حواء وآدم:
حواء خلقت قبل آدم

زهير قوطرش في الثلاثاء 05 فبراير 2008


الأخوة أهل القرآن ، بعد اضطلاعي على خطبة العلامة عدنان ابراهيم ،والذي عالج فيها بعضاً من المحاور الاجتهادية ،وخاصة في موضوع المرأة.وما جرى عليها من مآسي  نتيجة تلك النظريات اللاعقلانية والمخالفة لكتاب الله.وما زالت المراة حتى في هذا العصر رغم وضوح الرؤية تعاني ما تعانيه  جراء الاعراف والتقاليد،والابتعاد عن قدر الله وشرعه. أرجوا من الأخوة لطول الخطبة طبعها وقراءتها بتأن ،لأنها ستفتح باباً  للتدبر في كتاب الله ،واتمام ما بدا فيه الشيخ عدنان ابرا&al;هيم وهذ بعض المقاطع المختارة من الخطبة والتي تمس الموضوع.وشكراً.

حواء هل خلقت من ضلع ادم؟
يقول الله تعالى في كتابه العظيم بعد اعوذ بالله من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم.
"الم * تنزيل الكتاب لاريب فيه من رب العالمين *أم يقولون افتراه بل هو الحق من ربك لتنذر قوما ما أتاهم من نذير من قبلك لعلهم يهتدون* الله الذي خلق السموات والارض وما بينهما في ستة ايام ثم استوى على العرش.مالكم من دونه من ولي ولا شفيع أفلا تذكرون* يدبر الأمر من السماء الى الأرض ثم يعرج إليه في يوم كان مقداره ألف سنة مما تعدون* ذلك عالم الغيب والشهادة العزيز الحكيم* الذي أحسن كل شيء خلقه وبدا خلق الإنسان من طين* ثم جعل نسله من سلالة من ماء مهين*".
ايها الإخوة الأفاضل، أيتهاالأخوات الفاضلات،الإنسان حيثما ذكر في كتاب الله تبارك وتعالى ينطبق على وينصرف الى النوعين جميعا الذكر والانثى،ولا مشاحة في تقرير هذا المعنى ولا جدال فإذا قال سبحانه وتعالى :"وحملها الانسان إنه كان ظلوماً جهولاً" فهذا الامر لايتعلق بأدم وحده،أو بالذكر من بني أدم وحده وإنما يشهد ويضم حواء أو الإناث جميعا ًوإذ قال سبحانه وتعالى "خلق الانسان من عجل" يعني الذكر والأنثى جميعا أدم وحواء إذا عدنا إلى اصل النشأة وإلى أصل التكوين "إن الإنسان خلق هلوعا" الذكر والأنثى" يا ايها الإنسان ما غرك بربك الكريم" الى اخر هذه الآيات وهي كثيرة في كتاب الله تبارك وتعالى.
والمراد انه سبحانه وتعالى حين قال في هذه الآية الجليلة من سورة السجدة"وبدأ خلق الإنسان من طين" فحتماً أن الانسان هنا على ماجرت به عادة النظم الكريم والذكر الحكيم تشمل وتضم النوعين جميعا،بدأ خلق آدم وخلق حواء من طين،إذا حواء مخلوقة من طين كما ان ادم مخلوق من طين،فهذا ما تعطيه ظاهر الآية الذي توشك أن تكون نصاً في الموضوع،ولكن سنتواضع ونقول ظاهر الآية بلغة الاصولين،ظاهر الآية يقول ان حواء مخلوقة من طين وابتدأ خلقها كما ابتدا خلق زوجها من طين.وهنا قد يعترض معترض ويقول هذا كلام غير صحيح لأنه مخالف لما شاع بين اهل الملل لدى اليهود والنصارى والمسلمين أيضا أن حواء مخلوقة من أدم ،من جزء من أجزاء أدم ،مخلوقة من ضلع ادم ،والنبي هو الذي قال هذا في أحاديث صحّت عنه عليه الصلاة وأفضل السلام ،فقد روى البخاري ومسلم في صحيحهما عن ابي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله (ص)استوصوا بالنساء خيراً فإن المرأة خلقت من ضلع ،وإن أعوج ما في الضلع أعلاه فإن ذهبت تقيمه كسرته،وإن تركته ظل أعوج فاستوصوا بالنساء. وهذا لفظ البخاري ،وفي رواية الأعرج عن ابي هريرة في صحيح مسلم فإن ذهبت تقيمها- الضمير يعود على المرأة- كسرتها وكسرها طلاقها.... وأخذ هذا المعنى الشاعر فقال بيتين مشهورين:
هي الضلع العوجاء لست تقيمها ألا إنّ قيام الضلوع انكسارها
جمعت ضعفاً واقتداراً على الفتى أليس عجيباً ضعفها واقتداها
هذا المعنى شائع في ادبيات المسلمين وأيضا في أدبيات أهل الكتاب الأول ،ولكن قد يُردّ هذا عليه بالقول إن النبي (ص) لم يقل إنها خلقت من ضلع ادم ،إنما قال خلقت من ضلع على سبيل الاستعارة والتشبيه، يريد أن يقول إنها خلقت من طبيعة عوجاء كالضلع ولم يصرح،بدليل ما رواه البخاري في صحيحه لكن هذه المرّة في كتاب النكاح وليس في كتاب أحاديث الانبياء عن ابي هريرة رضي الله عنه . قال صلى الله عليه وسلم المرأة كالضلع...ولم يقل خلقت من ضلع ،والمراد هوالتشبيه وليس القطع بقضية نشوئية،ولو قطع بها النبي لاتبعناه بدون كلام لأن هذا من مقتضيات الايمان ،لكنه قال المرأة كالضلع،وأخرجه مسلم في صحيحه علىالتشبيه هكذا "المرأة كالضلع"لماذا ينبغي أن نعقد خطبة براسها حول هذا الموضوع،سواء خلقت من طين أو خلقت من ضلع ادم كله سيان امام قدرة الله تبارك وتعالى....لكن المسألة لها افاق أبعد وأكثر تعقيدا مما يبدوا بادئ البدئ.
أولاً: كون أمنا حواء خلقت من ضلع أدم هي قضية واردة في التوراة في أول إصحاحات سفر التكوين،فالمسألة لها أصل إسرائيلي، فهل يمكن أن يقال إن هذا تسرّب الى المسلمين عن طريق هذه الاسرائليات وخاصة وأن أبا هريرة ممن أكثر النقل عن بني إسرائيل،وقد كان مولعاً بأحاديث بني اسرائيل وبإسرائيلياتهم وكان خبيراً حتى ذكر الذهبي في تذكرةالحفاظ أن كعب الأحبار ،وهو اليهودي اليمني الذي جاء إلى المدينة المنورة في خلافة الفاروق عمر وأعلن إسلامه هنالك ،وكان من أحبار اليهود ومن علمائهم الكبار المشاهير،وكان أبو هريرة يجلس إليه كثيراً وأخذ عنه كثيراً طائلاً حتى قال كعب الاحبار مرّة ما رايت أحداً لم يقرأ التوراة هو أعلم بما فيها من أبو هريرة ،فقد كا يحفظها.وطبعاً أبو هريرة لم يتفرد بالأخذ عن بني اسرائيل ، للأسف،فيا ليته ما فعل،وياليت سائر الصحابة ما فعلوا،لأن هذا أضّر كثيراً بينابيع معرفتنا وأثر كثيراً في تصوراتنا المعرفية والاجتماعية والفلسفية والعقائدية فاختلطت الحقائق بالأساطير،واختلط الصواب بالخطأ والحق بالباطل ،وعبد الله بن عباس نفس الشيء أخذ كثيرا عن بني اسرائيل وعبد الله بن سلام الصحابي الجليل حدّث كثيراً من موروث الإسرائيلي،وفي المقدمة يأتي كعب الاحبارووهب بن منتبه ،وعبد الله بن عمر أخذ عنهم ، ولكن ابو هريرة يتصدر هؤلاء فهو اكثر كثيرا عن بني اسرائيل. على كل حال فالمسألة لها أصلها الاسرائيلي ،وطبعاً الدراسة المستفيضة والبحث الجاد سوف يوصل في النهاية الى استخلاص نتيجة أن جزءاً أو شطراً لايستهان به ولا يستخف به من تراثنا إنما هو ذو أصل اسرائيلي،وتسرب هذا الى كتب الحديث،الى كتب التفسير،الى كتب التاريخ خاصة،وأحيانا تسرب الى الدراسات الفقهية للأسف الشديد وقد اضر بنا كثيراً....هذه مسألة. المسألة الثانية : كون المرأة خلقت استقلالاً من طين ،ابتدأ خلقهامن طين الارض كما ابتدأ خلق آدم فهذا يكرس ويدعم نموذجا في التفكير سيكون له ما بعده،سيختلف ضمن هذا الاطار تناول سائر قضاياالمرأة عمّا لو تناولناها من منظور إطاري مختلف، يمكن أن نسميه نموذج أو اطار الاستتباع فيه المرأة كذيل أو ملحق للرجل وبالرجل لأنها مخلوقة من جزء منه،من ضلع من أضلاع الرجل،وقد روى العلامة محمد بن أسحاق في كتاب المبتدأ عن عبد الله بن عباس رضي الله عنه قال – وهذا ليس من كلام النبي بل من كلام مولاه ابن عباس ،وقد أخذ أبن عباس أيضاً كثيراً عن بني اسرائيل ،قال عبد الله بن عباس: خلق الله تبارك وتعالى حواء من ضلع آدم الايسر وهو نائم،وروى أبن أبي حاتم هذاعنه،كما رواه عنه مجاهد،قال مجاهد: خلقها عليهاالسلام من قُصيرة آدم،والقُصيرة هي الضلع التي تكون دون الشاكلة وهي آخر ضلع،والتي دونها تسمى القُصيرة،وفي رواية اليسرى ،وفي رواية وهو نائم ،فأخذهما ثم ملأ مكانهما لحماً ثم خلق حواء منها. وهذا بالضبط ما قالته التوراة،وهذا ما قاله مجاهد والضحاك ومقاتل وأخرج كل هذه الروايات أبن ابي حاتم في تفسيره،وكلها استنساخ طبق الاصل عن رواية التوراة.
التوراة تقول، واسمعوا هذه الرواية التجسيمية التشبيهية والعياذ بالله،فكم يضر هذا بديننا!!!تقول الرواية (قال الرّب الإله سنخلق إنسانا على صورتنا –أستغفر الله العظيم- والذين ذهبوا الى الفاتيكان أو حتى يتابعون الاعمال الفنية عبر الكتب المختصّة في معبد سيستيان لوحة شهيرة جداً مكث مايك أنجلوا أربع سنوات وهو يرسمها بالجص على سقف معبد سيستيان بالفاتيكان في بداية القرن السادس عشر،واسم اللوحة خلق ادم،وأستغفر الله العظيم مصوّر الله-اللهم غفراً- في شكل رجل قوي شديد ملتحى ذو عضلات بارزة يمدّ طرف إصبعه إلى طرف إصبع ادم المخلوق بهذه الطريقة وآدم متكأ هكذا على صخرة محاطة بالأعشاب إلا أنه حليق ، فهذا شيخ كبير وهذا رجل شاب حليق... ولا نستطيع أن نعتب على ما يكل أنجلو لأنه أخذها من التوراة.
ثم يأتينا أبو هريرة رضي الله عنه ليروي عنه البخاري ومسلم في الصحيحين، قال: قال صلى الله عليه وسلم خلق آدم الله على صورته...كلام فارغ،وليس في الصحيحين فقط وسأقولها وربّما بعض الناس يكفرّوني على هذا ،ولو كان في الف صحيح لن نقبل هذا ،لأن الله يقول "ليس كمثله شيء " "قل هو الله أحد الله والصمد لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفواً أحد" فأن يقول لنا خلق الله أدم على صورته، فهذا التوراة وسفر التكوين،وليس قول محمد،فمحمد بريء من هذه الاكاذيب،وإن تسربت إلى الصحيح وغير الصحيح.
