نطالب بكتاب ديـن واحد لكل المصريين :
««‏القرانيون»»‏ من رواق ابن خلدون الي هارفارد‏:‏

عثمان محمد علي في الأحد 04 نوفمبر 2007


te;ه بعنوان القران وكفي تم طباعتها بعد ذلك في كتاب حمل عنوان‏'‏ القران لماذا‏',‏ طرابلس من جانبها ارسلت الي الرجل‏,‏ وبالفعل التقاه مسئول ليبي رفيع‏,‏ واطلع القذافي علي المخطوط‏,‏ بل واختار اسم عبد الله الخليفه ليوضع علي الكتاب كمولف له‏,‏ الغريب ان مسئولا ليبيا سابقا قام بفرم جميع النسخ لانه كتاب مشبوه‏!!!‏ ولكن هذا الكتاب اصبح هو دستور جماعه القرانيين‏.‏
اما موسس الجماعه الدكتور احمد صبحي منصور فقد التقي بالدكتور فرج فوده وعمل معه في الجمعيه المصريه للتنوير الي ان قتل الاخير فالتقي منصور بالدكتور سعد الدين ابراهيم واصبح مديرا لرواق ابن خلدون الذي لعب دورا في نشر فكر تلك الجماعه والتعريف بشكل اوسع بالدكتور منصور الذي خاض معاركه عبر روزاليوسف والميدان والاحرار وحوائ بل ان مشروع تعديل المناهج الدينيه الذي يتبناه مركز ابن خلدون هو من وضع الدكتور منصور‏.‏
و بعد ان تم القبض علي دكتور سعد الدين ابراهيم وبعض العاملين معه في مركز ابن خلدون اعلن الدكتور منصور  ان علاقته بالمركز كانت محصوره في الرواق الذي يديره واختفي من الساحه تماما لنعلم بعد ذلك انه اصبح يعمل استاذا للتشريع الاسلامي في جامعه هارفارد الامريكيه ولكنه ترك ابنائ واقارب ومريدين بعضهم مازال رهين المحبس‏,‏ منهم الشيخ علي السيسي‏.‏
و في اثنائ زياره وفد لجنه الحريات الدينيه الامريكيه لمصر‏,‏ قابلت ممثلا عن القرانيين‏,‏ وهو الدكتور عثمان محمد علي ابن شقيق الدكتور منصور الذي يحمل نفس افكاره بحماسه اكبر ووعي اقل‏.‏ وهو صيدلي وتولي اداره رواق ابن خلدون بعد خروج سعد الدين ابراهيم من السجن وهجره عمه الي امريكا‏.‏ الاهرام العربي التقته فكان ذلك الحوار‏:‏ من هم ‏««‏القرانيون؟»»‏ هم الذين يعتمدون علي القران فقط في مرجعيتهم الاسلاميه‏.‏
‏‏ كيف؟
لان الرسول صلي الله عليه وسلم لم يبلغ الا القران فقط وان الاوامر بالايمان لم تات الا بالقران فقط‏.‏
‏‏ هل انتم تنظيم ام جماعه ام ماذا؟ نحن لسنا تنظيما ولا جماعه وانما نحن تيار ديني يعتمد علي الاجتهاد‏.‏
‏‏ كم عددكم تقريبا؟ لا اعرف علي وجه الدقه فنحن لسنا تنظيما كما قلت ولكننا فئه قليله اقل من المئات‏.‏
‏‏ لماذا اخترت لجنه الحريات تحديدا لتقدم لها شكواك انا علمت ان تلك اللجنه معنيه بالحريات وتلتقي كل الفئات التي تعاني اضطهادا ما‏.‏
‏‏ وهل انتم تعانون اضطهاد بسبب افكاركم؟ نحن كعائله‏(‏ ال علي‏)‏ تعاني اضطهاد من قبل السلطات ومن قبل الشيوخ السنه‏.‏
‏‏ كيف؟
الاضطهاد الذي نتعرض له علي مستويين الاول‏:‏ اضطهاد امني وانا هنا اتحدث عن الجزئ العائلي ففي عام‏1987‏ اعتقل الدكتور احمد صبحي منصور بتهمه انكار السنه وتم فصله من جامعه الازهر وهناك موقف رسمي بعدم تعيين اي خريج من هذه الاسره وكانهم ليسوا مصريين‏.‏
الثاني‏:‏ اضطهاد المشايخ من خلال السب علنا في كل المنابر والدعوه لتكفيرنا واهدار دمنا‏.‏
‏‏ وكيف التقيتم اللجنه؟
انا بحكم عملي في مركز ابن خلدون علمت بوجود اللجنه فسالت الدكتور سعد الدين ابراهيم عن امكانيه لقائها كمعبر عن القرانيين فرحب بالامر‏.‏
‏‏ كم استغرق لقاوكم باللجنه وكيف كان اللقائ؟
