نموذج حزين للمرأة

د.حسن أحمد عمر في السبت 30 سبتمبر 2006


نموذج حزين للمرأة
ألصدفة فقط جعلتها تتكلم وتبكى وتحكى بمجرد ان سمعت سؤالأ صغيرأ من زميلتها الممرضة فى مكتبى وبكل براءة ودون قصد قالت لها زميلتها المقربة منها لماذا تقيمين عند أهلك فى هذه الايام ؟ سؤال بسيط جدأ وبرىء من سيدة مهذبة إلى صديقتها التى ردت قائلة لقد طردنى زوجى من البيت منذ شهرين واغلق بابه فى وجهى ونظرت نحوى كأنها تريد إشراكى فى الحوار فلم أجد بدأ من التعاطف الشديد مع حكايتها لأنها مسالمة وطيبة إلى أبعد الحدود
قلت لها ما هى حكايتك ؟
قالت : تزوجت هذا الرجل منذ عام واحد عندما تقدم لخطبتى فى بداية حياتى الوظيفية وشعرت أنه إنسان طيب وخجول وأهله طيبون وكان لايعمل فى الحكومة رغم حصوله على شهادة جامعية فكان يقيم فوق منزلهم مزرعة صغيرة للدجاج ويكسب منها ما يكفيه لدرجة أنه استطاع أن يوفر مهره وشبكته وأن يبنى لنفسه شقة فوق منزل أهله لكى يتزوج ويعيش فيه
لم أتردد فى قبوله فقد كان يبدو لى شهمأ ويتكلم بشكل جيد وظننت أو توهمت أنه الزوج الذى أحلم به وكان سنى واحد وعشرين عامأ ووافق أهلى وكنا جميعأ سعداء حتى تم الزواج وإلى هنا لا توجد مشاكل بعد أربعة أشهر بالضبط بدأت والدته(حماتى) تسألنى عن الحمل وهل انقطعت الدورة الشهرية ام لا وكلما كان ردى بالنفى يسود وجهها وتضيق الحياة بها وتتغير معاملتها من ناحيتى وكنت أشكو ذلك لزوجى وأقول له أليست مسألة الحمل والإنجاب فى يد الله تعالى؟ وهل لأحد منا دخل فى ذلك ؟ فكان يقول ان والدته طيبة ولكنها تريد أن تحمل أولاده على كتفها قبل أن تموت فكنت أهز رأسى قائلة ماشى ربنا كبير
بعد عام من زواجنا بدون حمل فوجئت به فى ليلة سوداء كقرن الخروب يقول لى لو لم يحدث حمل خلال فترة قصيرة فأنا مضطر للزواج بأخرى فقلت كيف تتزوج بأخرى ولم يمر على زواجك منى أكثر من عام وأنا أعرف ناس تزوجوا ولم ينجبوا إلا بعد أعوام وحياتهم تسير بصورة طبيعية وبلا منغصات ألم نتفق على أنها مسائل غيبية ؟ فقال لا بد من عمل شىء فأنا غير مستعد أن تموت أمى مقهورة من أجل عدم إنجابى ولقد صرح لى الشرع بالزواج من أكثر من واحدة حتى أربعة فقلت له ولكنك تظلمنى وتحطمنى بذلك ولقد عملنا كل التحاليل الطبية اللازمة لك ولى و لا يوجد عندنا ما يمنع الحمل ثم كيف تتزوج على وأنت أخذت مرتبى ورهنته فى البنك مقابل القرض الذى اشتريت به مواد التسليح لكى تكمل بناء الدور العلوى للمنزل ؟ هل تريد ان تتزوجها بمرتبى ؟ وإذا اردت أن ارحل إلى بيت أهلى فكيف استرد راتبى الذى رهنته فى البنك ؟ وكيف أعيش بدون دخل ؟ فقال لن تذهبى إلى بيت أهلك وستعيشين هنا معنا فقلت يستحيل أن أعيش وفى شقتى زوجة ثانية لك فقال هذا جهل وتخلف لقد اعطانى الشرع الحق فى ذلك فقلت قد يكون كلامك صحيحا ولكننى لست مريضة ولم تمر فترة كافية للحكم على بعدم القدرة على الإنجاب ثم إننى لا أطيق ولا أقبل أن أعيش مهمشة فى بيتى الذى شاركت براتبى فى بنائه وكل ذلك لإرضاء والدتك ألا يمكن أن تقنعها بالصبر لفترة أخرى ؟
خرج زوجى غاضبأ منى وكأننى أجرمت عندما طلبت منه أن يصبر فترة أخرى من الوقت وذهب لوالدته وقضى عندها النهار كله ثم عاد مصممأ على ما اراد ومزمعأ على ما عزم عليه من زواج فقلت له من حقى إذا ان تطلقنى وأن ترد لى كل مستحقاتى وراتبى المرهون فى البنك ففقد أعصابه وراح يشتمنى بأقذع الألفاظ ولم تكن هذه المرة الأولى التى يسبنى فيها ولكننى كنت أصبر بحجة أن الرجل الشرقى يتميز بحبه لقهر المراة وتحطيم معنوياتها والشعور الدائم بإذلالها والتفوق عليها ولكنه هذه المرة قد بالغ جدأ فى سبابى وزاد الطين بلة وصول والدته التى اشتركت فى شتمى وطردى وقالت ليس لك عندنا أى حقوق يا بنت ال....
وعندما طلبت منها أن تحترم غيبة أهلى ولكن بصوت صارخ صفعنى زوجى على وجهى عدة مرات ولما صرخت فى وجهه أن يطلقنى ويبعد عن طريقى القى بى ارضأ مستغلأ قوته كرجل وهنا تجمع الجيران من كل ناحية ليروا بعيونهم أبشع مهزلة فى تاريخ البشرية نعم فقد رأوه يجرنى من ذراعى على السلم ويلقى بى خارج المنزل كاننى كلبة جرباء واشتركت معه أمه فى ضربى ولكن الجيران حزنوا لأجلى حزنأ شديدا وخلصونى من أياديهم الشريرة واخذونى فى بيتهم بملابسى التى تلوثت وتمزقت ,اعطونى ملابس من عندهم لأن زوجى وأمه رفضا إرسال ملابسى لى ثم أحضر أحد الجيران سيارة أجرة لكى تقلنى إلى بيت أهلى فى القرية المجاورة ولقد مضى شهران كاملان ولم يحضر أحد لكى يتفاهم مع أبى وكانه لم يكن زوجى وعلمت أنه تزوج فعلأ منذ اسبوعين ومازال راتبى مرهونأ فى البنك ولن أستطيع إسترداده قبل مرور خمس سنوات وهو موعد نهاية سداد القرض ولا أدرى ماذا أفعل وبعض الناس ينصح أبى باللجوء للمحاكم والقضاء ولكنه يعتبر ذلك عيبأ ويرفض اللجوء للقضاء وينتظر حضور زوجى لمصالحتى بحجة أننى لو طلقت او خلعت فلن يتقدم أحد للزواج منى لأنها عادات وتقاليد الناس فى قريتنا الا يتزوجوا من مطلقة ولست أدرى لماذا تعامل المطلقة بهذا الاسلوب المهين المروع أليس حرامأ أن تفقد المرأة كل شىء وكل أمل فى حياة مستقرة لمجرد أن حظها فىالزوج الأول كان تعيسأ ؟ ما هذه القوانين والعادات الرهيبة والتقاليد المدمرة التى يعيش المجتمع عليها ؟ألا من حل لمشكلتى؟
قلت لها لقد سمعت حكايتك ولى سؤال واحد اسأله لك هل توافقين على العيش مع مثل هذا الرجل الإمعة الفاقد للأهلية والذى ليس له أمان؟ قالت لا لا لا
قلت إذهبى إلى أحسن محامى وخذى حقوقك العادلة المفروضة لك فى عقد الزواج من مؤخر إلى متعة وخلافه ويرفع لك المحامى قضية أخرى لإسترداد مرتبك الذى تعيشين منه وهذا سهل جدا ويسير فقالت سوف أنفذ نصيحتك يا دكتور وخرجت من مكتبى سعيدة !!!!!!!!!!!
بعد هذا الحوار باربعة أشهر وجدتها صامتة كأن على رأسها الطير فسألتها ما ألأمر يا سيدة فلانة فقالت لقد وافق أبى على عودتى لزوجى ولم يوافق على الطلاق وقال هل تريدين ان تفضحينا بطلاقك والناس يتكلمون عنك كلما ذهبت أو جئت كلامأ لا يليق بشريفة وصرخت كثيرأ ولا من مجيب وانا الآن أعيش مع ضرتى ( الزوجة الثانية لزوجها) كأننى كم مهمل أخدم كل من هب ودب فى منزل زوجى ولا زال راتبى مرهونأ فى البنك أنا اعمل وأتعب هنا وهو يقبضه على الجاهز والمذهل أن زوجته الجديدة حامل ....سقطت دمعة من عينها... أنا لا أحقد عليها ولكنها أصبحت الكل فى الكل وأنا لا قيمة لى وأعيش ايامى كالميتة ولا منصف ولا مستمع لندائى ولا أحد يهتم لدموعى ولا أعرف ماذا أفعل ؟ لقد حطمتنى الخرافات والعادات والتقاليد ويبدو أنه لا يوجد حل غير الموت
وخرجت باكية وخرجت زميلتها المقربة لها خلفها وكان الله فى عونها.


اجمالي القراءات 10382

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-09-03
مقالات منشورة : 209
اجمالي القراءات : 2,535,916
تعليقات له : 1,171
تعليقات عليه : 1,053
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : USA