لغز أنا الإنسان

د.حسن أحمد عمر في الثلاثاء 25 مارس 2008


""

لغز أنا الإنسان
فى بدئى وفى موتى وفى وجدانى
قد كنت لا شيئاً
ورب الكون جل ّ جلاله أحيانى
طير أنا
أهوى البقاء مغرداً
بين الأمانى والمشاعر والأغانى
ضيف أنا
فى هذه الدنيا أعانى


ما هذه الأغلال تربطنى
وتقهرنى
وتخنقنى
بقانون المكان
وسلطان الزمان ؟
قد كنت نفساً فى علوم الغيب
ترى ماذا دهانى ؟
قد كدت ابدأ رحلتى للخلد
فمن الذى أغوانى ؟
عصيان آبائى الأوائل ؟
أم يد الشيطان؟
قد كنت غيباً لا أعى ماذا جرى
أم ياترى من كان هذا الجانى؟
ياربنا يا  من بحرفى ( كن )
أردت الكنه للإنسان
أدعوك تشملنا بكامل رحمة
فاغفر فلا يغفر سوى الرحمن
ماهذه النفس التى تحيا معى
محبوسة فى الجسم
والجسم كالسجان ؟
تهوى الربيع وما به من لذة
للطير والأزهار والإنسان
لكنها تهوى بقاع الحزن والآهات والحرمان
أعيتها أنات الوجود
وعتمة الظلم وقهر الجانى
وتشرد الأحلام
فى قلب الشباب
وصرعة الفكر
وموت العقل
على يد الكهان
وتقهقرالحب الكبير وموته
غرقاً ببحر الحقد والشنآن
عبث العلوم وسقطة العلماء
فى قتل الوجود الفانى
فقنابل لو فجروها مرة
لتبخرت كل الخلائق تحتها
وتساقط الكون على الإنسان
وتلوث أعمى عيون الأرض حتى أصبحت
تمشى بعصيان كما العميان
وتفوق الإنسان فى سفك الدماء
وحرق كل وسائل البنيان
وتفاخروا – واحسرتاه –
بقدرة نووية
للقتل والتدمير والطغيان
وتوارت الأخلاق خلف ستائر
من كبر إبليس وأمر جبان
وغدا ملوك الأرض إما فاجر أو غادر أو ماكر
أو كافر بكرامة الإنسان
طمسوا الحقائق بالحروب
وشوهوا كل الخرائط
قننوا الكذب
شرعوا الغش
أحلوا القتل
سفهوا الحلم
قطّعوا أغصانى
لغز أنا فى الكون
والكون قد أضنانى
متشرد بين الخلائق حائر
هل ياترى عقلى الذى أشقانى ؟
نور الحقيقة يحتوينى بينما
تعمينى أحبال من الشيطان
فإلى متى أحيا شريداً تائهاً
لا لا مفر سوى هدى الرحمن
قلقد رأيت السائرين على شفا
حفر من الإلحاد والكفران
يتساقطون كما البعوض بلا ثمن
لا فى الحياة ولا بعد الوجود الفانى
فارحمنى يارب الحياة فإننى
بك مؤمن يا من خلقت كيانى
فمن الذى وهب الحياة وجودها ؟
ومن الذى من علمه أحيانى ؟
هو رب هذا الملك سبحان الذى
خلق العقول لذلك الإنسان
ما أضعف الإنسان حين يصيبه
مرض يظل يئن بل ويعانى
فإذا شفاه الله عاد لظلمه
بطراً به ما أكفر الإنسان
فالحمد لله الذى يهدى الألى
عاشوا دعاة الحب والإيمان
والحمد لله الذى يمنن على
كل العباد برحمة وأمان
فالترجعى يا نفس عن غىّ
وعن ظلم وعن طغيان
فالقبر مفتوح يقول أنا هنا
فمن الذى قد فر من أسنانى ؟
كم من ملوك خوفوا الدنيا
وصاروا اليوم أمواتاً مع الديدان
فإلى متى يا نفس تغريك المنى
جرياً وراء الضوء والألوان
عودى لربك واخشعى لجلاله
فعسى يمن عليك بالغفران.
******************************

من ديوان الحب فى الهجير شعر د. حسن أحمد عمر

اجمالي القراءات 8701

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأربعاء 26 مارس 2008
[19114]

جميله جدا .

جميله جدا يا دكتور حسن ..لكن لم المس فيها الحس الموسيقى كما فى قصائدك السابقه .او كما نلحظه وتخفت له القلوب وتتراقص معه الكلمات مثل اشعار - شوقى والجارم وحافظ ومطران وجبران .....وشكرا جزيلا ( وقد يكون العيب فى اذنى انا فيبدو انها لم تعد موسيقيه  كما كانت من قبل ) ههههههه .


2   تعليق بواسطة   د.حسن أحمد عمر     في   الأربعاء 26 مارس 2008
[19117]

موسيقى الشعر

أخى الحبيب د. عثمان


شكراً على مرورك وتعليقك الجميل أيضاً ولكن الغريب أن هذه القصيدة بها كم هائل من الموسيقى يتمثل فى :


1- وحدة التفعيلة


2- وحدة القافية


3- كثرة المحسنات البديعية مثل الطباق والجناس والمقابلة


4- يكاد يكون النصف الثانى من القصيدة عبارة عن قصيدة موزونة ومقفاة بالكامل.


ومع ذلك فقد قررت التخلص من الموسيقى فى كل أشعارى القادمة لسبب بسيط وهو أن الموسيقى حرام , ايه رأيك بقى ؟ !!!!!!!!!


هههههههه ( على رأيك )


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-09-03
مقالات منشورة : 209
اجمالي القراءات : 2,777,325
تعليقات له : 1,171
تعليقات عليه : 1,054
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : USA