بالتدريج : تكسير الأصنام خلال 30 عاما ( 1977 : 2007 ). الكتاب كاملا

آحمد صبحي منصور في الثلاثاء 30 يونيو 2020


بالتدريج : تكسير الأصنام خلال 30 عاما ( 1977 : 2007 ). الكتاب كاملا     

                      هذا الكتاب

1 ـ حين بدأت عام 1977 تطهير قلبى من تقديس الأصنام سرت في تكسيرها خطوة خطوة ، بإعتبارى باحثا يحتكم الى القرآن في تراث ( المسلمين ) وتاريخهم . لست نبيا يأتيه الوحى ولكنى شيخ أزهرى خرج عن المألوف الأزهرى وما وجدنا عليه آباءنا ، والذى وجدنا عليه آباءنا جبل ضخم من الأصنام تحتاج عمرا ، ولكن قضيت ثلاثين عاما في تطهير عقلى وقلبى من رجس هذه الأصنام . بدأت بتكسير صنم التصوف والتشيع والبخارى ، ثم الشفاعة وتقديس النبى محمد ، وانتهى الأمر بتكسير صنم ( الفتوحات الإسلامية ) و( الخلفاء الراشدين ).

المزيد مثل هذا المقال :

2 ـ في نهاية العُمر : هذا الكتاب يعطى فكرة عن هذا الجهاد السلمى في تكسير اصنام ( المحمديين ) .

  فهرس الكتاب

   هذا الكتاب

 الفصل الأول

تكسير الأصنام خلال 30 عاما ( 1977 : 2007 ) في حياتي الفكرية ( 1 )

تكسير الأصنام خلال 30 عاما ( 1977 : 2007 ) في حياتي الفكرية ( 2 )

تكسير الأصنام خلال 30 عاما ( 1977 : 2007 ) في حياتي الفكرية ( 3 )

 تكسير الأصنام خلال 30 عاما (1977 : 2007 )(4) في مرحلة الصحوة (1989 :2001 )

تكسير الأصنام خلال 30 عاما (1977 : 2007 )( 5 )

   ( 6 )    تكسير أصنام الوهابية في أمريكا ( 2001 : 2007 )

  تكسير الأصنام خلال 30 عاما (7 ):العام الحاسم 2007

 تكسير الأصنام خلال 30 عاما (8 ): أحلام لم تتحقّق كلها .!!

الفصل الثانى :

 فقه تكسير الأصنام :

تكسير أكبر صنم للمحمديين

 الخازوق المقدّس 

 الغفلة والصدمة :على قدر الغفلة تكون الصدمة

من الإصلاح العلني الى الهاجس الأمني

الخاتمة

 

 

 


الفصل الأول

تكسير الأصنام خلال 30 عاما ( 1977 : 2007 ) في حياتي الفكرية

 ( 1 )

مقدمة:

1 ـ خلق الله جل وعلا البشر على الفطرة النقية ، أنه ( إله إلا هو جل وعلا ) وكان أبونا آدم أول المؤمنين . ثم كان اختبار أبناء آدم بالشيطان ، والنتيجة أن أكثرية البشر مُضلّون ، لو أطاعهم النبى محمد نفسه لأضلُّوه ( الانعام 116 ). وأرسل الله جل وعلا رسلا  للهداية ، منهم من قصّهم علينا ومنهم من لم يقصصهم علينا ( النساء 164 ) وكان الأمر ينتهى بإهلاك المجرمين ونجاة النبى والمؤمنين ، ويتناسل الباقون وتعود الأكثرية الى تقديس البشر والحجر مما يستلزم إرسال رسول جديد وهكذا في تاريخ العالم . ثم كانت الرسالة الخاتمة للبشرية جمعاء تنطق باللسان العربى ، وأنبأ رب العزة على وجود من يسير على نفس الطريق يدعو الى ما كان عليه خاتم المرسلين فيما يأتي من مستقبل الزمان ( قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنْ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنْ الْمُشْرِكِينَ (108) يوسف ) وفيه إشارة ضمنية الى أن الوضع في الزمن الآتى يستلزم من يقوم بواجب الإصلاح الذى قام به خاتم النبيين عليهم جميعا السلام . وهناك إشارات أخرى عمّن مرد على النفاق من الصحابة وما ينتظرهم من عذاب مرتين قبل عذاب الآخرة العظيم (وَمِمَّنْ حَوْلَكُمْ مِنْ الأَعْرَابِ مُنَافِقُونَ وَمِنْ أَهْلِ الْمَدِينَةِ مَرَدُوا عَلَى النِّفَاقِ لا تَعْلَمُهُمْ نَحْنُ نَعْلَمُهُمْ سَنُعَذِّبُهُمْ مَرَّتَيْنِ ثُمَّ يُرَدُّونَ إِلَى عَذَابٍ عَظِيمٍ (101)  التوبة  101 ) وإشارات عن تكذيب قوم النبى محمد للقرآن الكريم واستمرار هذا التكذيب بحيث يتعرضون لعذاب من فوقهم ومن تحت أرجلهم ويذيق بعضهم بأس بعض : ( قُلْ هُوَ الْقَادِرُ عَلَى أَنْ يَبْعَثَ عَلَيْكُمْ عَذَاباً مِنْ فَوْقِكُمْ أَوْ مِنْ تَحْتِ أَرْجُلِكُمْ أَوْ يَلْبِسَكُمْ شِيَعاً وَيُذِيقَ بَعْضَكُمْ بَأْسَ بَعْضٍ انظُرْ كَيْفَ نُصَرِّفُ الآيَاتِ لَعَلَّهُمْ يَفْقَهُونَ (65) وَكَذَّبَ بِهِ قَوْمُكَ وَهُوَ الْحَقُّ قُلْ لَسْتُ عَلَيْكُمْ بِوَكِيلٍ (66) لِكُلِّ نَبَإٍ مُسْتَقَرٌّ وَسَوْفَ تَعْلَمُونَ (67)  الانعام )  ، وكل هذا تحقق بالفتوحات العربية القرشية التي  نشرت الكفر بالإسلام في العالم وأفرزت أديانا أرضية مؤسسة على أحاديث شيطانية وتشريعات ما أنزل الله جل وعلا بها من سلطان . عاش العرب والمحمديون تاريخا استمر 14 قرنا تحت سيطرة هذه الأديان الأرضية وتحت حروب وفتن ومعاناة سجلنا عنها حلقات في برنامج ( لحظات قرآنية : المحمديون بين اهلاك قائم واهلاك قادم ) .

