أسئله و إستفسارات حول منهج القرآنيين

ياسر الأباصيري في الثلاثاء 18 ديسمبر 2007


 

بسم الله الرحمن الرحيم

و الصلاة و السلام على محمد رحمة الله إلى العالمين

و بعد ,,,

 

الأخوه الأعزاء كُتاب و مديرو هذا الموقع

بداية : أرجو ألا ينزعج أحداً من كتابتي هذه كما أتمنى من الله أن أجد لديكم سعة الصدر لتفيدوني فيما أريد معرفته

 

سأعرض عليكم أولا ما خلصت إلى فهمه بخصوص منهج القرآنييون فإن أصبت فيما فهمت فسأتابع لعرض بعض الأسئله التي دارت في مخيلتي للوهله الأولى حول هذا المنهج و إن كان ما فهمته خطأ في مجمله أو بعض أجزاؤه فأتنى أن تعرضوا على هذا المنهج بإستفاضه و أرجو أن يكون بكل توضيح و تبسيط .. و ربما أرجو أن تعرضوا عليا هذا الأمـر و كأنما تعرضونه على شخص ( غبي ) فأنا أرى أنه على الرغم من كل سنوات دراستي و على الرغم مما يظنه البعض بي من أنني أحمل هويه ثقافيه إلا أن الأمــر أكبر من أن يحكمه ثقافه أو عقل منفرد ( بمعنى أن المسأله في نظري تتعلق << بجنه أو نار >> فهي جد خطيره )

و بناءاً عليه أتمنى الرفق بي حال الشرح

 

فهمت في منهج القرآنيون التالي :-

 

1 - إن القرآن هو المصدر التشريعي الوحيد للدين الإسلامي ,

و قد إستتبع ذلك في نظري بداية أنه ما من شئ يسمى بالسنه النبويه أو المحمديه الشريفه , و بالطبع فقد أُصبت بذهول رهيب حيال الأمـر إذ أنني شأني شأن الكثيرون تربينا على أن الإسلام عباره عن قرآن ثم سنه ( قوليه و فعليه و تقريريه )

و هنا بدأت أسأل نفسي هذه الأسئله :

أ- كيف يمكنني التعرف على عدد الصلوات اليوميه فالقرآن لم يتضمن عدد الصلوات اليوميه بينما أكدت السنه من الحديث أن اليوم يشمل 5 صلوات

ب - كم عدد ركعات الصلاة الواحده و هل هناك تفريق بين أحدها ( صبح و مغرب و عصر مثلاً )

ج - ما هي تفاصيل الركعه الواحده فهل من قيام و إعتدال و ركوع و سجود و خلاف ذلك مما إعتدنا عليه و عمل المسلمون به أم أن هناك إختلاف

د - إن صادفتني بحياتي مشكله أو أكثر و أردت أن أحتكم فيها لقواعد الشريعه الإسلاميه فبحثت بنصوص القرآن قدر علمي و إستعنت بمن أعرف من الأئمه و المشايخ ( أرجو أن تغفروا لي مصطلحاتي أو ألفاظي فهي موروثه ) و لم أجد فيها ما يحكم المسأله فما هو العمل فلقد كنتُ أعود للسنه الصحيحه

2 - فهمت أن الحديث القدسي ( أكذوبه ) ,

فإن كان الأمـر هكذا و قد جائني من العلم أن الصلاه الخماسيه اليوميه إنما فرضت في السماء من حديث الإسراء و المعراج فما هو الصحيح إذا ؟

3 - فهمت أيضاً أن المسلم العاصي إن دخل النار فهو سوف لن يخرج منها أبدا _ و هكذا وجدت كل أيُ القرآن بالفعل _ فهل يعني ذلك أن العبره بالخاتمه أي من مات على توبه صادقه يدخل الجنه بغير حساب على ما عصى الله فيه و إن صلحت حياته كلها و من ثم مات على معصيه فلسوف يخلد في النار ؟ أم ماذا عن هذا ؟

4 - مما زاد في دهشتي فهمي لأنه ما من عذاب في القبر و أن حياة البرزخ و إن طالت فهي ليست إلا كساعه و هكذا قرأت بالقرآن و إن أضفتُ هذا إلى الفقره السابقه فإن الأمـر سيبدو أكثر صعوبه فسيكون بالفعل ( إما جنه خالدا فيها أو نار و العياذ بالله خالدا فيها ) فكيف إن كان رجلاً صام و صلى و تصدق و عمل عملاً صالحاً إلا أنه زلت قدماه فزنا و إذ هو يزني حتى مات على فراش الزنا فهل يخلد في النار ؟

5 - كيف الحال لو أنني رغم تعليمي لستُ عالما أو حتى عارفاً بقواعد اللغه العربيه و بالأحرى اللغه القرآنيه فهل ينبغي تعلمها حتى يسعني فهم إرادة الله في نصوص القرآن ؟ أم أنني يمكنني سؤال أحدكم عما لم أعيه و أفهمه ؟

و إن كان يمكن سؤال أحدكم فكيف يمكنني معرفة أنه لم يخطئ في فهمه هو لنصوص القرآن حتى يمكنه أن يُفهمنيها ؟

و إن جال الشك بخاطري حيال أمـراً معيننا فكيف يمكنني التعامل مع هذا الأمـر ؟ هل أستفتي فيه قلبي ؟ أم ماذا أفعل ؟

6 - هل يمكن بحال من الأحوال الرجوع لنصوص الأحاديث النبويه لفهم نصوص القرآن و هي ما تسمى بالأحاديث المفسره للقرآن أو الشرحه له أم لا ؟

 

و أخيرا و ليس آخرا فإن لدى سيلٌ من الأسئله التي أظنها لن تنتهي حتى يمكنني الله من الفهم الصحيح و إلى أن يطمئن قلبي

 

فالله وحده هو ولي التوفيق فعليه توكلت و إليه أنيب

 

و عليكم سلام الله و رحمته و بركاته

 

اجمالي القراءات 17840

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (26)
1   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الثلاثاء 18 ديسمبر 2007
[14592]

أهلا بك معنا استاذ اباصيرى

اولا : كل عام وانتم بخير.
ثانيا : أرجو قبل ألأن تسأل أن تقرأ كل المكتوب من مقالاتى فى هذا الموقع ، وأقول (كل ) وليس بعض المكتوب ،، بعدها إذا كان هناك سؤال فيسعدنى الاجابة عنه.
وفى النهاية فلك حرية الاعتقاد بنفس القدر الذى هو لنا ، و نحن سواء فى هذا الموقع فى الالتزام بشروط النشر المتفق عليها والمنشورة هنا. ونحن كلنا امام القرآن العظيم طلاب علم نتعلم منه ويتعلم بعضنا من بعض.
وأخيرا : تصيحتى لك كاخ أكبر ـ فى السّن ـ ان تقرأ جدا قبل أن تكتب وقبل أن تسأل. وكلما قرأت أكثر وتعمقت أكثر فى فهم ما تقرأ تضاءل عدد الأسئلة ، وربما تصبح مصدرا للاجابة على اسئلة الاخرين ، وتنصحهم بما أنصحك به الآن.

2   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الجمعة 21 ديسمبر 2007
[14683]

دراسه مقارنه .

الأستاذ الفاضل -- الأباصيرى .اهلا بك على موقع اهل القرآن المبارك.وسعدنا باسئلتك المشروعه ..وفى الحقيقه لا اريد ان اكتب تعقيب بعد تعقيب د- منصور __ففيه الخير الكثير والفائده .
ولكن ساوضح لحضرتك وللقراء الأعزاء نقطه بسيطه .عن منهج اهل القرآن .--الا وهى انهم لا يقولون ان ما يكتبوه هو الإسلام .ولكن هى إجتهاداتهم هم فى فهم ايات القرآن الكريم البينات .ومع ذلك يتواصون حولها بالحق فى المناقشه وتكملة اراء بعضهم البعض ويؤمنون ان فوق كل ذى علم عليم وان فكرههم المتطور يسمح لهم بالإعتراف بالخطأ والعدول عنه وإتباع الصواب إذا ثبت ذلك .
بعكس إخوانهم من السلفيين والأقدمين من علماء التراث فهم (إلا من رحم ربى )يعتبرون ان ما يقولونه هو صحيح الإسلام وانهم لسان الله فى ارضه وما ينطقون عن الهوى .
ولو انهم نسبوا ما كتبوه وما قالوه لأنفسهم ولم ينسبوه إلى الله ورسوله لما كنا فى حاجة لما نطلبه الأن من إصلاح دينى او إصلاح المسلمين بعودتهم إلى كتاب الله وحده.
---ونقطة اخرى .
ولكى ترضى نفسك ويطمئن قلبك .اقول لسيادتكم عليكم بالأتى ..
إختر موضوعا معينا مما يشغل بالكم وابحث عنه فى القرآن الكريم وإستخرج ما ذكر عنه من ايات وتدبرها جيدا بعيدا عن مؤثرات التراث ..ثم إستخرج ما فيها من عبر وعظات وأوامر ونواهى .
.ثم قم بنفس الشىء بالبحث عن نفس الموضوع فى كتب الحديث جميعا إن امكن او فى البخارى ومسلم فقط .وإستخرج الروايات التى تحدثت عن نفس الموضوع وتدبرها جيدا وإستخرج ما بها من عبرة وعظه .
ثم قارن بين النتيجتين بين نتائج القرآن ونتائج البخارى ومسلم .ثم حكم عقلك واختر انت بنفسك (لأن الموضوع مهم كما ذكرت فهو جنه ونار )..
وانا متأكد لو اجريت هذه المقارنه بحياديه عقليه ستصبح اكثر منا دفاعا عن القرآن الكريم فى مواجهة اعداءه من التراثيين وكتبهم وعلومهم .
ونتمنى لك التوفيق ولنا وللقراء .

