المواطن المصرى .... بكام؟!

محمد حسين في الثلاثاء 18 سبتمبر 2007


وانا على الربابة باغنى ، وباغنى غنوة الحرية قول معايا يا شعب .... يحيا رغيف العيش!! مع الاعتذار لفنانتنا الجميلة وردة ....
فى زمرة المهانات والاحداث المتلاحقة فى مصر وفى العالم اجمع يأتينى هاجس لطالما أرق مضجعى ، هاجس من كثرة ما طن على اذنى ومن كثرة ما كلت اوصالى رجاءا منه كى يتركنى يئست .... يئست من ان يتركنى هذا الهاجس وقد استسلمت كل جوانحى للاشجان التى يبعثها علية هذا الهاجس .... وهذا الهاجس هو المواطن المصرى الذى هو انا وهذا وذاك وتلك وكل ما هو مصرى حى يرزق .... هذا المواطن اصبح حا&aacacute;ة فريدة من نوعها فى كل شئ ، خنوعه وخضوعه للذل داخل وطنه جعلت منه حالة ملائمة لعبودية ذات طراز فريد لم تكن لتوجد حتى ايام الاستسخار الامريكى للافارقة .... الجوع استهدى من مفرقه ذلا عظيما ، يكاد يذوب فى كوب من الماء الساخن حتى لا يفقد رغيف العيش والمال .... باختصار استحق مقولة "المواطن الغلبان" ....

فى دولة عربية من دول الخليج ، احدى الدول التى بظت على وجه الخرائط اثر حادثة سميت باتفاقية سايك سبيكو ، عمرها كمدينة عشوائية فى معقل الصحراء لا يزيد عن اربعمائة سنة ، وعمرها كدولة لم يزد عن النصف قرن بعد ، وهى احدى الدول التى كان يحكمها "شيخ قبيلة" فى "قاعدة صحراء" او "قاعدة عرب" حتى العقد السادس من القرن المنصرم .... فى تلك الدولة ، وفى مطارها ، وقد كان على مشارفه رجلان مصريان ، يدخلان مثلهما كمثل اى زائر او سائح او عامل لتلك الدولة ، استوقفهما رجال الشرطة فى تلك البلد وعرفا انهما مصريان وكعادة المخبر المصرى للمواطن المصرى عندما يراه فى الشارع ، كيلا لهما من كيل "الكلام المحترم" ما يطيقانه زادا لهما بالداخل ، حتى لا يلتهب وجدهما وحشة للسان المخبر المصرى ويده المفلطحة التى تنسى ان تمسك الطعام ولكنها لا تنسى ابدا "قفا" المواطن المصرى .... فيهم الخير والله .
ولم يقف الحال عند هذا الحد .... فقد سكب رجال الشرطة "او رشوا" -ان صح التعبير- عليهما "مية نار" ...!! وايا كانت حالتهما الصحية او حالة الجرح ، فلن اتوقف عند هذا ، ولن اذهب الى حالتهما النفسية ، لان المصرى عموما اصبح وكأنه عبارة عن اداة محراث بائلة بائدة متبلدة ، اعتاد هجير الظلم دون ان تنجم عن هذا الهجير نقطة عرق كرامة واحدة .... فانا لن اذهب الى هذا او ذاك لكنى ساكتفى بتعليق واحد فقط التقطته وانا اجوب بين تعليقات صحف هذا البلد اختال عبرة ....تعليق واحد ليس الا ، كى لا تستثار دمائى واتنكد وانا فى هذا الشهر الكريم ... 

فى تعليق لاحد كتاب صحيفة بتلك الدولة التى بظت على السطح منذ خمس عقود لم تكمل بعد ، اقول يقول هذا الكاتب "سعر المصرى فى بلده الفين جنيه ، كما حدث فى حادثة القطار عندهم ، كل متوفى كان ثمنه الفين جنيه ، يعنى غسالة كورى ..." وهذا يعنى ان كل مواطن مصرى يذهب خارجا نستطيع ان ننتظر غسالة كورى فى طريق الاياب بدلا منه ، او ان المصرى يذهب بنى ادم ويعود "غسالة كورى" .... غسالة كورى يا مصرى ، حد يقلل ؟؟ المزاد الوحيد التى يتهافت الشارون على خسف سعر بضاعته الارض تنزيلا هو مزاد علنى لبيع المصرى بالرخيص ، الا اولا ، الا دوى ، الا ترى ... تكسب يا اللى فى بالى ....

اين رواد القومية التى رمت بنا فى احضان جنبات القبلية ومضاجع الماعز التى تغتصبنا وتقدر اثماننا بغسالات كورى .... اين هؤلاء الذين جردوا مصر من تاريخها وحضارتها كى تتهاوى بين ارجل العشائر ومشايخ القبائل .... اين بائعوا الاونطة التى عصفت باحلام شعب كانت كلمته تعصف بعرش وتقصف بحكومة لا ترضى طموحاتها تتحت زمرة الاحتلال الى وادى النسيان يوما ما .... اين الذى هتك عرض هذا الصوت المختنق الذى كلماته اصبحت الان اشبه بنسمة هواء يكاد اكثر المتفائلين يتمناها كما لو انها تهب من الجنوب فى هجير الصيف .... اين من نادى بالوطن القبلى "قصدى العربى" الذى دمر حضارات شامخة وعلا بارباب البيد وهجاموها قطاع الطرق ....
والحق يقال ، ان المصريين ، وانا منهم ، رضينا بالمهانة وكأنها اصبحت صفة مصرية ، شئ عادى يعايرنا به كل من هب ودب ، حتى المغتربين لا تسمع لهم حسا ، يتقابلون ويطمح بعضهم فوق بعض ، لا يسمع احدهم للاخر الا للتسلية ، الجاليات المصرية اشبه باشباح ، وكيف بى انقد شيئا داخله اجوف ، فالمصرى داخل بلده اجوف ومغترب ، فما بالى ونحن بالخارج ... ولن اقول عن تجاربى الشخصية ، فانا ابتلع من اخوتى "ولعلهم يبتلعون منى ولا ادرى" مواقف ولو انها معدودة .... استمع اليهم وكأنهم ارباب حتى لا اجرح احدا واحاول ان اصغر من نفسى واتظاهر بالجهل عندما يتحدث احدهم علنى ارفع من شأنه واشعره انه انسان واشعر معه اننى انسان واتجاهل الاخطاء املا منى فى ان ابدأ ولو دائرة صغيرة من الحب .... اريد ان انافق نفسى التى تقول لى دائما "مافيش فايدة".... فانا معرفتى فى غربتى بالمصريين لم تتجاوز العشر الا انه لم يكن فينا واحدا يستحق ، بعداء لا نسمو لكلمة اخوة ، كل يجرى وراء "مصلحته" وما يهمه ولا يعرف الاخر الا اذا كان هناك منفعة ، وقلما يكون هناك ود .... خيب الله ظنى لعل العيب فى انا ، ولكنى تعودت على الاخبار بالحق وانا اعلمه واحاول الا تأخذنى العزة بالاثم ....

لكنى اقول انه طالما قصدت ان اعيب فى معاملات الغير للمصرى ابو غسالة كورى ، فالاحرى بى ان انقد مشاكلى الداخلية كمصرى ، كمصرى ليس له صوت لا فى الداخل ولا فى الخارج .... حرى بى ان اقول ما اشاهده علنى ارى هناك من يقول انه "مش كله زى بعضه" .... علنى اجد من يقول اننا كمصريين فى مكان ما على ارض ما اخوة متحابين بجانب بعضنا البعض ولا نترك لاحدا مجالا ان يسخر منا او يسخرنا او يهيننا من اجل القرش .... قصدى من اكل لقمة العيش .... وكله جايز!!! واعود واقول يجوز ان العيب فى انا ، فأنا بدأت ان اشك فى حواسى كلها التى اصبحت تدلو بدلوها المقيت ممتلء بالاحداث القاهرة والاخبار المذلة وتسكب على ذرى فروع نفسى ...
نظرة ..
قال لى احد اصدقائى "المصريون" ، وهو من ضمن العدد القليل الذى قابلته ، معلقا على جملتى التى كنت ارفض فيها كلمة العروبة والقومية العربية وقولى اننى مصرى ، وقد اخذته الحماسة الدافئة الباردة وهو يقول مؤكدا ومبايعا ومباركا لجملتى: نعم ... يجب علينا ان نعى وندرك ونبدأ ان نقول اننا مصريون ولسنا عرب كما يقولون ....
والحقيقة التى احاول جاهدا الا احيد عنها اننى عندما سمعت تلك الجملة التى كان من الواجب عليها ان تفرحنى بكى قلبى بانين مسموع ، فصاحبى هذا اجدع واحد يدخل ينام لما يزوره حد مصرى ...!!! 

اجمالي القراءات 9595

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (6)
1   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   الثلاثاء 18 سبتمبر 2007
[11032]

الاخ محمد حسين المحترم , تحية طيبة لحضرتك

ورمضان كريم
وبداية وبدون مقدمات , فانا احب مصر واهل مصر جدا .
الا يقول المثل المصري , القط يحب خنائو , فانا احب الاستعمار المصري . هل سمعت بالاستعمار المصري للعراق ؟؟ كان استعمارا جميلا افرحنا وبث البهجة في قلوب العراقيين لسنوات طويلة ولا يزال. فاحببنا مصر واهل مصر من خلال ذلك الاستعمار . فمن خلال هذا الاستعمار تعلمنا اللهجة المصرية المحببة جدا والخفيفة على القلب والمعدة والاعصاب . انا اعنيها يا اخ محمد . انها ليست حزورة او فزورة انها الحقيقة .لقد كان حجم ما يقدم في التلفزيون والراديو من الفن المصري كبيرا جدا , وحتى في بعض الاحيان كنا نمزح مع بعضناونقول , هل هذا تلفزيون مصري ام عراقي . يا اخ محمد , لقد افرحنا الفن المصري وجعل ذاكرتنا تحمل كل الذكرى العطرة والطيبة عن تلك الايام . لا اعرف الان نسبة ما يقدمه التلفزيون العراقي من المسلسلات او الافلام او المسرحيات المصرية خاصة بعد التغيرات الكثيرة التي حصلت في كل شئ , واتمنى ان لا يحرم العراقييون منها .
تبادلت الحديث يوما ما في مناسبة خاصة مع احدى الاخوات المدعوات عندما كنت في العراق , وعرفت من خلال حديثها ان اباها مصري وامها عراقية وكانت تتقن اللهجتين , ومن ضمن ما قالته ولا زلت اذكره ( لو لم اكن مصرية لتمنيت ان اكون مصرية ).
اخ محمد ,انا امزح عن تسميتي له استعمارا ,انه لم يكن استعمارا بمعنى الاستعمار , ولكنه كان استعمارا لذيذا عى الاقل بالنسبة لي ولافراد عائلتي. صدقني لا ادري ما اسميه فاذا كان لا ينطبق عليه اسم الاستعمار , فلحضرتك ان تختار اسم لهذا الشئ.
عذرا للاطالة,
وطابت ايامك بخير وعافية ,
امل


2   تعليق بواسطة   محمد حسين     في   الثلاثاء 18 سبتمبر 2007
[11041]

اختى العزيزة امل

عقد لسانى ولا ادرى اى كلمات ساستخدمها كى اعلق على كلامك الراقى ... ولكنى لم اكن لاترك تعليقك دون ان ارد عليه ... واتمنى من الله ان اعى من تلك الكلمات التى كتبتيها ما تودى ان تقوليه ...

الله اكرم
محمد

3   تعليق بواسطة   محمد سمير     في   الأربعاء 19 سبتمبر 2007
[11077]

المصري كطائر الفينيق

أخي محمد حفظك الله من كل سوء
المصري كطائر الفينيق يخرج من تحت الرماد عملاقا
وثائرا.اقرا تاريخ مصر جيدا.الم تخرج مصر رواد النهضة الثقافية والأدبية وهي ترزح تحت نير الإستعمار؟.ستبقى مصر ام العالم العربي شاء من شاء وابى من ابى .واللي مش عاجبه يشرب من البحر الميت.

4   تعليق بواسطة   محمد حسين     في   الأربعاء 19 سبتمبر 2007
[11097]

اخى محمد سمير

السلام عليك ورحمة الله
اتفق معك فيما قلته يا سيدى ولكن دعنى انظر معك الى الموضوع بنظرة واقعية بعض الشئ ... وقبل اى شئ هناك نقطة من محض رأيى الشخصى فى موضوع نير الاستعمار ، وانا اعتقد انك تشير الى الاستعمار البريطانى وسانطلق من هذا الاعتقاد الا اذا كنت تقصد استعمارا اخر ، واقول ان رأيى فى مسألة الاستعمار ان الدولة ككيان فى ذلك الوقت وكشعب كانت مختلفة اختلافا يكاد يكون جذريا عن الحاضر الذى نعيشه ، فكانت الليبرالية والدولة المدنية ذات قوام يساعد كل فكر فى ان يطفو على السطح قبل مجئ الثورة والمتاجرة بالدين ، ولم تكن هناك اعتبارات مادية واقتصادية تتيح للمصرى الذهاب كخادم او سائق او عالم او ما شابه ذلك الى دولة ما حولنا لوفرة الزيت والمال ، فكان يسافر العالم والمثقف والخادم ليصدر فكرا مصريا مستنيرا كما اوضحت بين سطور كلماتك للدول المجاورة وهى كانت شبه منعزلة وتجهل حتى كنية الجبال والبحار المحيطة بها وتكاد تكون دول بدوية بالمعنى المطلق ... الوضع الآن سيدى الفاضل يختلف ، فكل مصرى كان يذهب للمشار اليهم كان يسكب النور ويحمل الظلام وغبار البيد ونفايات الفكر ويأتى بها الى مصر حتى بدأت لعبة الاتجار بالدين واستغلال النفور الشعبى "الاسفل والرعاع والدهماء" لحالة معينة فى زمن معين ومع وجود افكار ذات طبيعة شيوعية او اشتراكية -سمها ما شئت- افسحت الباب لتغيرات تاريخية وبعض العوامل الهامة الاخرى التى اسفرت عن انقراض وتدمير العقل المنير والمثقف الذى تتحدث عنه وانتشرت ثقافات كالمسيخ الدجال وعذاب القبر واصبح نطاق الشعب الفكرى ينحصر فى رجال الدين والمتاجرين بالسياسة ....
ومع كل هذا بدأ الفرد العادى فى الشعب ينسلخ من عقله ويبحث عن فرجه ، فاصبح المصرى فى وقتنا هذا له شأن اخر لا استطيع قياسه بما مضى ، فلو اننا قسناها بما مضى فلن تكون هناك مشكلة ، ولكنى احاول ان ارسخ واقع معين اراه او اعاصره ...
اما عن هؤلاء الذين يشربوا من البحر ، فهم فى الاصل لاشئ ، المفروض اننا الشئ ، فإن اتجهنا للاشيئية فسنصبح مثلهم لأنهم لن يصبحوا شيئا ، ونحن بتأثرنا بالمال المنصب منهم وبافكارهم سنصبح معهم فى نفس الدفة ، ولكنهم للاسف سيرمونا فى البحر الذى يشربون منه ...

واشكرك يا سيدى الفاضل على تعليقك واتمنى من الله ان نجد محمد عبده اخر ونجيب محفوظ اخر وطه حسين اخر ومشرفة اخر ومحمود امين العالم اخر ....

ودمت بكل خير واسف على الاطالة

5   تعليق بواسطة   محمد سمير     في   الأربعاء 26 سبتمبر 2007
[11296]

لا زالت مصر هي فرس الرهان

اخي محمد حفظك الله من كل سوء
مع كل ما تقدمت به وهو واقعي ومقنع الا انني لا ازال اراهن على مصر.الم يخرج د. احمد صبحي منصور من تحت هذا الرماد المحبط لأكثر الناس تفاؤلا؟.هل هذا لأنني مصري الهوى؟ لا ادري ولكنني اراهن على مصر واكسب الرهان.
تحياتي

6   تعليق بواسطة   محمد حسين     في   الأربعاء 26 سبتمبر 2007
[11334]

طبعا يا استاذ محمد

مصر فرس الرهان وده تاريخ ، ولكنى اردت ان اوضح اليك وجهة نظرى فى ان هذا الشعب الموجود الآن والذى اطالب الله بان يكتب علي معظمهم تيها لا اعتقد ان مقارنته بشعب كان يتحكم فى عرش وحكومة يوما ما منصفة ، فالشعب الموجود الان هو شعب رغيف العيش ، سواء برة او جوة ...
وانا اراهن معك على مصر ، ويالا ياعم خلينا نخسر تحويشة العمر ....:-)
رمضان كريم يا ابو حميد

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-02-28
مقالات منشورة : 52
اجمالي القراءات : 615,308
تعليقات له : 110
تعليقات عليه : 154
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State