2 ـ هذه مقدمة وثيقة الصلة بموضوعنا . من يقرأ بعض مؤلفاتي القديمة يجد اختلافا عما أكتبه الآن .  الكاتب الذى يكتب خاضعا للمناخ الفكرى السائد ينبغي ألا يقع في اختلافات وتناقضات في كتابته . جدير بالذكر أن أئمة الفقه والحديث المعبرين عن هذا المناخ هم ( وبكل جهل ) تختلف كتاباتهم حتى في الصفحة الواحدة كما هو الحال في كتاب البخارى . وقد تعودنا في دراستنا في الأزهر على عبارة ( إختلف فيها العلماء ) .وكتاب ( الفقه على المذاهب الأربعة ) للجزرى ملىء بهذه الاختلافات بين المذاهب وحتى في داخل كل منها . هناك مؤلفون كتبوا داخل المناخ الفكرى السائد ، لم يخرجوا عليه ولم يقعوا في إختلاف فيما كتبوه ، مثل العقاد ومحمد حسين هيكل والمازنى . لكن يختلف الأمر معى .

 3 ـ فقد بدأت البحث العلمى والتدبر القرآنى وأنا أحمل في عقلى وقلبى جبالا من الأصنام الفكرية، قمت بنسفها وتكسيرها خلال معاناة فكرية وتحت اضطهاد مؤلم . هذا الاضطهاد كان موقفا طبيعيا يعبر عن صدمة أكابر المجرمين من رجال الدين في مصر وخارجها . الاجتهاد فضح جهلهم وكفرهم بالإسلام لم يردوا على الحُجّة بالحُجّة ، بل بالقوة التي لا يملكون غيرها .

4 ـ لم يكن منتظرا نسف كل الأصنام مرة واحدة ، فلستُ نبيا يأتيه الوحى ، ولكننى باحث عن الحق ، حين يتبين لى الباطل أعلن رفضه وأقوم بتكسير قداسته ، وظللت أقوم بتكسير الأصنام شيئا فشيئا مهتديا بالقرآن الكريم الى عام 2007 .

5 ـ باطلاق موقع ( اهل القرآن ) نشرت مؤلفاتى القديمة التي تختلف في  بعض سطورها عن ما وصلت اليه مؤخرا .  نشرتها كما هي للتدليل على أنها تعكس مسيرة فكرية متدرّجة بدأت من التصوف والتشيع والبخارى إلى ان وصلت الى أنه القرآن وكفى وأنه لا إيمان بحديث سوى حديث رب العزة في القرآن الكريم ، وأن أعدى أعداء الله جل وعلا ورسوله هم الخلفاء الفاسقون الذين إرتكبوا جريمة الفتوحات . أفترض أنه لو قال لى شخص هذا الكلام قبل عام 1987 لأمسكت بخناقه غاضبا.

نعطى لمحة عن تكسير الأصنام ونسفها فيما بين 1977 : 2007 .   

أولا : حتى عام 1977 : تكسير صنم التصوف والتشيع واشياء أخرى

1 ـ في طفولتى كان أبى الشيخ الأزهرى ( الشيخ منصور محمد على ) هو فقيه القرية ومعلم أبنائها وأبناء القرى المجاورة . كان مشهورا بالورع محبوبا من الناس . ولكن الناس في قريتنا والقرى المجاورة كانوا يقدسون شيخا صوفيا ، من أسرة كانوا من الجبابرة يستخدمون نفوذهم الدينى في الاستطالة على الناس . المقارنة بين ( أبى ) الذى يقدّره الناس وتلك الأسرة التي ( يقدسها) الناس كانت المحطة الفكرية الأولى التي بدأت مع بداية الوعى في الطفولة . في التعليم الأزهرى قبل الجامعى تطورت المقارنة بين الإسلام و( المسلمين ) بدأت بسؤال شغلنى ( الإسلام عظيم والمسلمون مفروض أن يكونوا خير أمّة أخرجت للناس ، فلماذا يكون المسلمون شرّ أمة للناس ؟ ولماذا ينهزمون أمام  إسرائيل والغرب ؟ ليس العيب في الإسلام ، أي لا بد أن يكون العيب في المسلمين ) . نشأتى الدينية فرضت إجابة واحدة هي أن المسلمين هم سبب ما حدث لهم . كنت أحفظ القرآن الكريم منذ الطفولة على يد أبى ، وكان عقلى في الشباب يدرك الفجوة بين ما قاله القرآن الكريم عن الأولياء المعبودة وتشابهه مع ما يجرى في قريتنا . وبعد موت أبى وأنا لم اصل للخامسة عشر من العمر أعلنت أن الأضرحة والقبور المقدسة لتلك الأسرة هي رجس من عمل الشيطان ، وهذا ما لم يجرؤ أبى على قوله ، وتسارع تلاميذ أبى الى تحذيرى خوفا علىّ.

