد عليه السلام ؟
- البخاري : نعم, لقد جمعت الأحاديث الصحيحة على جواز التبرك بفضلات النبي محمد عليه السلام لأنه شخص مقدس ليس كباقي البشر. هل فهمت ما أقول أيتها الفتاة.
- مريم : نعم فهمتك و لكن ليس على مرادك بل على مراد الله تعالى و اسمح لي أن أقول لك أولا . ( هنا قاطعها البخاري قائلا : و هل هنالك ثانيا ) و تجيبه مريم قائلة : أولا و ثانيا و ثالثا. و تكمل كلامها قائلة : أولا النبي محمد عليه السلام هو بشر مثلنا لا يحظى بالتقديس لأن الوحيد الذي نقدسه هو الله تعالى.
- البخاري : و كيف ذلك ؟
- مريم : يقول الله تعالى في سورة الكهف مؤكدا على بشرية محمد عليه السلام ( قُلْ إِنَّمَآ أَنَاْ بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يُوحَىٰ إِلَىَّ أَنَّمَآ إِلَـٰهُكُمْ إِلَـٰهٌ وَاحِدٌ فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَآءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلاً صَـٰلِحاً وَلاَ يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدَا – 110 ) و الميزة الخاصة بمحمد عليه السلام هو أنه بشر صاحب رسالة في شكل القرآن الكريم الكتاب السماوي المنزل من عند الله تعالى وحده.
- البخاري : و ماذا عن التقديس من القرآن ؟
- مريم : على رسلك يا شيخ, فالتقديس لا يكون إلا الله تعالى لأن التقديس لا يكون إلا لمن يتميز بالكمال وحده و لا يشبهه أحد من الخلائق و اقرأ معي قوله تعالى ( فَاطِرُ ٱلسَّمَـٰوَٰتِ وَٱلأَْرْضِ جَعَلَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَٰجاً وَمِنَ ٱلأَْنْعَـٰمِ أَزْوٰجاً يَذْرَؤُكُمْ فِيهِ لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَىْءٌ وَهُوَ ٱلسَّمِيعُ ٱلْبَصِيرُ – سورة فاطر 11) و ( هُوَ ٱللَّهُ ٱلَّذِى لاَ إِلَـٰهَ إِلاَّ هُوَ ٱلْمَلِكُ ٱلْقُدُّوسُ ٱلسَّلَـٰمُ ٱلْمُؤْمِنُ ٱلْمُهَيْمِنُ ٱلْعَزِيزُ ٱلْجَبَّارُ ٱلْمُتَكَبِّرُ سُبْحَـٰنَ ٱللَّهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ – الحشر 23 ) و المعلوم أن التسبيح هو الإعتراف و التسليم لله تعالى فقط لأنه يتميز عن باقي المخلوقات بصفات اختصها لنفسها فقط و من أبرزها التقديس في صفة القدوس.
- البخاري : آه و ماذا عن ثانيا.
مريم : ثانيا لا يجوز عقلا أن نتبرك بفضلات الغير لأنها نجاسة و لأننا مأمورون كذلك بالطهارة و النظافة في القرآن الكريم و تأمل معي قوله تعالى في سورة البقرة ( ... إِنَّ ٱللَّهَ يُحِبُّ ٱلتَّوَٰبِينَ وَيُحِبُّ ٱلْمُتَطَهِّرِينَ – 222 ) و في سورة المدثر ( وَثِيَابَكَ فَطَهِّرْ – 4 ). فالخطاب موجه للنبي الكريم بالتطهر و التطيب و المؤمنون مأمورون باتباعه باعتباره أسوة حسنة لنا.
- البخاري ظانا أنه قد انتصر : نعم و لكنني لم أخالف القرآن بخصوص النظافة و التطهر و قلت أن النبي محمد عليه السلام كان يحب الطيب.
- مريم : نعم أنت لم تناقض القرآن و لكنك تناقض نفسك بأن تصور النبي محمد عليه السلام يحب الطيب و التطيب بينما أتباعه يتكالبون على الأوساخ و البول و النخامة.
- البخاري متمتما للمرة الرابعة : بنيتي أنت منكرة للسنة و أضاف بصوت عال : هل تريدين أن أحدثك عن عوالم الغيب بخصوص عذاب القبر و أشراط الساعة.
- مريم تجيبه رافضة : لا, لا تخبرني عن عالم الغيب لأن علاقة النبي محمد عليه السلام بالغيب محسومة في القرآن الكريم بقوله تعالى ( قُل لاَّ أَقُولُ لَكُمْ عِندِي خَزَآئِنُ ٱللَّهِ وَلاۤ أَعْلَمُ ٱلْغَيْبَ وَلاۤ أَقُولُ لَكُمْ إِنِّي مَلَكٌ إِنْ أَتَّبِعُ إِلاَّ مَا يُوحَىٰ إِلَيَّ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي ٱلأَعْمَىٰ وَٱلْبَصِيرُ أَفَلاَ تَتَفَكَّرُونَ – الأنعام 50 ) و ( قُلْ مَا كُنتُ بِدْعاً مِّنَ ٱلرُّسُلِ وَمَآ أَدْرِي مَا يُفْعَلُ بِي وَلاَ بِكُمْ إِنْ أَتَّبِعُ إِلاَّ مَا يُوحَىٰ إِلَيَّ وَمَآ أَنَاْ إِلاَّ نَذِيرٌ مُّبِينٌ – الأحقاف 9 ).
- البخاري متمتما للمرة الخامسة : بنيتي أنت منكرة للسنة و يضيف أنت متعبة بأسئلتك المشاغبة.
- مريم : شيخ بخاري, لا تظن أني لم أكن أسمعك عندما تقول في كل مرة ( بنيتي أنت منكرة للسنة ). نعم أنا فتاة منكرة للسنة مثل والدي و جميع المؤمنين المتبعين لهدي القرآن الكريم إمتثالا لقوله تعالى عن القرآن الكريم ( هدى للمتقين ) و لن أتشرف بإتباع كتاب متناقض مع بعضه البعض و زد على ذلك فمعظم أحاديثه مخالفة للقرآن الكريم و لكنها قيلت زورا و بهتانا على لسان النبي محمد عليه السلام و ليس التابعين بأعظم من معاصري النبي محمد اللذين تقولوا عليه الأقاويل ليطفئوا نور الله تعالى كذبا و لكن الله تعالى فضحهم في قرآنه الكريم قائلا ( وَيَقُولُونَ طَاعَةٌ فَإِذَا بَرَزُواْ مِنْ عِندِكَ بَيَّتَ طَآئِفَةٌ مِّنْهُمْ غَيْرَ ٱلَّذِى تَقُولُ وَٱللَّهُ يَكْتُبُ مَا يُبَيِّتُونَ فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَتَوَكَّلْ عَلَى ٱللَّهِ وَكَفَىٰ بِٱللَّهِ وَكِيلاً – النساء – 81 ) و يكفي حديث الله تعالى مهيمنا على ما سواه من أحاديث البشر الظنية مصداقا للآية الكريمة ( تَلْكَ ءَايَـٰتُ ٱللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِٱلْحَقِّ فَبِأَىِّ حَدِيثٍ بَعْدَ ٱللَّهِ وَءايَـٰتِهِ يُؤْمِنُونَ – الجاثية 6 ).
- البخاري حائرا و متسائلا : يا مريم أنّى لك هذا العلم الوفير؟!!
- مريم : هو من عند الله و قد منّ به على المؤمنين من أهل القرآن ليهتدوا بالكتاب المنير المنزه عن الباطل و المنزل من لدن حكيم خبير. و اسمح لي يا شيخ بخاري بسؤال.
- البخاري : تفضلي و اسألي.
- مريم : لماذا كتبت كتابك الذي أسميته صحيحا و بسببه يُكفر القرآنيين في عصرنا الحالي و بسببه هجر المسلمون القرآن الكريم و صدق الله تعالى لما قال ( وَقَالَ ٱلرَّسُولُ يٰرَبِّ إِنَّ قَوْمِى ٱتَّخَذُواْ هَـٰذَا ٱلْقُرْءاَنَ مَهْجُوراً – الفرقان – 30 ).
- البخاري في خجل و اضطراب : وجدت قومي يفعلون ذلك ففعلت مثلهم.
- مريم : ليتك ما فعلت ذلك يا شيخ, ليتك انشغلت بالقرآن و علومه عن الظن الذي لا يفيد إلا الظن و ليتك اعتبرت من قوله تعالى الذي يذم الإقتداء جهل المجموعة, فالحق يعرف بالرجال و لا يعرف بالكثرة ( وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْاْ إِلَىٰ مَآ أَنزَلَ ٱللَّهُ وَإِلَى ٱلرَّسُولِ قَالُواْ حَسْبُنَا مَا وَجَدْنَا عَلَيْهِ ءَابَاءَنَآ أَوَلَوْ كَانَ ءَابَاؤُهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ شَيْئاً وَلاَ يَهْتَدُونَ – المائدة – 104 ).
- البخاري في خجل مرة أخرى و لكنه يجيب نفسه بنفسه سرا هذه المرة ( نعم, ليتني لم أفعل ذلك ).
و يقطع حديثهما صوت أذان صلاة الصبح قائلا ( الله أكبر الله أكبر ) لتستيقظ مريم نشطة و فاتحة نافذة غرفتها المطلة على مسجد الحي ممنية نفسها بالصلاة فيه و لو لمرة واحدة لأن إمام المسجد يرفض أن تصلي المرأة في المسجد, و لكن شعلة هائلة من العزيمة و التحدي تغمر مريم التي توضأت و انتظرت أباها لدى الباب لتذهب معه إلى المسجد. و لما رآها أبوها استغرب من فعلها و قال لها : أما تعلمين أن إمام الحي يرفض صلاة النساء في المسجد. و سكتت مريم للحظة قصيرة ثم تبسمت إبتسامة المنتصر و الواثق في نفسه و قالت في سرها ( لعل اليوم أتحدى فيه إمام الحي كما تحديت البخاري و لعلي أثبت له أن المرأة كاملة عقل و دين بإذن الله تعالى ). و تعلقت بتلابيب جلباب والدها ليلحقوا صلاة الصبح في المسجد. و في طريقهم إلى المسجد أيقنت مريم مدى فائدة دروس والدها القرآنية التي كانت تهدف لتطهير عقل و فكر مريم من عفن خطب الجمعة حول الثعبان الأقرع و المسيح الدجال الذي لولا عوره لما ميزناه عن الله تعالى و غير ذلك من الأكاذيب التي تسمعها من شرفة غرفتها من إمام مسجد الحي.

( أخيرا سيبقى القرآنيون يتعبون أتباع البخاري كما أتعبت مريم البخاري في منامها و مازال في جعبة القرآنيين أحاديث قرآنية ليقولوها لأتباع البخاري ).

- آيات لأولي الألباب : - الحج ( ٱلَّذِينَ أُخْرِجُواْ مِن دِيَارِهِم بِغَيْرِ حَقٍّ إِلاَّ أَن يَقُولُواْ رَبُّنَا ٱللَّهُ وَلَوْلاَ دَفْعُ ٱللَّهِ ٱلنَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَّهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا ٱسمُ ٱللَّهِ كَثِيراً وَلَيَنصُرَنَّ ٱللَّهُ مَن يَنصُرُهُ إِنَّ ٱللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ – 40 )
- الحديد ( لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِٱلْبَيِّنَاتِ وَأَنزَلْنَا مَعَهُمُ ٱلْكِتَابَ وَٱلْمِيزَانَ لِيَقُومَ ٱلنَّاسُ بِٱلْقِسْطِ وَأَنزْلْنَا ٱلْحَدِيدَ فِيهِ بَأْسٌ شَدِيدٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَلِيَعْلَمَ ٱللَّهُ مَن يَنصُرُهُ وَرُسُلَهُ بِٱلْغَيْبِ إِنَّ ٱللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ – 25 ).

اجمالي القراءات 22176

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (19)
1   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   الجمعة 06 يونيو 2008
[22464]

عزيزي محمد

سلام الله عليك ورحمته . ما عدنا بحاجة الى الرد على تخريفات أصحاب الاديان الارضية بموضوع سنة رسول الله ،والله انك ابدعت في تصويرها بقصة بسيطية ،جعلت بطلتها طفلة صغيرة ،وهذا سبق  رائع كونك  اعطيت مثلا رائعاً فرقت فيه   مابين  عقول اصحاب وحي السنة  التي لاتعقل ولا تفكر ،وبين عقل طفلة استطاعت أن توازي بفكرها  وعقلها . عقولهم مجتمعة ، عزيزي محمد في قصتك ملخص لأهم القضايا  التي تجعل كل مسلم ،عند قرائتها بقلب وعقل مفتوح أن يعود الى كتاب الله ،ولا كتاب بعده . والخاتمة كانت رائعة كونك جعلت بطلة القصة تتحدى التراث،وكأنها تقول لكل أمرأة مسلمة ثوري على هذه التقاليد ،ومكانك في المسجد ،كما كانت تصلي نساء النبي  وكل مسلمة أنذاك  عليك أن تصلي أنت ايضاً . حياك الله .


