حلال أكل الحمارالأهلي وذوات الناب من السبع:
لم نحرم ما احل الله(الأنعام)

أيمـــن اللمـــع في الأحد 25 مايو 2008


 
   انتشرت قصص غشاشي اللحوم في بعض الدول وخصوصا في الدول المنتشر فيها الفقر وظنك العيش.
  جميعنا يعرف ان الغش من المنكرات ،لم ترد كلمة الغش في القرآن صراحتا´ ولكن دخل تحريمه في مضمون المنكر وذلك لأن جميع الناس والشعوب تنكر فعله حتى ولو كان قد تفشى في بعض العصور.
أما من ناحية تحريم لحم الحمار فسأكتب مارأيت في كتاب التشريع الوحيد.

(قل لاأجد في ما أوحي الي محرما´ على طاعم يطعمه إلا أن يكون ميتة´ أو دما´ مسفوحا´ أولحم خنزير فإنه رجس أو فسقا´ أهل لغير الله به فمن اضطر غير باغ ولاعاد فان ربك غفوررحيم) 145الأنعام .
أحل الله لنا جميع لحوم الحيوانات عدا الخنزير على الا تكون ميتة´ أو الدم أوالنطيحة والذي أهل لغير الله به(ذبحت لغير وجه الله) والمنخنقة والموقوذة والمتردية وماذبح على النصب وماأكل السبع إلاماقد ذكي،
(حرمت عليكم الميتة والدم ولحم الخنزير وماأهل لغير الله به والمنخنقة والموقوذة والمتردية والنطيحة وماأكل السبع إلاماذكيتم وماذبح على النصب وأن تستقسموا بلأزلام ذلكم فسق...)المائدة3
جاء في القراَن تشريع جديد للأميين (الذين لم يأتهم كتاب )وايضا للذين هادوا ،فيذكرهم بما قد نزل عليهم سابقا وما حرم عليهم وليحله لهم ليؤكد بأن ما فيه رحمة للعالمين.
( وعلى الذين هادوا حرمنا كل ذي ظفر ومن البقر والغنم حرمنا عليهم شحومها إلا ماحملت ظهورهما والحوايا أو مااختلط بعظم...)، الانعام 146
على ما يبدو هذا تشريع كان في التوراة،وربما كان في غيره من الكتب التي نزلت على بني اسرائيل ولكن المهم هنا بأن هذه الشرعة ليست لنا وايضا قد تم رفعها بنزول القران (لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجا ولوشاء الله لجعلكم أمة واحدة) المائدة 48 .
فبنزول القرآن نزل معه تحليل لما قد حرم على الذين هادوا،
(ومصدقا لمابين يدي من التوراة ولأحل لكم بعض الذي حرم عليكم...)
50 آل عمران
فجعل طعامنا حل لهم وطعامهم حل لنا ،
(اليوم أحل لكم الطيبات وطعام الذين أوتوا الكتاب حل لكم وطعامكم حل لهم..) المائدة 5.
قد نفر الكثيرين من المقال لعدم رغبتهم في أكل الحمار مثلا لكن هذه ليست دعوى لأكلها وانما حتى نتبين تشريع القرآن الحقيقي ولألا ننكر على غيرنا أكلها،
فالذي قد لا تراه طيبا يراه غيرك طيبا،
فالبيئة والنشأة تفرض نفسها في مثل هذه الأمور فمثلا الهنود لايأكلون البقر وفي بعض البلاد الباردة والمتجمدة لا يأكلون الجمال أو الدجاج - في حال توفرها-
فهم لم يعتادوا عليها، وفي ليبيريا مثلا أفضل أنواع اللحوم لديهم هو لحم القرد وكذلك الصين يأكلون لحوم الحمير والكلاب وغيرهم من يأكل لحم الذئب.
لو أنك نشأت في احد تلك البلاد لما تعجبت من هذا، فلكل مجتمع عاداته وتقاليده وطعامه الذي يستسيغه ويفضله.
والمصيبة بأن يلفق كلاما عن خاتم الأنبياء ليشرع به تشريعا جديدا يحرم فيه بعض الاطعمة التي احلها الله (أَلاَ لاَ يَحِلُّ لَكُمْ لَحْمُ الْحِمَارِ الأَهْلِىِّ وَلاَ كُلُّ ذِى نَابٍ مِنَ السَّبُعِ وَلاَ لُقَطَةُ مُعَاهِدٍ إِلاَّ أَنْ يَسْتَغْنِىَ عَنْهَا صَاحِبُهَا)،
أي يكذب قوله وتعالى بأنه اكمل دينه وأتم نعمته علينا ، الاية الكريمة التي جائت بعد تحريم الطعام مباشرة:
(حرمت عليكم الميتة والدم ولحم الخنزير وماأهل لغير الله به والمنخنقة والموقوذة والمتردية والنطيحة وماأكل السبع إلاماذكيتم وماذبح على النصب وأن تستقسموا بلأزلام ذلكم فسق اليوم يئس الذين كفروا من دينكم فلا تخشوهم واخشون اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا فمن اضطر في مخمصة غير متجانف لإثم فإن الله غفور رحيم) المائدة3
فكيف يقبل عقل أن يصدق هذه الآية ويكذبها بنفس الوقت!
وكيف تقول بأن هنالك نقصا جاء بعد هذه الآية وأكمله هذا الحديث؟
اتحرمون ما احل الله وتنسبون ذلك الكذب لله !،
وآخر كلامي في هذا ما ختم الله به آياته في تحريم الطعام في سورة النحل116
(ولاتقولوا لما تصف ألسنتكم الكذب هذا حلال وهذا حرام لتفتروا على الله الكذب إن الذين يفترون على الله الكذب لايفلحون).

بقلم ايمن اللمع

اجمالي القراءات 38793

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (20)
1   تعليق بواسطة   شريف احمد     في   الأحد 25 مايو 2008
[21708]

أحسنت يا أخي أيمن، ولكن لي استفسار

أخي الفاضل أيمن


تحية طيبة وبعد:


لقد أحسنتم تماماً في مقالكم الممتاز الملئ بالحق وخصوصاً تلك العبارات الاستنكارية التي تفضلت بها والتي تقول:


وكيف تقول بأن هنالك نقصا جاء بعد هذه الآية وأكمله هذا الحديث؟

اتحرمون ما احل الله وتنسبون ذلك الكذب لله !،

صدقت يا أخي أيمن، وليت الناس يعودون إلي كتاب الله تعالي حتي يتحقق لهم الفلاح في الدنيا والآخرة.


ولكن لي استفسار بسيط علي رواية قد تفضلت بها، وسؤالي ليس في صحة الرواية من كذبها، فهذا أمر محسوم تماماً لدي أهل القرآن الكريم، ولكن سؤالي هو لماذا شكلتها هكذا؟؟:


(أَلاَ لاَ يَحِلُّ لَكُمْ لَحْمُ الْحِمَارِ الأَهْلِىِّ وَلاَ كُلُّ ذِى نَابٍ مِنَ السَّبُعِ وَلاَ لُقَطَةُ مُعَاهِدٍ إِلاَّ أَنْ يَسْتَغْنِىَ عَنْهَا صَاحِبُهَا)


وقد شكلتها وكأنها آية قرآنية، وبالطبع فهذا لا يصح لأن ذلك ليس قرآن، فكان من الأجدر بك أن تكتبها بدون تشكيل، وهذا للعلم فقط.


تقبل تقديري واحترامي




2   تعليق بواسطة   أيمـــن اللمـــع     في   الأحد 25 مايو 2008
[21713]

شكرا اخي شريف احمد

هكذا سقت الحديث من موقع الاسلام عن طريق النسخ واللصق،


WWW.al-islam.com


مسند أحمد

مسند الشاميين 16546


حديث المقدام بن معدي كرب الكندي أبي كريمة :


حَدَّثَنَا ‏ ‏يَزِيدُ بْنُ هَارُونَ ‏ ‏قَالَ أَخْبَرَنَا ‏ ‏حَرِيزٌ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي عَوْفٍ الْجُرَشِيِّ ‏ ‏عَنِ ‏ ‏الْمِقْدَامِ بْنِ مَعْدِي كَرِبَ الْكِنْدِيِّ ‏ ‏قَالَ ‏

قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏أَلَا إِنِّي أُوتِيتُ الْكِتَابَ وَمِثْلَهُ مَعَهُ أَلَا إِنِّي أُوتِيتُ الْقُرْآنَ وَمِثْلَهُ مَعَهُ لَا يُوشِكُ رَجُلٌ ‏ ‏يَنْثَنِي ‏ ‏شَبْعَانًا عَلَى ‏ ‏أَرِيكَتِهِ ‏ ‏يَقُولُ عَلَيْكُمْ بِالْقُرْآنِ فَمَا وَجَدْتُمْ فِيهِ مِنْ حَلَالٍ فَأَحِلُّوهُ وَمَا وَجَدْتُمْ فِيهِ مِنْ حَرَامٍ فَحَرِّمُوهُ أَلَا لَا يَحِلُّ لَكُمْ لَحْمُ الْحِمَارِ الْأَهْلِيِّ وَلَا كُلُّ ذِي ‏ ‏نَابٍ مِنْ السِّبَاعِ أَلَا وَلَا ‏ ‏لُقَطَةٌ ‏ ‏مِنْ مَالِ ‏ ‏مُعَاهَدٍ ‏ ‏إِلَّا أَنْ يَسْتَغْنِيَ عَنْهَا صَاحِبُهَا وَمَنْ نَزَلَ بِقَوْمٍ فَعَلَيْهِمْ أَنْ ‏ ‏يَقْرُوهُمْ ‏ ‏فَإِنْ لَمْ ‏ ‏يَقْرُوهُمْ ‏ ‏فَلَهُمْ أَنْ ‏ ‏يُعْقِبُوهُمْ ‏ ‏بِمِثْلِ ‏ ‏قِرَاهُمْ ‏.


3   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الأحد 25 مايو 2008
[21777]

الأخ الفاضل / أيمن اللمع ـ هذه الآيات ليست كل شيء في موضوع الحلال والرحام من الأنعام

 


 

الأخ الفاضل / أيمن اللمع ..


 

 بداية أشكرك على اجتهادك وعلى دفاعك عن الحق المبين القرآن الكريم وإيمانك الكامل بأنه ليس من حق أي إنسان أن يضيف للتشريع الإسلامي بعد تمام وكمال القرآن الكريم ، ولكن دعني أوضح لحضرتك أمرا هاما جدا ، وهو أن الآيات التي سقتها ليست دليلا قاطعا على أن لحم الحمير حلال ، ولكن لكي نفهم أي موضوع يجب أن نذكر جميع الآيات التي تتحدث عن نفس الموضوع ونضعها نصب أعيينا لتكتمل الحقائق أمامنا وتتضح الصورة كاملة وغير ناقصة ، ولا يمكن بأي حال من الأحوال أن نعتبر عادات وتقاليد أية دولة تشريعا ، فما شأن الإسلام كدين في عادات هندية تسمح لهم بأكل الحمير أو الكلاب أو عادات ليبيرية تسمح لهم بأكل القرود ، هؤلاء بشر والبشر ليس من حقه أن يضيف في آيات الله أو من حقه أن يشرع في دين الله ..


4   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الأحد 25 مايو 2008
[21779]

الأخ الفاضل / أيمن اللمع ـ هذه الآيات ليست كل شيء في موضوع الحلال والحرام من الأنعام ..2

تابع  ...


وكما قلت لك من قبل أن الآيات التي ذكرتها ليست كل الآيات التي تتحدث في تحريم الأنعام ، واقرأ معي عزيزي قول الله تعالى عن الخيل والبغال والحمير بعد حديث مطول في آية سابقه عن أنواع النعام الأخرى الحلال في الذبح وأكل لحومها يقول تعالى ((وَالْأَنْعَامَ خَلَقَهَا لَكُمْ فِيهَا دِفْءٌ وَمَنَافِعُ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ (5) وَلَكُمْ فِيهَا جَمَالٌ حِينَ تُرِيحُونَ وَحِينَ تَسْرَحُونَ (6) وَتَحْمِلُ أَثْقَالَكُمْ إِلَى بَلَدٍ لَمْ تَكُونُوا بَالِغِيهِ إِلَّا بِشِقِّ الْأَنْفُسِ إِنَّ رَبَّكُمْ لَرَءُوفٌ رَحِيمٌ (7) ، ثم ينتقل لقسم آخر من الأنعام مخصص للركوب فقط (وَالْخَيْلَ وَالْبِغَالَ وَالْحَمِيرَ لِتَرْكَبُوهَا وَزِينَةً وَيَخْلُقُ مَا لَا تَعْلَمُونَ (8)، وهذه الآيات الثلاثة توضح أن الأنعام منها ما يؤكل مع وجود ما ينفع الناس ، وفيها جمال وزينة لمن يريد مثل البقر والجاموس والماعز والخراف ، ومنها ما يذبح ويحمل الأثقال أيضا مثل الإبل حيث يسمون الإبل سفينة الصحراء ، ومنها ما يستخدم في الركوب والزينة فقط ، ولا يجوز ذبحها أو أكلها مثل الخيل والبغال والحمير..


5   تعليق بواسطة   Abo Al Adham     في   الأحد 25 مايو 2008
[21780]

بهيمة الانعام 1

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اخي الاستاذ ايمن تحية طيبه وبعد

قلت متسائلاً عن تحريم أكل لحم الحمير واضفت اليها الكلاب والقطط وسقت الايات التي تراها تؤكد عدم تحريم اكل اي شئ الا ماذكر في الاية الكريمة رقم 3 بسورة المائدة وبنيت افتراضكم على هذه الاية فقط واضفت حديث منسوب لنبينا وخاتم النبيين محمد عليه السلام لتقوم بعمل مقارنه أرها من وجهة نظري ظالمه

لنتفق اولا على ان لا حديث غير حديث الله وهذا لا يمنع وجود اقوال نسبت للرسول قد تتفق مع حديث الله وقد تختلف ولكننا لن نبني عليها اجتهادتنا لاننا نملك خير الحديث واحسنه الا وهو كتاب الله

قال العلي القدير في مطلع سورة المائدة ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَوْفُواْ بِالْعُقُودِ أُحِلَّتْ لَكُم بَهِيمَةُ الأَنْعَامِ إِلاَّ مَا يُتْلَى عَلَيْكُمْ غَيْرَ مُحِلِّي الصَّيْدِ وَأَنتُمْ حُرُمٌ إِنَّ اللّهَ يَحْكُمُ مَا يُرِيدُ )( سورة المائدة الاية 1 ) هذه الاية الكريمة تحدثت عن بهيمة الانعام وعن كونها حلالاً للذين أمنوا

فما هي بهيمة الانعام ؟

نذهب سوياً الى سورة الانعام ليعلمنا الله ماهي الانعام ( وَمِنَ الأَنْعَامِ حَمُولَةً وَفَرْشًا كُلُواْ مِمَّا رَزَقَكُمُ اللّهُ وَلاَ تَتَّبِعُواْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ ثَمَانِيَةَ أَزْوَاجٍ مِّنَ الضَّأْنِ اثْنَيْنِ وَمِنَ الْمَعْزِ اثْنَيْنِ قُلْ آلذَّكَرَيْنِ حَرَّمَ أَمِ الأُنثَيَيْنِ أَمَّا اشْتَمَلَتْ عَلَيْهِ أَرْحَامُ الأُنثَيَيْنِ نَبِّؤُونِي بِعِلْمٍ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ وَمِنَ الإِبْلِ اثْنَيْنِ وَمِنَ الْبَقَرِ اثْنَيْنِ قُلْ آلذَّكَرَيْنِ حَرَّمَ أَمِ الأُنثَيَيْنِ أَمَّا اشْتَمَلَتْ عَلَيْهِ أَرْحَامُ الأُنثَيَيْنِ أَمْ كُنتُمْ شُهَدَاء إِذْ وَصَّاكُمُ اللّهُ بِهَذَا فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللّهِ كَذِبًا لِيُضِلَّ النَّاسَ بِغَيْرِ عِلْمٍ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ )( سورة الانعام من الاية 142 الى 144 )

قال الله انهم ثمانية أزواج وقام بتفصيلهم خلال تلك الايات البينات وعلمنا انهم مثلنا ازواج

( فَاطِرُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ جَعَلَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا وَمِنَ الْأَنْعَامِ أَزْوَاجًا يَذْرَؤُكُمْ فِيهِ لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ )( سورة الشورى الاية 11 )

يتبع


6   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الأحد 25 مايو 2008
[21781]

الأخ الفاضل / أيمن اللمع ـ هذه الآيات ليست كل شيء في موضوع الحلال والحرام من الأنعام ..3

أرجو أن أكون وضحت لحضرتك الأمر من خلال هذا العرض المتواضع


 

وإن شاء الله تعالى أنا بصدد الانتهاء من مقال كامل أوضح فيه معنى قوله تعالى والخيل والبغال والحمير لتركبوها ، ولكن سينشر في حينه بعون الله جل وعلا وإلى هذا الحين


 

تقبل خالص تحياتي


 

 رضا عبد الرحمن على


7   تعليق بواسطة   Abo Al Adham     في   الأحد 25 مايو 2008
[21782]

بهيمة الانعام 2

وقام بتأكيد العدد مرة أخرى في أية سورة الزمر

( خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ ثُمَّ جَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَأَنزَلَ لَكُم مِّنْ الْأَنْعَامِ ثَمَانِيَةَ أَزْوَاجٍ يَخْلُقُكُمْ فِي بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ خَلْقًا مِن بَعْدِ خَلْقٍ فِي ظُلُمَاتٍ ثَلَاثٍ ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ لَهُ الْمُلْكُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ فَأَنَّى تُصْرَفُونَ )( سورة الزمر الاية 6 ) يرينا الله هنا في هذه الاية خلقنا وانزل ألينا الانعام لماذا سنرى سويا لماذا خلال تلك الايات

( وَإِنَّ لَكُمْ فِي الأَنْعَامِ لَعِبْرَةً نُّسْقِيكُم مِّمَّا فِي بُطُونِهِ مِن بَيْنِ فَرْثٍ وَدَمٍ لَّبَنًا خَالِصًا سَآئِغًا لِلشَّارِبِينَ )( سورة النحل الاية 66 )

( وَاللّهُ جَعَلَ لَكُم مِّن بُيُوتِكُمْ سَكَنًا وَجَعَلَ لَكُم مِّن جُلُودِ الأَنْعَامِ بُيُوتًا تَسْتَخِفُّونَهَا يَوْمَ ظَعْنِكُمْ وَيَوْمَ إِقَامَتِكُمْ وَمِنْ أَصْوَافِهَا وَأَوْبَارِهَا وَأَشْعَارِهَا أَثَاثًا وَمَتَاعًا إِلَى حِينٍ )( سورة النحل الاية 80 )

( وَإِنَّ لَكُمْ فِي الْأَنْعَامِ لَعِبْرَةً نُّسقِيكُم مِّمَّا فِي بُطُونِهَا وَلَكُمْ فِيهَا مَنَافِعُ كَثِيرَةٌ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ )( سورة المؤمنون الاية 21 )

( اللَّهُ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَنْعَامَ لِتَرْكَبُوا مِنْهَا وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ )( سورة غافر الاية 79 )

( إِنَّ اللَّهَ يُدْخِلُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ وَالَّذِينَ كَفَرُوا يَتَمَتَّعُونَ وَيَأْكُلُونَ كَمَا تَأْكُلُ الْأَنْعَامُ وَالنَّارُ مَثْوًى لَّهُمْ )( سورة محمد الاية 12 )

( وَلأُضِلَّنَّهُمْ وَلأُمَنِّيَنَّهُمْ وَلآمُرَنَّهُمْ فَلَيُبَتِّكُنَّ آذَانَ الأَنْعَامِ وَلآمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللّهِ وَمَن يَتَّخِذِ الشَّيْطَانَ وَلِيًّا مِّن دُونِ اللّهِ فَقَدْ خَسِرَ خُسْرَانًا مُّبِينًا )( سورة النساء الاية 119 )

( وَقَالُواْ مَا فِي بُطُونِ هَذِهِ الأَنْعَامِ خَالِصَةٌ لِّذُكُورِنَا وَمُحَرَّمٌ عَلَى أَزْوَاجِنَا وَإِن يَكُن مَّيْتَةً فَهُمْ فِيهِ شُرَكَاء سَيَجْزِيهِمْ وَصْفَهُمْ إِنَّهُ حِكِيمٌ عَلِيمٌ )( سورة الانعام الاية 139 )

( لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَّعْلُومَاتٍ عَلَى مَا رَزَقَهُم مِّن بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْبَائِسَ الْفَقِيرَ )( سورة الحج الاية 28 )

( ذَلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ حُرُمَاتِ اللَّهِ فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ عِندَ رَبِّهِ وَأُحِلَّتْ لَكُمُ الْأَنْعَامُ إِلَّا مَا يُتْلَى عَلَيْكُمْ فَاجْتَنِبُوا الرِّجْسَ مِنَ الْأَوْثَانِ وَاجْتَنِبُوا قَوْلَ الزُّورِ )( سورة الحج الاية 30 )

( وَلِكُلِّ أُمَّةٍ جَعَلْنَا مَنسَكًا لِيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَى مَا رَزَقَهُم مِّن بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ فَإِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَلَهُ أَسْلِمُوا وَبَشِّرِ الْمُخْبِتِينَ )( سورة الحج الاية 34 )

اخي الكريم الانعام بأزواجها الثمانية حلال وهذا ما ذكر للاكل ولم يذكر اكل حمير او كلاب او قطط

والله تعالى اعلى واعلم


8   تعليق بواسطة   Abo Al Adham     في   الأحد 25 مايو 2008
[21785]

الخيل والبغال والحمير ليست من الانعام

الاستاذ رضا عبد الرحمن اخي الحبيب يوجد فرق بين الانعام وبين الخيل والبغال والحمير فالانعام عرفها وذكرها لنا ربنا وهي ثمانية أزواج وقد أوضحت ذلك في تعليقي السابق

قال تعالى

( خَلَقَ الإِنسَانَ مِن نُّطْفَةٍ فَإِذَا هُوَ خَصِيمٌ مُّبِينٌ )

( وَالأَنْعَامَ خَلَقَهَا لَكُمْ فِيهَا دِفْءٌ وَمَنَافِعُ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ )

( وَلَكُمْ فِيهَا جَمَالٌ حِينَ تُرِيحُونَ وَحِينَ تَسْرَحُونَ )

( وَتَحْمِلُ أَثْقَالَكُمْ إِلَى بَلَدٍ لَّمْ تَكُونُواْ بَالِغِيهِ إِلاَّ بِشِقِّ الأَنفُسِ إِنَّ رَبَّكُمْ لَرَؤُوفٌ رَّحِيمٌ )

يوجد هنا فاصل بين الانعام والخيل والبغال والحمير

( وَالْخَيْلَ وَالْبِغَالَ وَالْحَمِيرَ لِتَرْكَبُوهَا وَزِينَةً وَيَخْلُقُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ )

( وَعَلَى اللّهِ قَصْدُ السَّبِيلِ وَمِنْهَا جَآئِرٌ وَلَوْ شَاء لَهَدَاكُمْ أَجْمَعِينَ )

( سورة النحل من الاية 4 الى الاية 9 )

اخي الحبيب وفقنا الله وأياك لما يحب ويرضى


9   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الأحد 25 مايو 2008
[21794]

الأخ الفاضل يوسف المصري ـ الخيل والبغال والحمير من الأنعام بنص القرآن


 

الأخ الفاضل / يوسف المصري شكرا على اجتهادك ولكن الخيل والبغال والحمير من الأنعام اقرأ قول الله عز وجل ( اللَّهُ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَنْعَامَ لِتَرْكَبُوا مِنْهَا وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ )( سورة غافر الاية 79 ) وفي آية أخري يقول جل شأنه( ( وَالْخَيْلَ وَالْبِغَالَ وَالْحَمِيرَ لِتَرْكَبُوهَا وَزِينَةً وَيَخْلُقُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ )إذن هي من الأنعام ولكن مخصصة للركوب والزينة كما قال جل وعلا .


.وكما قلت أن بصدد الإنتهاء من مقال شامل يتحدث عن هذا الأمر كلية إن شاء الله جل وعلا


  

وتقبل خالص تحياتى


10   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الإثنين 26 مايو 2008
[21818]

شكرا على المقاله الممتازه :

شكرا استاذ - ايمن - واهلا بك على الموقع -فى اولى مقالاتك المستحقه لكل تقدير ...وأعتقد ان الخلط المستمر بين العادات وأحكام الشريعه عند المسلمين هو السبب فى إطلاق أحكام  على العادات على انها تشريعات ....فموضوع المحرمات .اوافقك عليه  ولكنها عادات المجتمعات الإسلاميه الغذائيه  المختلفه عن عادات دول المشرق والمغرب ..ومع ذلك علينا أن نحترم القوانين المدنيه التى تطبق فى بلادنا طالما انها منعت  ذبح ما لم نتعود ولم نربى على اكله من بقية الآنعام والحيوانات .لأن خطر الغش التجارى فيها قد يؤدى إلى  حالة نفسيه سيئه للمغشوش ( المشترى والمستهلك ) قد تودى بحياته او تصيبه بامراض نفسيه اخرى تؤثر على الوظائف الفسيولوجيه لجسمه وفى النهايه نفقده سواء كا طاقة بناءة او كإنسان يحى ويعيش على ألارض .وأعتقد ان مقاصد الشريعه الإسلاميه فى جلها للمحافظة على حياة الإنسان وصجته النفسيه والجسمانيه كما تحافظ على حقوقه الاخرى .فلا بأ س بإتباع القوانين المدنيه وتطبيقها فى مايخص التغذيه فى بلادنا والإلتزام بها كجزء من العرف طالما انها لاتظلم أحدا ولا تنتقص من حقوقه ...... اما بخصوص -تعليق الاستاذ - رضا - فمشكورا عليه ويستحق التفكير وفى إنتظار مقالته وإن إقتنعنا بها فاهلا وسهلا وغن لم نقتنع سنرسل له 2كجم قطط سمان (هههههه) .....اما بخصوص - تعقيب الاستاذ - يوسف المصرى فاعتقد ان الآستاذ - ايمن يستنكر هذا الحديث ولا يستشهد به وهذا مافهمته من المقاله ....وبخصوص ألايات الكريمات التى ذكرها . فهى تتحدث عن إستنكار القرآن لما احله وحرمه اليهود على انفسهم  ولا تتحدث عن المحلل اكله من الآنعام . وارجو مراجعة الايات من الآيه 136 حتى الايه 154 من سورة الانعام  لفهم الموضوع متكاملا (وربما اكون مخطىء ) ..وشكرا لكم جميعا .


11   تعليق بواسطة   خالد حسن     في   الثلاثاء 27 مايو 2008
[21932]


وَالْأَنْعَامَ خَلَقَهَا لَكُمْ فِيهَا دِفْءٌ وَمَنَافِعُ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ (5) وَلَكُمْ فِيهَا


جَمَالٌ حِينَ تُرِيحُونَ وَحِينَ تَسْرَحُونَ (6) وَتَحْمِلُ أَثْقَالَكُمْ إِلَى بَلَدٍ لَمْ


تَكُونُوا بَالِغِيهِ إِلَّا بِشِقِّ الْأَنْفُسِ إِنَّ رَبَّكُمْ لَرَءُوفٌ رَحِيمٌ (7)ثم تقول :ثم


ينتقل لقسم آخر من الأنعام مخصص للركوب فقط


(وَالْخَيْلَ وَالْبِغَالَ وَالْحَمِيرَ لِتَرْكَبُوهَا وَزِينَةً وَيَخْلُقُ مَا لَا تَعْلَمُونَ (8)،


فأين التحريم ؟ بل هو تميز فقط لهذه المجموعة لأن الاعراب كانوا


يزينوها ؟ ثم أليست الجمال أيضا للركوب وللزينة؟



أين الفيلة ؟ أليست للركوب ؟ أين الجواميس ؟ أليست للركوب ؟



ثم الآية الكريمة التالية
((وَمِنَ الأَنْعَامِ حَمُولَةً وَفَرْشًا كُلُواْ مِمَّا رَزَقَكُمُ



اللّهُ وَلاَ تَتَّبِعُواْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ ثَمَانِيَةَ أَزْوَاجٍ مِّنَ



الضَّأْنِ اثْنَيْنِ وَمِنَ الْمَعْزِ اثْنَيْنِ قُلْ آلذَّكَرَيْنِ حَرَّمَ أَمِ الأُنثَيَيْنِ أَمَّا



اشْتَمَلَتْ عَلَيْهِ أَرْحَامُ الأُنثَيَيْنِ نَبِّؤُونِي بِعِلْمٍ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ وَمِنَ



الإِبْلِ اثْنَيْنِ وَمِنَ الْبَقَرِ اثْنَيْنِ قُلْ آلذَّكَرَيْنِ حَرَّمَ أَمِ الأُنثَيَيْنِ أَمَّا اشْتَمَلَتْ



عَلَيْهِ أَرْحَامُ الأُنثَيَيْنِ أَمْ كُنتُمْ شُهَدَاء إِذْ وَصَّاكُمُ اللّهُ بِهَذَا فَمَنْ أَظْلَمُ



مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللّهِ كَذِبًا لِيُضِلَّ النَّاسَ بِغَيْرِ عِلْمٍ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي



الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ
)( سورة الانعام من الاية 142 الى 144 )





أي سوف يذكر الله بعض( ومن الانعام )الانعام لكم لكي تتأكدوا أنها



حلال لكن سؤال لماذا ذكر الله هذه الأزواج الثمانية دون الانعام



الأخرى وركز عليها ؟


12   تعليق بواسطة   خالد حسن     في   الثلاثاء 27 مايو 2008
[21934]




للجواب دعونا نسبح في القرآن وخصوصا الايات السابقة لهذه



الآيات وهي من 136 الى 142
(( وجعلوا لله مما ذرأ من الحرث



والانعام نصيبا فقالوا هذا لله بزعمهم وهذا لشركائنا فما كان



لشركائهم فلا يصل الى الله وما كان لله فهو يصل لشركائهم , ساء



ما يحكمون 136 ))


لقد بدأ المشركون الجدال مع الله في الحرث والزراعة فجعلوا نصيبا



من الحرث لهم دون الله , والأنعام التي تدخل في الزراعة فمنها ما



تذبح لهم خالصة ومنها ما تذبح لله غير خالصة وننتقل للآية



الاخرى



((
وقالوا هذه أنعام وحرث حجر لايطعمها إلا من نشاء بزعمهم



وأنعام حرمت ظهورها وأنعام لا يذكرون اسم الله عليها افترآء



عليه , سيجزيهم بما كانوا يفترون
))



لقد بدأ الله تدريجيا بنسخ أقوالهم حيث قالو أن هناك أنواع محرمة



الركوب عليها وأنواع لا يأكل منها الا من يريدون وأنواع لا يذكر



اسم الله عليها



وننتقل الى الآية التي تليها (
وقالوا ما في بطون هذه الأنعام خالصة



لذكورنا ومحرم على أزواجنا وإن يكن ميتة فهم فيه شركاء ,



سيجزيهم وصفهم , إنه حكيم عليم
))



نسخ الله مرة أخرى أقوالهم وتحريمهم أيضا ما في بطون هذه



الانعام وجعلها فقط للذكور وعندما تكون هذه البهيمة ميتة فيصبحون



شركاء هم والاناث



ثم الآية التالية تبين حكمهم ((
قد خسر الذين قتلوا أولادهم سفها



بغير علم وحرموا ما رزقهم الله افترآء على الله , قد ضلوا وما



كانوا مهتدين
)) ثم الآية التي تليها تبين نصيب الله بالحرث



والزراعة ويأمرهم الله أن يأتوا حقه يوم حصاده



ثم تأتي الآية الكريمة التي تليها تبين رد الله عليهم في تلك الانواع



التي حرموها على نسائهم والتي لم يجعلوا لله فيها نصيب ولا



تشمل كل البهائم والانعام لأن الخلاف عليها , ويلغي الله تشريعاتهم



بالآيات من الآية 142 الى 144 ليضع الله الحكم النهائي فيها



ويرجع الله الامور الى نصابها ثم ختم الله تلك الآيات بآية تبين



المحرم فقط فكل زمان ومكان من الاطعمة والبهائم (((
قل لاأجد في



ما أوحي الي محرما´ على طاعم يطعمه إلا أن يكون ميتة´ أو دما´



مسفوحا´ أولحم خنزير فإنه رجس أو فسقا´ أهل لغير الله به فمن



اضطر غير باغ ولاعاد فان ربك غفوررحيم
)145الأنعام .



بالإضافة الى الآية التالية
((حرمت عليكم الميتة والدم ولحم الخنزير



وماأهل لغير الله به والمنخنقة والموقوذة والمتردية والنطيحة وماأكل



السبع إلاماذكيتم وماذبح على النصب وأن تستقسموا بلأزلام ذلكم



فسق...)
المائدة3



فالحمر الأهلية حلال ولكن ضمن المجتمع وعاداته وتقاليده حيث لا



يجرح الشعور العام ولا يقزز المشاعر


13   تعليق بواسطة   طلعت خيري المنياوي     في   الثلاثاء 27 مايو 2008
[21939]

جزاكم الله خير

لقد حدد الله المحرمات ليسمح  بما هو حلال ليجعله اوسع واشمل ليشمل كل اطعمه ومشارب اهل الارض


14   تعليق بواسطة   محمد مهند مراد ايهم     في   الخميس 29 مايو 2008
[22109]

قل لا أجد

وَمِنَ الأَنْعَامِ حَمُولَةً وَفَرْشًا كُلُواْ مِمَّا رَزَقَكُمُ اللّهُ وَلاَ تَتَّبِعُواْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ*ثَمَانِيَةَ أَزْوَاجٍ مِّنَ الضَّأْنِ اثْنَيْنِ وَمِنَ الْمَعْزِ اثْنَيْنِ قُلْ آلذَّكَرَيْنِ حَرَّمَ أَمِ الأُنثَيَيْنِ أَمَّا اشْتَمَلَتْ عَلَيْهِ أَرْحَامُ الأُنثَيَيْنِ نَبِّئُونِي بِعِلْمٍ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ*وَمِنَ الإِبْلِ اثْنَيْنِ وَمِنَ الْبَقَرِ اثْنَيْنِ قُلْ آلذَّكَرَيْنِ حَرَّمَ أَمِ الأُنثَيَيْنِ أَمَّا اشْتَمَلَتْ عَلَيْهِ أَرْحَامُ الأُنثَيَيْنِ أَمْ كُنتُمْ شُهَدَاءَ إِذْ وَصَّاكُمُ اللّهُ بِهَذَا فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللّهِ كَذِبًا لِيُضِلَّ النَّاسَ بِغَيْرِ عِلْمٍ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ*قُل لاَّ أَجِدُ فِي مَا أُوْحِيَ إِلَيَّ مُحَرَّمًا عَلَى طَاعِمٍ يَطْعَمُهُ إِلاَّ أَن يَكُونَ مَيْتَةً أَوْ دَمًا مَّسْفُوحًا أَوْ لَحْمَ خِنزِيرٍ فَإِنَّهُ رِجْسٌ أَوْ فِسْقًا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللّهِ بِهِ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلاَ عَادٍ فَإِنَّ رَبَّكَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ*وَعَلَى الَّذِينَ هَادُواْ حَرَّمْنَا كُلَّ ذِي ظُفُرٍ وَمِنَ الْبَقَرِ وَالْغَنَمِ حَرَّمْنَا عَلَيْهِمْ شُحُومَهُمَا إِلاَّ مَا حَمَلَتْ ظُهُورُهُمَا أَوِ الْحَوَايَا أَوْ مَا اخْتَلَطَ بِعَظْمٍ ذَلِكَ جَزَيْنَاهُم بِبَغْيِهِمْ وِإِنَّا لَصَادِقُونَ) الله يذكر ما هوشائع أكله والركوب عليه ولم يذكركل الأنعام وقد شاع لدى العرب آنذاك كما هو شائع في أيامنا هذه تحريم بعض لحوم الأنعام قيذكرها الله عز وجل في آيات سابقة لهذه الآيات ليكذب قول المفترين (وَجَعَلُواْ لِلّهِ مِمَّا ذَرَأَ مِنَ الْحَرْثِ وَالأَنْعَامِ نَصِيبًا فَقَالُواْ هَذَا لِلّهِ بِزَعْمِهِمْ وَهَذَا لِشُرَكَائِنَا فَمَا كَانَ لِشُرَكَائِهِمْ فَلاَ يَصِلُ إِلَى اللّهِ وَمَا كَانَ لِلّهِ فَهُوَ يَصِلُ إِلَى شُرَكَائِهِمْ سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ) وبعد ذكرها وتكذيبه لتحريمهم هذا يقول عز وجل (قُل لاَّ أَجِدُ فِي مَا أُوْحِيَ إِلَيَّ مُحَرَّمًا عَلَى طَاعِمٍ يَطْعَمُهُ إِلاَّ أَن يَكُونَ مَيْتَةً أَوْ دَمًا مَّسْفُوحًا أَوْ لَحْمَ خِنزِيرٍ فَإِنَّهُ رِجْسٌ أَوْ فِسْقًا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللّهِ بِهِ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلاَ عَادٍ فَإِنَّ رَبَّكَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ) ولنستعرض الآية كلمة بكلمة


(قل) للنبي الكريم قل لهم أو أخبرهم  (لا أجد) لا أرى لا أعلم (فيما أوحي إلي) في الوحي كله الذي أوحي إلى النبي (محرما على طاعم يطعمه) محرما على آكل إلا وهي أداة حصر


بمعنى آخر أن المحرمات من الطعام محصورة فيما ذكر بعد إلا وهي الميتة ويدخل ضمن نطاقها ما بينته آية أخرى كالمنخنقة والموقوذة أي المطعونة والمتردية وهي التي تردت من مكان عال والنطيحة وما اكل السبع إلا ما ذكيتم  وهي ما ذبحت قبل أن تنفق


والدم  المسفوح أي المراق وأما ما بقي ضمن اللحم دون أن يراق فلا حرمة فيه كالكبد والطحال وغيرها وحتى اللحم الذي نأكله غير الكبد والطحال تبقى فيه كمية من الدم وإن كانت ضئيلة وبما أنه لم يسفح فلا حرمة فيه


أو لحم خنزير


أو ما اهل لغير الله به ويدخل ضمنه مالم يذكر اسم الله عليه


وأما ما وراء ذلك فلم يحرمه الله مهما كان سواء كل ذي مخلب أو ناب أو لحم حمار فالله قال (لا اجد إلا )


وكل اجتهاد وراء ما حرم الله فهذا تحريم لما أحل الله  فالله قال ليس هناك من المحرمات إلا ما ذكر


هذا ما بينه كتاب الله والله أعلم


15   تعليق بواسطة   عبد الرحمن يوسف     في   الخميس 29 مايو 2008
[22161]

ولا يأتونك بمثل الا جئناك بالحق وأحسن تفسيرا

قال تعالى ( ولا يأتونك بمثل الا جئناك بالحق وأحسن تفسيرا ) الفرقان : ٣٣

هكذا قال رب العزة لنبيه ورسوله محمد

اذن رب العزة انزل لنا القران الكريم يجاوبنا على كل ما نفكر فيه من امور الدين.. اما اذا لم نصل فهذا فى رأيى يعد تقصير منا فى حق الله وفى حق أنفسنا لأن رب العزة سبحانه قال ( والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا وان الله لمع المحسنين ) العنكبوت: ٦٩

يلزم علينا أولاً لكى نجاهد فى سبيل الله أن يكون منهجنا وشرعنا هو شرع وكتاب الله وليس غيره .

سلام الله عليكم جميعاً

انا لا أضيف كثيراً الى ما قاله الإخوة الكرام أمثال أ/ يوسف المصرى , أ/ رضا



أ/ أيمن



أنت ذكرت قول الله سبحانه ( قل لا أجد فى ما أوحى الى محرما على طاعم يطعمه الا ان يكون ميتة أو دما مسفوحاً أو لحم خنزير فإنه رجس أو فسقاً أهل لغير الله به فمن اضطر غير باغ ولا عاد فأن ربك غفور رحيم ) الأنعام: ١٤٥

ترى ما معنى اوحى ؟؟؟

ما هدانى الله اليه فى هذا يتضح من الآيات الآتية ( على سبيل المثال ) :

( وأوحى الى هذا القرآن لأنذركم به ومن بلغ ) الأنعام: ١٩

( وأنا اخترتك فاستمع لما يوحى) طه: ١٣

( فاستمسك بالذى أوحى اليك انك على صراط مستقيم ) الزخرف: ٤٣

( ولقد أوحى اليك والى الذين من قبلك لئن أشركت ليحبطن عملك ولتكونن من الخاسرين ) الزمر: ٦٥

( إنا أوحينا اليك كما أوحينا الى نوح والنبيين من بعده) النساء: ١٦٣

اذن فمعنى أوحى أى الذى أنزله الله الى الرسول وبالتالى الينا أى أن الله سبحانه قال لرسوله قل لا أجد فى ما أنزل الى من ما احله الله لنا وهى الأنعام محرماً

ولا يقصد بها جميع الحيوانات .


16   تعليق بواسطة   عبد الرحمن يوسف     في   الخميس 29 مايو 2008
[22162]


يقول أ/ أيمن

اقتباس

جاء في القراَن تشريع جديد للأميين (الذين لم يأتهم كتاب )وايضا للذين هادوا ،فيذكرهم بما قد نزل عليهم سابقا وما حرم عليهم وليحله لهم ليؤكد بأن ما فيه رحمة للعالمين.

( وعلى الذين هادوا حرمنا كل ذي ظفر ومن البقر والغنم حرمنا عليهم شحومها إلا ماحملت ظهورهما والحوايا أو مااختلط بعظم...)، الانعام 146
فى هذه الآية يقول رب العزة ( وعلى الذين هادوا حرمنا كل ذي ظفر ومن البقر والغنم حرمنا عليهم شحومها إلا ماحملت ظهورهما والحوايا أو مااختلط بعظم ذلك جزيناهم ببغيهم وانا لصادقون ) الأنعام: ١٤٦

حرمنا هنا تعنى انهم هم الذين حرموا على انفسهم بدليل الآيات السابقة قال سبحانه

( وقالوا هذه أنعام وحرث حجر لايطعمها إلا من نشاء بزعمهم وأنعام حرمت ظهورها وأنعام لا يذكرون اسم الله عليها افتراءً عليه  سيجزيهم بما كانوا يفترون . وقالوا ما في بطون هذه الأنعام خالصة لذكورنا ومحرم على أزواجنا وإن يكن ميتة فهم فيه شركاء 

سيجزيهم وصفهم  إنه حكيم عليم  . قد خسر الذين قتلوا أولادهم سفهاً بغير علم وحرموا ما رزقهم الله افتراءً على الله قد ضلوا وما كانوا مهتدين
) الأنعام: ١٣٨ - ١٤٠

وهناك اية تشبه الآية ( 146 ) فى المدلول قال سبحانه ( ظهر الفساد فى البر والبحر بما كسبت أيدى الناس ليذيقهم بعض الذى عملوا لعلهم يرجعون ) الروم: ٤١

أى ان رب العزة ترك ذلك الفسلد الذى فعله البشر ليذيقهم بعض الذى عملوا وليس جل شأنه هو الفاعل .



هل يجعل رب العزة لكل امة فى كل زمان شرع يختلف عن مثيلتها .. هذا كلام غير صحيح واقرأ قول الله سبحانه

1- ( إنا أوحينا اليك كما أوحينا الى نوح والنبيين من بعده وأوحينا الى إبراهيم واسماعيل واسحق ويعقوب والأسباط وعيسى وأيوب ويونس وهارون وسليمان وأتينا داوود زبوراً ) النساء: ١٦٣

2- ( قل صدق الله فاتبعوا ملة ابراهيم حنيفاً وما كان من المشركين) آل عمران: ٩٥

3- ( ومن أحسن ديناً ممن أسلم وجهه لله وهو محسن واتبع ملة ابراهيم حنيفاً واتخذ الله ابراهيم ) النساء: ١٢٥

4- ( قل إننى هدانى ربى الى صراط مستقيم ديناً قيماً ملة إبراهيم حنيفاً وما كان من المشركين ) الأنعام: ١٦١

5- ( واتبعت ملة أباءى إبراهيم واسحق ويعقوب ما كان لنا أن نشرك باله من شىء ذلك من فضل الله علينا وعلى الناس ولكن أكثر الناس لا يشكرون ) يوسف: ٣٨

6- ( ثم أوحينا اليك أن اتبع ملة إبراهيم حنيفاً وما كان من المشركين ) النحل: ١٢٣

7- ( إن الدين عند الله الإسلام وما اختلف الذين أوتوا الكتاب الا من بعد ما جاءهم العلم بغياً بينهم ومن يكفر بآيات الله فإن الله سريع الحساب ) آل عمران: ١٩


17   تعليق بواسطة   عبد الرحمن يوسف     في   الخميس 29 مايو 2008
[22164]


فهل يعقل ان ما يأمر الله به أبونا ابراهيم غير ما يأمر به نبيه موسى غير ما يأمر به نبيه عيسى غير ما يأمر به نبيه محمد .. لو حدث ذلك يصبح لدينا عدت مناهج كل امة لها منهج .. ولماذا يفعل بنا رب العزة هذا التغيير وهو عنده الدين واحد لكل البشر ( ذرية بعضها من بعض ) .

وقوله سبحانه ( وأنزلنا اليك الكتاب بالحق مصدقاً لما بين يديه من الكتاب ومهيمناً عليه فاحكم بينهم بما أنزل الله ولا تتبع أهوائهم عما جائك من الحق لكلٍ جعلنا منكم شرعة ومنهاجاً ولو شاء الله لجعلكم امة واحده ولكن ليبلوكم فى ما ءاتاكم فاستبقوا الخيرات إلى الله مرجعكم جميعاً فينبئكم بما كنتم فيه تختلفون ) المائدة: ٤٨

لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجاً لا تعنى أن لكل امة منهج يختلف عن الأمة التى بعدها .. ولكن تعنى أن الله جعل لكل امة شرع معين ليس بالضرورة أن يكون مختلف عن الأمة التى بعدها ولكن يوضح لنا رب العزة أن على كل أمة أن تلتزم بأوامر الله التى أنزلها لها ولا تفرط فيها , الدليل ايضاً على هذا المعنى يتضح من بداية الآية حيث ان القرآن جاء مصدق لما بين يديه من الكتاب الذى قبله ومهيمنا عليه ولا يختلف عنه .

يقول رب العزة لنبيه محمد ( وكيف يحكمونك وعندهم التوراة فيها حكم الله ثم يتولون من بعد ذلك وما أولئك بالمؤمنين ) المائدة: ٤٣

ويقول له أيضاً رب العزة ( قل يا أهل الكتاب لستم على شىء حتى تقيموا التوراة والإنجيل وما أنزل إليكم من ربكم وليزيدن كثيرا منهم ما أنزل إليك من ربك طغياناً وكفراً فلا يأس على القوم الكافرين ) المائدة: ٦٨

فاذا كان التوراة والإنجيل يختلفوا عن القران فماذا كان يفعل نبى الله محمد ؟؟؟؟!!!



ما هو الأقرب أن يذكر لنا رب العزة الحلال أم أن يذكر لنا سبحانه الحرام .. مثال ذلك فى الميراث وفى الزواج وطريقة التعامل بين الزوجين والتجارة والبيع والشراء وغير ذلك من أمور كثيرة .







اقتباس



فالبيئة والنشأة تفرض نفسها في مثل هذه الأمور فمثلا الهنود لايأكلون البقر وفي بعض البلاد الباردة والمتجمدة لا يأكلون الجمال أو الدجاج - في حال توفرها-

فهم لم يعتادوا عليها، وفي ليبيريا مثلا أفضل أنواع اللحوم لديهم هو لحم القرد وكذلك الصين يأكلون لحوم الحمير والكلاب وغيرهم من يأكل لحم الذئب.

لو أنك نشأت في احد تلك البلاد لما تعجبت من هذا، فلكل مجتمع عاداته وتقاليده وطعامه الذي يستسيغه ويفضله.




فما دخل البيئة والتربية والنشئة فى ما يحله لنا الله وما يحرمه علينا , هل نأخذ ما يفعله الناس ونقيسه على القرآن ام يلزم علينا العكس .. وهل بذلك يصبح كل شىء على الأرض حلال كالكلاب والقطط والثعابين والفئران و.................الخ

ولماذا اذن قال لنا رب العزة ( ومن الأنعام حمولة وفرشاً كلوا مما رزقكم الله ولا تتبعوا خطوات الشيطان إنه لكم عدو مبين . ثمانية أزواج من الضأن اثنين ومن الماعز اثنين قل ءالذكرين حرم أم الأنثيين أما اشتملت عليه أرحام الأنثيين نبئونى بعلم ان كنتم صادقين . ومن الإبل اثنين ومن البقر اثنين قل ءالذكرين حرم أم الأنثيين أم كنتم شهداء إذ وصاكم الله بهذا فمن لأظلم ممن إفترى على كذباً ليضل الناس بغير علم إن الله لا يهدى القوم الظالمين ) الأنعام: ١٤٢ – ١٤٣



وخص بالذكر الثمانية أزواج فقط ؟؟!!!!

ولو وجد غير ذلك حلال فلماذا لم يعارض فيه الذين هادوا كما عارضوا فى الثمانية أزواج ( طالما أنهم كانوا يفعلوا ذلك افتراءً وظلم ) ؟؟



وضح لنا أ/ يوسف المصرى نقطة هامة عندما قال ان الله سبحانه فصل القول فى الآيات الآتية :

( والأنعام خلقها لكم دفء ومنافع ومنها تأكلون ) النحل: ٥

وقول رب العزة ( الله الذى جعل لكم الأنعام لتركبوا منها ومنها تأكلون) غافر: ٧٩

هذا ليس فصل ما يركب عن ما يؤكل وإنما توضيح أن منها ما يركب مثل الإبل ويؤكل أيضاً .


18   تعليق بواسطة   عبد الرحمن يوسف     في   الخميس 29 مايو 2008
[22165]


هناك أيضاً بعض الآيات التى يجب علينا أن نأخذها فى الإعتبار وهى قوله سبحانه ( كل الطعام كان حلاً لبنى اسرائل الا ما حرم اسرائيل على نفسه من قبل أن تنزل التوراة قل فأتوا بالتوراة فأتلوها إن كنتم صادقين ) آل عمران: ٩٣

فمن يكون اسرائيل ؟؟ ....... طبعاً هو نبى لله .. فإذا حرم على نفسه أكل شىء معين ( ليس امتناع ولكن تحريم ) فهو بذلك يعتبر خارج على شرع الله .. الآيات توضح لنا انه لم يفعل ذلك وإنما الذى فعل هم من كانوا يريدون أن يحلوا كل شىء , لذلك قالوا أن كل الطعام حل لبنى اسرائيل الا ما حرم اسرائيل على نفسه .. والدليل على ذلك رد رب العزة عليهم قل فأتوا بالتوراة فاتلوها ان كنتم صادقين ...




هدانا الله وإياكم الى طريقه المستقيم


19   تعليق بواسطة   عادل محمد     في   الثلاثاء 01 يوليو 2008
[23766]

هذه الأية (( قل لاأجد)) محكمة جدا

السلام عليكم إخوانى الكرام وإسمحوا لى بأن  أوضح ما فهمته من هذه الأية الكريمة (( قل لاأجد)) من سورة الأنعام والتى تنسف أى قول  أو حديث غير القرأن وتثبت هذه الأية أنه لاوحى غير القرأن نزل على رسولنا الكريم بدليل أن الروايات الكثيرة التى فيها تحليل وتحريم تخالف هذه الأية وذلك يثبت كذب المتقولون على  رسول الله


20   تعليق بواسطة   عادل محمد     في   الثلاثاء 01 يوليو 2008
[23767]

هذه الأية (( قل لاأجد)) محكمة جدا 2

ما ذهب إليه الأخ / أيمن اللمع    صحيح جدا وهو أن أى شئ يأكل بضم الميم طالما ليس ميتتا أودما مسفوحا أو لحم خنزير أو أهل لغير الله به فهو حلال ولكن يرجع إلى رغبة الشخص فى إستساغة الأكل من عدمه وهى توسعة  وأنا شخصيا لاأحب لحم الحمير ولا الكلاب ولا القطط وهكذالكن الأمر ليس كذلك الأمر هو ليس أن لحم الحمار  حرام أكله  ولكن حرام بيعة على أنه لحم بقر أو المتعارف عليه فى المجتمع فهو يدخل فى إطار الغش


هذا والله تعالى أعلى وأعلم والله يوفقنا جميعا


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-12-15
مقالات منشورة : 10
اجمالي القراءات : 231,414
تعليقات له : 36
تعليقات عليه : 57
بلد الميلاد : 1981-05-06
بلد الاقامة : Jordan