باراك حسين أوباما... وهيلاري كلينتون والثورة الأمريكية الجديدة

سعد الدين ابراهيم في الثلاثاء 15 يناير 2008


إن عام 2008 هو عام الانتخابات الأمريكية علي كل المستويات:
الرئاسية، والنيابية، وحكّام الولايات، والمجالس المحلية. ولكن أهمها جميعاً، هي الانتخابات الرئاسية، التي يتنافس عليها أساساً حزبان كبيران، هما الحزب الديمقراطي، وهو علي يسار الوسط، والحزب الجمهوري، وهو علي يمين الوسط. وهناك أحزاب أخري، وأكثر راديكالية إلي اليمين وإلي اليسار، ولكنها لا تؤثر كثيراً علي المجري الرئيسي للمنافسة بين الحزبين الكبيرين، وخاصة علي منصب الرئيس الأمريكي، ويلي ذلك من حيث الأهمية، انتخابات مجلسي الشيوخ والنواب.


ولأهمية المنافسة علي منصب الرئيس، فإن السباق يبدأ مبكراً، داخل كل حزب أولاً، خلال الشهور السبعة الأولي من عام الانتخابات، ثم بين الحزبين في الشهور الثلاثة التالية: إلي أن تحسم يوم الثلاثاء الأول من نوفمبر، علي أن يتولي الفائز مقاليد المنصب، يوم 20 يناير من العام التالي (2009).
وأقرب تشبيه لهذه العملية التنافسية هو مباريات دوري كرة القدم، التي تمر بمراحل متتالية من التصفيات، إلي أن تصل المنافسة إلي المباراة النهائية لتقرير بطل الدوري.
والفارق الرئيسي هو أن مباراة الرئاسة الأمريكية تتم كل أربع سنوات، وكانت المباراة الأولي في دوري الانتخابات الرئاسية علي ملعب ولاية «أيوا» (Iowa) يوم 3 يناير. ورغم أنها ولاية صغيرة من حيث حجمها السكاني، وتمثيلها بقية الولايات الخمسين، فإن كونها المباراة الأولي أضفي عليها أهمية خاصة.
وكان أهم اللاعبين في دوري الحزب الديمقراطي هم السيناتور هيلاري كلينتون، زوجة الرئيس الأمريكي السابق بيل كلينتون. وهي الأكثر شهرة والأوفر مالاً، والأقدم خبرة. وهي أول امرأة تدخل هذه الحلبة. وكان اللاعب الثاني المنافس لها هو السيناتور باراك ح. أوباما، أول أمريكي من أصل إفريقي، يقتحم حلبة المنافسة الرئاسية، داخل الحزب الديمقراطي. وكان هناك لاعبون آخرون، منهم حاكم ولاية كارولينا السابق، الطبيب جون إدواردز، والسفير السابق بيل ريتشارد سون، والسيناتور جوزيف بايدن. ولكن الأنظار تركزت علي الاثنين الأكثر جدة وجدية، وهما هيلاري كلينتون وباراك ح. أوباما. وانبرت مراكز قياس الرأي العام لإجراء الاستفتاءات حول شعبية كل من هيلاري وباراك، وقابلية كل منهما للانتخاب كرئيس للولايات المتحدة، حيث لم يحدث أن تم انتخاب امرأة أو أمريكي أسود لهذا المنصب من قبل.
وإلي اليوم الأخير قبل إجراء الانتخابات الأولية في ولاية أيوا، كانت الاستفتاءات تشير إلي حدة المنافسة، ولكن مع إعطاء هيلاري المركز الأول، بفارق واحد أو اثنين في المائة. ولكن الذي حدث في الليلة الأخيرة قبل الانتخابات الأولية، أذهل الجميع. فقد جاءت النتيجة علي عكس كل التوقعات.