2   تعليق بواسطة   محمد البرقاوي     في   الجمعة 06 يونيو 2008
[22466]

شكرا والدنا الفاضل زهير قوطرش

السلام عليكم.


شكرا والدنا الفاضل زهير قوطرش على إطلاعك على مقالتي المتواضعة و امتناني أكبر لتعليقك الجميل. أنا أوافقك الرأي أنه لا حاجة لنا في جدال أولئك القوم فقد ظهر الحق و زهق الباطل إن الباطل كان زهوقا. و لكنني أكاد أوقن أن هنالك أطفالا أو شبابا الله تعالى أعلم بهم, قد يزورون موقعنا الكريم فرأيت أنه لا بأس من كتابة قصة بسيطة بطلتها فتاة صغيرة, فلعلنا نقنع الأطفال و الشباب بأنهم قادرون على مواجهة و تحدي الجمود الفكري بأنفسهم. أستاذ زهير أنا عمري 22 سنة و مشكلتي أنني كلما أحاول أن أناقش غيري و أقنعهم بالحق الرباني أو القرآني فإنهم يتقالون سني و بعضهم يقول نعرف شيوخا أكبر منك و لم يقولوا ما تقول أي العلم أصبح يقاس بالسن فقط كما كان يقاس باللحية و الجلباب. شكرا ثانية للأستاذ ز هير ثانية و تحياتي لجميع قراء المقالة.


3   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   السبت 07 يونيو 2008
[22469]

قصة ممتعه حقا:

أبدعت يا محمد يا أبو البراقيق....قصه ممتازه وهادئه وبطلتها متمكنه وواثقه فى كتاب ربها .وبذلك إنتصرت على البخارى وعلى تلامذته ..أحييك مرة أخرى وننتظر المزيد من تفنيد اكاذيب البخارى  بنفس الطريقه السهله المتسربه  بيسر وسهولة للعقول والقلوب  ودون ان يشعر بها أحد ويتساوى فى فهمها وفهم رسالتها الصغير والكبير .


4   تعليق بواسطة   ابراهيم دادي     في   السبت 07 يونيو 2008
[22471]

حغظك الله تعالى وجعلك ممن يهدون بالحق وبه يعدلون

أخي العزيز الأستاذ محمد البرقاوي تحية طيبة،

أحييك على هذا الإبداع الرائع، لتذكير الشيوخ والناس بقصة حلم خيالي بطلتها فتاة جعلت البخاري يتمتم بين نفسه ( نعم ليتني لم أفعل). وقد تنصّل الكثير من رواة الكذب عما رووا عند قرب أجلهم، وهذا ما سوف يقوله جميع الشيوخ لما يروا العذاب. يقول ملك يوم الدين:

وَقَالَ الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا لِلَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا بَلْ مَكْرُ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ إِذْ تَأْمُرُونَنَا أَنْ نَكْفُرَ بِاللَّهِ وَنَجْعَلَ لَهُ أَندَادًا وَأَسَرُّوا النَّدَامَةَ لَمَّا رَأَوْا الْعَذَابَ وَجَعَلْنَا الْأَغْلَالَ فِي أَعْنَاقِ الَّذِينَ كَفَرُوا هَلْ يُجْزَوْنَ إِلَّا مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ(33).سباء.

فَلَمَّا رَأَوْا بَأْسَنَا قَالُوا آمَنَّا بِاللَّهِ وَحْدَهُ وَكَفَرْنَا بِمَا كُنَّا بِهِ مُشْرِكِينَ(84).غافر.

حغظك الله تعالى وجعلك ممن يهدون بالحق وبه يعدلون.

تحياتي.


5   تعليق بواسطة   طلعت خيري المنياوي     في   السبت 07 يونيو 2008
[22472]

جزكم الله خيرا

صدق الله وصدق رسوله وكذب البخاري ولو صدق


6   تعليق بواسطة   محمد البرقاوي     في   السبت 07 يونيو 2008
[22493]

حلوة أبو البراقيق يا دكتور عثمان

السلام عليكم.


شكرا دكتور عثمان محمد علي على قراءتك لقصتي المتواضعة و الحمد لله تعالى أن نالت رضاءك و استحسانك. ما دفعني أيضا لكتابة هذه القصة هو أن للأطفال قدرة غريبة على التحدي و الجدال فهم لا يتركون شاردة و لا واردة إلا و هم يودون معرفتها, كما إن إسم مريم هو إسم رمزي للعذراء البتول مريم أم المسيح التي خافت قومها أولا ثم كان إيمانها القوي حافزا كبيرا لها لتواجه الباطل و تكون من جيوش الحق المسالمين. شكرا ثانية دكتور عثمان.


7   تعليق بواسطة   محمد البرقاوي     في   السبت 07 يونيو 2008
[22494]

شكرا أستاذنا الفاضل إبراهيم دادي

السلام عليكم.


تحياتي أستاذ إبراهيم دادي و بارك الله تعالى فيك و في دعائك الطيب الذي أحبه جدا و أفرح به كثيرا. و الحمد لله تعالى أن القصة شدت إنتباه سيادتكم و نالت إعجابكم و الحمد لله تعالى أن كل تعليق للأستاذ إبراهيم دادي يكون مصحوبا بآيات قرآنية مكملة للمقالة و تزيدها علما. بارك الله تعالى فيكم ثانية و جعلنا الله تعالى إخوة معلمين و متعلمين و ينفع بعضنا البعض مما تعلمناه من نور القرآن الكريم.


8   تعليق بواسطة   محمد البرقاوي     في   السبت 07 يونيو 2008
[22495]

شكرا أخي طلعت خيري المنياوي

السلام عليكم.


تحياتي الأخوية الصادقة لأخي طلعت خيري المنياوي و لكلامه الجميل الذي يذكرني بشمس الحق التي لا بد أن تشرق مهما طال سواد الليل. و الحق دائما يثبت وجوده مهما حاول أعداؤه أن يطمسوه أو يخفوه عن الناس.


9   تعليق بواسطة   سامر الغنام     في   السبت 07 يونيو 2008
[22512]

بخاري

عظيم جدا سيد برقاوي ولكن ولكن ماذا  هل تأخذون بعض الكتاب وتكفرون ببعض


انا معك البخاري اذا كان اصلا شخصية حقيقية وليست مفتراة  فكيف لك اخي الكريم ان تصدق  او تصدقوا منه القول الزائف على لسان الرسول الكريم ( صلوا كما رأيتموني اصلي) اذا هذا المسمى بخاري اما ان ننسفه من عقولنا ونتبع ما انزل الله واما ان نأخذ بكلامه الذي لاصحة لاي مما قال ولا هو ولا غيره على لسان الرسول الكريم والعاقبة لأولي الالباب والسلام عليكم


10   تعليق بواسطة   محمد البرقاوي     في   الإثنين 09 يونيو 2008
[22634]

أعذرني أستاذ سامر الليل لم أنتبه لتعليقك إلاّ الآن

السلام عليكم.


أنا جد متأسف أخي الفاضل سامر الليل لأنني لم أتفطن لتعليقك إلاّ الآن و اسمح لي أخي الكريم أن أسالك عن قولك لي ( هل تأخذون بعض الكتاب وتكفرون ببعض ) و ( او تصدقوا منه القول الزائف على لسان الرسول الكريم ( صلوا كما رأيتموني اصلي) صدقني لم أفهم ما تقصده حضرتك بالضبط, و أرجو منك التوضيح و شكرا.


11   تعليق بواسطة   سامر الغنام     في   الإثنين 09 يونيو 2008
[22641]

اخي محمد

شكرا  لك لادب حوارك والسبب اني كنت اظنك ملم بما يجري في الموقع


اخي الكريم بكل بساطة هنا في موقع اهل القران الاغلبية الساحقة جاحدة بأحاديث هريرا وبخاري ونسب مايقولان هم وغيرهم على لسان رسول الله بهتانا وهذا اول الايمان وانا اشد غلى ايديهم بذلك فلا حديث الا حديث الله


فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَهُ يُؤْمِنُونَ


تِلْكَ آيَاتُ اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَ اللَّهِ وَآيَاتِهِ يُؤْمِنُونَ


أَوَلَمْ يَنظُرُواْ فِي مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا خَلَقَ اللّهُ مِن شَيْءٍ وَأَنْ عَسَى أَن يَكُونَ قَدِ اقْتَرَبَ أَجَلُهُمْ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَهُ يُؤْمِنُونَ


وهذه الايات تأيد ان لاكلام الا كلام الله والرسول لم يقل الا القران


وَلَوْ تَقَوَّلَ عَلَيْنَا بَعْضَ الْأَقَاوِيلِ لَأَخَذْنَا مِنْهُ بِالْيَمِينِ ثُمَّ لَقَطَعْنَا مِنْهُ الْوَتِينَ


والرسول لم يتبع الا ما اوحي اليه و قد اوحي اليه القران ولاشيئ غيره وهو لا يتبع الا القران


اذا ارجوك ان تسأل الغالبية العظمى التي تأخذ بحديث يقول عن لسان الرسول ( صلو كما رأيتموني اصلي)


من قاله ومن رأى ومن ينفذ ومن يتبع  وبهذا  اكون قد شرحت واتمنى منك الاجابة  وشكرا جزيلا لك سلف والسلام عليكم


12   تعليق بواسطة   محمد البرقاوي     في   الإثنين 09 يونيو 2008
[22645]

الأستاذ سامر الليل مع التحية

السلام عليكم.


الآن أقول أني فهمت ما قلته أستاذي الفاضل حول حديث ( صلوا كما رأيتموني أصلي ) الذي لم أستشهد به في مقالتي هذه و لكنني لمحت إليه في المقالة السابقة ( هو مين خرب بيتنا غير محمد ) و قلت أن التطرف أو المبالغة المبالغ فيها في تعظيم شخص النبي محمد عليه السلام دفع الناس اللذين يؤمنون بالسنة للنفور من شخص محمد عليه السلام و بكل بساطة فإن السبب في ذلك النفور يعود إلى حديث الدعاة عن أن لا أحد قادر على القيام بعبادات النبي محمد عليه السلام و راحوا يعلمون الناس أو يجبروهم على ضرورة تعلم صلاة النبي و وضوئه إلى أن وصل بهم الأمر إلى التدخل المزعزم و المذموم في خصوصيات فراش النبي عليه السلام تحت شعار تافه هو الجنس النبوي. و بالتالي سيلعب الشيطان على الوتر الحساس و يوهم الناس أنهم لن يفلحوا أبدا ما لم يتبعوا صلاة النبي الحقيقة أو يعيشوا على نفس النسق الذي عاشه عليه السلام في القرن السابع ميلادي و النتيجة كانت الملل من كيفيات تعبد النبي محمد عليه السلام ثم النفور منه ككل و السبب الرئيسي في ذلك البلاء هو نسياننا لقوله تعالى ( لا يكلف الله نفسا إلا وسعها ). و هذا ما فهمته من كلامك أخي سامر الليل و الله تعالى هو الأعلم.


13   تعليق بواسطة   محمد عطية     في   الإثنين 09 يونيو 2008
[22649]

اهلاً استاذ سامر

عودة حميدة استاذ سامر حيث أنى أفتقدتك و لم أراك منذ فترة فى الموقع ولم ارى تعليقاتك القيمة اما بعد.... بخصوص اعتراضك أخى الكريم فى الأخذ بالحديث المشار اليه ليس من قبيل آخذ بعض و ترك بعض لأن الكل هنا يؤمن ايماناً قاطعاً أنه لا حيث الا القرآن الكريم و لكن يتم الأخذ به من قبيل الحجة من فم صاحبها فالمعلوم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم منوط به بيان ما أوحى اليه من كتاب الله ( وانزلنا اليك الذكر لتبين للناس ما نزل اليهم ولعلهم يتفكرون) و التطبيق العملى(لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجا ) ومن ثم من بعده المسلمون جميعاً و ذلك فى معرض الرد على من يقول أن الصلاة مشروحة فى كتب الحديث (هذا غير صحيح ) اى اننا نصلى كما كان رسول الله يصلى ولواتبعتم هذا الحديث لاغناكم و اغنانا عن الرد فيما ذهبتم اليه .... يتشابه فى ذلك حديث (من كتب عنى غير القرآن فليمحه ) و لو كان أهل الحديث يتبعون رسول الله صلى الله عليه و سلم لكفاهم هذا الحديث فى ترك كل ما لديهم من أفتراء على الله و رسوله (ولله الامر من قبل و من بعد )


و اخيراً تحياتى العطرة والجميلة اليك أخى العزيز


و الشكر كل الشكر للأستاذ ابو البراقيق على هذا المقال الرائع الذى صاغه فى اسلوب قصصى جميل و رائع سهل الهضم و نسأل الله  له دوام التوفيق


14   تعليق بواسطة   محمد البرقاوي     في   الإثنين 09 يونيو 2008
[22650]

شكرا أستاذ محمد عطية

السلام عليكم.


تحياتي أخي الفاضل محمد عطية و الحمد لله تعالى أن القصة قد نالت رضاءك و أعجبت شخصك الكريم. دمت في رعاية الله تعالى و حفظه.


15   تعليق بواسطة   علي صاقصلي     في   الثلاثاء 10 يونيو 2008
[22672]

لست وحدك اخي محمد

تحية خالصة اخي محمد وحمدا لله انك ملم رغم سنك بما يتعلق بالقران وبالمشاكل التي احدثتها زيادات وتحريفات البشر عبر السنين واردت ان اقول لك ان اغلبية ناقدي كتب التراث يواجهون نفس ردود الفعل الرافضة. فشخصيا في ما يخص الدين مسجل كناكر للسنة ومرتد ومشرك وكافر ومجنون ومتاثر بمواقع يهود وخارج عن الامة الى غير ذلك وهذا في العائلة وفي العمل وبين الاصدقاء.وما يزيدني كل هذا الا تشبث واقتناع بكلام الله وحده وبنزاهة الرسول محمد عليه السلام من كل الاكاذيب التي نسبوها اليه. والطريقة هي الحجة بمواجهة ما هو موجود في القران وما هو موجود في كتب التراث لا غير وبالتي هي احسن.واتذكر دائما قول الله تعالى"إِنَّكَ لَا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ "القصص 56


مع تحيلتي


16   تعليق بواسطة   الفرزدق التميمي     في   الثلاثاء 10 يونيو 2008
[22676]

الاخ الغالي محمد البرقاوى

الحمد لله ان وهبك هذه الامكانية القصصية واشهد الله اني تفاجات بعمرك حيث كنت اتوقع انك اربعيني العمر وعاد بي الخيال الى ما كنت عليه عندما كنت فى سنك قبل عشرين عاما حيث اني كنت سلفيا شبه متطرف واحيانا مؤذيا لا اقرا من كتب الدين الا ما يوافق راي السلف الصالح حينها عرض علي احد- اخواني فى الله-سابقا واضعها بين قوسين حيث انها كانت الاسلوب للتعريف بامثالنا من السلفيين


المهم اقول اعطاني كتابا ينتقد فكره المعزلة واقسم اني ما كنت لاقرؤه الا بعد ان تاكدت من انه كتاب لاحد الاخوة السلفيين يرد به على اباطيل المعتزلة ويالها من مفاجاة وكأن النور تفتح بين عيني وبصيرتي حيث وجدت نفسي احدث نفسي  قائلا  هذه الفكرة من المعتزلة صحيحة وهنا راي المعتزلة اقوى حجة وهناك رايهم اقرب للصواب وهكذا  وبعدها بدات انكب  سرا على قراءة كل ما كتب عن المعتزلة وما كتبوه حتى وجدت نفسي بين لحظة وضحاها معتزليا وطبعا تركت -اخواني- السابقين لاتبع فكرا جديدا اعطاني كل الحرية وحررني من القيود التي تكبلت بها وكبلت غيري بها حتى اني لود ان اعتذر الى كل من اسات اليه سابقا ولم يعرف اني تغيرت رغم ان تلك الحرية لم تكن دون ثمن حيث تكبدت ما تكبدت على قراري هذا والذي ازداد اصرار عليه اليوم


واخيرا اقول الحمد لله  على كل شىء بان هدانا الى الاعتزال ثم الى اتباع فكر القران وحده دون غيره فكر الحرية والتسامح والمحبة بديلا عن فكر الانتقام والعبودية لغير الله والكراهية


واخيرا اتمنى داعيا ان يوفقك الله لتكون فعلا نجما من نجوم اهل القران فبمثلك يحق لنا ان نباهي الغير ومثلك انت رصيدنا وليعلم العالم ماهى ثقافة اهل القران وما هو سنهم ولندعهم ورصيدهم المتحجر الذي هو رصيد سلفهم ورصيد الطاعة العمياء وتغيير المنكر باليد وغيرها واتباع النقل لا العقل


17   تعليق بواسطة   محمد البرقاوي     في   الثلاثاء 10 يونيو 2008
[22677]

تحياتي أستاذ علي صاقصلي

السلام عليكم.


تحياتي أخي الفاضل و إبن بلدي الحبيب الأستاذ علي صاقصلي, و أحمد الله تعالى أن القصة البسيطة قد نالت إعجاب حضرتكم. و الحق أني أشاركك نفس الإتهام في الكلية حيث يرى البعض أن ديني هو دين إنترنت و كل فكر يأتي من الإنترنت هو خزعبلات لأن الإنترنت إلتبس على الجميع اللذين كانوا يظنونه فرصة لدخول المواقع الإباحية و لم يتخيلوا أن الإصلاح الديني قد يكون منبعه من الإنترنت الذي جمع القلوب و الأفكار على منهج واحد و الحمد لله تعالى أن جمعنا هذا الموقع الغالي على فضيلة حب القرآن الكريم و تدبره. ما يؤسفني في تونس هو أننا نعمل جديا لنكون مواكبين للعصر و هو الشيء الذي دفعني لأبوح للآخرين بأفكاري القرآنية فكانت الصدمة أنني لا ألاقي الترحيب من أي أحد و اقتنعت أن التونسي بدأ يتأثر بالفكر الوهابي السلفي الذي لم يأتينا عبر البترول و لكن عبر الأثير من خلال قنوات تسمي نفسها قنوات إسلامية و كان من الأفضل لها أن تسمي نفسها قنوات خرافية. دمت في رعاية الله تعالى و حفظه.


18   تعليق بواسطة   محمد البرقاوي     في   الثلاثاء 10 يونيو 2008
[22678]

مرحبا بأخي الفاضل الفرزدق التميمي

السلام عليكم.


مرحبا بفحل أهل القرآن الذي نعتز به دائما كما قال الدكتور أحمد صبحي منصور من قبل. في الحقيقة إن قصة إقتناع حضرتك بالحق القرآني تشبه كثيرا قصتي مع أهل القرآن. لقد اندهشت كثيرا لما رأيت السنيين يسفهون أفكار المعتزلة التي تجاوزت عصرها آنذاك و زادت دهشتي أكثر لما علمت أن أعلام الإصلاح الأدبي و الفكري و العلمي في العصر العباسي كانوا من المعتزلة بينما كان السنة أو الحنابلة يضطهدون العلم و العلماء وقتها. و قد شجعني حبي للمعتزلة للإيمان بمدى أهمية الفكر القرآني و كونه الفكر الديني الوحيد القادر على القيام بنهضة إسلامية مواكبة للعصر و تسمو بالفكر القرآني فوق الخرافات و الأكاذيب و خلافات السلف الصالح التي كان لابد لها أن تموت مع ذلك العصر الذي ولى زمانه لنلتفت لعصرنا الحالي لنعمل على التوفيق بين الدين و الحياة. تشرفت بمعرفتك أستاذ الفرزدق التميمي و دمت في رعاية الله تعالى و حفظه.


19   تعليق بواسطة   سامر الغنام     في   الخميس 10 يوليو 2008
[24259]

الاخ محمد عطية

 اخي الكريم احييك واعتذر منك لتأخري في الرد عليك لاني لا ادخل للموقع الا نادرا


كما اردت ان انوه ان التبيان هو عكس الاخفاء لذلك فأن الرسول كان لا يخاف من اعلان الحق وتبيانه وليس المقصود هنا شرح وحتى لو كان شرح فلن يستطيع احد ان يثبت ان الصلوات الخمسة من الكتاب  لذلك فأن القران الكريم مبين بينات ولا يبين احد ماهو مبين بالمعنى الذي نذهب الينه نحن لان لهجتنا تختلف عن لهجة قريش الذي انزل عليهم الكتاب بلهجتهم وما كانت تخفى عليهم كلمة اما نحن فما علينا الا دراسة كتاب الله لنعلم ان الرسوع كان مأمور من الله بأتباع ما اوحي اليه من كتاب ربه اي القران


هذا الكلام مجرد تذكر لي ولك عسا ان يهدنا الله الى الرشد وتقيل تحياتي والسلام عليكم


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2008-02-13
مقالات منشورة : 27
اجمالي القراءات : 455,751
تعليقات له : 438
تعليقات عليه : 228
بلد الميلاد : Tunisia
بلد الاقامة : Tunis