ستقولون ما القضية مع البخاري ومسلم؟ القضية كما روى مسلم نفسه،روى مسلم قال ‘عن احد التابعين يحذر من الرواية عن ابي هريرة مع انه كان من تلاميذ ابي هريرة من غير تثبّت،فهو لا يكذّب أبا هريرة وإنما يقول أبو هريرة كان يجلس ونجلس إليه فيحدثنا عن رسول الله ويحدثناعن بني اسرائيل بخرافات واساطير بني اسرائيل، ليته ما فعل لا هو ولا غيره فكان افضل بكثير. ولذلك كان النبي أحيانا يشمئز من هذه الطريقة،فمرة عمر بن الخطاب ضرب ابو هريرة وادمى راسه،وقال له: لتدّعن الحديث عن الأول... اترك الحديث عن بني اسرائيل،وامتنع أبو هريرة إلى خلافة عثمان بن عفان ،وكان يقول إني لأحدّث الآن بأحاديث لو تحدثت بها في زمان عمر لشج رأسي..طبعاً وحُقّ لعمر أن يفعل رضي الله عنه ،لقد أفسدوا علينا ديننا،أفسدوا علينا عقائدنا. اليوم توجد فرقة من المسلمين ألفوا كتباً،وهم قطعاً سيغضبون من خطبتي هذه لأنهم الفوا كتباً عشرات الصفحات واحيناً مئات الصفحات لتصحيح حديث أن الله خلق أدم على صورة الرحمن، يصححون الحديث ويشمئزون ممن ينكره لأنه في الصحيح... فهذا من الاسرائيليات وسوف نفهم الآن لماذاهو من الاسرائيليات...فهمنا ان التوراة قالت"نخلق الإنسان على صورتنا".ويصوّره مايكل انجلوا،وهو ليس كمثله شيء وهوالسميع البصير..الله واكبر.هكذا فسد توحيدنا واختلط توحيدنا بالنزعة التشبيهية وهي نزعة كتائبية نحن منها براء الى يوم الدين.
على كل حال قال التابعي: كان يحدّثنا ابو هريرة عن رسول الله ويحدثنا عن بني اسرائيل،فكان يعمل بعضنا خطئاً،لأن الذاكرة تخون.وأبو هريرة لم يكن كاتباً بل كان أمياً لا يكتب ولا يقرأ،فهو يحفظ عشرات الآلاف من الأحاديث والاسرائيليات في ذاكرته،وله في دواوين المسلمين أكثر من خمسة الآف حديث....وأبو هريرة كم سنة عاش مع الرسول،هل اكثر من عمروابو بكر وعلي؟ كلا، بالاجماع هو أسلم سنة خيبر أي في السنة السابعة للهجرة في شهر صفر،ثم بعثه الرسول في عمل له في البحرين في ذو القعدة من السنة الثامن،أي مكث مع الرسول بحسب هذه الرواية سنة وتسعة أشهر،أي في أحسن الفروض يكون مكث مع الرسول أقل من ثلاث سنوات،زهاء سنتين ونصف فقط ،فمن أين اتت هذه الآلاف من الاحاديث،والنبي لم يكن مكثاراً ولا مهزاراً،النبي صح عنه من رواية ابن مسعود أنه يتقوّل الصحابة بالموعظة،ولا يحب ان يكثر الحديث والوعظ ،وكان كلامه مقتضباً،وكان كلامه لوشاء العاد أن يعدّه لعدّه،فهو كلام قليل مرتب حتى يحفظ وما ينسى، فلماذا ينفرد ابوهريرة برواية أحاديث غريبة عجيبة،أو ينسب إليه رواية هذه الاحاديث؟.
في الحقيقة قد نقول إن أبا هريرة أكثر عليه،دُس عليه وانطلت الحيلة،وهل هناك من أنكر علىابي هريرة هذا من الصحابة غير عمر؟ جمهور الصحابة باعتراف ابي هريرة كما في الصحيح ،يقول أبو هريرة، يقول أبو هريرة:إنكم لتقولون،وفي رواية،إنهم يقولون اكثر ابو هريرة من الحديث عن رسول الله ،والله المولى..أي يحكم بيننا ،والصحابة أستنكروا هذا من اين له،ولماذا هذاالأكثار والاحاديث الكثيرة جداً،والتابعون استنكروا هذا باعتراف أبي
هريرة في البخاري.
يقول خلق الله آدم على صورة الرحمن..أستغفر الله العظيم كيف أترك القرآن القطعي الذي يقول"ليس كمثله شيء" ......
وأقتنع بحديث تشبيهي تجسيمي وثني،وللأسف هذاما فعله قطاع من الأمة تهوكوا باسم احترام الصحيح،وضحّوا بنقاء وصفاء العقيدة... كيف يقول ابو هريرة في صحيح مسلم :أخذ رسول الله بيدي وقال لي يا أبا هريرة خلق الله تبارك وتعالى التربة يوم السبت ،وارسى الجبال يوم الاحد،وخلق الاشجار والنبت يوم الاثنين،وخلق المكروه يوم الثلاثاء،وخلق النور يوم الاربعاء،وبث دواب الارض بها يوم الخميس،وخلق أدم يوم الجمعة في أخر ساعة من بعد عصر الجمعة بين العصر والليل ،أي سبعة أيام والله يقول في ستة ايام.
وجاء البخاري نفسه في التاريخ الكبير يقول: هذا الحديث ليس من كلام الرسول ،وهو من الاسرائيليات لأنه يخالف في ستة ايام.فلا يمكن ترك كتاب الله المتواتر الذي يحفظه الملايين عن الملايين عن الملايين،عن عشرات الآلآف وعن الآلآف من الصحابة لأعتقد بحديث وإن اخرجه مسلم في صحيحه،فهذا خطأ مسلم،ومسلم ليس معصوماً،والبخاري ليس معصوماً،وأبو هريرة ليس معصوماً. ابو هريرة مكث مع رسول الله أقل من ثلاث سنوات،فما هو الكم الذي حصله من الحديث،ويعيش مع بني اسرائيل،مع ابن سلام ،ومع كعب الاحبار سبعة واربعين سنة يتلقى الاسرائيليات، فاختلط هذه بهذا،والذاكرة تخون كما في صحيح مسلم بإشارة التابعي الجليل أن ذاكرةالرواة عن ابي هريرة كانت تخونهم،وكانوا يخلطون بين ما قاله ابوهريرة عن رسول الله وما قال عن كعب وغير كعب،وكذلك أنا أقول ذاكرة أبي هريرة ستخونه أيضاً لأنها ثقافة شفهية روائية،والرجل لم يكتب ولا يكتم كما قال الذهبي،فهو لايكتم العلم ولكن لم يكن ليكتبه إذا سينسى وقطعاً سينسى،والرسول نفسه كان ينسى،الرسول صلى صلاة الظهر أو العصر ركعتين وهو كان متأكدا أنه لم ينس،ولكن لمّا أجمع الحضور على أنه نسي قال إنما أنا بشر أنسى كما تنسون فإذا نسيت فذكروني،فلماذا يكون لأبي هريرة ضمانة مطلقة،بل هو ينسى ويخلط ايضاً شأنه شأن أي بشر واحد منا،فعلينا أن ننتبه في هذه القضايا ونعتصم دائماً بكتاب الله تبارك وتعالى وخاصة-هذه قاعدة علمية منهجية-إذا وافق ماينقله أبو هريرة ما في الكتاب الأول ولم يوافق ما في الكتاب الآخر الغض الطري ولم يسقط منه شيء بحمد الله تبارك وتعالى "وإنا له لحافظون" طبعاً لايعنينا من أين جاء الخطأ ومن أين جاء حتى الدّس،سواء من أبي هريرة أو من بعده هو الذي سها وأخطأ،كل ما يعنينا أن هذا يخالف كتابنا،يخالف المتواتر فضلاً عن انه يخالف القوانين العلمية الضرورية والحقائق القطعية المقطوع بها،فلا يمكن أن نضحي بعقولنا وبالحقائق من أجل حديث آحاد ,ان كان في الصحيح،فهذا خطأ كبير سيحمل أحرار الفكر والمتنورين على نبوة محمد،فهذا ينسب الى رسول الله فيقولون هذا كلام فارغ ودين اسطوري مثله مثل سائر الاديان الأخرى،والكتاب المعصوم بحمد الله تبارك وتعالى ليس فيه من هذا شيء،وهذا فعلاً لأنه كتاب ألله أولاً وأخيراً،ومن أوّله حتى أخره بفضل الله تبارك وتعالى.
الآن قد يخرج واحد ليقول: ولكن يا أخي ،ابو هريرة في هذا الحديث الذي أخرجه في الصحيحين لم يأت بجديد لأن القرآن قرّر حقيقة أن حواء مخلوقة من ادم،وهي جزء منه ،وجماهير المفسرين على هذا...صحيح ،فهل هم مخطئون؟ والرأي هو في أول النساء "يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها،وبث منهما رجالاً كثيرا ونساءً" الآية واضحة..ما هي أول نفس خلقها الله؟ أدم وخلق منها زوجها حواء،وهذا قول جمهرة المسلمين وليس بصحيح وهم مخطئون!!!!.
قد تقول الآن، ماأجرأك ايها الرجل،ما اشد جرأتك! لا أريد لا الجسارة ولا الجرأة ولا أن يقال إنه خالف فعرف، ولا أن أعلن وأستعلن بهذا اللقب،وإنما هو التحقيق فانتبهوا!!!" يا ايها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة،وخلق منها زوجها" كلمة زوج في القرآن وفي اللغة العربية تطلق على النوعين،على الذكر وعلى الانثى "اسكن أنت وزوجك الجنة" أنت الذكر وزوجك الأنثى،وكلمة زوجة غير واردة في كتاب الله،وهي لغة رديئة،واللغة الفصيحة القويمة هي "زوج"الذكر زوج وهي زوج ،وهذا ما يعرف من السياق،وأنتم ستقولون إن ما في الآية قطعاً "خلقكم من نفس واحدة" هو ادم وليست حواء،"وخلق منها زوجها" هي حواء،وأنا ساصدمك الآن وسأصدم تقريباً كل المفسرين لأقول: الذي استروح اليه وأبخع له أن النفس الواحدة هي حواء والزوج هو ادم،ولم يبق متعلق لأحد بهذه الآية حتى يقول نصحح حديث أبي هريرة في الصحيح خلقت حواء من ضلع أدم... أتعلمون لماذا؟ لسببين أثنين:فهذه هي القراءة الموضوعية لكتاب الله تبارك وتعالى،وعلينا أن نتعلمها ونمهر فيها ونحذقها، أولاً: حيثما وردت كلمة نفس في كتاب الله وردت مؤنثة،وستقول لأن اللفظة مؤنثة،،وفي لغة العرب قد تكون اللفظة مؤنثة ومصداقها مذكر فيصح تذكيرها اعتباراً بالمصداق،ويصح تأنيثها دوراناً مع اللفظ وهذه لغة معروفة جداً،فأحياناً يقول ما نفهم منه أنّ القوم يعامل معاملة المفرد لأنه كلفظة مفردة،وأحياناً يعامل معاملة الجمع لأن مصداقة أناس كثيرون وهذا جائز جداً،وفي قضية الضلع هذه في رواية في الصحيحين"فإن ذهبت تقيمه" وفي رواية"إن ذهبت تقيمها" ولها تأويلات كثيرة.
وهنا في قضية النفس،فالنفس حيثما وردت ترد مؤنثة باستمرار،فلا توجد شبهة أن نقول وردت مذكرة لأن مصداقها أدم مذكر،وحيثما تأملنا كتاب الله صحت لنا هذه القاعدة،والآن الزوج كما أردفنا قبل قليل يمكن أن يكون الذكر،ويمكن ام يكون الانثى"اسكن أنت وزوجك" واضح أنه الانثى،لكن هنا" خلق منها زوجها"
الذكر أو الانثى ؟هذا يعتمد،ولنعود الى القرآن فخير ما يفسر به القرآن هو القرآن،فالقرآن خير ما يفسر نفسه،ولنقرأ في سورة الاعراف"هو الذي خلقكم من نفس واحدة وجعل منها زوجها ليسكن إليها" فالزوج واضح هنا أنه الذكر،وأية الأعراف هي آية النساء ذاتها ليس هنالك فرق بينهما،ولا نعرف كيف غفل المفسرون عن التقاط هذه الاشارة القرآنية."خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها" "خلقكم من نفس واحدة وجعل منها زوجها ليسكن إليها" فقطعاً النفس الواحدة هي مؤنث وهي حواء ،والزوج المذكر هو أدم. قال" ليسكن إليها فلما تغشاها حملت حملاً خفيفاً فمرت به"إلى أخر الآية وما يليها من آيات كريمات،وبذلك أصبحت القضية واضحة جداً بفضل الله تعالى وأستقامت على صراطها... إذاً الأرجح في اية النساء أن يراد بالنفس الواحدة حواء،وبالزوج أدم،فهل أدم خلق من حواء وهو جزء منها؟غير صحيح طبعاً،ولم يقل أحد هذا،ولكن هذا لأن القار في اذهاننا جميعاً أن واحد منهما خُلق من الأخر،وهذه قضية غير صحيحة،فالله يقول "وبدأ خلق الانسان من طين" فكما خلق أدم من طين خُلقت حواء من طين. وقد تقولون فما موضع "من" هنا إذا "خلق منها" هذه ليست للتبعيض،فقد تكون"من" نشوئية ابتدائية،وقد تكون تبعيضية،وقد تكون بيانية،وقد تكون لغير ذلك،أما هنا ف"من" ليست تبعيضية،فقط على الرواية ،وعلى راي من يرى أن حواء خلقت من ضلع أدم،أي خلقت من جزء من أجزاء أدم،فيقولون "من " هنا تبعيضية وهذا غير صحيح ،وضعيف جداً،وسنقول لماذا وسننور المقام.
إذا كانت "من" غير تبعيضية وللأسف أقول بين قوسين هنالك من الائمة الذين أحترمهم وأجلهم الشيخ عاشور وقد رجّح هذا الرأي مع سائر الجمهور أن "من" هناتبعيضية،وهو يتأيد بما ورد في الحديث أن الله تبارك وتعالى خلق المرأة من ضلع أدم،وهذا لم يصرح به لا في البخاري ولا في مسلم،إنما صُرح به في روايات الضحاك ومقاتل ومجاهد عند ابي حاتم وغيره وعند ابن اسحاق في المبتدا.
قال الشيخ ابن عاشور يؤيد رايه الذي هو راي الجماهير وهو ليس جديداً،قال:أما قول من قال"خلق منها زوجها" بحيث تكون "من" لبيان أي خلق زوجا من جنسها،من نوعها وهو نوع الانسان،من نفس النوع الانساني،فلم تكن الزوجة تنتمي الى نوع أخر أو ملائكي أو شيطاني وإنما من نوع إنساني،وقال الشيخ عاشور:من قال هذا لم يأت بطائل...ونقول لا يامولانا بالعكس الطائل كبير وكبير جداً،الطائل أن العرب في الجاهلية كانوا يعتقدون أن النساء الاناث لسن مخلوقة للالهة ،بل هنّ مخلوقات للشياطين،وطبعاً ليس كل العرب كان يؤمن بذلك بل فقط من كانوا يأدون البنات،فهم كانوا يعتقدون أن البنات مخلوقات مدنسات لذلك يأدون البنات،وكثير من الحضارات كانت في شك وعماية في شأن الانثى،وهل روحها شيطانية أو أدمية إنسانية،وبعضهم قطع ذات روح شيطانية،والشاعر العربي كأنه يستهدي هذا الموروث الاسطوري الأخفوري ويقول إن النساء شياطين خلقن لنا نعوذ بالله من شر الشياطين،وينسب الى علي أنه قال المرأة شر لابد منه.
في تاربخ الكنيسة المسيحية ظل الشك قرونا متواصلة حتى القرن السادس الميلادي وعقد مؤتمرات ليبحثون هل المرأة لها روح أصلاً أو ليس لها روح لأن الشائع أنها كانت بروح حيوانية والبعض قال إن لاروح لها أصلاً، وتنازل هؤلاء وقالوا يبدوا أن لها روحاً ولكن دون روح الرجل وهي مخلوقة لخدمته وتكون ذنباً له ، هو الراس وهي البدن،هو السيد وهي العبد ،وهذا اسمه النموذج الاستتباعي وهو خطير جداً،فأنت حين تقول إنها فعلاً جزء منه فهذا يكرس النوذج الاستتباعي ليسيء الى ملف حقوق المرأة بالكامل بعد ذلك،سيؤثر عليها شئت ام أبيت.
إذاً "خلق منها زوجها" جعل منها زوجها ليس المراد البته،ولا يخطر هذا على بال من يعرف قراءة القرآن موضوعياً أن تكون "من" تبعيضية على أنه استهل جزء منها فأنشأه خلقاً أخراً..أبدا إنما "من" بيانية،أي خلق من جنسها،من نوعها زوجاً لها،وهذا هو الطائل الذي لم يجده الشيخ الامام ابن عاشور،ولا زال هذا الطائل يلحّ بتقريره الى اليوم ونحن محتاجون إليه
قضية ثانية: الإمام المفسر الاصفهاني وهو أحد الائمة المعتزلة وهوصاحب الراي الشهير في انكار النسخ في القرآن الكريم ،وهوإمام جليل وأنا أرتاح له جداً،وهو له رأي تفرد به من بين سائر المفسرين في زمانه وقال "من" هنا بيانية كما نقول نحن اليوم،وقد فسر "النفس الواحدة" بآدم والزوج حواء وهذا ليس ظاهراً ولكن لاباس،قال المعنى أن الله خلق من نوعها زوجاً تأنس به..لماذا؟ لأن الإنسان لمّا يكون ينتمي على نوع واحد هي أدعى الى المؤانسة والتضان"لتسكنوا إليها" هن لباس لكم وأنتم لباس لهن" فلا بد من تقرير هذه الحقيقة،وهذه الحقيقة موجودة في سائر الأنواع،ففي كل الانواع إنما تكون الأنثى من نوع الذكر،وهذا معروف ومقرر بأنه أدعى الى التآلف والتساكن.
قال الاصفهاني رحمة الله عليه: وفي مساق هذه الاية قوله تبارك وتعالى" والله جعل لكم من انفسكم ازواجا" وزوجتي ليست مخلوقة مني ،ليست بضعا مني فما ينطبق على هذه الاية ينطبق على أية النساء نفس الشيء وإلا كيف خلق الله زوجتي مني،هل استلها مني؟ مستحيل،خلق لكم أي جعل لكم من أنفسكم أزواجاً كما في سورة الشورى ايضاً" جعل لكم من انفسكم أزواجاً ومن الانعام أزواجاً يدرؤكم فيه ليس كمثله شيء وهو السميع البصير" بمعنى خلقهن من نفس النوع للتجانس والمماثلة.
نفس الشيء قال الإمام محمد عبده مفتي مصر في وقته رحمة الله عليه رحمة واسعة،وهو يؤيد هذا الرأي تماماً واطال النفس بطريقة عبقرية في تأيده، قال ليس المراد أن الله خلق ادم من حواء،وإنما المراد من نوعها،وقال :فمن فسر أية النساء بالمعنى الذي ذهب إليه جمهرة المفسرين فقد أخرج الآية من سبيل مثيلاتها ونظائرها بدون حجة،والقرآن مملوء من هذا"هو الذي بعث في الأمين رسولاً من انفسهم" فكيف رسول مني ،هل هو مخلوق مني أبداً، نحن عرب وهو عربي،نحن بشر وهو بشر،والمراد هنا من الأمّة الأمية،من العرب،ولهذا ذهب ابو بكر القفال الشيخ الكبير والمفسر الذي له أراء عريضة في التفسير قال: "من نفس واحدة وخلق منها زوجها" هي قصي من كلاب والمراد قريش، والخطاب لقريش،وهو راي ولكن عموم الأية وظاهرها هو ابعد من هذا.
نعود مرة أخرى لنقول إذاً ليس في القرآن آية واحدة ولا شطر آية يمكن أن يتعلق به من ذهب الى أن حواء مستلة من أدم،انما خلقت خلقاً مستقلً"وبدأ خلق الانسان من طين "كما خلق أدم
على كل حال ظاهر الآية عجيب ويحتاج الى إعادة بحث مطول في اية الاعراف وآية النساء،وفي أول آية استهلالية افتتاحية فإن أصررنا على أن المراد النشأة التكوينة أو البداية النشوئية أي أدم وحواء فالقضية خطيرة كأنها تقول لنا البداية كانت مع حواء وليس مع ادم،ولكن لماذا خصّ القرآن أدم بالذكر وأخبر الملائكة عن شأنه؟لأن لله شأناً به وشأنا معه وهو الاستخلاف،وإسجاد الملائكة له... القضية خطيرة وتحتاج الى إعادة نظر.ويبقى السؤال مفتوحاً على جواب ليس حاضراً ،انما يستدعي التحفيز والتوثب والبحث العلمي والفكري والجدلي.
نعود مرة أخرى،هما نموجان في التفكير والتعاطي،نموذج الاستقلال والمساواة،ونموذج الاستتباع والاستلحاق غير المتكافىء،فهل القرآن منحاز الى النموذج الأول أو الى النموذج الثاني؟ هناك نظرية احب أن أقولها: في القرآن الكريم،ولأن القرآن هو كلام الله، والكون كله والخلق كله هو صنعة الله، ويستحيل إلا أن يتكامل القول مع الفعل،والخبر مع الصنعة، وهذه طريقة جديدة تفتح منهجاً جديداً للاجتهاد، فعلى المجتهد ان يراعي ضمن مراعاته لآليات الاجتهاد التقليدية،مع احترامنا الشديد ، الاقرار بعبقريتها،ولكنها غير كافية،فعليه أن يراعي حين يحتهد في انتزاع أو استنباط أو الاستدلال على حكم معين،يراعي التناظر بين الشرعي والقدري،فلو صدق حقاً وكانت حواء جزءً صغيراً جداً من ادم،هذا الجزء الأعوج البسيط،فهذا هو الجاني القدري النشوئي التكويني،فينبغي أن تعرف المنظومة التشريعية هذه الحقيقة النشوئية فتأتي المرأة متأخرة مستتبعة باستمرار بالرجل. بعض الناس أثر عليهم هذا التصور غير المبرر قرآنياً ففسروا أيات من مثل"إن أصحاب الجنة اليوم في شغل فكهون،هم وأزواجهم في ظلال على الارائك متكؤون" قالوا "ازواجهم" أي زوجاتهم لماذا؟ هذا يتأيد ويؤكد نموذج الاستتباع،فقد نجا الرجل فتنجوا المرأة...وسيقول أي واحد إن هذا كلام فارغ،وهو طبعاً كلام فارغ، ولكن الكلام موجود في تفسيرات معاصرة مطبوعة وقامت بها لجان علمية متخصصة،وفسرت بها الآية بهذه الطريقة، فلا دخل لزوجاتهم في القضية "هم وأزواجهم" أي هم وأشكالهم، المتقون مع المتقين، المقربون مع المقربين،الابرار مع الابرار ،لكن نموذج الاتتباع يوحي إلينا ألى ان المراد زوجاتهم مع أن القرآن طافح مملوء بمثل قوله"كل نفس بما كسبت رهينة" " لاتزر وازرة وزر اخرى" ليس هنالك علاقة ،ولكن نموذج الاستتباع فإذا هو نجا تنجو هي أيضاً.
لو أتينا المنظومة التشريعية في القرآن سنشهد ان المرأة مخاطبة على السواء كما يخاطب الرجل إلا فيما لا تستطيعه رحمة بها ،وأيضاً قال الله تبارك وتعالى "هو اعلم بكم إذ أنشأكم من الارض ,وإذ أنتم أجنة في بطون امهاتكم" قال أنا اعرف ،واعرف كيف اشرع لكم بما يتناغم مع المهاد التكويني والنشوئي الطبيعي رحمة.
المرأة مخاطبة كما يخاطب الرجل ،والمرأة مكلفة في باب العبادات والاخلاق والمعاملات والقيم كما هو الرجل تماماً،والمرأة تحاسب وتجازى في الدنيا والأخرة حتى على الجرائم وإن أبى العرب ذلك ،فجريمة الشرف إن أتى بها الذكر تعتبر أحيانا مفخرة للقبيلة وترفع راسها، فهو فحل ابن فحل... هتك اعراض الحرم ،وتقولون عنه فحل هذا الزنديق! لكن إن فعلتها البنت او المرأة وحتى البنت البكر تقتل مباشرة، وهذا كفر صريح بتشريعة تبارك وتعالى،وهذا كفر صريح بشرع الله مهما حاولت التقاليد أن تبرّره، هو تشطيب بالقلم الاسود أو الأحمر على شرع الله تبارك وتعالى ،والقرآن يقول " الزانية والزاني فاجلدوهما" نفس العقاب "السارق والسارقة فاقطعوا" نفس العقاب ،وفي كل شيء عقابها تتلقاه على قدم المساواة.""إن المسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات ...فاستجاب لهم ربهم أني لااضيع عمل عامل منكم من ذكر أوأنثى بعضكم من بعض" نفس الشيء ولا خلاف ...هو نموذج المساواة والمماثلة.
وقال " ومن اياته خلق لكم من أنفسكم ازواجاً لتسكنوا إليها وجعل بنكم مودة ورحمة" تبادل المودة والرحمة من الجنسين عل قدم سواء،وقال"هن لباس لكم وأنتم لباس لهم "المرأة ليست أحبولة الشيطان،وليست مغوية الرجل، فهي تغوي كما يغوي هو، لكن التوراة تخبرنا في التكوين مرة اخرى بغير هذا ،الذي زل واخطأ وأزل ادم هي حواء، وفي سفر التكوين .بعد ذلك سمعا صوت الرب ماشي..استغفر الله العظيم يمشي وله صوت... ...وقال ..أين انتما فاستحييا منه وسأله "أي لآدم " تبارك وتعالى ،فقال هي أضلتني ،...... فقال تكفيرا أكثر اتعابك الحبل ،أي تحبلين بالتعب وتلدين بالتعب.... وفي كتاب الله"فوسوس إليه الشيطان قال ياآدم" آدم هو البداية ،آدم هو الذي ضلّ وأضلّ زوجه المسكينة،ولم تضل هي وجاءت تغويه. إذن المنظومة التشريعية في القرآن تؤيد نموذج الاستقلال والمماثلة .رب واحد وإنسان واحد وتكوين واحد.

اجمالي القراءات 81888

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (23)
1   تعليق بواسطة   شريف احمد     في   الثلاثاء 05 فبراير 2008
[16105]

بحث أكثر من رائع

أخي العزيز زهير قوطرش، تحية طيبة وبعد:


إن البحث الذي استنبطه من خطبة الشيخ عدنان مضيفاً له بعد تعليقاتك القيمة ووجهة نظرك التي تستحق كل اهتمام، إنما يشي بعظمة هذا البحث الذي تولد نتيجة جهد ومثابرة وقراءة نزيهة الغرض منها هو معرفة الحق ولا شئ غير الحق، فإلي الأمام دائماً ونرجوا لك المزيد من تلك الأبحاث التي سوف تثري موقعنا المبارك بلا أدني مراء إن شاء الله تعالي.


أخي الكريم:


لقد قرأت شيئاً عن هذا الموضوع من قبل، ولكن كانت الدراسة التي رجحت خلق حواء قبل آدم دراسة فسيولوجية، فلو وضعت تلك الدراسة إلي جانب دراستك القيمة لاكتمل الموضوع تماماً، وإليك الدراسة التي قرأتها فأرجو أن تطلع عليها فسوف تفيدك إن شاء الله، وعنوان الدراسة هو (((هل خلق الله حواء قبل آدم)))؟؟


وإليك الرابط: http://www.mi3raj.net/vb/showthread.php?t=349


مع خالص شكري وتقديري


2   تعليق بواسطة   أنيس محمد صالح     في   الثلاثاء 05 فبراير 2008
[16111]

مقالة فيها خروج فاضح لشروط النشر بالموقع

يقول السيد قوطرش:

وهنا قد يعترض معترض ويقول هذا كلام غير صحيح لأنه مخالف لما شاع بين اهل الملل لدى اليهود والنصارى والمسلمين أيضا أن حواء مخلوقة من أدم ،من جزء من أجزاء أدم ،مخلوقة من ضلع ادم ،والنبي هو الذي قال هذا في أحاديث صحّت عنه عليه الصلاة وأفضل السلام ،فقد روى البخاري ومسلم في صحيحهما عن ابي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله (ص)استوصوا بالنساء خيراً فإن المرأة خلقت من ضلع ،وإن أعوج ما في الضلع أعلاه فإن ذهبت تقيمه كسرته،وإن تركته ظل أعوج فاستوصوا بالنساء. وهذا لفظ البخاري ،وفي رواية الأعرج عن ابي هريرة في صحيح مسلم فإن ذهبت تقيمها- الضمير يعود على المرأة- كسرتها وكسرها طلاقها

ويقول :

سينسى،والرسول نفسه كان ينسى،الرسول صلى صلاة الظهر أو العصر ركعتين وهو كان متأكدا أنه لم ينس،ولكن لمّا أجمع الحضور على أنه نسي قال إنما أنا بشر أنسى كما تنسون فإذا نسيت فذكروني



ويقول:

الذي استروح اليه وأبخع له أن النفس الواحدة هي حواء والزوج هو ادم



فأحياناً يقول ما نفهم منه أنّ القوم يعامل معاملة المفرد لأنه كلفظة مفردة،وأحياناً يعامل معاملة الجمع لأن مصداقة أناس كثيرون وهذا جائز جداً،وفي قضية الضلع هذه في رواية في الصحيحين"فإن ذهبت تقيمه" وفي رواية"إن ذهبت تقيمها" ولها تأويلات كثيرة.

ويقول:

وهنا في قضية النفس،فالنفس حيثما وردت ترد مؤنثة باستمرار،فلا توجد شبهة أن نقول وردت مذكرة لأن مصداقها أدم مذكر،وحيثما تأملنا كتاب الله صحت لنا هذه القاعدة،والآن الزوج كما أردفنا قبل قليل يمكن أن يكون الذكر،ويمكن ام يكون الانثى"اسكن أنت وزوجك" واضح أنه الانثى،لكن هنا" خلق منها زوجها"

ويقول:

الذكر،وأية الأعراف هي آية النساء ذاتها ليس هنالك فرق بينهما،ولا نعرف كيف غفل المفسرون عن التقاط هذه الاشارة القرآنية."خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها" "خلقكم من نفس واحدة وجعل منها زوجها ليسكن إليها" فقطعاً النفس الواحدة هي مؤنث وهي حواء ،والزوج المذكر هو أدم

ويقول:

الطائل أن العرب في الجاهلية كانوا يعتقدون أن النساء الاناث لسن مخلوقة للالهة ،بل هنّ مخلوقات للشياطين،وطبعاً ليس كل العرب كان يؤمن بذلك بل فقط من كانوا يأدون البنات،فهم كانوا يعتقدون أن البنات مخلوقات مدنسات لذلك يأدون البنات،وكثير من الحضارات كانت في شك وعماية في شأن الانثى،وهل روحها شيطانية أو أدمية إنسانية،وبعضهم قطع ذات روح شيطانية،والشاعر العربي كأنه يستهدي هذا الموروث الاسطوري الأخفوري ويقول إن النساء شياطين خلقن لنا نعوذ بالله من شر الشياطين،وينسب الى علي أنه قال المرأة شر لابد منه.

ويقول:

إذاً "خلق منها زوجها" جعل منها زوجها ليس المراد البته،ولا يخطر هذا على بال من يعرف قراءة القرآن موضوعياً أن تكون "من" تبعيضية على أنه استهل جزء منها فأنشأه خلقاً أخراً..أبدا إنما "من" بيانية،أي خلق من جنسها،من نوعها زوجاً لها،وهذا هو الطائل الذي لم يجده الشيخ الامام ابن عاشور،ولا زال هذا الطائل يلحّ بتقريره الى اليوم ونحن محتاجون إليه


3   تعليق بواسطة   أنيس محمد صالح     في   الثلاثاء 05 فبراير 2008
[16112]

مقالة فيها خروج فاضح لشروط النشر بالموقع - يتبع -

ويقول:

نعود مرة أخرى لنقول إذاً ليس في القرآن آية واحدة ولا شطر آية يمكن أن يتعلق به من ذهب الى أن حواء مستلة من أدم،انما خلقت خلقاً مستقلً"وبدأ خلق الانسان من طين "كما خلق أدم

ويقول:

ولكن لماذا خصّ القرآن أدم بالذكر وأخبر الملائكة عن شأنه؟لأن لله شأناً به وشأنا معه وهو الاستخلاف،وإسجاد الملائكة له... القضية خطيرة وتحتاج الى إعادة نظر.ويبقى السؤال مفتوحاً على جواب ليس حاضراً ،انما يستدعي التحفيز والتوثب والبحث العلمي والفكري والجدلي.

ويقول:

الحقيقة النشوئية فتأتي المرأة متأخرة مستتبعة باستمرار بالرجل. بعض الناس أثر عليهم هذا التصور غير المبرر قرآنياً ففسروا أيات من مثل"إن أصحاب الجنة اليوم في شغل فكهون،هم وأزواجهم في ظلال على الارائك متكؤون" قالوا "ازواجهم" أي زوجاتهم لماذا؟ هذا يتأيد ويؤكد نموذج الاستتباع،فقد نجا الرجل فتنجوا المرأة...وسيقول أي واحد إن هذا كلام فارغ،وهو طبعاً كلام فارغ،



أقول:

لاتوجد رقم الآيات للسوَر حتى يتتبعها القارئ الكريم والآيات كلها مقتطعة عن سياقها الكامل ... وهذا في رأيي خطير ولا يخلو من التضليل والتشويه للآيات الإلهية الربانية , ولست هنا لغرض الرد على هكذا موضوع يبعث في النفس أحد إختيارين أولهما : إنه قد يبدو إن السيد زهير قوطرش مدسوس في الموقع لنشر غير دين الله , أو إنه ثانيا: يجهل مايقول ولا يستطيع إلا أن ينقل ما يقوله الآخرون أعداء الله وكتاب الله والرسول.

