The Allam Conversion: Implications and opportunities

Hamza Mohammed في الإثنين 24 مارس 2008


than that of Mr Rushdie. In traditionalist and Islamist eyes Mr Allam is likely to be perceived as far more "dangerous" than Rushdie. While Mr Allam, may become a target of Al-Qaeda, he is likely to also be the subject of fatwa from terrorists connected with the Egyptian Islamic Jihad, and the conservative factions of the Egyptian Muslim Brotherhood, given his Sunni and Egyptian connections. Clearly, Mr Allam will require, and is most deserved, of state protection. Unfortunately, Mr Allam's conversion is also likely to result in a backlash from Western media outlets, analysts, policy-makers who continue to deny the existence of the problems stemming from Islam and who advocate for "constructive engagement" with Islamists.

This event will also have an impact on the wider context of deteriorating Muslim-non-Muslim relations and serve as a potential flash point in the coming days and weeks. Pope Benedict The Pope and the Catholic Church, in traditional and Islamist circles, will be viewed as an enabler of Mr Allam's conversion, and will contribute to the Muslim world's warped views about the Pope and the role of the Church. Given the overarching Muslim hysteria around the Danish cartoons and the upcoming film on the Qur'an by Geert Wilders, the conversion of Mr Allam before the Church will viewed as further "provocation".

Nonetheless it provides for both challenges and opportunities. Firstly, it provides yet a further test of the Muslim commitment to universal human rights and, to a degree. For Western Muslims in particular, it affords an opportunity to demonstrate a respect for the universal human freedoms of conciseness and religion, which are enshrined in the Universal Declaration of Human Rights. This necessarily requires the express rejection of the traditionalist Islamic approach to the issue. Unfortunately, given the precedence of Muslim reactions to recent "blasphemy" and "insults" to Islam, we are likely to see the opposite reaction from the Muslim collective. Importantly, the event places the conflict between universal human rights and collective rights to the fore once again. From a policy perspective, it provides a driver for Western nations to promote the universality of human rights domestically and internationally. It may also lead to Muslims confronting the issue of "apostasy" head on (internally and externally), and to interact with non-Muslims on the issue. The immediate Muslim reaction appears to be disingenuous. The Vice President of Coreis, which purports to represent the Muslim community in Italy, failed to address the issue head on, but instead stated that he "respected" Mr Allam's decision, but questioned "high profile way he chose to do it". History tells us however, that apostates are generally always regarded with vehemence in the wider Muslim community. The reaction over the coming days and weeks will be telling, particularly if the level Mr Allam's activism escalates. It also affords the Church the opportunity to affirm the anti-Islamist overtones that has served as a hallmark of Pope Benedict.

This event could also serve as an empowering precedent for other Western Muslims, who may be inwardly secular, to follow Mr Allam's path. Mr Allam, arguably is the most prominent Muslim to publicly convert to another faith. For many Muslims, traditional Islam is an intellectual and spiritual prison; the example of Mr Allam could help provide the impetus for Muslims to leave Islam. Undoubtedly, Mr Allam will bring needed vigour to the ex-Muslim and secular Muslim movement. Given his connections with moderate Muslims in Italy, including liberal Muslim thinker Sheikh Abdul Palazzi of the Italian Muslim Assembly, Mr Allam could also help foster connections between moderate Muslims and the ex-Muslim movement, to which common understandings exist. Mr Allam has been a staunch supporter of legitimate moderate Muslims. Moderate Muslims have an obligation to reciprocate that support and to give real effect and meaning to the oft repeated Qur'anic injunction (that is so often used to attest to Islamic tolerance by Muslim apologists):

There shall be no compulsion in religion: the right way is now distinct from the wrong way. Anyone who denounces the devil and believes in GOD has grasped the strongest bond; one that never breaks. GOD is Hearer, Omniscient. [Qur'an 2:256]

I stand in solidarity with Mr Allam and hope that all genuine moderate Muslims will follow suit, and be an ally to him, as he is to moderate Muslims. Mr Allam has demonstrated immeasurable courage and fortitude in rejecting Islamic tyranny, and should not stand alone. Moderate Muslims and "reformers" must work harder to develop Islamic solutions to Islamic problems, in order to enable an environment for change. Collectively, we continue to fail to do so. A primary objective of moderate Muslims and reformers should be to create an environment where is it is possible for Muslims to talk about Islam's problems and its sources, and moreover to provide for safe mechanisms which enable Muslims to leave Islam, without the fear of repercussion. Currently, there is no such mechanism. The Muslim Heretic Conference being held in Atlanta later this month provides a further opportunity to advance this thinking.

اجمالي القراءات 10410

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (13)
1   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الثلاثاء 25 مارس 2008
[19033]

Great Analysis

 


 


Dear Mr. Mohamed,


 

First of all thank you for your thorough analysis of this , what should I call it, incident, I am not really sure of what to call it, so we’ll  just call it that.  I couldn’t care less if Mr. Allam, who I know nothing about, converted to Christianity, Judaism, or even “Baboonism”, he will not increase   or decrease his old or new faith a thing. What really bothers me is the fact that the Pope and the Vatican highly publicized this thing as if the Grand Mufti of Islam himself converted to Christianity and to Catholicism in particular. 


 

Mr. Allam should be free to convert to any faith he wishes to , even if he wants to do that once a week just for trial purposes, and of course the right wing fanatic Muslims has no right to call for his death or threaten his life, on the other hand, having his Holiness the pope perform the ceremony himself in this highly publicized act is tantamount to a slap  on the face of all the moderate Muslims as you called them, who would have been otherwise  supportive to this guy, and it adds a lot the doubts that will be raised about that Pope’s real  intentions on matters of inter-faith dialogue that he emphasized  and called for, following his follies regarding Islam last year.


 

I also doubt very much that this move on Mr. Allam’s part will allow him to play a constructive role, or any role at all, as a go between the moderate Muslims and the Church anywhere, as he will be viewed as he really is, an opportunist.  If he really, really wanted to convert based on his absolute beliefs, he would have done it…quietly.


 

It does not take a genius to realize that the whole thing had absolutely nothing to do with faith, or convictions, it is a calculated political move on the account of ALL parties involves.


 

Thanks again for a very informative analysis.


2   تعليق بواسطة   عمرو اسماعيل     في   الثلاثاء 25 مارس 2008
[19079]

On the contrary, it is a message of Reciprocity

It is a good message from Vatican, regardless of the intensions of Allam. It is a message that Muslims should accept Reciprocity. We as Muslims celebrated when Roger Garoudy converted to Islam in the Media, so what is the difference here? a


3   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الثلاثاء 25 مارس 2008
[19086]

May be you did, I did not

 


May be you did celebrate, I did not and could care less.


The point is Garoudy , as far as I know, was not seeking favors from anyone  , unless you know otherwise, and if so, please inform us of exactly what is he wanted.


This Guy certainly and obviously is, Garoudy was not done as far as I know, with such fanfare, or at the hands of the greatest authority in Islam, if there is one, and that is the difference,  need I say more!


4   تعليق بواسطة   عمرو اسماعيل     في   الثلاثاء 25 مارس 2008
[19087]

I don't celebrate a basic human right

I consider freedom of religion a basic human right.  As well, I consider reciprocity a fundamental civilised behavior. If we Muslims ask to be given the right to build mosques in countries with a majority of christians, we should allow christians the same right even in  Saudi Arabia, if we  Muslims are allowed to visit Vatican, the nonmuslims should be allowed to visit Mecca and so on.


Many of those who converted to Islam did so on the hands of our Scholars includin Sheigh Al Azhar, so the pope had the right to do the same. Even in the states, I have seen how the Muslim Associations celebrate the conversion of a Christian to Islam, so what is the difference. I had while working in Saudi Arabia to circumcise adults who had converted to Islam, and I think the kind of rituals the pope did in case of Allam is similar somehow.


Reciprocity my friend is a principle that we should all accept Muslims and Christians.


God is the only one who knows the intensions of Magdy Allam, and his intensions have no implications and irrelevant to the message the pope tried to send..


Best Regards


5   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الثلاثاء 25 مارس 2008
[19088]

you are preaching to the choir

You are preaching to the choir, and you know it.


Nothing of what you said I have not said before. The point I was trying to make is very clear and I am sorry you did not get it.


The Pope is a figure in the Catholic church that has no equivalence in Islam, a lot of preparation went in this event to be a photo op for propaganda reasons, people like you and I are not and should not be impressed one way or another for the conversion of one person or a thousand or even a million from one faith to the other, because they will not make a difference.


The issue is the implications that this will bring following this Pope’s remarks about Islam, something that no Pope prior to him has done, and the consequences to this deliberate action on the part of the Catholic Church and its impact on world affairs and inter-faith relations.


If, as you said it was, just a pay back, then it is very childish and unbecoming from a man of his stature.


Best regards to you to


6   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الثلاثاء 25 مارس 2008
[19093]

Amr, what are your thoughts about this

 


http://uk.youtube. com/watch? v=owCXbDVTLRE


7   تعليق بواسطة   عمرو اسماعيل     في   الأربعاء 26 مارس 2008
[19096]

Fanatics are the same in any religion

My friend, Fanatics and Extremists are the same in any religion, and they are the main reason that  God to many,  may seem to be cruel and unjust


.Meanwhile, we have to admit that preaching is an essential part of any religion, it only has to be conducted  in a peaceful and civilized way.


Best Regards


8   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الأربعاء 26 مارس 2008
[19097]

And we agree, again


I couldn’t agree with you more, but had the situation here been reversed, had there were a wholesale conversion of Christians to Islam under the same conditions of military occupation, with unlimited resources of money, and ORGANISATIONS of Islamic institutes that are formed for the sole purpose of converting Christians to Islam, you and I would have been outraged, it would have been something very similar to what you have criticized in Islamic history, and the claims made that Islam was spread by the sword. Yet, in this situation, your comments and reaction to this is very subdued, mild and almost shy.


At any rate, before we sign off, may be you ought to let the host know what your opinion of his article is.


All the best



9   تعليق بواسطة   عمرو اسماعيل     في   الأربعاء 26 مارس 2008
[19098]

Definitely it is a very good analysis

It is a very good analysis of the incident. I agree with this paragraph in particular


:Firstly, it provides yet a further test of the Muslim commitment to universal human rights and, to a degree. For Western Muslims in particular, it affords an opportunity to demonstrate a respect for the universal human freedoms of conciseness and religion, which are enshrined in the Universal Declaration of Human Rights. This necessarily requires the express rejection of the traditionalist Islamic approach to the issue.


Finally, you said to me:


You are preaching to the choir, and you know it.


Believe me I don't know it, and whom exactly are the choir I am preaching to?  


Best Regards   


10   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   الأربعاء 26 مارس 2008
[19100]

THE MESSAG.... THE POPE TRIED TO SEND

الى الاخوين الفاضلين ( العملاقين ) الاستاذ فوزي فراج و د. عمرو اسماعيل , مع كل التقديروالاحترام


طاب يومكما


اود ان اقول شيئا وارجو ان تسمحا لي به , انه مجرد تحليل للموضوع وحسب ما اراه من وجهة نظري وقد اكون مخطئة وبعيدة جدا عن الحقيقة والواقع , وعن الدوافع والرسالة التي اراد قداسة البابا ان يرسلها للعالم وخاصة في هذه المناسبة الكبيرة في المسيحية الا وهي عيد الفصح المجيد , وقد اكون مصيبة بها ( مصيبة ليس من المصاعب والمشاكل ولكن من  محقة ).



حسب ما اعتقد , بان قصد ونية قداسة البابا هو ان يري للناس كيف تجرى عملية العماذ في الكنيسة . وقد قام بعملية عماذ لاشخاص بالغين رجالا ونساءا ولم يكن الصحفي المصري لوحده وامام شاشات التلفاز واما مليارات من الناس . وفي كل يوم وفي العالم يبدل الالاف دينهم الى المسيحية او الاسلام او البوذية او او او.... او يتركوا الدين ويصبحوا ملحدين ولا يؤمنوا بالله وهذه حرية شخصية منحها الله للناس جميعا وفي الاخير كل مسؤول عن نفسه ومصيره في الدنيا والاخرة وكما يقول المثل ( كل لشة تتعلق من كرعوبها ) , وهذا ما اعتقد به جدا .فلا المسيحي الذي يستسلم ينقص المسيحية ويزيد الاسلام شيئا ولا المسلم الذي يعتنق المسيحية يزيد المسيحية وينقص الاسلام شيئا . هم احرار بما يعتقدون .



عملية العماذ تجري في الكنائس لكل انسان وهو طفل رضيع وعملية العماذ في المسيحية مناسبة جميلة جدا في حياة المسيحي ونحتفل بها ونسعد جدا بيوم عماذ الاطفال وندعو المقربين للاحتفال ومشاركتنا الفرحة , واتمنى ان تحضروا ولو مرة احدى حفلات العماذ وتروا بنفسكم مراسيم عملية التعميذ ( وتذكرت هنا شيئا , حيث الاخوة المسلمون يحتفلون بتطهير اولادهم الصغار وايضا فقد حضرت احدى المرات في بيت جار لنا فكانت مناسبة سعيدة ومسرة للجميع واحتفلنا وفرحنا بالمناسبة مع جارنا , المسيح يقول , افرحوا مع الفرحين وابكوا مع الباكين , وان شاء الله لا ترون البكاء ). واما اذا حصل ان انسانا بالغا اراد ان يعتنق المسيحية فيعمذ وهو في سنه يوم ذاك اي يكون بالغا .



وللضرورة ولربط الموضوع اذكر كيف ان الاخوة المسلمين وردة فعلهم الشديدة يوم رسم الرسام الدنماركي تلك الصور , عمل الرسام كان فغلا غير مقبولا بالمرة ومستهجن ولن يقبله احد وهو اعتذر في اكثر من وسيلة اعلام . لكن هل التخريب والتدمير والقتل الذي صاحب ردة الفعل كان صحيحا , انا لا اعتقد ذلك , كان هناك الكثير من الطرق والتي يستطيع ان يوصل بها الاخوة المسلمون استنكارهم وشجبهم ضد ما فعله الرسام ويظهروا فيها عدم رضاهم عن فعلته وعليه احترام مقدسات الاخريين لكي يحترم الاخريين مقدساته .



الان وصلت الى لب الموضوع الذي اريد ان اتكلم به . قرأت قبل فترة في عرب تايمز وبالصدفة البحتة موضوع لكاتب ما كنت قرأت له سابقا وهو محمود قاعود , ووقتها كتبت عنه هنا في الموقع وحسب ما اتذكر كان تحت مقالة الاخ نبيل والتي كانت عن وفاء سلطان . وقبل فترة قصيرة دخلت لعرب تايمز مرة ثانية , وقد وجدت مقالة للاخ نهرو فيها , تناول موضوعها الدكتور احمد صبحي منصور فكتبت تعليقا قصيرا للاخ نهرو , ثم وقعت عيني على مقالة السيد محمود قاعود وهويتناول فيها ركن اساسي من اركان المسيحية وهو المعموذية .



تولد لدي فضول لادخل عليها واقرأها , ويا هول الصورة التي رأيتها . الصورة بشعة جدا , وهي من تركيب صورتين مختلفتين ولا تعبراو تنطلي اطلاقا على اي طفل بالابتدائي والذي يستطيع ان يركب صور ادق منها بكثير . فالسيد قاعود , يظهر بانه انسان معقد نفسيا ومريض جدا بمرض اسمه المسيحية فوبيا ولا يستطيع القارئ ان يفهم لما هذا الكم الهائل من الحقد على المسيحية و المشكلة ليست هو بحد ذاته , انه انسان مريض نفسي ويعاني من الاضطراب النفسي الغير المعقول وهذا واضح جدا, ولكن المشكلة بالبسطاء الذين يصدقوه والذين مستوى ثقافتهم ونضجهم لا يتعدى الصفر . الاخ المسلم الذكي والمثقف والناضج يحكم على الصورة من اول نظرة عليها انها صورة مزيفة ومركبة من صورتين . القاعود هذا سيحمل الى قبره كل ذنوب الناس التي تصدق تخاريفه وهذيانه المتواصل . بالحقيقة لم اقرأ المقالة كلها والذي قرأته منها لم اركز عليه , قرأت الاسطر الاولى وبعض التعليقات وخرجت منها . ما كتبه في الاسطر الاولى هو عن مصدر الصورة وكيف انها نشرت في مجلة امريكية .



يتبع رجاءا


11   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   الأربعاء 26 مارس 2008
[19101]

الاخوين العزيزين الاستاذ فوزي فراج ود. عمرو اسماعيل , مرحبا ثانية

تكملة التعليق السابق



هنا هو لب الموضوع , الصورة مزيفة واظهرت البابا بشكل حقير جدا , اذن الصورة نشرت في امريكا و في عرب تايمزايضا , فحسب تفكيري واعتقادي بان البابا قد وصله الموضوع ومن الجائز رأى الصورة , وحسب اعتقادي , فأنه او الكنيسة لم ترد على الصورة وعلى المقالة , لبيان زيفها ودجل كاتب المقالة الاصلي او الذي استنسخها وهو السيد قاعود , ولم اسمع عن مظاهرات وتدمير وافعال عنف من الكاثوليك ضد الكاتب الامريكي الذي نشرها , اذن او ليس من الممكن او الجائز بان ما قام به البابا من تعميذ مجموعة من الناس امام شاشات التلفزيون وامام مليارات من الناس ليوصل لهم ويريهم بان هذا هو ما يجري في عملية العماذ المسيحي وليس التخاريف الذي كتبها صاحب المقال الامريكي , ولانه وببساطة شديدة جدا كان يستطيع اي قس مسيحي ان يعمذهم وفي اي كنيسة مهما كانت صغيرة , ولا اعتقد بان رسالة البابا كان فيها نوع من الضغينة او الرياء ضد اي واحد . , وليسوا هم اول من يعمذ او اخر من يعمذ , والمسيح يقول : من ارتفع اتضع ومن اتضع ارتفع , فالمسيحية لا تؤمن بالتكبر والرياء واثارة الحقد والضغينة بين البشر اطلاقا . اما ما يفعله بعض المسيحين من تجاوزات فمحسوبة عليهم وليس على المسيحية , هل يستطيع اي عاقل ان يتصور بان الاخوة المسلمين هم كلهم اتباع بن لادن , اطلاقا . وكذلك من ضمن ما اذكر ومما جاء في مقالة السيد قاعود , لاني كما قلت سابقا لم اركز عليها , هو شرحه لعملية عماذ تقوم بها جماعة مسيحية , وهذا بعيد بعد السماء عن الارض وكفر ما بعده كفر عن ما يقوم به المسيحين عند التعميذ , وان كان كلامه واقعا , فمن المؤكد , بان هؤلاء جماعة دخلاء على المسيحية ولا يوجد اي رابط بينهم وبين المسيحية , وفي كل فترة نسمع او نقرأ عن جماعات لا تتجاوز الالاف هنا وهناك ينسبون انفسهم للمسيحية , مثل الجماعة التي قرأت عنهم قبل فترة , حيث يعيشون حياة بدائية ويتزوجون اكثر من امرأة ولا يرسلون اولادهم للمدارس والمرأة لا تعمل خارج البيت ,,,,, واشياء كثيرة فهذه الجماعة بعيدة عن المسيحية وتعاليمها بعد السماء عن الارض , ولا تؤثر في المسيحية . وكما توجد جماعات اسلامية موجودة هنا وهناك وتقوم بافعال لا تمت للاسلام باية علاقة , اليس صحيحا ؟؟!!



اكيد بان ما فعله البابا كانت رسالة واضحة وبسيطة لامثال مقالة الكاتب الامريكي الذي نقل عنها السيد قاعود مقالته ونشر الصورة في عرب تايمز . انا برأيي ان مافعله البابا لو كان هذا قصده كان فعلا بمنتهى الحكمة والتعقل لعدم اثارة الفتنة والبغض بين الاسلام والمسيحية , ودرسا قاسيا للكاتب الامريكي اولا ( والذي لا احد يعرف اصله وفصله ودينه ومعتقده ونيته السوداء المخبولة لنشر البغض والكراهية بين المسيحين والمسلمين , الكاتب الامريكي لا يمت للمسيحية بصلة ) والقاعود (والذي لا احد ايضا يعرف اصله وفصله وديانته ومعتقده ولا اعتقد بانه يمت للاسلام بصلة اطلاقا وانه نموذج قذر لابن بلا دين لا وفقه الله في حياته ولا رحمه في اخرته ) .



اخوي العزيزين الاستاذ فوزي فراج ود. غمرو اسماعيل , وعدت نفسي بان يكون اليوم اخر مرة اقرأ شيئا للقاعود هذا , وقبل ان اكتب هذا الرد , كنت قد دخلت على عرب تايمز ووجدت مقالة جديدة للمدعو القاعود , مقالة اخرى مقززة من مقالاته العفنة , وكتبت عليه تعليقا وتحت اسم , لا داعي لذكر الاسم , لانه لا يستحق ان اكتب له باسمي , فكما هو انسان مبهم بالنسبة لي كذلك كتبت له باسم مبهم , وارجو ان تكون عرب تايمز قد نشرت ردي عليه , وارجو ان تقرؤوها ولو ما كنت اتمنى ان اطلب منكم ذلك لان فيها كلام لا يأتي من انسان اقل ما يقال عنه انه تافه .



ودائما وابدا اردد لتدم المحبة والسلام بين جميع بني البشر وليفرح الجميع ويسعد بما انعم الله جلت قدرته على العالمين ولنحترم حرية الاخريين بالاعتقاد كما يحترم الاخرون حريتنا بما نعتقد ونعيش اخوة واصدقاء واحباب ولنتذكر دائما انه , لايوجد من يخلد على وجه الارض  , فعلى كلنا سياتي يوما سيقولون فيه عندما يتذكروننا , ليرحمهم الله ويسكنهم فسيح جناته .وعذرا للاطالة .



دمتما بالف خير وصحة وعافية



امل



(ملاحظة , كما ذكرت سابقا , قد اكون محقة في رؤيتي للموضوع او مخطئة , لا ادري .)




12   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الأربعاء 26 مارس 2008
[19115]

the explanation



Amr, you said (Believe me I don't know it, and whom exactly are the choir I am preaching to


 


Preaching to the choir , or sometimes said preaching to the convert, is an American idiom, and is said when (A) is trying to convince (B) about something that (B) is as much in support of or more than (A).


In other words, it was about your comments to me that I already agreed to.


Hope this clears out any misconception.



 



13   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الأربعاء 26 مارس 2008
[19116]

السيدة الفاضله أمل

اولا شكرا على إبداء وجهة نظرك فى هذا الموضوع والتى احترمها سواء اتفقت معها ام اختلفت. الموضوع الذى دعا اخى عمرو بالتعليق لم يكن فى الواقع موضوع المقاله, ولكن كان تعليقه تعليقا على تعليقى ( حلوه دى !) , انت تعرفين جيدا منهاجى ووجهة نظرى والتى لا تختلف كثيرا عن عمرو, فى ان لكل انسان الحق فى ان يغير دينه كيفما شاء , ولكن كان  تعليقى اصلا عن سلوك هذا البابا فى المبالغه بتكبير وإعلان واعطاء ذلك الحدث شأنا اكبر بكثير مما يستحق, وعن ان البابا كمركز او سلطة فى الديانه المسيحيه لا يقابلها مطلقا واكرر مطلقا  مركز مشابه او لقب مشابه فى الإسلام, وكذلك عن رد الفعل الذى من الممكن ان يحدث نتيجة لذلك فى اوروبا والعالم بشكل عام, كما انى مع احترامى الكبير لك كما تعرفين لم اقتنع بأنه فعل ذلك كى يرى العالم ما هو التعميد!!


لقد كان للبابا ( اللقب والسلطه) مكانا كبيرا وثقلا كبيرا فى نطاق السياسة العالميه والعقيدة المسيحيه الكاثولوكيه وغيرها , وما يقوله دائما ما يكون له اثر ورد فعل عالمى, وهذا البابا بالذات اخفق اكثر من مرة منذ توليه السلطه واللقب ومنذ وفاة جون بول الثانى, والذى كنت اكن له اقصى الحب والإحترام , كما كان يتمتع بحب واحترام نسبة عالية من العالم الإسلامى, بل وزاره الكثيرون من الزعماء المسلمين, ولنقارن ما فعله جون بول عندما قام بزيارة المخبول الذى يدعى الإسلام الذى حاول ان يقتلة , وكل تصريحاته وزياراته حتى لبعض الدول الإسلاميه, لقد كان رحمه الله يجسد ما يقوله المسيحيون ان الله محبه, نقارن ذلك بما فعله بنيديكت  وما قاله فى قترة باباويته القصيره. اننى شخصيا لا اجد فى نفسى ما يسمح  لى بإحترامه وأجده غير أهلا للمركز الخطير الذى يحتله.


كذلك ولأننا عمرو وأنا والكثيرون على هذا الموقع, نؤمن بحرية الأنسان فى اختيار الدين الذى يؤمن به, وانتقدنا الكثير من الممارسات التى يقوم بها السلفيون والوهابيون وحتى الفتوح الاسلاميه التى لم نجد مبررا لها, وقد عرضت عليه فيديو ليس مزيفا لأنه من عمل اى مسلم, ولكنه من عمل مسيحيون, وبه شرح تفصيلى للمبشرين الذين يعملون على تنصير المسلمين فى العراق بأشكال جماعيه وعلى اهدافهم وعلى نواياهم ....والتى لا تقل فى صورتها الأساسية على الأقل من الشبه بما انتقدناه فى الفتوحات الأسلاميه رغم اننا لم نرى ادلة دامغة عليها من التاريخ وكل ما استخدمناه هو المنطق والإستنتاج, وبمقارنه الأدله التى احتواها الفيديو, كنت اتوقع ان يكون رد فعل عمرو على الأقل بنفس الحمية التى يلجأ اليها فى نقده للمسلمين الاوائل, كما انى لم اجد رد فعل من اى احد اخر عليه سواء مسلم او مسيحى, لم اجد رد فعل يستنكر ما يفعله هؤلاء بإسم الدين وما يقولونه , لقد انتقدنا كل مخبول جاهل فى عالمنا الإسلامى, اليس من العدل والمساواه ان ننتقد هؤلاء المبشرون وما يقولنه على الأسلام أيضا , ام ان نقد المخابيل قاصر على مخابيل المسلمين فقط.


أرجو ان اكون قد وضحت وجهة نظرى.


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
بطاقة Hamza Mohammed
تاريخ الانضمام : 2006-11-11
مقالات منشورة : 5
اجمالي القراءات : 47,675
تعليقات له : 0
تعليقات عليه : 13
بلد الميلاد : United States
بلد الاقامة : New Zealand