اتركوا مصر واهلها

محمد حسين في الأحد 26 اغسطس 2007


كنت قد قررت ان احجم عن ان اكتب اى شئ فى اى مكان سوى على صفحات كراساتى الشخصية لأنى كنت وصلت لقناعة شخصية مردها اننا فى زمن لا ينفع فيه الكلام اكثر من انه يحتاج فعلا ما بأى صورة من الصور ، انا اعلم الفعل ولكنى لا ادرى صورة تحقيقه ومهما كثرت الكتابات لن تفى بشئ ، وستظل الكتابات حبات ندى تضيع فى بحور مظلمة ، لا تنير اكثر من انها تتحول بدورها كجزء من الظلام وتزيد الظلام اظلاما .... وانا شخصيا لا اعلم الى اى مدى كنت او اكون او سوف اكون صائب فى تلك الرؤى ولكنها محط جدال نفسى بحت تتجارف&arining; الامزجة التى تنتابنى كلما مر على حدث ما او وضع ما ، متصورا ان المدينة الفاضلة هى حلم بعيد المنال كلما اقتربنا منه نجحنا ولكن كلما شعرت اننا نبعد عنه يضطرنى الوجد ان انساق خلف اصطلاء هجير الانين النفسى من كل ما ترفضه الذات ويرفضهما المنطق والعقل ....
ولكن كما يقولون مطلقين على الحنق الذى يمر الحلق "عايز ابعبع" ... كلما شاهدت رجال الكهنوت المسلمين يحركون ويتحكمون فى كل شئ متصورون انهم ذو مفوضية عليا من رب السموات والارض فى رفض هذا وتكفير هذا والحكم على ايمان هذا والتفتيش فى ضمير هذه وتلك وهؤلاء اشعر وكأن غليان يتطوف بجنبات عقلى وصراخات تكاد تحرق كل الاشياء المحيطة بى من السخط وعنفوان الغضب الذى يجتاحنى فيجعلنى قاب قوسين او ادنى من استلاء ما تلتقفه يداى وادور عليهم واحدا وحدا كى افنيهم وافنى معهم فى سبيل ان يبدأ الاسلام من جديد ويبدأ الانسان من جديد دون قيود كهنوتية وهابية مفتشة فى الضمائر متلاعبة بايمان خلق الله ....

المزيد مثل هذا المقال :

والحق اقول ماكنت اصبر عليه قد فاض منه كيلى وصبرى معا .... فأنا ملعون بمصريتى واحب هذه البلد وقد لا تطيق ولا تحتمل الصفحات ان اصف هذا الود الدائم الغير منقطع بينى وبين تلك الارض الطيبة ، والذى ابتغيه لنفسى دون المساس بذلك الصرح القائم داخل فؤادى المسمى بمصر ، فاجوب كل ما يمكن ان يتيح لى ان اتصل بهذه البلد واغرق فيه من كتب وتاريخ وفن وشعر وادب وتسجيلات على الانترنت يصلنى بتلك الارض العزيزة.... ويتسائل المتسائلون ما لنا نطيق بكل هذا الكلام دون ان نعى ماذا يريد ان يقول هذا .... واقول انا معذرة ان تسائل احدهم ، ولكن تلك كانت مقدمة كى امهد لحنقى حتى اهدئ من روعه كى لا ينصب كلماتا مبعثرة هنا وهناك فاتحكم بها واستطيع ان اسرد او اكتب ما اود كتابته ....

لا استطيع ان اخفى حنقى من الفكر الوهابى وارض الفكر الوهابى ، ولولا ان بعث الرسول على تلك الارض ولولا قبل هذا ان نزل فيها كتاب الله ولو قبل هذا وذلك ان وجد فيهما بيت الرحمن لما وصلنى ود بتلك الارض التى من عليها سببا رئيسيا فيما نعانيه نحن الان شعب مصر ، ذلك الشعب الذى لطالما كان شعبا متحابا مسالما مسلما بمعنى الكلمة فعلا وقولا منيرا للارض ومحفظة بعلومه ، ورغم دخول جيوش ما يطلق عليهم بخلفاء الاسلام كل يحمل راية ما قبله –وانا نفسى لا اجد مبررا شخصيا لهذا- ورغم ما فعلوه بالشعب المصرى على مدار السنين الا انى لم اكن لهم حنقا ولا غبطا كما اكن لمصدرى الفكر الوهابى وقاطنى الارض الطاهرة الآن ، وهذا يمكن ان اسببه فى اما البعد الزمانى والمكانى بينى وبين هؤلاء حاملوا راية الاسلام المتعاقبين فى حين قربى الزمانى والمكانى من هذا الفكر المتسخ المسمى بالوهابى ، وثانيهما ولا يحد اسبابى سببا ، فى اننى منفصل الشعور والوجدان عن ما حدث فى العصور السابقة والقرون المنصرمة كقرب شعورى ووجدانى مما يسببه الفكر الذقنى الحجابى التكفيرى الوهابى النقابى البدوى الصحراوى القبلى السعودى الخليجى لبلدى بلد العلم والعلماء –يوما ما- مصر ....
يتفجر كل هذا يوما بعد يوم كلما رأيت برنامجا ايا كان مقدمه مصريا كان او خلافه يناقش قضية او شأن مصرى خالص وقد استجدت عليهم بدعة فى ان يأتونا بمن يفتى فى امورنا الدينية او الدنيوية او قضايانا الشخصية من السعودية ، ويحدث كثيرا سبابا منهم لاشخاص امثال اقبال بركة او طارق حجى او نوال السعداوى مسلم كان او مسيحى مصرى ، اى مصرى محترم اتفق او اختلف معه كمصرى لنا دولتنا وارضنا ، وانا اتضرع الى الله ان يرحمنى فى اننى اشاهد عصرا كهذا يأتينى العلم فيه من بدو الصحراء ابناء محمد عبد الوهاب بعد ان كانت مصر تخرج النور العلمى والدينى والاجتماعى والادبى والفلسفى للدنيا كلها .... انا طبعا لن الوم رواد تلك القنوات فتلك هى سبوبتهم بجانب انه لن تصلهم كلماتى وان وصلتهم لن يعيروها اهتماما والا طردوا من محل لقمة عيشهم السعودية ، ولكنى اقول لهم ارحموا تلك الارض ، فنحن نتجرع الذل الفكرى والتخلف والانحطاط منذ اربعينيات او ثلاثينيات القرن المنصرم والذى وصل اوجه فى عصر الرئيس المؤمن بفتح الباب للفكر الوهابى المتمثل فى الاخوان تلك القوة المبيدة القادمة والتى لا يكاد يشعر بها كل من يعى ، والممولون من ارباب الفكر القبلى الماعزى ، الذين وجدوا الذهب الاسود وهم يعبثون بعصا الرعى فى الصحراء .... تلك القوة التى ستتجرع بسببها مصر 1400 قرنا اخر من الذل والاحتلال المسمى بالاسلاميا والذى كان شيئا ظاهره دين سميح وباطنه باطل مغتصب ....

ويستخدم هؤلاء القبليون النظرة الحامضة المعفنة والتى تنادى بالقومية العربية والعروبة ، يا اخوانى انا احترمكم واحترم لغتى ولكن ابعدوا عنى بعروبتكم فأنا مصرى "يا نحلة لا تلدعينى ولا عايز زفت عسل منك" وسامح الله الرئيس الذى تجرأ يوما ما ومسح اسم مصر الذى كرمها القرآن اكثر من عشرين موضع فى طيات اياته كى يطلق عليها الجمهورية العربية المتحدة ، ولكن هذا وقت انصرم وكما نجانا الله منه ارجو منه وادعوه ان ينجينا من اذناب الهلاك الاخوان المفسدون والفكر الوهابى وتعود مصر ....
هؤلاء الناس ادخلوا الردة وجلد شارب الخمر والرجم والعن من كل هذا فى دين الاسلام وهم احرار ، وشوهوا الاسلام على وجه البسيطة وهما ايضا احرار ، واخرجوا لنا ابن لادن وهم احرار ايضا ، ولكن كفانا هذا وابعدوا عنا واتركوا مصر واهل مصر هداكم الله وهدانا ....
يكفى اننى ابتلع كل يوم وكلى مرارة منظر الحرمين وهو فى كنف هؤلاء القبليين والذى كانت تذهب كسوة احدهما وهى الكعبة من مصر ويسير موكبها حتى تبلغ مشارفها .... يكفى اننى اتجرع الالم كل يوم وانا ارى كل مسلموا العالم فى حاجة لان يؤتمروا بامركم ويطلبوا تاشيرتكم كى يحجوا على طريقتكم وعلى ايامكم والا كانوا كفارا مارقين ....

يا اهل الفكر الوهابى الم يقال يوما ان اهل مكة ادرى بشعابها ، اذا فكونوا فى شعاب مكة واخرجوا انوفكم من شعاب مصر فلا هى مثلكم ولا انتم مثلها .... وكفانا عصير العروبة الغير ذى طعم ولا لون ولا رائحة والذى يفضحه كل قارئ تاريخ ببيع مليككم ارض القدس والعرب كى تظفروا بارضكم وكفا بملوككم فضائح العبث والمؤامرة والادعاء بالعروبة ....
******

نظرة

رحم الله طه حسين ومحمد عبده وفرج فودة ونجيب محفوظ

اجمالي القراءات 8429

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (3)
1   تعليق بواسطة   ناصر العبد     في   الأحد 26 اغسطس 2007
[10424]

ستقبى مصر/ حياة الحياة وحياة ما بعد الموت

الاستاذ الفاضل محمد حسين بعد السلام عليكم
يا استاذى العزيز ليه بتقلب المواجع؟؟؟
نحن الان فى غيبوبة
غيبوبة وطنية رهيبة,بعد ان كنا نود ان نموت فداءا لمصر اصبح الامر مختلف الان بعد توغل الفكر الغريب عن اهل مصر,والاسباب كثيرة للغاية ومنها كما ذكرت انتشار الفكر الوهابى بين المصريين وان كنت اشبهه بالغزو او الفتح كما فعل الاسلاف لاهل تلك المنطقة المقدسة,
فالمسؤولية ليست بهؤلاء الغزاة فقط استاذى
ولكن علينا مسؤولية ايضا لاننا تركنا لهم الحبل على الغارب للتلاعب بعقول شعب معشوقتنا مصر.
ولكنى اقولها دائما ليس هناك اكثر مما نحن فيه الان من هوان على النفس,ولذا فعودة تلك النفس المصرية عائدة لا جدال فى ذلك وستبقى دائما ان شاء الله مصر حياة الحياة وحياة ما بعد الموت بدلا من الموت بالحياة الان بسبب الغزو الوهابى لمصرنا الحبيبة.

2   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأحد 26 اغسطس 2007
[10457]

لا تحسبن أن كلماتك تضيع سدى::

اخى محمد لا تحسبن ان كلماتك ضيع سدى ولكنها تتراكم مع أخواتها لتضىء الطرق المظلمه والفجر قادم لا محاله فلا تيأس ولا تبتأس فمصر تستحق منا الصبر الجميل والدعوات لأهل الجزيره بالهدايه والعوده إلى نور الإسلام القرآن الكريم .
مع تحياتى

3   تعليق بواسطة   احمد شعبان     في   الأربعاء 12 سبتمبر 2007
[10891]

الأستاذ / محمد حسين

المثل يقول بدلا من لعن الظلام أضأ شمعة ، في أحد الموضوعات على صدر الموقع موضوع للأستاذة آية الله تبين فيه وجوب مقاومة الفكر بفكر أفضل منه ، وهذا ما يحب عمله ، ويجب أن نحدد منهج تعاملنا مع القرآن الكريم أولا : فحين كان هذا المنهج علمي فسوف يقابل بالإحترام من المسلمين وغير المسلمين ، أعاننا الله وإيات على إتباع صراطه المستقيم ، وكل عام وحضراتكم جميعا بخير ، والسلام .

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-02-28
مقالات منشورة : 52
اجمالي القراءات : 561,076
تعليقات له : 110
تعليقات عليه : 154
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State