معركة بدر الكبرى:
حروب النبي الكريم محمد عليه السلام

محمد سمير في الإثنين 13 اغسطس 2007


      حروب النبي الكريم محمد عليه السلام
                                        ( الحلقة الأولى)

المزيد مثل هذا المقال :

لقد وعدت اخي الحبيب د. عثمان محمد على ان اكتب عن الحروب التي خاضها النبي الكريم محمد عليه السلام،وان أثبت انها كانت حروباً دفاعية بحتة.وهذا رد على من كذب عليه في الرواية التي تقول:(أمرت ان أقاتل الناس حتى يقولوا : لا اله الا الله،فإن قالوها عصموا دماءهم واموالهم واعراضهم). وكلنا نعلم ان هذه الرواية جعلت العالم يتهم المسلمين بالإرهاب، وأنهم يتبعون نبياً دموياً. والغريب ان كتب التراث تفيد ان المعارك جميعها كانت رداً على إعتداءات وقعت على المسلمين.
وسأقوم في هذه الدراسة باستخدام المصطلحات العسكرية المعاصرة،وذلك من أجل تقريب المفاهيم الى الإخوة القراء.
ذكرت كتب التاريخ الكثير من اسماء الغزوات والسرايا. وكانت هذه مصطلحات العصور الوسطى. ولكنني سأسميها بمسمياتها المعاصرة. فمثلاً كانت تشكيلات السرايا إما سرية أو سرية زائد،أي انها لم تكن تتجاوز 200 مقاتل. علماً بأن السرية في تشكيلات الجيوش الحديثة تتكون من (100 – 120 ) عسكرياً ، أي 3 -4 فصائل( الفصيل=30 -35 ) عسكرياً. وتختلف الأعداد تبعاً للنظام الشرقي او الغربي للجيوش.وتتكون الكتيبة من 3 -4 سرايا ، وهكذا بالنسبة للواء والفرقة والفيلق.
ان بعض السرايا التي تحدثت عنها الكتب كانت عبارة عن دوريات استطلاع وليست قوات محاربة، فمثلاً سرية حمزة الى سيف البحر سنة 1 هجرية كانت مكونة من فصيل. وبالمقابل كان أبو جهل على رأس 300 فارس وهي تشكيلة( كتيبة فرسان ناقص).
ويمكن أن نعتبر أن السرايا التي كان يرسلها النبي الكريم عليه السلام(قوات استطلاع بالقوة) أو ( قوات خاصة) وهي عبارة عن قوات صغيرة وخفيفة تسبق الجيش وتعمل خلف خطوط العدو ، وتشتبك معه بشكل خفيف وتنسحب الى الجيش حاملة معها تقرير تقدير موقف استخباري ميداني عن تشكيلات العدو وصنوف اسلحته وخططه واساليب القتال التي يتبعها .
وقد لاحظت اثناء دراسة السرايا والغزوات الصغيرة قبل معركة بدر الكبرى، ان معظمها لم يحدث فيها اشتباك مع العدو.وكأن القائد الأعلى للقوات المسلحة عليه السلام _وبعد ان أُنزل عليه الإذن بالقتال- قد بدأ بعمل مناورات عسكرية لتدريب الجيش الناشىء على القتال والمسير النهاري والليلي والتخفي والإستطلاع ، وغير ذلك من فنون القتال قبل المعركة الفاصلة.
لنرجع الى المعارك التي حصل فيها اشتباك وقادها النبي الكريم بنفسه. حسب ما ورد في كتب السيرة فقد كانت تسع معارك . وهي :
1- بدر الكبرى: عام 2 هجري، جرت على ارض المسلمين.
2- أُحد : عام 3 هجري، جرت على ارض المسلمين.
3- الخندق(الأحزاب): عام 5 هجري،جرت على أرض المسلمين.
4- قريظة: عام 5 هجري،استباقية .
5- المريسيع(بني المصطلق): عام 6 هجري، ضربة استباقية ضد تمرد على السلطة المركزية داخل حدود الدولة.
6- خيبر: عام 7 هجري،استباقية.
7- فتح مكة:عام 8 هجري، بعد نقض صلح الحديبيه من طرف قريش وحلفائها.
8- حنين:عام 8 هجري،استباقية.
9- الطائف: عام 8 هجري،استثمار النصر في حنين ومطاردة فلول المهزومين.
وسوف نكتفي بدراسة المعارك التسع آنفة الذكر

معركة بدر الكبرى
17 رمضان 2 هجري / 15 آذار مارس 624 م
حسب ما ذكرت كتب التاريخ والسيرة، فإن المسلمين هاجروا من مكة الى المدينة هرباً من الإضطهاد الذي لحق بهم.وقد تمت مصادرة جميع املاكهم في مكة.وبعد نزول الإذن بالقتال حين صار لهم كيان سياسي في المدينة،كان يعلم القائد الأعلى للقوات المسلحة(النبي الكريم عليه السلام) انه سيكون هناك مواجهة عسكرية مع الأعداء.ولأن هذا الكيان الناشىء كان محاطاً من الأعداء، ويتربص به اليهود والمنافقون من الداخل.فكان لزاماً عليه تدريب قواته المسلحة على الدفاع عن كينونة هذا الكيان الناشىء.
في البداية حاول المسلمون اعتراض قوافل قريش القادمة من الشام ليتسنى لهم استرجاع ولو جزء بسيط من أموالهم المصادرة.وقد فشلت كل المحاولات ،وكان آخرها محاولة اعتراض قافلة كان يقودها أبو سفيان الذي غير اتجاه مسيرها وسلك الطريق الساحلي. لكن استعلاء قريش وجبروتها ورغبتها في استعراض عضلاتها امام القبائل، وقبل كل هذا ارادة الله عز وجل(والله من ورائهم محيط)،جعلتهم يجيشون لواءً لغزو المسلمين في عقر دارهم بنية القضاء عليهم .
ارسل القائد الأعلى للقوات المسلحة المسلمة عليه السلام دوريات استطلاع وجواسيس لرصد تحركات قوات العدو. وكانوا يوافونه بالمعلومات الإستخبارية اولاً بأول. وبناءً على تلك المعلومات وضع خطته العسكرية بالتشاور مع هيئة اركانه. حيث أخذ برأي (الحباب بن المنذر بن الجموح) في ان تكون منطقة الحشد عند ينابيع بدر،والسيطرة بذلك على مصادر المياه وتخريب المصادر التي يتعذر السيطرة عليها . وبناءً عليه يتم اجبار العدو على القتال تحت ضغط العطش. وهذه الخطوة تذكرنا بالإستراتيجية العسكرية التي يتبعها قادة الجيوش وتتلخص في نقطتين اساسيتين هما:
1- قطع خطوط الإمداد عن العدو.
2- جر العدو الى ساحة المعركة التي يختارها القائد والتحكم قدر الإمكان في توقيت المباشرة بالقتال( ساعة الصفر).
وهناك قصة طريفة تدلنا على عملية تحليل المعلومة الإستخبارية حينما سأل اثنين من الأعراب عن جيش قريش وتعداده فاجابا بالنفي . فسألهما عن عدد الجمال التي ينحرونها يومياً فأجابا بأنهم ينحرون( يوم تسعة ويوم عشرة) فاستنتج انهم بين التسعمئة والألف) . وفي العلم الإستخباري العسكري الحديث يمكن معرفة عدد افراد وحدة عسكرية معينة من خلال مراقبة نفايات المعسكر ومخلفات الطعام والمعلبات التي تلقى يومياً في الحاويات.
توزيع القوات المتحاربة:
• قوات المسلمين: 314 مقاتل - كتيبة ناقص
منطقة الحشد: العدوة الدنيا (الشامية،شمال شرق)
التشكيل:
فرسان: 2
مشاة محمولة : 70
مشاة : 242
• قوات قريش : 900-1000 مقاتل - لواء ناقص
منطقة الحشد : العدوة القصوى(اليمانية،جنوب غرب)
التشكيل : لم أستدل على بيانات
كانت نتيجة المعركة هزيمة الجيش الغازي هزيمة كبيرة حيث تكبد 70 قتيلاً (7 في المئة من مجموع القوات ) وهذا رقم كبير نسبياً. وسبعين اسيراً ايضاً ( 7 في المئة من مجموع القوات).
وقد تم الإفراج عن الأسرى تطبيقاً لقوله تعالى:( ما كان لنبي ان يكون له اسرى حتى يثخن في الأرض تريدون عرض الدنيا والله يريد الآخرة والله عزيز حكيم) الأنفال 67 . وهذا يدل على ان النبي الكريم عليه السلام كان يتبع ما انزل اليه من ربه ( القرآن فقط) ولا يفتي من تلقاء نفسه . فاعتبروا يا تراثيين .
المراجع:
1- القرآن الكريم
2- كتاب البخاري
3- كتاب مسلم بن الحجاج
4- سيرة ابن هشام
5- المغازي للواقدي
6- زاد المعاد
7- مختصر السيرة
الى اللقاء ان شاء الله تعالى في حلقة قادمة

اجمالي القراءات 25811

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (5)
1   تعليق بواسطة   المسلم المسلم المسلم المسلم     في   الثلاثاء 14 اغسطس 2007
[10140]

قتل الاسرى

هل فعلا عاتب الله سبحانه وتعالى رسوله الكريم عليه الصلاة والسلام لانه لم يقتل أسرى بدر في قوله تعالى (
:( ما كان لنبي ان يكون له اسرى حتى يثخن في الأرض تريدون عرض الدنيا والله يريد الآخرة والله عزيز حكيم) الأنفال 67).............وهلا فعلا قتل الرسول اسرى بني قريضة كما تعلمناه؟.......ارجو الاجابة على ذلك

2   تعليق بواسطة   المسلم المسلم المسلم المسلم     في   الثلاثاء 14 اغسطس 2007
[10141]

قتل الاسرى

هل فعلا عاتب الله سبحانه وتعالى رسوله الكريم عليه الصلاة والسلام لانه لم يقتل أسرى بدر في قوله تعالى (
:( ما كان لنبي ان يكون له اسرى حتى يثخن في الأرض تريدون عرض الدنيا والله يريد الآخرة والله عزيز حكيم) الأنفال 67).............وهلا فعلا قتل الرسول اسرى بني قريضة كما تعلمناه؟.......ارجو الاجابة على ذلك

3   تعليق بواسطة   محمد سمير     في   الثلاثاء 14 اغسطس 2007
[10145]

سؤال

أخي المسلم حفظك الله من كل سوء
الإجابة على سؤالك بسؤال يقول:
(هل من الممكن ان يخالف النبي الكريم عليه السلام تعاليم واوامر القرآن؟)
ان كانت الإجابة ب(لا... مستحيل) فإني اكون قد أجبت على سؤالك.
النبي الكريم لم يقتل المرتدين والمنافقين فهل يعقل ان يقتل الأسرى؟
تحياتي الحارة لك

4   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   الثلاثاء 14 اغسطس 2007
[10151]

مع الشكر

مع الشكر يااخ محمد سمير. لقد اصبت لب الحقيقة ،وعريت أصحاب الوهم الذين صوروا رسولنا الكريم (ص) رجل حرب يتلذذ بالمعارك وقتل الاسرى. وصوروا سيرته عليه الصلاة والسلام وكانها حروباً متلاحقة. لا دعوة الى الله فيها ولا سلام.أنهم ارادوا أن يبرروا سياسة العنف التي اتبعوها دائماً في تصفية الخصم المسلم أولاً ،ومن ثم التمدد لكسب الغنائم وتحقيق المصالح الشخصية.الاسلام والقرآن منهم براء. فعلاً كانت حروب الرسول (ص) حروباً دفاعية أو استباقية ،واشكرك على هذا المصطلح. وشكرا لك على هذا الجهد وجزاك الله خيرا. ونحن بانتظار الكثير.لأن الطريق طويلة، وعملية تغير الانسان الى الحق هي من اصعب الامور. وما علينا إلا الصبر والمصابرة . والله معنا.

5   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الخميس 16 اغسطس 2007
[10181]

مع خالص حبى وتقديرى..

اخى الحبيب الأستاذ الفاضل - محمد سمير .اشكرك من كل قلبى على تلبيتك الكريمه لأمنيتى فى تحليل حروب النبى عليه الصلاة والسلام بشكل عسكرى مبسط .وأشكرك على عرضك الرائع القيم لغزوة بدر الكبرى .واستطيع ان أقول تأكيدا لما اعلمه ولما فهمته من عرض حضرتك .ان حروب النبى عليه الصلاة والسلام لم تكن أبدا لنشر الدين الإسلامى بالقوه كما يزعم اهلأ الحديث والتراث .وإنما كانت للدفاع عن دولتهم الوليده من الأخطار المحدقه بهم ..وأن ما زعموه من وجوب دعوة الناس للإسلام تحت وطئة السلاح او دفع قدر معلوم من المال تحت مسمى الجزيه او إزهاق نفس الممتنع عن كليهما لهو محض إفتراء على الله ورسوله وإتباع ما لم ينزل به الله سلطانا من الذكر الحكيم.
--وإن ما فعله المسلمون الاوائل تحت مسمى الفتوحات الإسلاميه لهو مخالفة صريحة وواضحة لمنهج وشريعة الله فى نشر دينه الحنيف الذى جاء رحمة للعالمين وليس ترويعا وإكراها للمسالمين..
..وإن ما تدعو إليه الإخوان المسلمين والجماعات الإسلاميه من عودة لأخذ الجزيه من غير المسلمين فى ديار الإسلام لهو ايضا من الكذب على الله وشرائهم بأيات الله ثمنا قليلا .فعلينا ان نفند مزاعمهم ونفضح اباطيلهم واسانيدهم .
فبارك الله فيك .وفى إنتظار بقية سلسلتك التحليليه القيمه
ومع خالص حبى وتقديرى ..

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-01-08
مقالات منشورة : 30
اجمالي القراءات : 314,623
تعليقات له : 342
تعليقات عليه : 93
بلد الميلاد : palestine
بلد الاقامة : palestine