فقد حصل أوباما علي المركز الأول، بينما جاءت هيلاري كلينتون لا في المركز الثاني ولكن في المركز الثالث، بعد جون إدواردز. واعتبرت صحيفة الواشنطون بوست هذه النتائج بمثابة «زلزال» (Earthquake) في السياسة الأمريكية. واعتبرته صحيفة النيويورك تايمز بمثابة «ثورة» (Revolution) وذهب معلقون أمريكيون إلي استمرار باراك أوباما في الفوز في الانتخابات الأولية للولايات، وهو ما بات محتملاً.
ولكن المباراة الثانية علي أرض ولاية نيو هامبشاير سببت ذهولاً آخر للمراقبين حيث عادت هيلاري كلينتون إلي المركز الأول وإن يكن بفارق نقطتين مئويتين فقط. وهو ما يوحي بأن مرشح الحزب الديمقراطي سيكون محصوراً بينهما، وهذا في حد ذاته يمثل بالفعل ثورة اجتماعية سياسية.
وربما تكتمل هذه الثورة المنتظرة بانتخاب أحدهما رئيساً والثاني نائباً للرئيس. وسنركز في هذا المقال علي تعريف القارئ العربي بـ«باراك حسين أوباما»، الوافد الجديد ثم نعود في مقالات تالية إلي هيلاري كلينتون ومرشحي الحزب الجمهوري.
حقيقة الأمر أن باراك أوباما، ليس كأي «زنجي»، وليس كأي «أمريكي»، وليس كأي «زنجي ـ أمريكي» آخر. فكثير من الزنوج يشككون في «زنجيته»، حيث إن والده فقط هو الذي ينحدر من أصول زنجية أفريقية (كينيا)، أما والدته فكانت من أصول أوروبية بيضاء.
كذلك فإن «أمريكيته» مشكوك فيها، حيث إنه قضي نشأته الأولي، كطفل، مع زوج أم إندونيسي مسلم، في إندونيسيا. ثم حفر المنقبون في أصل الرجل وفصله، ماذا عن حرف «H"، الذي يتوسط باراك اسمه الأول، وأوباما، اسمه الأخير؟ ليتوصلوا إلي أن الاسم الوسيط الذي يرمز له بحرف «H» هو «حسين» (Hossain) وكان إيحاء نشر تلك المعلومة هو أن باراك أوباما، ربما يكون ذا أصول «مسلمة». كما أن مجرد وجود اسم «حسين» مرتبطاً بباراك أوباما، يثير في الوعي الأمريكي صورة «صدام حسين» بكل سلبياتها.
ثم تأكدت بعض هذه الإيحاءات السلبية، باقتباسات من كتاب لباراك أوباما عن نشأته بعنوان «أحلام أبي» (Dreams of my Father)، حيث يقول في أحدها إن من أجمل ما كان يسمعه كطفل في إندونيسيا هو صوت «الأذان» للصلاة، من منارات المساجد، في جاكرتا.
ولم يأخذ باراك أوباما من هذه التشكيكات في «عرقيته» أو «وطنيته» أو «ديانته» موقفاً دفاعياً أو اعتذارياً. بل اكتفي بالقول «أيا كان أصلي أو فصلي، فها أنا أمامكم، وهذه أفكاري، وذلك هو برنامجي لتغيير أمريكا، وإعادة زرع الأمل في شعبها، وعلي الناخبين أن يختاروا بملء إرادتهم الحرة». ويبدو أن هذا الموقف الواثق راق للكثيرين،
وخاصة من الشباب والنساء. والشاهد أن هذه التشكيكات والتحفظات علي باراك حسين أوباما، لم تؤثر سلباً علي شعبية الرجل عند معجبيه ومريديه، بل العكس تماماً، حيث وجد الناس فيه طزاجة في اللغة، أو شفافية في تقديم « الذات» أو «النفس»، بلا ادعاء أو خداع.
ولأنه كذلك تذكر كثيرون «جون كيندي»، قبل خمسين عاماً، حيث ظهر علي المسرح الأمريكي كأول «كاثوليكي» في التاريخ الأمريكي يطمح أن يكون رئيساً للولايات المتحدة، في لحظة (1960) كان كل الرؤساء الفعليين أو الطامحين ينتمون للأغلبية «البيضاء البروتستانتية».
أي أن جون كيندي كان خروجاً عن المألوف، وعن القواعد المستقرة في التاريخ الأمريكي منذ الاستقلال قبل مائتي سنة تقريباً. وكون الأغلبية الأمريكية، غير الكاثوليكية اقتنعت بشخصية جون كيندي الكاثوليكي، وانتخبته رئيساً، ضد منافسه البروتستانتي، ريتشارد نيكسون، اعتبر في وقتها، قفزة، نوعية في النضج الاجتماعي السياسي الأمريكي. ومن وقتها توقف معظم الأمريكيين عن السؤال عن الطائفة الدينية لأي مرشح لمنصب سياسي.
وها هو باراك حسين أوباما يوشك أن يقفز بمجتمعه قفزة نوعية جديدة، يتخطي فيها الأمريكيون حاجز الجنس/ العنصر/ لون البشرة. وبهذا المعني سواء نجح أوباما إلي خط النهاية، وأصبح رئيساً لأمريكا أو لا، فإن ما أنجزه إلي الآن بتحقيق هذا القبول الواسع لشخص من خارج الأغلبية المعتادة، يعتبر في حد ذاته ثورة اجتماعية غير مسبوقة أمريكياً. أما إذا اجتاز خط النهاية، وأصبح رئيساً لأمريكا، فإن «الثورة» ستتحول إلي ثورة عالمية. وهذه هي الأسباب:
السبب الأول، أنه شاب، حيث لم يتجاوز ستة وأربعين عاماً. وهو بالمعايير الأمريكية، لايزال شاباً. وفي ذلك فهو تماماً مثل جون كيندي، الذي كان في أربعينيات العمر، حينما انتخب رئيساً. وكونه شابا يجعله أكثر إقبالاً وتقبلاً للأفكار الجديدة، والمبادرات غير التقليدية.
السبب الثاني، هو أنه من أكثر من تصدوا لهذا المنصب تعليماً. وقد يبدو هذا غريباً في مجتمع أغلبيته من الجامعيين. ولكن من كل رؤساء أمريكا السابقين، والذين يصل عددهم إلي حوالي الخمسين، لم يكن يحمل شهادة الدكتوراه منهم إلا واحد فقط، وهو الرئيس دودرو ويلسون، (1914- 1918)، وهو صاحب المبادئ الأربعة الشهيرة التي ألهمت الثورات الوطنية في فترة ما بين الحربين، ومنها ثورة 1919 في مصر،
وثورة 1920 في العراق، والثورة الكمالية في تركيا (1924). والسناتور باراك حسين أوباما، حاصل علي الدكتوراه في القانون الدولي، من أعرق الجامعات الأمريكية، وهي هارفارد، وكان أستاذاً جامعياً للقانون الدستوري في جامعة شيكاغو لعدة سنوات، قبل أن يدخل معترك السياسة.
السبب الثالث، أنه متعدد الثقافات. فقد نشأ في أسرة مزدوجة الأجناس والأديان، وعاش في ثلاث ثقافات ـ أمريكية، وآسيوية (إندونيسيا)، وأفريقية (كينيا). وهذه النشأة التعددية، إما أنها تصيب صاحبها بالضياع، حيث تختلط الهويات وتخلق فوضي نفسية ووجدانية، أو أنها تخلق إنساناً صلباً، ذا أفق واسع ومتسامح. ويبدو من كل شيء نعرفه عن الرجل هو أن هذه التعددية الثقافية جعلت منه شخصية صلبة، معتدة بذاتها،
وليست خائفة من التعامل مع «الآخر» مهما كان مختلفاً. من ذلك إعلانه الاستعداد لمقابلة أي زعيم عالمي ـ من كاسترو إلي شافيز، إلي الأسد، إلي أحمدي نجاد ـ إذا كان ذلك يحقق السلام في العالم.
لذلك يعتبر صعود باراك حسين أوباما، كسباً عالمياً.
والله أعلم

اجمالي القراءات 14470

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (3)
1   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الأربعاء 16 يناير 2008
[15511]

تصحيح بسيط للقراء

لأن الدكتور لا يقرأ التعليقات المنشوره هنا وبالتالى لن يرد على أى منها, فلذلك عنونتها تصحيح بسيط للقراء.


 


المقاله فى مضمونها معقولة فى وصف علمية الأنتخابات الأمريكيه, غير ان بها عددا من الأخطاء التى اتوقع ان تكون غير مقصوده. فمثلا يقول الكاتب ( ان الحزبان احدهما على يمين الوسط والأخر على يسار الوسط مما يوحى بأن هناك وسط او هناك حزب للوسط) وفى الحقيقة ليس هناك حزب يمثل الوسط الذى تحدث عنه وكأنه مرجع يقاس عليه الحزبين.


ثم قال (وكان هناك لاعبون آخرون، منهم حاكم ولاية كارولينا السابق، الطبيب جون إدواردز) وهذه المعلومة ليس صحيحة على الإطلاق, فإن جون إدواردز ليس طبيبا ولكنه محامى وقد تخصص فى قضايا التعويضات التى يرفعها المصابون ضد الشركات الكبرى, كما انه أيضا لم يكن حاكما سابقا فى يوم من الأيام لولاية نورث كارولينا, ولكنه كان سيناتور ممثلا للولايه وهناك فارقا كبيرا بين هذا وذاك.


ثم قال(وإلي اليوم الأخير قبل إجراء الانتخابات الأولية في ولاية أيوا، كانت الاستفتاءات تشير إلي حدة المنافسة، ولكن مع إعطاء هيلاري المركز الأول، بفارق واحد أو اثنين في المائه) وليس ذلك صحيحا أيضا, اذ ان معظم إن لم يكن جميع المؤشرات والأستفتاءات قبل انتخابات ايوا أشارت الى تفوق أوباما على هيلارى, ولكن المفاجأه كانت فى أنها جاءت فى المركز الثالث بعد إدواردز وليس الثانى.


 


اأما فى نيوهامبشر فلم تكن المفاجأه فى فوز هيلارى, بقدر ما كانت فى ان جميع الأستطلاعات والأستفتاءات التى اجريت حتى اليوم الأخير كانت فى صالح أوباما بمتوسط اكثر من 10 نقط, ثم فوجئ الجميع بفوزها بفارق نقطتين, وذهب بعض المحللين الى ان اللون الأسود للمرشح ربما كان السبب فى ان الناخبين بينما فى الإحصائيات لم يظهروا تحفظهم للونه , غير انهم عندما كانوا كشك التصويت لم يصوتوا له.


 


أما قوله ان باراك أوباما (  أول أمريكي من أصل إفريقي، يقتحم حلبة المنافسة الرئاسية، داخل الحزب الديمقراطي) فهو غير صحيح أيضا, اذ ان كل السود فى امريكا يسمون African American,


وقد رشح جيسى جاكسون نفسه عن الحزب الديموقراطى للرسائه فى انتخابات سنه 1984 وسنه 1988 , كما رشح اخرون من الزنوج انفسه للرئاسه أيضا مرات كثيره, غير ان ترشيح جاكسون كان اكثر جديه فى عام 1984 وفاز بنسبة ملحوظه من الأصوات على ما أذكر حوالى 17% او شيئ من هذا القبيل , غير ان اوباما يعتبر فى ترشيحه اكثر جدية ممن سبقه ومن المتوقع ان يفوز بالمنصب الأول او الثانى عن الحزب الديموقراطى, اما موضع الرئاسة فى الإنتخابات النهائية فهذا شيئ أخر





2   تعليق بواسطة   المعتزلي للأبد     في   الخميس 17 يناير 2008
[15555]


كلمة "زنجي" كلمة عنصرية و لا يوجد أي شخص أسود اللون يقبلها، الأسماء المقبولة هي أسود، بلاك اميريكان و أتعجب كيف فاتت هذه على الدكتور سعد؟!


3   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الجمعة 18 يناير 2008
[15600]

كلمة زنجى ليست كلمة عنصرية

السيد المعتزلى, كلمة زنجى لم تكن وليست  ولن تكون كلمة عنصرية , بل هى كلمة مهذبة جدا لوصف السود فى أمريكا واستعملت ولا زالت تستعمل دون إثارة حفيظتهم, وقد استبدلوها بكلمة جديدة فى الثمانينات من القرن الماضى وهى كلمة الأمريكى الإفريقى (African American) واعتبروها معبرة عن أصلهم وتاريخهم خيرا من كلمة زنجى, كلمة زنجى وهى ( negro) كلمة مقبوله اما الكلمة التى ربما تشير اليها هى كلمة محورة من تلك الكلمة بقصد الإهانة والسخريه وهى الكلمة التى قد يحاكم اى شخص يطلقها على اى رجل اسود  فى امريكا, والكلمة هى(Nigger) , فنصيحتى ان لا تستعملها مع احد من السود وإلا فقد تندم على استعمالها, مع تحياتى


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-03-23
مقالات منشورة : 216
اجمالي القراءات : 1,768,360
تعليقات له : 0
تعليقات عليه : 410
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt