خواطر عشوائية -3

فوزى فراج في الأحد 27 يناير 2008


1- يفهم الكثيرون ان الإسهال والإمساك من الأمراض التى تظهر عوارضهما على مؤخرة الإنسان فقط!!!, غير ان ذلك ليس صحيحا او دقيقا, فهناك نوع أخر من الإمساك والإسهال.

اما النوع الأول ,فهناك المئات من الأدوية التى تعالج كلاهما وهى رخيصة نسبيا, كما ان ذلك المرض يؤثر على حاملة بشكل مباشر وليس له تأثير مباشر على الأخرين.

غير ان النوع الاخر من الإسهال والأمساك والتى لا تظهر عوارضهما على مؤخرة الإنسان ولكنها تظهر بصورة واضحة جلية على مقدمته, وخاصة فى موقع الفم واللسان والحنجرة , فالبعض الذين اصيبوا بذلك النوع تؤثر اصابتهم على الأخرين ممن حولهم, وللأسف ليس لهما من علاج معروف بعد, ,اعتقد ان أول من سيجد علاجا لهما سيصبح اكثر ثراءا من بيل جيتس, فإن غضبت عليك امك , ودعت عليك كما يقال, فسوف تقابل احدهم ممن اصابه هذا المرض , وان قلت له كيف حالك ياصديقى العزيز, فقد يكون الرد فى ملحمة او مقالة من عدة صفحات, قد تبدأ بما حدث الأمس وما ادى الى حدوثه من أمس الأول , ثم تمتد الى الأسبوع الماضى والشهر الذى قبله, وربما تأخذك الى يوم ولادته الذى سيقسم لك انه يتذكره جيدا كما لو كان بالأمس , ولا تسطيع ان تقول له مهلا أو توقف أو التقط انفاسك, اذ لايسمح لك حتى بتلك الكلمه, وتلعن فى سرك اليوم الذى عرفته فيه والظروف التى القت بك فى طريقه اليوم,وتأخذ عهدا على نفسك ان لا تسلك ذلك الطريق ما حييت حتى لا تتعرض لما تعرضت له معه.



أما الأخر من اصيب بمرض الإمساك فيرد على جملتك اذا سألته كيف حالك ياصديقى العزيز, التى تتكون من اربع كلمات ربما بكلمة واحدة مثل عال أو عظيم او تمام, أو زفت او طين او هباب, يعنى كلمة واحدة مقابل اربع كلمات, وأحيانا وربما غالبا ما قد ينظر اليك شذرا ولا يرد, كما لو كان لسان حاله يقول , انت فى الحقيقة لاتعنى ذلك ولا يهمك حالى ايها الوغد, بل انك قد لا تتذكر اسمى, فلم لا تدعنى وشأنى ولتذهب الى الجحيم .

إذا كانت لديك وصفة او تركيبة لشفاء مثل ذلك المرض, فلا تبوح بها لمخلوق , وأعدك ان اجعلك من أغنى اغنياء العالم, ان شرحتها لى بالتفصيل وأقتنعت بفاعليتها.



2- فى الولايات المتحدة الأمريكيه , نسبة الجرائم التى لا تحل هى حوالى 40%, وقد تبقى فى سجلات البوليس سنوات طويلة وربما حتى إنتهاء فترة حياتها القانونيه وتسمى ( Statute of limitation) بمعنى ان بعد فترة يحددها القانون لا يمكن محاكمة مرتكب الجريمة على جريمته اذا مر على إرتكابها تلك الفترة حتى ولو قبض عليه, وبالطبع فمما هو جدير بالذكر ان الجرائم الكبرى مثل القتل مثلا لا ينطبق عليها ذلك القانون, فإذا مرت الفترة المحدده قانونا, فتشطب تلك الجرائم من سجلات البوليس. ولكن اذا نظرنا الى مصر أم الدنيا, وقارناها بالولايات المتحده, وان لم يكن لدى اى احصائيات عن ذلك من مصر, وحتى لو كان لدى احصائيات من مصر, فسوف لن اصدقها فهى لا تختلف عن جميع الأرقام المصرية التى تأتى بأكملها من مخيلات البعض الذين يصدرونها ( أنظر الى أرقام الحكومه ) . عموما ما اود ان اقوله, هو عندما نقرأ الجرائد المصريه, فى صفحات الجريمة ويسمونها هناك ( الحوادث) ولقد كان مفهومى لمعنى كلمة الحوادث هو ان تصطدم سيارة بإخرى مثلا او تصطدم طائرة شراعيه بمركب شراعيه, او ان يعض كلب احد المارة, او العكس, ولكن ان يقتل احدهم الأخرفهذه تسمى جريمه وليست حادثه, ما علينا ربما لم اوفق فى مفهومى للكلمة, نعود الى صفحات ( الحوادث) فى الجرائد المصرية, فكل جريمة قتل او سرقة مثلا قرأتها, وجدت ان البوليس المصرى قد قبض على القاتل بعد ما لايزيد عن 72 ساعة, فتقول الجريدة ان البوليس اجرى تحرياته واستطاع ان يقبض على القاتل الذى اعترف بجريمته, ونفس الحال بالنسبه للص الذى قام بالسرقة او النشل, فالبوليس يجرى تحرياته وخلال يومين او ثلاثه, يقبض على السارق ويعترف بجريمته, هل ذكرت ان القاتل او اللص او النشال او اى احد يقبض عليه البوليس يعترف بجريمته, وكما يقال الإعتراف خير الأدله, اى ان البوليس عملا بذلك لا يحتاج الى اى ادله لأن الإعتراف خير الأدله, وما دام المجرم قد اعترف فليس هناك داع لتضييع الوقت فى جمع الأدله. فإما ان البوليس فى مصر اكثر كفاءة من البوليس فى اى دولة اخرى فى العام, او ان المجرمين فى مصر من أغبى المجرمين فى العام , او كلاهما.

كم اتمنى ان تتعلم الولايات المتحدة من مصر بأن ترسل وفودا من رجال البوليس الأمريكى كى يتعلموا من البوليس فى مصر كيفية حل الجرائم والحصول على الإعتراف الكامل من المقبوض عليهم, وسيوفر ذلك الكثير من الجهد والمال على هيئات البوليس الأمريكى, ولا داع لمعامل ال DNA والمعامل الجنائية والأجهزة الحديثة التى تكلفهم مئات الملايين من الدولارات, وبالرغم من ذلك فلازال هناك 40% من جرائمهم لا تحل , سوف اكتب ذلك الإقتراح للمدعى العام الأمريكى , بعد الإنتخابات القادمه بالطبع.



3- أجهزة الإعلام المصرية, سواء الحكومية التى تطبل للحكومة او المعارضة التى تهاجم الحكومه, كلها للأسف لا تعيش طبقا لإسمها, اجهزة الإعلام, بمعنى ان تلك الأجهزة سواء المرئية او المقروءة او المسموعه, مهمتها هى إعلام الناس, اى القيام بتزويدهم بالمعلومات التى ليست متاحة لهم عن طريق تلك الأجهزة, ونوعية المعلومات التى تقوم تلك الأجهزة بجمعها وتوزيعها على الشعب من المفروض ان تكون دقيقة وأن تكون صحيحة وأن تكون صادقة وأن تكون فى أسرع وقت بعد حدوثها, ولذلك فقد أطلق عليها عالميا اسم اجهزة الإعلام, غير ان تلك الأجهزة فى مصر لا علاقة لها بذلك, فما تجمعه وما توزعه لايمكن ان ينطبق علية اى من تلك الصفات , سواء الدقة او الصحة او السرعة, فى الواقع ان تلك الأجهزة هى أجهزة غسيل المخ والبرمجة, فكل منها تحاول ان تقوم بعملية غسيل مخ للناس, ويكفى ان تقرأ او ان تسمع او ان ترى ما يعرضونه للبيع من بضاعة فاسدة مزيفة, اننى فى الواقع اود ان أطلق عليها اسما يتناسب مع صفتها وهو "أجهزة الإظلام " فهم يعتمون ويظلمون على الناس بما يقدمونه اليهم. خذ مثالا على ذلك, انهم ومنذ ان عرفت القراءة , يتعبدون فى محراب الحاكم للحاكم, فمنذ عبد الناصر والسادات وحتى ذلك المبارك لا بارك الله فيه, يكادوا ان يرفعونه الى مصاف العبادة, فلولا مبارك ما أشرقت الشمس, ولولا مبارك ما غربت, وخبرة مبارك وحكمة مبارك وعصر مبارك ومصر مبارك, وقادة العالم لا تتخذ قرارا دون الرجوع اليه لإستشارته, والإستفادة من خبرته الطويله ومن حكمته التى لم يجود الزمان بمثلها, والكثيرمن الشعب المسكين يصدقون ذلك. ويصدقون ان لمصر ثقلا كبيرا فى احداث ليس الشرق الأوسط فحسب بل العالم أجمع.

اود ان اتحدى حكمة مبارك التى لا ولم ولن يجود بمثلها الزمن, فى تجربة بسيطة جدا, ان متوسط الدخل فى مصر لا يزيد عن 300 او 400 جنيه فى الشهر بل الواقع انه يقل كثيرا عن ذلك, وخريج الجامعه يحصل على ما يعادل ذلك, وذلك الخريج يعيش حياته ويتكفل بنفقاته وربما نفقات اسرته على ذلك المبلغ شهريا, فإن كان مبارك حقا رجلا حاذقا حكيما خبيرا .......الخ الخ الخ, فهل يستطيع سيادته ان يعيش على ضعف ذلك المبلغ لمدة شهر واحد , ولنقل مثلا ان يترك فى محطة باب الحديد ( وحده) ومعه 1000 جنيه مصرى , وان يستخدم حكمته فى أن يعيش كأى مخلوق مصرى على ذلك المبلغ لمدة شهر, او حتى لمدة اسبوعين, بل اقول حتى لمدة أسبوع واحد, ولنرى كم من الحكمة والخبرة والمعرفة لديه. هل هناك من يود ان يراهن انه لن يستطيع ان يفعل ذلك حتى ليوم واحد, الحقيقة اقولها انه لن يستطيع ان يفعل ذلك لدقيقة واحدة, يترك لحال سبيله فى محطة مصر دون حراسة مشددة ودون اخلاء الطرق له ولحاشيته, يركب مواصلات القاهرة و حده, يقف فى طابور العيش, وحبذا لو تعرف عليه الناس ولم يجدوا حوله من يحرسه , فماذا تظن ان يفعل المواطن المصرى اذا وجد نفسه وجها لوجه مع رئيسة ومعبوده ورب نعمته وحده دون حراسه !!!!!!!.

4- أذكر فى الأربعينات والخمسينات من القرن الماضى ان كان هناك برنامج غنائى او مايشبه مسرحية يذاع على الراديو ولا أذكر اسم ذلك البرنامج, وكانت احداثه تدور فى مصر فى عصر المماليك والهيمنه العثمانية على مصر او ما يشبه ذلك, وكان احد أبطال ذلك البرنامج عباس فارس رحمه الله وكان معروفا بصوته الأجش الذى يميزة الجميع, فهو نفس الصوت فى اغنية عبد الوهاب مجنون ليلى ( من الهاتف الداعى , أقيس أرى , ماذا وقوفك والفتيان قد ساروا؟) لعل الجميع يعرفون الأن من هو. فى ذلك البرنامج كانت هناك اغنية تقول:

علشان مانعلا ونعلا ونعلا , لازم نطاطى نطاطى نطــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاطى.

والأغينة بتلك الكلمات وتلك المعانى كانت تشير الى فلسفة وعقلية تعتنق الخنوع وتعتنق التملق وتعتنق الرياء وتعتنق النفاق , فالمعنى انه لكى نتقدم او لكى نعلو سواء كان ذلك على مستوى الفرد او على مستوى الجماعه او الأمة, يجب ان نخضع ويجب ان ندنى رؤسنا وان ننحنى امام الأخر الذى بيده الأمر.

ولم اجد رغم بحثى عن ما يشبه ذلك فى اى مجتمع اخر او فى اى بلد اخر ( بالطبع انا لم ابحث فى العالم اجمع) لم اجد ما يشبه ذلك, سواء فى اغانى او اقوال الأخرين, فكيف نصف مجتمع يغنى ويتغنى بتلك القيم, وهل هناك علاقة بين ما يحدث فى مصر الأن وما كان يحدث فيها من قبل وبين تلك الفلسفه, فلسفة الخضوع والخنوع خاصة للحاكم, الى درجة التأليه , ألم نؤله فرعون؟ وهل هناك علاقة بين ذلك وبين الإسلام الذى يدين به الغالبية العظمى من الشعب المصرى ,وهل هناك ما يشبه او يشابه ذلك فى الدول العربية الأخرى.

تحياتى للجميع

اجمالي القراءات 9948

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   داليا سامي     في   الثلاثاء 29 يناير 2008
[15850]

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

الاستاذ الفاضل فوزي فراج ..


الاسهال والامساك الاول هو مرض ياتي من اغذية فاسده او مياة ومشروبات فاسده وبالمثل فالنوع الثاني ياتي من بيانات ومعلومات واخبار فاسده وكاذبة يلفظها علينا جهاز الاعتام او الاظلام كما تفضلت بوصفة فيصيبنا فى مقتل فتظهر عوارضة على البعض بهذا او ذاك .. اما قدر شعوب المنطقة فى خوض عصور من التملق والخنوع وان صح التمسح والتلزق بالحاكم فهي عادات وتقاليد مصرية فرعونية اصيلة توارثناها عن شعب فرعون ( فاستخف قومه فأطاعوه إنهم كانوا قوماً فاسقين ) ولهذا فلا علاقة لها بالاسلام لانها ثقافة كانت قبلة وظلت بعده وتعمل على تمكينها دائما الحكومات والسلطات الاستبدادية ..


ثانيا هناك امر خارج المقال واسمحلى بعرضة .. ارسلت لحضرتك رسالة خاصة بشان عده ملاحظات على قسم اصدقاء اهل القرآن ولا اعرف هل وصلتك الرسالة الخاصة ام هناك عيب فني فى خيار الارسال وهذا ايضا مدخل لبعض مطالب كتاب اهل القرآن وهو ضرورة الاهتمام بالموقع من الناحية الفنية والتقنية اكثر من ذلك لان فتح الصفحات شديد البطئ كما ان خاصية الخروج التلقائي تضيع الكثير من المشاركات وغير ذلك من ملاحظاتنا .. بعتذر انى بعرضها فى غير محلها ولكن لا اعرف كيف اراسل المسئولين عن الموقع من الناحية الفنية


 


تقبل ارق التحية والتقدير


 


2   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الثلاثاء 29 يناير 2008
[15859]

الأستاذة داليا,وعملية تحديث الموقع

الاستاذة الفاضلة  داليا سامى,


 


شكرا على اضافتك وتعليقك الكريم.


 


بالنسبه لرسالتك الخاصة, فللأسف لم تصلنى وانا لست ممن يهملون الرد على الرسائل او التعليقات, فأرجو ان تعيدى إرسالها على عنوانى التالى:



ffarrag@yahoo.com


 


بالنسبة للموقع, فأود ان افيدك والأخوه الكرام رواد الموقع بأن السيد المدير الفنى للموقع يقوم بعملية تغيير كاملة للموقع  من الناحية الشكلية والناحية العملية أيضا, ومن المتوقع ان يتم ذلك فى غضون اليومين القاديمن ان شاء الله,  فإن سار كل شيئ على مايرام فسيتم التعديل والتغيير يوم اول فبراير اى بعد يومين تقريبا. وسيرى الجميع ان الشكل العام للموقع قد تغير وان الكثير من المواصفات التقنيه سوف يتم تحديثها.


 سوف نحاول ان شاء الله ان نتواصل مع الجميع فى اخذ الأراء للنهوض بهذا الموقع الذى قد نما نموا كبيرا وتعدى عشرات الألاف من المواقع الأخرى التى انطلقت على الانترنيت قبله بالعديد من السنوات. وسوف نعرض على الجميع ان شاء الله احصائيات وأرقام هامة فى هذاالصدد.


مع تحياتى وتحيات القائمين على الموقع وشكرى لك وللجميع.


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-08-18
مقالات منشورة : 149
اجمالي القراءات : 2,968,729
تعليقات له : 1,713
تعليقات عليه : 3,274
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State