هل هناك تناقض؟:
حقيقه التطور والقرآن

زهير الجوهر في الأربعاء 28 مايو 2008


تحيه طيبه

هناك فرق بين نظريه التطور لدارون, وحقيقة التطور, فحقيقه التطور تتضمن العصور البايولوجيه وفترات ظهور الكائنات الحيه على الأرض, بينما نظريه التطور هي تفسير لهذه الحقيقه أعتمادا على مبدا الأنتخاب الطبيعي لدارون, وعليه فما هو الموقف من حقيقه التطور, والتي تشير الى أن الأنسان قد تطور من كأئنات أقل منه تطورا أشبه ماتكون بالقرده, وهذه بدورها تطورت عن حلقات أكثر بدائيه الى أن نصل الى الاحياء أحاديه الخليه.

أما العلم الذي يحاول فهم كيف ظهرت الحياه من المواد العضويه غير الحيه, فهو ما يطلق عليه بالأنكليزيه :Abiogenesis

وعليه بحسب هذه الحقيقه العلميه فلا وجود لآدم كما نتصوره, وأنما يجب تفسير كل مايتعلق بما ورد في القرآن عن آدم على أنه حديث مجازي. فخلق آدم من طين أنما يرمز الى كل تلك الحلقات البايولوجيه والى أنبثاق الحياه من الأحياة.

ومن الملاحظ تطابق بعض الآيات القرآنيه مع حقيقه التطور, ومنها الآيه : اولم ير الذين كفروا ان السماوات والارض كانتا رتقا ففتقناهما وجعلنا من الماء كل شيء حي افلا يؤمنون . الأنبياء الآيه 30.

وهذه الآيه هي قمه في الآعجاز العلمي. حيث أن الارض والسماء كانت سديم شمسي ثم أنفصلت الأرض عن باقي السديم الذي الف بقيه الكواكب والشمس. ثم بعد ذلك ظهر الماء . ويقول الله , وجعلنا من الماء كل شي حي.

أيه دقه, حيث ان كل الكائنات الحيه  وأقول كلها,تشكل نسبه الماء فيها الأغلبيه. كما تشير حقيقه التطور الى ظهور الحياة في الماء, بدليل ان الآحياء الاولى كانت مائيه, ثم بعدها أنتقلت الحياة الى البر.

لكن الآيات القرآنيه تبدوا واضحه بشأن آدم, حيث انه شخص وليس رمز للأنسانيه.

ثانيا نرى في القرآن أتجاه يبدوا معاكس للتطور فيما يخص الأنسان, فالله علم آدم الأسماء كلها, وأسجد له الملائكه, وقال نفخت فيه من روحي. أذن آدم أنسان متفوق علميا علينا كلنا, حيث ان الله علمه الأسماء كلها, وهذا لعله يكون أحد أسباب طرده من الجنه لسبب يبدوا بسيطا للوهله الأولى, فآدم أنعم الله عليه بأن علمه الأسماء كلها , وأعتقد ان هذا يعني كافه العلوم, وأسجد له ملائكته, فكان آدم مؤهل بالكامل لطاعه الله بصوره كامله بخوص أمر الشجره, لكنه فشل في الأختبار.

كيف نوفق بين كل ذلك,وبين حقيقه علميه تقول أن أجدادنا كانوا اشبه بالقرده منها الى الأنسان الحالي؟ أمر محير!

أن دماغ الانسان يشترك مع دماغ القرد في 90% من الخواص. تصوروا. من أين جاء كل هذا التشابه.

أن علم الأحياء أصلا يصنف البشر على أنه القرد العاري.

أن الأنسان العاقل ليس سوى أفضل درجات التطور لفصيله القرد العاري, وسبقته حلقات اخرى حسب نظريه التطور. لكن لم يعثر على هذه الحلقات لحد الآن.

لايوجد اي دليل علمي يشير الى أن الأنسان بدعا من الأحياء الأخرى, لذلك فينطبق عليه مجرى التطور.

لاأدري كيف أوفق ما بين القرآن والتطور.

هل كل مافي قصه آدم جرى في عالم قبل هذا العالم, وبعد ان أكل من الشجره هبطت روح آدم وحواء على نسل أشباه القرده, فسبب تحسنا في هيئته وعقليته؟ وتزاوجا ونتج منهما الجنس البشري الحالي؟

هل كانت ثمرة شجره المعرفه التي تذكرها التوراه, تسبب أنتقال روح آدم وحواء الى جسد حيواني من نسل أشباه القرده؟ أن آدم لم يأكل من شجره الخلد (الحياه: التوراة).

أعتقد ان هذا هو التفسير الوحيد الذي يمكن ان يوفق مابين العلم والقرآن. أو لعل التفسير الآخر يكون في أن نأخذ كل قصه آدم وحواء على أنها قصه رمزيه؟؟؟

أحب أن أعرف أراء الأخوه بهذا الموضوع.

تصور عندما يذم أحدنا الآخر فيقول له يأبن الكلب, والحقيقه هو أن الجسد البشري جاء من كائنات أقل تطورا من الكلب بكثير.

مع التقدير

 

اجمالي القراءات 32847

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (86)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الخميس 29 مايو 2008
[22067]

مرحا اخ زهير ::

مرحبا يا أخ زهير بك وبمقالتك وإستفساراتك ..والموضوع م وجهة نظرى بسيط للغايه .ويتلخص فى كلمتين الأولى  أن نظرية النشوء والتطور لداروين او لمن حذا حذوه تظل فى طور النظريه ولم ترقى للحقيقه حتى الآن (ولن ترقى فى المستقبل  من وجهة نظرى ) .... الثانيه -- ان اخبار القرآن  (من وجهة نظرى ومن إيمانى بالله وكتبه ) هى حقائق لا جدال فيها ولا ريب فيها .فلذلك دائما ما ارجح الحقائق على النظريات ولا سيما لو كانت حقائق قرآنيه ..ولذلك ارى ان أصل الحياة هو الماء نعم  تصديقا لخبر السماء ولكن على هيئة انه عامل مشترك ومكون رئيسى  لمكونات المخلوقات جميعا  .ويظل تصنيف المخلوقات تصنيفا متفرعا  يختلف فيه كل صنف عن الاخر من حيث نشئته  فالإنسان فصيلة وصنف لوحده والقرود فصيل لوحده والكائنات الحيويه كلها ايضا فصائل مختلفه عن بعضها البعض .وان التطور الذى حصل للإنسان لم يكن تطورا بيولوجيا ولكن كان تطورا فكريا يناسب التعامل مع الطبيعة والكائنات الاخرى على الكرة الآرضية او فى الطبقات العليا من السماء الدنيا  كما هو ألان فى عصرنا هذا ..وبناءا على هذا التحليل الذى أؤمن به  انام قرير العين مرتاح  البال مصدقا لكلمات ربى  حتى لو قال العالم كله عكسها اراء مبنية على نظريات لم ترقى إلى حقائق ....ولا آخذ بتفسيرات التوراة او غيرها فيما ذكره القرآن ووضحه وبينه ..........وهذه وجهة نظرى ....وشكرا لكم وللجميع ...


2   تعليق بواسطة   محمد البرقاوي     في   الخميس 29 مايو 2008
[22074]

الأستاذ زهير الجوهر

السلام عليكم.


أخي الكريم زهير إن كنت تريد الإضافة بخصوص آدم فعليك زيارة موقع الأستاذ إيهاب حسن عبده للدراسات القرآنية ففيه بحث عن خلق آدم من القرآن الكريم و العلم الحديث و بحثه جدير بالقراءة و لا أستطيع أن أنقله لأنه طويل نسبيا. قراءة جميلة أخي الكريم.


3   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الخميس 29 مايو 2008
[22079]

الأخ الفاضل ـ زهير جوهر أين القرآن في الموضوع

الأستاذ الفاضل / زهير جوهر

أعرف أن ما كتبته سؤال واستفسار ، ولكن يا عزيزي لا يمكن ان نستند لنظريات دارون وغيره من العلماء في إثبات أمر حسمه القرآن ، كما أن عقيدتنا كمسلمين ترفض أن نأخذ بتفسيرات غير القرآن ، وكما قال الدكتور عثمان إن تلك النظريات مازالت في طور النظرية ، ولم تصل لطور الحقية ، اما حقائق القرآن لا جدال فيها ، ومن القرآن أوضح لك اختلاف الإنسان عن باقي المخلوقات ( وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلا) الإسراء :70

وهنا لايجب علينا إلا الأخذ بما هو مطلق الحقيقة ، والابتعاد عن ماهو نسبي أو نظري ولم يرتقي ولو نسبيا للحق القرآني ، لأنه اجتهاد بشري في الأصل وإلى الآن لم يثبت صحته ..



هذا من ناحية الفرق بين الإنسان وأفضليتة عن كثير من المخلوقات ، ومن ناحية الخلق ، فيكفي قول الله جل وعلا( وجعلنا من الماء كل شيء حي) ، وحضرتك تسأل هل قصة آدم قصة رمزية ، اقول إن قصة آدم هي ملخص لما نحن فيه في هذه الدنيا ، حيث من يعص أمر الله سيكون له عقاب ، او بصورة أوضح  يقول تعال (الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلا وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُى ) الملك :  2   وهنا يتضح ان قصة آدم ليست رمزية ، وإنما هي ملخص لما جاء بعد ذلك في الدنيا أو توضح سبب خلق الإنس والجن معا يقول تعالى(وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون) فهي قصة ليست رمزية ، وهذا رأيي الشخصي ..

رضا عبد الرحمن على

4   تعليق بواسطة   محمد مهند مراد ايهم     في   الخميس 29 مايو 2008
[22101]

أوكلما قال أحدهم قلنا

أو كلما قال أحدهم قولا نلهث خلفه في محاولة للتوفيق بين ما قاله وبين القرآن نظرية التطور يخالفها تماما علم الهنسة الوراثية فلم يثبت إلى الآن نشوء مخلوق جديد يختلف في جيناته عن جينات ما نشأ منه قد تختفي بعض الجينات ولكن أن تظهر جينات جديدة لها صفات جديدة فهذا لا يكون إلا بالتعرض للأشعة والنتيجة هو مخلوق مشوه وليس نسخة أكثر تطورا



أستاذ زهير حتى الحقائق التي كانت في زمن سابق حقائق نراها الآن تبدو أوهاما من الماضي



أستاذ زهير أراك دوما تبحث عما يثير الجدل وأرجو أن أكون مخطئا



أستاذ زهير هل أنت مؤمن بكل ما جاء في القرآن كحقائق لا يمكن الجدال بها إن كان كذلك فابحث في القرآن كمن يبحث عن الحق ولا تحاول فرض ما تسمعه من كل من هب ودب في محاولة للتوفيق بين ما يقول وبين القرآن القرآن هو المهيمن على كل الكتب السماوية ومفاهيمه هي الحق فما بالك بأقوال لبشر لم ألمس منك إلى الآن نظرة متجرد خلال بحثك بل رأيت نظرة من يحاول لوي عنق نصوص القرآن لتتوافق مع ما تسمعه وتعتقده



أرجو أن أكون مخطئا في نظرتي هذه وأسأل الله الهداية لي ولك لكل من يبحث عن الحق من أجل الحق ولكل رواد هذا الموقع وللناس أجمعين


5   تعليق بواسطة   د.حسن أحمد عمر     في   الخميس 29 مايو 2008
[22102]

القرآن يعلو ولا يعلى عليه

أستاذ زهير بعد التحية


القرآن يعلو ولا يعلى عليه


ونحن نؤمن بطريقة خلق آدم وحواء كما جاءت بكتاب الله العزيز


ونجعل كتاب الله تعالى الحكم والميزان لكل ما نراه أو نسمعه فى حياتنا والدنيا وليس العكس


أى أن النظريات البشرية نكتشف صدقها أو كذبها بوزنها بميزان القرآن الكريم وآياته البينات ولا يمكن أن نحكم بنظريات بشرية أو أهواء إنسانية على آيات الله تعالى التى لا يأتيها الباطل من بين يديها ولا من خلفها


ونظرية داروون داحضة بحكم القرآن العظيم الذى كرم بنى آدم فى آياته وحمله البر والبحر وفضله الله تعالى على كثير مما خلق تفضيلا


لو كان الإنسان متطور من قرد فهل من حرج على الله تعالى أن يعرفنا ذلك ؟


والسلام


6   تعليق بواسطة   زهير الجوهر     في   الخميس 29 مايو 2008
[22111]

الأخ البرقاوي المحترم

تحيه طيبه


شكرا على الأشاره الى موقع إيهاب حسن عبده لكني لم أجده. هل من الممكن أن تزودني بالرابط الى موقعه.


مع التقدير


7   تعليق بواسطة   محمد البرقاوي     في   الخميس 29 مايو 2008
[22114]

لك ما تريد أستاذ زهير

السلام عليكم.


الرابط هو  http://www.al-zekr.com/studies/Adam.pdf


أتمنى قراءة طيبة لحضرتك و للجميع.


8   تعليق بواسطة   زهير الجوهر     في   الخميس 29 مايو 2008
[22115]

التطور حقيقه وليس نظريه

تحيه طيبه


التطور بمعنى أن الكائنات الحيه قد جاءت من مصدر أول بدائي حي واحد هو حقيقه وليس نظريه, ويشابه في حقيقته حقيقه كرويه الأرض. أما تفسير هذا التطور بألانتخاب الطبيعي فهو نظريه. أنا لم أتكلم عن نظريه التطور(الأنتخاب الطبيعي لتفسير النشوء والأرتقاء) وأنما تكلمت عن حقيقه التطور.


الجسم البشري بالتأكيد متطور من كائنات أكثر بدائيه. هذا لاجدال فيه. 


أنا أتفق مع الأستاذ رضا في أن قصه آدم ليست رمزيه!


لكني لاأعلم كيف أوفق بين هذا والقرآن.


يبدوا لي ان أحداث قصه آدم وحواء قد جرت في عالم آخر غير هذا العالم, وكان عقاب آدم  وحواء هو نزولهما الى هذا العالم بهذا الجسد الحيواني, وربما هذا تفسير فبدت لهما سوآتهما. اي أصبح لهم جسدا حيوانيا يتكاثر بالجنس كالحيوانات, وشجره الخلد يمكن تأويلها على أنها شجره الكائنات الحيه على الأرض المنبثقه من كائن حي بدائي أول في المياه.


القرآن يصرح بأن آدم أكل من شجره الخلد, وليس من شجره المعرفه كما تقول التوراة, وهذا تناقض واضح مابين القرآن والتوراة.


ان آدم قد عوقب على نسيانه أمر الله , بهذه العقوبه المرعبه, لكنه يستحقها, لأن الله علمه الاسماء كلها, وحتى الملائكه ليس لهم هذا المقدار من العلم, وشرفه بأن أسجد ملائكته له, ثم بعد ذلك نسى فضل الله عليه, وأنقاد لاغواء الشيطان له بالخلود, ونسى أن شجره الخلد هي التكاثر الحيواني على الأرض, وبأنه ذاهب للمملكه الحيوانيه هنا على هذه الأرض. لذا كان العقاب يتناسب مع الذنب.


لاأجد تفسيرا آخر يوفق بين القرأن وحقيقه التطور غير هذا.


مع التقدير


9   تعليق بواسطة   عمرو اسماعيل     في   الخميس 29 مايو 2008
[22126]

الإيمان و العلم ..

الإيمان هو غيبي في الأساس أخي زهير .. والمؤمنين .. في كل الأديان وليس في الاسلام فقط يؤمنون بما جاء في الكتب السماوية وخاصة القرآن عن أدم وطريقة خلق الإنسان .. ولننظر الي قدرة الله تعالي في خلق الخلية الحية .. ومهما وصل الانسان من علم وفهم الجينات والاستنساخ والتلقيح الصناعي فلن يستطيع خلق خلية حية ..



والعلم هو شيء نسبي يتغير ويتطور باستمرار .. ولا يمكن أن تنجح أي نظرية علمية في تفسير كل شيء في الحياة ..



هل يمكن مثلا تفسير الخير والشر بنظرية علمية .. تقول أن الخير والشر قد قد اندمجا مع الجينوم .. ليوجها الانسان أو أي مخلوق من خلال الشفرة الوراثية الي عمل الخير او الشر ..



هل يمكن مثلا القول أن أدم وحواء كانا في الأصل خليتين ... أحدهما ذكرية وأخري أنثوية والجنة كانت أنبوبا تكونت فيه الخلايا البشرية وأن اندماجهما خلقا الجنس البشري .. وبدأ هذا الجنس بتوأمين أحدهما ذكري والآخر أنثي ..



الانسان يتطور فعلا .. الي الأفضل .. لأن الله وضع في جيناته القدرة علي الفهم والتعلم والاكتشاف .. قدرة علي الخلق بمعني الابداع وليس خلق الحياة ..



الإيمان غيبي ومهما حاولنا .. لن نستطيع فهم كل شيء .. ولكننا نستطيع المحاولة .. وهي هبة من الله ونعمه اختص بها الانسان ..



الانسان في تطوره .. كان يدفعه محاولة التغلب علي ما هو ظاهريا ظلم للطبيعة .. التغلب علي قوي أكبر منه .. من البراكين والرياح والحيوانات ... والاختلاف في القوي الجسمانية والعقلية للإنسان نفسه .. وكل التطور من اكتشاف النار وترويض الخيوانات واستخدامها كوسيلة نقل و التغلب علي البحار والأنهار .. ومعرفة أن القوة في التجمع .. مما أدي الي الوصول الي فلسفات القبيلة ثم الدولة .. حتي وصلنا في العصر الحديث الي محاولة التغلب علي الضغف البشري عبر الابحاث في الجينات و الخلايا الجزعية ..



أنها حكمة الله أن وضع العراقيل في وجه هذا المخلوق المسمي الانسان ومنحه القدرة علي التغلب عليها ..



مهما وصلنا من علم ...لن نستطيع الوصول الي حقيقة علمية عن الله والخلق .. هو أيمان غيبي به وبكتبه ورسله .. ومن مصلحة الانسان أن يظل كذلك .. الإيمان هو طاقه ونعمة إلهية .. تتيح للإنسان الاستمرار والتطور والتغلب علي العقبات ..



سامحني علي الإطالة والتخريف ..


10   تعليق بواسطة   زهير الجوهر     في   الخميس 29 مايو 2008
[22129]

الأخ عمرو أسماعيل المحترم

تحيه طيبه


كون الأيمان غيبي, هذا لايعني أننا يجب أن نلغي عقولنا أو نتهرب من أيجاد أجوبه لأسئله تبرز لنا من خلال الأبحاث العلميه.


مالم يفهمه الكثير من المعلقين هنا هو ان التطور حقيقه علميه وليس نظريه, وهم يخلطون بين نظريه دارون لتفسير التطور, والتطور ذاته.


بروز هذا الأكتشاف العلمي الجديد نسبيا, مهم, ويطرح علينا أسئله من نوع جديد, ولايجوز أن نركن الى الردود الهروبيه مثل رد الأستاذ عثمان , الردود الهروبيه تقود الى النوم قريري العين, لكن ذلك لايعني انها ردود صحيحه. نعم هي ردود مريحه لكنها ليست بالضروره صحيحه.


ها أنت قد أقمت حاجزا جديدا على العقل بدعوى الأيمان الغيبي.


أراهن على أن هذه كانت نفس حجه الكثير من علماء الدين الأسلاميين  الذين رفضوا حقيقه كرويه الأرض بدعوى ان القرآن واضح بشأنها, مستدلين بأيه : والأرض بعد ذلك دحيها. ودحيها فسرت من قبلهم على انها تعني سطحيه أي مستويه وليست كرويه.


والآن ننكر أسلافنا! بدعوى الايمان الغيبي.


والى جديد من الأنغلاق الفكري! بأسم الدين والله.


نامي جياع الشعب نامي, نامي حرستك الهه الظلام.


أعذرني على تخاريفي أيضا وآرائي الغير مستساغه


مع التقدير


11   تعليق بواسطة   د.حسن أحمد عمر     في   الخميس 29 مايو 2008
[22130]

شكرا للدكتور عمرو إسماعيل

دكتور عمرو إسماعيل


تحية طيبة وشكر من القلب على هذا التعليق القيم بل والأكثر من رائع


وسوف أدعم تعليق الجميل بهذا الآية القرآنية الكريمة :


مَا أَشْهَدتُّهُمْ خَلْقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلَا خَلْقَ أَنفُسِهِمْ وَمَا كُنتُ مُتَّخِذَ الْمُضِلِّينَ عَضُدًا  الكهذ 51


والسلام على من اتبع الهدى


12   تعليق بواسطة   زهير الجوهر     في   الخميس 29 مايو 2008
[22131]

الدكتور حسن المحترم

تحيه طيبه


أستاذ حسن.


تعليقك لاعلاقه له بالقضيه التي أبحثها. فأنا لازلت أؤمن بالغيبي , ولو لاحظت تعليقي لوجدتني أحاول أن أجمع بين الأيمان بهذا الغيبي, وبين الحقائق العلميه.


أنا أقر بقصه آدم وحواء كما رواها القرآن, لكني أعطي له تفسيرأ أخر حسب المستجدات العلميه. طبعا هذا التفسير قد يكون خاطئا. لكنه يبدوا الأقرب الى الحقيقه حسب ما وصلناه من معلومات علميه حول نشوء الأحياء على هذه الأرض.


مع التقدير


13   تعليق بواسطة   د.حسن أحمد عمر     في   الخميس 29 مايو 2008
[22137]

أخى زهير جوهر

تحية طيبة


تقول :


. فأنا لازلت أؤمن بالغيبى


يكفينى سعادة أنك تؤمن بالغيب كما أمر الله تعالى بذلك


أما النظريات العلمية فمن حقك أن تبحث وتجاهد فيها فليس القرآن الكريم كتاب نظريات علمية بل هو كتاب دين وخلق وإفعل أو لاتفعل وآمن ب ولا تؤمن ب .... ولذلك ولأنه كلام الله فهو حق مطلق لا جدال فيه وهو يعلو على نظريات كل البشر مهما كانت مستساغة من البعض


وشكرا


14   تعليق بواسطة   عمرو اسماعيل     في   الخميس 29 مايو 2008
[22139]

لم اقم اي حاجز علي العقل ..

حاول أخي زهير أن تقرأ تعليقي مرة أخري ..


أنا لا أقيم اي حاجز علي العقل .. والإيمان الغيبي لا يمنعنا أن نعمل عقولنا في كل شيء .. كل ما أقوله .. أنه في النهايه هناك حدودا لعقل الانسان لايجب أن تمنعه من التفكير والمحاولة .. ورغم إيماني أنه مهما حاولنا ..فلن نصل الي كل شيء وخاصة عن الله والخلق ..


القرآن هو كتاب هداية وليس علم .. رغم أننا مهما اكتسفنا من علوم لن نجد هناك تناقضا بينه وبين  العلم


15   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الخميس 29 مايو 2008
[22142]

الأخ زهير جوهر - الشجاع .

اخى زهير - اولا  ارفض ان تصف تعقيبى بالتعقيب الهروبى - وليس ذنبى انك لا تؤمن بحقائق القرآن  ولا زلت تبحث عن صدقها من خلال نظريات هذا او ذاك .....وثانيا الفت نظر حضرتك إلى انى اعى واعرف ما اكتب جيدا فحينما اقول عن نظرية التطور والنشوء الدارونيه بأنها نظريه ولم ترقى إلى حقيقه فانا اكتب عنها من خلال دراستى العمليه لها (بصفتى صيدلى ) وتعرضت لدراسة علميه لمثل هذه النظريات وليس مجرد قراءه عابره .واستطيع ان أكتب لك عنها صفحات وصفحات .ولكن طالما انك تعرضت لها من وجهة نظر دينيه وتقارنها بحقائق القرآن فكان ردى عليك من نفس وجهة النظر الدينيه واردت بصورة غير مباشره أن ارشدك إلى أن الإيمان بحقائق القرآن حق الإيمان يجعلك فى سكينة وطمأنينه تهدأ من روعك وتذهب حيرتك التى تعيشها ليلا وتهار .ولكن للأسف اخذت الموضوع على انه تحليل هروبى ......وإذا كان ألأمر كذلك ايها الشجاع - فانا أقترح عليك الأتى _ أن تعرض فكرة مشروع بحثى على علماء البيولوجيا وعلماء الهندسه الوراثيه الملحدين الحاليين ان يحاولوا ان يطوروا شمبانزى او غوريلا جميله إلى إنسان حتى لو كان ذميما دميما .....او أن يأخذوا من إحدى خلايا حضرتك الصبغه الوراثيه ويعيدوها إلى اصلها ويخلقوا منها قردا  وساعتها نستطيع ان نقول ان نظرية التطور هى حقيقة ونحن الذين لم نفهمها او نفهم ايات القرآن الكريم المتحدثه عن الخلق عامة او عن خلق أدم وبنوه خاصة .وإلى أن يتم ذلك تظل نظرية التطور فى طور النظريه بل فى طور النظريات الفاشله التى لا تستحق حتى الرد عليها ويظل المؤمنون بها هم الهاربين المهرولين وراء الا عيب الشيطان  ويظل المؤمنون بحقائق القرآن هم الشجعان الذين إنتصروا لعقولهم ولإيمانهم بحقائق القرآن ولإستعاذتهم بالله من الشيطان الرجيم والاعيبه وبذلك ينامون قريرى العين مطمأنون السكينه مرتاحى البال .....


16   تعليق بواسطة   زهير الجوهر     في   الخميس 29 مايو 2008
[22152]

نم قرير العين ياعم عثمان

تحيه طيبه


نم قرير العين, وهل هناك أحلى من ذلك؟


لكل أنسان قناعاته ياعم عثمان. في النهايه ماقلته كان مجرد تساؤل. لكني كنت أريد ان أقول لك اني لم أكن  أتكلم عن نظريه التطور لداروين. عموما هذا غير مهم الآن فقد فهمت وجهه نظرك فيها.


لعلك تؤمن بأن الله خلق السموات والأرض في سبعه أيام أرضيه (اليوم=24 ساعه كما نعرفها). أنا شخصيا لاأؤمن بذلك لان العلم أثبت عكس ذلك, وهذه حقيقه.


مع التقدير


17   تعليق بواسطة   زهير الجوهر     في   الخميس 29 مايو 2008
[22154]

سوري يعم أسماعيل

تحيه طيبه


لقد قرأت تحليلك مره أخرى.. نعم لديك حق... سوري على سوء الفهم


مع التقدير


18   تعليق بواسطة   محمد عبد الحليم     في   الخميس 29 مايو 2008
[22158]

الشفرة الوراثية تؤكد حدوث تطور

لو نظرنا الى الشفرة الوراثية سنجد أنها عامة  بمعنى أن نفس الكودونات تمثل شفرات لنفس الاحماض الامينية فى كل الكائنات الحية من الفيروسات الى البكتيريا والنباتات والحيوانات والفطريات التى تم دارستها حتى الان وصراحة هذا دليل قوى على حدوث تطور وعلى أن كل الكائنات الحية الموجودة الان على وجه الارض قد نشأت عن أسلاف مشتركة وعلى أن الشفرة قد تكونت بعد فترة من بدء الحياة واستمرت بدون تغيير تقريبا لملايين السنين منذ ذلك الوقت


لكن يا سيد جوهر العلم الحديث لم يثبت بعد بالادلة الكافية  على حدوث تطور( ولن يثبت لان القران نفى ذلك  ) ألا ترى أنهم الى الان مازالوا  مختلفين عن المكان الذى نشأ منه القرد الاب (كما يقولون )  فمنهم من يقول انه كان فى أفريقيا والاخروون يقولون انه  ظهر فى استراليا ....... ومنهم من ينفى أصلا أن الاب كان قردا ويدعوا أننا عن نشأنا عن أميبا ( اميبا يا أستاذ جوهر )


ثم أن هناك عامل مهم جدا ( اللغة )  وهى ما زالت تمثل الحد الاكبر من الصعوبات أمام علماء البيولوجى  


 أعتقد أن حقائق القران ثابتة وليست فى حاجة الى هذا الجدل العقيم


19   تعليق بواسطة   زهير الجوهر     في   الخميس 29 مايو 2008
[22160]

أستاذ محمد العزيز

تحيه طيبه


لاأدري كم مره يجب أن أقولها : مسأله أن كل الأحياء قد جاءت من نفس الكائن الحي( بدائي أكثر من الأميبا: أستاذ محمد), مسأله قد حلت, الجواب: نعم ومليون نعم  وتسمى هذه بحقيقه التطور, ولامجال للشك بها, ومن يشكك بها فهو كمن يشكك بكرويه الأرض, وبدوران الأرض والكواكب حول الشمس.


القرآن يجب أن يفسر بما يتوافق مع الحقائق العلميه.


مع التقدير


 


20   تعليق بواسطة   محمود دويكات     في   الخميس 29 مايو 2008
[22163]

ليس هناك تطور ولكن تغيّر

أستاذ زهير لا يوجد شيء اسمه "تطور بيولوجي"  ولكن فيه "تغيّر بيولوجي"  - التغيّر هو حقيقة أما التطور فليس بحقيقة و لكن هو ما توهمته نفوس بعض علماء الغرب:


أولا:  الصفات المكتسبة لا تورث - هذه الحقيقة هي حجر أساس في علوم الوراثة - يعني الذي اكتسب جرحا أو تحدبا في ظهره لا يورثه لأبنائه - ببساطة لأن تلك الصفات لم (ولا) تحدث تغييرا في ال DNA .


ثانيا: التطور يفترض وجود لولب تصاعدي من التغييرات يتم من خلالها اختيار "الافضل!" من تلك التغييرات الطارئة على الشفرة الوراثية مما يعني وجود مستوى من الذكاء داخل النواة و هو ما لم يتم التأكد منه أو حتى ملاحظته فكل العمليات داخل الخلية هي اوتوماتيكية كيميوميكانيكية (يعني لا ذكاء و لا اختيار) . بكلام آخر افتراض وجود تطور يعني أن الخلية تبقي ما تراه مناسبا لها من تغييرات طارئة عليها ، و هو كلام تافه لأن الخلية لا تعلم ما هو مفيد أو مناسب لها !!  إذن معنى التطور مستحيل على مستوى الخلية و لكن الخلية قد تحافظ على التغييرات (حسنها و قبيحها ) فيها إذا حدثت على الشفرة الوراثية لأنها ستورّث لغيرها.


ثالثا: بما أن الخلية لا تستطيع ابقاء الاحسن (لأنه ليس لديها "دماغ أو قلب تعقل به" ) و لكنها تستطيع ابقاء أي تغيير لذا فأن الصفات المورثة من الممكن أن تكون ذات أثر سلبي على الكائن الحي ككل - بمعنى أن التغيير ممكن أن يركس و يذل الكائن الى الخلف بدلا من أن يتطور الى الامام.


رابعا: النقطة السابقة لا يمكن نقضها إلا بتدخل قوى عليمة و عاقلة (و من هنا جاء داروين بنظرية سخيفه سماها بالتطور أ و الانتخاب الطبيعي - و المعروف حتى للانسان العادي أن الطبيعة لا تعقل ولا يمكن أن تنتخب شيئا) - و تدخل تلك القوى من شأنه أن يوجه مسار التطور الى الاعلى او الاسفل 


خامسا: لكن الملغز كان و ما زال هو وجود التشابهات فيما بين المخلوقات بما فيها الانسان - هذا كان مغريا بالقول أن الطبيعة تنتخب التغيير الاحسن ( و بالتالي الكائنات تتطور ) لكن الكل يعلم ان ذلك ليس بالضرورة صحيحا. و حتى إن فرضنا صحة هذا الكلام فلماذا كان الانسان فقط هو من بلغ هذه المرحلة من التطور دون غيره؟ مع العلم أن الاحافير تؤكد أن القرود قد سبقت الانسان!! و لكنها ما زالت موجودة !! فإن فرضنا ان ما هو موجود الان من القرود هي بقايا تلك التي لم تتطور فهذا يستلزم أن نقول أن مسار التطور كان وحيدا: من الخلية الحية الى القرود الى الانسان ثم ما بعد الانسان و كأنه في سباق تتابع كل فصيل من الكائنات يسلم رتبة من رتب التطور لمن يأتي بعده ، و بالتفكير مليا نرى سخافة هذا الطرح لانه ببساطة الكائنات منتشرة فوق الارض مما يستتبع أن القردة في افريقيا تتطور الى انسان مختلف (كثيرا! وليس قليلا ) بالمقارنة مع انسان- قرود أسيا أو أمريكا الجنوبية!! أما لماذا كثيرا و ليس قليلا لأن القرد عندما تطور الى قرد من حيوان اسبق كان الاختلاف عبارة عن قفزة نوعية !! و الدليل هو عدم وجود سلاسل متصلة في عالمنا الحالية و لكن هناك قفزات نوعية من التغيير المنتقى:  فالقرود قرود و الكلاب كلاب!!


إذن ما قد يحدث هو تغيير في الكائنات الحية و ليس تطورا: التغيّر فيه سلبي و ايجابي أما التطور فدائما يفترض الى الاعلى!! و ما جاءوا بهذا الوصف إلا عندما حاروا في مقدار تقارب الكائنات التي أساسا مصدرها واحد هو الله.


أما قضية الماء و الحياة فما قلته أنت غير صحيح (ان كل الكائنات الحيه وأقول كلها,تشكل نسبه الماء فيها الأغلبيه) فالفايروسات و هي من اشكال الحياة لا يدخل في تركيبها الماء أساسا!!! فماذا نقول؟ هل كذب الله؟ قل صدق الله!! فالله يقول (وجعلنا من الماء كل شيء حي ) من هنا تفهم بمعنى بسبب !! أي بسبب الماء وجدت الحياة و هذا لا يعنى أن يدخل الماء في تركيبها!! فالفايروسات تحتاج الى الماء للبقاء حية لكن تركيبها لا يحتوى على الماء - لذا الفايروسات تكون شبه ميتة بعيدا عن الماء!! فإن أنزل الله الماء عليها اهتزت و تحركت و باشرت نشاطاتها.


و الله تعالى أعلم


 


 


21   تعليق بواسطة   آية محمد     في   الخميس 29 مايو 2008
[22166]

الأستاذ زهير جوهر

تحية لحضرتك ولكل مواضيعك التي تستفز العقل وتجعل الآخرين يكتبون التعليقات والمقالات بإلهام من مواضيع حضرتك.

أنا عامة لا أحب أن أخوض في Science لأتي لست ضليعة فيه. وبالرغم من أن البيولوجي من العلوم المفضلة لدي إلا إنني لا أعرف الصراحة عنه الكثير لأتكلم في أمور خاصة به.

ولكن ما أردت أن أقوله أنني أؤمن أن القرآن بآياته "المتشابهات" علم متطور لا يقف عند تفسير معين أو رأي معين. فلم يكن السلف مخطئين فيما توصلوا له من علم أو تفسير للآيات القرآنية. ولكن من الخطأ أن نعتبر إما أن:

1- تفسيراتهم وتأويلاتهم تخلفا عظيما ونبدأ السخرية منهم ومن عقولهم الهشة

أو

2- أن تفسيراتهم عظيمة ثابتة يجب أن نتبعها إلى يوم الدين.

البعض اليوم وعلى أهل القرآن بالذات يفعل نفس الشيء. فنرى البعض يعتبر تفسيرات السلف جهلا وجب التخلص منه ولكن في نفس الوقت يثبت تفسيره هو وكأن العلم نزله من السماء. فنجد البعض يحارب من يأتي بتفسيرا جديدا أو تأويلا جديدا لآيات غير محكمات إما بالإرهاب الفكري أو بالسخرية أو بوصف المفسر بالجهل وإنه دخل الموقع جاهلا وسيخرج جاهلا....

الحقيقة أن القرآن الكريم بآياته المتشابهات كتاب متطور ولا يقف عند تفسير معين أو فكر معين أو مذهب معين، بل إنه يتطور مع تطور الزمان والمكان ولهذا هو دين حنيف غير ثابت. وإن كان الدين الإسلامي دين ثابتا لاصبح دين صلاة وصوم وزكاة وحج فقط. ولكن ولأته دين حنيف نجد إن آياته تتماشي مع الكثير من الإكتشافات العلمية ومنها أيضا نظرية التطور البشري أو ما تطلقون عليها.

كون البعض لا يؤمن بموضوع ما لا يعني أن ينكره أو يقول أن القرآن هو الأساس وباقي الأمور دنيا لمجرد إنه لم يرى الصلة بين الاكتشاف وبين آيات القرآن. فهناك الكثير من الأمور التي أتي بها العلم في عصور التنوير وما قبله وأكتشفنا في عصرنا الحالي إنها تطابق القرآن ولو كان تكلم بها شخصا من قرن مضى لسفهوه أيضا وقالوا له أن القرآن فوق وكل الدنيا تحت.


كنت قد قرأت رأيا ولا أعرف إن كان يتماشى مع مقال حضرتك هنا، وهو يقول أن القرآن يؤكد نظرية التطور وأن الله أصطفى آدم من بين البشر وطوره إلى إنسان بعد أن نفخ فيه من روحه (أي نفخ فيه الضمير). وكلمة "اصطفى" تشير إلى إختيار مخلوق ما من بين مخلوقات متشابهة معه. فلن أقول إنني إصطفيت إنسانا من بين الديناصورات والحيتان والكلاب مثلا، ولكني اصطفي كلبا من بين الكلاب أو قطة من بين القطط وأجعلها مقربة لي. ونفس الشيء حصل لآدم حيث اصطفاه الله من بين مجموعة مشابهة له فطوره الله ونفخ فيه الضمير الإنساني الذي يحتوي على العقل وعلمه الأسماء كلها وأصبح آدم أول إنسان ولكن ليس أول بشر. ويقول العلم أو التاريخ أو أو أو أن السلالة الأصلية اندثرت ولم تجد لها مكانا بين معشر الناس الذين يتصفون بالعقل والذكاء فملأوا الأرض وعمروها.

لا أعرف إن كان هذا الكلام يتناسب مع مقال حضرتك واسفه إن جاء التعليق في غير محله...


وتحياتي لحضرتك،،،

آية


22   تعليق بواسطة   محمود دويكات     في   الخميس 29 مايو 2008
[22169]

ما قبل آدم

ثم إن الله عز و علا قد اشار الى حد ما الى وجود كائنات قبل آدم  يبدو أنها كانت عاقلة نوعا ما : فالله أراد آدم أن يكون خليفة! في الارض أي ليخلف الذين من قبله!! على الارض ... ثم إن الله يشير بقوله (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ)بقرة/21 أن كان هناك من سبق الناس (البشر) في الوجود و كانوا مكلفين بعبادته - يعني عاقلين . و قد تكون تلك الاية فيها اشارة الى انسان النياندرتال أو الهومو مش عارف ايش الذين سبقوا الهومو الحاليين و لكن يا عزيزي لا يوجد دليل و لا حتى نظري عن وجود تلك الحلقة المفقودة ما بين اولئك الهومومات (Homo-whatever ) فما بالك بالسلاسل (وليس الحلقات) المفقودة ما بين الكائنات الاخرى.


و الله تعالى اعلم.


23   تعليق بواسطة   محمد عبد الحليم     في   الخميس 29 مايو 2008
[22171]

سؤال بسيط : من صاحب نظرية الانتخاب الطبيعى (التطور ) ؟

الى ما قبل الان بعشر دقائق كنت أظن أن دوان   Down هو صاحب نظرية التطور  كما هو صاحب نظريات حالة دوان Down,s Syndroe لكن يبدو أنى كنت مخطئا


24   تعليق بواسطة   محمود دويكات     في   الخميس 29 مايو 2008
[22173]

نظرية التطور و التطور

الانجليزي تشارلز داروين  هو واضع نظرية التطور و الانتخاب الطبيعي و ذلك بعد رجوعه من رحلته في جزر في أمريكا الجنوبية و كان ذلك مدفوعا بما شاهد (وتراكم لديه من مشاهدات) من تقارب وظيفي متدرج ما بين الكائنات الحية


و نظريته وضعها لتفسير لماذا التغييرات الطبيعية التي تحدث للكائنات دائما وكأنها تصب في مصلحة تطوير الكائن الحي - لذا اخترع لنا (ماشاء الله عليه!! )  مصطلح الانتخاب الطبيعي (كأن الطبيعة تدري أو تنتخب!! )


ما فشل فيه داروين هو تفسير كيف يتم توريث الصفات المكتسبة!! (الناس يا حسرة!  قال آمنوا ان الطبيعة تنتخب لكن اختلفوا على الطريقة و الميكانيكية التي يتم فيها الانتخاب!! )  و بما أن داروين لم يكن يعلم شيء عن الشفرة الوراثية و اسرارها  لذا ساد الركود حيال نظريته التي حملت محمل المناقض للدين!! في الغرب الى أن جاء عباقرتهم و قالوا و اثبتوا مخبريا وجود طفرات (خلل كيميوميكانيكي احتمالي بحت و ليس فيه اختيار )  في ال DNA قد تحدث تغييرات وراثية للكائن الحي - هذا التعديل أعاد نظريات داروين الى الحياة مرة أخرى.


فمايحدث في الطبيعية هو تغييرات في بعض صفات الكائنات الحية ... و ما تم افتراضه هو أن الكائنات الحية تتطور (من وضع الى وضع أحسن منه ) ولماذا افترضوا ذلك ؟ لأن ببساطة داروين و شلته من بعده احتاروا في وجود التدرج الوظيفي عند الكثير (وليس كل!) من الكائنات الحية!  فكلهم لم يؤمنوا أن كل تلك الكائنات مصدرها واحد هو الله!  و معروف أن داروين كان عندو لحسة ايمان بالله لكن بعد ما طلع بهذه الفلسفات فرطها تقريبا و أصبح بالكاد يؤمن بوجود الله


 


25   تعليق بواسطة   محمد عبد الحليم     في   الخميس 29 مايو 2008
[22174]

التغيرالوراثى ......التطور الوراثى

التغير الوراثى لا يحدث الا فى الكائنات التى تتكاثر تزواجى (جنسى ) حيث يجمع الفرد الناتج خصائص من كلا الابوين لانه تسلم المادة الوراثية من أبوين  وعليه فان التكاثر الجنسى يوفر للاجيال الناتجة تجديدا مستمرا فى بنائها الوراثى الذى يمكنها من الاستمرار فى وجه التغيرات البيئية 


ولو نظرنا الى التكاثر اللاجنسى من هذا المنظور  لوجدنا أن الفرد الناتج يستلم المادة الوراثية من أب واحد فقط فيسير نسخة مطابقة له  حتى وان تغيرت البيئة من حوله  ...ولو حدث ذلك التغير قد ينقرض النسل 


اذن فى التغير شرطه  وجود أبوين (تكاثر جنسى ) لكن الغريب أن الكائنات التى لا تتكاثر تزواجيا تمكنت من الصمود أمام تغيرات البييئة  واستمرت فى التكاثر الى يومنا هذا  .........وعلى هذا يستحيل التفسير على أساس نظريات التغير الوراثى   وهذا أيضا دليل على حدوث تطور


26   تعليق بواسطة   محمد عبد الحليم     في   الجمعة 30 مايو 2008
[22176]

الطفرات أيضا .....ليست تفسيرا

الطفرة مجرد تغير مفاجئ  فى طبيعية الوامل الوراثية المتحكمة فى صفات معينة  مما قد ينتج عنه تغير هذه الصفات فى الكائن   والطفرات نوعان جينية  وصبغية 


ونستطيع أن نجزم بأن الطفرات الصبغية نتجت كنتيجة للتغيرات البيئية  وهذه ليست لها علاقة بالتطور


أما الاخرى فهذه  تستحق التفكير طويلا لانها تحدث فى ترتيب القواعد فى DNA وتؤدى الى تكوين انزيمات مختلفة مما يؤدى الى ظهور صفات جديدة  ويتحول الجين غالبا الى الصورة المتنحية  وباستمرار التكاثر بهذه الطريقة تتغير الصفات تغيرا كليا   وهذه أيضا دليل على حدوث تطور


27   تعليق بواسطة   محمود دويكات     في   الجمعة 30 مايو 2008
[22179]

يا أخ محمد

إذا كان المقصود بالتطور هو تغيّر باتجاه الاحسن دائما - فهذا ما لا دليل عليه و ليس بحقيقة إلا إذا تدخلت قوة عاقلة (ليست الطبيعة منها)


أما أن كان المقصود تغيرا عشوائيا فلا مشكلة في ذلك لأن مثل تلك التغيرات لا تنتج أنواعا مختلفة اختلافا كثيرا عن الاصل (لأن الاحتمال لمثل ذلك الحدث او مجموعة الاحداث ضئيل جدا جدا و يحتاج مليارات من السنين ).


 


28   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الجمعة 30 مايو 2008
[22182]

شاهد ماشافش حاجه فعلا

أستاذ زهير ( بتاع الخمر حلال ) وليس فى ذلك اهانة مقصودة او غير مقصودة لك, لأنك قلتها بصراحة وما زلت تقولها, أذا فأرجو ان لا تعتبرها ( رغم أنفى )  إهانة , وللا ايه, عموما , شوف يا سيدى, انا اولا للعلم لم اشاهد مسرحية شاهد ما شافش حاجه وإنما سمعت عنها فقط لأنى اعيش فى امريكا منذ اكثر من 37 سنه, ثانيا , هذا الموضوع نوقش على هذا الموقع منذ اكثر من عام ونصف  تحت عنوان لا تناقض بين العلم والدين, وأعتقد ان كنت فعلا تريد ان تعرف الإراء فعليك بقراءته والتعليقات عليه, والرابط هو


http://www.ahl-alquran.com/arabic/show_article


.php?main_id=615


ثالثا, تقول فى مقدمة مقالك (


أما العلم الذي يحاول فهم كيف ظهرت الحياه من المواد العضويه غير الحيه, فهو ما يطلق عليه بالأنكليزيه :Abiogenesis


وعليه بحسب هذه الحقيقه العلميه فلا وجود لآدم كما نتصور)


اود ان الفت نظر سيادتك الى هذا العلم الذى أسبغت عليه كلمة ((حقيقة علميه)) كان من الأجدر بك ان تقرأ ما قاله القاموس عنه:


the now discredited theory that living organisms can arise spontaneously from inanimate matter; spontaneous generation.



The supposed development of living organisms from nonliving matter. Also called autogenesis, spontaneous generation.


a hypothetical organic phenomenon by which living organisms are created from nonliving matter


وهناك عشرات من التعبيرات الأخرى لوصف هذا العلم من نفس النوع


أنا واثق من مقدرتك على فهم الإنجليزيه, فهل هذا من وجهة نظرك ما يمكن ان تطلق عليه ((حقيقة علمية))؟؟؟؟ مجرد سؤال, مع الشكر


بالمناسبة  ان كان هناك شاهد ما شافش حاجه فعلا , فذلك ينطبق  على  الأستاذ  داروين ببراعة


29   تعليق بواسطة   عمرو اسماعيل     في   الجمعة 30 مايو 2008
[22183]

الانتخاب الطبيعي والتطور



لايوجد أي تعارض بين الانتحاب الطبيعي والتطور وبين العقل والدين ..

Gene mutation

هو الأساس .. وقد يحدث نتيجة ظروف مناخية ومرضية .. وقد يكون ضارا أو مفيدا ليزيد قوة الاحتمال .. مثل احتمال أشعة الشمس الضارة بتغييرات جينية مفيدة تجعل لون الجلد يميل الي السواد .. وأكثر احتمالا لمضار أشعة الشمس .. التغييرات المفيدة تنتج سلالة قادرة علي التكاثر وتنقل هذه التغييرات الي الأجيال التالية .. أما التغييرات الضارة .. فهي تؤدي تدريجيا الي انقراض حاملي هذه التغييرات .. هذا هو الانتخاب الطبيعي ..

وهو ماحاوله هتلر بنظرته العنصرية .. فأسرع طريقة للتخلص من السلالات الضعيفة هو جعلها تتزاوج فيما بينها .. مما يؤدي مع الوقت الي عدم قدرتها علي التكاثر وانقراضها .. وهي أسرع طريقة للتخلص من الأمراض الوراثية .. وليس بمنع التزاوج فيما بينهم ..

(Concentration rather than dilution)

بلا شك أن الانسان وباقي الكائنات والمخلوقات .. أصلها خلية واحدة .. شاءت قدرة الله أن تتطور .. لنصل الي مانحن فيه .. واصطفي الله أدم من بين مخلوقاته وعلمه الاسماء كلها .. وبفضل هذا الاصطفاء وهذا العلم وصل بني أدم الي كل هذا التطور الذي أتاح لنا فك الشفرة الوراثية .. ومقاومة أمراض كانت تفتك بالانسان حتي وقت قريب .. التطور هو مشيئة الله وحكمته .. وهو بلاشك يجعلنا نفهم حتي الدين والقرآن بطريقة أفضل .. فنحن نماك أدوات لم يكن يحلم بها من يقولون عنهم السلف الصالح .. ولعل حوارنا هذا من هذه الأدوات ..

المهم ألا نجعل العقل يصل بنا الي مناطق خطرة ..

.. وسأضرب مثالا بنفسي .. لولا الايمان الفيبي بالله وحكمته ومشيئته .. لكان ممكن أن أسأل نفسي وأنا أري طفلا بريئا يعاني من مرض أو ورم لا شفاء منه واقف عاجزا أمامه .. ما هي حكمة الله .. ماذنب هذا الطفل المسكين .. اين العدل .. أو عندما أري شابا يافعا يتميز بالذكاء الشديد والخلق في نفس الوقت .. ويصاب بمرض نفسي يمنعه من الاستمتاع بالحياة وتحقيق ما يؤمنه له ذكاؤه الحاد من تقدم .. لولا الإيمان الغيبي بالله وحكمته لما كان يمكن التغلب علي هذه الأسئلة .. ولكانت فكرة هتلر في التخلص من السلالات الضعيفة منطقية ..


30   تعليق بواسطة   محمد عبد الحليم     في   الجمعة 30 مايو 2008
[22186]

الاية التى تؤكد أن التطور ..............فيشنك

يقول تعالى (يا أيها الناس اتقوا ربكم الذى خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجالا كثيرا ونساء..... )


ولن أزيد بعد كلام الله حرفا واحدا


31   تعليق بواسطة   abab abab     في   الجمعة 30 مايو 2008
[22195]

البشر والانسان

الاخ جوهر نعم هناك تعارض بين خلق آدم في الكتاب وبين نظرية النشوء والارتقاء كما جاء بها دارون فما جاء به دارون حقائق علميه لكن تنقصها نفخة الروح الحلقه المفقوده في نظرية النشوء والارتقاء، في البدايه علينا ان نفرق بين البشر والانسان في التنزيل الحكيم وبما ان التنزيل خالي من الترادف  والحشويه  والعبث  فكلمة بشر  ليست  رديفه لكلمة انسان،مصطلح  البشر في الكتاب يعبر عن الوجود الفيزيائي لكائن حي له صفة الحياة كبقية المخلوقات الحيه قال تعالى(ومن اياته ان خلقكم من تراب ثم  اذا انتم بشر تنتشرون)الروم 20 وقد بين ان الانتشارفي الارض حصل في مرحلة البشر قبل نفخة الروح وان البشر كان منتشرا قبل مرحلة الانسنه نفخة الروح،وان البشر هوالشكل المادي الحيوي الفيزيولوجي الظاهري للانسان حيث ان الانسان هو كائن بشري مستأنس غير متوحش، هنا نلاحظ ان البشر عندما اصبح جاهزا من الناحية الفيزيولوجيه لعملية نفخة الروح (الانسنة) وذلك بانتصابه على قدميه وتحرير اليدين وبوجود جهاز صوتي قادر على اصدار النغمات المختلفه ، وللدلاله على انه جاهز قال الحق(واذ قال ربك للملائكة اني جاعل في الارض خليفه قالوا اتجعل فيها من يسفك الدماء ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك قال اني اعلم ما لا تعلمون) البقرة 30 نلاحظ في قوله (اني جاعل ) والجعل هو عملية التغير في الصيروره كقوله لابراهيم (اني جاعلك للناس اماما) اذ لم يكن ابراهيم اماما للناس فاصبح اماما ، لنتدبر قوله تعالى (اذ قال ربك للملائكه اني خالق بشر من طين) الخلق هو التقدير قبل التنفيذ اي لم يكن البشر جاهزا لنفخة الروح (فاذا سويته ونفخت فيه من روحي فقعوا له ساجدين)ص72 ولم تحتج الملائكه وتقول(اتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ) ولكن عندما قال (اني جاعل في الارض خليفه ) جاء الاحتجاج طبقا لمعلومات مشاهده حيث ان البشر كان لازال قي المملكه الحيوانيه قبل الانسنه،لكنه قائم على قدميه ومتحرر اليدين وله جهاز صوتي قادر على التنغيم المختلف وكان تصرفه كالبهائم (ويسفك الدماء) دلاله على اكله اللحوم والتخريب غير الواعي في الغابات كما تفعل بعض فصائل القرده من قطع اغصان الاشجار(ويفسد فيها) لا تعني سلوك لا اخلاقي فهذا يسمى فسوقا .           


32   تعليق بواسطة   زهير الجوهر     في   الجمعة 30 مايو 2008
[22199]

أيه ياعم فوزي

تحيه طيبه


توضيح


لم أكن أقصد ان ال    Abiogenesis


هو حقيقه علميه. بل قصدت حقيقه التطور. الموضوع مخلتف.


حقيقه التطور تعني ببساطه ان "كل الأحياء التي ظهرت على الأرض , أتت من أصل حي واحد" , هذا ماكنت أقصده بالحقيقه العلميه وليس ال Abiogenesis


معلوم أن الAbiogenesis


 


لازال علم جنيني ان كان جائزا تسميته بالعلم.


مع كل التقدير


33   تعليق بواسطة   زهير الجوهر     في   الجمعة 30 مايو 2008
[22200]

آدم والمسيح

تحيه طيبه


المشكله يا أباب في الآيه التي تقارن آدم بالمسيح, أذ ان المفهوم منها ان آدم ليس له أبوان مثلما المسيح ليس له أب. فكيف تفسرها.


مع التقدير


34   تعليق بواسطة   آية محمد     في   الجمعة 30 مايو 2008
[22201]

الأستاذ زهير

خلق الله المسيح بلا أب على شاكلة جنس المسيح من الناس واصطفاه وجعله نبيا ورسولا


وخلق الله آدم بلا أب على شاكلة جنس آدم من البشر واصطفاه وجعله إنسانا


والله أعلم


آية


35   تعليق بواسطة   خالد حسن     في   الجمعة 30 مايو 2008
[22202]

نظرية دارووين ما زالت موجودة ..........!!!!! أستغرب

ادعاء التشابه بنسبة 99% وسيلة دعائية مضللة


ظلت جوقة أنصار التطور تردد لفترة طويلة جدا الفرضية غير المدعمة بالأدلة، القائلة


بوجود فرق وراثي ضئيل بين البشر والشمبانزيات. وفي كل أدبية من أدبيات التطور،


يمكنك أن تقرأ جملا مثل "نحن نتطابق مع الشمبانزيات بنسبة 99 في المائة" أو "لا يوجد


إلا واحد في المائة من جزيء (د ن أ) يجعلنا بشرا". وعلى الرغم من عدم إجراء مقارنة


حاسمة بين جينوم البشر والشمبانزيات، فالأيديولوجية الداروينية دعتهم إلى الافتراض بأنه


لا يوجد إلا فرق ضئيل جدا بين النوعين.



وفي تشرين أول/ أكتوبر 2002، كشفت إحدى الدراسات أن الدعاية التي ينشرها أنصار


التطور حول هذا الموضوع – شأنها في ذلك شأن الكثير من الدعايات الأخرى- زائفة


تماما. ذلك أن البشر والشمبانزيات "لا يتشابهان بنسبة 99%" كما جاء في الحكاية الملفقة


التي يسردها أنصار التطور. إذ تبين أن التشابه الوراثي بينهما أقل من 95%. وفي قصة


إخبارية نقلها موقع CNN.com بعنوان "البشر والشمبانزيات أكثر اختلافا مما نعتقد" “


Human, chimps more different than thought” ، ورد ما يلي:






36   تعليق بواسطة   خالد حسن     في   الجمعة 30 مايو 2008
[22203]

نظرية دارووين ما زالت موجودة ..........!!!!! أستغرب( 2)

"وفقا لدراسة وراثية جديدة، تبين أن الاختلافات بين الشمبانزي والإنسان أكثر مما كنا نعتقد في الماضي.



فلطالما اعتقد علماء الأحياء أن جينات الشمبانزيات

والبشر متطابقة بنسبة 98.5 في المائة تقريبا. ولكن روي بريتن Roy Britten ، عالم الأحياء في معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا، ذكر في دراسة نشرت هذا الأسبوع أن هناك طريقة جديدة لمقارنة الجينات أظهرت أن التشابه الوراثي بين الإنسان والشمبانزي لا يتعدى نسبة 95 في المائة تقريبا.



وقد استند بريتن في دراسته تلك إلى برنامج كمبيوتر قارن من خلاله 780.000 زوج من بين الثلاثة بلايين زوج الأساسية base pairs الموجودة في حلزون جزيء (د ن أ) البشري بتلك الخاصة بالشمبانزي. واكتشف فروقا أكثر من تلك التي اكتشفها الباحثون السابقون، واستخلص أن 3.9 في المائة على الأقل من أزواج جزيء (د ن أ) الأساسية مختلفة.



ودعاه ذلك إلى الاستنتاج بوجود اختلاف وراثي جوهري بين النوعين يبلغ 5 في المائة". 25



وفي مجلة نيو ساينتست New Scientist ، إحدى المجلات العلمية الرائدة الداعمة بقوة للداروينية، نشرت حول هذا الموضوع مقالة بعنوان "الاختلاف بين جزيء (د ن أ) في الإنسان والشمبانزي يزداد ثلاثة أضعاف" “Human-chimps DNA difference trebled” ، جاء فيها:



"نحن أكثر تفردا مما اعتقدنا في السابق، وذلك وفقا لمقارنات جديدة أجريت على جزيء (د ن أ) في الإنسان والشمبانزي. فلطالما كان هناك اعتقاد بأننا نشترك في 98.5 في المائة من مادتنا الوراثية مع أقرب أقربائنا. ولكن يبدو الآن أن هذا خطأ. وفي الواقع، نحن نشترك في أقل من 95 في المائة من مادتنا الوراثية مع الشمبانزي، وهو ما يعني أن التغاير بيننا وبين الشمبانزيات ازداد ثلاثة أضعاف".26



وما زال عالم الأحياء روي بريتن وغيره من أنصار التطور يقيّمون هذه النتيجة في ضوء نظرية التطور، ولكن في الواقع لا يوجد سبب علمي يدعو لذلك. ذلك أن نظرية التطور لا يدعمها سجل الحفريات ولا أي بيانات وراثية أو كيميائية حيوية. بل على العكس، تبين الأدلة أن مختلف أشكال الحياة على الأرض ظهرت على نحو فجائي تماما دون أي أسلاف تطورية وأن تعقيد نظم الكائنات يثبت وجود "تصميم بارع".



جزيء (د ن أ) البشري مشابه أيضا لنظيره في الديدان، والبعوض، والدجاج!

وعلاوة على ذلك، فإن البروتينات الأساسية المذكورة أعلاه هي عبارة عن جزيئات حيوية شائعة لا توجد فقط في الشمبانزيات، بل إنها توجد أيضا في كائنات حية كثيرة مختلفة كل الاختلاف عن بعضها البعض. كما أن تركيب البروتينات في كل هذه الأنواع مشابه جدا لتركيب البروتين البشري.



فعلى سبيل المثال، كشفت التحاليل الوراثية المنشورة في مجلة نيو ساينتست عن وجود تشابه بنسبة 75% بين جزيء (د ن أ) في الديدان الخيطية وفي الإنسان.27 ولا يعني ذلك بالقطع أن الاختلاف بين الإنسان وهذه الديدان يبلغ 25% فقط!



ومن ناحية أخرى، ذُكر في اكتشاف آخر، ظهر أيضا في وسائل الإعلام، أن المقارنات التي أجريت بين جينات ذباب الفاكهة المنتمي إلى جنس الدروسوفيلا وجينات الإنسان أثمرت عن وجود تشابه بينهما بنسبة 60%.28



وعند دراسة كائنات حية أخرى غير الإنسان، يتضح عدم وجود أي علاقة جزيئية كتلك التي يدعيها أنصار التطور.29 وتبين هذه الحقيقة أن مبدأ التشابه ليس دليلا على التطور.



"التصميم المشترك": سبب أوجه التشابه

من الطبيعي بالتأكيد أن يكون في الجسم البشري بعض أوجه الشبه الجزيئي بالكائنات الحية الأخرى؛ لأنها جميعا مكونة من نفس الجزيئات، وكلها تستخدم نفس المياه والهواء، وكلها تستهلك أطعمة مكونة من نفس الجزيئات. ولا ريب في أن يكون تكوينها الجيني، متشابها. ومع ذلك، لا يعد ذلك دليلا على أنها تطورت من سلف مشترك.



ذلك أن هذه "المادة المشتركة" ليست نتاجا لتطور بل "لتصميم مشترك"، أي، لكونها خُلقت وفقا لنفس الخطة.



ومن الممكن أن نوضح هذه المسألة بمثال: تستخدم كل الإنشاءات في العالم مواد متشابهة (قرميد، وحديد، وإسمنت، إلخ). ومع ذلك، لا يعني ذلك أن تلك المباني "تطورت" من بعضها البعض. فقد أُنشئ كل منها بشكل منفصل باستخدام مواد بناء مشتركة. وينطبق ذات الشيء على الكائنات الحية أيضا.



ومع ذلك، لا يمكن بالطبع مقارنة التركيب المعقد للكائنات الحية بذلك الموجود في الجسور.



ولم تنشأ الحياة نتيجة لصدف غير واعية كما تدعي نظرية التطور، بل نشأت نتيجة لخلق الله، القوي المقتدر، مالك المعرفة والحكمة المطلقتين.


37   تعليق بواسطة   خالد حسن     في   الجمعة 30 مايو 2008
[22205]

نظرية دارووين ما زالت موجودة ..........!!!!! أستغرب( 3)

أحدث الأدلة: دراسة النعامة تفند قصة الطير-الديناصور



Dr. Alan Feduccia

جاءت أحدث ضربة لنظرية "الطيور تطورت عن الديناصورات" من دراسة أجريت في علم أجنة النعام.



فقد قام الدكتوران ألان فيدوتشيا Alan Feduccia و جولي نُويكي Julie Nowicki من جامعة نورث كارولينا بتشابل هيل بدراسة سلسلة من بيض النعام الحي، واستنتجا، مرة أخرى، أن من غير الممكن أن توجد حلقة تطورية بين الطيور والديناصورات. وقد ورد في يورِك أليرت Eurek Alert ، وهي ندوة علمية تعقدها الجمعية الأمريكية لتقدم العلوم، ما يلي:



"قام الدكتوران آلان فيدوتشيا وجولي نُويكي من جامعة نورث كارولينا بتشابل هيل بفتح سلسلة من بيض النعام الحي في مختلف مراحل النمو ووجدا ما اعتقداه دليلا على أن الطيور لا يمكن أن تكون قد انحدرت من الديناصورات...



قال فيدوتشيا: "أيا كان سلف الطيور، لا بد أن يده كانت بها خمسة أصابع، وليس ثلاثة كما هي الحال في يد الديناصورات ذوات الأقدام"... وأضاف فيدوتشيا، أستاذ ورئيس قسم الأحياء السابق بجامعة نورث كارولينا، قائلا: "يتفق العلماء على أن "أيدي" الديناصورات نمت بها الأصابع الأول والثاني والثالث... ومع ذلك، فقد بيَّنت دراستنا لأجنة النعام بشكل قاطع أنه في الطيور لم تَنْمُ سوى الأصابع الثاني والثالث والرابع، التي تقابل في يد الإنسان أصابع السبابة، والوسطى، والخنصر، ولدينا صور تثبت ذلك". "وينشئ هذا مشكلة جديدة لأولئك الذين يصرون على أن الديناصورات كانت أسلاف الطيور الحديثة. فكيف يمكن، مثلا، ليد طير بها الأصابع الثاني والثالث والرابع أن تتطور من يد ديناصور لا يوجد بها سوى الأصابع الأول والثاني والثالث؟ يكاد يكون ذلك مستحيلا"".39



وفي نفس التقرير، علق دكتور فيدوتشيا تعليقات مهمة أيضا على بطلان وسطحية نظرية "الطيور تطورت عن ديناصورات":



"قال دكتور فيدوتشيا: "تواجه هذه النظرية مشكلات لا يمكن حلها". "فبخلاف ما أوردناه للتو هناك مشكلة الوقت، ذلك أن الديناصورات الشبيهة ظاهريا بالطيور ظهرت بعد حوالي 25 إلى 80 مليون سنة من ظهور أقدم طير معروف لنا، والذي يبلغ عمره 150 مليون سنة".



وقال فيدوتشيا: "إذا فحص المرء هيكلا عظميا لدجاجة وآخر لديناصور من خلال منظار ثنائي العينيّتين سيبدو الهيكلان متشابهين، ولكن بفحصهما فحصا دقيقا عن كثب ستتكشف فروق كثيرة". "فقد كانت أسنان الديناصورات ذوات الأقدام، مثلا، منحنية ومشرشرة، في حين كانت أسنان أقدم الطيور مستقيمة وغير مشرشرة وشبيهة بالوتد. كما كان لكليهما أساليب مختلفة في زرع الأسنان واستبدالها".40



وتكشف الأدلة مرة أخرى أن خدعة "الطير-الديناصور" هي مجرد "أيقونة" داروينية؛ أي خرافة لا تلقى دعما إلا لمجرد الإيمان الدوغماتي بالنظرية.



حفريات أنصار التطور الزائفة الخاصة بالطير-الديناصور





A Sinosauropteryx fossil.

لا شك في أن انهيار ادعاءات أنصار التطور المتعلقة بحفريات مثل الأركيوبتركس أوصلهم الآن إلى طريق مسدود تماما حول أصل الطيور. لذا، اضطر بعض أنصار التطور للجوء إلى الأساليب التقليدية، أي التزييف. ففي التسعينيات، تلقى الجمهور عدة مرات إرهاصات "بالعثور على حفرية نصفها ديناصور ونصفها طير". ونشرت وسائل الإعلام الداعمة لأنصار التطور صورا لتلك الكائنات التي أطلق عليها "الطيور-الديناصورات" وبدأ العمل بالتالي في حملة دولية. ومع ذلك، سرعان ما بدأ يظهر أن الحملة استندت إلى التناقض والتزييف.



وكان أول بطل للحملة ديناصورا يدعى سيناصوروبتركس Sinosauropteryx تم اكتشافه في الصين في سنة 1996. وقُدمت الحفرية للعالم بأسره بوصفها "ديناصورا ذا ريش"، وتصدرت أخبارها عددا من عناوين الصحف. ومع ذلك، كشفت التحاليل المفصلة في الشهور التالية أن التراكيب التي صورها أنصار التطور بإثارة على أنها "ريش طير" لا تمت في الواقع للريش بصلة.


38   تعليق بواسطة   خالد حسن     في   الجمعة 30 مايو 2008
[22206]

نظرية دارووين ما زالت موجودة ..........!!!!! أستغرب(4)





هكذا قُدمت المسألة في مقالة بعنوان "نتف الريش من الديناصور ذي الريش" “Plucking the Feathered Dinosaur” في مجلة ساينس Science :



خدعة الديناصور في وسائل الإعلام المؤيدة لأنصار التطور...







ناشونال جيوجرافيك، تشرين الثاني/ نوفمبر 1999



ناشونال جيوجرافيك، تشرين الثاني/ نوفمبر 1999



رسمت مجلة ناشونال جيوجرافيك "الطيور-الديناصورات" بهذه الطريقة في سنة 1999، وقدمتها للعالم بأسره بوصفها دليلا على التطور. ومع ذلك، فبعد سنتين، تبين أن مصدر الإلهام لهذه الرسوم، أي الأركيورابتور، كان كذبة علمية.



قبل عام واحد بالضبط، أثار علماء الحفريات ضجة حول صور ما أطلق عليه "الديناصور ذو ريش"، التي تم توزيعها في أروقة الاجتماع السنوي لجمعية الحفريات الفقارية. وقد تصدرت الصفحة الأولى لجريدة نيويورك تايمز عينة السيناصوروبتركس المأخوذة من التكوين اليزيني Yixian Formation في الصين، ورأى البعض أنها تؤكد الأصول الديناصورية للطيور. ولكن في اجتماع جمعية الحفريات الفقارية لهذا العام، الذي عقد في شيكاغو أواخر الشهر الماضي، كان الحكم مختلفا بعض الشيء: فقد قال ما يقرب من ستة علماء حفريات غربيين ممن شاهدوا العينات إن التراكيب ليست ريشا حديثا... ويعتقد عالم الحفريات لاري مارتن من جامعة كنساس بلورنس أن التراكيب هي عبارة عن ألياف كولاجينية بالية تحت الجلد، وبالتالي ليست لها أي علاقة بالطيور".41



وفي سنة 1999، هبت مرة أخرى عاصفة "الطير-الديناصور". إذ قُدمت للعالم حفرية أخرى اكتشفت في الصين بوصفها "دليلا مهما على التطور". وقامت مجلة ناشونال جيوجرافيك National Geographic ، أصل الحملة، برسم ونشر صور خيالية "لديناصور ذي ريش" مستوحاة من الحفرية، وتصدرت هذه الصور عناوين الأخبار في عدد من البلدان. وأطلق في الحال الاسم العلمي أركيورابتور لياونِنجنسز Archaeoraptor liaoningensis على هذا النوع، الذي قيل إنه عاش قبل 125 مليون سنة مضت.



ومع ذلك، كانت الحفرية مزيفة لأنها ركِّبت بمهارة من خمس عينات منفصلة. وبعد عام واحد، أثبتت مجموعة من الباحثين، كان من بينهم أيضا ثلاثة علماء حفريات، زيف هذه الحفرية بمساعدة التصوير المقطعي بالأشعة السينية عن طريق الكمبيوتر. وفي الواقع كان الطير-الديناصور من تدبير أحد أنصار التطور الصينيين. إذ شكل الهواة الصينيون الطير-الديناصور من 88 عظمة وحجر بعد لصقها بالغراء والإسمنت. وتشير البحوث إلى أن الأركيورابتور قد بُني من الجزء الأمامي لهيكل عظمي خاص بطير قديم، وأن جسمه وذيله تضمنا عظاما من أربع عينات مختلفة. ونشرت المجلة العلمية ناتشر مقالة وصفت فيها التزييف على هذا النحو:






39   تعليق بواسطة   خالد حسن     في   الجمعة 30 مايو 2008
[22207]

نظرية دارووين ما زالت موجودة ..........!!!!! أستغرب(5)



((بينما نجد أنصار التطور غير موفقين في إيجاد أدلة علمية تدعم نظرياتهم، فإنهم موفقون جدا في شيء واحد: الدعاية. ويتمثل أهم عنصر في هذه الدعاية في الابتداع المستمر لتصميمات مزيفة تعرف باسم "إعادة التركيب". إذ يستخدم أنصار التطور فرشهم في إنتاج كائنات خيالية. ومع ذلك، فإن حقيقة عدم وجود حفريات تناظر هذه الرسومات تشكل مشكلة خطيرة بالنسبة لهم. ))"تم الإعلان عن حفرية الأركيورابتور بوصفها "الحلقة المفقودة" وزُعم أنها ربما كانت أفضل دليل منذ الأركيوبتركس على أن الطيور تطورت، في الواقع، من أنواع معينة من الديناصورات آكلة اللحوم. ولكن، تبين أن الأركيورابتور تزييف تم فيه تجميع عظام طير بدائي وديناصور دروماصوري غير قادر على الطيران... وقد تم تهريب عينة الأركيورابتور، التي قيل إنها جُمعت من تكوين جيوفوتانج الذي ينتمي إلى العصر الطباشيري المبكر في لياونِنج، خارج الصين ثم بيعت فيما بعد في السوق التجارية بالولايات المتحدة.... ونستخلص من ذلك أن الأركيورابتور يمثل نوعين أو أكثر من الأحياء وأنه جُمِّع من عينتين مختلفتين على الأقل، بل ربما من خمس عينات مختلفة..."42



ولكن كيف استطاعت الناشونال جيوجرافيك أن تقدم إلى العالم بأسره مثل هذا التزييف العلمي الهائل بوصفه "دليلا مهما على التطور؟" تكمن الإجابة على هذا السؤال في أوهام المجلة التطورية. فبما أن الناشونال جيوجرافيك كانت تؤيد الداروينية تأييدا أعمى ولم تتردد في استخدام أي أداة دعائية ترى أنها في صالح النظرية، فقد انتهى بها الأمر إلى خلق فضيحة جديدة تشبه "فضيحة إنسان بِلْتداون" Piltdown man scandal” ".



كما قبل العلماء من أنصار التطور الأوهام التي رددتها الناشونال جيوجرافيك. وأعلن دكتور ستورس إل. أولسون Storrs L. Olson ، رئيس قسم علم الطيور بالمعهد السِّمِثسوني الأمريكي الشهير، أنه حذر في السابق من أن الحفرية زائفة، ولكن إدارة المجلة تجاهلت تحذيراته. وفي رسالة إلى بيتر رافين Peter Raven من مجلة الناشونال جيوجرافيك، كتب أولسون:



"قبل نشر المقالة المعنونة "الديناصورات تتخذ أجنحة" في عدد تموز/ يوليو 1998 من مجلة ناشونال جيوجرافيك، دعاني لو مازاتِنتا، مصور مقالة سلوآن، إلى الجمعية الوطنية الجغرافية National Geographic Society لمشاهدة الصور التي التقطها للحفريات الصينية وللتعليق على التحيز الموجود في القصة. في ذلك الحين، حاولت أن أنقل للقائمين على المجلة حقيقة أن هناك وجهات نظر بديلة تلقى تأييدا قويا تخالف ما تنوي الناشونال جيوجرافيك تقديمه، ولكن اتضح لي في النهاية أن الناشونال جيوجرافيك لم تكن مهتمة بأي شيء عدا المبدأ الدوغماتي الغالب بشأن تطور الطيور عن الديناصورات".43



وفي تصريح لصحيفة يو. إس. إيه توداي USA Today ، قال أولسون: "تكمن المشكلة في أن الناشونال جيوجرافيك عرفت في وقت من الأوقات أن الحفرية مزيفة، لكن هذه المعلومات ظلت في طي الكتمان".44 وبعبارة أخرى، قال إن الناشونال جيوجرافيك تمسكت بالخدعة، على الرغم من معرفتها بزيف الحفرية التي كانت تصورها على أنها دليل على التطور.



وينبغي أن نوضح هنا أن موقف الناشونال جيوجرافيك هذا لم يكن أول تزييف يتم تنفيذه باسم نظرية التطور. فقد وقعت حوادث كثيرة منذ طرح النظرية لأول مرة. إذ رسم عالم الأحياء الألماني إرنست هيجل Ernst Haeckel صورا مزيفة لأجنة تأييدا لداروين. كما ركب أنصار التطور البريطانيون فكا لإنسان غاب على جمجمة إنسان وعرضوها لنحو 40 سنة في المتحف البريطاني بوصفها "إنسان بلتداون، أعظم دليل على التطور". وقدم أنصار التطور الأمريكيون "إنسان نبراسكا" “Nebraska man” من سن خنزير منفردة. وفي كل أنحاء العالم، تم رسم صور زائفة تدعَى "إعادة التركيب" “reconstructions” لكائنات لم تعش قط على أرض الواقع، بوصفها "كائنات بدائية" أو "بشرًا قردة".



وباختصار، استخدم أنصار التطور مرة أخرى الوسيلة التي جربوها لأول مرة في تزييف إنسان بلتداون. إذ ابتدعوا بأنفسهم الشكل الوسيط الذي لم يستطيعوا العثور عليه. واستمر هذا الأمر على مدار التاريخ ليبين مدى الخداع الذي تمارسه وسائل الدعاية الدولية على الجمهور لمصلحة نظرية التطور، وليبين أيضا أن أنصار التطور سيلجئون إلى كل أنواع الكذب من أجل تلك النظرية.


40   تعليق بواسطة   خالد حسن     في   الجمعة 30 مايو 2008
[22209]

هل مازالت نظرية دارووين موجودة ........!!!!! أستغرب ( الاخيرة)

(( إن في خلق السموات والارض واختلاف الليل والنهار لأيآت


لأولي الالباب( 190) الذين يذكرون الله قياما وقعودا وعلى جنوبهم


ويتفكرون في خلق السماوات والارض ربنا ما خلقت هذا باطلا


سبحانك فقنا عذاب النار (191) ربنا إنك من تدخل النار فقد


أخزيته وما للظالمين من أنصار (192) ربنا إننا سمعنا مناديا


ينادي للإيمان أن آمنوا بربكم فأمنا , ربنا فاغفر لنا ذنوبنا وكفر عنا


سيئاتنا وتوفنا مع الابرار (193) ربنا وآتنا ما وعدتنا على رسلك


ولا تخزنا يوم القيامة إنك لا تخلف الميعاد (194) آل عمران


41   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   السبت 31 مايو 2008
[22237]

الأخ زهير جوهر

أخي زهير تساؤل مشروع ،لكنه هو في النهاية في حكم الغيب،لأن العلم لم يصل الى اليقين في هذا الامر .هناك نظريات متنوعة ارتبطت أساسا بالموقف الفلسفي لهذا الفريق أو ذاك. منهم من قدس دارون ومنهم من كفر دارون ،ومنهم من اعتبر نظرية شحرور في التحول البشري  الا الانسنة نظرية صحيحة ومنهم من نقدها... البعض أعتبر أدم على أنه نوع ،وليس أدم  شخص واحد. المهم من كل ذلك والله أعلم أن الخلق كما جاء في القرآن الكريم ،لكل المخلوقات وخاصة الانسان هو عملية خضعت للتطور ،من التراب الى مانحن عليه اليوم .والتطور خضع لسنن وقوانين وضعها رب العالمين ، تناسبت ومراحل السيرورة ، حكمتها ظروف طبيعية محيطة بهذا الخلق .وطبعاً كونها سنن ربانية لهذا لايمكن أن يكون عامل الصدفة له الدور في هذا التطور.ولكن الصدفة في اطار السنن هو شكل معرفي ايضا لايمكن انكاره ،هو في علم الله ،ولكن نحن في سيرورتنا نقع تحت  فعل الصدف ،وبرأي أن دارون مشكورا بذل جهدا لايستهان به في دراسة اصل الانواع ،وكذلك في دراسة الاصطفاء الطبيعي.... وقد وصل الى نقطة محيرة،ألا وهي نقطة التحول في سياق التطور من مخلوقات أدنى الى مخلوق أعلى يمثله الانسان . نحن قد نجيب على هذا السؤال كون هذا التحول جاء من خلال نفخة الروح ،اي الطاقة التي جعلت الانسان يتخيل ويفكر ويبدع ...لكن ما نجهله متى جدثت هذه القفزة وبأي مرحلة هذا في علم الله حالياً !!!! .


42   تعليق بواسطة   خالد حسن     في   السبت 31 مايو 2008
[22239]


لمن يريد الاستفادة عن موضوع التطور


فقد قام العالم التركي هارون يحيى بدحض النظرية وافحامها مما دعى الغرب من مصادرة كتبه وللاستفادة يرجى متابعة موقعه على الانترنت 


لا أعرف الرابط تماما ولكن أرجو كتابة العنوان التالي على الجوجل وسيخرج لكم رابط الموقع مباشرة


هارون يحيى دعوة للحقيقة


أتمنى لكم أوقاتا رائعة وعلمية مذهلة


43   تعليق بواسطة   د.حسن أحمد عمر     في   السبت 31 مايو 2008
[22244]

شكرا جزيلا للأستاذ الفاضل خالد حسن

الأستاذ الفاضل خالد حسن


شكرا جزيلا على تعليقك القيم والذى وضح الكثير من الحقائق وأماط عنها اللثام  وقام بتعرية تلك الأكاذيب البشرية التى تقول أن الإنسان أصله قرد أو غيره


وأود أن أضيف شيئا بسيطا جدا وهو : حتى لو صلحت نظريات التطور فإنها لا تنطبق على الإنسان ولا يخضع لها لأن الله تعالى كرم الإنسان وفضله على كثير ممن خلق تفضيلا وأهم شىء فى هذا التفضيل أن الإنسان لم يكن أصله خلية واحدة أو حيوان كالقرد أو خلافه , بل يحكى القرآن أن آدم وحواء عليهما السلام قد هبطا من الجنة بعد العصيان والتوبة , ولا يمكن بحال أن يكون اصلهما قرد أو خلية وحيدة كالأميبا أو... أو...


ولو كان هذا صحيحا لما قال الله تعالى أنه كرم بنى آدم وحملهم فى البر والبحر وفضلهم على كثير ممن خلق نفضيلا وسخر لهم السماوات والأرض وما بينهما وما فيهما وما تحت الثرى , فهل من تكريم أعظم من ذلك فلا يمكن لمخلوق سجدت له ملائكة الرحمن أن يكون ناتجاً عن قرد أو خلية وحيدة مثل الأميبا وخلافه فهاذ كلام فارغ .


ومرة أخرى : حتى لو نجحت نظريات تطور المخلوقات فإن الإنسان خارج هذه المنافسة , وكفى الإنسان فخرا وكرامة أن الله تعالى نفخ فيه النفس التى مكنته من الإحساس والإدراك والفهم وإستيعاب ما حواله من مخلوقات ثم هذا التطور الرهيب الذى أحدثه عقل الإنسان فى هذا الزمن من تكنولوجيا وغزو للفضاء وكمبيوتر وإنترنت وثورة إتصالات , الإنسان خارج المنافسة وبعيد كل البعد عن مملكة القرود والكائنات الدنيا .


وهذا هو المعنى الحقيقى لتكريم الإنسان وتفضيله من وجهة نظرى .


والسلام


44   تعليق بواسطة   عمرو اسماعيل     في   السبت 31 مايو 2008
[22247]

Nothing in Biology Makes Sense Except in the Light of Evolution

Antievolutionists fail to understand how natural selection operates


Evolution is God’s, or Nature’s method of creation. Creation is not an event that happened in 4004 BC; it is a process that began some 10 billion years ago and is still under way.



Unity of Life



The unity of life is no less remarkable than its diversity. Most forms of life are similar in many respects. The universal biologic similarities are particularly striking in the biochemical dimension. From viruses to man, heredity is coded in just two, chemically related substances: DNA and RNA. The genetic code is as simple as it is universal. There are only four genetic "letters" in DNA: adenine, guanine, thymine, and cytosine. Uracil replaces thymine in RNA. The entire evolutionary development of the living world has taken place not by invention of new "letters" in the genetic "alphabet" but by elaboration of ever-new combinations of these letters.



كم كنت أتمني أن أكون قادرا  علي ترجمة الفقرات السابقة أو المقال الذي أتت فيه .. ففيه الكثير من المعلومات الخاصة بالتطور .. الذي هو في الحقيقة .. نظرية وحقيقة في نفس الوقت وهي نظرية من وجهة نظري لا تتعارض مع القرآن والدين أو الإيمان الغيبي


وبدون نظرية التطور .. لن يمكن فهم علم البيولوجي ..


45   تعليق بواسطة   خالد حسن     في   السبت 31 مايو 2008
[22254]

مرحبا أخ عمرو اسماعيل

مرحبا أخ عمرو



من الجميل تبادل وجهات النظر تحت منبر اهل القرآن



إن التطور هو نظرية ولم يصل الى الحقيقة لأن الحقيقة هي أن الله هو خالق الخلق



(( قل سيروا في الارض فانظروا كيف بدأ الخلق ))



الله خلق الحياة دفعة واحدة ومن العدم وبدون مقدمات



وليكن كلامنا علميا ذلك ليطمئن قلبي :



سجل المتحجرات يدحض نظرية التطور



وفقا لنظرية التطور فإن كل نوع حي قد نشأ من سلف , وبمرور الوقت تحول النوع الموجود أصلا الى نوع آخر , وبهذه الطريقة تكون كل الانواع قد دخلت الى حيز الوجود وحسبما ورد في النظرية , فإن هذا التحول يتتابع تدريجيا خلال مئات السنين



وإذا كان الحال كذلك , فمن المفترض أن توجد العديد من الانواع المتوسطة التي عاشت خلال هذه الفترة الانتقالية الطويلة .



فعلى سبيل المثال يجب أن تكون هناك متحجرات لكائنات نصفها أسماك ونصفها زواحف , وزواحف نصف طيور ..... وقس على ذلك . ويشير دعاة التطور الى هذه الكائنات الخيالية التي يؤمنون بها وأنها عاشت في الماضي , باسم الاشكال الانتقالية ولكن لا توجد متحجرات لهذه الاشكال الانتقالية بتاتا وقد بدأ البحث عنها منذ منتصف القرن التاسع عشر



لقد اعترف عالم المتحجرات الانكليزي الشهير , ديرك آجر , بهذه الحقيقة على الرغم من أنه أحد دعاة التطورقائلا :



((تتمثل نقطة الاختلاف في أننا إذا فحصنا سجل المتحجرات بالتفصيل , سواء على مستوى الترتيب أو  الانواع , فسنكتشف _ مرارا وتكرارا _ عدم وجود تطور تدريجي , بل انفجار فجائي لمجموعة واحدة على حساب الاخرى ))



ويقول عالم المتحجرات مارك سيزارنكي في هذا الموضوع :



(( إن المشكلة الاساسية في إثبات النظرية تكمن في سجل المتحجرات , فلم يكشف هذا السجل قط عن أية آثار الاشكال المتوسطة التي افترضها دارون , وعوضا عن ذلك تظهر الاجناس وتختفي فجأة . ويدعم هذا الشذوذ حجة دعاة الخلق القائلة بأن الانواع قد خلقها الله ))


46   تعليق بواسطة   زهير الجوهر     في   السبت 31 مايو 2008
[22256]

عذرا لتأخري

تحيه طيبه للجميع:


بالنسبه للأستاذ محمود دوبكات : الفايروسات لاتحتوي على ماء وأنما بالماء جعل كل شيء حي. أعتقد ان تفسيرك صحيح و أني كنت مخطئا. أتفق معك


أما بخصوص ما أوردته أنت والأستاذ خالد حسن سأئرين ضد حقيقه من الحقائق العلميه, فهذه قناعتكم العلميه, لكن بالنسبه لي فأنا من الناس الذين يسلمون بأن التطور (بمعنى ان كل الكائنات الحيه جاءت من أصل حي واحد) حقيقه لامراء فيها.


أشكر الأخت آيه التي جاءت تعليقاتها في الموضوع بمثابه الجواهر, وأكاد أتفق مع تفسيرها وتفسير أباب للآيه التي تقارن بين المسيح وآدم. حقا ربما تكون الحقيقه أن آدم كان عباره عن واحد من الأجناس البشريه الأقل تطورا, وقام الله بتطويره بأن نفخ فيه الضمير وعلمه الأسماء كلها, بمعنى العلوم, ثم أسجد له ملائكة السماء ربما بمعنى ان عليها مراقبته وتسجيل أعماله, وأدخله جنه و لعل ذلك يعنى مكان جميل على وجهه هذه الأرض وأمره بأن لايقرب شجره الخلد الخ..القصه المذكوره في القرآن. وبعد ذلك طرده من تلك الجنه, وأهبطه أي نقله الى مكان آخر من الأرض, والله أعلم.


الأستاذ زهير قوطرش. أتفق معك ان الأمر غيبي اساسا, لكن يأستاذ قوطرش لقد فتح الله لنا بابا من العلم كان غيبا على من سبقنا, الأن التطور حقيقه وليس نظريه كمايدعي البعض.


بالنسبه لتساؤل الأستاذ حليم, هناك فرق ما بين التطور بمعنى أن الكائنات الحيه كلها تعود في أصلها الى كائن حي واحد(بدائي طبعا) , وما بين القول بأن الطبيعه تنتخب الأحياء التي تستطيع تطوير نفسها بالتطريقه الأفضل للتكيف مع البيئه(الأنتخاب الطبيعي), التطور بالمعنى الأول هو حقيقه لايماري فيها أحد من علماء البايولوجي عدا البعض منهم من من تأثر بسفر التكوين, أما التطور بمعنى الأنتخاب الطبيعي لدارون فهو نظريه, وممكن أن تكون خاطئه أو مصيبه. أما بخصوص الآيه التي أشرت لها فهي لاعلاقه لها بالموضوع.


 


أما بالنسبه لرد الأستاذ حسن والذي يفيد بأنه حتى وأن كان التطور صحيحا بالنسبه للكائنات الحيه الا انه لايشمل الأنسان, وذلك لاسباب تفسيره الشخصي للقرآن التي تقضي بأن نظريه تطور الأنسان من قرد, تحقر الأنسان, وبهذا فهو يراها متعارضه مع الآيات التي تشير الى تكريم الله للأنسان في البر والبحر. فهذا رأيه الشخصي وأنا أحترمه. لكن ما لم يفهمه الأستاذ حسن وما لم يفهمه الكثير من المعلقين هنا هو ان التطور ليس نظريه وأنما حقيقه علميه مثله مثل حقيقه كرويه الأرض و حقيقه دوران الكواكب حول الشمس, اي انه حقيقه لامراء فيها. يأستاذ حسن ربما تكريم بني آدم أساسا معناها ان الله طوره من كائنات بشريه أكثر بدائيه, ونقول بأن الله طوره بمعنى انه زاد في قابليته العقليه والعاطفيه, الأمر الذي جعل الأنسان يقود هذا العالم في البر والبحر.


المغزى من تساؤلي كان هل يوجد تناقض مابين القرآن وحقيقه التطور. أنا أرى أنه لايوجد.


بالنسبه للأخ خالد حسن الذي ناقش الأمر نقاش علمي, اقول له أن ماتقوله يقع ضمن المناقشات العلميه للموضوع, وأغلب علماء البايولوجي يؤيدون التطور كحقيقه علميه لاشك فيها.


هناك فرق مابين حقيقه التطور وما بين الأنتخاب الطبيعى كتفسير للتطور,أو مايسمى بنظريه داورن في التطور. لذا يرجى عدم الخلط.


أن الذي يقول بوجود تناقض مابين القرآن وحقيقه التطور التي تم أثباتها علميا, هو كمن يقول ان القرآن ليس كتاب الله.


أذن من ماكتب أعلاه, أستنتج أنه لايوجد تناقض, وأنما التناقض يوجد من الفهم الشخصي لبعض الناس للقرآن حيث يفسرونه حسب أهوائهم اللاعلميه, وبهذا يصلون الى تناقض مابين القرآن والعلم, حاشا لله.


مع التقدير


 


47   تعليق بواسطة   حسام مصطفى     في   السبت 31 مايو 2008
[22257]

التطور، التغيير، الخلق، التدخل

السلام عليكم


لم يتطرق أحد من الإخوة لقوله تعالى


(إنا خلقنا الإنسان في أحسن تقويم)، (ثم رددناه أسفل سافلين)


صدق الله العظيم


فما هو أسفل السافلين، ما هاذه المرحلة أو المكانة؟؟؟ وهل هي جسمانية أم عقلية أم كلاهما؟



تعالوا نقيس معا ما نراه في الأحياء مع الجماد


إنف الهيدروجين والأكسجين  الحديد والنحاس والألمونيوم واليورانيوم( المخيف)- وبقية الجدول الدوري-، كلها تتكون من ذرات، في مشابهة للخلية البيولوجية.


ولا نستطيع أن نقول أن أحد العناصر  تطور عن الآخر.


نقطة أخرى هامة:


أرى أننا نميز أنفسنا جدا باستغرابنا أن نكون قد تطورنا عن الأميبا أو القرد، وما رأيكم لو كانت تلك إرادة الله. ربما، فنحن لا ندري.


وفي رأي الخاص، ليس مهما ما تطورنا عنه أو منه، بل المهم ما نحن عليه الآن، وما سوف نكونه في المستقبل.


فأنا مثلا-ولا أنتم- لا أخجل أبدا من كوني قد كنت جرثومة (زيجوت) في رحم أمي - رحمها الله-.


ألم نكن كلنا خلية مخصبة (يعني خليتين على الأكثر)  تنقسم على نفسها في رحم الأم.


إن دحض نظرية التطور جاء في قول الله تعالى ( وما خلق الذكر والأنثى) وقوله (ومن كل شيء جعلنا زوجين إثنين).


إن وجود الذكر والأنثي يدحض الصدفة، هاذا الإختلاف التكويني القاصد للتكاثر لا يمكن أن يكون صدفة.


كلمة إضافية:


ما هو التطور، بل وما هو معنى أي مصطلح:


هو رأي الأغلبية (وإن كانوا على خطأ) وإتفاقهم على معنى معين.


من هنا فليس التطور أننا نتقدم بالعلوم، أو كل ما نتباهي به، إذ أن كل هاذا لا يعني في نظر المخلوقات الأخرى أي شيء وربما هم يضحكون منا. وإن كان أقرب معنى للتطور-كما أفهمه- هو قدرتنا على السيطرة على غيرنا من بني جنسنا ومن الأجناس الأخرى.


الموضوع معقد ومتشعب (ولذيذ)


حياكم الله


أخوكم حسام مصطفى


48   تعليق بواسطة   زهير الجوهر     في   السبت 31 مايو 2008
[22259]

الأستاذ حسام المحترم

تحيه طيبه


نحن هنا نتكلم عن التطور كمصطلح وليس بصوره عامه.


التطور هنا معناه: أن كل الكائنات الحيه التي ظهرت على الأرض تعود في أصلها  الى كائن بدائي واحد.


لقد خلقنا من تراب, ياترى من هو أعظم القرد ام التراب؟


لقد خلقنا من ماء مهين؟


التطور بالمعنى الاصطلاحي أعلاه هو حقيقه علميه.


مع التقدير


49   تعليق بواسطة   شريف احمد     في   السبت 31 مايو 2008
[22261]

الأخ زهير الجوهر، إليك المواضيع التالية علها تنفعك إن شاء الله

الأخ زهير الجوهر:


يبدو أنك متأثر بفكر الملحدين، ويعلم الله تعالي أنني لا أقولها لك علي سبيل التقليل من شأنك، فقد تمر الآن بفترة إنتقالية للإيمان، ولكن لا تؤاخذني أن ما تفعله هنا في هذا الموقع ليس بسلوك المؤمن من قريب أو بعيد..... فقد يمر الإنسان بفترات تخبط في حياته يبحث فيها عن الحقيقة، وأعتقد والله أعلم أنك تمر بتلك الفترة الآن.


لذا فإنني سأحاول أن أساعدك حتي تعرف أن التطور ما زال نظرية وليس حقيقة، كما أحب أن أخبرك أيضاً أن أكبر أساتذة البيولوجيا في جامعة هارفارد (أعظم جامعات العالم) تقر تلك الحقيقة وهي أن التطور مجرد نظرية فقط، وإليك بعض المواضيع التي رأيتها في منتدي الملحدين العرب والتي أعجبتني كثيراً والتي كتبها طبيب يدعي (الأمين) يشرح فيها كل ادعاءات التطوريين بصورة علمية بحتة، فأرجو أن تستفيد منها وألا تتجاهلها كما تجاهلت موضوع الأستاذ إيهاب حسن عبده والذي قدمه لك الأخ الفاضل محمد البرقاوي، وإليك المواضيع:


سقطات تطورية:


http://el7ad.com/smf/index.php/topic,22179.0.html


وهم البحث عن أصل الحياة:


http://el7ad.com/smf/index.php/topic,20169.0.html


أيها الملحد: إذا ثبت لك بطلان التطور فهل سوف تؤمن بوجود إله؟؟


http://el7ad.com/smf/index.php/topic,729.0.html


أرجو أن تستفيد وأن تمتنع بعد ذلك عن هذا الجدل الذي أراه عقيماً ولا يوصل إلي أي فائدة مرجوة، أعذرني فهذه هي الحقيقة.


مع احترامي




50   تعليق بواسطة   زهير الجوهر     في   السبت 31 مايو 2008
[22262]

الأخ شريف أحمد

تحيه طيبه


شكرا على الروابط التي ذكرتها. التطور(بالمعنى الذي ذكرته في تعليقاتي ومقالي) حقيقه وليس نظريه. أنا على أطلاع على هذا الموضوع وأعرف ما أقول. أما عن ما أومن به من ما لاأومن به, فهذا شيء أنت لاتعلم عنه أي شئ, والأفضل أن لاتتعرض لما لاتعلمه.


مع التقدير


 


51   تعليق بواسطة   شريف احمد     في   الأحد 01 يونيو 2008
[22271]

يا أخ زهير أنت مخطئ للأسف!!

إن التطور يا أخ زهير لا يعدو أن يكون نظرية مهلهلة لا تبلغ درجة اليقين بأي حال من الأحوال، وإن كنت علي اطلاع بالموضوع كما تدعي لما كتبت ما كتبت، ولكنك قد قرأت القشور فقط عن هذا الموضوع، أما أنا (دون فخر والعياذ بالله)، فأنا علي اطلاع بهذا الموضوع وأعرف ماذا أقول، ولكنك لا تعرف ماذا تقول كما تدعي، وأنا ليس غرضي إلا نصحك فقط كي تتدبر القرآن الكريم ولا تشك فيه، فأنا متأكد أنك مصاب بحالة قلق وشك شديدين، وأنا أتفهم ذلك جيداً، ولكن اعتبرني أخوك الذي يريد مصلحتك، فأنت تحاول أن تصل إلي الحقيقة وهذا شئ جيد، ولكن ليست هذه هي الطريقة التي يمكنك الوصول بها إلي الحقيقة.... صدقني، ولكي تراجع حساباتك مرة أخري أستطيع أن أقرر لك الأمور الآتية


1- إننا لم نتطور من كائنات بدائية إلي كائنات معقدة كما تدعي نظرية التطور (وعليك بقراءة المزيد عن الإنفجار الكامبري) الذي حدث منذ بلايين السنين.


2- إن نظرية التطور ليست مثبتة كما يخدعك البعض، وعلي من يدعي ذلك أن يقوم بتطوير القرد إلي إنسان، أو تطوير أحد الزواحف إلي طير.... الخ، فمن يدعي ذلك فهو ضال ومضل ويخالف العلم ويغالط نفسه ويستهين بعقول الآخرين.


3- أنصحك مرة أخري بقراءة الروابط التي أوردتها لك في مداخلتي السابقة فسوف تجد الإجابة علي أسئلتك وسوف تجد ضالتك المنشودة هناك إن شاء الله تعالي.


ملحوظـــــــــــــــــة


إن كنت قد احتددت عليك وقمت بتعنيفك قبل ذلك فهذا لمصلحتك أولاً، فلم أكن أتفهم مشكلتك الحقيقية بعد، ثم أنني لم أكن أعلم أنك تمر بهذه الحيرة الشديدة التي تجعلك تشك في القرآن الكريم، صدقني يا عزيزي فأنا أعتبرك أخاً لي وأريدك أن تتريث وتدعو ربك أن يلهمك الصواب، وحتي هذا الحين أرجو ألا تكتب إلا ما تعرفه فقط، ولا تجزم أن هناك كذا وكذا بغير علم.... عليك بالكثير من الدعاء وسوف يستجيب لك الله تعالي إن شاء الله مصداقاً لقوله الكريم:


(وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ)


(العنكبوت 69).


هداك الله تعالي وإيانا إلي ما فيه الخير وحسن العاقبة


52   تعليق بواسطة   خالد حسن     في   الأحد 01 يونيو 2008
[22274]

الى الاخ زهير جوهر

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


النقاش جميل لكن لا نريد أن نضل متمسكين بأفكارنا التي ربما تكون خاطئة


يا أخ زهير أنا عندما أثبت لك أن التطور هو وهم وليس حقيقة , أنا لم أقل شيء من رأسي ولم أجلب شيء من منزل عمتي , أنا أسوق لك كلام علماء متخصصين في الاحياء وفي نظرية التطور , علماء يؤيدون النظرية ولكن يعترفون بعدم وجودها وأنها غير موجودة , وعلماء يؤيدون حقيقة الخلق ويبرهنون على ذلك


أخ زهير :  من خلال تعليقاتي على الموضوع أنا لم أستخدم ولم أفسر أي آيه ولم أستدل بشيء من كتاب الله , لذلك قولك ((  أما بالنسبه لرد الأستاذ حسن والذي يفيد بأنه حتى وأن كان التطور صحيحا بالنسبه للكائنات الحيه الا انه لايشمل الأنسان, وذلك لاسباب تفسيره الشخصي للقرآن التي تقضي بأن نظريه تطور الأنسان من قرد, تحقر الأنسان, وبهذا فهو يراها متعارضه مع الآيات التي تشير الى تكريم الله للأنسان في البر والبحر. فهذا رأيه الشخصي وأنا أحترمه. لكن ما لم يفهمه الأستاذ حسن وما لم يفهمه الكثير من المعلقين هنا هو ان التطور ليس نظريه وأنما حقيقه علميه مثله مثل حقيقه كرويه الأرض و حقيقه دوران الكواكب حول الشمس, اي انه حقيقه لامراء فيها. يأستاذ حسن ربما تكريم بني آدم أساسا معناها ان الله طوره من كائنات بشريه أكثر بدائيه, ونقول بأن الله طوره بمعنى انه زاد في قابليته العقليه والعاطفيه, الأمر الذي جعل الأنسان يقود هذا العالم في البر والبحر. )) فمن  متابعة أقوالك الآنفة  يتبين عدم قرآئتك لتعليقاتي بل مررت  عليها بدون تركيز , أنا لم أفسر أي آية وذلك واضح


أخ زهير : من خلال متابعتي لتعليقاتك أنت لم تسرد أي وثيقة علمية بل أكتفيت بالتنظير الخالي من الادلة واكتفيت فقط بوجهة نظرك من خلال كلام شعبوي  هكذا من دون حجة  كقولك ((بالنسبه للأخ خالد حسن الذي ناقش الأمر نقاش علمي, اقول له أن ماتقوله يقع ضمن المناقشات العلميه للموضوع, وأغلب علماء البايولوجي يؤيدون التطور كحقيقه علميه لاشك فيها. )) وقولك (( أما بخصوص ما أوردته أنت والأستاذ خالد حسن سأئرين ضد حقيقه من الحقائق العلميه, فهذه قناعتكم العلميه, لكن بالنسبه لي فأنا من الناس الذين يسلمون بأن التطور (بمعنى ان كل الكائنات الحيه جاءت من أصل حي واحد) حقيقه لامراء فيها. ))  وكقولك (( التطور بمعنى أن الكائنات الحيه قد جاءت من مصدر أول بدائي حي واحد هو حقيقه وليس نظريه, ويشابه في حقيقته حقيقه كرويه الأرض. أما تفسير هذا التطور بألانتخاب الطبيعي فهو نظريه. أنا لم أتكلم عن نظريه التطور(الأنتخاب الطبيعي لتفسير النشوء والأرتقاء) وأنما تكلمت عن حقيقه التطور. الجسم البشري بالتأكيد متطور من كائنات أكثر بدائيه. هذا لاجدال فيه.))  وغير ذلك



أخ زهير : أما كلامنا وتعليقنا كان مستندا من الاساس الى السقف على كلام علمي خال من الاهواء ومن النظريات المسبقة .


كلنا بشر وكلنا تراودنا أفكار وكلنا يسأل عن أصل الخلق لذلك خلق الله لنا العقل لنميز ولنتفكر , كما فكر دارون وجاء بهذه النظرية التي ثبت انهيارها علميا , لم لا نفكر نحن أيضا ونكسر حركة الجمود ولكن الانسان العربي يأبى بطبعه أن يفكر ويبحث فهذا نراه في كل المجالات , فكما ساد الجمود والفكر الديني الى اليوم أخاف أن يسود أيضا جمود المجال العلمي


يقول ابن رشد : الحق لا يضاد الحق بل يؤيده ويشهد له  ((الاستشهاد به  كفيلسوف وليس تراث ))


 


 


53   تعليق بواسطة   زهير الجوهر     في   الأحد 01 يونيو 2008
[22275]

الأستاذ "خالد" حسن

تحيه طيبه


عندما كتبت أنا التالي: أما بالنسبه لرد الأستاذ حسن والذي يفيد بأنه حتى وأن كان التطور صحيحا بالنسبه للكائنات الحيه الا انه لايشمل الأنسان, وذلك لاسباب تفسيره الشخصي للقرآن التي تقضي بأن نظريه تطور الأنسان من قرد, تحقر الأنسان, وبهذا فهو يراها متعارضه مع الآيات التي تشير الى تكريم الله للأنسان في البر والبحر. فهذا رأيه الشخصي وأنا أحترمه. لكن ما لم يفهمه الأستاذ حسن وما لم يفهمه الكثير من المعلقين هنا هو ان التطور ليس نظريه وأنما حقيقه علميه مثله مثل حقيقه كرويه الأرض و حقيقه دوران الكواكب حول الشمس, اي انه حقيقه لامراء فيها. يأستاذ حسن ربما تكريم بني آدم أساسا معناها ان الله طوره من كائنات بشريه أكثر بدائيه, ونقول بأن الله طوره بمعنى انه زاد في قابليته العقليه والعاطفيه, الأمر الذي جعل الأنسان يقود هذا العالم في البر والبحر. ))


لم يكن موجها لك, بل للأستاذ حسن أحمد عمر.


ردي عليك هو الذي يشمل أسمك "خالد حسن".


أما بالنسبه للسؤالك لماذا لم أورد الأدله التي تؤيد التطور, فلأن ذلك ليس محله , وليس هو صلب السؤال المعروض في المقال. السؤال كان هل يوجد تناقض ما بين القرآن والتطور. أي هل القرآن يدحض مقوله التطور(بغض النظر عن كونه نظريه أم حقيقه), هذا كان السؤال. بالنسبه لي فأنا شخصيا مقتنع بأن التطور حقيقه علميه. وهذه قناعتي العلميه, وأذا أثبت أحدهم بأن القرآن يدحض التطور فهذا يعني أنه أثبت ان القرآن ليس من الله.


لحد الآن لم يثبت أي أحد بأن هناك تناقض, بل على العكس, من الممكن أن نفسر الآيات حسب حقيقه التطور.


مع التقدير


54   تعليق بواسطة   خالد حسن     في   الأحد 01 يونيو 2008
[22277]

الى الاخ زهير جوهر

السلام عليكم مرة أخرى



مفهوم التطور هو عندك : (( حقيقه التطور تتضمن العصور البايولوجيه وفترات ظهور الكائنات الحيه على الأرض, بينما نظريه التطور هي تفسير لهذه الحقيقه أعتمادا على مبدا الأنتخاب الطبيعي لدارون, وعليه فما هو الموقف من حقيقه التطور, والتي تشير الى أن الأنسان قد تطور من كأئنات أقل منه تطورا أشبه ماتكون بالقرده, وهذه بدورها تطورت عن حلقات أكثر بدائيه الى أن نصل الى الاحياء أحاديه الخليه. ))

فأنت تقول أن الكائنات تطورت من خلال الاجيال من أشكال بدائية ثم تحولت حسب الظروف الى والحاجة الى أشكال أخرى وكل ذلك خرج من وحدة واحدة هذا ما أفهمه من كل تعليقاتك



ثم تقول : (( أما بالنسبه للسؤالك لماذا لم أورد الأدله التي تؤيد التطور, فلأن ذلك ليس محله , وليس هو صلب السؤال المعروض في المقال. السؤال كان هل يوجد تناقض ما بين القرآن والتطور. أي هل القرآن يدحض مقوله التطور(بغض النظر عن كونه نظريه أم حقيقه), هذا كان السؤال. بالنسبه لي فأنا شخصيا مقتنع بأن التطور حقيقه علميه. وهذه قناعتي العلميه, وأذا أثبت أحدهم بأن القرآن يدحض التطور فهذا يعني أنه أثبت ان القرآن ليس من الله))



هذا كان السؤال ولاختلاف ويسرني أن أخبرك أن القرآن يدحض نظرية التطور ويثبت أنه من عند الله سبحانه وتعالى وإليك ما تهرب منه وهو الحقائق العلمية :


الله تعالى خلق كل شيء منفردا عن الاخر وفجأة ومرة واحدة بدون مقدمات وكذلك الانسان بدون مقدمات ثم تناسلو حسب الطبيعة البيولوجية والغريزية يقول تعالى : (( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذى خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجالا كثيرا ونساء..)) وحسب قولك أن الانسان كان بدائي ثم تدرج ليصبح على ما نحن عليه الان وكذلك الحيوانات كانت مختلفة ثم تطورت على الشكل الذي نراه وقد سبق الاشارة اليه في ردنا أعلاه ونعود ونقول ما قلناه : (( سجل المتحجرات يدحض نظرية التطور

وفقا لنظرية التطور فإن كل نوع حي قد نشأ من سلف , وبمرور الوقت تحول النوع الموجود أصلا الى نوع آخر , وبهذه الطريقة تكون كل الانواع قد دخلت الى حيز الوجود وحسبما ورد في النظرية , فإن هذا التحول يتتابع تدريجيا خلال مئات السنين



وإذا كان الحال كذلك , فمن المفترض أن توجد العديد من الانواع المتوسطة التي عاشت خلال هذه الفترة الانتقالية الطويلة .



فعلى سبيل المثال يجب أن تكون هناك متحجرات لكائنات نصفها أسماك ونصفها زواحف , وزواحف نصف طيور ..... وقس على ذلك . ويشير دعاة التطور الى هذه الكائنات الخيالية التي يؤمنون بها وأنها عاشت في الماضي , باسم الاشكال الانتقالية ولكن لا توجد متحجرات لهذه الاشكال الانتقالية بتاتا وقد بدأ البحث عنها منذ منتصف القرن التاسع عشر

لقد اعترف عالم المتحجرات الانكليزي الشهير , ديرك آجر , بهذه الحقيقة على الرغم من أنه أحد دعاة التطورقائلا :



((تتمثل نقطة الاختلاف في أننا إذا فحصنا سجل المتحجرات بالتفصيل , سواء على مستوى الترتيب أو الانواع , فسنكتشف _ مرارا وتكرارا _ عدم وجود تطور تدريجي , بل انفجار فجائي لمجموعة واحدة على حساب الاخرى ))

ويقول عالم المتحجرات مارك سيزارنكي في هذا الموضوع : (( إن المشكلة الاساسية في إثبات النظرية تكمن في سجل المتحجرات , فلم يكشف هذا السجل قط عن أية آثار الاشكال المتوسطة التي افترضها دارون , وعوضا عن ذلك تظهر الاجناس وتختفي فجأة . ويدعم هذا الشذوذ حجة دعاة الخلق القائلة بأن الانواع قد خلقها الله ))
ثم لدينا دليل آخر يدل على أن الاشكال لم تتطور :


55   تعليق بواسطة   خالد حسن     في   الأحد 01 يونيو 2008
[22278]


ثم لدينا دليل آخر يدل على أن الاشكال لم تتطور :


تم اكتشاف متحجرة لنحلة العسل يبلغ عمرها ملايين السنين لا تختلف عن النحلة الموجودة حاليا وأيضا اكتشاف متحجرة ذبابة التنين يبلغ عمرها 135 مليون سنة لا تختلف عن نظيرتها العصرية وتم العثور على متحجرة تعود لطفل في الحادية عشرة من عمره عاش قبل 800 ألف سنة يشبه الانسان العصري تماما وقد غطت مجلة discover في عددها الصادر في كانون الاول ( ديسمبر ) سنة 1997 الحدث بالتفصيل وقد عثر عليها في اسبانيا سنة 1995 في كهف يعرف باسم (( غران دولينا)) في منطقة أتابوركا في اسبانيا بواسطة ثلاثة من علماءالباليوأنثروبولجيا الاسبان من جامعة مدريد



فلو كان هناك تطور لاختلفت وتغيرت ويكفينا قول تشارلز دارون عندما ينظر الى ريش الطاووس فيقول في خطاب كتبه الى آسا غراي في الثالث من ابريل سنة 1860 : (( كلما تأملت العين انطفأت حماستي لنظريتي ولكني تغلبت بمرور الزمن على هذا المشكل , أما الآن فبعض التراكيب الموجودة في الطبيعة تسلبني راحتي , مثلا إن منظر ريش الطاووس يجعلني سقيما ))


(( هذا خلق الله ))


لا أدري هل أضع لك شروحات وأقوال العلماء على تعقيد الخلية ؟


أم أثبت لك علميا  استحالة تكون الخلية الحية الاولى صدفة وبأقوال العلماء ؟


 


56   تعليق بواسطة   زهير الجوهر     في   الأحد 01 يونيو 2008
[22279]

الأستاذ خالد حسن المحترم

تحيه طيبه


أولا أحب أن أشكرك على الحقائق العلميه التي أوردتها, والتي أنا على أطلاع تام عليها. أنا لاأريد أحد ان يناقشني مناقشه علميه في هذا الموضوع لاني على أطلاع كافي عليه, وأعلم يقينا ان التطور هو حقيقه علميه, لذلك لاتجادلني في ذلك, لانني كما قلت هذا ليس مكان مثل هكذا مناقشه.


الذي كنت أريده من طرح المقال هو هل يدحض القرآن مقوله التطور.


لاحظ أستاذ حسن, سوف أكرر لك ماقصدته بحقيقه التطور التي لايبدوا أنك قد أستوعبتها, حيث أني أراك تدور وتلف حول شيء آخر.


حقيقه التطور= جميع الكائنات الحيه التي ظهرت على الكره الأرضيه يعود أصلها الى كائن بدائي حي واحد.


وهذه الحقيقه لاعلاقه لها أطلاقا بموضوع الصدفه التي دائما أنت تثيره. ولاعلاقه له بموضوع الأنتخاب الطبيعي لداروين.


ماعلاقه هذه الحقيقه أعلاه بموضوع نشوء الخليه من المواد اللاحيه, هذا يسمى ال Abiogenesis, وهذا موضوع آخر لاعلاقه له بتاتا بالحقيقه التي ذكرتها أعلاه.


كذلك أنا لاأروج لمبدأ الأنتخاب الطبيعي كتفسير لحقيقه التطور.( كل ماعرضته أنت من أدله في تعليقاتك لها علاقه بموضوع الأنتخاب الطبيعي,ولا علاقه له بحقيقه التطور التي ذكرتها أنا  أعلاه, فيرجى عدم الخلط)


الآن لنأتي الى الآيه التي أوردتها حضرتك في سياق محاولتك أظهار أنه القرآن يدحض التطور: (( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذى خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجالا كثيرا ونساء..)).


هل تستطيع ان تقول لي كيف تتعارض هذه الآيه مع حقيقه التطور اعلاه. هذه الآيه تتكلم عن آدم وحواء ونحن أولادهما. التطور لاينفي ذلك, فأذا نظرنا الى أن حواء وآدم على أنهما من من أصطفاهما الله من بين الناس الأقل تطورا, ونفخ فيهما نفخه الضمير والعقل التي سببت تطورهما, وأنا شخصيا أعتقد أنه ربما النفخه كانت وهما بيضتان مخصبتان(أو ربما غير مخصبتان)  في رحم أمهما. كما فعل مع المسيح حين كان بيضه غير مخصبه في رحم أمه. الله أعلم. فلايوجد اي تعارض ما بين هذه الآيه والتطور.


أنا لاأرى كيف أنه هذه الآيه تتعارض مع القرآن.


أنت تقول التالي: الله تعالى خلق كل شيء منفردا عن الاخر وفجأة ومرة واحدة بدون مقدمات وكذلك الانسان بدون مقدمات ثم تناسلوا حسب الطبيعة البيولوجية والغريزية


ما هي أدلتك القرآنيه على ذلك, هل لك ان تعرضها علي حتى أفهم ماتقول. حيث الآيه القرآنيه التي عرضتها يمكن تفسيرها في سياق التطور ولاتتعارض معه.


ملاحظه: حقيقه التطور (كما ذكرتها أعلاه) لاعلاقه لها بموضوع الصدفه, ممكن أن نقول ان الله هو الذي خلق الأحياء بهذه الصوره التطوريه. أما عن عدم ظهور الحلقات الوسطى فممكن تفسيره على أنه تدخل الهي يغير من صفات البيوض المخصبه بصوره مقصوده نحو التطور. هذه مايمكن أن يسمى تفسير ديني لحقيقه التطور, لكن يبقى التطور حقيقه علميه , أما تفسيره فهو محل الخلاف.فلا تخلطوا مابين تفسير التطور وحقيقه التطور.


مع التقدير


 


57   تعليق بواسطة   خالد حسن     في   الأحد 01 يونيو 2008
[22284]

السلام عليكم يا أخ زهير

قولك ((هذه الآيه تتكلم عن آدم وحواء ونحن أولادهما. التطور لاينفي ذلك, فأذا نظرنا الى أن حواء وآدم على أنهما من من أصطفاهما الله من بين الناس الأقل تطورا, ونفخ فيهما نفخه الضمير والعقل التي سببت تطورهما, وأنا شخصيا أعتقد أنه ربما النفخه كانت وهما بيضتان مخصبتان(أو ربما غير مخصبتان) في رحم أمهما. كما فعل مع المسيح حين كان بيضه غير مخصبه في رحم أمه. الله أعلم. فلايوجد اي تعارض ما بين هذه الآيه والتطور))



أرجو أن تخبرني من أين جاء الناس الاقل تطورا الذين كانوا قبل آدم ؟ وكيف وجد أول إنسان ؟ ولا نريد رأيك الشخصي في موضوع البويضات لأن الكلام في الغيبيات بدون دليل علمي فهو ضرب من العبث , ثم أخبرني من أم آدم وحواء ؟



((كل ماعرضته أنت من أدله في تعليقاتك لها علاقه بموضوع الأنتخاب الطبيعي,ولا علاقه له بحقيقه التطور التي ذكرتها أنا أعلاه, يرجى عدم الخلط)



فإذا أنت لم تستطع تبين معنى التطور لي بعد كل هذه المقالات فأرجو أن تجلس مع نفسك وتعرف التطور ثم تخبرني



هل التطور يكون نتيجة تدخل الهي ؟ كما تقول (( أما عن عدم ظهور الحلقات الوسطى فممكن تفسيره على أنه تدخل الهي يغير من صفات البيوض المخصبه بصوره مقصوده نحو التطور. )) فهذا أصبح خلق ولم يعد تطور لأن التطور يكون ذاتيا وحسب الحاجة والضرورة


هل التطور يكون تغير الشكل أم بعض الصفات في الكائن القديم ؟ لم يكن هناك أي تغير ودليل ذلك المتحجرات وما وجد من أحافير منذ ملايين السنين مشابهة تماما لنظيرتها الموجودة الان , وصفات الكائن البشري لم تتغير وجميع الاخبار القديمة والاحافير التي تم العثور عليها تدل على أن الانسان لم يتغير فيه شيء , ولم نجد ولو أحفورة واحدة لذلك الكائن الذي تزعم أنه أصل الحياة



إذا لم يكن هناك تطور لا في الشكل ولا في الصفات فموضوع التطور لا وجود له من الاساس والخوض فيه أصبح قضية فلسفية لا هدف لها سوى إضاعة الوقت



الانتخاب الطبيعي هو : أن الافضل يطور نفسه ويصبح أقوى ويتماشى مع الحياة أما الاضعف فيموت فالانتخاب الطبيعي هو الابن الشرعي للتطور فكيف تقول لي أن لا أخلط , ثم أرجو منك أن تعرف الانتخاب الطبيعي تعريف علمي بحت وليس من آراءك



(( أنا لاأريد أحد ان يناقشني مناقشه علميه في هذا الموضوع لاني على أطلاع كافي عليه, وأعلم يقينا ان التطور هو حقيقه علميه, لذلك لاتجادلني في ذلك, لانني كما قلت هذا ليس مكان مثل هكذا مناقشه. )) إذا إذهب الى فيلسوف وتحدث معه في الغيبيات والكلام الذي لا يبقى الا كلام .

وإذا كان التطور حقيقة لا جدال فيها أرجو أن تبرهن لنا علميا بذلك وليس بقولك المعتاد (( حقيقه التطور, لامجال للشك بها, ومن يشكك بها فهو كمن يشكك بكرويه الأرض, وبدوران الأرض والكواكب حول الشمس. )) فأرجو أن تبرهن وتقدم لنا الوثائق والتحاليل والمؤتمرات وغير ذلك , ولا تقول لي لا أريد منا قشة الموضوع علميا , هذا موضوع علمي وليس فلسفي


58   تعليق بواسطة   خالد حسن     في   الأحد 01 يونيو 2008
[22285]




أما الاية الكريمة (( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذى خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجالا كثيرا ونساء)) فهي تتكلم عن الجنس البشري فقط وتتكلم عن آدم وليس عن ذلك الكائن الاول الذي جاء منه آدم , بل آدم هو ذلك المخلوق الاول للبشر فقط وبعده تناسل البشر كما ولدت أنا وأنت (( وبث منهما رجالا كثيرا ونساء)) ويدعم ذلك (( اذ قال ربك للملائكه اني خالق بشر من طين , فاذا سويته ونفخت فيه من روحي فقعوا له ساجدين)) (( ومن اياته ان خلقكم من تراب ثم اذا انتم بشر تنتشرون)) فهي دليل على أن الله خلق آدم بداية



وهذا من ناحية دينية أما من ناحية علمية فقد سبق شرحه



الآية التي تدل على أن المخلوقات جاء دفعة واحدة : (( إن السموات والارض كانتا رتقا ففتقناهما )) وذلك عن الانفجار الكوني الذي جاء دفعة واحدة






وشكرا لك


59   تعليق بواسطة   زهير الجوهر     في   الأحد 01 يونيو 2008
[22287]

التطور

تحيه طيبه


سوف أعيدها مره أخره


تعريف حقيقه التطور


حقيقه التطور تعني ان الكائنات الحيه التي ظهرت على الأرض يعود أصلها الى كائن حي بدائي واحد. فقط لاغير.


هل هذا صعب أستيعابه الى هذه الدرجه؟


أما أليه التطور ففيها نظريات مثل الأنتخاب الطبيعى وغيره. هذا كلام علمي ولاعلاقه له في الفلسفه, وكونك لاتعلم هذا يدل على أطلاعك الضعيف على الموضوع. ليس كل العلماء الذين يقولون بالتطور كحقيقه علميه يقولون بأن الأنتخاب الطبيعي يفسرآليته. التطور مسأله والأنتخاب الطبيعي مسأله أخرى. قسم من العلماء يفسرون آليه التطور على أنه طفرات جينيه عبثيه المنشئ, ولايدخلون الأنتخاب الطبيعي في ذلك, أطلاقا, قسم يقولون الأنتخاب الطبيعي مع الطفرات, هناك من العلماء من يعتبر الأنتخاب الطبيعي خاطيء تحليلا على أنه توتولجي Tautology,لكنه في نفس الوقت طبعا يسلم بحقيقه التطور,. هناك من العلماء من يعتقد بأن التطور يجب أن يكون فيه حلقات وسطى(وهم الأغلبيه) وهناك من يقولون بأنه ليس خطي وأنما قفزي ولهم نظرياتهم في ذلك.


أنت مثل غيرك تخلط ما بين حقيقه التطور وآليه التطور.


كل الآيات التي ذكرتها لاتنفي التطور, لابل ولاحتى تنفي الأنتخاب الطبيعي كأليه مفترضه لتفسير التطور.


عموما أنا لن أستمر بالمناقشه معك في هذا الموضوع, لانه برأئي الخاص, انت لاتعرف اليف الموضوع من ياءه, مع أحترامي


. هذا أفضل لي ولك. 


مع الشكر والتقدير


60   تعليق بواسطة   شريف احمد     في   الأحد 01 يونيو 2008
[22288]

سؤال للسيد زهير مع رجاء عدم الهروب

السيد زهير، تقول:


وأذا أثبت أحدهم بأن القرآن يدحض التطور فهذا يعني أنه أثبت ان القرآن ليس من الله. 

وسؤالي لك الآن:


بفرض أنك قد اكتشفت أن القرآن الكريم قد دحض نظرية التطور، فهل تتخلي عن إيمانك بالقرآن وتؤمن بأنه ليس من عند الله؟؟


أرجو أن تجيبني بصراحة



61   تعليق بواسطة   زهير الجوهر     في   الأحد 01 يونيو 2008
[22290]

طبعا

تحيه طيبه


أستاذ شريف أحمد, في سؤالك أنت تقول" نظريه" التطور, فماذا يقصد حضرتكم بذلك, أذا كنت تقصد ماأسميه أنا "حقيقه" التطور وهو بالتحديد ماكتبته بالخط الأحمر الكبير في تعليقي الأخير على الأستاذ خالد حسن, أقول ان كنت تقول بأن القرآن يدحض ماأسميه أنا "حقيقه التطور", فعندي أن هذا شبيه بألقول بأن القرآن يدحض بيضويه الأرض, وشبيه بالقول بأن القرآن يدحض كون الكواكب تدور حول الشمس, أقول أذا أثبت بصوره لامجال للشك فيها أن القرآن يدحض حقيقه التطور, أذن فسوف أنظر الى القرآن نظره تراثيه , أي أني سوف أعتبره كأحاديث البخاري وغيرها, شيء من التراث البشري, اي ليس من الله.


أعتقد ان جوابي واضح.


مع التقدير


62   تعليق بواسطة   زهير الجوهر     في   الأحد 01 يونيو 2008
[22292]

الزم حدودك

السيد شريف أحمد


الزم حدودك عندما تناقش غيرك, ولاتستهزء من المقابل. انت لاتعلم من أنا. لذلك الزم حدودك. سؤالك التالي هل أنت حتي مدرس علوم بالمرحلة الإبتدائية؟؟؟ به استهزاء بهولاء المدرسين قبل أن يكون أستهزاء بي وبشخصي من دون أن تعلم من أنا. لذا الزم حدودك. عندما تريد ان تنتقد أنتقد أرائي, أما شخصي فأنا لاأسمح لك ولالغيرك أن يتعدى عليه.


أنا قلت ان التطور كما عرفته أعلاه حقيقه. وهذه قناعتي العلميه. أذا كنت لم تتفق معي, فقل أني لاأتفق وكفى. لاداعي للأستهزاء من الغير.


 


 


63   تعليق بواسطة   محمد سمير     في   الأحد 01 يونيو 2008
[22293]

نظرية الإنسان وُجِدَ على الأرض فجأة

هذه النظرية قرأت عنها منذ عشرين عاماً أو أكثر . وهي أن الإنسان وجد على الأرض فجأة .


من ناحية أخرى فإن نظرية دارون لا يتم تدريسها في جامعات أوروبا كمتطلب إجباري منذ ما يزيد عن سبعين عاماً .


هذا يعني أن من يتحدث عن شيء ثبت عدم صحته ، فهو كمن ينفخ في قربة مثقوبة .والمثل الفلسطيني يقول : ( إللي بجرب المجرب عقله مخرب).


لا تتعبوا أنفسكم بهذا الجدل البيزنطي أو بالأحرى السنسكريتي.


تحياتي للجميع


64   تعليق بواسطة   زهير الجوهر     في   الأحد 01 يونيو 2008
[22296]

اللجنه المشرفه

تحيه طيبه


لقد تجاوز السيد شريف أحمد شروط النشر.


عموما لك ماتسأل عنه دائما:


http://www.talkorigins.org/pdf/evolution-fact.pdf


http://www.talkorigins.org/indexcc/CC/CC301.html


لقد أضحكني تعليقك على مالا تعرفه, فأنت لاتعرفني, فكيف تقول ما تقول وأنت لاتعرفني.


مع التقدير


65   تعليق بواسطة   زهير الجوهر     في   الأحد 01 يونيو 2008
[22298]

للدقة

تحيه طيبه


للدقه : حقيقه التطور= ان مجموعات الكائنات الموجوده حاليا جاءت من أسلاف اكثر بدائيه منها نوعا.


أما القول بأن هناك كائن بدائي واحد كجد لكل الأنواع الموجوده حاليا, فهو ليس بحقيقه.


مع التقدير


66   تعليق بواسطة   زهير الجوهر     في   الأحد 01 يونيو 2008
[22299]

أتمنى منك أن تحذف ردودك قبل أن ينبهك عليها غيرك

السيد شريف أحمد


سوف لن أرد عليك,لأنك عصبي وغاضب الآن , وبالتأكيد لاتقصد ماتقوله. أتمنى حذف هذه التجاوزات من قبل حضرتكم, فهي لاتليق بمستوى حضرتكم. فأنا أعرفك انسان ذو خلق رفيع ولايمكن لك أن تصر على هذه المخالفات.


مع التقدير


67   تعليق بواسطة   الامير منصور     في   الأحد 01 يونيو 2008
[22302]

السيد شريف أحمد

تحية طيبة ،


هل من الصعب الالتزام بشروط النشر الي هذه الدرجة ؟ لقد تكرر منكم الخروج عن شروط النشر، و تكرر ايضا لفت نظر سيادتكم الي تلك التجاوزات، و تفضلت مكرما بالاعتذار احيانا. و لكن هل يفيد الاعتذار طالما ان التجاوزات تتكرر؟

و هل تقبل ان يخاطبك الاخرون بنفس اسلوب تعليقاتك الغاضبة؟ و حتى لو تقبل هذا على لنفسك، فهل تقبل هذا على موقع يطلق عليه "أهل القران" ؟ و مع احترامي لاجابتك قبل ان أسمعها، فاننا لن نقبل بهذا الاسلوب في الحوار علي موقع أهل القران.


سيدي الفاضل ان شروط النشر منشورة علي الموقع و من المفترض ان تنطبق علي الجميع بما فيهم سيادتكم. و ان كنت تريد ان لا تسري عليك شروط النشر، فعلى الاقل اطلعنا علي اسباب تلك الرغبة ان كانت موجودة.


برجاء حذف تعليقك الغاضب. و الموضوع الان بيد لجنة الاشراف علي الموقع.


و شكرا،


68   تعليق بواسطة   عمرو اسماعيل     في   الأحد 01 يونيو 2008
[22303]


يقول الله تعالي في سورة آل عمران * ان الله اصطفى ادم ونوحا وآل ابراهيم وال عمران على العالمين * ذرية بعضها من بعض والله سميع عليم *


وبقول في سورة البقرة::


وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُواْ أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاء وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ



مما يؤكد أن آدم لم يكن أول البشر في الآرض .. كل من لهم عقولا بسيطة مثلي لا يمكن أن يفهموا من هاتين الآيتين .. إلا أنه كان هناك بشر في الآرض قبل آدم عليه السلام .. وأن الله اصطفاه من هؤلاء  ونفخ فيه من روحه ليستخلفه في الأرض من بين البشر الذين يفسدون فيها وهذا في حد ذاته ..


أما عن التطور فهو حقيقة ونظرية في نفس الوقت ... وأي دارس لعلم البيولوجي كعلم يعرف ذلك ويتقبله ... في أي مدرسه أو جامعة في العالم الآن .. أما من يكتبون جدالا حول هذه الحقيقة العلمية في المنتديات أو المواقع الدينية سواء الاسلامية أو المسيجية تأثرا بسفر التكوين في التوراة وليس القرآن .. فهم قلة من أغلبية طاغية من علماء البيولوجي في العالم كله ..


العلم يقول:


Scientific understanding requires both facts and theories that can explain those facts in a coherent manner. Evolution, in this context, is both a fact and a theory. It is an incontrovertible fact that organisms have changed, or evolved, during the history of life on Earth. And biologists have identified and investigated mechanisms that can explain the major patterns of change.



والاستاذ زهير يقول وهو محق تماما من الناحية العلمية التي تم إثباتها مرلرا وتكرارا:


حقيقه التطور تعني ان الكائنات الحيه التي ظهرت على الأرض يعود أصلها الى كائنات بدائية وقد تكون خلية واحدة في رايي





و لا يوجد في القرآن ما يعاكس هذه الحقيقة العلمية .. عكس التوراة في سفر التكوين والذي تأثر به مفسري القرأن


69   تعليق بواسطة   زهير الجوهر     في   الأحد 01 يونيو 2008
[22304]

تأييدا للدكتور عمرو أسماعيل

تحيه طيبه


أرجو من ألأخوان أن يقرأوا ما موجود على الرابطين الذين أوردتهما


http://www.talkorigins.org/pdf/evolution-fact.pdf

http://www.talkorigins.org/indexcc/CC/CC301.html


وخصوصا الرابط الأول.


ولكي أفسر بعض ما قاله الدكتور عمرو أسماعيل والذي موجود شرحه في الرابط الأول.


يقول كاتب المقال وهو من أكابر علماء البايولوجي, أن التطور حقيقه ونظريه.


كيف؟


يشرح لنا هذا العالم ذلك بتلك الطريقه:


يجب أن نفرق مابين التطور وآليه التطور.


التطور بمعنى ان أنواع الكائنات الحيه الموجوده حاليا أتت من أسلاف أكثر بدائيه في مراحل سابقه من الزمن, هو حقيقه لامراء فيها, مثلها مثل حقيقه كرويه الأرض ودورانها حول محورها ودورانها حول الشمس. فمن يماري في حقيقه كرويه الأرض أذن فله الحق في أن يماري في حقيقه التطور.


أما آليه التطور فهو نظريه, هناك من العلماء من يعتقد بأن آليه التطور هي الأنتخاب الطبيعي , وهذه النظريه وضعها داروين لتفسير آليه التطور, لكن الكثير من علماء البايولوجي هذا اليوم يرفضون تفسير آليه التطور على أنه الأنتخاب الطبيعي ببساطه, ويعتقدون ان الآليه هي حدوث تغيرات جينيه متراكمه تورث من جيل الى آخر, وبتراكم هذه التغيرات ينتج تغيير في النوع, قسم من العلماء يعتقدون ان كل من الأنتخاب الطبيعي والتغيرات الجينيه هي آليه التطور. قسم منهم يعتقد أن التطور تدريجي ويمر بالعديد من الحلقات الوسطي, بينما القسم الآخر لايرى ذلك وأنما يرى أن التطور يتم يهيئه قفرات كما هو موجود في السجل الأحاثي الحالي, فمثلا نظريه شرط العتبه لحدوث تغير الانواع قد تفسر ذلك. كل هذا الكلام حول تفسير آليه التطور هو نظريات.


اما عن الآنفجار الكامبري فالرد موجود في الرابط.


70   تعليق بواسطة   زهير الجوهر     في   الأحد 01 يونيو 2008
[22305]

تكمله

أنظر الى هذا الكلام باللغه الأنكليزيه:It is time for students of the evolutionary process, especially those who have been misquoted and used by the creationists, to state clearly that evolution is a fact, not theory, and that what is at issue within biology are questions of details of the process and the relative importance of different mechanisms of evolution. It is a fact that the earth with liquid water, is more than 3.6 billion years old. It is a fact that cellular life has been around for at least half of that period and that organized multicellular life is at least 800 million years old. It is a fact that major life forms now on earth were not at all represented in the past. There were no birds or mammals 250 million years ago. It is a fact that major life forms of the past are no longer living. There used to be dinosaurs and Pithecanthropus, and there are none now. It is a fact that all living forms come from previous living forms. Therefore, all present forms of life arose from ancestral forms that were different. Birds arose from nonbirds and humans from nonhumans. No person who pretends to any understanding of the natural world can deny these facts any more than she or he can deny that the earth is round, rotates on its axis, and revolves around the sun.


The controversies about evolution lie in the realm of the relative importance of various forces in molding evolution.



- R. C. Lewontin "Evolution/Creation Debate: A Time for Truth" Bioscience 31, 559 (1981) reprinted in Evolution versus Creationism, op cit.





وأنظر الى هذه العباره الدامغه: This concept is also explained in introductory biology books that are used in colleges and universities (and in some of the better high schools). For example, in some of the best such textbooks we find:

Today, nearly all biologists acknowledge that evolution is a fact. The term theory is no longer appropriate except when referring to the various models that attempt to explain how life evolves... it is important to understand that the current questions about how life evolves in no way implies any disagreement over the fact of evolution.

- Neil A. Campbell, Biology 2nd ed., 1990, Benjamin/Cummings, p. 434



يرجى قراءه الرابط بعنايه لفهم ماكنت أعنيه في هذا المقال.



أذن لاخلاف بين علماء البايولوجي في أننا نحن الجنس البشري العاقل أنما نحن أحفاد أجناس بشريه أقل تطورا منا, وهؤلاء بدورهم أحفاد, أجناس أقل تطور منهم , وهكذا الى ان نصل الى الاحياء وحيده الخليه.



أذن في ظل هذه المستجدات العلميه, علينا أن نفسر نصوص القرآن التي تشير الى خلق الأنسان بضوء هذه الحقائق التي كشفها العلم الحديث.



لايجوز علينا أن نرفض الحقائق العلميه, بناءا على تفسيراتنا الشخصيه للآيات القرآنيه, هذا خطأ كبير, لأن هذا يعنى أننا نحكم تفسيراتنا الشخصيه في القرآن, وهذا خطأ.



القرآن أنما يفسر في ظل الحقائق العلميه, والقلب السليم والعقل المتسق منطقيا. بهذا يفسر القرآن, لا بالتفسيرات الشخصيه, التي ترى ان تقوم بتجميع النصوص وترى ظاهرها بدون تعمق, وتأخذ بالتفسير الذي يبدوا واضحا لها, هذه الطريقه هي عباره عن أستحسانات شخصيه وهي غالبا ماتكون خاطئه. هذا الطريقه التي أطلقت عليها ب ألنصوصيه وأسمي أتباعها ب النصوصيون, هي طريقه خطره في فهم القرآن لانها لا تفهمه بعين علميه وبقلب سليم وبعقل متسق مضبوط منطقيا. ألنصوصيه لانها لاتضع خطوطا حمراء أخلاقيه وعلميه ومنطقيه على تفسير القرآن قد تؤدي الى أستناجات للآيات القرآنيه لاعلميه ولاأخلاقيه ومتناقضه منطقيا , وكل ذلك قد يتم أستغلاله بأسم الله, وبذلك يكون أساسا للعنف الغير مشروع بأسم الله.



أذن أن الله أصطفي آدم من بني جنسه وطوره بنفخه الروح وبعلوم العقل التي وهبها له, وبذلك تطورآدم عن الأنسان البدائي, طبعا أن القرآن عندما يقول آدم فهو يعني حواء معه ضمنا. وتزاوجا ونتج عن تزاوجهما الجنس البشري الحالي: بني آدم.



مع التقدير


71   تعليق بواسطة   abab abab     في   الأحد 01 يونيو 2008
[22306]


الاخ زهير بعد التحيه ارجوا ان تكون تخلصت من حقك في الغضب ، لقد ميز الله سبحانه القران عن الكتاب ، فقال الحق عن الكتاب (هدى للمتقين) للمتقين فقط لان في الكتاب احكام العبادات والمعاملات والاخلاق بالاضافه الى القران ، وقال سبحانه عن القران (هدى للناس ) لفظة الناس تشمل المتقين وغير المتقين ، فالمتقون من الناس وليس كل الناس متقون ،اذ ان القران مجموعة القوانين الموضوعيه والحقائق العلميه الناظمه للوجود والظواهر الطبيعيه والانسانيه ، وهو دليل نبوة الصادق محمد عليه ازكى السلام ، وهذا الوجود هو كلمات الله والقران كلام الله فلا بد ان تتفق حقائق الوجود مع القران . القران لا يتعارض مع حقيقة التطور ، بل اشار القران الى هذه الحقيقه في مواضع عده (يخلقكم في بطون امهاتكم خلقا من بعد خلق في ظلمات ثلاث )الزمر6 ،يعني ان الانسان في رحم الام يمر بكل مراحل التطور التي مر بها وهي الظلمات الثلاث المرحله الحيوانيه البحريه والمرحله الحيوانيه البحريه البريه والمرحله الحيوانيه البريه، وفي قوله تعالى(خلق الانسان من علق ) اي الانسان مخلوق من مجموعه من العلاقات المتداخله بعضها ببعض ، علاقات فيزيائيه وكيميائيه معدنيه وعضويه وبيولوجيه ...الخ تفاعلت وتطورت ، وقوله تعالى (ومن اياته ان خلقكم من تراب ثم اذا انتم بشر تنتشرون ) واستعمل الحق سبحانه اداتين(ثم واذا) معا بسبب الفارق الزمني الطويل بين التراب (المواد غير العضويه) وبين البشر هذه المرحله التي اخذت مئات الملايين من السنين ، اخيرا لماذا لانقول انه منذ ان تم خلق وحيد الخليه على الارض منذ مئات ملايين السنين والانسان مبرمج ليظهر على سلم التطور والارتقاء،وكل هذا بتدبيرمن الله عز وجل .


72   تعليق بواسطة   زهير الجوهر     في   الأحد 01 يونيو 2008
[22307]

أحسنت

تحيه طيبه


أتفق معك في ماقلت. والله أحسنت.


كذلك أعجبني من التعليقات من أورد الآيه التاليه:


قل سيروا في الارض فانظروا كيف بدا الخلق ثم الله ينشئ النشاة الاخرة ان الله على كل شيء قدير . العنكبوت 20


حيث أنه أصاب, حيث ان هذا الآيه تحث من يقرأ القرآن على البحث في بدايه الخلق, وعندما يقول الله ذلك فأنه يضمن لهم الموفقيه في وصولهم للحقيقه في هذا الأمر. بينما وجدنا مع الأسف من المعلقين هنا أما ردود سلبيه أو شبه سلبيه حول هذا الأمر.


أرجو من الجميع الألتفات الى الأعجاز العلمي في هذا الآيه. ركزوا على كلمتي "سيروا" و "فأنظروا".


سيروا , بمعنى سيروا في الآرض وأبحثوا, وهذا وصف جميل للعمليات الأحاثيه , و"فأنظروا" هو وصف جميل للسجل الأحاثي.


أيما أعجاز!!!


هل كان للناس في زمن الرسول أن يفهموا هذه الآيه.


قطعا لا. ليس فقط هذا بل من السجل الجيولوجي سوف يكتشف العلماء كيف بدأ خلق الأرض.


أيه عظيمه لكن أين العقول؟ مع الأسف طبقها غير المسلمين بينما حرمها المسلمين من قبل ولازال يحرمها بعضهم الى الآن,بدعوى الأيمان بالغيب وغيره.


مع التقدير


73   تعليق بواسطة   abab abab     في   الأحد 01 يونيو 2008
[22310]


       (قل سيروا في الارض فانظروا كيف بدأ الخلق ) وانت ايضا استاذ زهير سر في هذه الصفحه وانظر من المعلق الذي استشهد بهذه الايه حتى لا يقيد اطراءك الذي يشجعني الى مجهول ، مع خالص التحيه اباب.


74   تعليق بواسطة   زهير الجوهر     في   الأحد 01 يونيو 2008
[22311]

برافو عليك

تحيه طيبه


نعم هذا التعليق كان لك. برافو عليك. نعم لقد أعجبني أيراد تلك الآيه جدا.


شكرا


مع التقدير


75   تعليق بواسطة   شريف احمد     في   الإثنين 02 يونيو 2008
[22316]

السيد زهير، معذرة

السيد الفاضل زهير الجوهر


معذرة، فلقد هدأ غضبي الآن، واعلم أنني أثور دائماً للحق، ولكن حينما يري الإنسان في نفسه الخطأ فلا بد أن يتراجع عن خطئه ويعتذر وهذا بالطبع ليس تقليلاً من شأنه بل هو رفعة وعزة وكرامة له.


حينما كنت أخلد إلي نومي بالأمس تذكرت الآيتين  الكريمتين:


(مَّا لَكُمْ لَا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقَارًا *وَقَدْ خَلَقَكُمْ أَطْوَارًا) (نوح 13، 14).


وبالطبع فهما يمثلان دليلاً قوياً علي وجود التطور، وبذلك فإن القرآن لا يدحض التطور بل يؤكده، ولكن للأسف فإن الكثير من السطحيين قد ألحدوا نظراً لتأثرهم الخاطئ بتلك النظرية التي جعلها الله تعالي فتنة للناس ليضل بها من يشاء ويهدي من يشاء.


وبالطبع فهذا ليس معناه أن الإنسان كان قرداً في الأصل، أو أن آدم كان ليس علي الأرض وغير ذلك من هذا الهراء الذي يحمل الكفر الصراح في ظاهره وباطنه، فآدم كان علي الأرض، وهو أول إنسان وليس أول البشر، وهو بالطبع ليست له أي علاقة بالقرود أو المخلوقات الأخري، وإنما التطور قد جاء من حيث الترتيب لا من حيث النوع.


أشكرك



 


76   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الإثنين 02 يونيو 2008
[22317]

ها هو مرة أخرى أنتقيه كأحسن تعليق هنا ..

بعد التحية والسلام على الجميع

ها هى مرة أخرى أنتقى تعليق السيد الدكتور عمرو أسماعيل كأحسن تعليق هنا .. www.ahl-alquran.com/arabic/show_article.php 

وإضافه بسيطه لما ذكره سيادته ( وإن كان سيادته أوضحها ولكننى سأوضحها ولكن بطريقة أخرى ) .. قال تعالى :

{ان الله اصطفى ادم ونوحا وآل ابراهيم وال عمران على العالمين }

إصطفى معناها إنتقى .. ولكى تصطفى أدم فلابد أن يكون بجواره أخرين !! .. وفى هذه الآية سبحانه تعالى ساوى بين إصطفاءه لآدم ونوحا وآل  إبراهيم لكى يتدبر من سيقرأ قرآنه .. فسيدنا نوحا كان بجواره أخرين وكذلك آل إبراهيم .. وكذلك ستنا مريم التى إصطفاها الله على نساء العالمين كان بجوارها أخريات  ..

الخلاصة ..

القرآن يذهب إلى أن سيدنا أدم هو أول ما كان عليه تكليف ( من البشر  .. فهو أبونا كما قال تعالى ) من سبحانه على الارض { قلنا اهبطوا منها جميعا فاما ياتينكم مني هدى فمن تبع هداي فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون } ..  .. ولم يقر/أو_ينفى القرآن أبدا بنص مباشر   أن أدم هو أول خلق البشر كما تذهب الكتب الآخرى .. ولم يقر/أو_ينفى القرآن أبدا بنص مباشر أن الجنة التى كان فيها أدم هل هى فى السماء السابعة أم هى فى الارض ( منطقة مميزة مرتفعة منها )  أم هى بين بين بخلاف الكتب الآخرى  .. كل ما نعلمه من القرآن أنها كانت منطقة مرتفعة ولكن لا نعلم أين كانت لقوله تعالى { وقلنا يا ادم اسكن انت وزوجك الجنة وكلا منها رغدا حيث شئتما ولا تقربا هذه الشجرة فتكونا من الظالمين} و { قال اهبطوا بعضكم لبعض عدو ولكم في الارض مستقر ومتاع الى حين }
..

إنتهى الفاصل الآول ..


أما قوله تعالى التالى :

{قل سيروا في الارض فانظروا كيف بدأ الخلق }

فهذا أمر من الله تعالى بلا أدنى شك ..

إنتهى الفاصل الثانى ..


أما أستشهاد السيد شريف أحمد بقوله تعالى :

{ مَّا لَكُمْ لَا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقَارًا *وَقَدْ خَلَقَكُمْ أَطْوَارًا}

فأعتقد أن الآية تخص التالى :

{ هو الذي خلقكم من تراب ثم من نطفة ثم من علقة ثم يخرجكم طفلا ثم لتبلغوا اشدكم ثم لتكونوا شيوخا ومنكم من يتوفى من قبل ولتبلغوا اجلا مسمى ولعلكم تعقلون }

والسلام على الجميع ..


77   تعليق بواسطة   خالد حسن     في   الإثنين 02 يونيو 2008
[22326]

السلام عليكم يا أخ زهير

قولك ((  قسم من العلماء يفسرون آليه التطور على أنه طفرات جينيه عبثيه المنشئ, ولايدخلون الأنتخاب الطبيعي في ذلك, أطلاقا, قسم يقولون الأنتخاب الطبيعي مع الطفرات, هناك من العلماء من يعتبر الأنتخاب الطبيعي خاطيء تحليلا على أنه توتولجي Tautology,لكنه في نفس الوقت طبعا يسلم بحقيقه التطور,. هناك من العلماء من يعتقد بأن التطور يجب أن يكون فيه حلقات وسطى(وهم الأغلبيه) وهناك من يقولون بأنه ليس خطي وأنما قفزي ولهم نظرياتهم في ذلك. )) 



بداية مسألة أن فهمي سطي وضحل ولا أعرف  الالف من الياء فهذا من لطفك وهذا انعكاس لتربيتك , وللأسف فقد قلت لك أن لا تجيب علي من خلال جملتك المعهوده ((التطور بمعنى ان أنواع الكائنات الحيه الموجوده حاليا أتت من أسلاف أكثر بدائيه في مراحل سابقه من الزمن, هو حقيقه لامراء فيها, مثلها مثل حقيقه كرويه الأرض ودورانها حول محورها ودورانها حول الشمس. فمن يماري في حقيقه كرويه الأرض أذن فله الحق في أن يماري في حقيقه التطور.  )) ولكني وجدتها في ردك على الاستاذ عمرو اسماعيل 


أما مسألة العلماء الذين يقولون بالتطور ويفسرونه بحلقات وسطى لقد رددنا عليه مرارا وتكرارا , وسجل المتحجرات دحض ذلك


أما مسألة قفزي فلم يعد هناك تطور لأن التطور يكون تدريجيا تحويليا  مثال : سمكة ثم نصف سمكة مع أرجل ثم نصف سمكة مع أرجل مع جهاز تنفسي ثم ذيل وفي النهاية حيوان زاحف


أما مسألة تفسير التطور بطفرات : فيسرني اخبارك  أن الطفرات دائما تكون هدامة وليست بناءة ودائما تصيب الجسم بالاعاقة


والانتخاب الطبيعي رددنا عليه حتى ملينا لأنه لم يثبت وهو التطور بعينه


لا أفهم شيئا كل هذه الادلة وتصر أن التطور موجود , وإذا كان التطور من مخلوق واحد ومن كائن واحد الذي تعنيه فلا أفهم هل الجراثيم والفيروسات والميكروبات خرجت من هذا الكائن ؟


الموضوع أن الله خلق الكائنات الحية من نفس المواد كما تبني بيوتا من نفس المواد , خلايا حية , دم , لحم , عيون , فم , جهاز هضمي باختصار وحدة الخالق وليس وحدة الكائن , فالكائن الحي أهم شيء فيه وهو المعجزة الذي يحتار فيها العلماء وهي الخلية الحية والتي جاءت من الله فهي المادة المشتركة بين الاحياء وليست الكائن البدائي المشترك فمنها الانسان والحيوان والطيور وكل الخلق كما هي موجودة  الان بدون سلف ولا ما يحزنون


(( ان الله اصطفى ادم ونوحا وآل ابراهيم وال عمران على العالمين ))  الله اصطفى آدم بمعنى أنه كان أول البشر قال تعالى (( اذ قال ربك للملائكه اني خالق بشر من طين)) ((و إذ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم فسجدوا الا ابليس أبى ))


واصطفى نوحا وآل ابراهيم وآل عمران أي جعلهم أنبياء ومطهرين


(( مَّا لَكُمْ لَا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقَارًا *وَقَدْ خَلَقَكُمْ أَطْوَارًا}



فأعتقد أن الآية تخص التالى :



{ فإنا خلقناكم من تراب ثم من نطفة ثم من علقة ثم من مضغة مخلقة وغير مخلقة لنبين لكم


أي أن أطوارا بمعنى مراحل وهي تدخل في تكوين الكائن الذي لم يكتمل نموه بعد ,  أما التطور الذي نناقشه هو أن الكائن تكون وعاش مكتمل الاعضاء لسنين  ثم تحول وهذا فرق واضح


فإذا هناك اشتراك بمواد البناء وأهمها الخلية الحية


78   تعليق بواسطة   عمرو اسماعيل     في   الإثنين 02 يونيو 2008
[22340]

التطور .. ببساطة

عندما تطور الميكروبات مناعة ضد بعض المضادات الحيوية ونتيجة انقسام خلايا الميكروبات وانتقال هذه المناعة الي الاطوار التالية من هذه الميكروبات .. فهذا هو التطور ..Evolution


وعندما يطور الانسان مناعة ضد بعض الميكروبات  أو الفيروسات أو الأمراض وتنتقل هذه المناعة الي الأجيال التالية ..فهذاهو التطور ..


وهناك حالات ثابته .. عندما يهاجر جنس معين عنده مناعة ضد بعض الميكروبات ولكنه حامل لها في نفس الوقت .. ثم يصاب بها أهل المنطقه الجديدة ... فيصابون بأمراض لم يكونوا يعرفونها ..والعكس .. الأجيال التالية من المجموعتين .. تنشأ عندها مناعة ضد بعض الأمراض المتوطنة و الواردة .. ولعل أكبر مثال علي هذا هي الهجرات التي حدثت الي الأمريكتين ..عملية بطيئة وتأخذ وقتا طويلا .. ولكنها واقع ..أما عن المتخجرات أو ال fossils .. فهي دليل علي نطرية التطور وليس العكس ..


As I said before for any one who is studying Biology and Molecular Biology , Evolution is not only a theory but also a fact and evidence is incontrovertible 


Even Natural Selection is a very convincing theory.


التطور وحتي الانتخاب الطبيعي في رأيي لا يتعارض مع الدين والقرآن .. بل هو دليل علي قدرة الله وعظمته وحكمته .. وخاصة حين اصطفي أدم وعلمه الاسماء كلها .. فأصبح عنده هذه القدرة .. علي التحكم في عملية التطور وتسريع الانتخاب الطبيعي .. وهذه القدرة والتي لا يشعر بها الكثيرون حدثت في علم النبات .. وبفضلها وبفضل تطور سلالات أكثر قابلية علي مقاومة الأفات والتلف .. لم تحدث المجاعات التي كان يتوقعها الكثسر من العلماء في عشرينات القرن الماضي ..


والدليل الآخر .. هو أن كل جيل من البشر هو في المتوسط العام أكثرا ذكاءا من الأجيال التي تسبقه ..


الحقيقة أن أولادنا وأحفادنا سيكونون بإذن الله ومشيئته وحكته أكثر ذكاءا منا .. مثلما نحن أكثر ذكاءا من أجدادنا .. وهي مشكلة السلفيين عندما يضرون علي تقليد السلف الذي هو أقل ذكاءا بل وحكمة منهم .. فتتدهور حال الشعوب التي تصر علي ذاك بدلا من أن تتطور كما هو حال الشعوب التي تقبل التطور ..


79   تعليق بواسطة   خالد حسن     في   الإثنين 02 يونيو 2008
[22342]

التطور آخر مرة .... نراكم في موضوع آخر

هذا تطور كفاءات ومواهب وليس تطور خلق فهو تطوير مهارات


كالذي يأخذ دورة ترجمة في معهد أو يأخذ دورة حلاقة فهذا لا دخل له بالتطور ونظرية التطور


إذا كان هذا هو التطور فهو لا يعارض القرآن بل هو العلم (( وقل ربي زدني علما ))


أما أجدادنا فهم أذكياء فهم بنوا على أجدادهم ونحن نبني على أجدادنا وأبنائنا سيبنون علينا


أما السلفيون فهم أعداء للتقدم وللعلم وللحياة وللدين


 


80   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الثلاثاء 03 يونيو 2008
[22368]


بعد التحية والسلام ..

إقتباس :

{ السيد شريف صادق بعد التحيه والسلام الى الجميع ، من باب تأدية الحقوق الى اهلها ليس الا، اود ان اشير الى انني اول من اشار الى الايه (ان الله اصطفى ادم ) في التعليق رقم 22198 وهو سابق على تعليق د.عمر اسماعيل مع احترامي لكم ، فانا صاحب الملكيه كوني السباق في الطرح. }


أنا لم أدعى أننى أول من أستشهدت بهذه الآية ( أو حتى نفيت عنكم هذا ) أما وضعى لها فكان بغرض إنهاء جدلا بهذا المقال بتعليقى عليها تأكيدا لما ذهب السيد الجوهر  بقولى :

{ فهذا أمر من الله تعالى بلا أدنى شك .. }


اما أنتم فقد عبرتم عما تستطردون به إلى بقولكم من قبل لكى تحفظوا ""ملكيتكم"" :

{( قل سيروا في الارض فانظروا كيف بدأ الخلق ) وانت ايضا استاذ زهير سر في هذه الصفحه وانظر من المعلق الذي استشهد بهذه الايه حتى لا يقيد اطراءك الذي يشجعني الى مجهول ، مع خالص التحيه اباب. } ..على الرابط : www.ahl-alquran.com/arabic/show_article.php

وأيضا .. أكرر .. وأيضا .. أجاب عليكم السيد الجوهر بقوله :

{ برافو عليك نعم هذا التعليق كان لك. برافو عليك. نعم لقد أعجبني أيراد تلك الآيه جدا. } على الرابط :www.ahl-alquran.com/arabic/show_article.php


أما بالنسبه لتعليقكم  لوصفى لجنة سيدنا أدم فاننى قلت الآتى :

{ولم يقر/أو_ينفى القرآن أبدا بنص مباشر أن الجنة التى كان فيها أدم هل هى فى السماء السابعة أم هى فى الارض ( منطقة مميزة مرتفعة منها ) أم هى بين بين بخلاف الكتب الآخرى .. كل ما نعلمه من القرآن أنها كانت منطقة مرتفعة ولكن لا نعلم أين كانت لقوله تعالى { وقلنا يا ادم اسكن انت وزوجك الجنة وكلا منها رغدا حيث شئتما ولا تقربا هذه الشجرة فتكونا من الظالمين} و { قال اهبطوا بعضكم لبعض عدو ولكم في الارض مستقر ومتاع الى حين } ..

أما قولى أنها منطقة مرتفعة .. فهذا لقول ربى ((اهبطوا)) .. وهذا لا يأتى أبدا إلا إذا كانت منطقة مرتفعة جغرافيا أو مرتفعة الدرجة ( المكانة ).. أمثال ( ولله المثل الأعلى ) .. "هبطت الطائره" .. أو "هبط النادى إلى دورى الدرجة الأولى" .. وعن المثال الآخير هذا ما قصدته بقولى (( منطقة مميزة )) .. وهذين الآحتمالين قائمين بنفس النسبة حتى تستشهد بآية/آيات ترجح كفة على كفة.


أما عن إن كان هناك خلق على الآرض قبل أدم فهذا لا خلاف عليه مطلقا لا من القرآن ولا علميا ..

من القرآن :{ وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُواْ أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاء وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ } .. كما وضح د. عمرو أسماعيل .

( يتبع )


81   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الثلاثاء 03 يونيو 2008
[22370]



( تابع لما قبله )


علميا: راجع كتاب مقارنة بين الآديان للكاتب الفرنسى موريس بكاى الذى يستخرج من الأنجيل والتوارة وكتب علماء آهل الكتاب ان أدم عليه السلام كانت بدايته على الارض منذ حوالى أكثر من 7000 عاما بقليل .. والعلم إكتشف انه كانت هناك مخلوقات بشرية عاقله على الارض قبل هذا التاريخ .. لا أقول هذا لكى نأخذ ما جاء بالكتب الأخرى على أنه مرجعا لنا عندما يختلف مع القرآن  .. فصحيحا أن كتاب القرآن مهيمنا على الكتب الآخرى ولكن لم يأت القرآن بتواريخ حتى نقول أن تواريخ القرآن هى الصحيحة المهيمنه .. وأيضا فى نفس الوقت لم يأتى تكذيبا فى القرآن حتى لهذه التواريخ  .. وحتى لو كانت هذه التواريخ من الكتب غير دقيقه وبها نسبة ما من الخطأ فافرق السنين بين ما تم إكتشافه من مخلوقات عاقله وبين ما ذهب إليه علماء آهل الكتاب كبيرا يغطى اى نسبة خطأ فى حساباتهم وهذا ما ذهب إليه د. موريس بكاى ..


والسلام ..


82   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الثلاثاء 03 يونيو 2008
[22373]

وإلى السيد أباب أباب

بعد التحية  والسلام ..


كلانا يذهب إلى أن هناك بشريه على الآرض قبل أدم وأن هذا لا يتعارض مع نصوص القرآن بتاتا ..


وإن كنت تريد ان تعلم ما هو أكثر ما أعجبنى من تعليقاتكم فهو ليس ما اشرتم إليه ..  بل هو وضع الكشافات على تساوى خلق سيدنا عيسى وسيدنا أدم بأنهم متساويين فى الخلق .. بتفسيركم للآية { ان مثل عيسى عند الله كمثل آدم خلقه من تراب ثم قال له كن فيكون }


أما حق الملكية (( إن جاز حتى هذا القول )) فهو ليس للأشارة لآيات القرآن فى حد ذاتها وقصها ولزقها .. بل هو للأجتهاد فى تفسيرها التفسير السليم .. وإننى متنازل لكم عن أى حق لى فأنا لا أهتم إلا بالدفاع عن دينى فقط وإثبات إنه لا يتعارض مع العلم ..


عموما شكرا لكل تعليقاتكم هنا  فانا  أراها حقيقى أنها متجانسة الذهاب ومنطقية جدا ..


والسلام ..


83   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الثلاثاء 03 يونيو 2008
[22375]

بالنسبه للفعل ( اهبط )

بعد التحية والسلام ..

على مستوى (( الحصر )) بالقرآن جاء التالى:

(1) سورة البقرة - سورة 2 - آية 36

فازلهما الشيطان عنها فاخرجهما مما كانا فيه وقلنا اهبطوا بعضكم لبعض عدو ولكم في الارض مستقر ومتاع الى حين



(2) سورة البقرة - سورة 2 - آية 38

قلنا اهبطوا منها جميعا فاما ياتينكم مني هدى فمن تبع هداي فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون



(3) سورة طه - سورة 20 - آية 123

قال اهبطا منها جميعا بعضكم لبعض عدو فاما ياتينكم مني هدى فمن اتبع هداي فلا يضل ولا يشقى



(4) سورة الأعراف - سورة 7 - آية 13

قال فاهبط منها فما يكون لك ان تتكبر فيها فاخرج انك من الصاغرين



(5) سورة الأعراف - سورة 7 - آية 24

قال اهبطوا بعضكم لبعض عدو ولكم في الارض مستقر ومتاع الى حين


من (1) إلى (5) .. نفترض إلى أن الهبوط غير معلوم معناه ونريد آيات أخرى ترجح كفه على كفه ..



(6) سورة البقرة - سورة 2 - آية 61

واذ قلتم يا موسى لن نصبر على طعام واحد فادع لنا ربك يخرج لنا مما تنبت الارض من بقلها وقثائها وفومها وعدسها وبصلها قال اتستبدلون الذي هو ادنى بالذي هو خير اهبطوا مصرا فان لكم ما سالتم وضربت عليهم الذلة والمسكنة وباؤوا بغضب من الله ذلك بانهم كانوا يكفرون بايات الله ويقتلون النبيين بغير الحق ذلك بما عصوا وكانوا يعتدون


فعلا كانت الآية تعنى  إنتقلوا إلى مصر لكن ليست مبررا لتفسير أن الهبوط هو الأنتقال كعموم على نفس مستوى الأرتفاع الجغرافى   .. فلا يوجد مصرى واحد ينتقل من الأسنكدرية إلى مصر أو العكس  إلا ويقول (( طالع إلى الأسكندرية ))  .. ((ونازل إلى مصر)) .. سواء مصرواى او أسكندرانى .. والقرآن بحال لسان المتلقى .. وهل تعلم ما هو المكان أصلا الذى كانوا متواجدين فيه قبل توجيه الله لهم بهذا الأمر ؟؟؟ .. وهل تعلم طبيعته الجغرافية أعلى أم أدنى من مصر حتى نتأكد ؟؟

(7) سورة هود - سورة 11 - آية 48

قيل يا نوح اهبط بسلام منا وبركات عليك وعلى امم ممن معك وامم سنمتعهم ثم يمسهم منا عذاب اليم


هذه الآية  تشير إلى الهبوط من مركب نوح إلى الأرض .. والمركب فوق مستوى سطح اليابس عند الهبوط منها..


(8) سورة البقرة - سورة 2 - آية 74

ثم قست قلوبكم من بعد ذلك فهي كالحجارة او اشد قسوة وان من الحجارة لما يتفجر منه الانهار وان منها لما يشقق فيخرج منه الماء وان منها لما يهبط من خشية الله وما الله بغافل عما تعملون ..


أما الآية أعلاه فهى الآية الفاصلة .. فنصها بقوله تعالى (( يهبط )) فمعناها أقرب إلى الخرور على الآرض من خشية الله عن الأنتقال على الآرض بكثير .. والخرور فيه إنتقال من مستوى عالى إلى مستوى أدنى إرتفاعا ...



أما قولكم :

{ اما النادي فهو درجه اولى على الارض ويهبط للدرجه الثانيه ويبقى على الارض ، كذلك الطائره تطير لكنها في مجال الجاذبيه الارضيه واي خلل يؤدي الى تعطيلها يعيدها الى الارض }

وماذا تقول عن هبوط سفن الفضاء على سطح القمر أو المريخ ؟. 


والسلام عليكم ..


84   تعليق بواسطة   محمد عبد الحليم     في   الخميس 05 يونيو 2008
[22436]

القران ينفى التطور

 


القول بأن الانسان نشأ من اصول مشتركة  مثله فى ذلك الشأن مثل أى حيوان ينافى أيات القران


وذلك لان القرأن قرر وأثبت ان كل الانفس البشرية خلقت فى وقت واحد يقول تعالى (يا أيها الناس اتقوا ربكم الذى خلقكم من من نفس واحدة ) ومن النفس الاولى انبثقت كل الانفس الاخرى فكل نفس بشرية تحمل فى داخلها مستقرا للسابقين  ومستودعا للاحقين يقول تعالى (وهو الذى أنشأكم من من نفس واحدة فمستقر ومستودع ) فكل نفس تعيش حياة برزخية  الى أن يأتى الوقت الذى ترتدى فيه ثوب الحياة وتظل هكذا على هذا الكوكب  المادى الى أن ينتهى أجلها المقدر وتفارق النفس الجسد وتعود مرة أخرى الى الحياة البرزخية يقول تعالى (وكيف تكفرون بالله وكنتم أمواتا فأحياكم ثم يميتكم ثم يحييكم ) ويوم القيامة يدرك أصحاب النار هذه الحقيقة فيقولون (ربنا أمتنا أثنتين وأحييتنا أثنتين )


اذا هو موت فى البداية ثم الحياة الدنيا ثم الموت ثم


الحياة الاخرى هذه هى أطوار الانسان وليس فيها


ما يسمى بالتطور


 


 

85   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الجمعة 06 يونيو 2008
[22441]

السيد محمد عبد الحليم

بعد التحية والسلام على الجميع ..

لم يذهب أحد هنا سواء من المعارضين أو المؤيدين للمقال  بأن أدم نفسه وذريته تطورو ..

ان كان التطور قد حدث .. أكرر  .. إن كان قد حدث .. فهو حدث قبل تواجد أدم على الأرض ..


ولكن ستبقى الحقيقة العلمية الدامغة بأنه كانت هناك بشرية لديها القدرة على أستخدام العقل ترجع فى السنوات إلى ما قبل تواجد أدم على الآرض بسنوات طويله جدا جدا  ..


سيدى بنقصكم الكثير من المعلومات عن الحفريات التى تم إكتشافها علميا .. وأنقل لكم الأن بصورة مبسطة بعضا منها .. وإن كنتم تريدون التعمق فى هذا فهناك مراجع علمية متخصصة فى هذا المجال يمكنكم الرجوع إليها ..

منقول :

{ ظهور أول اداة حجرية بسيطه استخدمت بوساطه أشباه البشر قبل مليونين و خمسمائة الف سنة ( صخره مدببه الاطراف لتكسير العظام و استخراج الجذور)

ظهور أول اداه متطوره استخدمها اشباه البشر قبل مليون و خمسمائة الف سنة (فأس)

إستخدام اشباه البشر للنار و الرمح و أدوات معقدة أخرى قبل نصف مليون سنة

إستخدام اشباه البشر للرموز التصويرية و بعض المجوهرات و الرسومات و مظاهر لوجود شعائر دفن للموتي قبل أربعين ألف سنة

ظهور الزراعة قبل عشرة الاف سنة. }


من على الرابط: ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AA%D8%B7%D9%88%D8%B1_%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%86%D8%B3%D8%A7%D9%86#.D8.A3.D9.88.D9.84_.D8.B4.D8.A8.D9.8A.D9.87_.D9.84.D9.84.D8.A8.D8.B4.D8.B1

وبرجاء عدم الذهاب بذهابات كمثل من رفض الأعترف بكروية الآرض !! .. ( الشيخ السعودى بن باز ) أستنادا لفهم مغلوط  للقرآن تعارض مع العلم وجعلت العالم أجمع يندهش ( وهى أحسن الألفاظ )  من طريقة تدبر شيوخ المسلمين لدينهم كما حدث من قبل.

والسلام ..


86   تعليق بواسطة   طلعت خيري المنياوي     في   الجمعة 06 يونيو 2008
[22442]

هذه الايات تنفي اي مضاهر التطور على الخلق

قال الله


 


قَالَ فَمَن رَّبُّكُمَا يَا مُوسَى{49} قَالَ رَبُّنَا الَّذِي أَعْطَى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَى{50} قَالَ فَمَا بَالُ الْقُرُونِ الْأُولَى{51} قَالَ عِلْمُهَا عِندَ رَبِّي فِي كِتَابٍ لَّا يَضِلُّ رَبِّي وَلَا يَنسَى{52} الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ مَهْداً وَسَلَكَ لَكُمْ فِيهَا سُبُلاً وَأَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجْنَا بِهِ أَزْوَاجاً مِّن نَّبَاتٍ شَتَّى{53} كُلُوا وَارْعَوْا أَنْعَامَكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّأُوْلِي النُّهَى{54} مِنْهَا خَلَقْنَاكُمْ وَفِيهَا نُعِيدُكُمْ وَمِنْهَا نُخْرِجُكُمْ تَارَةً أُخْرَى{55}


هنا ربط الله الهدايه بالخلق  اي ان الخلق هو الخلق وهداه لوضيفته في الحياة \\ ماكان الانسان قردا  \\ وما الكان التمساح ديناصورا


وثم تطرق الله ذكر النباتات وازواجها في التكاثر  وما ينفع منه الانسان والحيوان \\ اذن الحياة نفس الحياة يوم خلق الله السماوات والارض


واخيرا يربط الله سبحانه  الخلق الاول من تراب  وفيها نعديم الى اصلكم  اي من تراب  ومنها نحيكم كما خلقناكم اول مره \\ من التراب


الانسان هو الانسان  منذو خلق الله السماوات والارض


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-06-23
مقالات منشورة : 24
اجمالي القراءات : 438,962
تعليقات له : 592
تعليقات عليه : 478
بلد الميلاد : Iraq
بلد الاقامة : Jamaica