وإقتطاعه للآيات ومن خلال هذا الموضوع غير العلمي وغير القرآني جاء بهكذا مقال يدعي إنه ليس له !!! وكأنه لا يعلم إن الله مخاطبا آدم في كل الآيات المقتطعة أعلاه ؟؟؟



وَقُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ وَكُلاَ مِنْهَا رَغَداً حَيْثُ شِئْتُمَا وَلاَ تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الْظَّالِمِينَ ( 35 ) البقرة

وقوله تعالى:

وَيَا آدَمُ اسْكُنْ أَنتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ فَكُلاَ مِنْ حَيْثُ شِئْتُمَا وَلاَ تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الظَّالِمِينَ ( 19 ) الأعراف

وقوله تعالى:

فَقُلْنَا يَا آدَمُ إِنَّ هَذَا عَدُوٌّ لَّكَ وَلِزَوْجِكَ فَلَا يُخْرِجَنَّكُمَا مِنَ الْجَنَّةِ فَتَشْقَى ( 117 ) إِنَّ لَكَ أَلَّا تَجُوعَ فِيهَا وَلَا تَعْرَى ( 118 ) وَأَنَّكَ لَا تَظْمَأُ فِيهَا وَلَا تَضْحَى ( 119 ) فَوَسْوَسَ إِلَيْهِ الشَّيْطَانُ قَالَ يَا آدَمُ هَلْ أَدُلُّكَ عَلَى شَجَرَةِ الْخُلْدِ وَمُلْكٍ لَّا يَبْلَى ( 120 ) طه



فالموضوع من أوله إلى آخره خروج فاضح عن شروط النشر بالموقع إبتداءا بنقله أكاذيب صحيح البخاري ومسلم وأبو هريره الذي رضي عنه ويدعي إن الله رضي عنه !! والكثير من الأسفار من التوراة والإنجيل والتي تناقلها البشر وخطوها بأيديهم ليؤكد جازما إنه على الحق والصراط المستقيم ... إنها للأسف مقالة مشبوهة , وسيعتقد من يقرأها إن هذا هو مستوى الموقع المتقدم ( أهل القرآن ) في تدبُر آيات الله في القرآن الكريم ( للأسف الشديد ) مقتطعة ؟؟؟ ومدعمة بالبخاري ومسلم وصحيح الكافي عندما لم يتوارى إيضا في تقويل علي بن أبي طالب إبن عم الرسول ؟؟؟؟!!!!!


4   تعليق بواسطة   علي عبدالجواد     في   الثلاثاء 05 فبراير 2008
[16115]

الموقع يحتاج الى هذا النوع من الابحاث

السلام عليكم


ان موقع اهل القرءان ميزته الاولى هى نشر الفكر الدينى ذو المرجعية القرءانية


و هذا البحث لا يخرج عن القرءان بل هو ينبه الى خرافات التفاسير غير القرءانية


هذا وقد فكرت كثيرا فى موضوع البحث و كتبت و لكن هذا البحث اثرى فكرى


و انا اشكر قائله و ناشره و المعلقين عليه


و السلام


على عبد الجواد


5   تعليق بواسطة   شريف احمد     في   الثلاثاء 05 فبراير 2008
[16117]

أختلف مع الأستاذ أنيس

إنني أجد الكثير من التحامل من قبل الإستاذ أنيس محمد صالح علي أخينا زهير قوطرش، إذ إن مقالات الأخير بين يدينا ولا يوجد فيها ما يثبت أنه دسيس علي الموقع كما يقول الأستاذ أنيس، لذا فإنني أري أنها تهمة خطيرة موجهة لأخينا زهير يجب أن يعتذر عنها أنيس، هذه واحدة..... أما عبارة (رضي الله عنه) التي استخدمها زهير فإنني أعتقد أنها من باب الأدب وإنني كنت أري أنها عبارة في غير موضعها، إلا أنها لا يمكن أن تكون سبباً في اتهامه هذا الاتهام البشع، أما اجتهاد الأخ زهير في تدبر آيات القرآن الكريم فهو مجهود سوف يثاب عليه إن شاء الله ولا محالة في ذلك، فلكنا يصيب ويخطئ حين يجتهد، هذا بغض النظر عن مدي صحة اجتهاده هذا، أما التهمة الخطيرة التي لا تقل خطورة عن باقي التهم التي وجهها الأخ أنيس لزهير هي أنه يدعي أن زهير كان كاذبا عندما قال أن ما نقله في تلك المقالة  لشيخ يدعي عدنان، وهو قول يفتقر  إلي دليل، لذا فإن أنيس قد خالف تعاليم الإسلام عندما ألقي تلك التهمة عليه جزافاً ولم يحسن الظن به كما أمرنا الله تعالي أن نحسن الظن لأن بعض الظن إثم، ثم إن الأستاذ أنيس يعلم أن التوراة مليئة بالأساطير والخزعبلات التي دسها المحرفون علي مر العصور نظراً لأن الله تعالي لم يتكفل بحفظها شأنها في ذلك شأن الإنجيل، ويعلم أيضاً أن الروايات التي تتحدث عن الخلق وتجسيد الله تعالي في صورة وثنية لا تليق بعزته سبحانه وتعالي مأخوذة من تلك الكتب بعد تحريفها، لذا فإنني لا أري بأي حال من الأحوال أن تلك المقالة فيها أي خروج فاضح لشروط النشر بالموقع، بل لا أري أن فيها أدني مخالفة لتلك الشروط!!...... هذه قولة حق أمام الله تعالي أبتغي بها وجه فقط، وأرجو من الأستاذ أنيس أن يستغفر الله تعالي عما بدر منه في حق أخيه الفاضل زهير قوطرش.


6   تعليق بواسطة   ابراهيم دادي     في   الثلاثاء 05 فبراير 2008
[16119]

إلى الأخ العزيز الأستاذ زهير.

أخي العزيز الأستاذ زهير أرجو تصحيح الخطأ المطبعي في هذه الآية :

(في يوم كان مقداره سنة مما تعدون). والصواب هو : يُدَبِّرُ الْأَمْرَ مِنْ السَّمَاءِ إِلَى الْأَرْضِ ثُمَّ يَعْرُجُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ أَلْفَ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ(5).

والسلام عليكم.


7   تعليق بواسطة   جول مازرين     في   الثلاثاء 05 فبراير 2008
[16121]


 


 


 


 


                    خلقت قبل ادم والدليل من كتاب الله


 


                   وللرجال عليهن درجه هذا هو تفسير الدرجه وليس نصره الهوى


8   تعليق بواسطة   أنيس محمد صالح     في   الثلاثاء 05 فبراير 2008
[16125]

الإعجازات الربانية الأربعة في خلق الإنسان

إن مثل عيسى عند الله كمثل آدم خلقه من تراب ثم قال له كن فيكون {59} آل عمران



ويؤمن أهل الكتاب جميعا بخلق أم البشرية (أمنا حواء) من ضلع من أضلاع سيدنا آدم أبو البشرية جمعاء (عليه الصلاة والسلام)... وهذه معجزة بحد ذاتها يقر بها ويؤمن بها جميع أهل الكتاب وقد أنزلت هذه المعجزة وهذه الآية في الرسالات التوحيدية السماوية (في التوراة والانجيل والزبور والقرآن)...



ولقد تم خلق أمنا حواء من (أبينا آدم).. (دون أم)..., بمعنى آخر أن أبانا أدم أبا البشرية (عليه السلام) لم يعاشر إمرأة لتكون زوجة له.. ثم أنجبت منها أمنا حواء (عليها الصلاة والسلام)... بل خلق الله جل جلاله سيدنا آدم من تراب ومن صلصال من حمإ مسنون (دون أب أو أم)... ونفخ الله فيه من روحه فإذا هو بشرا... ومن آدم خلق الله جل جلاله أمنا حواء لتكون له زوجة...

ويؤمن أهل الكتاب جميعهم... بأن ليس لابينا آدم أبا او أما بل تم خلقه خلقا...

لقوله تعالى:

أَوَلَيْسَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِقَادِرٍ عَلَى أَنْ يَخْلُقَ مِثْلَهُم بَلَى وَهُوَ الْخَلَّاقُ الْعَلِيمُ {81}

إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئاً أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ {82}

فَسُبْحَانَ الَّذِي بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ {83}‏ يس



وهنا نتوقف لحظة للتعرف على جميع حالات خلق الله جل جلاله للبشر, وهي واضحة كالآتي:



أولا :

خلق أبانا آدم: (دونما أب أو أم)



لقوله تعالى:

وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَراً مِّن صَلْصَالٍ مِّنْ حَمَإٍ مَّسْنُونٍ {28}

فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِن رُّوحِي فَقَعُواْ لَهُ سَاجِدِينَ {29}

فَسَجَدَ الْمَلآئِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ {30} الحجر

وقوله تعالى:

إِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَراً مِن طِينٍ {71}

فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِن رُّوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ {72}

فَسَجَدَ الْمَلَائِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ {73} ص

وقوله تعالى :

وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَكُم مِّن تُرَابٍ ثُمَّ إِذَا أَنتُم بَشَرٌ تَنتَشِرُونَ {20} الروم


9   تعليق بواسطة   أنيس محمد صالح     في   الثلاثاء 05 فبراير 2008
[16126]

الإعجازات الربانية الأربعة في خلق الإنسان - يتبع -

ثانيا:

خلق أمنا حواء من أبينا آدم (دون أم):



لقوله تعالى:

يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً {1} النساء

وقوله تعالى:

هُوَ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَجَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا لِيَسْكُنَ إِلَيْهَا فَلَمَّا تَغَشَّاهَا حَمَلَتْ حَمْلاً خَفِيفاً فَمَرَّتْ بِهِ فَلَمَّا أَثْقَلَت دَّعَوَا اللّهَ رَبَّهُمَا لَئِنْ آتَيْتَنَا صَالِحاً لَّنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِينَ {189} الأعراف

وقوله تعالى:

وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَكُم مِّن تُرَابٍ ثُمَّ إِذَا أَنتُم بَشَرٌ تَنتَشِرُونَ {20}

وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ {21} الروم

وقوله تعالى:

خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ ثُمَّ جَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَأَنزَلَ لَكُم مِّنْ الْأَنْعَامِ ثَمَانِيَةَ أَزْوَاجٍ يَخْلُقُكُمْ فِي بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ خَلْقاً مِن بَعْدِ خَلْقٍ فِي ظُلُمَاتٍ ثَلَاثٍ ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ لَهُ الْمُلْكُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ فَأَنَّى تُصْرَفُونَ {6} الزمر



أما فيما يخص خلق البشر جميعا كمعجزة... فهي واضحة تماما في:

قوله تعالى:

يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ {13} الحجرات

وقوله تعالى:

خَلَقَ الإِنسَانَ مِن نُّطْفَةٍ فَإِذَا هُوَ خَصِيمٌ مُّبِينٌ (4 ) النحل

وقوله تعالى:

قَالَ لَهُ صَاحِبُهُ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ أَكَفَرْتَ بِالَّذِي خَلَقَكَ مِن تُرَابٍ ثُمَّ مِن نُّطْفَةٍ ثُمَّ سَوَّاكَ رَجُلًا (37) الكهف

وقوله تعالى:

وَاللَّهُ خَلَقَكُم مِّن تُرَابٍ ثُمَّ مِن نُّطْفَةٍ ثُمَّ جَعَلَكُمْ أَزْوَاجًا وَمَا تَحْمِلُ مِنْ أُنثَى وَلَا تَضَعُ إِلَّا بِعِلْمِهِ وَمَا يُعَمَّرُ مِن مُّعَمَّرٍ وَلَا يُنقَصُ مِنْ عُمُرِهِ إِلَّا فِي كِتَابٍ إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ (11) فاطر

وقوله تعالى:

أَوَلَمْ يَرَ الْإِنسَانُ أَنَّا خَلَقْنَاهُ مِن نُّطْفَةٍ فَإِذَا هُوَ خَصِيمٌ مُّبِينٌ (77) يس

وقوله تعالى:

هُوَ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن تُرَابٍ ثُمَّ مِن نُّطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ يُخْرِجُكُمْ طِفْلًا ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّكُمْ ثُمَّ لِتَكُونُوا شُيُوخًا وَمِنكُم مَّن يُتَوَفَّى مِن قَبْلُ وَلِتَبْلُغُوا أَجَلًا مُّسَمًّى وَلَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ (67 ) غافر

وقوله تعالى:

إِنَّا خَلَقْنَا الْإِنسَانَ مِن نُّطْفَةٍ أَمْشَاجٍ نَّبْتَلِيهِ فَجَعَلْنَاهُ سَمِيعًا بَصِيرًا ( 2 ) الإنسان



وهذه الحقائق كلها يقر بها ويؤمن بها أهل الكتاب جميعا... فتعالوا معا لنتعرف على كيفية خلق سيدنا ورسولنا ونبينا عيسى (صلى الله عليه وسلم):

بقوله تعالى:

إن مثل عيسى عند الله كمثل آدم خلقه من تراب ثم قال له كن فيكون {59} آل عمران









وهذه بالإضافة إلى تعليقي السابق فإنه لا يوجد دليل واحد من القرآن الكريم بأن حواء خُلقت قبل آدم , بالإضافة إلى بحثي في الموقع بعنوان ( الإعجازات الربانية الأربعة في خلق الإنسان ) , وأما فيما يراه الإستاذ شريف أحمد من إنني أسأت وأستهدفت الأستاذ زهير قوطرش , فأنا أعطيت رأيي بوضوح وأعتذر جدا لو فُهم على إنه إساءة للأستاذ زهير قوطرش.


10   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   الخميس 07 فبراير 2008
[16174]

الأخوة الاعزاء

 اشكركم على مروركم الكريم على هذه الخطبة . وأعتقد أن الأخوة  شريف أحمد وعلي عبد الجواد .  تعاملوا مع هذه الخطبة  ،كمحور اجتهادي جديد في موضوع المرأة ، وأشكر الآخ ابراهيم دادي على التنبيه لتصحيح الخطأ المطبعي . اما الأخ أنيس فسامحه الله هو هكذا ولن يتغير ،المهم انا اعتبر النقد هو مرآة لعمل الانسان وأتقبله كما أتقبل المديح.


 


اخوتي الاعزاء .الهدف من نشر هذه الخطبة ،هو الاشارة الى المحاور التي عالجتها.


المحور الأول والرئيسي . هو الموقف من المرأة  في النظرة الرجولية الذكورية لها على مدى التاريخ وحتى يومنا هذا ،كونها تابعة للرجل أي نظرية الاستتباع ، بذلك فقدت المرأة  ميزتها القرآنية كونها خوطبت على التساوي كالرجل ،وفي كل الايات الكريمة التي خاطبت الانسان خاطبته /امرأة ورجل/


 


المحور الثاني .النظرة التوراتية للمرأة ،وما شابها من تحوير،دفعت المرأة الثمن  من خلال الممارسات اللانسانية التي مورست بحقها.


 


المحور الثالث. الاسرائيليات التي دخلت علينا من خلال ابو هريرة وابن عباس وغيرهم ،لتصل الى مسلم والبخاري .وهذا باعتراف الكثير من  كتبة الحديث والمؤرخين.وهذه الاسرائيليات كانت لها الدور الكبير في ابتعاد المسلمين عن كتابهم ،وتصديق الاوهام والضلالات الاسرائيلة.


11   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   الخميس 07 فبراير 2008
[16175]

تابع

المحور الرابع .  التعامل في دراسة القرآن من خلال التناغم مابين الشرعي والقدري . وأقصد  بالجانب القدري هو النشوئي والتكويني ، اما الجانب التشريعي ،هو موقف الكتاب من المرأة أو موقف القرآن ،كيف أنه راعى فيها التفرد بالشخصية الانسانية المساوية للرجل بالحقوق والواجبات ،والثواب والعقاب.


 


  ملاحظة . البعض احتج على عبارة رضي الله عنه ،بعد أسم ابو هريرة.


 أخوتي أنا نقلت خطبة ،على أن أنقلها بامانة تامة ، وهذا قول الشيخ عدنان.


اما رأي الشخصي فأنا أرجوا من رب العالمين أن يرضى عن الجميع،والله ما في قلبي   إلا حب الجميع ،ودعائي لهم بالمغفرة ،حتى لابوهريرة والبخاري ومسلم  وابن عباس ،هم اجتهدوا ...ولم يضربونا على ايدينا لنأخد بما قالوا ،بل بعضهم نقد الأخر ، التابعين هم الذي قدسوا وحرفوا الامة من اصحاب الاسلام السياسي وزبانيته المعروفين .ومع ذلك رضي الله عن الجميع ،وهذا مبدأي في الحياة لأني أفهم الدين بانه  هو الحب والرحمة .وإذا كنت أزعج أحدا بطريقة حياتي ومبدأي هذا ،فعذرا ،لايمكنيي أن اتغير.ولن أكون دخيلاً على أحد كما صرح الأخ  انيس  فأرض الله واسعة.


12   تعليق بواسطة   رضا البطاوى البطاوى     في   الإثنين 08 سبتمبر 2008
[26620]

آدم (ص)قبل حواء

الإخوة الكرام السلام عليكم ورحمة الله وبعد :


إن خلق آدم (ص)قبل حواء -وحواء علم على زوجة آدم لا دليل عليه من القرآن -معلوم لنا من القرآن فى الكثير من الآيات مثل قوله تعالى بسورة الأعراف "ولقد خلقناكم ثم صورناكم ثم قلنا للملائكة اسجدوا لآدم "فهنا المخلوق الأول المسجود له آدم وقوله بسورة الحجر "إنى خالق بشرا من صلصال من حمأ مسنون فإذا سويته ونفخت فيه من روحى فقعوا له ساجدين "ونفس الأمر فى سورة ص فالبشر الطينى المسوى المنفوخ فيه هو المسجود له وهو آدم وصرحت سورة الإسراء بإأن المخلوق طينا هو آدم بقولها "اسجدوا لآدم فسجدوا إلا إبليس قال أأسجد لمن خلقت طينا " ونفس الأمر بقوله بسورة ص " قال أنا خير منه خلقتنى من نار وخلقته من طين "


وهناك الأدلة التى ساقها الأخ أنيس عن كون الزوج هو حواء وليس آدم وهى :


وَقُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ ( 35 ) البقرة



وقوله تعالى:



وَيَا آدَمُ اسْكُنْ أَنتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ ( 19 ) الأعراف



وقوله تعالى:



فَقُلْنَا يَا آدَمُ إِنَّ هَذَا عَدُوٌّ لَّكَ وَلِزَوْجِكَ "طه

وهناك المزيد من الأدلة نكتفى منها بهذا



13   تعليق بواسطة   جمال عبود     في   الثلاثاء 29 سبتمبر 2009
[42477]

أين كان آدم وزوجه قبل أن يسكن الجنة؟

الله تعالى يخاطب آدم ويأمره أن يسكن وزوجه الجنة. فأين كان آدم في لحظة الخطاب؟ هل كان في مكان آخر ثم انتقل ليسكن الجنة امتثالا لأمر الله. لاحظنا أن الله في عملية الخلق والجعل لم يخاطب آدم ولم يوجه له أي أمر على الإطلاق. فلماذا إذا كان آدم يسكن الجنة منذ خلقه سيوجه له الله الأمر بأن يسكن الجنة. وهل يقدر آدم أن يترك الجنة ويسكن في مكان آخر. يعني عندما خلق الله آدم ونفخ فيه من روحه أعطاه مواصفات معينة تميزه عن غيره من الخلق ولم يكن لآدم أي دور في عملية الخلق ولم يسأله الله عن الصفات التي يريد أن يتمتع بها ولم يأمره بالإلتزام بهذه المواصفات والسبب أن آدم غير قادر أصلا على تغيير هذه المواصفات فلم يكن هناك من داعي أن يقول له الله مثلا يا آدم لا تغير موضع عيونك من وجهك إلى ظهرك أو لا تركب رجل إضافية لجسدك. ولكن عندما أسكنه الله الجنة أعطاه أمرا بذلك. فلم يقل الله: وأسكناهما (آدم وزوجه) الجنة ولكن قال: يا آدم اسكن أنت وزوجك الجنة. وهنا نعتقد أن آدم كان يسكن في مكان آخر ثم انتقل هو وزوجه إلى الجنة. ولا يعقل أن يكون آدم وزوجه في الجنة ثم يقول له الله اسكن في الجنة. وواضح أن حواء زوجة لآدم من قبل أن يسكنا الجنة لأن الأمر جاء بأن يسكن هو وزوجه الجنة فزواج آدم وحواء سابق لسكناهما الجنة. وإذا أخذنا المعنى الآخر للزوج بأنه الشق الآخر للنوع كزوج من البقر أو زوج من الغنم وهكذا زوج من البشر من دون أن يكون هناك علاقة جنسية بين الزوجين فستبقى المشكلة قائمة لأن آدم يعرف حواء من قبل أن يسكن الجنة لأن الله قال له اسكن أنت وزوجك الجنة أي أن آدم عرف من يقصد الله بكلمة زوجك وهو بعد لم يسكن الجنة. فيلزم أنه كان معها في مكان آخر غير الجنة. يعني تم اختيار آدم وزوجه من بين مجموعة من البشر للإنتقال إلى الجنة لتبدأ مرحلة النبوة والرسالة.


بالنسبة لموضوع خلق النفس الأولى وجعل زوجها منها فهي تتحدث عن بشر غير آدم وحواء لأن تكملة الآية تقول أن الأم والأب أشركا بعد أن وضعت الأم مولودها. ولكن آدم لم يشرك بالله شيئا وإنما كان أكبر ذنوبه أنه أكل من الشجرة وتاب بعد ذلك وصلحت توبته ولا يعقل أنه بعد التوبة عاد ليقع في الشرك وهو أعظم الذنوب. والقرآن يؤكد أن آدم تاب توبة نصوحة تقبلها الله منه بقبول حسن. والنفس الأولى هي فعلا وبنص القرآن كانت أنثى ولم تكن ذكرا ولكن هذه النفس ليست آدم وليست حواء. لأن آدم وحواء هما مرحلة تطورية تمت بنفخ الروح. وصلى الله على سيدنا محمد وعلى صحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين. 


14   تعليق بواسطة   Ezz Eddin Naguib     في   الثلاثاء 29 سبتمبر 2009
[42486]

التيار الأُنثوى Feminism

أخى العزيز/ زهير قوطرش

يبدو أن التيار الأنثوى Feminism قد تسبب فى تأرجح البندول من الذكورية إلى الأنوثة، ويبدو أن هذا التيار قد وصل أيضا إلى أهل القرآن. ولو صبرنا قليلا حتى يتوقف البندول عن الاهتزاز لوجدنا أن الله سبحانه وتعالى قد خلق الذكر والأنثى ليتكاملا ويتعاونا ويسكن أحدهما إلى الآخر، لا أن يتنافسا ويتعاركا.

وقد جعل الله للرجال على نسائهم درجة لتنظيم العلاقة داخل الأسرة كما فى الآيتين الكريمتين:

{وَالْمُطَلَّقَاتُ يَتَرَبَّصْنَ بِأَنفُسِهِنَّ ثَلاَثَةَ قُرُوَءٍ وَلاَ يَحِلُّ لَهُنَّ أَن يَكْتُمْنَ مَا خَلَقَ اللّهُ فِي أَرْحَامِهِنَّ إِن كُنَّ يُؤْمِنَّ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَبُعُولَتُهُنَّ أَحَقُّ بِرَدِّهِنَّ فِي ذَلِكَ إِنْ أَرَادُواْ إِصْلاَحاً وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَلِلرِّجَالِ عَلَيْهِنَّ دَرَجَةٌ وَاللّهُ عَزِيزٌ حَكُيمٌ }البقرة228

{الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاء بِمَا فَضَّلَ اللّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنفَقُواْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِّلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللّهُ وَاللاَّتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلاَ تَبْغُواْ عَلَيْهِنَّ سَبِيلاً إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلِيّاً كَبِيراً }النساء34

والدرجة والتفضيل فى الآيتين داخل نطاق الأسرة فقط، ولا يمنع أن تكون المرأة رئيسة فى العمل للرجل.


أما أن تكون كلمة "النفس" مؤنثة فيستنتج الناس أن المخلوق الأول هو حواء (التى لم يُذكر اسمها فى القرآن) فهذا من اللغة التى جعلت كلمة نفس مُؤنثة ولكنها تعنى الذكر أو الأنثى مثلها مثل كلمة "زوج" والتى تعنى الذكر أو الأنثى أيضا.

والقرآن الكريم لم يذكر أن حواء خُلقت من ضلع آدم، فقد قال تعالى:

{يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً }النساء1

وأتفق معك فقط فى أن "منها" تعنى من نفس النوع.

ولم يذكر سبحانه أن زوج آدم هى التى أغوت آدم وأزلته بالأكل من الشجرة كما ذكرت كتب السابقين (التى لا نعتمد عليها) بل نص على أن الاثنين زلا معا:

{فَأَزَلَّهُمَا الشَّيْطَانُ عَنْهَا فَأَخْرَجَهُمَا مِمَّا كَانَا فِيهِ وَقُلْنَا اهْبِطُواْ بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَلَكُمْ فِي الأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَى حِينٍ }البقرة36


(يتبع)


15   تعليق بواسطة   Ezz Eddin Naguib     في   الثلاثاء 29 سبتمبر 2009
[42487]

تكملة التيار الأُنثوى Feminism

أما أن الله خلق آدم أولا فهو واضح كما فى الآيات التالية:

وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَراً مِّن صَلْصَالٍ مِّنْ حَمَإٍ مَّسْنُونٍ{28} فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِن رُّوحِي فَقَعُواْ لَهُ سَاجِدِينَ{29} فَسَجَدَ الْمَلآئِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ{30} إِلاَّ إِبْلِيسَ أَبَى أَن يَكُونَ مَعَ السَّاجِدِينَ{31}الحجر

وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُواْ أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاء وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ{30} وَعَلَّمَ آدَمَ الأَسْمَاء كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلاَئِكَةِ فَقَالَ أَنبِئُونِي بِأَسْمَاء هَـؤُلاء إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ{31} قَالُواْ سُبْحَانَكَ لاَ عِلْمَ لَنَا إِلاَّ مَا عَلَّمْتَنَا إِنَّكَ أَنتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ{32} قَالَ يَا آدَمُ أَنبِئْهُم بِأَسْمَآئِهِمْ فَلَمَّا أَنبَأَهُمْ بِأَسْمَآئِهِمْ قَالَ أَلَمْ أَقُل لَّكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ غَيْبَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَأَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا كُنتُمْ تَكْتُمُونَ{33} وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلاَئِكَةِ اسْجُدُواْ لآدَمَ فَسَجَدُواْ إِلاَّ إِبْلِيسَ أَبَى وَاسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الْكَافِرِينَ{34} البقرة


ثم ألا تجد أنه من الغريب أن يذكر القرآن الكريم اسم آدم عدة مرات (وهو المخلوق الثانى حسب رأيك) ولا يذكر اسم زوج آدم (أو حواء كما تقول وهى أول الخلق حسب رأيك)؟


وإذا ابتعدنا فى فهم كتاب الله عن الكتب المُحرفة والحكايات الموضوعة فسيكون فهمنا وتدبرنا لآيات الله أفضل وأقوى.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عزالدين محمد نجيب

29/9/2009


16   تعليق بواسطة   جمال عبود     في   الثلاثاء 29 سبتمبر 2009
[42489]

إلى أخي Ezz Eddin Naguib

أخي العزيز Ezz Eddin Naguib الاية تقول حسب كلامك هكذا: هو الذي خلقكم من نفس واحدة (أي آدم) وجعل منها زوجها (أي حواء) ليسكن إليها (أي ليسكن الزوج الذي هو حواء إلى النفس البشرية الأولى التي هي نفس آدم) فلما تغشاها (أي لما تغشى الزوج الذي هو حواء النفس البشرية الأولى التي هي آدم) حملت حملا خفيفا (أي حملت النفس الأولى التي هي آدم حملا خفيفا) فكيف يصح هذا الكلام؟ هل حواء هي التي تغشت آدم أم أن آدم هو الذي تغشى حواء؟ وهل آدم هو الذي حمل حملا خفيفا أم هي حواء؟ وهل أشرك آدم وحواء عليها السلام بالله شيئا أم تابا وأصلحا وتقبلت توبتهما بعد أن أزلهما الشيطان عن الشجرة؟ وهل الموضوع يحتمل تيارات وطيارات؟ هي حقائق قرآنية لا تقبل التأويل. وأرجو منك أن تعطي الموضوع نظرة ثانية فقد تجد نفسك مخطئا أو تحل هذا التناقض وأنت قدها وقدود وهذه ليست مجاملة. ولكن كما قلت لك أنت دائما تربط الأجزاء بطريقة غير صحيحة فعلا أتمنى واتوقع أنك ستتغلب على نقطة الضعف هذه بما أوتيت من عقل وحكمة ومن أوتي الحكمة فقد أوتي خيرا كثيرا.


ولكن أنا أفهم الآية تقول هكذا: هو الذي خلقكم من نفس واحدة (أي النفس البشرية الأولى وهي ليست نفس آدم وليست نفس حواء) وجعل منها زوجها (أي خلق منها زوجها الذي ليس هو آدم ولا حواء) فلما تغشاها (أي لما تغشى الزوج _الذي ليس هو آدم ولا حواء_ النفس البشرية الأولى التي ليست هي آدم ولا حواء) حملت حملا خفيفا (أي حملت النفس البشرية الأولى _التي ليست هي آدم ولا حواء_ حملا خفيفا) وعليه فالذي تغشى هو الزوج المخلوق من النفس البشرية الأولى وهو ليس آدم، والتي حملت هي النفس البشرية الأولى وهي ليست حواء. ولما كان مصطلح الزوجين /الذكر والأنثى/ ينص على أن الذكر هو الزوج الذي يغشى والأنثى هي الزوج الذي يحمل بعد تغشيها من قبل الزوج الذكر. يكون الزوج الذكر الأول مخلوق من الزوج الأنثى الأول وليس العكس. والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى صحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.


17   تعليق بواسطة   Ezz Eddin Naguib     في   الخميس 01 اكتوبر 2009
[42563]

السادة أهل القرآن

الرجا عدم الاعتماد فى فهم ما أقول إلا على أقوالى أنا الموجودة فى مقالاتى أو تعليقاتى


أما ما يفهمه بعض السادة المُتعالمين،  ويُحاولوا أن يلصقوه  بى مُوحين أنه تفسير رأيى فأنا بريئ مما يقولون.


وأنصحهم أن يتوقفوا عن لى وتحريف ما أقول، وعن  الدس والوقيعة بينى وبين اخوانى فى الموقع، فقد بدت البغضاء من أفواههم وما تُخفى قلوبهم أكبر.


يقول تعالى:  {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْماً بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }الحجرات6


والسلام على المؤمنين بكتاب ربنا الكريم وحده.


عزالدين


2/10/2009


18   تعليق بواسطة   جمال عبود     في   الخميس 01 اكتوبر 2009
[42565]

إلى أخي Ezz Eddin Naguib

أخي العزيز لم أتقول وحاش لله أن أتقول على أحد ولكن هذا مبلغي من العلم فقد رأيت أنك لم تقدم لنا تفسيرا للايتين 189 و190 في سورة الأعراف يجمع بين القول بأن آدم هو أول البشر وحواء هي ثاني البشر وأن آدم وحواء لم يشركا بالله. ورأيت أنك بمجرد أن قمت بنسب هذه القصة لآدم وحواء فقد حكمت عليهما بالشرك وبمجرد أن تقول أن آدم سبق حواء في الخلق فقد حكمت عليه بأنه هو الزوج الذي حمل حملا خفيفاً. وفي تعليقي قلت إن عليك أنت _إذا كان مبلغي من العلم قد قصر عن بلوغ شيء يحل التناقض_ أن تعطي الموضوع نظرة ثانية وتقوم بحل التناقض لنا أو أن تتراجع عن كلامك إذا لم يكن ذلك ممكنا. ولا أظن أنني خرجت بكلامي هذا عن أصول الحوار أو مبادئ المنطق. 


 بالنسبة للتحذير والاتهام فلا أقول إلا أن أخي Ezz Eddin Naguib قال ما قال بناء على مقدمات توفرت لديه وهو غير ملوم لأنه اجتهد وفسر المعلومات وكانت نتيجة الحكم بناء على المعومات المتوفرة وقدرته على الاستنباط والاستنتاج ولا يكلف الله نفسا إلا وسعها. فقد اجتهد أخي Ezz Eddin Naguib فأخطأ وله _إن شاء الله_ أجر واحد وليته أصاب وكان له أجران. المهم عندي أنك تحكم متوخيا العدل وعاملا كل عقل وباذلا كل جهدك للوصول إلى الحق فجازاك الله خيرا بخير. والصلاة والسلام على سيدنا وحبيبنا وقرة أعيننا محمد رسول الله وعلى صحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.


19   تعليق بواسطة   طارق سلايمة     في   الجمعة 02 اكتوبر 2009
[42575]

إخوتي أهل القرآن

أنا مع الرأيي القائل بأن الله سبحانه قد خلق " النفس الأنثى " أولاً وخلق منها زوجها" الذكر " لأن خلق الذكر من رحم الأنثى هو أمر منطقي ويتفق مع سنة الله في كونه ، أما القول بأن " الأنثى " قد خلقت من ضلع الذكر فهو مقولة لا تستند على أي منطق حتى ولونسبت " زوراً " إلى رسولنا الكريم ، أما أمر الله سبحانه للسجود لآدم عليه السلام فهويدل على أن الله سبحانه جعل القوامة منذ الأزل للذكر وهذا أمر لا ينقص المرأة حقها لأنها مكملة لزوجها الذكر  وقول القرآن ( إن مثل عيسى عند الله كمثل آدم خلقه من تراب ثم قال له كن فيكون ) لأكبر دليل على ذلك فمثل عيس عندالله كمثل آدم يقتضي أن تكون ولادتهما بنفس الطريقة أي كلاهما بلا أب وهذا رأيي المتواضع وشكراً


20   تعليق بواسطة   ابن رشد ابن رشد     في   الأربعاء 29 اغسطس 2012
[68661]

آدم خلق قبل حواء والنفس الواحدة هي نفس آدم وليست لحواء والدليل هو القرآن الكريم

خلق آدم قبل خلق حواء ولدينا دليلين لاثالث لهما دليل القرآن الكريم والدليل العلمي


الدليل الأول القرآن الكريم


-----------------------


اسبقية ذكر آدم في قصة الخلق بالقرآن الكريم تؤكد خلق آدم أولا قبل حواء

----------------------------------------

قال الله تعالى (وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لا تَعْلَمُونَ

لاحظ كلمة خليفة التي وردت بالآية الكريمة تعود على اسم مذكر وليس اسم مؤنث يؤكدة الافعال التي وردت ترتيبا بالاية الكريمة وهي يفسد فيها  ويسفك الدماء فهي افعال مضارعة سبقت بياء المضارع دليل أكيد أن الفاعل مذكر  ولو كان الخليفة او الفاعل بالاية المقصود بة حواء او الانثي لكانت الافعال المضارعة تعود عليها مسبوقة بتاء التأتيث ولكان تقدير الأفعال المضارعة في سياق الاية الكريمة هي تفسد فيها وتسفك الدماء 


مراحل خلق الإنسان الأول بالقرآن الكريم تؤكد خلق آدم أولا قبل حواء

-------------------------------------

{{ إِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَراً مِن طِينٍ{71} فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِن رُّوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ{72} فَسَجَدَ الْمَلَائِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ{73} إِلَّا إِبْلِيسَ اسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنْ الْكَافِرِينَ{74}

 هذة الآية الكريمة التي تؤكد ترتيب مراحل خلق الإنسان الأول و تؤكد أنة آدم وليس حواء فكلمة بشرا من طين تعود على آدم  وليس على حواء يؤكدة الفعل (سويتة) الهاء تعود على آدم علية السلام ولو كان المقصود بكلمة بشرا هي حواء لكان تقدير الفعل وسياقة(سويتها) وكذلك الفعل (ونفخت فية) ولو كان المقصود بة حواء لكان تقدير الفعل(ونفخت فيها) يؤكدة قول الله تعالى في خلق المسيح علية السلام (ونفخنا فيها من روحنا) وكذلك الفعل (فقعوا له) فعل امر من الله للملائكة بالسجود للانسان الاول وهو آدم علية السلام يؤكدة الضمير(لة) ولو كان المقصود بة حواء لكان تقدير الفعل وسياقة مع الضمير(فقعوا لها)

اختصاص الله الإنسان الأول بعلم الأشياء كلها يؤكد خلق آدم أولا قبل خلق حواء

---------------------------------

قال الله تعالى( وعلم آدم الأسماء كلها ثم عرضهم على الملائكة فقال أنبئوني بأسماء هؤلاء إن كنتم صادقين ( 31 ) قال يا آدم أنبئهم بأسمائهم فلما أنبأهم بأسمائهم قال ألم أقل لكم إني أعلم غيب السماوات والأرض (32) سورة 

بعد خلق الإنسان الأول آدم علية السلام اختصه الله  بعلم أسماء كل شيء دونهم ، وهذا كان بعد سجودهم له ، وإنما قدم هذا الفصل على ذاك ، لمناسبة ما بين هذا المقام وعدم علمهم بحكمة خلق الخليفة ، حين سألوا عن ذلك ، فأخبرهم [ الله ] تعالى بأنه يعلم ما لا يعلمون البقرة ولو كان المخلوق الأول هي حواء لكان تقدير الآية االكريمة وعلم حواء الأسماء كلها وورد في معنى الاسماء كلها قال مجاهد : ( وعلم آدم الأسماء كلها ) قال : علمه اسم كل دابة ، وكل طير ، وكل شيء . 

 

21   تعليق بواسطة   ابن رشد ابن رشد     في   الأربعاء 29 اغسطس 2012
[68662]

آدم خلق قبل حواء والنفس الواحدة هي نفس آدم وليست لحواء والدليل هو القرآن الكريم

 النفس الواحدة هي نفس آدم علية السلام تؤكد أن خلق آدم يسبق خلق حواء


------------------------------------------------

قال الله تعالى( هو الذي خلقكم من نفس واحدة وجعل منها زوجها ليسكن إليها فلما تغشاها حملت حملا خفيفا فمرت به فلما أثقلت دعوا الله ربهما لئن آتيتنا صالحا لنكونن من الشاكرين ( 189 )

فالنفس الواحدة المذكورة في الآية الكريمة هي نفس آدم علية السلام الإنسان الأول المخلوق من طين يؤكدة سياق الاية الكريمة وجعل منها زوجها اي حواء والدليل قول الله تعالى عن حواء وذكرها بلفظ الزوج( ‏وقلنا يا آدم اسكن أنت وزوجك الجنة‏) ويؤكدة لام التعليل والفعل المضارع في (ليسكن اليها) وهذا الفعل يعود على النفس الواحدة آدم والتي خلق منها زوجها حواء( ليسكن اليها) ولو كانت النفس الواحدة المقصود بها حواء لكان سياق الفعل بالآية الكريمة(لتسكن الية) ثم الترتيب المنطقي بالاية الكريمة في قولة فلما( تغشاها) اي أدم ولوكان المقصود بالنفس الواحدة حواء لكان سياق الآية الكريمة( فلما تغشتة) ثم الفعل فحملت حملا اي حواء من تغشي النفس الواحدة لها وهو آدم علية السلام.

اسبقية ذكر آدم على حواء يؤكد خلق آدم أولا قبل خلق حواء


-------------------------------------------

.في قولة تعالى(‏وقلنا يا آدم اسكن أنت وزوجك الجنة‏...(البقرة‏:35)‏


امر الله للملائكة بالسجود لآدم الإنسان الأول يؤكد أن خلقة قبل خلق حواء


-----------------------------------------


قال الله تعالى( وإذ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم فسجدوا إلا إبليس كان من الجن ففسق عن أمر ربه أفتتخذونه وذريته أولياء من دوني وهم لكم عدو بئس للظالمين بدلا ( 50 ) )


النفس الواحدة هي نفس آدم علية السلام وتؤكد ان خلق آدم  قبل خلق حواء


----------------------------------------

قال الله تعالى (-يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً [النساء 1]

الترتيب المنطقي للآية الكريمة يؤكد أن خلق آدم أولا قبل خلق حواء وأن المقصود بالنفس الواحدة هي نفس آدم علية السلام وليست نفس حواء

فقولة تعالى (خلقكم من نفس واحدة) ثم (وخلق منها زوجها) يقابلها بالترتيب وبث منهما (رجالا) ثم (ونساءا) فالنفس الواحدة يقابلها رجالا اي آدم علية السلام وزوجها يقابلها نساءا اي حواء وهذة الآية تؤكد خلق آدم أولا قبل خلق حواء وان النفس الواحدة هي نفس آدم علية السلام

ولكن قبل الختام اود ان اوضح بعض الملاحظات على المقال

1- اولا حديث الرسول صلى الله علية وسلم يقول ان حواء خلقت من ضلع خلقت من ضلع وليس هناك كاف للتشبية في الحديث كما ذكر صاحب المقال إنها خلقت من طبيعة عوجاء كالضلع الاعوج

2- عنوان المقال حواء خلقت قبل آدم ولم يقدم دليل واحد على ذلك وانما مضمون المقال انصب على حوار آخر وهو محاولة اثبات أن حواء خلقت خلقا مستقلا من طين مثل آد
م


22   تعليق بواسطة   ابن رشد ابن رشد     في   الأربعاء 29 اغسطس 2012
[68663]

خلق آدم قبل خلق حواء وخلق حواء من نفس آدم الدليل العلمي

 خلق آدم قبل حواء الدليل العلمي

----------------------------------------

من إعجاز القرآن الكريم تحديدة جنس المخلوق الأول للبشر وهو آدم علية السلام وتأكيدة أن خلقة يسبق خلق حواء زوجتة حواء وأنها خلقت من نفس آدم علية السلام . قال الله تبارك وتعالى : (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاءً) (سورةالنساء:آية1).وبتطبيق علم الوراثة نجد أن تحديد جنس الإنسان(ذكراً كان ام أنثى ) يعتمد على تركيبة صبغاته الوراثية، بحيث تحتوى كل خلية فيه على 23 زوجاً من الكروموسومات (46صبغي) يشترك الرجال والنساء فى 22 زوجاً من الكروموسومات (44صبغي) وهي ليست مسئولة عن تحديد الجنس(الذكورة أو الأنوثة( ولذلك يطلق عليها الأزواج غير الجنسية ويختلفا فى زوج واحد من الكروموسومات وهو الزوج الثالث والعشرون وهو المسئول عن تحديد الجنس في الإنسان(الذكورة أو الأنوثة) ولذلك يطلق علية الزوج الجنسي ، فنجد الزوج الجنسي في الرجل عبارة عن كروموسومين مختلفين X Y أما فى المرأة فهوعبارة عن كروموسومين متطابقين X X .فتتميز بويضات المرأة باحتوائها دائماً على الصبغة X فقط بعكس الرجل حيث تحتوى نصف الحيوانات المنوية لدية على الصبغة X والنصف الآخر على الصبغة Y، وفى حالة ألتقاء البويضة X للمراة بالحيوان المنوى X للرجل كان المولود أنثى أما إذا التقت البويضة X بالحيوان المنوى Y كان المولود ذكراً أي أن المسئول عن تحديد الجنس في الإنسان (الذكورة أو الإنوثة) هو زوج الكروموسومات أو الكروموسومين XY لدى الرجل فالكروموسوم X كرومسوم تحديد صفات الانوثة أما الكروموسوم Y كروموسوم تحديد الذكورة. فبتطبيق تلك القاعدة الوراثية لإستنباط أن خلق الله أدم يسبق خلق حواء نطبق فرضيتين :

خلق آدم قبل حواء

---------------------

نجد أن خلايا آدم تحتوي على زوج الكروموسومات ( الصبغيات) XY وهو الزوج الذي يحمل الصفات الذكرية لآدم .وهو الزوج الكروموسومي المسئول عن تحديد الجنس في الإنسان (الذكورة أو الانوثة) فالكروموسوم Y المسئول عن تحديد صفات الذكورة والكروموسوم X المسئول عن تحديد صفات الانوثة .وبإفتراض نسخ الكروموسوم X أي تكرارة من نفس زوج كروموسومات آدم يتكون زوج جديد من الكروموسومات XX وهو نفس زوج الكروموسومات الذي يحدد الصفات الوراثية للأنثى والموجود بها وبإفتراضها حواء تكون فرضية خلق آدم يسبق خلق حواء وأن الله خلقها من نفسة قد تحققت وهي قائمة بنسبة 100%.

خلق حواء قبل آدم

----------------------

نجد أن خلايا حواء تحتوي على زوج من الكروموسومات (الصبغيات) XX وهو الزوج الذي يحمل الصفات الانثوية لحواء. ونجد ان هذا الزوج الكروموسومي متطابق اي نوع واحد من الكروموسومات فقط وهو كروموسوم X وهو مسئول عن تحديد صفات الانوثة .بإفتراض نسخ هذا الكروموسوم اي تكرارة يتكون زوج من الكروموسومات المتطابقة XX وهو نفس الزوج الكروموسومي الذي يحمل الصفات الانثوية فقط ولايمكن الحصول منة على كروموسومات الذكورة التي تحمل الصفات الذكرية لآدم أي أنة لايمكن أن يكون خلق حواء قد سبق خلق آدم أو أنة خلق منها وبهذا فإن فرضية خلق حواء أولاً لايمكن أن تتحقق وهي غير قائمة بنسبة 100% وعن عملية تحديد الجنس في الإنسان (الذكورة أو الانوثة) فقد حددها الله تبارك وتعالى في كتابة القرآن الكريم قال الله تبارك وتعالى ﴿إِنّا خَلَقْنَا الإِنسَانَ مِن نّطْفَةٍ أَمْشَاجٍ﴾ (سورةالإنسان:آية2) فالمقصود بالأمشاج في الآية الكريمة هي الكروموسومات(الصبغيات الوراثية)المسئولة عن تحديد الجنس (الذكورة أو الانوثة) في الإنسان.


23   تعليق بواسطة   ابن رشد ابن رشد     في   الأربعاء 29 اغسطس 2012
[68664]

لا إله إلا الله محمد رسول الله

 



أشهد أن لاإله إلا الله وحدة لاشريك له وأشهد أن سيدنا محمد رسول الله


 


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-02-25
مقالات منشورة : 275
اجمالي القراءات : 4,612,547
تعليقات له : 1,199
تعليقات عليه : 1,464
بلد الميلاد : syria
بلد الاقامة : slovakia