3   تعليق بواسطة   ايمان ابو السباع     في   السبت 22 ديسمبر 2007
[14708]

الاخ ياسر الاباصيري

ادعوك لقراءة كتب الاحاديث اولا كما اخبرك الاخ عثمان محمد
ثم اقراء في كل ما يكتبه اعداءالاسلام
و اعمل مقارنه بينهما ستجد ان كتب الاحاديث هي السبب الاول فيضرب الاسلام ووصفه بالعديد من الامور الغير سويه
و تعمق في قراءة الاحاديث التي تظهر الرسول بمظهر من عنده مرض نفسي او انفصام
و من عنده تعطش للدماء للقتل
و قارن بين تلك الشخصيه و ما جاء في القران الكريم
هل ترضى ان يكون رسولك كما مثلته لك كتب السنه؟؟؟
و ها التناقض و الخرافات في سرد الاحداث تجعلك تتقياء من كثرة الرفض لها
ثم اطلب منك اخي ان تقراء القران قراءه حياديه و عاديه جدا
ان تعتبره كتاب كغيره من الكتب....بدون تلاوه
اقراء الايات بتمعن لا تخاف يا اخي اسال نفسك و حاور الله
ها كله يجوز لا تخف من القران هو ليس وحشا كما صورته لنا المشايخ و احتكرت هذا الكتاب لنفسها
و كل ما فعلته انها قفلته بالاقفال و ذهبت الى الكتب الفارسيه و اعتبرتها منبعا للدين
و ارجوا ان تصل لوحدك الى الاجوبه

4   تعليق بواسطة   ياسر الأباصيري     في   الأحد 23 ديسمبر 2007
[14730]

إلى الدكتور أحمد صبحي منصور

بداية : كل عام و أنت و الجميع بكل خير و سعاده و أعاد الله عليكم العيد بالخير و البركات و بعد ,,

بالنسبه إلى ما تفضلت سيادتك بوضعه هنا من كلمات جميله كرد علينا إن تسمح لي أن أتحدث بكل صراحه و لتغفر لي إن زل قلمي ...

فهمت من ثنايا ردك أنني أفهم خطأء و أنني تحدثت عن غير علم و هذا ما كنت أتمناه في واقع الأمـر و أعجبني جدا خلقك الكريم في الرد إذ لم يظهر فيه أيا من أنواع التهكم و لا حتى تصريح بكوني لم أفهم و هذا ما يسمونه بدبلوماسية الرد و أنا أسميه ( خلق كريم ) فلك الشكر على ذلك ...

في صلب المسأله أقول ,,,

بشديد الصراحه حاولت أن أعمل بنصيحتك و أقرأ فعليا كل مقالاتك هنا قبلما أتوجه بالسؤال و لكن بكل مصداقيه وجدت مقالات سيادتك كثيره جدا ما شاء الله و بارك الله فيك و هذا الأمـر إذا ما أضفته لضيق وقتي فإن هذا يعني أنني سأظل كثيرا كثيرا قبلما أجد الإجابه على أسئلتي
و بكل صراحه حيث أنني أجد أنه من الأيسر و الأسهل عملا أن تتفضل سيادتك أو أحدا غيرك بالرد على أسئلتي أو عرض المنهج عليا صحيحا حتى يمكنني إستطلاعه ببساطه و بهذا أكسب أنا المعرفه و القبس من علمكم و تكسبون أنتم حسنات و خيرا كبيرا متمثل في دعوتي للخير

أعلم أنه على المرء أن يبذل كل وقته و جهده في سبيل الدين و العقيده و الخير الدنيوي و الأخروي لنفسه و لغيره و لكني آمل أن أحصل على ما أريده من خلالكم ببساطه و إعذرني فإن هكذا هو حال الأغبياء و أنا منهم

و شكرا لك جزيلا حسن الخطاب و سعة الصدر

تحيتي ( ياسر الأباصيري )

5   تعليق بواسطة   ياسر الأباصيري     في   الأحد 23 ديسمبر 2007
[14736]

إلى الأستاذ عثمان محمد على

عزيزي أعتقد أني كتبت قبل قليل ردا طويلا هنا و لكني فجأه لم أجده و حين حاولت كتابته مجددا وجدتني قد خرجت من الموقع و هذه أظنها مشكله تقنيه يمكن التخلص منها فعندما تكتب كثيرا و تأخذ مزيدا من الوقت فإنك تطرد من الموقع و للأسف لا يمكنك إستعادة ما كتبت فحتى زر باك لا يعمل على إعادتك لما كنت عليه بل يعيدك إلى الصفحه الأخرى التي كنت عليها قبل الطرد

ــــــــــــــــــــــــــــــ

بالنسبه لرد حضرتك علينا فقبلما أشكرك عليه و على ما تفضلت بوضعه هنا أود أولا أن أسرد لك قصه صغيره تمثل سبب إلتحاقي بموقعكم

:: كنت أجهز مذكره دفاع عن متهم بواقعة سكر و أكد لي بعض الزملاء أن القاضي الذي ينظر القضيه متلزم أي سني
فأحببت أن أعد له خلاصة أراء جمهور الفقهاء المسلمين في موضوع ( الخمر ) و عند البحث عن ذلك أخذني محرك البحث لعشرات المواقع التي تترجم ماهية الخمر و سند العقاب و كان من بين المواقع موقعكم هذا و فيه وجدت إختلافا كبيرا بين ما ساقته السنه من الأحاديث الشريفه المنقوله بسند صحيح و حسن و متفق عليه و بين تفسير نصوص القرآن ها هنا

و من ثم أخذني الفضول للبحث بالموقع عن موضوعات أكثر فقرأت الكثير و الكثير لعدد من الكتاب و بدأت في تكوين فكرتي حول الموقع و منهج القرآنيين

و لكني كما هو الحال ساورتني عدة أسئله تبعث على التخوف و التشكك من صحة ما فهمت
و لكي لا أتقيد بعنصريه الفهم أو بعند قبيح حيال المنهج فجئتكم أسألكم عما وجدته


بالطبع وصلني ما أردت أن تبينه لي
و بالفعل عندي مزيدا من إمكانية الإقتناع بمنهجكم خاصة أنني حتى الآن لم أرى فيه تناقضا مع صحيح الإيمان و العبوديه

قلستم كبعض فئات الشيعه الذين ينكرون الرسول محمد و لا تضفون مزيدا من الشرعيه على أحد أيا كان كعلي بن أبي طالب عند الشيعه

و كذلك لم أرى فيكم ما رأيته عند إخوان المسلمين فيما ذهبوا إليه من أن الدين يتغير مراده بتغير الزمن

و لم أرى فيكم ما يراه أنصار السنه المتشددون الذين يرون أن الرسول محمد ( ص ) و كأنما هو إله آخر و العياذ بالله إذ يرونه مكملا للتشريع و ليس مفسرا شارحا ناقلا لرسالة ربه

و بالطبع لم أراكم تتخذون منهجا يختلف عليه إثنان

و إنما منهجكم القرآن و هذا ما يجذبني لكم و يجعلني مصرا على التعرف إلى كامل منهجكم و كيفية العمل به

سيدي عثمان و أيضا الأستاذ الكريم أحمد صبحي


أقسم لكما بالله العلي العظيم القدير العزيز أنني لست مناهضا أو مناقضا لمنهجكم
فهذا هو ما لمحته بين ثنايا ردودكما عليا

طبعا لم يكتبها أحدا صريحه و لربما لم يقصدها أحدكم جميعا هنا
و لكني شعرت بها بين سطوركم

و الواقع أن هذا هو ما يخيفني .. فإن كان هذا هو فهمي لردكم فكيف بفهمي للقرآن خاصة أن كلامكم كلام البشر الذين يصيبون و يخطئون أما القرآن فهو كلام الخالق الذي لا يزل و لا يخطأ بل هو كلاما عجز عنه أبلغ الناس و هم عرب الحجاز وقت نزوله


كل ما يخيفني هو أنني قد أفهم بطريق الخطاء
كل ما يؤلمني هو مجرد تصور أنني عشت ما سبق من عمري معتقدا في أمـر أظنه من صحيح الإيمان بينما أراكم اليوم تشككون فيه و هو الصحيح من الأحاديث الشريفه و القدسيه
فخفت أن أكون ممن قال الله فيهم ( الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا و هم يحسبون أنهم يحسنون صنعا )

كما أخشى أن أكون كقوم هود أو شعيب أو صالح أو نوح أو كغيرهم ممن إستنكروا لدعاء الأنبياء بدعوى أنهم جاءوا بما لم يجدون عليه أباؤهم من قبل


يا ساده و يا أخوه و يا أخوات و يا جميع الكتاب
لا تبخلوا عليا بما لديكم من العلم

سأنتظر إجابه لتساؤلاتي أو سأنتظر أن تعرضوا عليا كيفية العمل بمنهجككم

و أنبئكم بأنني حين سألت أحد مشايخ السنه عن القرآنيون و منهجهم قالوا لي أن هذا المنهج غير صحيح و أنني يجب عليا الإبتعاد عنه تجنبا للوقع في الخطاء و دعوا لهم بالهدايه

و لكني حين خلدت إلى نفسي قلت لها (( لو كانوا متأكدون من صحة معتقداتهم لحاربوا لأجلها ثم لم يأمروني بالإبتعاد فحسب ))

و أنا أقولها لكم بكل صراحه و لا خوف

أجدني على شفا حفره من الكفــر و العياذ بالله فكل من حولي يعارض بعضهم بعضا في أدق تفاصيل العباده
فإن لم ينتهي عقلي و قلبي إلى ما يرضي الله فأشك بأنني ستكون لي القدره على الإستكمال


أرجوكم إرحموا عقلي


خالص التحيه

ياسر الأباصيري



6   تعليق بواسطة   ياسر الأباصيري     في   الأحد 23 ديسمبر 2007
[14737]

إلى الأخت إيمان أبو السباع


أنبئك أختي بأنني بالفعل قرأت ربما أكثر مما تتخيلي في هذا الصدد

فلقد قرأت العديد و العديد من كتب الأحاديث النبويه بدءا من موطأ مالك و حتى كتب العلمانيون

و لربما هذا ما يجعل عقلي و فكري مشتتون و ربما أرجع السبب في عدم تعرفي إلى الصحيح و التفريق بينه و بين الخطأ للسبب ذاته و هو كثرة القراءه

صدقي أو لا تصدقي

قبل عام و نصف من الآن لم أكن أعلم عن الإسلام و المسلمين ( بشكل عملي لا علمي )أي شئ على الرغم من كوني كنت قد حفظت الكثير من أجزاء القرآن الكريم

فقط ولدت لأبوين مسلمين و تربيت في بيئه إسلاميه فخرجت مسلما مثلهم غير أني عانيت من مشكله رهيبه لم أتحلص منها إلا قريبا و هي

أنني كنت أحب جدا أن أحفظ القرآن و لكني لم أكن أصلي قبل عام و نصف من الآن

بل لم أكن أصوم رمضان حتى مع إني كنت أحب أن أتصدق فيه و لو بكل ما أملكه في جيبي

حتى إستطاع أحد الأصدقاء أن يقنعني بأنني لابد لي من حضور دروس العلم و الصلاه و الصيام و البعد عن المحرمات و .. و .. و .....إلخ

و لكني عندما تعمقت في القراءه في الدين الإسلامي إصطدمت بالخلافات الرهيبه بين المذاهب و الفئات المختلفه بين المسلمين


صدقوني إن الموضوع بالنسبه لي كبير جدااااا

فأنا أعلم أن الماضي من عمري لم يكن إلا هباءا منثورا عملت كل ما يمكن وصفه بأسوء نعت و لم أترك محرما إلا أتيته غير أني لم أشرك بالله شيئا ولا أحدا

حتى ظننت أن الله قد هداني للحق ففوجئت يوم تعرفت إلى موقعكم أن حتى الذي إهتديت إليه لم يكن صحيحا بالكامل

فأوشكت على فقد الثقه بكل شئ و أخشى ما أخشاه أن أتحول إلى ملحدا إن أقف على حقيقة الإسلام


و ختاما


أعلم أن ردودي بها الكثير و الكثير مما يثير حفيظتكم نحوي بل أعلم أنها قد تجعلكم تزدروني

و واقع أمـري أني ترددت كثيرا قبل أن أضع حرفا مما كتبت و لكني إتخذت قرار بأن الصراحه و المصداقيه وحدها مهما كانت بشاعتها هي السبيل للتخلص من كل سئ يعكر صفو نفسي و صحة عبادتي لله الواحد القهار


أعتذر عما كتبت و عن الإطاله

شكرا لكم


خالص التحيه

ياسر الأباصيري


7   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   الأحد 23 ديسمبر 2007
[14740]

الأخ ياسر



أخي سلام الله عليك ورحمته. وكل عام وانت بخير .
قرأت ما تفضلت به من استفسارات واسئلة . ذكرتني بالماضي ،ذكرتني بنفسي ،من خلال مسيرتي الايمانية ، وكم عانيت عندما كنت اطرح على نفسي نفس الاسئلة التي طرحتها انت .... وكنت أتعذب في البحث عن الاجابة ... فأنا إنسان بسيط من عباد الله والفقراء الى الله . لم ادرس يوما في كلية الشريعة... ولم أكن يوما عالما في اللغة العربية.... وحيرتي وعذابي وشقائي تلخصت في أنني لم اكن اعلم هل أنا على حق أم على ضلال..... العبادات صدقني تعلمتها بالتواتر من جدي وجدتي وابي وأمي .... وهم تعلموها بالتواتر أيضا ....المشكلة لم تكن في العبادات ..المشكلة بالنسبة لي كانت في التراث والاحاديث المزعومة والمنسوبة الى النبي.(ص). كبرت سنا ... وزادت حيرتي ... وكنت لا أجرؤ على نقض ما اسمع من مشايخ الدين .. ولا من علمائه... ولكنني تابعت رحلة العذاب والبحث... وقرأت ما فيه الكفاية من ثراث أختلط فيه الحقيقة بالوهم .صدقني مرت علي قترات كنت اشك بصحة هذا الدين ، وبطبعي أنا إنسان مسالم ،اريد الخير لكل الناس ، أحب الله على طريقتي المسالمة ....صدمت من وجود احايث نبوية تدعوا الى القتل والعنف...مثل امرت ان اقاتل الناس حتى.....) لا احب ذكر هذا الحديث الذي ضلل الامة. وقرأت في القرآن الكريم "لا اكراه في الدين ..." وصدمت أكثر عندما قرأت أن هذه الاحاديث نسخت صلاحية ايات الرحمة وغيرها الكثير ....عجبا !!!! من هو آلهي ... قلتها وبصوت مرتفع ... بشر وإن كان نبياً ... أم هو خالق هذا النبي البشر.... عندها قلت في نفسي... لماذا هذا العذاب... وبدأت رحلة الشك في كل التراث الاسلامي (احاديث،وتفاسير).وعزمت أمري على أن أعود الى كتاب الله.الذي خاطبني (أيها الانسان) من هو هذا الانسان، الذي من رحمة الخالق أنه خاطبه مباشرة. هل هو البخاري،ام مسلم أم الشعراوي ،او الدكتور أحمد.... أبدا هو انا بذاتي بصفاتي بمقدرتي .... خاطبني مباشرة ....عدت أليه يا اخي

8   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   الأحد 23 ديسمبر 2007
[14741]

تابع

وكم كان عجبي وحسرتي على نفسي ،عندما بدات اتلمس معاني القرآن بالقرآن . ندمت على زمن ضاع مني عشته بالوهم والشرك .صدقني لم أجد صعوبة في فهم ما أردت ان افهمه من كتاب الله.وصرت ابحث في كتب المعارف الانسانية من تاريخ ،وفلسفة ،وعلم ....كلها هذه المعارف زادت قناعتي بصحة هذا الدين... عندها ادركت معنى الاية الكريمة التي نزلت على نبينا(ص) أقرأ وربك الأكرم... أي كلما قرأت كلما ازداد كرم الله على بالمعرفة والحكمة والفهم. ما عدت بحاجة الى احد . تعرفت على موقع اهل القرآن الذي هداني الله إليه ، وصرت اشارك بحرية في الرأي ... واساهم مع الجميع ، في اعادة مكانة نبينا ورسولنا صلى الله عليه وسلم الحقيقة القرآنية ... الذي تحدث بالقرآن ،وعمل بالقرآن ... ونهى عن ان يكتب أي شيء في الدين عدا القرآن.... وكان قرآنا يمشي على الارض.... سنته هي سنة الله... وهل هناك اصدق من سنة الله. يكفي سؤالك عن سنة النبي "الصحيحة".... من يقرر ذلك .وهل توجد للنبي سنتين صحيحة ،ومزورة وهمية.... لا يا أخي الوحي هو وحي الله الواحد ،والسنة هي سنة الله الواحدة، ... والقرآن جاء كاملا لانقص فيه ولا تناقض ..حتى يكمله بشر أو يصححه. واعذرني على الاطالة.

9   تعليق بواسطة   ياسر الأباصيري     في   الأحد 23 ديسمبر 2007
[14744]

زهير قوطرش .. أثابك الله

طيب يالعزيز أنا فهمت من كلامك إني مطالب ( بضم الميم ) بأن أعتمد على نفسي و فهمي الخالص للقرآن و الذي هو فيه تبيان لكل شئ و هو أيضا ما لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه

... هنا أشكرك و أقول ...

سيدي إن هذا ليس بجديد فالواقع يقول ذلك و هذا ما لم يختلف عليه إثنان من المسلمين بل إن بعضا من أرباب العقائد الأخرى يعترف بهذا صراحة و البعض الآخر معظمه يؤمن بهذا ضمنا و قل من تجده ينكر القرآن

يحضرني الآأن قوله عز و جل " و لو شاء ربك لجعل الناس أمة واحده و لا يزالون مختلفين إلا من رحم ربك و لذلك خلقهم "
لست أعلم لماذا هذه الآيه تحديدا ما جالت بخاطري الآن و لكني سقتها كما وردت على عقلي

أظن أن السبب يكمن في علمي اليقيني بأني و غيري ما إن لجأنا لأنفسنا و حسب فإن كلاً منا سوف يفهم بشكل مختلف عن الآخر نفس المسأله إلا من رحم الله

و بناءاً عليه

أتسائل : كيف لا أجد من أعود إليه حال الشك أو الريبه بأمـراً ما ؟

و إن كان مقصدك هو أن أقوم بالعبادات كما ورثتها
فأصلي كما صلى أبي و أمي و أقرأ القرآن و أفهمه و أعمل بما جاء به !!!

فهل من مبالغه إن قلت لك أني بطريق التواتر و من خلال السنه و الأحاديث علمت أن كثيرا من الأمور هي محرمه بينما لم أجد لها تأصيلا بالقرآن الكريم

فمثلا و بلا أدنى خجل

منذ عدة أعوام مررت بمرحلة المراهقه شأني شأن سائر الشباب فقمت بالعديد من أعمال المراهقه و التي يقطع مشايخنا بأنها حرام و معاقب عليها بينما لم أجد لها تأصيلا في القرآن

إليك على سبيل المثال ( العاده السريه ) أعتذر لوقاحتي فأنا أعلم أن بعض الصراحه قباحه و وقاحه و لكنها الحقيقه التي قد يخجل من عرضها غيري

فما هو حكم القرآن فيها مثلا

كذلك العديد من المسائل على نفس السياق
مثلا : ملامسة النساء سواء بشهوه أو بغير

أيضا : يحضرني الآن موضوع غريب لست أعرف لماذا حضرني أيضا الآن و لكنه حضرني و أنا أحب أن أعرضه

فلقد وقفت ذات يوم قريب على تفسير آيتين من القرآن الكريم بسورة الحج لست أعرف رقمهما و لكني أتذكر أنهما آياتان و ليستا أيه واحده و موضعهما هو سورة الحج
" و ما أرسلنا من قبلك من رسول و لا نبي إلا إذا تمنى ألقى الشيطان في أمنيته فينسخ الله ما يلقي في أمنيته ثم يحكم الله آياته و الله عليم حكيم ليجعل ما يلقي الشيطان فتنة للذين في قلوبهم مرض و القاسية قلوبهم و إن الظالمين لفي شقاق بعيد "

أذكر أن خلافا كبيرا بين المفسرون في شأن الآيات المذكوره حتى أتخذ الأفاقون من خلافهم نواة لحرب الإسلام و الإدعاء على الله و رسوله ما أراه فحشا كبيرا

و أعتقد أن فهمي لن يكون قدر فهم هؤلاء لنصوص القرآن الكريم فهم أهل الذكر الذين أنا مأمور بسؤالهم حين لا أعلم

أتمنى فكرتي وصلت


و الخلاصه

ماذا على فعله كي أتجنب نارا قد تكون مصيري إن لم أهتدي

فيقول ربنا العزيز " يا أيها الذين آمنوا قو أنفسكم و أهليكم نارا وقودها الناس و الحجاره عليها ملائكة غلاظ شدادا لا يعصون الله ما أمرهم "


" كلما ألقي فيها فوجا سألهم خزنتها ألم يأتكم نذير قالوا بلى قد جائنا نذير فكذبنا و قلنا ما نزل الله من شئ "


هنا يحضرني أيضا عدة تساؤلات

أولها

هل أنا ممن أتاهم نذير ؟ أجيب طبعا فإن نذيري هو محمد الأمين ( ص )

ثانيها

كيف أعلم أن ما جائني هو قول محمد نفسه و ليس قولا لغيره

و إن عدت للقرآن و إتخذته وحده شريعة و كفى به
فماذا عما إختلف فيه المفسرون هل يعني ذلك أن أتخذ مذهب الظاهريه فآخذ بظاهر النص بدون البحث في المراد منه أو سبب النزول

ثالثها

إن كان الأمر هكذا

فما هي علة التدبر إذا
فلو كان المقصود هو أن آخذ بظاهر النص فلا سبب يجعلني مأمور بالتدبر لأن ظاهر النص يقطع الأمر بالتدبر أي البحث هذا ما أعتقده

أووووووه

أظنني مشتت لأقصى درجه

و أظنني اليوم غير قادر على التحدث فلقد إعتصر عقلي حتى إضطرب

و لكني سأعود غداً لأعلم ما هو رأيكم

و أستأذن أخونا الكبير و أستاذنا الفاضل الدكتور أحمد منصور في حوار هادئ يشرح لي فيه كل ما يخص هذا المنهج و يطلعني على كيفية التعبد و البحث في القرآن




أسف جدا على الإطاله أخي الكريم و أرجو المعذره على ما بدر مني من كلمات قد تكون خارجه


شكرا لك

خالص تقديري


ياسر الأباصيري



10   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   الأحد 23 ديسمبر 2007
[14756]

ولدي ياسر

اعجبتني صراحتك، واعجبتني طريقة طرحك للامور.أقول ولدي لأنك بعمر أولادي الذين صاروا بعمر الاباء ايضاالجميل فيك وفي امثالك أنكم جعلتمونا نتفائل بأن حال الامة بخير.اتدري لماذا ،لأن بداية الطريق هو الشك. بداية طريق الهداية هو السؤال وليس الجواب. نحن امة انهكها الجواب بدون سؤال. لا احد يسأل ويكلف خاطره جهد البحث عن الجواب. قرأت كل كلمة كتبتها وفكرت فيما وراء السطور ، ووجدت المصداقية. لأن البعض يكتب ويسال لمجرد السؤال الاعتيادي فقط ،او يحاول اقناع الأخر بمقدرته... هؤلاء هم اصحاب الجواب.
أعود الى تساؤلاتك .الآية التي ذكرتها " ولو شاء ربك لجعل الناس...." هذه الآية ياولدي لاتدل لا من قريب أو بعيد في أننا إذا أعتمدنا على انفسنا في تدبر القرآن ،ستكون النتيجة كارثية ،وكل له فهمه وتقديره.ابدا ألاية تقول لو أن رب العباد شاء لجعل كل الناس مؤمنين موحدين ، لكنه ترك للإنسان حرية الاختيار بين الكفر والايمان لعلة الحساب في اليوم الأخر. واحب أن أذكرك... أن القرآن الكريم لم يكن يوما حمال أوجه.. ..ومعاذ الله . أن يكون كلام الحق حمال اوجه.القرآن علينا تدبره بالقرآن.وسوف تصل كما وصل الجميع الى هذا المنهج إن شاء الله قريبا.اما حول الاية الكريمة من سورة الحج أرجو مراجعةمقالتي نحن أمة تتمنى...... ياولدي العادة السرية وغيرها من الامراض الاجتماعية ،لها اخصائين ...القرآن كتاب هداية في الدرجة الاولى ،كتاب يفرق بين الحق والباطل

11   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   الأحد 23 ديسمبر 2007
[14758]

تابع

كتاب يعلمنا أنباء الماضي كعبر... وفيه معجزات كونية و معجزات في أنفسنا .... القرآن ليس كتاب تمائم ،وتعاويذ وطب وكيماء. صحيح فيه حكمة توجه حياة الانسان في علاقته بالله ،وباخيه الانسان وبالطبيعة الخ... لكن مشايخ الامة جعلوا منه كتاب طب وكتاب سحر وهكذا... القرىن علمنا أن نسأل أهل الذكر والاختصاص... العادة السرية يجيب عنها الاطباء المختصين...كما يجيبوا عن كل الاعراض المرضية الجنسية. الحلال والحرام في القرآن بين .
ولنا لقاءات إن شاء الله

12   تعليق بواسطة   جلال الدين     في   الأحد 23 ديسمبر 2007
[14764]

الاخ الكريم ياسر

انت تقدمت باساله جميله و ذكيه جدا و انا اعلم انك تنتظر رد علي هذه الاساله و لن يهدا بالك الا اذا قرأت جواب.

نعم أحب ان اعرفك ان طريق الهدايه الي الله هو واحد و ليس هناك طريق أخر الا و هو الطريق الذي مشي فيه الخليل أبراهيم. أقصد ان الخليل أبراهيم ذهب باحثا عن الله و بدات معه فكره الكوكب التي لم تشبع افكاره فذهب الي فكره القمر التي افلت في ذهنه و لم توفي بالاجابه علي اسالته فذهب الي فكره الشمس. فلما افلت فكره الشمس في قلبه قام لله و كلمه و طلب منه ان يهديه اليه فهداه الله اي سبيل الله.
هذا هو طريق المله التي وصانا بها الله و ووصي بها الرسول.
أذا فأنت في بدايه الفكره فقم و انهض و تدبر و جاهد في تدبر القرأن فليس هناك سبيل أخر للنجاه.


أولا اود ان اعطيك رأيي عن اسألتك.
=أهل القرأن هم اهل الذكر. أي من هم حياتهم كلها مستقاه من القرأن. و انا شخصيا اري انه هناك الكثير من اهل القرأن في العالم ليس فقط هنا علي هذا الموقع. انا لا أقصد تقليل شان الاخوه هنا و لكن اود ان أجيبك. أذا كل شئ و اقول كل شي ذكر في القرأن.

أذا ان القرأن هو مصدر حياه اهل القرأن.

أنت في بدايه الطريق و اود ان أنصحك ان تتريس و لا تتعجل (و الذين جاهدو فينا لنهدينهم سبلنا) انت (و احسبك كذا) تبحث عن سبيل (طريق) الله و هذا سوف يتطلب منك جهدا في القراءه و التدبر.

الله هو الغفور الرحيم و الله في انتظارك ان تتدبر كتابه حتي تصل اليه فمرحبا بك اخا في طريق الله.

هذا رد علي سؤال واحد و البقيه تأتي ان شاء الله؟


أود سؤال حضرتكم سؤال؟
ما الذي احسست به قبا ان يطرأ في ذهنك هذه الاسأله؟
هل هناك مشاعر معينه ام احساس معين ان هناك شئ ما خطا في طريقه الحياه الاسلاميه الحاليه؟

اود ان تشرح لنا عن الظروف او الملابسات وراؤ هذه الاسأله؟ و شكرا لك و مرحبا بك اخا

13   تعليق بواسطة   إبراهيم إبراهيم     في   الأحد 23 ديسمبر 2007
[14765]

هذا سبيلي



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الأخ ياسر الأباصيري
تحية طيبة وبعد
لقد قرأت مقالتك منذ أن وضعتها على هذا الموقع وانتظرت حتى علق عليها الأستاذ أحمد منصور ولكني تحرجت أن أعقب على كلامه أدبيا حتى قرأت باقي التعليقات للأخ عثمان والأخت إيمان وردك عليهم وأحسست أنك لم تحصل على ما تريد مما طلبته فاعتقدت بأنني قد أستطيع أن أجيب على طلبك وهذا ما أستطيع أن أفيدك به ومن بعد إذن الأستاذ أحمد منصور
هنا على هذا الموقع مقالة للأستاذ أحمد شعبان بعنوان ((نسق معرفي جديد للفكر الإسلامي )) أعتقد بأنها تمنحك الإجابة على تساؤلاتك وهي هامة جدا وأعتقد بأنك إن قرأت باقي مقالات الأستاذ أحمد شعبان وعددها قليل بالنسبة لباقي الأخوة المشاركين على هذا الموقع فلن تأخذ معك وقتا طويلا وسوف تشعر بأن قراءتها ليست مضيعة للوقت ((مع الاعتذار الشديد ))
هناك مقالة للأستاذ أحمد منصور بعنوان (( القرآن ليس حمال أوجه )) تجد فيها بعض القواعد الفكرية التي يعمل بها الأستاذ أحمد منصور ليتوصل بها إلى استنتاجاته وقد اجتزأت لك منها هذه القاعدة والتي أعتقد بأنها سوف تدفعك للمسارعة بقراءتها (( المنهج العلمي كما قلت هو فهم مصطلحات القرآن من داخل القرآن ثم بتجميع كل الآيات الخاصة بالموضوع مع بعضها و بحثها جميعا من خلال السياق القرآني بدون أي فكرة مسبقة أو رأى مسبق يراد إثباته مقدما )) وأعتقد بأن الأستاذ أحمد لم يشر لك تحديدا لطلبك لقوله تعالى
{يَوْمَ تَأْتِي كُلُّ نَفْسٍ تُجَادِلُ عَن نَّفْسِهَا وَتُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَّا عَمِلَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ }النحل111
فهو يريد منك أن تبني لنفسك وبنفسك قاعدة فكرية لا أن تتكل على أحد فكل من يرتاد هذا الموقع يريد أن يتملك أسلوب يجادل به عن نفسه يوم القيامة وأن لا يسأل عن أحد ( طبعا ليس بمعنى عدم الإجابة عن سؤال في الدين لأنه صاحب دعوى فكرية )
{قُلْ أَغَيْرَ اللّهِ أَبْغِي رَبّاً وَهُوَ رَبُّ كُلِّ شَيْءٍ وَلاَ تَكْسِبُ كُلُّ نَفْسٍ إِلاَّ عَلَيْهَا وَلاَ تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى ثُمَّ إِلَى رَبِّكُم مَّرْجِعُكُمْ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ }الأنعام164
ونصيحة لك وهذا ما أعمل به منذ زمن طويل بأن تضع كتب الموروث التاريخي كلها جانبا فقراءتها مضيعة للوقت ولن تجد فيها إلا ما يبعدك عن القرآن الكريم {تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُم مَّا كَسَبْتُمْ وَلاَ تُسْأَلُونَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ }البقرة134 وهي السبب بما تجده في هذه الأمة من تشتت وانقسام وأن تركز على قراءة القرآن الكريم مرارا وتكرارا وأن تعتبر هذا الكتاب قد أنزل على سيدنا محمد من رب العالمين وسيدنا محمد قد أرسله لك وأن تضع كل كتب الموروث التاريخي جانبا كما قلت لك وتفهمه بانعزال عنها {وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُوراً }الفرقان30عندها ستتفتح لك آفاق معرفية جديدة فالقرآن الكريم يحتوي المنهج العقلي و الفكري لفهمه والعمل به
أخي الكريم لم يتهمك أحد بأنك مناهض لأحد فلو كانت مقالتك مخالفة لشروط النشر لتم حذفها وسوف تجد على هذا الموقع من يختلف حتى مع الأستاذ أحمد منصور ولا تحذف تعليقاته طالما هي ضمن شروط النشر في هذا الموقع وضمن الأصول الأدبية
الأخ الكريم ياسر الأباصيري إن الذي تشعر به وتعاني منه هو حالة المخاض العسر التي سوف تخرجك من مستنقع الموروث التاريخي إلى النور والحق والهدى
{وَالَّذِينَ يُمَسَّكُونَ بِالْكِتَابِ وَأَقَامُواْ الصَّلاَةَ إِنَّا لاَ نُضِيعُ أَجْرَ الْمُصْلِحِينَ }الأعراف170
{لاَ إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَد تَّبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِن بِاللّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَىَ لاَ انفِصَامَ لَهَا وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ }البقرة256
فلا تيأس فالكل هنا سوف يمد يده ليخرجك من هذا المستنقع على قدر سعته
{قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ }الزمر53
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَسْأَلُواْ عَنْ أَشْيَاء إِن تُبْدَ لَكُمْ تَسُؤْكُمْ وَإِن تَسْأَلُواْ عَنْهَا حِينَ يُنَزَّلُ الْقُرْآنُ تُبْدَ لَكُمْ عَفَا اللّهُ عَنْهَا وَاللّهُ غَفُورٌ حَلِيمٌ }المائدة101
وشكرا لرحابة صدر القائمين على هذا الموقع

14   تعليق بواسطة   محمود دويكات     في   الإثنين 24 ديسمبر 2007
[14774]

الاخ ياسر

سأطرح لك كيف آخذ الموضوع من منظاري الشخصي وقد تقول طبعا انه غير ملزم إلا أنني أعتقد أنه قريب من الصواب و يبين الخطوط العريضة وراء منهج هؤلاء الاخوة و المتدبرين لكتاب الله ممن أطلق عليهم الناس (القرءانيين) في حين انهم يسمون أنفسهم أهل القرءان.

القضية أبسط بكثير مما تتخيل .. و هذا هو المفروض في دين عالمي.. للناس كافة..البساطة و السلاسة و الشمول في نفس الوقت...
الفكرة أساسا هي العودة الى معنى الاسلام ، و هي الايمان(بمجموعة أشياء) ثم الخضوع (+طاعة) لله فقط.
هذه الاشياء هي: الايمان بالله + ما هو منصوص و مكتوب في قرءانه + الايمان بأن ما يريده الله لنا في الارض ممثل في القرءان (فقط) ....و ما دون ذلك هو مجرد اجتهادات و تفسيرات قد تصلح لزمان و مكان و لا تصلح لمكان آخر ..بمعني أن النظرية الاساسية للدين الاسلامي هي القرءان و القرءان فقط.

ماذا يعني هذا؟ هذا يعني أنه:
1- كل ما ورد في القرءان أنت مطالب به كمسلم على قدر فهمك و بالحد الذي تستطيع تطبيقه بحيث لا تتعارض مع فهم باقي ايات القرءان و إلا أقيمت عليك حجة عصيان الله... و الله فقط بمقداره الحكم عليك في ذلك.
2- كل ما لم يرد في القرءان فهو لك.. يرجع الى عقلك ويمكنك أن تأخذ بالاحاديث التي لا تتعارض مع القرءان.. كما يمكنك أن تأخذ برأيك (السليم) الذ لا تعارض مع أي فهم صريح لأيات الله ، و من الاسلم أن تتقي مواطن الشبهات في إذا تخيلت عدم فهم معين لاية معينة.

إقرأ(لاَ تَسْأَلُواْ عَنْ أَشْيَاء إِن تُبْدَ لَكُمْ..الخ)مائدة 101

و كمثال على سؤالك عن العادة السرية مثلا: لا قرءان في ذلك يعني لا اعتقد انه فيها حرج إلا أنه يجب الانتباه الى أن القيام بها لا يجب أن يتعارض مع مطالب رب العالمين . فمثلا: لا تمارسها و تذهب الى الصلاة دون غسل + لا تمارسهابالنظر الى ما حرم الله (غض البصر) . لكن هل على ممارستها من إثم ؟ الواضح أنه لا! إلا إذا أدت الى ضرر مثل أن تدفعك الى التوهم الذي قد يوصل الى فعل المحرمات مثل الزنا أو ما يوصل اليه ..فأنت الحكم على نفسك ( بَلِ الْإِنسَانُ عَلَى نَفْسِهِ بَصِيرَةٌ «14» وَلَوْ أَلْقَى مَعَاذِيرَهُ «15» ) /قيامة. فإن رأيت أنها قد توصلك للزنا إذن أنت اقتربت من محرم عليه عقوبة.

لاحظ كيف معني أن لا تشرك بالله .. فيجب عليك الانتباه فلا تذهب الى شيوخ الفقه السنى مثلا و أنت في عقلك مؤمن أن عندهم صكوك غفران فيما يفتون به ..بل اذهب الى القرءان و تدبره و باقي ءاراء الناس هي اجتهادات و ليست تشريعات تقارن مع كلام رب العالمين كما يعتقد الملايين من بسطاء العقول في هذه الايام.

و مثلا الصلاة!! ما فيش تفاصيل في الصلاة.. إذن رب العالمين لا يهمه تفاصيل الصلاة بقدر ما يهمه المحافظة عليها و إقامتها في القلوب و العقول و ربطها في الحياة العملية كالزكاة و اتقاء الفواحش .. و لأقامة الصلاة تستطيع أن تأخذ ما هو مألوف بين الناس من كيفيات الصلاة بدون تدقيق مفرط يذهب بالمعني الاصلي للصلاة ..و إذا أردت أن تخترع صلاة من عندك.. فالحقيقة يجب أن تكون منطقية ولا تتعارض مع القرءان حيث القرءان يتحدث عن قيام و ركوع و سجود و ذكر الله من القرءان في الصلوات كما يعطي لمحات جميلة عن بعض الاوقات المستحبة .. و لم يذكر شيئا عن عددها بل أشار الى ذلك ضمنا فبقراءتك القرءان تشعر أن الله يحب منك أن تصلي بشكل متناسق مع يوم عملك في الصباح و الغدو الاصال... الخ ( ولك أن تأخذ بأراء من تدبروا القرءان بعد أن تعقل أدلتهم و التي هي أساسا يجب أن تكون أيات من القرءان.. فإن لم تستطع أن تأتيهم بأية معارضة لما يذهبون إليه فمن المنطق (لكن ليس من الضرورة) أنهم هم الاقرب الى ما أراده الله فعلا.)

الخلاصة : أن الله لا يرضى أن يكون له شريك بحيث نطيع هذا الشريك وننسي الله كما يفعل الكثيرون من أتباع كتب لا يعرفون ما بداخلها سوى أنهم مقتنعون أنها تنسخ و تمسخ كلام الله إن لزم.

الله لم يرسل لنا هذا الدين لكي يعقد عيشتناعلى هذه الارض ، فالمفروض أن القرءان يوصلنا الى الله و في نفس الوقت يوصلنا الى عمارة الارض و الحياة الطيبة في الدنيا و الاخرة. إقرأ معي قول الحق جل و علا :( مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ «97» فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ «98» إِنَّهُ لَيْسَ لَهُ سُلْطَانٌ عَلَى الَّذِينَ آمَنُواْ وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ «99» إِنَّمَا سُلْطَانُهُ عَلَى الَّذِينَ يَتَوَلَّوْنَهُ وَالَّذِينَ هُم بِهِ مُشْرِكُونَ «100» )نحل..
و نعوذ بالله أن نشرك في قرءانه (وبالتالي بالله نفسه) أي شيء ... فله الدين واصبا ووحده فقط نتقي..



15   تعليق بواسطة   محب لله     في   الإثنين 24 ديسمبر 2007
[14775]

محاولة للابجابة على اسئلة الاخ

اخي اولا مرحبا بك معنا في موقع اهل القران و ساحوال ان اجيب على تساءلاتك لكن بصفة عامة لانك التفصيل تلقاه في مقالات الاخوة في الموقع

1 نعم القران هو المصدر الوحيد للتشريع و ان السنة الفعلية للرسول هي التطبيق الحقيقي للقران الكريم و السنة القولية عي ماجاء في القران من امر الله "قل"
بالنسبة للصلاة اجيبك و بكل صراحة هناك من هو متشبت بان الصلاة وصتنا بالتواثر جيل عبر جيل و صدقني لن تجد حديث يعلمك كيف تصلي و هناك البعض الاخر غير معترف بالتواثر و ياخذ صلاته من القران فقط
اما ما قلته في الاحتكام في مسالة معينة اقول لك ان القران تام و مفصل لكل شيئ يحتاجه المسلم
2 الحديث القدسي اكذوبة و ليس هناك حديث لله غير القران اما ان الصلاة فرضت في المعراج فالمعزاج خرافاة غير موجودة و الصلاة فقد فرضها الله على بنيه في اول سورة نزلت عليه

3 بالنسبة للدخول النار و دخول الجنة فهو نتيجة عمل ان كانت حسناتك اكثر دخلت الجنة و ان كانت سيئاتك اكثر دخلت النارفدخول الجنة مرتبط بالعمل اما الثوبة فلا شك انها لها دورها خصوصا ان بعد توبة الشخص يغفر الله له خطاياه

4 عن عذاب القبر ليس هناك شيئ يسمى عذاب القبر و انما اكذوبة دخلت علينا من اساطير الفراعنية
و عن سوء الخاتمة فطبعا ياثر لان الانسان ان مات و هو في معصية فهذا صعب جدا لكن كما قلت لك دخول الجنة و دخول النار يكون بعد الحساب

5 اما عن فهم القران فانا ارى ان اي واحد دخل على القران لطلب الهداية و فهمه و طبعا نحن هنا نتعلم و كل واحد يستفيد من الاخر

6 اما الرجوع للاحاديث لشرح القران فالكل هنا يعتمد عن القران فقط لانه يشرح بعضه البعض و هو واضح ان تم تدبره بالطريقة الصحيحة وعدم الاخذ ببعض و ترك البعض الاخر

اخي ان شاء الله اكون قد وضحة لك و لو الشيئ القليل لكن كما قلت لك طالما انت لم تبحث و تقرا بنفسك فسيكون صعب

في امان الله


16   تعليق بواسطة   ياسر الأباصيري     في   الإثنين 24 ديسمبر 2007
[14789]

والدي العزيز زهير قوطرش



السلام عليكم و رحمة الله و بركاته و رضوان منه كبير إن شاء الله



بداية أشكر لك هذا الإهتمام البالغ و الرد الجميل و ما أثنيت به علينا
ثم أما بعد

بالنسبه للأيه الكريمه التي ذكرتها من سورة هود فأنا أعلم أن المراد منها هو أن الله يخبر الرسول الكريم بأنه ما أراد أن يجعل الناس جميعهم مؤمنين و إنما ترك لهم حرية الإختيار و هذا نفسه ما يخيفني
فلو أنني فهمت خطأ لحق على قوله " الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا و هم يحسبون أنهم يحسنون صنعا "

و ما يجعلني في قمة التخوف هو أنني لست عالما بل لست عارفا بلغة القرآن فلقد تفضل الدكتور أحمد منصور و أكد أنه ثمة إختلاف كبير فيما بين اللغه العربيه و لغة القرآن فكيف إذا يسعني التعرف على هذه اللغه ؟

و بالفعل قمت بقراءة عدد من مقالات الدكتور أحمد اليوم و بخاصة ما أشار له الأخوه هنا قبل الرد و أخليت قلبي عما يشغله و حاولت جاهدا التعرف على المراد من تلك المقالات و أعترف أن قناعاتي اليوم قد إزدادت نحو تأييد المنهج و بخاصة حينما قرأت رد الأستاذ محمود دويكات فلقد وجدت فيه ردا جميلا و منهجا عظيما و بخاصة عندما قال بأن ما لا أجده في القرآن من مسائل فإنه يمكنني الرجوع إلى عقلي و إلى الأحاديث

و هنا بدأت في فهم منظور جديد للعبوديه الخالصه لله
و بعدما أوفي الرد على الجميع سأعرض عليكم خلاصة ما أنتهيت إليه اليوم و سيبقى عليكم فضلا لا أمرا أن تبينوا لي مدى صحة أو خطأ ما إنتهيت له

شكرا سيدي و والدي العزيز

17   تعليق بواسطة   ياسر الأباصيري     في   الإثنين 24 ديسمبر 2007
[14790]

الأخ جمال قاسم


أولا : أشكر لك حسن إهتمامك جزاك الله عنا خير الجزاء

ثانيا و عن إجابتك على أحد أسئلتنا فأشكر لك هذا التوضيح و أنبئك بأن ردك كان له أثرا كبيرا في نفسي إذ إنتقلت فعليا إلى وقائع الخليل إبراهيم مع نفسه حيال إعتقاده في ربه

فهنا وجدت أن أفضل شئ هو العوده بنفسي إلى الجاهليه فتخيلت نفسي مولود جديد لا يعلم شئ و تخيلت أني في بداية عهدي بالتعقل و بدأت أسأل نفسي أسئله عقلانيه متعدده تبدأ من أول سؤال سأله إبراهيم لنفسه و تنتهي بهذا السؤال
أي الفرق التي شاهدتها تملك الصواب ؟ و من يجب على أن أتبع منهجه ؟

و الواقع أني وصلت لنتيجه أظنها صحيحه و هي

على إفتراض أن الجميع متناقضون كليا و أنا عليا أن أخذ برأي أحدهم فلسوف أخذ برأي القرآنيون و ليس في هذا مجامله
فالعله عندي في إجابه على رب العباد يوم السؤال

فلئن إحتكمت لمسأله من واقع نصوص القرآن و إحتج غيري في نفس المسأله من واقع الأحاديث و سألنا ربنا عما إحتججنا به
فسيقول نظيري يا رب قال رسول الله كذا .. و هنا تصورت أن رب العباد قد يقول له ( و من أخبرك بأن الرسول قد قال هذا ؟)
بينما إن قلت له أنا يا رب لقد قلت في كتابك العزيز كذا فأعتقد أنه إن لم يثيبني فلسوف لن يعاقبني فأنا حينها سأكون على أحد فرضين
إما مصيب و أستحق الثواب
أو مخطئ مجتهد ليس على عقاب و الله تعالى أعلى و أعلم

أما عن سؤالك هذا الذي بدأت به بين الأقواس
فسأجيبك عليه

أول ما طرأ في بالي للوهله الأولى حين وقعت على موقعكم هذا أن القرآنيون لربما هم فئه ضاله شأنها شأن الشيعه أو غيرهم ممن يهديهم الله و يشملهم برحمته و لكني مع الوقت تراجعت عن هذا إلا أن تخوفا ما أصابني فبدأت بالأسئله و تابعتها

شكرا لك جزيلا
خالص التقدير

18   تعليق بواسطة   ياسر الأباصيري     في   الإثنين 24 ديسمبر 2007
[14791]

الأخ إبراهيم إبراهيم



جزاك الله عنا خيرا و أجزل لك العطاء
بارك الله فيك

فعليا قمت بمطالعة مقال الأستاذ أحمد شعبان (( نسق معرفي جديد للفكر الإسلامي )) و بالفعل لقد صدقت حين قلت له أنه قد طرح المنهج ببساطه و سلاسه أنا شخصيا إستفدت منها كثيرا و إقتنعت بها كثيرا

و عن مقال الدكتور أحمد (( القرآن الكريم ليس حمال أوجه ))
فلقد أثار إعجابي و بذات الوقت دهشتي الكبيره
لست أعلم لماذا أنا مندهش و لكني وجدت نفسي هكذا .. أقول ربما لأني حتى الأن منصعق من كوني و غيري قد أفنينا أعمارنا السالفه في إعتقاد خاطئ

19   تعليق بواسطة   ياسر الأباصيري     في   الإثنين 24 ديسمبر 2007
[14792]

الأستاذ الفاضل محمود دويكات


كفيت و وفيت و قدمت لي ما لا يسعني إنكاره أو إغفاله
منهجك الفكري رائع و عظيم و بين لي الكثير
و الآن أنا أقول لك أني في تمام الإقتناع الكامل بما تسعون له و أتمنى من الله عز و جل أن يهديني سواء السبيل

هلا أطلعتك على سر صغير

لولا هذه الفقره لما وصلت إلى كامل الإقتناع (( - كل ما لم يرد في القرءان فهو لك.. يرجع الى عقلك ويمكنك أن تأخذ بالاحاديث التي لا تتعارض مع القرءان.. كما يمكنك أن تأخذ برأيك (السليم) الذ لا تعارض مع أي فهم صريح لأيات الله ، و من الاسلم أن تتقي مواطن الشبهات في إذا تخيلت عدم فهم معين لاية معينة.

إقرأ(لاَ تَسْأَلُواْ عَنْ أَشْيَاء إِن تُبْدَ لَكُمْ..الخ)مائدة 101
فهذا ما أوضح لي تماما أنكم بالفعل لا تنكرون السنه و لكنكم فقط تحاولون الوصول للحقيقه التي باتت متخفيه

فواقع الأمــر أنني حالما سألت أحد مشايخنا السنيين عن القرآنيين قال لي ( إبعد عنهم دول بينكروا السنه و قال كلام تاني كبير أظنك فاهمه

لكن أنا أصريت أفهم
و هذه الفقره توضح أنكم لستم منكرين للسنه
و بدأت في وضع ميثاق لنفسي و قررت أن أشارككم منهجكم و الذي سيصبح منذ هذه اللحظه منهجي أيضا
فقط برهه من الوقت أستجمع فيها كل قدراتي العقليه و أقرأ المزيد و المزيد هنا و هناك بطريقتكم الجميله و أتابع قراءة القرآن بالطريقه الجديده التي لم أقرأه بها أبدا من قبل
و من ثم
سأكون مستعدا للحرب نفسها دفاعا عما أعتقده صحيحا

فلكم جزيل الشكر و العرفان بجميلكم الذي طوق عنقي
و لكم وعدي بأن أتابع حتى الممات

وفقنا الله و إياكم لما يحب و يرضى

20   تعليق بواسطة   ياسر الأباصيري     في   الإثنين 24 ديسمبر 2007
[14793]

إلى الجميع بلا إستثناء



هذا هو خلاصة ما إنتهيت له اليوم و الذي سأعتبره منهجي حتى يقضي الله أمرا

1 - سأبدأ حياتي الجديده منذ هذه اللحظه بدءا من ( إقرأ بإسم ربك الذي خلق ) .. و سأتابع كل عمري القادم طال أو قصر فقط من منطلق ( يا أيها الذين أمنوا قو أنفسكم و أهليكم نارا وقودها الناس و الحجاره )

2 - سأقيم شعائر الدين الإسلامي مما تعارف عليه الناس و وصلنا بالتواتر الزمني عبر العصور فسأصلي كما يصلي الأباء و جموع المسلمين لن أهتم بشكل الصلاه الخارجي و سأهتم فقط بأن أصل للخشوع و الخضوع لله تبارك و تعالى و سأراعي ما جاء بالقرآن بشأن الصلاه من ركوع و سجود و تضرع بغض النظر ما يجب تلاوته من قرآن و كذلك لن أهتم بأي اليدين يوضع على الآخرى و خلاف ذلك من المسائل الثانويه التي طالما شغلتني

3 - حين أرغب في أخذ حكم شرعي فسألجا فقط للقرآن وحده دون غيره عن طريق تجميع كل الآيات التي تتضمن الموضوع المراد فهمه و سأحاول الوصول للمعنى من خلال آيات القرآن ذاته فإن إختلط على الأمـر سأسأل من هو أكثر مني علما بالقرآن فإن قدم دليلا عملت به و إلا فسأستفتي قلب

4 - إذا ما صادفتني مشكله لم أجد القرآن يتحدث فيها فسألجأ للأحاديث النبويه التي لا تعارض بينها و بين القرآن مع إعمال قواعد العقل و المنطق في الإستنباط و التحليل للحديث بين الصحه و الخطأ

5 - سوف أعتمد على فهمي لنصوص القرآن قدر المستطاع فإن عجزت عن الفهم و هذا بالطبع بعد تكرار المحاوله فلسوف أرجع لأهل الذكر و أظنكم سوف لن تتأخروا عني في شئ

و أخيرا :

عندي سؤال لا أستطيع منع نفسي منه حتى الآن و هو :-

جميعكم حينما تفضل بالرد علينا كان لديه إعتقاد مؤكد أني سأنضم لكم و هذا فعليا ما حدث فلماذا ؟

أقصد ما هو الشئ الذي جعلكم متيقنون من أني سوف أنضم لكم ؟


شكرا جزيلا

و على الخير نلتقي


خالص تقديري و إعتذاري عن الإزعاج الذي سببته لكم


ياسر الأباصيري


21   تعليق بواسطة   محمود دويكات     في   الإثنين 24 ديسمبر 2007
[14799]

الاخ ياسر

بارك الله فيك .. و جزاك خيرا .. وقد قلت في نفسي إن كان هذا الرجل يبحث عن الحق (الله) فسوف لن يجده إلا في كتابه .

و الحقيقة أريد أن أنصحك نصيحة يا أخي الكريم و هي أن تأخذ الامور ببساطة .. و أن لا تنشد تعقيد المسائل و تأكد أن الله لم ينزل لك كتابا يحتاج الى Deciphering code بل بالعكس .. مقدار توحدك مع كلام الله و استشعاره في قلبك يجعل المعنى سلسا و سهلا في الوصول للعقل و القلب .. لذلك كنصيحة حاول تخصيص وقت فقط لقراءة القرأن ...و أنا أقول لك.. إذا كنت زهقان مشغول نفسيا و ذهنيا فلا تقرأه لأنك عندها لن تخشع (خدها مني) بل إقرأه عندما تشتاق له .. و إقرأه بتمهل و وعي كأنك تقرأ ايميل من شخص حبيب و عزيز عليك.

بارك الله فيه و وفقك الله لما تنوى و تعتزم

22   تعليق بواسطة   محب لله     في   الثلاثاء 25 ديسمبر 2007
[14813]

الاخ ياسر

اعجبني كلامك لاكن لا تعقد الامور و خذها ببساطة كما قال لك الاخ محمود القران فيه كل شيئ يحتاجه المسلم و لا نجد صعوبة في ان تجد حكم الله فيه و نطلب الهداية للجميع خصوصا الذين يتهمونا بالكفر و يقولون عنا اننا ننكر السنة لكن هيهات عن اي سنة يتحدثون التي تصور نبينا بافضع الصور ام التي تعجل كتاب الله مهمل

وا راك اتخذت القرار الصحيح لان ما من احد تدعوه لكتاب الله و لا يستجب الا ان قاصي القلب جاحد

و من طلب الحق هداه الله الى صراطه المستقيم
يقول الله تعالى "والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا وان الله لمع المحسنين"

وفقك الله لما يحب و يرضى

23   تعليق بواسطة   ايمان ابو السباع     في   الثلاثاء 25 ديسمبر 2007
[14821]

اخي العزيز ياسر الاباصيري

هنيئا لك وصولك الى بر الامان
و صدقني ما من انسان يملك عقلا منيرا و قلبا مشرح
الا قد مر بما مررت به يا اخي
فكلنا في الهوى سوى
لا اعتقد ان هناك اي انسان عاقل و يحب التفكير و البحث لم يقف وقفه يسال الدين و لماذا هو يجعلنا كثيري الاسئله
فلن اقول لك كلمة لماذا كم سنة علقت في لساني و انا اخاطب الله عناسئله عديده لامور غير منطقيه
فاصدقك القول باني لم اقابل في حياتي ابدا ناس لهم فكر مفتوح و منير في مسائل الدين كالذين وجدتهم في هذا الموقع
لكني كنت قد تحولت الى قرانيه من عدة سنوات لاني صراحة لم اهضم كتب السنه و لم يدخل راسي افتاءات الشيوخ
و قد كرهت كل الشوخ بمختلف جنسياتهم ...لانه حتى لو اعجبني احدهما يشرخ كل الاعجاب بمجرد تحدثه عن الخرافات و التحريمات الغير صحيحه التي لا اطيقها
كنت اقوم بالعبادات فقط لا غير
اصبحت لا اهتم بالبحث في الدين الا فيما يخص الاعجاز العلمي لاني كنت قد وجهت ايماني نحو هذه الامور لانها تريحيني عقليا و حتى لا استمع الى امور خرافيه لا استطيع ان انتمي اليها دينيا
و من حولي ادخلوني الى مرحلة الياس ان اجد اي اجابه اريدها
من اجابات الناس حولي عندما اقول لهم لماذا الشيخ يحرم هذا الشيء انا اجده عقلانيا بانه امر طبيعي و لا حرمه فيه
تجد الاستنفار في حقي و تكفيري و باني خرجت عن العقيده!
لقد عانيت جدا في الامور الدينيه
و لكن في نفس الوقت كان الله يهديني الى الطرق التي يمكن ان تهديني
فمثلا تجدني تقع عيناي على ايه معينه و بما اني لم اقرا القران كله فيما قبل لذا كنت اجهل اغلب السور فيه و هذا امر غير طبيعي
و احيانا اشتري كتابا لعالم متخصص في العلوم الارضيه و عالم في الدين ايضا فاحصل على الاجوبه في مجال معين و لكن يضل هناك الكم الهائل من التساؤلات باقيا
و صدقني حتى من يختم القران فكثيرا منهم لا يفقه ما يقراه لانهم يقراؤنه مثل الكتاب الذي صفحاته بيضاء
فقط مجرد ترديد الاحرف و الكلمات دونما فهم او حتى تعقيب
و صراحة فكنت اعامل كالفضائيه او المعتوهه عندما كنت اناقش في الدين و كنت القب مثلا بنوال السعداوي او لا ادري بمن اعامل كانني اعاند على الفاضي
و بدايتي كانت عندما دخلت الى رووم للشات خاصة بالمسيحين و حقيقة فالمسيحي هو اول من فتح عيناي لكتب التفاسير و كثير من الاحاديث
و كنت اعجب من السرد فيها و صدمت بتفسير القرطبي الذي وجدته يشوهه الرسول و الاسلام كله
لذا اخذتت افتح القران و احاول تفسير الايات بنفسي و كانت واضحه جدا و عكس ما فسره السابقون
و لكن اصر المسيحين اني يجب ان التزم بكتب التفسير و الاحاديث
فقلت لهم بشكل عفوي انا قرانيه و لا اعترف الى بنفسي فقط
لم اكن اعلم بوجود قرانيين غيري في الحياة ظننت باني وحيده في هذا المجال
و احببت ان اكون قرانيه و ارتحت بعض الشيء على الاقل ارتحت من ناحية امكاني رفض كل الافتاءات العقيمه و الاحاديث الغير سويه
و من كام شهر صراحةدلتني احدى الصديقات الى منتدى للالحاد يقول اشياء غريبه عن الاسلام و لكن عندما دخلته تعرفت الى موقع اهل القران
و اعجبت به بل ذهلت به كثيرا و لم اصدق ان هناك بشر مثلي و في اعمار مختلفه بل هناك من يكبرني سنا اذا القرانيين ظاهره قديمه...و عندهم نفس افكاري و تساؤلاتي و نفس طريقة النظر الى العالم و البشر جميعا
و صراحة وجدت طريقي و الحمدلله و انا سعيده بهذا الاكتشاف الرائع الذي اراحني و اجابني على عديد من التساؤلات و اصبخت رافضه لكتب الاحاديث و التفاسير بمطلقها
قد اعتبر بعض ما فيها مجرد سرد للتاريخ اما ان اجبر
على الايمان بها فهذا مستحيل
حتى ابي هريره وجدتت له تفسيرا لهذا الاسم
لانه يتمسح على اقدام الساده مثل القطه لسيدها
و انا مرتاحه جدا لهذا التفسير و البخاري سميته بخار الشر و هكذا كل من شوه ديني فهو خارج خارطتي للابد
يكفيني السنوات التي وضعني فيها هؤلاء و انا في حلقه من التوهان و الرفض
و اعجبت بحرية مناقشة الاراء و الافكار
و الان اصبحت اقراء القران على انه كتاب يحتوي على معلومات و حكم و توجيهات اقراه مثل غيره من الكتب التي كنت اعشق قراءتها فمن حق القران ايضا ان نقراه بعشق و بحث و تفكير
فلم يعد ذلك الكتاب الذي كنت الجاء اليه وقت الحاجه فقط
بل اني اكتشفت سور لم اعرف بوجودها اصلا
هذه مشكل المسلمين احتكر رجال الدين القران و القوا لنا بكتب السنه و لا اعرف عن سبب ذلك
و لماذا رضخ الاجداد لماذا هذا الفعل و اصبحت من التقاليد عدم التفكر في القران او محاولة التفسير الشخصي له

24   تعليق بواسطة   ايمان ابو السباع     في   الثلاثاء 25 ديسمبر 2007
[14823]

اخي الاباصيري

بالنسبه لسؤالك ...
لان طريقتك في سرد الاسئله تدل على انك محتاج فعلا للاجابه
و ذلك لوقوعك في مفترق الطرق
لا تدري اين السبيل و دخولك هذا الموقع كما دل غيرك سيدلك انت ايضا
لانك استمررت في الاخذ و العطاء
و كذلك تكلمت بكل صراحه وواقعيه مفقوده في عالمنا العربي صراحة
اي انسان صريح يدل على ان قلبه ابيض و جميل
و صدقني اخي حتى و لو لم تنضم الى القرانيين
فيكفينا انك دخلت و اعطيتنا فرصه للحوار معك بهذا الجمال و السلام النفسي
تحية لك و الله الموفق للجميع

25   تعليق بواسطة   ايمان ابو السباع     في   الثلاثاء 25 ديسمبر 2007
[14825]

و ايضا اخي

ربما كوني امراه و تضررت كثيرا من السنه و من اللعن الدائم لعنصر النساء فيها
ناهيك عن انقاص عقلنا و ديننا
و تشبيهنا بالبقر و وضعنا مع مصاف الحمير
لذا فانا ارفضها و بشده
لاني تضررت منها انسانيا اكثر من الرجل
انت يمكنك الاعتراف بها او بعضها لان اصحابها لم يلعنوا نوعكم و لا ذكوريتكم
و لكن النساء ل1200
سابقه و هي تلعن و تلعن و تملاء بها جهنم
و هذا هو سبب نفوري الاولي من السنه و الاحاديث
و هذا لا يجبر غيري على عدم التمسك بها فكلا يغني على ليلاه
و كلا يتمسك بالشيءالذي يريح عقله و انسانيته
و انا مرتاحه بكتاب القران فقط
لان الدين عندي سببه الاول هو التوجيه الى الله و توحيده
و مدام اي انسان يؤمن بالله و يحبه و يوحده و يختلق بالاخلاق الانسانيه و يعمل الخير و يسعى الى مساعدة البشر و كل المخلوقات دونما فرق
فهذا هو ما يريده الله تعالى من الانسان و هذا هو الذي يفرق بين البشر....فانسان يتعبد و يصلي سننا كثيره
و لكن لا اخلاق عنده و لا حب لله بل مجرد خوف من جهنم
فهذا بعيد عن فكرة الايمان
يجب ان يعلم كل مسلم بان الايمان بالله ليس مجرد تمنيا للجنه او رعبا و خوفا من النار
هذه الامور قد ذكرت لمن لم يدخل الاسلام للترغيب او الترهيب
اما المسلم فتتغير الحاله الايمانيه الى حالة ذوبان في توحيد و حب الله
لا يجب ان يوقف ايمانه فقط على مدى دخوله للجنه او كما يفكر البعض في عدد حور العين بطريقه سخيفه جدا
و يتفكرون في الجنس في الجنه
كما صورتها لهم كتب الاحاديث!
و لكن في النهايه كل انسان له طريقته الخاص في عبادة الله

26   تعليق بواسطة   محمد المصرى     في   الأربعاء 26 ديسمبر 2007
[14848]

الاستاذ محمود دويكات

كان تعليقك رائعا وبسيطا اسمح لى ان اعبر عن اعجابى بة وعلى فكرة انا معك فى انة لايوجد شكل للصلاة سوى المذكور فى القران فالصلاة ليست حركات رياضية وانما خشوع
اهلا بك يااستاذ ياسر عضو جديد فى الكتيبة القرانية

العزيزة ايمان ابو السباع
كلنا عانيا نفس هذة المعاناة حتى هدانا اللة الى سبيلة ووقانا اللة شر المشايخ وسخافتهم

ولكم تحياتى القلبية

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-12-12
مقالات منشورة : 3
اجمالي القراءات : 58,066
تعليقات له : 27
تعليقات عليه : 47
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt