لا للمعتقدات الباطلة:
شفاعة المرسلين

Abo Al Adham في الجمعة 14 ديسمبر 2007


 

لا للمعتقدات الباطلة


هناك معتقدات كثيرة نتبرأ منها أمام الله وأعلنها للناس ليبحثوها جيداً في كتاب الله ومن هذه المعتقدات


شفاعة المرسلين


الشفاعة يوم القيامة للمرسلين عند الله. سبحانك إنهم مرسلون منك لينذروا الناس لا ليشفعوا وكيف يشفعون وهم لايعلمون شيئاً عن البشر أيشفعون بجهالة أهي فوضه وخواطر ام ان الرسل ألهة يعلمون الغيب مع الله فيقولون لربهم ان فلان الذي ادخلته النار نحن أعلم منك به فقد فعل كذا وكذا وانت لاتعلم قصده فاعف عنه من أجل خاطرنا وآحسرتاه على الناس يساوون العباد بربهم ويصرون على الشفاعة للمرسلين ويؤكدون على شفاعة خاتم النبيين الذي دخل الجنة ولايخرج منها لأي سبب من الأسباب قال تعالى ( لاَ يَمَسُّهُمْ فِيهَا نَصَبٌ وَمَا هُم مِّنْهَا بِمُخْرَجِينَ )( سورة الحجر الاية 48 ) فقد دخل خاتم النبيين الجنة من زمن بعيد ولا يمكن أن يخرج منها من أجل سواد عيون الذي يشركونه مع الله فهو منهم برئ وإني أسوق على القارئ الأيات وعليه بتدبرها والله يهدي من يشاء الى صراط مستقيم ( رَبَّنَا لاَ تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا )
أول هذه الآيات فيوم القيامة لا أحد يملك لأحد شيئاً ( يَوْمَ لَا تَمْلِكُ نَفْسٌ لِّنَفْسٍ شَيْئًا وَالْأَمْرُ يَوْمَئِذٍ لِلَّهِ )( سورة الانفطار الاية 19 ) ( يَوْمَ تَأْتِي كُلُّ نَفْسٍ تُجَادِلُ عَن نَّفْسِهَا وَتُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَّا عَمِلَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ )( سورة النحل الاية 111 ) فمكاتب المحامين مغلقة تماماً فكل نفس تدافع عن نفسها ( هَاأَنتُمْ هَؤُلاء جَادَلْتُمْ عَنْهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فَمَن يُجَادِلُ اللّهَ عَنْهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَم مَّن يَكُونُ عَلَيْهِمْ وَكِيلاً )( سورة النساء الاية 109 ) والله قال لعبده محمد إنك لاتستطيع إنقاذ أحد من النار مهما فعلت ( أَفَمَنْ حَقَّ عَلَيْهِ كَلِمَةُ الْعَذَابِ أَفَأَنتَ تُنقِذُ مَن فِي النَّارِ )( سورة الزمر الاية 19 )
المشركون يقولون عن معبوداتهم ( وَيَقُولُونَ هَؤُلاء شُفَعَاؤُنَا عِندَ اللّهِ )( سورة يونس الاية 18 )
يرد عليهم اللطيف الخبير ويأمر رسوله أن يقول ( قُلْ أَتُنَبِّئُونَ اللّهَ بِمَا لاَ يَعْلَمُ فِي السَّمَاوَاتِ وَلاَ فِي الأَرْضِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ )
فإن الشفيع اي المحامي عند الله لابد أن ينبئ القاضي بما لايعلمه القاضي
فقاضي الدنيا البشري يمكن ان يجهل بعض الأمور ومهمة المحامي توضيح هذه الامور
اما علام الغيوب سبحانه وتعالى فهل يجوز عليه ما يجوز على قضاة البشر ( سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ )
ويشترط الرحمن في من يقوم بمهمة الشفاعة عنده أن يكون لديهم مؤهلان شريطة ان يقبل منهم الشفاعه وهما ( 1 ) ان يشهدون بالحق ( 2 ) يعلمون دقائق أعمال المشهود لهم ، وهذان الشرطان لا يتوفران لدى البشر على الاطلاق ولا لدى الملائكة المقربين حيث لا يعلم غيب السموات والارض إلا الله قال تعالى ( فَلاَ تَضْرِبُواْ لِلّهِ الأَمْثَالَ إِنَّ اللّهَ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ )( سورة النحل الاية 74 )
( وَلَا يَمْلِكُ الَّذِينَ يَدْعُونَ مِن دُونِهِ الشَّفَاعَةَ إِلَّا مَن شَهِدَ بِالْحَقِّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ )( سورة الزخرف الاية 86 ) وقد بين لنا ربنا موضوع الشفاعة بوضوح شديد في الكتاب فقال ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَنفِقُواْ مِمَّا رَزَقْنَاكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَ يَوْمٌ لاَّ بَيْعٌ فِيهِ وَلاَ خُلَّةٌ وَلاَ شَفَاعَةٌ وَالْكَافِرُونَ هُمُ الظَّالِمُونَ )( سورة البقرة الاية 254 ) هكذا قال للمؤمنيين ونفس الكلام قاله لبني إسرائيل ( وَاتَّقُواْ يَوْماً لاَّ تَجْزِي نَفْسٌ عَن نَّفْسٍ شَيْئاً وَلاَ يُقْبَلُ مِنْهَا عَدْلٌ وَلاَ تَنفَعُهَا شَفَاعَةٌ وَلاَ هُمْ يُنصَرُونَ )( سورة البقرة الاية 123 )
وقال ربنا ( مَا لَكُم مِّن دُونِهِ مِن وَلِيٍّ وَلَا شَفِيعٍ أَفَلَا تَتَذَكَّرُونَ )( سورة السجدة الاية 4 )
وقال ايضا ( وَأَنذِرْ بِهِ الَّذِينَ يَخَافُونَ أَن يُحْشَرُواْ إِلَى رَبِّهِمْ لَيْسَ لَهُم مِّن دُونِهِ وَلِيٌّ وَلاَ شَفِيعٌ لَّعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ )( سورة الانعام 51 )
وقال ايضا ( وَذَرِ الَّذِينَ اتَّخَذُواْ دِينَهُمْ لَعِبًا وَلَهْوًا وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَذَكِّرْ بِهِ أَن تُبْسَلَ نَفْسٌ بِمَا كَسَبَتْ لَيْسَ لَهَا مِن دُونِ اللّهِ وَلِيٌّ وَلاَ شَفِيعٌ وَإِن تَعْدِلْ كُلَّ عَدْلٍ لاَّ يُؤْخَذْ مِنْهَا أُوْلَئِكَ الَّذِينَ أُبْسِلُواْ بِمَا كَسَبُواْ لَهُمْ شَرَابٌ مِّنْ حَمِيمٍ وَعَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُواْ يَكْفُرُونَ )( سورة الانعام الاية 70 )
أما الإستثناء الوارد في سورة البقرة
( مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ )( سورة البقرة الاية 255 ) فالاية التي سبقت هذه الاية ( الاية 254 ) قال فيها الرحمن ( وَلاَ شَفَاعَةٌ ) فيقول الله بعدها من هذا الذي ومن ذاك ومن يستطيع ان يشفع عندي وقد قلت لاشفاعة ، وكلام الله لا يرد طالما قال لاشفاعة إذاً فلا شفاعة قال تعالى ( وَتَمَّتْ كَلِمَتُ رَبِّكَ صِدْقًا وَعَدْلاً لاَّ مُبَدِّلِ لِكَلِمَاتِهِ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ )( سورة الانعام الاية 115 )
وإني أضرب مثلاً لقول الله ( لاَ شَفَاعَةٌ ) ثم بعدها يقول ( مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ )
قال لي بعض المستغلين إني أريد أن أشتري منزلك قلت له ليس للبيع فعلمت من بعض الناس أن الرجل يصر على شراء منزلي فقلت غاضباً من ذا الذي يشتري منزلي الا برضاي فهل هذا الاستثناء يعد موافقة مني بالبيع ، هذا والعبد الفقير ممكن أن يرجع في كلامه في اليوم الواحد مئة مرة أما علام الغيوب فلا مرد لقوله ولا جزء من المليون في المرة الواحدة وإني لو سلمت جدلاً أن هذا الإستثناء معناه أنه لابد من شفعاء بإذن الله هذا التسليم جدلاً ولايقبله منطق فأين الإذن في القرآن لخاتم النبيين بأن يشفع لأمته يوم القيامة أنبئوني بعلم إن كنتم صادقين أما مؤلفات وكتب مسجد الضرار فأف لها ولمن ألفها ...

اجمالي القراءات 14695

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (8)
1   تعليق بواسطة   محمد الكردي     في   السبت 15 ديسمبر 2007
[14513]

تكميل الموضوع من نهايته

السلام عليكم ورحمة الله

أخي في الله الاستاذ يوسف المصري....تحية طيبة وبعد
مشكور على الموضوع...ولكن كان يجب عليك إكمال مابدئت به من نهايته من حيث الاستثناءات التي تكلم عنها الله في كتابه عن الشفاعة وبذلك يجب عليك أن تسردها كلها حتى يكتمل الموضوع ...وتترك الحكم للقارئ
لكي يستنتج ويستنبط الاحكام هو بنفسه ..
واسمح لي بسرد باقي الايات الخاصة بالاستثناءات في الشفاعة :
اللَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلا نَوْمٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ
(البقرة:255
يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلا يَشْفَعُونَ إِلَّا لِمَنِ ارْتَضَى وَهُمْ مِنْ خَشْيَتِهِ مُشْفِقُونَ) (الانبياء:28)

لا يَمْلِكُونَ الشَّفَاعَةَ إِلَّا مَنِ اتَّخَذَ عِنْدَ الرَّحْمَنِ عَهْداً) (مريم:87)

يَوْمَئِذٍ لا تَنْفَعُ الشَّفَاعَةُ إِلَّا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمَنُ وَرَضِيَ لَهُ قَوْلاً) (طـه:109)

وَلا تَنْفَعُ الشَّفَاعَةُ عِنْدَهُ إِلَّا لِمَنْ أَذِنَ لَهُ حَتَّى إِذَا فُزِّعَ عَنْ قُلُوبِهِمْ قَالُوا مَاذَا قَالَ رَبُّكُمْ قَالُوا الْحَقَّ وَهُوَ الْعَلِيُّ الْكَبِيرُ) (سـبأ:23
أرجوا من القراء الاعزاء تدبر هذه الايات ...ولكم مني جزيل الشكر
أخوكم محمد الكردي








2   تعليق بواسطة   محمد عطية     في   الأحد 16 ديسمبر 2007
[14516]

تدبرنا فهل تتدبر معنا آخى محمد الكردي

من مداخلتك آخى الكريم أرى انك تشير إلى أمرين وجود الشفاعة و أحقية رسول الله فى هذه الشفاعة
بادئ ذي لا القرآن الكريم ولا المقال ينكران وجود الشفاعة و لكن بشروط هو أن يكون له الأذن من الله و أن يقول الحق و ما يرضى الله من القول ولا تكون الشفاعة تغييراً لحكم الله حيث يقول المولى جلى و على ( ما يبدل القول لدى و ما أنا بظلام للعبيد ) أي أن الشفاعة فى مجملها ليس لتغير حكم و لكنها إقرار بحكم الله و عدله و هذا ما تؤكده الآيات التى استند عليها المقال و كذلك الآيات الكريمات التى وردت فى تعليقكم
-لم تشير الآيات إلى أحقية رسول الله صلى الله عليه و سلم فى الشفاعة فلا تعلم من سيسمح له بذلك من الإنس أو الجن أ و الملائكة
-وإن كان من الأنبياء شفعاء فلما يكون محمد رسول الله فقط و ليس موسى أو عيسى أو إبراهيم أو نوح عليهم جميعاً الصلاة و السلام (إِنَّآ أَوْحَيْنَآ إِلَيْكَ كَمَآ أَوْحَيْنَآ إِلَىٰ نُوحٍ وَٱلنَّبِيِّينَ مِن بَعْدِهِ وَأَوْحَيْنَآ إِلَىٰ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَٱلأَسْبَاطِ وَعِيسَىٰ وَأَيُّوبَ وَيُونُسَ وَهَارُونَ وَسُلَيْمَانَ وَآتَيْنَا دَاوُودَ زَبُوراً)
-و كيف يجمع الأنبياء و الرسل بين الشفاعة و الشهادة يوم القيامة أليس كل الأنبياء و الرسل شهداء على قومهم و أممهم
فالأقرب إلى الصواب أنه لا شفاعة لنبى من الأنبياء لأنهم جميعا صلوات ربى و سلامه عليهم شهداء على أممهم و قومهم .......
الشفاعة موجودة لمن أذن له الله لا نعلمهم و الشفاعة إقرار بحكم الله و عدله و ليس تغيراً لحكمه لأنه لا يجرؤ أحد أن يغير حكم الله نبياً كان أو رسولاً محمد كان أو موسى أو عيسى عليهم السلام
و اهدى اليك تلك الايات
(وَلاَ يَأْمُرَكُمْ أَن تَتَّخِذُواْ ٱلْمَلاَئِكَةَ وَٱلنَّبِيِّيْنَ أَرْبَاباً أَيَأْمُرُكُم بِٱلْكُفْرِ بَعْدَ إِذْ أَنْتُمْ مُّسْلِمُونَ)
(وَأَشْرَقَتِ ٱلأَرْضُ بِنُورِ رَبِّهَا وَوُضِعَ ٱلْكِتَابُ وَجِـيءَ بِٱلنَّبِيِّيْنَ وَٱلشُّهَدَآءِ وَقُضِيَ بَيْنَهُم بِٱلْحَقِّ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ)
و أخيراً الشفيع هو الله هو الله 00000000

3   تعليق بواسطة   محمد المصرى     في   الأحد 16 ديسمبر 2007
[14518]

الاستاذ محمد عطية

احسنت واللة
انا متفق معك فى كل ماجاء بتعليقك
وشكرا للاستاذ يوسف المصرى على المجهود والاجتهاد

وسلامى للجميع

4   تعليق بواسطة   محمد عطية     في   الأربعاء 19 ديسمبر 2007
[14613]

شكراً لك استاذى/محمد المصرى

شاكر لك كلماتك الطيبة و مرورك الكريم على تعليقى و يشرفنى أن أتفق فى الرأى مع استاذ فاضل مثلك و تحياتى لك و لكاتب المقال و لجميع أهل القرآن بمناسبة عيد الأضحى أعاده الله عليكم بالخير و البركات

5   تعليق بواسطة   Abo Al Adham     في   الأربعاء 19 ديسمبر 2007
[14625]

لا شفاعة

الأخوة الأفاضل المعلقين على مقالة ( شفاعة المرسلين )
الأستاذ الفاضل محمد عطية
الأستاذ الفاضل محمد المصري
والأستاذ الفاضل محمد الكردي
سلام الله عليكم ورحمته وبركاته .. أما بعد ...،
أشكر مروركم الكريم وتفضلكم بالإضافه لما كتبت لكي يكتمل الهدف من سلسلة لا للمعتقدات الباطلة ومن الطبيعي أن يختلف معنا الكثير والكثير من معتنقي دين الأباء فقد قال العفو الحكم لا شفاعة يوم الدين ومن هم من أتباع أقطاب مسجد الضرار يصرون على الشفاعة فنقول لهم حسبنا الله وكلام الله في كتاب الله وعلى الله توكلنا فنحن نرفض أن نشرك بالله أحدا من العالمين أكان بشراً رسولاً او ملكاً رسولاً
أتقدم بشكر خاص لأخي الأستاذ محمد عطية جزاه الله كل الخير
وتقبلوا جميعاً إحترامي وتقديري

6   تعليق بواسطة   حسين الرفيعي     في   السبت 22 ديسمبر 2007
[14715]

الشفاعة لله

بسم الله الرحمن الرحيم
ان الشفاعة لله قال تعالى( ان الشفاعة لله جميعا) اي ان الله تعالى يدخل من يشاء الجنة ويدخل من يشاء النار لانه اعلم بعباده خبير بهم

وشكرا

والحمد لله رب العلمين

7   تعليق بواسطة   جلال الدين     في   الأحد 23 ديسمبر 2007
[14763]

موضوع الشفاعه ده هو اللي افسد عقول المسلمين و عودهم علي التواكل

انا من رأيي ان موضوع الشفاعه ده هو الي خلي المسلمين متواكلين ز معتمدين علي الغير.

انا من رايي ان كلام الاستاذ يوسف واضح جدا و ان الله لن يسمح لاحد بالكلام الا من قال صوابا ( و هل هنا اصوب من قول و حكم الله)

أنا لا و لن اتصور ان الله مثلا يحكم علي انسان ما بان يدخل النار(بما كسيت يداه من ظلم لاخيه الانسان) ثم ياتي رسول او اي مخلوق أخر و يتجرا ان يتعدي علي حكم الله و يطلب تخفيف هذا الحكم.

أنا اري انه اذا كان هنان رحمن فهو الله.
و أذا كان هناك رحيم فهو الله.
فهو الملك الحاكم و ليس هناك منافس له في ملكه؟

8   تعليق بواسطة   Abo Al Adham     في   الأحد 06 يناير 2008
[15203]

كلام جميل ولكن !!!

الأخوة الأفاضل

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أعتدتُ عند قيادتي للسيارة أن أستمع إلى القرآن الكريم واليوم عند استماعي لإذاعة القرآن الكريم من المملكة العربية السعودية والتي إستقبلها جهاز الراديو الخاص بالسيارة التي أقودها في عملي كان هناك برنامج بأسم ( العقيده والسلوك ) وكان يستضيف ضيفاً تحدث عن شفاعة المرسلين وأخذ يؤكد بكل ما امتلك من علم بآيات الكتاب الحكيم أنه لايوجد شفاعة لأي مخلوق بشراً كان او ملك كريم ويؤكد هذا بإستخدام كل آيات القرآن المتعلقة بهذا الموضوع وقد إستحسنت كلماته وقمت بالانتظار بجانب الطريق لمتابعة هذا البرنامج الإذاعي والذي أستمر حوالي عشرون دقيقة أخذ يؤكد أن الشفاعة لله جميعا بالآيات خلال خمسة دقائق فقط

ومن ثم إنتقل خلال الخمسة عشر دقيقه الباقيه إلى تأكيد الشفاعة لرسول الله وخاتم النبيين وبالطبع كان يستند على الاحاديث التي نسبت زورا وبهتانا لخاتم النبيين والتي ذكرت كما أشار في كتب البخاري ومسلم !!!!

وأخذ يتحدث عن قصص وروايات ظنيه للرسول وبشفاعته لأمته

ما أريد أن أبينه هنا أنه لايوجد أحد يؤكد على وجود إذن بالشفاعة لنبي أو لرسول أول لملك وذلك بالطبع من خلال آيات الله البينات التي أنزلها على عبده ورسوله وخاتم أنبيائه أنزلها بالحق وبينها وفصلها لمن ياالله لقوم يعقلون

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
بطاقة Abo Al Adham
تاريخ الانضمام : 2007-08-02
مقالات منشورة : 21
اجمالي القراءات : 364,185
تعليقات له : 154
تعليقات عليه : 153
بلد الميلاد : United State
بلد الاقامة : United State