المسيح بن مريم عليه السلام في القرآن ..

عمرو اسماعيل في الثلاثاء 01 ابريل 2008


المسيح عيسي ابن مريم في القرآن هو كلمة الله وروح منه وجيها في الدنيا والآخرة ومن المقربين .. علمه الله الكتاب والحكمة والتوراة والانجيل .. وأيده بالروح القدس ..
هو رسول الله وكلمته ألقاها الي مريم وروح منه .. ومريم اصطفاها الله علي نساء العالمين .. والله جل جلاله توفاه ثم رفعه اليه وطهره من الذين كفروا وجعل الذين اتبعوه فوق الذين كفرو الي يوم القيامة .. حين نرجع اليه جميعا ليحكم بيننا فيما نختلف فيه ..
أنا لا أري فرقا كبيرا بين مايقوله القرآن وبين ما يؤمن به المسيحيون .. ولا أري أي مبرر لما يحدث حاليا من صراعات ..
وهذه هي آيات الله في محكم كتابه .. وصدق الله العظيم ..


• وَإِذْ قَالَتِ الْمَلاَئِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللّهَ اصْطَفَاكِ وَطَهَّرَكِ وَاصْطَفَاكِ عَلَى نِسَاء الْعَالَمِينَ
• يَا مَرْيَمُ اقْنُتِي لِرَبِّكِ وَاسْجُدِي وَارْكَعِي مَعَ الرَّاكِعِينَ
• ذَلِكَ مِنْ أَنبَاء الْغَيْبِ نُوحِيهِ إِلَيكَ وَمَا كُنتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يُلْقُون أَقْلاَمَهُمْ أَيُّهُمْ يَكْفُلُ مَرْيَمَ وَمَا كُنتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يَخْتَصِمُونَ
• إِذْ قَالَتِ الْمَلآئِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِّنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهًا فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ
• وَيُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلاً وَمِنَ الصَّالِحِينَ
• قَالَتْ رَبِّ أَنَّى يَكُونُ لِي وَلَدٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ قَالَ كَذَلِكِ اللّهُ يَخْلُقُ مَا يَشَاء إِذَا قَضَى أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُن فَيَكُونُ
• وَيُعَلِّمُهُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَالتَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ
• وَرَسُولاً إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنِّي قَدْ جِئْتُكُم بِآيَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ أَنِّي أَخْلُقُ لَكُم مِّنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ فَأَنفُخُ فِيهِ فَيَكُونُ طَيْرًا بِإِذْنِ اللّهِ وَأُبْرِىءُ الأكْمَهَ والأَبْرَصَ وَأُحْيِـي الْمَوْتَى بِإِذْنِ اللّهِ وَأُنَبِّئُكُم بِمَا تَأْكُلُونَ وَمَا تَدَّخِرُونَ فِي بُيُوتِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لَّكُمْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ
• وَمُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَلِأُحِلَّ لَكُم بَعْضَ الَّذِي حُرِّمَ عَلَيْكُمْ وَجِئْتُكُم بِآيَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ فَاتَّقُواْ اللّهَ وَأَطِيعُونِ
• إِنَّ اللّهَ رَبِّي وَرَبُّكُمْ فَاعْبُدُوهُ هَـذَا صِرَاطٌ مُّسْتَقِيمٌ
لَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَقَفَّيْنَا مِن بَعْدِهِ بِالرُّسُلِ وَآتَيْنَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ الْبَيِّنَاتِ وَأَيَّدْنَاهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ أَفَكُلَّمَا جَاءَكُمْ رَسُولٌ بِمَا لاَ تَهْوَى أَنفُسُكُمُ اسْتَكْبَرْتُمْ فَفَرِيقاً كَذَّبْتُمْ وَفَرِيقًا تَقْتُلُونَ
إِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى إِنِّي مُتَوَفِّيكَ وَرَافِعُكَ إِلَيَّ وَمُطَهِّرُكَ مِنَ الَّذِينَ كَفَرُواْ وَجَاعِلُ الَّذِينَ اتَّبَعُوكَ فَوْقَ الَّذِينَ كَفَرُواْ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأَحْكُمُ بَيْنَكُمْ فِيمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ
يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لاَ تَغْلُواْ فِي دِينِكُمْ وَلاَ تَقُولُواْ عَلَى اللَّهِ إِلاَّ الْحَقَّ إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِّنْهُ فَآمِنُواْ بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَلاَ تَقُولُواْ ثَلاثَةٌ انتَهُواْ خَيْرًا لَّكُمْ إِنَّمَا اللَّهُ إِلَهٌ وَاحِدٌ سُبْحَانَهُ أَن يَكُونَ لَهُ وَلَدٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَات وَمَا فِي الأَرْضِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلاً
وصدق الله العظيم