كان اللقائ علي شكل مائده مستديره تصدرها اعضائ اللجنه من الامريكيين بالاضافه الي الدكتور سعد الدين ابراهيم والدكتور مدحت خفاجي وجمال البنا ويوسف سيدهم والسفير محمود قاسم والمحامي ممدوح نخله وانا وقد عرضت قضيه القرانيين في ثلاث دقائق واللقائ معنا جميعا استغرق حوالي الساعه والنصف الساعه‏.‏
‏‏ وهل حدث حوار؟
لا فقط اللجنه استمعت لي كما استمعت لكل من تحدث من المصريين الحضور‏.‏
‏‏ وهل يمكن لتلك اللجنه ان تستوعب فكر جماعتكم في ثلاث دقائق فقط؟ نعم لقد استوعبوا القضيه تماما‏.‏
‏‏ استوعبوا الفكر ام ما تدعيه من اضطهاد تتعرضون له؟
لقد شرحت لهم الاضطهاد الذي يتعرض له اصحاب هذا الفكر‏.‏
‏‏ وهل تري ان طرح تلك القضيه الداخليه علي غربائ عن دينكم وجنسيتكم عمل يليق باصحاب فكر يسعي لان ينتشر بين ابنائ وطنه ودينه؟
لقد اضطررت لذلك بعدما تعرضنا للاضطهاد وعليك قبل ان توجه لي الادانه ان تدين من يضطهدونني ويقفون ضد حريه الراي والتعبير والعقيده‏.‏
‏‏ كيف اصبحت قرانيا؟ انا كباحث بدات منذ‏1991‏ بصفه شخصيه ابحث داخل القران الكريم وخرجت بمقارنات داخل كتب الرواه والاحاديث وقمت بدراسه عن كل روايه في الكتب وخرجت من هذه الدراسه بانه لا يوجد مصدر تشريعي الا بالقران الكريم‏,‏ وان المصادر الاخري مخالفه علي طول الخط لما جائ بالقران الكريم‏.‏ وقدكانت تلك الدراسه بعنوان محاكمه البخاري‏.‏
‏‏ ما هو منهج البحث الذي اتبعته في الدراسه؟
المقارنه والرجوع الي القران الكريم ودراسه علم الاسناد وان علم الاسناد لا يخضع للبحث العلمي ومناف له‏.‏ والمرجعيه الاساسيه كانت القران الكريم‏.‏
‏‏ وما افكاركم بالنسبه لتدريس الدين في المدارس؟
لقد 'طالبت بكتاب دين واحد للجميع مسلمين ومسيحيين ويهود يتم التركيز فيه علي  االقيم والاخلاق دونما تمييز بين تلميذ واخر‏.‏
‏‏ وهل تري ان مناخ الحريات في امريكا هو المناخ المثالي؟
لست معنيا بمناخ الحريات هناك لكني اعلم انه مناخ جيد ونموذجي‏.‏
‏‏ ومن اعطي لامريكا الحق في ارسال لجان للتفتيش علي الحريات الدينيه في بلادنا؟
انا اري ان لها الحق في ذلك وخاصه ان بلداننا هي اكثر البلدان التي يعاني فيها المفكرون من الاضطهاد‏.‏
‏‏ مادمت تومن بالحوار لماذا لا تحاور من يختلفون معك بدلا من ان تشكوهم للامريكيين وهم ليسوا شهودا عدولا؟ اننا لا نستطيع وحدنا مواجهه الهجوم‏.‏
‏‏ كيف؟
لاننا قله مضطهده ولقد خرج علينا منذ ثلاثه اشهر الدكتور محمد سليم العوا في التليفزيون المصري قائلا‏:‏ ان القرانيين قد خرجوا عن المله وعليهم ان يبحثوا عن دين اخر غير الدين الاسلامي‏..‏ كيف نرد عليه‏.‏
‏‏ الا تعرف ان تلك اللجنه عندما تعود الي الولايات المتحده سوف تطالب بوقف المعونه الامريكيه لمصر تحت دعوي ممارستها للاضطهاد الذي تدعون؟ ليست لي علاقه بهذا الامر‏.‏
‏‏ ولكن المعونه الامريكيه هي لابنائ شعبك؟ انها لمن يضطهدونني فنحن يمارس علينا كما سبق وان قلت اضطهاد رسمي وشعبي‏.‏
‏‏ اذن انت معاديا لشعبك ليس صحيحا ولكن قسما منهم مضلل بفعل شيوخ الازهر المتزمتون‏.‏
‏‏ اذن انت مع الدعوات التي تطالب بتطوير التعليم الازهري؟
نعم انا مع تطور الازهر‏,‏ ولقد سبق ان كتبت‏,‏ باصلاح الموسسات الدينيه بما فيها الازهر واصلاح مناهج التعليم الازهري وان يكون الازهر بمعاهده وكلياته لكل المصريين من مسلمين ومسيحيين لان ميزانيه الازهر توخذ من ضرائب المصريين وان الدستور المصري يمنع التمييز‏.‏
و طالبت ان يسمح لغير المسلم ان يدرس في الازهر مع اعلامه بطبيعه المواد الدراسيه الدينيه التي تدرس وان تعليم المواد الدينيه ليس معناه دخول الدين الاسلامي‏*

اجمالي القراءات 13732

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (8)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأحد 04 نوفمبر 2007
[12779]

ملاجظه :

نشر هذا الحوار فى الأهرام العربى بتاريخ -13-6-2004 http://arabi.ahram.org.eg/Arabi/Ahram/Search/getpage.asp? PageType=NORM&CVPath= %2Farabi%2Fahram%2F2004%2F7 %2F31%2Fwrld4%2Ehtm&CWord=%C7%E1%DE% D1%C7%E4%ED%E6%E4&ADSLUser=1&un=&pw=


2   تعليق بواسطة   آية محمد     في   الإثنين 05 نوفمبر 2007
[12818]


الدكتور عثمان، تحية لك...

قرأت الحوار وأؤيد في تطوير التعليم ولكني لا أؤيد فكرة تدخل أمريكا في شئون مصر الداخلية. هل يا دكتور عثمان أمريكا ستتدخل من أجل سواد عيون المصريين أو من أجل مصلحة القرآنيين أم من أجل مصالحها هي الخاصة ومصالح العولمة الإقتصادية؟ إذا لماذا نطلب مساعدة من لا يعمل من أجلنا نحن. على التغيير أن يأتي من الداخل لأن لا أمريكا ولا إسرائيل ولا السعودية ولا أي دولة ستهتم لمصر مثلما سيهتم المصريين ببلدهم ومصلحتها.

ثانيا، هل يوجد أي دولة أوروبية محترمة ترضى أن تتدخل أمريكا بشئونها. لن ترضى فرنسا ولن ترضى أمريكا ولن ترضى المملكة المتحدة بالرغم من ظروف المسلميين هناك صعبة. يا دكتور عثمان أن كنت في ألمانيا بميونخ ولقد كان زوجي يعاني ليجد مكانا للصلاة، هل تعرف أن المسلمون هناك ليس لهم إلى مراكز إسلامية ومن دون ذلك يصلون في زاوية تحت البنايات مثل جراج للسيارات؟ إذن لماذا لا تتدخل أمريكا من أجلهم وتتطالب بأحقيتهم في بناء المساجد لهم بدلا من الصلاة تحت الارض. أنا لم أذهب إلى فيينا ولكن صديقنا الفلسطيني الذي يحمل الجنسية النمساوية قال لنا نفس الكلام وإنهم يصلون في Basement البنايات لدرجة جعلت السكان يشتكون لأن الله أكبر التي يطلقونها في صوت واحد أثناء الصلاة ترج زجاج البناية. ومع ذلك لن تسمح أي دولة منهم بتدخل أمريكا في شئونها من أجل الإصلاح وإعطاء الأقليات حقوقها.

أن مع الإصلاح، ولكن بأيدي المصريين وليس الأمريكيين. لقد رأينا ماذا فعلت أمريكا في العراق، ولا نريد أن نرى مصر مثل العراق. أنا أحب أمريكا وكندا، وأحب نظام أمريكا وكندا، وأحب الحرية التي في أمريكا وكندا والإحترام الذي في أمريكا وكندا، وأتمنى أن تكون مصر مثل أمريكا وكندا في الحقوق والإنسانية ولكن اريد هذا أن يحدث بيد المصريين وليس بيد الأمريكيين.

شكرا لحضرتك على الموضوع الذي أتاح لي فرصة التعليق.

وسلامي إلى السيدة الفاضلة زوجتك وأولادك.

آية

3   تعليق بواسطة   احمد شعبان     في   الإثنين 05 نوفمبر 2007
[12821]

الأستاذة / آية الله

تحياتي الطيبة لك ، وأتفق معك في كل ما قلتي ، ولكن أنا كنت معاصرا للدكتور عثمان في هذه الفترة ، وكان مثل الذي يبحث عن قشة يتعلق بها من الغرق ، حيث كان يحارب في رزقه ، وحياته مهددة في بلده ، وكان يري المؤسسات الحقوقية تتدخل في شئون بلده ، وصوتها مسموع عند القائمين على النظام .
فلكل حالة ظروفها ولا يجب أن نعمم النتائج الثابتة على الحالات المتغيرة ، وشكرا .

4   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الإثنين 05 نوفمبر 2007
[12848]

الأستاذه الكريمه - اية الله ابو المجد.

الأخت الكريمه -اية الله ابو المجد .شكرا على مرورك وتعليقك على الحوار .وعلى سؤالك عن اسرتى وأولادى .وتقبلى تحيتهم ونتمنى ان نلتقى بإذن الله فى كندا لنتعرف على اسرة قرآنية كريمه .
بخصوص ملاحظات حضرتك حول الحوار .فإسمحى ان اذكر لحضرتك ظروف هذا الحوار .فقدنشرته منسوخا من صفحات مجلة الأهرام العربى مباشرة ولم اشر إلى ظروفه او ما حدث فيه .وعموما وسريعا .فقد تم هذا الحوار بدعوة كريمة من صديقى العزيز الأستاذ (إلهامى المليجى )للحديث حول لقاء القرآنيين بلجنة الحريات التابعه للكونجرس الأمريكى عام 2004 وحقيقة ما دار به .وذهبت إلى ألأهرام ووجدت مكتب رئيس القسم السياسى ملىء بالصحفيين من الأهرام والأهرام العربى ونصف الدنيا .واستغرق الحوار اكثر من ساعه ونصف بين س وج ومناقشات جانبيه عن فكر القرآنيين وموقفهم من بعض القضايا والغريب ان الذى ادار الحوار احد ضباط مباحث امن الدوله متخفيا او متقمصا شخصية صحفى وعرفت ذلك من طريقته فى عرض الأسئله ونرفزته وتركيزه على نقاط معينه لم تنشر فى الحوار .وتم نشر الحوار مبتورا وخاصة فى الإجابه على بعض الأسئله .وتم التركيز فيه على إدانة القرآنيين كفكر وكدعاه إلى الإضرار بمصر شعبا وحكومه وإدانة مركز إبن خلدون . ولكن حسنا ما فعلوه فقد اصبح هذا الحوار مثابة شهادة لى عليهم امام الله تعالى فى دعوتنا إلى الإصلاح السلمى لمصر قبل فوات الأوان وكشهاده على ان القرآنيين من اوائل من نادوا وينادوا بالإصلاح وإلى التعايش السلمى بين ابناء الوطن الواحد وبين العالم اجمع .
فانا لم اطالب بالتدخل الغربى فى مصر على اسنة الرماح ولا غيره ولكنى رفعت صوتى عاليا فى عرض المشكله ورأى فى طريقة إصلاحها .
_________________
فأرجو وضع طبيعة مونتاج الحوارات الصحفيه وخاصة فى مصر فى الحسبان .
ولكم جزيل الشكر .

5   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الإثنين 05 نوفمبر 2007
[12849]

اخى العزيز - ألستاذ - احمد شعبان

اشكرك صديقى العزيز على توضيحك لجزء من حياتى فى مصر وعلى شهادتك على ما عانيته قبيل سفرى .وإن كانت هذه المعاناه لم تجعلنى افكر ولو لحظة واحدة فى الإضرار بمصر او شعبها ابدا وانما كنت مشفقا عليها ودعوت ولا زلت ادعو الله ان يحدث الإصلاح بطريقة سلمية بعيدا عن اية قطرة دم واحده حتى لو تأخر لعقدين من الزمان . واننى كنت ابحث عن فرصة خارج مصر نظرا لما تعرضت له من محاولات إعتيال وإهدار دم على ايدى الإخوان المسلمين ومن الملاحقات الأمنيه والحمد لله ان نجانا من الظالمين ولكن ستبقى مصر هى اغلى وطن فى حياتى ولن ما نفعله الأن من اجل سلامتها والحرص والخوف عليها ونحن نقدر انها قلب العالم الإسلامى وانها إذا صلحت وبعد عنها الفكر الوهابى صلح العالم الإسلامى كله .
فلك خالص الشكر والتقدير

6   تعليق بواسطة   احمد شعبان     في   الأحد 11 نوفمبر 2007
[13197]

أخي الدكتور عثمان

أرجوا منك شيئين
1 - أن تطمنني على الأستاذ / محمد منصور حيث أني لا أسمع أو أقرأ عنه شيئا ، أرجوا أن يكون المانع خيرا .
2 - أين أجد كتابات الأستاذ / إبراهيم إبراهيم .
وتقبل وافر تحياتي .

7   تعليق بواسطة   تان تان     في   الأحد 13 يناير 2008
[15423]

ملاحظة جيدة كشفت ضابط أمن الدولة

ملاحظة جيده كشفت ضابط أمن الدولة و أساليبهم و ممارساتهم


أقترح أن يقوم كل واحد منا برواية تجربته مع أمن الدولة بقدر ما يستطيع من حيث أسلوبهم و شكل المقر الذى ذهب إليه و كل هذا الأشياء حتى تتجمع الخبره عن هذا الجهاز الشيطانى و الذى همه الحقيقى هو أمن النظام الحاكم


و أن يكون هذا التجميع في باب مستقل نطلب من أمير منصور أن ينشئة , أو في موضوع من الرواق و يحذف فيه المرء كل ما قد يؤدي للوصول إليه من الأمن , أو يقوم أحدنا بتلقى هذه المعلومات و إعادة صياغتها في شكل أوراق تتناول أساليبهم و طرق إستدراجهم للضحية و أشكال مقراتهم المعلنة و السرية و ... ثم عرض كل هذه الأعمال على القرآن الكريم و بيان موقف الدين منها


8   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الأربعاء 04 مارس 2009
[35262]

عرض خاص

إذن الاضطهاد قديم قدم رفضهم للحوار ، والإقدام على بلورة الاتهامات من تكفير وعمالة ، ولماذا لأنهم وحدهم الذين يلتقون بلجنة الحريات . وهو احتكار حصري  ،وإن كان ذلك لا يعجبك  !!! فلك أن تختار بين العمالة أو التكفير فهي تهم أعد نفسك  أن تتقبلها . وعلى فكرة سوف يكون كرم أن تحصل على التهمتين معا في شكل عرض


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق