الى كل ليبرالي:
اليبرالية في مصر بين الطموح و الأزمة

شادي طلعت في السبت 15 ديسمبر 2007


تمضي كافة التيارات و الأفكار السياسية في مصر نحو خطا ثابتة مشهود لها بالكفاءة فها نحن نرى الناصريين يستحوذون على اهم نقابتين في مصر نقابة المحامين و التي خرج نقيبها من عباءة الناصريين ، و نقابة الصحفيين و التي كانت منذ ايام تحت لواء نقيب ايضا خارج من عباءة الناصرية و ها نحن نرى أن الأعم من رجال المجتمع المدني في مصر هم من نفس العباءة .
و على الجانب الآخر نرى تيار الاخوان المسلمين يسير بنفس الخطا الثابتة فالغلبة في مجلسي نقابتي المحامين و الصحفيين  لهم ، بالإضافة الى وجود اعضاء بمجلس الشعب فوق الثمانين عضوا ! ناهيك طبعا عن انتشارهم بين طوائف الشعب انتشار ملحوظ و قد يكون مطلوب أو مسموح ! الا ان وجودهم اصبح حقيقة حتى و ان رفضنا تلك الحقيقة ، كما ان الإخوان المسلمين هم الأقرب الى الجماعات الإسلامية الأخرى بسائر انواعها فمهما وجد من خلافات بينهم الا ان هدفهم في النهاية واحد حتى و ان اختلف التطبيق .


اين الليبراليون في ارض المعركة ؟
لا ينكر احد وجود الليبراليية في مصر فلدينا مثلا ثلاث احزاب ليبرالية وهم حزب الوفد و الغد و جبهة الديمقراطيين و هذه الاحزاب نكاد جميعا نجزم بأنها من اقوى الأحزاب الموجودة على الساحة اضف الى ذلك وجود جيل جديد داخل الحزب الوطني الحاكم من الليبراليين يكاد يساوي و ربما يتفوق على التيار الناصري داخل الحزب الحاكم ، الا ان كافة الليبراليين يشعرون بازمة كبيرة في مصر فالجميع يشعر بان الليبراليية اضعف التيارات الموجودة !! و قد يعلم الليبراليون الاسباب و قد تكون الاسباب غائبة ، و قد تكون المصالح شاغلة عن تلك الاسباب ، الا اننا جميعا نؤمن بوجود ازمة لليبراليية فما هي اسبابها ؟


اولا : قد يرجع السبب الأول الى صلب العقيدة الليبرالية و هو احترام فكر الآخر ، و عدم الدخول معه في صراع لعرقلته بل تركه يمارس تدريباته بكل حرية ، و الإيمان باننا يجب ان نتدرب اذا ماكنا نريد الفوز بسباق المارثون السياسي بشرف ، فالهدف هو ان نفوز بشرف .
 


ثانيا : قد يرجع الى صلب العقائد الفكرية الأخرى في عدم السماح للآخر للعمل بحرية و عرقلته اذا ما لزم الأمر ، اذ ان الهدف هنا الفوز بالسباق ايا كانت الوسيلة !              

 ثالثا : النزاعات الليبرالية الليبرالية ، إن الليبراليون في مصر هم كغثاء السيل ، فلا للعدد قيمة أو قوة فمشاكل الليبراليين مع بعضهم اصعب حلا من مشاكل الليبراليين مع اي تيار فكري آخر ، و لننظر مثلا الى علاقة حزب الغد بالوفد او جبهة الديمقراطيين او الحزب الحاكم ، فسنجد انها تسير الى الأسوء ، بينما علاقته بالحزب الناصري أو التجمع أو الإسلاميين تسير الى الاحسن !

 رابعا : سعي الليبراليين لغيرهم بالخير و نسيانهم انفسهم !!
لم يساند الاخوان في مصر احد مثل الدكتور " سعد الدين ابراهيم " و لم يمدح فيهم احد ، و يعطيهم المصداقية في انتخابات الرئاسة الماضية الا المرشحان عن حزب الوفد و حزب الغد بزيارتهما العلنية للمرشد العام ، و في النهاية خذل المرشد العام ، و الاخوان كلا المرشحين !!
كما ان الليبراليين قداعطوا الى للإخوان اكثر من حقهم بكثرة الحديث عنهم ، و أدلل على قولي بقصة قريبة أحزنتني مرتين حيث انني قمت بدعوة الاستاذ / هشام قاسم ، الى رواق ابن خلدون و عندما طلبت منه ان يحكي لنا ما دار بينه و بين الرئيس الامريكي اثناء استلامه لجائزة دولية حصل عليها ثلاث رؤساء من قبل ، قال ان اول سؤال من الرئيس الأمريكي الي كان عن الاخوان المسلمين ، و هذا اول أمر أحزنني أما الأمر الآخر فكان عدم تكريم الاستاذ / هشام قاسم ،من مصر و هو احد ممثلي الليبرالية المصرية ؟!
اكتفي معكم بما عرضت الآن و لنا مع الطموح و الأزمة مقالات أخرى .

اجمالي القراءات 10506

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-11-20
مقالات منشورة : 228
اجمالي القراءات : 2,283,188
تعليقات له : 70
تعليقات عليه : 199
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt