الماء:
الماء

زهير قوطرش في الثلاثاء 22 ابريل 2008


الماء

قال الله تعالى في كتابه العزيز:
"وجعلنا من الماء كل شيء حي" 21/30
"والله خلق كل دابة من ماء"45/24
"افرأيتم الماء الذي تشربون*ءأنتم أنزلتموه من المزن أم نحن المنزلين"
"وهو الذي أنزل من السماء ماء فأخرجنا به نبات كل شيء"99/6

كثيرة هي الآيات التي تتحدث عن أهمية وضرورة الماء للحياة ،وقوله عز وجل أنه جعل من الماء كل شيء حي ،هذا يعني أنه لولا وجود الماء لما وجدت الحياة على وجه الأرض . دعونا نعود الى العلم ،والاكتشافات العلمية حول هذه المادة التي هي أصل الحي&Cاة .



ألله عز وجل يقول:
"سنريهم آياتنا في الأفاق وفي أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق"53/41
الذين تقع على عاتقهم مجاهدة الأفاق والأنفس هم العلماء بغض النظر عن انتمائهم وعقيدتهم ،ولو سألنا أنفسنا لماذا العلماء هم الذين اختارهم رب العزة لهذه المهمة وخصهم بالذكر؟ ...أستطيع أن أقول أن العلم في العموم محايد ...العلم لا يعمل من أجل الدين ،العلماء الذين يقضون عشرات السنوات في البحث والتجارب ...ليس همهم إثبات صحة هذا الدين أو ذاك ..بل همهم الوحيد الوقوف على الحقيقة .... لكن من يستغل نتائج أبحاثهم ويجيرها لنفسه أو لدينه وعقيدته ...هذه مسالة ثانوية بالنسبة إليهم.وبالمقابل ونتيجة ما توصلوا إليه من حقائق كونية في الأفاق والأنفس قد يؤدي ببعضهم شخصيا الى الأيمان والتوحيد ،لا يمكننا نفي ذلك وفي العالم الكثير من الأمثلة ... لسنا بصددها الآن...
لهذا يمكننا أن نقول أن العلم محايد ...لأن العلم الذي ينتج النظريات اليقينية،هو البرهان العملي على صحة قوانين وسنن خلق الله وإبداعه ، هذه السنن الموضوعية الثابتة هي كلمات الله الحق في هذا الكون....
بعد هذه المقدمة.. نسأل ....ماذا قال العلماء : وما توصلوا اليه في بحوثهم المائية؟.البحوث المائية أكدت الحقائق الثابتة التالية:.

المياه بنوعيها المالح والحلو تغطي مساحة 369 مليون كيلومتر مربع من سطح الكرة الارضية وهذه المساحة تشكل ثلثي مساحة الارض،نسبة المياه الصالحة للشرب من مجموع هذه الكمية لا تتجاوز 2% ،منها 80% لا يمكننا استخدامه لكونها كميات متجمدة في القطبين . إذن كمية المياه الصالحة للحياة محدودة بالنسبة إلى مجمل الكميات المتواجدة على سطح الارض .الله عز وجل يقول في كتابه.
"وانزلنا من السماء ماء بقدر فا سكناه في الأرض وإنا على ذهابه لقادرون"18/23

من هذه الاية وغيرها من الآيات ضمن هذا السياق،نجد أن الخالق عز وجل قد أنزل لنا هذا الماء بقدر معلوم من عنده ،ووضع هذه المياه الصالحة للإنسان والحيوان والنبات في الأرض.... وهنا لابد لنا من ملاحظة قضية هامة في هذه الاية ذلك بأن هذه النعمة الكبيرة التي هي أساس الحياة ،لا يمكننا الحفاظ عليها والتمتع بها كما نشاء ،مثلها مثل نعمة الصحة ونعمة الحياة ،لابد ان نشكره عليها ونتعامل معها بدون إسراف وتبذير....لأن الله عز وجل قادر على ذهابها ...أي بما في معناه نهاية الحياة.

"قل أرايتم إن أصبح ماؤكم غورا فمن يأتيكم بماء معين" 30/67

"أو يصبح ماؤها غوراً فلن تستطيع له طلباً" 41/18

هل حقاً تنتهي الحياة بدون الماء ،يقول العلم أن نسبة الماء في النباتات والحيوانات تساوي 70% بالمئة من حجمها ،ونسبة الماء في جسم الانسان تساوي 60% من حجمه . إذا فقدنا من اجسامنا نسبة 1%، من كمية الماء المتواجدة في الجسم نشعر بالعطش ،وإذا فقدنا ما نسبته 5% نشعر بالضعف والدوران وارتفاع درجة الحرارة .وبفقدان 8% من الماء من الجسم تتوقف الكلى عن العمل ،وإذا تجاوزت الكمية 10% تتوقف العضلات الإرادية عن العمل وهذا يعني بداية الموت المحقق الذي يبدأ عند فقدان نسبة 20% من حجم الماء الكلي في جسم الانسان..... وقدر العلماء انه بفقدان ثلاثة لترات من الماء ،يختل توازن الانسان النفسي ويصاب بدوار ،حيث يتغير لون الانسان وتبدأ خلايا الجلد بمساعدة الجسم على تعويض ما ينقصه ..لكنها تفقد لونها بالتدريج وتبدأ بعد ذلك بالموت إذا لم يتم تعويض هذه الكميات.من هذا نستنتج أن مادة الحياة الأساسية هي الماء .وقد أكدت الدراسات وهذه الناحية مهمة جداً
.".ان كمية الماء اللازمة للحياة والموجودة دائما في كوكبنا لاتنقص ولا تزيد في وهي متواجدة في كل الحالات المعروفة،ماء ،جليد بخارالخ... بنفس القدر على مدى العصور"..
"وأنزلنا من السماء ماء بقدر"18/23 هذا القدر لم يتغير ولن يتغير كما أكد العلم هذه الحقيقة الثابتة. والسؤال؟

هل حافظ الإنسان على هذه النعمة الربانية ،وهل ما نراه على سطح الأرض من توزيع غير عادل لنسبة المياه بين سكان الكرة الأرضية سببه نقص في العدالة الآلهية" والعياذ بالله" أسئلة محيرة للبعض ...لكن الإجابة عليها موثقة في تقارير المنظمات الدولية والأبحاث العلمية .....ذلك أن سبب هذا الخلل هو عمل الإنسان.
يقول الله تعالى في كتابه العزيز.

"ظهر الفساد في البر والبحر بما كسبت أيدي الناس ليذيقهم بعض الذي عملوا لعلهم يرجعون" 41/30

الله عز وجل انزل لنا هذه النعمة بقدر ،تكفي لكل احتياجات هذا الكوكب ،هذه المادة المؤلفة من ذرتين هيدروجين وذرة أوكسجين .. معادلتها الكيمائية هي من ابسط المعادلات. في الحالات الطبيعية ...الماء الصالح للشرب والاستعمال موجود في الطبيعة بدون لون ،ولا رائحة ،والطبيعة كانت تقوم بدور تنقيته ومعالجته بيلوجياً ليكون صالحاً ،لكن المأساة الآن أن هذه النوعية الجيدة والصالحة من الماء أصبحت نادرة ....لماذا ...هل هو غضب الخالق علينا كما يقول بعض المشايخ...أبدا ..الله قال لنا انتشر الفساد بما كسبت أيدي الناس ...والفساد بأحد معانيه هو تلوث مياه الشرب ومياه السقاية للنباتات والحيوانات ...الفساد انتشر بعد الثورة الصناعية ،حيث كان هم الإنسان الربح على حساب القيّم على حساب التوازن البيئي ...تحدى الإنسان الطبيعة عندما فقد بوصلة التوحيد وبدأ يعمل على الصراع معها ،متناسياً أن التوازن البيئي هو اساس الحياة.... رمى بفضلات صناعاته الكيمائية والبيولوجية في مياه الانهار ...ولوث المياه الجوفية ... فانتشر المرض بين الناس وخاصة الأمراض القاتلة ، أطلق الغازات من المعامل ومحطات الطاقة الذرية ووسائل النقل الجوية والبحرية كل هذه الامور أحدثت خللاً في الطقس وتلوثا في التربة والهواء ... فارتفعت درجات الحرارة في العالم  عن معدلاتها المعهودة ،ومن ثم تم قطع اشجار الغابات التي كانت رئة العالم من أجل التجارة والطمع اللذان لا حدود لهما.....كل هذا كان له تأثيره الكبير على معدلات سقوط الأمطار بشكل متناسب على الكرة الارضية ،وبذلك قل توافرها ببعض المناطق وخاصة في افريقا وبعض الدول الاسيوية ، وعدم عدالة توزيع المياه على الارض سببها الإنسان في الدرجة الأولى ...وهناك تدبير آلهي ايضا ،كونه عز وجل يسوق الغيوم بواسطة الرياح ليسقط المطر في بعض المناطق،ويمنعه عن البعض الأخر..لكن هذا يدخل في علم الله....وهو موضوع سنتطرق له قريباً... ،نحن هنا نحاول أن نبين دور الانسان السلبي على توزيع هذه النعمة...لإن العلم أكد أن كمياتها لم ولن تتغير وهذه الكمية كسنن الله الثابتة على الارض،
إن الله عز وجل أودع في هذا الكون(الطبيعة والحياة) .... نواميس تضبط حركته،ووضع موازين دقيقة للعلاقات بين مكوناته،ويعرف كل دارس للعلوم دقة النظام في الكون،في السماء والأرض.
"وما خلقنا السماء والأرض وما بينهما لاعبين لو أردنا أن نتخذ لهواً لاتخذناه من لدنا إن كنا فاعلين" 16/17
فإذا تدخل الإنسان في هذه الموازين،وأحدث خللاً في علاقات المكونات البيئية،وقد اعطاه الله الخالق قدرة على فعل ذلك،فإن الفساد والتخريب سيظهر لامحالة ،ولو تركهم الله عز وجل دون أن يذيقهم بعض ما عملت أيديهم،فإن الدمار والفساد سيعم ليشمل السماء وطبقات الجو (الاوزون) والأرض بكاملها وحتى الأحياء.
فهل سنعود الى رشدنا ،ونتغير من دواخلنا حتى يبقي الله عز وجل هذه النعمة الكبيرة مسخرة لاستمرار حياتنا وحياة كل شيء على هذه الارض؟

اجمالي القراءات 10991

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (7)
1   تعليق بواسطة   محمد فادي الحفار     في   الثلاثاء 22 ابريل 2008
[20248]

أيأس هذا أم إيمان ؟؟؟؟؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وجزاك الله كل خير عزيزي الغالي زهير


وكل ماأستطيع أن أقوله لك هو أنه وكلما إستنهضت همتي وحدثت نفسي بأنه سيكون هناك أمل بأن يصلح حالنا ونصلح أرضنا تذكرة يوم القيامة ونهاية الأرض وماعليها من حياة بما حدثنا به قرأننا الكريم وما تؤكده الظواهر الطبعية التي نراها حولنا , لأقول لنفسي لماذا تتعب نفسك وتفكر وتحاور الناس علك تصل للإصلاح في الأرض بمشاركة الجميع وأنت تدرك بأن النهاية محتومة بقوله سبحانه وتعالى ؟؟


ثم أعود بعدها وأقول في نفسي لاتيأس يافادي من رحمة الله لأنه لاييأس من رحمته إلآ القوم الكافرين ...


فبالله عليك ياأخي أن تخبرني عن حالي هذه ......... أيأس هذا الذي أنا فيه من رحمة الله سبحانه وتعالى أم أيمان هو بماسيكون ؟؟؟؟؟


2   تعليق بواسطة   عمرو اسماعيل     في   الثلاثاء 22 ابريل 2008
[20250]

حكمة الله تعالي ..

في ثلاثينيات القرن الماضي ... توقع العلماء حدوث مجاعة .. علي اعتبار نسبة زيادة السكان ونسبة زيادة العذاء ..


ولم يحدث توقعهم ... لأن نسبة زيادة الغذاء فاقت نسبة زيادة السكان بفضل الله ومنحة العقل التي وهبها لخليفته في الأرض ..الانسان ..


ونفس الشئ سيحدث مع الماء .. حتي يوم يقرره الله ,,


لي ثقة في الله وعقل خليفته في الارض .. الانسان بصفة عامه ..


3   تعليق بواسطة   داليا سامي     في   الأربعاء 23 ابريل 2008
[20263]

السلام عليكم ورحمة الله

الاستاذ زهير قوطرش


دائما ما تتحدث الايات عن وجود النعم سواء ماء او الخلق او الزرع كلة بقدر واعتقد ان العلم يؤيد نظرية ثبات النسب فى المكون الواحد احييك على هذة المقالة واتفق ما ما جاء فيها ..


تقبل التحية


 


4   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   الأربعاء 23 ابريل 2008
[20266]

شكرا لكم

الأخت داليا والأخوة الاعزاء محمد وعمرو. اشكركم على مروركم الكريم، وكانت غايتي من المقالة،أن أؤكد ماأكده العلم بأن كميات المياه التي قدرها الله عز وجل ثابتة وتكفي  احتياجات الارض بالكامل ،لأنه عز وجل هو الذي خلق وهو المبر...لكن المشكلة في الانسان  الذي لم يراعي سنن وقوانين الخالق في الطبيعة .شكرا لكم


5   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   الأربعاء 23 ابريل 2008
[20268]

عزيزي محمد

قرأت من ردك الشفاف ،حقيقة ما تعانيه .صدقني أنا على عكسك تماما ..أنا دائما متفائل .اتدري لماذا؟ أرجع الى كتاب الله عز وجل ...ماذا قال للملائكة عندما سألهم رأيهم في جعل خليفة على الأرض... كانت نظرتهم سوداوية ،واكدوا ما راوه من أن هذا الخليفة سيعبث بالأرض ويفسد فيها.... لكن الله عز وجل قال لهم ....أني أعلم ما لاتعلمون.....من هنا مصدر تفائلي...لإن مشروع الخالق بهذا الانسان لم يكتمل بعد وسوف يكتمل إنها ارادته ...سينتصر الحق..وسيظهر دين الحق على كل شيء...لكن هذه الجدلية لها  طرفين طرف الانسان وطرف الخالق...الإنسان عليه أن يعمل ،وينذر ويبشر ،ويصحح ،ويأمر بالمعروف وينهى عن المنكر... ويعمل صالحاً والله عز وجل عليه الباقي ...لهذا لاتتشائم .... وحتى وإن كانت النهاية هي الموت والقيامة ....لكننا سنحمل معنا زادنا ،زاد العمل أليس كذلك ....انظر الى الحياة كنعمة من نعم الخالق ،كل يوم نعيشه هو هبة رائعة علينا التزود منها ....الارض مازال فيها الخير والمصلحين ....وإن كانوا قلة ....فأرجوا أن تكون منهم


6   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأربعاء 23 ابريل 2008
[20275]

الأستاذه داليا سامى --

الأستاذه الكريمه .داليا سامى .اهلا بك بعد غياب طويل .ونتمنى ان يكون سبب غيابك خيرا .ونحن فى إنتظار مقالاتك القيمه .وأعتقد ان هناك رسالة ارسلت لكم من السيد الكريم -رئيس لجنة رواق اهل القرآن .لتفعيل عضويتكم باللجنة .فنرجو التفاعل مع لجنة الرواق ومشاركتها فى مشاوراتها  وقراراتها . ولكى جزيل الشكر _


 


أخى الكريم - زهير قوطرش .اكرمك الله على تذكيرنا بأيات الله الكريمات وربطها بتدبر الكون المرئى  وأعظم وأهم هذه المكونات الكونيه هى الماء التى جعل الله فيها الحياة للكائنات الحيه وأعتقد انها سر تماسك وإستمرارية ما نتصوره من كائنات غير حيه او ما نطلق عليه الجمادات . وذلك بالنظر إلى مكوناتها فهى تتكون من عنصرى الأكسجين والهيدروجين  اللازمين لتنفس الكائنات الحية جميعا .وعاملا اساسيا وخاصة الهيدروجين فى تركيب ومكونات كل عناصر مكونات الجمادات .اى صدق الله العظيم حين قال (وجعلنا من الماء كل شىء حى ) ...


7   تعليق بواسطة   محمد صادق     في   الجمعة 25 ابريل 2008
[20391]

الأخ العزيز زهسر قوطرش

حياك اللــه أخى العزيز زهير، مقالة جيدة للغاية وجائت فى الوقت المناسب فجزاك اللــه كل خير وبالمناسبة مناسبة الماء، إليك موقعين يمكنك الدخول لتتعرف على وجهة نظر أخرى وأعتقد أنك قد رايت هذا على النت من قبل وهو عن الماء أيضا.


والسلام على من إتبع الهدى


The Message From Water

Dr. Emoto books, videos, products

http://www.life-enthusiast.com/twilight/research_emoto.htm



http://www.wellnessgoods.com/MESSAGES.ASP


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-02-25
مقالات منشورة : 275
اجمالي القراءات : 3,700,449
تعليقات له : 1,199
تعليقات عليه : 1,460
بلد الميلاد : syria
بلد الاقامة : slovakia