اجمالي القراءات 8935

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (3)
1   تعليق بواسطة   عمرو اسماعيل     في   الأربعاء 02 ابريل 2008
[19381]

What if Jesus comes back ?

There is a great resemlance of how religion looks like now and the time just before Jesus.  Materialism and Rituals rather than Spirituality.  People  are making God looks cruel and heartless.

But the question is: if Jesus comes back, would any one believe him?!! , I really doubt

2   تعليق بواسطة   زهير الجوهر     في   الخميس 03 ابريل 2008
[19405]

نعم هناك فرق كبير

تحيه طيبه


الفرق هو ان المسيحيه الحاليه تؤمن بالتثليث ( الله= الاب والابن(يسوع المسيح) والروح القدس) فحسب المسيحيه الحاليه الابن هو خالق الكون وقسم من الفرق تقول الاب والابن معا خلقا هذا الكون. بالأضافه الى ذلك تطالب المسيحيه الحاليه بعباده الابن كونه اله رب مساوي للآب والروح القدس في درجه الألوهيه والربوبيه والتقديس.


المسيحيه الحاليه تعرف كل فرقه تشذ في عقائدها عن التثليث بكلمه 


Cult


وتستخدم هذه الكلمه بمعني شبيه ب _ الفرقه المرتده . عند الأسلام التراثي.


وهذا ينطبق على الأسلام. فحسب المسيحيه الحاليه الاسلام يعتبر ارتداد عن المسيحيه.


اما المسيح في القرآن فهو مجرد مخلوق من مخلوقات الله.


الفرق شاسع.


لكن يمكنك ان تقول انه بخلاف هذه النقطه الأتفاقات أكثر من الأختلافات.


مع التقدير


3   تعليق بواسطة   عمرو اسماعيل     في   الخميس 03 ابريل 2008
[19421]

إلهنا إله واحد


دعونا نعيد تعاليم المسيح عيسي بن مريم عليه السلام.. وتعاليم كل الرسل والأنبياء وعلي رأسهم محمد صلوات الله عليه وسلم فقد نضج الانسان.. ولا يحتاج رسلا أو أنبياء ومر أكثر من 1400 عاما علي نزول الوحي واستقرت جميع الأديان..دعونا نعيد للدين قيمته... سواء كان الاسلام أو المسيحية أو اليهودية بما فيها من تعاليم سامية وحض علي مكارك الأخلاق.. أو حتي الفلسفات الأرضية التي تحض علي سكينة النفس والتسامح والعدل والإحسان..




لقد قال الله لنا في محكم كتابه:

لا يَنْهَاكُمْ اللَّهُ عَنْ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ (الممتحنة -8 )

فلنكن جميعا من المقسطين.. ولا نتقاتل في الدين.. أو يخرج بعضنا البعض من ديارنا.. ولتكن هذه الآية دستورا نضيف معناها الي وثائق الأمم المتحدة..




فإن إلهنا إله واحد وهو الرحمن الرحيم..

والمسيح هو نور وهدي في القرآن والانجيل..

وقفينا على آثارهم بعيسى ابن مريم مصدقا لما بين يديه من التوراة وآتيناه الإنجيل فيه هدى ونورسورة المائدة 36أنا جئت نورا إلى العالم حتى كل من يؤمن بي لا يمكث في الظلمةيوحنا 12: 46

هل هناك أمل..




أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-09-30
مقالات منشورة : 131
اجمالي القراءات : 1,136,293
تعليقات له : 1,140
تعليقات عليه : 798
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt