ٱلإنسان خليفة للّه وٱبن له!

سمير حسن في الخميس 19 يوليو 2007


ٱلإنسان خليفة للّه وٱبن له!

فى بعض أعمالى قلت بما تشابه لى فهمه من كتاب ٱللّه أنّ ٱلأب وٱلابن مفهومان يختلفان عن مفهوم ٱلوالد ومفهوم ٱلولد. فٱلوالد يذرّ ذرّية وفيها كتاب خلقٍ هو ما يسميه علم ٱلبيولوجيا بٱلجينوم. وبه يتكوّن ٱلولد وتتحدد تسويته وسبيلها وهيئتها ولونها.
أما ٱلأبُ فهو ٱلذى يؤيّد ٱلابن بٱلنور وبٱلمنهاج وبهما يعلم ٱلابن ويعرف وتتحدد مفاهيمه ومواقفه وأقواله وأعماله. فٱلابن يتبع ٱلأب ومنهاجه ولا ينقضه. وٱلولد يأخذ من ٱلوالد كتاب خلقه وتسويته كما ذرّه.


وقلت إذا كان ٱلأبُ هو ٱللّه فإنّ ٱلابن هو ٱبن ٱللّه (كتاب "منهاج ٱلعلوم ٱلأوّل"). فٱللّه بيّن أنّه نفخ فينا من روحه وجعلنا بٱلروح خلفآء له فى ٱلأرض. وبيّن لناۤ أنّ ٱلروح ٱلقدس (وهو قوّة علم تنير كلّ أشيآء ٱلحقِّ من دون نقص) قد أيّد به عيسى ٱبن مريم. وبذلك ٱمتلك عيسى قوّة علم من أبٍ هو ٱللّه جعتله ٱبنًا له ونورا لكلِّ شىء. وهو ما يبيّنه قول عيسى عن نفسه:
"أنا نور ٱلعالم. مَن يتبعنى فلا يمشى فى ٱلظلمة بل يكونُ لهُ نورُ ٱلحيٰوةِ" (إنجيل يوحنا ٱلأصحاح ٱلثامن 12).
فقوله يبيّن خلافته وألوهته ٱلتى تستند على تأييد ٱللّه له فيها بٱلروح ٱلقدس. وهو ما يتبيّن من قوله:
"متى رفعتم ٱبنَ ٱلإنسانِ فحينئذٍ تَفهمونَ أنِّىۤ أنا هو ولست أفعلُ شيئًا من نفسى بل أتكلَّمُ بهذا كما علَّمنِى أبى. وٱلذىۤ أرسلنى هو معى ولم يتركنى ٱلأبُ وحدى لأنِّى فِى كلِّ حِينٍ أفعلُ ما يرضيه" (يوحنا 28-29 ٱلأصحاح ٱلثامن).
فهو إنسان خلف فتألّه بنور ٱللّه بفعل ٱلروح ٱلقدس. وهذا ما يبيّنه قول ٱللّه له فى كتابه ٱلقرءان ويصدّقه:
"وإذ قالَ ٱللّهُ يَٰعيسى ٱبنَ مَريمَ ءَأنتَ قُلتَ لِلناسِ ٱتخذونِى وأُمِّىَ إِلَٰهَينِ مِن دونِ ٱللّهِ؟" 116 ٱلمآئدة.
فهو إنسان إلٰه وكذلك هى أُمُّه بتأييد ٱللّه لهما وليس من دونه. فهو لم يزعم بنور وألوهة مقطوعين عن مسألة ٱلخلافة وٱلتأييد بٱلروح ٱلقدس "من دون ٱللّه". وهو ما بيّنه فى جوابه:
"قال سُبحَٰنَكَ مَا يكونُ لىۤ أن أقولَ ما ليسَ لِى بحقٍّ".
فعيسى يعلم أنّ ٱلقول بألوهة من دون ٱللّه ليس حقًّا فلا يقول هذا بما يملك من تأييد بٱلعلم ٱلقدس. كمآ أنّه يبيّن فى جوابه ٱلفرق بين علمه وعلم مرسله فيقول:
"إن كُنتُ قلتُهُ فَقَد عَلِمتَهُ تعلَمُ ما فِى نفسِى ولآ أعلمُ ما فِى نفسِكَ إنَّكَ أنتَ عَلَّٰمُ ٱلغُيُوبِ".
عيسى هو ٱلمثل للناس على خلافة ٱلإنسان فى ٱلنّور وبٱلنور تكون للإنسان ٱلألوهة. فٱلروح ٱلقدس ٱلذى تأيّد به عيسى أرسله ٱللّه للناس من بعد ٱلمثل عيسى فى كتاب هو ٱلقرءان وهو ما نزل على قلب رسول ٱللّه محمّد. وهذا ٱلروح لن يكون للإنسان نفع به ما لم ينزّل فى قلبه ويثبّت به فؤاده كما تنزّل مناهج ٱلكومبيوتر على قرصه ٱلصلب.
سبق لى وقلت بما تشابه لى فهمه من كتاب ٱللّه أنّ ٱلمرء يخلف بٱسم ٱللّه فينير ٱلحقِّ بسيره فى ٱلأرض وبما يوصل بصره ونظره إليه. وهو بمتابعة سيره ونظره يخلف بجميع أسمآء ٱللّه ٱلحسنى فيكون سمعيا بصيرا عليما قويًّا قديرا مقتدرا جبارا إلىۤ أخر ٱلأسمآء ٱلحسنى فيرث ٱلأرض ويصلح فساد ٱلناس فيها.
ولن يكون له خلافة فىۤ أىِّ ٱسم ما لم يقطع صلته بما يقوله ٱلكهنوت ٱلمجنون جهلا ونفاقا ويقطع صلته بما يعلّمه ذلك ٱلكهنوت للناس من فتاوى وأقوال وقصص محدثين جاهلين بٱلحقِّ وبٱلروح ٱلقدس. وهؤلآء هم ٱلذين يكذبون على ٱلناس بٱسم دين ٱللّه. فدين ٱللّه لا يظهر للناس إلا فيما يقرأون من ٱلحقِّ وأشيآئه. وهذا لن يكون للناس علم به من دون ٱلسير فى ٱلأرض وٱلنظر فى كيف بدأ ٱلخلق. ولن تكون لهم خلافة كاملة إلا بٱلعقل لما كشفه ٱلنظر من دين ٱلحقِّ مع بيان ٱللّه ٱلعربىّ. وبٱلعقل يحدث ٱلتصديق للبيان وهو ٱلروح ٱلقدس ٱلذى جعل عيسىۤ إنسانا إلٰها. وبفعل ٱلتصديق يعمل ٱلمصدِّق على تنزيل ٱلروح ٱلقدس فى قلبه ويثبّت به فؤاده فيوارى سوءاته ويكمل خلافته وميراثه للأرض ولجميع أسمآء ٱللّه ٱلحسنى. فيكون إنسانا إلٰها كٱلمثل عيسى لا يشرك ولا يفسد ولا يقتل ولا يزنى ولا يسرق ولا يكذب ولا ينقض ٱلناموس ولا يزعم أنّه إلٰه من دون ٱللّه ولا يصدّق زعما بذلك لغيره من ٱلناس.
بهذا ٱلمفهوم لخلافة ٱلابن أبيه ينكشف أمر كهنوت ٱلمسلمين ٱلبخاريين وٱلجعفريين وأتباعهم. فهم ليسوۤا أبنآء للّه بل أبنآء لإبليس وأبوهم صاحب حجّة ساقطة. وهم ٱليهود ٱلذين هادوا بقولهم:
"إنَّا وجدناۤ ءَابآءَنا علىٰۤ أُمَّةٍ وإِنَّا علىٰۤ ءَاثَارِهِم مُهتَدُونَ" 22 ٱلزخرف.
فٱلذين يقولون هذا ٱلقول هم ٱلسّلفيون ٱلذين يرجعون إلى ماۤ أدركه وقاله ءابآؤهم. وهم ٱلذين كفروا من بنىۤ إسراۤءيل فلُعنوا على لسان داوود وحملوا بكفرهم وتهوّدهم لأبآئهم ٱسم يهود وسقط عنهم ٱسم إسراۤءيل. وهم ٱلذين جادلوا عيسى نور ٱلحقِّ وطلبوا قتله بسبب ٱلنّور:
"أنا عالم أنكم ذرية إبراهيم. لكنكم تطلبون أن تقتلونى لأَنَّ كلامى لا موضع له فيكم. أناۤ أتكلم بما رأيت عند أبى. وأنتم تعملون ما رأيتم عند أبيكم.
أجابوا وقالوا له: أبونا هو إبراهيم.
قال لهم يسوع: لو كنتم أبنآء إبراهيم لكنتم تعملون أعمال إبراهيم. ولكنكم ٱلأَن تطلبون أن تقتلونى وأناۤ إنسان وقد كلمكم بٱلحقِّ ٱلذى سمعه من ٱللَّه. هذا لم يعمله إبراهيم. أنتم تعملون أعمال أبيكم.
فقالوا له: إننا لم نولد من زنًا. لناۤ أب واحد وهو ٱللَّه.
فقال لهم يسوعُ: لو كان ٱللَّه أباكم لكنتم تحبوننى لأننى خرجت من قِبَلِ ٱللَّه وأتيت. لأنى لم أَتِ من نفسى بل ذاك أرسلنى. لماذا لا تفهمون كلامى. لأنكم لا تقدرون أن تسمعوا لىۤ. أنتم من أبٍ هو إبليس وشهوات أبيكم تريدون أن تعملوا. ذاك كان قتَّالاً للناس من ٱلبَدءِ ولم يثبت فى ٱلحقِّ لأن ليس فيه حقّ. من تكلم بٱلكذب فإنَّما يتكلم مما له لأنـه كذّاب وأبو ٱلكذّاب. وأمّـاۤ أنا فلأَنِّىۤ أقول ٱلحقَّ لستم تؤمنـون بى. من منكم يبكّتنى على خطيَّةٍ. فإن كنت أقولُ ٱلحقَّ فلماذا لستم تؤمنون بى. ٱلذى مِنَ ٱللَّه يسمع كلام ٱللَّه. لذلك لستم تسمعون لأنكم لستم من ٱللَّه" إنجيل يوحنا ٱلأصحاح 8/37/47.
هؤلآء هم من ذرية إبراهيم لكن أباهم هو إبليس وليس إبراهيم. فهم يظنون أنّهم أبنآء إبراهيم وأبنآء ٱللّه لأنهم من ذرية إبراهيم. وهو ما يبيّنه قولهم: "إننا لم نولد من زنًا. لناۤ أب واحد وهو ٱللَّه.
أما ذريّة إبراهيم فليست سوآء. وهو ما يبينه ٱلبلاغ ٱلعربىّ:
"وإذِ ٱبتَلَىٰۤ إبرٰهيمَ رَبُّهُ بكلمٰتٍ فأتمَّهُنَّ قالَ إِنِّى جاعِلُكَ لِلنَّاسِ إمَامًا قالَ ومِن ذُريَِّّتِى قالَ لا يَنَالُ عَهدِى ٱلظَّٰٰلِمِينَ" 124 ٱلبقرة.
فٱلذى يتبع ٱلحق يكون ٱبنًا له وٱلذى يتبع ٱلباطل يكون ٱبنا له. ومن ذرية إبراهيم ظالمون لا عهد لهم عند ٱللّه ومنهم أولئك ٱلمحاورين لعيسى. وحوارهم مع عيسى يشبه ما يجرى ٱليوم بين كهنوت ٱلمسلمين ٱلبخاريين وٱلجعفريين وأتباعهم وبين ٱلذين يتبعون كتاب ٱللّه ٱلقرءان على ٱختلاف ألوانهم وعلومهم. فكهنوت ٱلأزهر ٱليهودىّ يزعم أنّه صاحب ٱلدين وله تعود ملكيته وملكية ٱلقول فيه. وهو يزعم أنّ رسول ٱللّه للناس كاۤفّة وخاتم ٱلنّبيين له وحده من دون ٱلناس وله وحده ٱلحقّ فى ٱلحديث بٱسمه وعنه وعن ٱلرسالة ٱلتى حملها للناس.
هذا ٱلكهنوت ٱلمجنون هو كما قال عيسى لأسلافهم من ٱليهود ٱلمحاورين له: "أنتم من أبٍ هو إبليس وشهوات أبيكم تريدون أن تعملوا". فقد حرّض كهنوت ٱلأزهر ٱليهودىّ سلطة طاغوت مصر على حبس أشخاص يتبعون كتاب ٱللّه كما يتشابه لكلٍّ منهم. وهم فعلوا ذلك كما بيّن قول عيسى لليهود:
"لكنكم تطلبون أن تقتلونى لأَنَّ كلامى لا موضع له فيكم. أناۤ أتكلم بما رأيت عند أبى. وأنتم تعملون ما رأيتم عند أبيكم".
وما فعله ٱلمحبوسون هو ٱتباع لقول ٱللّه كما تشابه لكلٍّ منهم بما توسع له نفسه من علم. وهو فعل مطابق لأساس ٱلتكليف:
"لا تكلّف نفسا إلاّ وسعها" 152 ٱلأنعام.
أما كهنوت ٱلأزهر ٱليهودىّ فلا يقبل بذلك ٱلتكليف وله وحده حقّ تكليف ٱلناس كما يظنّ بجنونه. ومَن يخرج عن تكليفه ويتبع تكليف ٱللّه ٱلمبيّن فى كتابه يكفّره ويحرض على حبسه وقتله كما فعل ٱليهود بعيسى.
لقد رأيت بما تشابه لىۤ أنّ ختان ٱلذكر وٱلأنثى خطأ يستوجب ٱلتوبة وٱلعفو. وهو ما فهمته من قول عيسى:
"لا تظنُّوۤا أَنِّى جِئتُ لأَنقُضَ ٱلنَّاموسَ أو ٱلأنبيآء. ما جئتُ لأنقُضَ بل لأُكمِّلَ. فإنِّى ٱلحقَّ أقولُ لكم إلىۤ أن تزولَ ٱلسمآءُ وٱلأرضُ لا يزول حرف واحد أو نقطة واحدة من ٱلناموس حتَّى يكونَ ٱلكُلُّ" متى 5.
فلو كان ٱلختان من ٱلناموس لن ينقضه عيسى ولن ينقضه أتباعه. فأتباعه إلى ٱليوم لا يختنون أنفسهم. أما ٱليهود فقد نقضوا ٱلناموس بكفرهم وختنوۤا أنفسهم. وهؤلآء هم كما قلت ٱلذين كفروا من بنىۤ إسرآءيل ولعنوا على لسان داوود. ومثلهم يفعل ٱليوم كهنوت ٱلأزهر بكفره ويهوديّته إلىۤ ءَابآئه وبنقضه للناموس فلا يقبل من ذكور وإناث مصر أن يكفّوا عن ٱلختان وما يلحق بهم من خطإٍ وأذى. فقد أحلّ ٱللّه للذين ختنوۤا أنفسهم من ٱلمؤمنين ٱلرّفث إلى نسآئهم لأنهم مرضى بفعل أذى ختانهم فلا يستطيعون صبرا على ٱلصيام عن شهوة ٱلنسآء. أما ٱلمؤمنون ٱلذين لم يختنوۤا أنفسهم فلا يحلّ لهم ماۤ أحلّه ٱللّه للمريض بأذى ٱلختان. ويكون صيامهم عن ٱلشهوات جميعها فى شهر رمضان. فلهم أن يأكلوا ويشربوا فى ٱلّيل وليس لهم رفث إلى نسآئهم كٱلذين ختنوۤا أنفسهم من ٱلمؤمنين.
لو تابعت مع ما يقوله ويفعله كهنوت ٱلأزهر ٱليهودىّ لأخذ ذلك منى صحف كثيرة ووقتا طويلا. وماۤ أكتبه هنا بما تشابه لى فهمه من كتاب ٱللّه يحرّض مَن يريد لنفسه خلافة ونورا على ٱلمشاركة فى ٱلأمر بما يتشابه له فهمه وتوسع له نفسه. وهذا هو ٱلجهاد فى سبيل ٱللّه فلا تخشوا ٱلكهنوت أيها ٱلتابعون لكتاب ٱللّه وٱخشوا ٱللّه وحده فهو مرسل ٱلروح ٱلقدس فى كتابه ٱلقرءان. وعليكم تنزيله فى قلوبكم وتثبيت أفئدتكم به. فقد حرف ٱلكهنوت ٱلمجنون كلمة "جهاد" عن موضعها وجعلها تدلّ فيما يعلّمه من دين علىۤ أفعال ٱلرّجف فى حياة ٱلناس وقتلهم وعلى ٱلفساد فى ٱلحرث وٱلنّسل. وهو ما يفعله أتباعهم فى ٱلعراق وفى باكستان وفىۤ أفغانستان وفىۤ أماكن كثيرة من أرض ٱللّه. وعلىۤ أبنآء إبراهيم أتباع كتاب ٱللّه ٱلقرءان ٱلسّاعين لخلافة فى نوره جهاد فى سبيله ينير للناس ذلك ٱلسبيل بما تملك أنفسهم من علم وبما يتشابه لهم من فهم فى كتاب ٱللّه. فسبيل ٱللّه لا ينكشف إلا بٱلنظر وٱلعلم وبهما يكون للمرء نوره وجهاده فى سبيل ٱللّه.

اجمالي القراءات 8574

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (9)
1   تعليق بواسطة   محمود عبدالله     في   الخميس 19 يوليو 2007
[9297]

و قال الله لا تتخذوا الهين اثنين انما هو اله واحد

الأخ الاستاذ سمير حسن المحترم
تحية طيبة

قلت ان عيسي انسان اله بسبب تأييده بالروح القدس, ما معني الاله و لم نفي الله ان يكون هناك الها غيره و كيف يستقيم هذا القول مع آيات القرءان التي تنفي عن الله الشرك و تستنكر وجود اله مع الله؟ و كيف يكون هناك اله و يموت؟ ثم ما هو وجه الخلاف بيننا و بين النصاري؟ فهم يقولون ان المسيح ابن الله و انه اله و قد قال الله في كتابه
( لقد كفر الذين قالوا إن الله هو المسيح ابن مريم ) وقال ( لقد كفر الذين قالوا إن الله ثالث ثلاثة ) وقال تعالى عنهم (قل أتعبدون من دون الله مالا يملك لكم ضرا ولا نفعا والله هو السميع العليم )، وقال تعالى ( وقالت اليهود عزير بن الله وقالت النصارى المسيح ابن الله ذلك قولهم بأفواههم يضاهئون قول الذين كفروا من قبل قاتلهم الله أنى يؤفكون * اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أربابا من دون الله والمسيح ابن مريم وما أمروا إلا ليعبدو إلها واحدا لا إله إلا هو سبحانه عما يشركون )

2   تعليق بواسطة   سمير حسن     في   الجمعة 20 يوليو 2007
[9326]

أخى محمود عبد ٱللّه ٱلمحترم

تحية طيبة
ٱللّه واحد أحد لا شريك له ولا صاحبة ولا ولد وليس كمثله شىء. وهو ٱلذى خلق ٱلإنسان وجعله فى ٱلأرض خليفة يخلف بجميع أسمآئه ٱلحسنى ومنها ٱسم ٱللّه ٱلذى يعرّفه بأنّه نور ٱلسمٰوٰت وٱلأرض. فٱلإنسان له بهذه ٱلخلافة أن يكون ربّا وخالقا وعليما وسميعا وبصيرا وقويا ومقتدرا إلىۤ أخر ٱلأسمآء ٱلحسنى. لكن ليس من دون ٱللّه. فتبارك ٱللّه أحسن ٱلخالقين.
ٱلألوهة هى من قدرة ٱلإنسان على ٱلإنارة فى ٱلحق بفعل روح ٱللّه فيه ٱلذى جعله ينظر ويحيط ويعلم بٱلحقِّ وينيره. وبذلك لا يكون شريكا للّه ولا معه. وهو ما فعله عيسى بٱلروح ٱلقدس ليكون للناس مثلا على ٱلنور وخلافته.
ٱنظر أخى محمود فى قول ٱللّه لعيسى "من دون ٱللّه". فهو قول لا ينفىۤ ألوهة ٱلإنسان عيسى بل يبيّن تأييد ٱللّه له بٱلروح ٱلقدس. فهو لم يقل "مع ٱللّه" أو "بديلا عنه" أو "شريكا له". وعيسى ٱلمتألّه بٱلروح ٱلقدس لم يقل للناس ٱعبدونىۤ أنا بل قال لهم ٱعبدوا ٱللّه هو ربِّى وربكم.
ثمّ ٱنظر أخى محمود فى ٱلقول "ٱتخذوۤا أحبارهم ورهبانهم أربابا من دون ٱللَّه وٱلمسيح ٱبن مريم". فهو قول لا ينفىۤ أنّهم أرباب ولكن يبيّن أنهم أرباب بتأييد ٱللّه لهم بما يخلفون يبيّنه ٱلقول "من دون ٱللّه". وهو ما يبيّنه ٱلقول "وماۤ أمروۤا إلا ليعبدوۤا إلٰها واحدا لاۤ إلٰه إلا هو سبحانه عما يشركون". فهؤلآء ٱلأرباب يعبدون ٱللّه ٱلواحد. أما ٱليهود وٱلنّصارى من ٱلناس فيعبدونهم ويشركونهم مع ٱللّه ويقولون "إن ٱللَّه هو ٱلمسيح ٱبن مريم" و"إن ٱللَّه ثالث ثلاثة".
وٱنظر أخى محمود فى ٱلقول: "وقالتِ ٱليَهُودُ عُزَير ٱبنُ ٱللَّهِ وقالتِ ٱلنَّصٰرى ٱلمسيحُ ٱبنُ ٱللَّهِ ذلك قَولُهُم بأفواهِهِم يضاهئون قول ٱلذين كفروا من قبل قاتلهم ٱللّه أنَّى يؤفكون". فهم يقولون ويظنون أنهما ٱبنان للّه بدليل ٱلولد. وأمرهم معروض فى مقالى فى ٱلحوار ٱلجارى بين ٱليهود وعيسى. فهم لا يفرقون بين مفهوم ٱلابن ومفهوم ٱلولد.

3   تعليق بواسطة   سمير حسن     في   الجمعة 20 يوليو 2007
[9327]

يتبع

ثمّ ٱنظر أخى محمود فى ٱلقول "من دون ٱللّه" فى ٱلقول ٱلعربىّ "قل يٰۤأهل ٱلكتٰب تعالوۤا إلى كَلِمَةٍ سََواۤءٍ بيننا وبَينَكُم ألاَّ نَعبُدَ إِلا ٱللَّهَ ولا نُشرِكَ بِهِ شيئًا ولا يَتَّخِذ بعضُنا بَعضًا أربابًا من دُونِ ٱللَّهِ فإن تَوَلَّوا فقولوا ٱشهَدُوا بأَنَّا مُسلمُونَ" 64 ءال عمران.
كماۤ أرجو منك أخى محمود أن تعلم أنّىۤ أرى فى ٱسم ٱليهود مفهوما يبيّن موقف ٱلسّلفيين ٱلأبآئيين وٱلقوميين من ٱلناس جميعهم من دون ٱستثنآء مهما ٱتخذوا من أسمآء مختلفة لأنفسهم. وأرى فى ٱسم نصارى مفهوما أخر يبيّن موقف ٱلنّصرة ٱلجماعية للطبقة وٱلطآئفة وٱلحزب من ٱلناس جميعهم وفى جميع ٱلأرض. فٱلكاثوليكية مثلا طآئفة أممية تنصر بعضها فى كلّ أمر وموقف. ومثلها ٱلأرثوذكسية وٱلبخارية وٱلجعفرية وٱلشيوعية. فٱليهود ٱسم لجميع ٱلأبآئيين ٱلقوميين وٱلدينيين. وٱلنّصارى ٱسم لجميع ٱلأمميين. فٱلاسمان لا يدلان على عبادة للّه بٱتباع لكتاب موسىۤ أو بٱتباع للإنجيل. وٱلجميع كافرون ومشركون ما لم يؤمنوا بٱللّه وٱليوم ٱلأخر ويعملون صالحا.
ٱلابن لا يزعم ألوهة لنفسه من دون ٱللّه فهو يعلم ويقول أنّ ٱللّه جعله خليفة بنفخ روحه فيه ثمّ أيّده بٱلروح ٱلقدس. وهو يعلم أنّ ٱلبشر ٱلوحش ٱلبهيم من دون ٱلروح لا يستطيع ٱلتطور بذاته إلى ٱلعلم وٱلنور من دون روح ٱللّه. وهو ما قاله عبد ٱللّه تشارلز دارون عن ٱلحلقة ٱلمفقودة ٱلتىۤ أخفت عليه ٱلعلم بكيف تطور ٱلبشر من وحش بهيم إلىۤ إنسان ينظر ويفكر ويعلم فينير. أما ٱلابن فيعلم أنّ تلك ٱلحلقة ٱلمفقودة هى نفخ ٱلروح فلا يشرك ولا يكفر.

4   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   السبت 21 يوليو 2007
[9353]

نصيحة الى الاستاذ سمير حسن

أخى الاستاذ سمير حسن
نحن نحترم حقك فى الاعتقاد و التفكير وأن تقول ( فى بعض أعمالك ما تشابه لك )
وعليك أيضا أن تحترم حقنا فى رفض ما تقول ، وأن تقدر حساسية موقعنا الذى يهاجمه الخصوم بالباطل فكيف بهذا المقال الذى يناقض معتقداتنا القرآنية ؟
نحرص على أن تكتب فى موقعنا ، وبعض ما تكتبه مفيد ولكن بعضه يخالف شروط النشر عندناويناقض ما نؤمن به. وكما تعرف فلسنا موقعا مفتوحا للجميع، ولكنه للقرآنيين وأصدقائهم الذين يقتربون منهم من الفكر و المنهج ويلتزمون بشروط النشر.
من الممكن بسهولة الرد على ما قلت ولكن نرفض الدخول فى جدل يمس آيات الله تعالى ويدخلنا فى دائرة التعرض لمعتقدات اهل الكتاب وهو مخالف لمنهج الموقع وشروطه.
لذلك أرجوك أن تحذف هذه المقالة حرصا على ودواحترام احتفظ به لك .
وعذرا لأخوتى اهل اللجنة إذا تدخلت فى أمر يعد من صميم عملهم .. وعذرى أننى أعلم أنهم يوافقوننى فى الرأى .
خالص احترامى للاستاذ سمير حسن ، ونرجو أن يكون أكثر اقترابا منا فى مقالاته القادمة
أحمد صبحى منصور

5   تعليق بواسطة   إيهاب عباسي     في   السبت 21 يوليو 2007
[9354]

ابن وولد

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على محمد بن عبد الله النبي العربي وبعد

سبحان الله كنت أحضّر مقالا لأنشره عن المسيح عيسى وكنت اريد ان اشرح الفرق بين الابن والولد كون الله نفى ان يكون له ولد (وقل الحمد لله الذي لم يتخذ ولدا )الاسراء 111
وظننت ان بامكاننا ان نصف السيد المسيح بابن الله لا ولده. إلا ان وجدت هذه الآية (وقالت اليهود عزير ابن الله وقالت النصارى المسيح ابن الله ذلك قولهم بافواههم يضاهؤون قول الذين كفروا من قبل قاتلهم الله انى يؤفكون)التوبة 30
اذا فالمسيح لا ابن ولا ولد الله

والختام سلام

6   تعليق بواسطة   إيهاب عباسي     في   السبت 21 يوليو 2007
[9355]

الروح الالهية

اذا كان نفخ الروح في سيدنا عيسى (ص) جعله الها فهل يعني ذلك ان سيدنا آدم اله أيضا؟؟
يقول تعالى:(فاذا سويته ونفخت فيه من روحي فقعوا له ساجدين)الحجر29
ويقول ايضا (ان مثل عيسى عند الله كمثل ادم خلقه من تراب ثم قال له كن فيكون) آل عمران 59

7   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   السبت 21 يوليو 2007
[9356]

شكر خاص للدكتور --منصور

بإسم لجنة متابعة كتابات الموقع المبارك .نشكر الأستاذ الدكتور -منصور .على نصيحته للأستاذ - سمير حسن .بضرورة حذف مقالته .
واشكره بصفة خاصه على كتابته تلك النصيحه قبل أن انشر
ردى على الآستاذ -سمير .فقد جنبنا وجنب الموقع أمور كثيره لا داعى لها ونحن فى غنى عنها تماما وخاصة فى هذه الفتره الحرجه التى يتعرض لها القرآنيين وموقعهم إلى محن كثيره .نسأل الله ان يرزقنا فيها الصبر والثبات.
ونتمنى من ألاستاذ -سمير حسن الإستجابه السريعه لنصيحة الدكتور منصور .بحذف المقاله ومراعات منهج وشروط النشر فيما بعد .
مع خالص تحياتى وتقديرى للجميع.

8   تعليق بواسطة   farah mashnouk     في   السبت 21 يوليو 2007
[9357]

yes I agree

Thank you Dr Monsour to this recommendation . I hope this article would be deleted ASAP.

9   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   السبت 21 يوليو 2007
[9360]

شكرا للدكتور احمد صبحي منصور المحترم

شكرا للدكتور احمد صبحي منصور المحترم
فالموقع اسلامي , والاخوة القرأنييون في غنى عن مشاكل او نقد يمكن ان يتعرضوا له من خلال كتابة لكاتب او معلق والتي لا تعبر عن افكارهم .

وحقيقة يزداد اعجابي بك يا دكتور منصور كل يوم, فلو كان غيرك ويمر بهذه الظروف الصعبة الظالمة التي تمرون بها ,لكان الغى المقالة ومسحها من دون ان ينبه الكاتب او المعلق او ايا من كان .

دكتور منصور , لا تدري كم يحتاج العالم الى اناس مثلك , يتمتعون بقلب كبير وصدر رحب واخلاق سامية ورفيعة , ادرك جيدا انك لا تفرح بالمدح ولكنك تفرح بالنقد البناء , ولكني لم استطع الا ان اقول الحقيقة .
ودمت تحت حماية الرب
امل

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-09-24
مقالات منشورة : 5
اجمالي القراءات : 42,463
تعليقات له : 76
تعليقات عليه : 169
بلد الميلاد : Syria
بلد الاقامة : Syria