2 ـ بعد تعييني مدرسا مساعدا في قسم التاريخ والحضارة الإسلامية صممت في بحث الدكتوراة أن يكون عن أثر التصوف في مصر المملوكية . كنت أؤمن وقتها أن التصوف لا بأس به ، ولكن الخطأ يأتي من بعض الشيوخ الصوفية مثل ما يحدث في قريتنا . دخلت في البحث مخلصا فيه . وخلال أقل من عامين أكملته جاهزا للمناقشة  في أكثر من ألف صفحة وبمراجع من الوثائق والمخطوطات والمصادر الأصيلة تاريخية وصوفية ، وكلها تثبت أن التصوف دين أرضى مناقض للإسلام . كان هذا عام 1977 . وحدث ما ذكرته كثيرا من اضطهاد ، الى أن وصلنا مع الجامعة الى حلّ وسط هو حذف ثلثى الرسالة ( عن أثر التصوف في الحياة الدينية والانحلال الخلقى ) . ونوقش ثلث الرسالة في أكتوبر 1980، وفازت بمرتبة الشرف الأولى ، وترقيت الى مدرس .

3 ـ في عام 1977 وخلال رسالة الدكتوراة قمت بتكسير الأصنام الآتية :

3 / 1 :  أصنام التصوف والتشيع معا . هما متشابهان ، فالتصوف إبن للتشيع ، وأثبتت الرسالة وجود تصوف شيعى ينتمى اليه شيوخ صوفية مشهورون مقدسون مثل أحمد الرفاعى والسيد البدوى والشاذلى وإبراهيم الدسوقى ، وكانوا قادة لتنظيم شيعى إستتر بالتصوف لاعادة تأسيس الدولة الشيعية الفاطمية ، وهم أصحاب عقيدة خاصة بهم هي ( الحقيقة المحمدية ) . كان هذا تحديا لشيخ الأزهر زعيم التصوف وقتها ( د عبد الحليم محمود ) وأتباعه في كلية اللغة العربية وقسم التاريخ فيها الذى أعمل فيها .

3 / 2 : بداية تحطيم صنم وقداسة الأحاديث ، لم يكن وقتها يدور كلام عن الأحاديث الموضوعة . في الجزء الذى تمت مناقشته كان فيه مبحث عن أثر التصوف في وضع الحديث في العصر المملوكى ، وفى نشر الأحاديث المصنوعة .

3 / 3 : بداية تحطيم صنم البخارى . فهو واضع حديث ( من عادى لى وليا فقد آذنته بالحرب ..) . وقد ناقشت سنده ومتنه ( موضوعه ) مؤكدا أنه موضوع صنعه البخارى ، وعزّزت هذا بميعاد البخارى في شهر رمضان في دولة المماليك البرجية ، وأسهم هذا الميعاد في تأسيس قدسية للبخارى حتى بين العوام ، وظلت تترسّخ حتى 1977 دون أن يجرؤ أحد على مناقشتها الى عام 1977.

3 / 4 : بداية تكسير صنم الشفاعة والعصمة والمعجزات الحسية  . الصوفية كانوا يسندون لأوليائهم العصمة والشفاعة والكرامات ، أثبتُّ بالقرآن الكريم أنه لا عصمة لبشر ، وأن عصمة الرسول بالوحى حتى يبلّغ الرسالة ، وأنه عليه السلام لا يشفع ، وأنه لم تكن له ( آية ( أو معجزة حسية ) غير القرآن الكريم . كان لا بد من الإحتكام للقرآن الكريم في شأن الرسول نفسه لتكسير أصنام التصوف .

4 ـ كان هناك قاسم مشترك بين السُنّة والتصوف ، في الأحاديث والبخارى  وتقديس البشر والحجر ، وجاء تحطيم هذه الأصنام بداية للتفرغ بعدها لاصلاح الدين السنى .

5 ـ بقيت هناك اصنام لم تتحطم في قلبى ، هي السُّنة ، والإسناد في الحديث ، وتقدير الصحابة والخلفاء الراشدين، والاعجاب بفتوحاتهم .  

ثانيا : من عام 1980 : 1987

1 ـ إنتهت قداسة التصوف لدى الأغلبية في الأزهر من وقتها ، خصوصا وقد نشرت كتاب ( السيد البدوى بين الحقيقة والخرافة ) عام 1982 ، واحدث هزة وصدمة لمن كان يعتقد في صنم ( السيد البدوى ) اشهر ولىّ صوفى في مصر .

2 ـ كان التيار السلفى عاجزا عن مواجهة نفوذ عبد الحليم محمود ، ووجدوا في شخصى الزعيم الشاب المناسب للمرحلة ، فتعاونوا معى ، وأصبحت الخطيب الأول لجماعة دعوة الحق وسكرتير تحرير مجلتها الشهرية ( الهدى النبوى ) . لمست حساسيتهم في موضوع الحديث ، وتحايلت على ذلك بكتابة مقال إستمر بعنوان ( ليس من السنة ) ، أستشهد فيه بما قاله ابن تيمية في كتابه ( أحاديث القّصّاص ) وابن القيم في كتابه ( المنار المُنيف في الصحيح والضعيف ) وأُضيف اجتهاداتى . وأضفت مقالات أخرى تحت عنوان ( منسوجات صوفية ) أتنذر فيها على كرامات الصوفية التي ( نسجوها ) إفتراءات عن أنفسهم وشيوخهم .

3 ـ كانت جماعة الحق أكثر الجمعيات السلفية تفتحا ، وأنتهزت هذه الفرصة في مناقشة الأحاديث التي ذكرها البخارى عن الشفاعة والعصمة والخروج من النار . في خطبتى الشهرية التي كنت أجول فيها في مساجد جماعة الحق في دمياط والجيزة وطنطا اشعلت النقاش حول إفتراءات البخارى في هذه الموضوعات .

4 ـ في عملى الجامعى مدرسا بقسم التاريخ الإسلامي والحضارة الإسلامية قمت عام 1984  بتأليف كتب متخصصة في علم التاريخ للطلبة في قسم التاريخ ،هي : التاريخ والمؤرخون : دراسة في تاريخ علم التاريخ ، واقسامه  ، التاريخ والمؤرخون : دراسة في أنواع الكتابة التاريخية ومناهج المؤرخين ، أُسُس البحث التاريخى ، ثم ( البحث في مصادر التاريخ الدينى : دراسة عملية ) ، وكتاب ( شخصية مصر بعد الفتح الإسلامي ) . كانت إجتهادات غير مسبوقة في البحث التاريخى ، ولكن لم تكن لها علاقة بتحطيم الأصنام .

5 ـ كان قسم التاريخ هو المسيطر على مادة التاريخ في جامعة الأزهر وكلياتها الإقليمية ، فكنت بالإضافة الى التدريس في قسم التاريخ بكلية اللغة العربية أدرّس منتدبا في كلية الدعوة في القاهرة وفى كليات إقليمية في المنوفية والزقازيق ، أواصل فيها تكسير صنم البخارى والتصوف . مع الاستمرار في الخطب ، وكنت أركّز على مسجد دعوة الحق في طنطا بالذات ، ويحضر صلاة الجمعة معى كثيرون متشوقين لما أقول عن البخارى والصوفية .

6 ـ تحالف الصوفية والسنيون في طنطا ، وبتخطيط من شيوخ كلية الدعوة في طنطا إستدعونى للمناظرة في المسجد الذى كنت أخطب فيه . وكانت مؤامرة لاغتيالي باستحداث مشاجرة . نجوت ، وقررت  أن أذهب منتدبا من قسم التاريخ لتدريس مادة الخلفاء الراشدين في كلية الدعوة في طنطا لأواجههم بنفسى . وإختبأوا كالفئران طيلة هذا العام الدراسى .

7 ـ وصلت الأخبار الى رئيس الجامعة وقتها (  السعدى فرهود ) فقطع إنتدابى لكلية اللغة  العربية بالزقازيق ، وأوصى بمراقبتى . تحديت رئيس الجامعة ( فرهود ) وكان مشهورا أنه عميل للأمن والذى يفتى لهم باباحة التعذيب في مقرات أمن الدولة .

8 ـ كان عام 1987 حاسما . كان موعد الترقية لاستاذ مساعد ، وكانت العادة في الجهل المقدس في جامعة الأزهر أن يقدم من يأتي دوره للترقية لاستاذ مساعد بعض الأوراق ينقلها من هنا وهناك على أنها أبحاث ، ولا يلتفت اليها الأساتذة لأن الترقية عمل روتينى . كان ما لدى من مؤلفات سابقة في صميم علم التاريخ ما يكفى ، ولكن صممت على المزيد لأثأر من شيوخ التعصب الصوفى والسُّنّى . قدمت للترقية خمسة كتب دفعة واحدة ، وقررتها على الطلبة في نفس الوقت ، أهمها كتاب ( الأنبياء في القرآن الكريم : دراسة تحليلية ) أجهزت فيه على أصنام هائلة : لا شفاعة للنبى محمد ، ولا عصمة له خارج الوحى ، وأنه لا يصح أن يقال عنه اشرف المرسلين أو تفضيله على من سبقه من الأنبياء لأن مرجعية هذا لله جل وعلا وحده ، وعلى الهامش تم الاجهاز على صنم البخارى . ثم أضفت نفى الشفاعة وأقحمتها في الكتب الأخرى ، وهى ( العالم الاسلامى بين عصر الخلفاء الراشدين وعصر الخلفاء العباسيين ) ( حركات انفصالية في تاريخ المسلمين ) ( غارات المغول والصليبيين ) ( في تاريخ الحركة الفكرية والتربوية في تاريخ المسلمين ) .

 ارتبط هذا بقيامى بتدريس مادة الخلفاء الراشدين في الكليات العملية الأزهرية في مدينة نصر ( كليات الطب والهندسة والتربية وغيرها ) فأسمعت الطلبة تكسير أصنام الأحاديث والبخارى والشفاعة والعصمة وعدم تفضيل النبى محمد على من سبقه من الأنبياء .

9 ـ تحالف الصوفية والسنيين اعتبرهذا تحديا لهم ، فهدّدوا بالقيام بمظاهرات ضدى وضد جامعة الأزهر ، وأرسلوا الشكاوى الى شيخ الأزهر ورئيس الجامعة ورئيس الوزراء كمال حسن على ، وقد أرسل بسؤال لشيخ الأزهر ورئيس الجامعة يقول : ماذا عن ( أحمد صبحى منصور ) ؟ إذا كان كلامه صحيحا لما لم تقولوه من قبل ؟ وإن كلامه خطأ لماذا تسكتون عليه ؟ . رسالة رئيس الوزراء كانت ضوءا أخر للعصف بى . أصدروا في 5 مايو 1985 قرارات بوقفى عن العمل وحرمانى من مستحقاتى المالية ومن الترقية ومن السفر للخارج ، وإحالتى للتحقيق . قبل إذاعة القرارات أرسلوا لى وفدا الى شقتى المتواضعة يطلب منى الرضوخ للتحقيق وإعلان التوبة وأننى إجتهدت فأخطأت ، ومن اجتهد فأخطأ فله أجر . رفضت ، وحضرت التحقيق الذى كان يرئاسة د محمد سيد طنطاوى عدة مرات. ورفضت الحضور بعدها . واستمر وقفى عن العمل عامين الى دخولى السجن عام 1987.

10 ـ واكب هذا أن ضغطت السعودية على رئيس جماعة دعوة الحق ( وكان في إعارة للسعودية ) أعادوه الى مصر مع رشاوى لكبار الجماعة ليتخذوا قرارا بفصلى  من الجماعة . وكثرت استدعاءاتي الى أمن الدولة لارهابى .

11 ـ في فترة العامين كنت أخطب في مساجد متعددة في القاهرة وخارجها أواصل تحطيم البخارى وبقية الأصنام ، وتكونت حولى أول مجموعة من أهل القرآن . وكان يتابعنى المتطرفون يثيرون المشاكل ، وأمن الدولة يراقب كل شيء . ثم قرّر أهل القرآن إنشاء مسجد لنا في منطقة العجوزة بالدقى ، وفيه حدثت مناظرة كانت مؤامرة لاغتيالى . ونجوت لأفاجأ بعدها باعتقالنا بتهمة إنكار السّنة في نوفمبر عام 1987 ، بتأثير السعودية وضغطها على مبارك الذى كان يسعى لإعادة العلاقات معها. وكنا أكثر من ستين شخصا من القاهرة والجيزة والإسكندرية والصعيد .  

12 ـ لم أكن قد كسّرت صنم السّنّة بعدُ . كنت أقول بوجود أحاديث تتفق مع القرآن ولا بأس بها ، واعتمدت على القرآن الكريم أساسا مع بعض أحاديث في كتبى ( السيد البدوى بين الحقية والخرافة ) وفى تكسير أصنام الشفاعة والعصمة وعدم تفضيل النبى محمد على من سبقه . وحتى الاتهامات الموجة لى في مجلس التأديب لم يذكر فيها إنكار السنة . كأنهم إدّخروا لى إنكار السُنّة الى ما بعد خروجى للسجن ، بداية لمرحلة جديدة وحاسمة .

نتابع غدا بعون الرحمن جل وعلا . 

 

التعليقات(7)

1   تعليق بواسطة  مصطفى اسماعيل حماد     في   السبت 23 مايو 2020

[92410]

ملاحظة

فى الفقرة 1 من أولا السطر الأول أبانا آدم والمقصود أبونا

فى نفس الفقرة السطر الثامن يستلزم ربما كان المقصود سيستلزم
فى الفقرة2 من أولا السطر الخامس يهذه والمقصود بهذه
فى الفقرة 4 السطر الأول على الحق والمقصود عن الحق

فى الفقرة 5 السطر الأول ما وصلت إليه والمقصود عما
فى الفقرة2 من أولا السطرالثالث للمنفشة والمقصود للمناقشة


 


فى الفقرة 6 من ثانيا السطر الثانى (على أن أذهب)والمقصود( أن أذهب)

2   تعليق بواسطة  آحمد صبحي منصور     في   السبت 23 مايو 2020

[92411]

شكرا د مصطفى ، وكل عام وانتم بخير.

وتم التصحيح.


3   تعليق بواسطة  عبدالله أمين     في   الأحد 24 مايو 2020

[92417]

اقتبس ( رد احد متابعي حساب ( مدرسة القرآن وكفى ) على تويتر):

هذا هو رد  (اللورد سيف) على هذا المقال  وكل العمل العظيم الذي قمت به وتقوم به يا دكتور احمد وجزاك الله خير الجزاء : وقد ارسلت له بريدك الالكتروني ليراسلك شخصيا:



 


حياة مشرفة تقوم على مباديء وقيم عليا ولكن ضريبة ذلك كبيرة جدا ،، هكذا هم العظماء وانت منهم ،، فلقد وضعت بصمة لك في مسيرة حياتك واصبحت رمزا لمن اراد الاستفادة والاستزادة من النور المبين ،، اسأل الله تعالى لنا ولك القبول وان يجعل مانقدمه من الصالحات خالصا له سبحانه.

اللورد سيف(@VxosFCMJPPREf7R) May 24, 2020


4   تعليق بواسطة  آحمد صبحي منصور     في   الأحد 24 مايو 2020

[92421]

شكرا أخى الحبيب محمد أمين ، واقول

اكرمك الله جل وعلا على جهادك فى سبيل دينه جل وعلا 
لا نريد مجدا دنيويا ، نريد فوزا فى الاخرة بأن نُزحزح عن النار وندخل الجنة.
جمعنا الله جل وعلا فى رحمته وجنته.
كل عام وأنتم بخير.

5   تعليق بواسطة  عبدالله أمين     في   الأحد 24 مايو 2020

[92423]

سأل الله جل وعلا ان يكتبنا مع الشاهدين يوم الدين

كل عام وانتم بخير يادكتور والاسرة الكريمة

ملحوظة انا اسمي : عبدالله

تدخلنا اليوم في المراجعة وهي مهمة الدكتور مصطفى اسماعيل حماد   هههههه

6   تعليق بواسطة  آحمد صبحي منصور     في   الإثنين 25 مايو 2020

[92425]

أخى الحبيب استاذ عبد الله أمين .. عذرا . أقول لك هذا الشىء الغريب عنى:

  ـ بسبب التركيز فى عملى فإننى أحفظ ألاف الشخصيات التاريخية بأسمائها وأخبارها بحيث استطيع أن أكتب مقالا من الذاكرة ، ولكن فى نفس الوقت أنسى كل يوم أين وضعت ساعتى ، وأخطىء فى أسماء أولادى ، وأتلعثم فى الحديث تليفونيا مع الأحبة إذ أرانى وقد نسيت إسمه  
  ـ حدث أن زارنى فى بيتى صديق عزيز ، ورأيت نفسى وقد نسيت إسمه تماما ، وكنت فى موقف بالغ الحرج وأنا أحتضنه وأرحّب به ، واتكلم معه متحاشيا أن أناديه بإسمه ، وكنت أدخل الى الحمام أخبط رأسى بالحائط أحاول تذكّر إسمه بلا فائدة. ظللت فى هذه المحنة الى أن إنصرف ، ولم يعرف بالمأساة التى عشتها .  
  ـ كل عام وأنتم بخير يا ( عبد الله أمين )  

7   تعليق بواسطة  عبدالله أمين     في   الإثنين 25 مايو 2020

[92426]

ولا يهمك يا دكتور

ولا يهمك يا عم تحصل في احسن العائلات
وكل عام وانتم بخير لاثاء 26 مايو 2020

 

 

تكسير الأصنام خلال 30 عاما ( 1977 : 2007 ) في حياتي الفكرية ( 2 )

ثالثا : المُستفاد مما سبق :

الصدمة .. وما بعد الصدمة

1 ـ الفتى إبراهيم ناقش أباه وقومه في عبادة الأصنام فلم يجد فيهم أُذنا صاغية . قرّر إحراجهم فراغ على آلهتهم ضربا باليمين . كسّر تماثيل الآلهة سوى أكبر واحد فيها . عرفوا أن الذى فعل هذا بآلهتهم هو فتى يذكرهم يقال له إبراهيم . عقدوا له جلسة محاكمة علنية . سألوه : ( أَأَنْتَ فَعَلْتَ هَذَا بِآلِهَتِنَا يَا إِبْرَاهِيمُ (62)الأنبياء ) ردّ عليهم ليُحرجهم  : ( قَالَ بَلْ فَعَلَهُ كَبِيرُهُمْ هَذَا فَاسْأَلُوهُمْ إِنْ كَانُوا يَنطِقُونَ (63). تداولوا الأمر بينهم؛ هل صحيح أن الصنم الأكبر هو الذى كسّر أخوته الصغار ؟ إتّهموا انفسهم : ( فَرَجَعُوا إِلَى أَنفُسِهِمْ فَقَالُوا إِنَّكُمْ أَنْتُمْ الظَّالِمُونَ (64) . ثم فاجأتهم الصدمة حين أدركوا الحقيقة المُرّة ، إن آلهتهم مجرد أحجار صمّاء لا تنطق ، شعروا بالخزى وهم يعترفون بالحقيقة  للفتى إبراهيم : ( ثُمَّ نُكِسُوا عَلَى رُءُوسِهِمْ لَقَدْ عَلِمْتَ مَا هَؤُلاءِ يَنطِقُونَ (65). هنا هزمهم الفتى إبراهيم بالضربة القاضية ، صفع الملأ من أكابر المجرمين على أقفيتهم . كانوا يعبدون الله جل وعلا ويعبدون معه آلهة مصنوعة ، فانطلق فيهم الفتى ابراهيم يؤنبهم : ( قَالَ أَفَتَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لا يَنفَعُكُمْ شَيْئاً وَلا يَضُرُّكُمْ (66) أُفٍّ لَكُمْ وَلِمَا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَفَلا تَعْقِلُونَ (67). بعد أن أفاقوا من الصدمة أخذتهم العزّة بالإثم ، وتحت زعم الدفاع عن آلهتهم الحجرية الصمّاء التي  تعجز عن حماية حجارتها إنتصروا لغبائهم وقرروا حرق الفتى إبراهيم : ( قَالُوا حَرِّقُوهُ وَانصُرُوا آلِهَتَكُمْ إِنْ كُنتُمْ فَاعِلِينَ (68) الأنبياء ).

2 ـ حسب علمى بمحاكم التفتيش في تاريخ الغرب والمحمديين فإن قوم إبراهيم أقاموا محاكمة شفّافة للفتى إبراهيم ، فلما صفعهم بحجّته قررّوا عقابه حرقا بعد أن أعطوه فرصة لاثبات وجهة نظره . المستفاد هنا : الصدمة وما بعدها . صدمة الغافلين بحقيقة أنهم أشدُّ ضلالا من الأنعام ، بعدها يثور الكهنوت لكرامتهم فيعاقبون من أيقظهم من غفلتهم . ولكن على الهامش لا ينسى أكابر المجرمين هذا ولا ينساه الأتباع ، يتغيّر فيهم شيء ما ، يلتصق بالفطرة السليمة التي غطّاها الكفر ، ولكن الضالين المضلين يجحدون الحق ، بينما يثوب الى الحق بعض الأتباع .

3 ـ هذا ما حدث معى في تكسير أصنام التصوف وأصنام الحديث والبخارى وخرافات العصمة والشفاعة والمعجزات الحسية .

الصدمة في تكسير أصنام التصوف ( 1977 : 1980 )

1 ـ في الرسالة التي قدمتها للمناقشة كنت أتّبع المنهج الهندسى ، أي أضع العنوان الذى يصفع القارىء ، ثم أقوم بالبرهنة عليه بما لا يجعل له فرصة للدفاع أو ثغرة للهروب. كأن يكون العنوان مثلا :( الشذوذ الجنسى في العقيدة الصوفية ، الشذوذ الجنسى عبادة عند أولياء التصوف ، الأولياء الصوفية ينشرون الشذوذ الجنسى ...الخ . ) . تأتى الاستشهادات من المصادر الصوفية نفسها ثم من المصادر التاريخية المعاصرة ومن وثائق الوقف على المؤسسات الصوفية ومن المخطوطات الصوفية والتاريخية على السواء . الذى كان يحدث أن المّشرف يرتاع ويطلب الانسحاب ، ويؤتى بآخر ، فيعتذر . الى أن جاء أستاذ قرأ الرسالة كاملة وكتب على أوراقها تعليقاته ، ونصحنى بأنه : ( من المستحيل أن يوافق الشيوخ الكبار   على أن يقول مدرس مساعد هذا . ولا بد أن تصل الى حلّ وسط معهم ، وطالما أنت مصمّم على رأيك ، فلتحذف أصعب ما في الرسالة لتحصل على درجة الدكتوراة ، ثم بعدها قم بتقديم الأجزاء المحذوفة للترقية الى أستاذ مساعد. ).  وافقت ووافقوا لأن الحرج وصل بهم الى مداه.  

  2 ـ في صدمتهم كانوا يهذون بأقوال مضحكة ، منها :

2 / 1 : لماذا لا تذكر أي شيء إيجابى  عن التصوف ؟ هذا ينافى الحياد .

قلت : في الأبواب السياسية والاجتماعية ذكرت بعض الإيجابيات . في باب الحياة الدينية والأخلاقية لا توجد حلول وسط طالما معى الميزان وهو القرآن . لذا فالحكم عليهم قرآنيا هو تكفيرهم . القرآن الكريم واضح ، وأقوالهم وأفعالهم في مصادرهم واضحة ومتواترة .

2 / 2 : غيرك كتب رسائل دكتوراة في التصوف ، ولم يفعل مثلك . لماذا تخرج عن المألوف في الأزهر ؟

قلت : غيرى يكتب يتعب نفسه في تأويل أقاويلهم ، وفى الدفاع عن إنحلالهم وشطحاتهم . أنا لا أفعل هذا. وليس الخروج عن المألوف نقيصة أو عيبا ، بل إنّ المفروض في بحث الدكتوراة أن يأتي بجديد يخالف المألوف والمعروف ، المهم أن تكون معه الأدلة من المصادر الموثّقة .

2 / 3 : لماذا لا تكتب شيئا يخفّف صدمة القارىء ؟.

قلت : لست كاتب روايات أؤلف من دماغى قصصا خيالية لامتاع القارىء وتسليته . أنا باحث تاريخى . دخلت حجرة خاصة بالمصادر التاريخية والصوفية في العصر المملوكى ، ومطلوب أن أبحث الموجود فيها ، وليس لى أن أخترع روايات خيالية .

2 / 4 : أرنا المصادر التي اعتمدت عليها .

قلت : الوثائق والمخطوطات التي لا يمكن نقلها قمت بتصويرها وجعلتها ملاحق للبحث . المصادر التاريخية والصوفية الأصيلة الأصلية المطبوعة متاحة للبيع في شارع الصنادقية بجانب الأزهر وفى مكتبة ( صبيح ) التي تبعد عن الجامع الأزهر بأقل من مائة متر. وبعضها يُباع على أرصفة الجامعة متاحة للجميع . ومعظم المصادر الصوفية في الرسالة اعتمد عليها أزهريون منهم شيخ الأزهر عبد الحليم محمود .

2 / 5: ولماذا لا تكتب بنفس منهج شيخ الأزهر ؟

قلت : هو يؤمن بالتصوف وأوليائه ووهب حياته في الدفاع عنهم ، ويكفى أنه كتب في مقدمة كتابه عن ( السيد البدوى ) أنه قبل أن يكتب كتابه هذا ذهب الى قبر السيد البدوى في طنطا وسأله الإذن ، وأن الإذن جاءه من داخل القبر. هذا لا ارضاه لنفسى .

شاع كل هذا ودارت حوله جلسات النميمة للشيوخ ، ومع إذاعة المكتوب في الرسالة عن فضائح الأولياء الصوفية اكتسبت أنصارا خصوصا بين العلمانيين في الكليات العملية في جامعة الأزهر ، والأكثر بين السلفيين ، وهم الخصوم التقليديون للصوفية داخل الجامعة وخارجها . وطلب منى عميد كلية أصول الدين وقتها ( موسى شاهين لاشين ) مقابلتى وتمنى أن يكون مشرفا على الرسالة لولا أنه أستاذ تفسير . وبدأ التذمر يعلو بين شيوخ السلف السنيين في الجامعة ضد شيخ الأزهر عبد الحليم محمود لأنه جعل التصوف مادة في كلية أصول الدين . بموت عبد الحليم محمود زال جبل الدفاع عن التصوف ، وجهر السنيون السلفيون بالهجوم على التصوف نفسه ، ووجدت نفسى زعيما ضد التصوف ، خصوصا وكنت وقتها سنيا معتدلا . إختلف الحال عندما بدأت في تكسير أصنام السُّنيين .

الصدمة في تكسير أصنام البخارى والحديث وتأليه النبى محمد  ( 1985 : 1987 ).

1 ـ علا ضجيج المعركة بينى وبين السنيين في وقت إنتشر فيه النفوذ السلفى واحتل مكان التصوف . وقيل لى :

1 / 1 : اعترفنا  أنك كنت على حق في هجومك على التصوف وأوليائه ، أمّا أن تهاجم النبى فنحن ضدك .

قلت لهم : كما أخذتم وقتا في الاقتناع بما قلتُ عن التصوف ستأخذون وقتا لتقتنعوا بما أقول عن البخارى الذى أسّس هذه الخرافات عن النبى محمد عليه السلام. وأنا لا أهاجم النبى محمدا ولكن أتمسّك بالقرآن الذى اتخذتموه مهجورا . أنا الذى أدفع الأذى عن النبى محمد بفضح البخارى وافتراءاته .

1 / 2 : أنت تنفى العصمة للنبى وتنسبها لنفسك ، لماذا لا تعترف بالخطأ ؟ هل أنت معصوم ؟ هل أنت أفضل من النبى . ؟

قلت : أنا باحث ، أبحث عن الحق ، أخطىء وأصيب . أرجو أن تبينوا لى الأخطاء الى وقعت فيها .

2 ـ ردُّ الفعل عند السنيين  كان أشدّ وأقسى منه عند الصوفية . كان أقسى ما يمكن فعله من الصوفية هو تقرير من بضعة سطور يكتبه المشرف على رسالة الدكتوراة يقول إننى لا أصلح باحثا ، وبهذا يتم تحويلى من درجة مدرس مساعد الى موظف ادارى في الجامعة . كان بإمكانهم هذا ، وكانوا يهددوننى بهذا ، ولم يجرؤوا عليه لأنهم أشاعوا ــ  تبريرا لفشلهم ــ أننى مدفوع من ( جهات أجنبية لتدمير الإسلام ) وصدقوا هذه الاشاعة ، فخافوا من عصف ( الجهات الأجنبية ) المزعومة بهم . السنيون ومعهم الاخوان وتنظيماتهم السرية والعلنية والنفوذ السعودى ساروا ضدى في الطريق الى نهايته ، ووافقهم مبارك الذى كان منبطحا للسعودية يرجو عودة العلاقات معهم. مع حملة إعلامية أدخلوني السجن على أمل أن يقتلنى الارهابيون فيه ، لذا تحولت قضيتى الى شأن عام سنتعرّض له لاحقا . ولكن نتوقف هنا مع الصّدمة .

3 ـ مع بداية الهجوم على البخارى في مساجد دعوة الحق في طنطا تحالف ضدى الصوفية والسنيون تحت زعامة شيوخ كلية أصول الدين في طنطا . واشرت لهذا سابقا . وخططوا لمناظرة معى . هم يعرفون أنه لا حُجّة لديهم وأننى سأهزمهم . ولكن الهدف هو إغتيالى  بافتعال مشاجرة. كان الموعد يوم شم النسيم ، جاءتنى تحذيرات، خصوصا مع إعلان شاع باباحة دمى إذا جئت الى طنطا . لم آبه ولم أتردد . خرجت من بيتى بعد أن ألقيت نظرة على أولادى فقد لا أراهم بعدها . حين وصلت الى مقربة من المسجد وجدت جموعا غفيرة خارجه ، دخلت بصعوبة فوجدتهم يحتلون المسجد يخطبون يهاجموننى مقدما ، والتكبير يعلو تشجيعا وحماسا ، بينما يجلس شيوخ كلية أصول الدين في طنطا في الصفّ الأول . استمعت هادئا  الى شتمى ، وعندما جاء دورى للحديث إنسحب شيوخ كلية أصول الدين ليخلوا مسئوليتهم مقدما عمّا سيحدث . تكلمت فذكرت ما قاله البخارى في الطعن في النبى محمد عليه السلام ، استمعوا  وعيونهم تقدح شررا ، وعندما قلت ( العصمة لله جل وعلا وحده وللنبى محمد في أمور الوحى ، ومن اعتقد العصمة في البخارى فقد كفر بما أُنزل على محمد ) . كانت القنبلة التي تفجّرت . كانت الصدمة الكبرى والصفعة العظمى والقشّة التي قصمت ظهر البعير والحمير. إندفعوا نحوى كالثيران الهائجة ، وكاد أحدهم أن يصل لى وقد قفز قفزة هائلة من بينهم ، فأسرع الجماعة الذين كانوا يحرسوننى وحملونى الى غرفة داخلية وأغلقوا بابها ، وصارت أصواتهم الصاخبة تصل الىّ داخل الغرفة، وظل الأمر هكذا حتى خفتت الأصوات ، واستطاع أهل المسجد طرد المشاغبين ، وجاء المشرفون على المسجد ليصحبونى الى المحطة في حمايتهم لأرجع الى القاهرة ، فرفضت حتى أكمل محاضرتى . ! وأكملت محاضرتى !. كان في البداية أهل المسجد فقط هم الحاضرون بينما صوت الميكروفون يصل مجلجلا الى الشارع حيث وقف معظم الأتباع السنيين يستمعون . ثم بدأ بعضهم يدخل الى المسجد ويستمع في أدب ، وسرعان ما امتلأ المسجد ، واستمعوا الى النهاية ودارت أسئلة أجبت عليها ، كانت صدمة ، وانتهت على خير.

4 ـ في صور مختلفة تكرّر هذا كثيرا فيما بين ( 1985 : 1987 ) وأنا موقوف عن العمل . وقد أتاحوا لى الوقت للبحث وللخطابة يوم الجمعة في المساجد . كنتّ أخطب في مسجد ما حتى يتم طردى منه ، والسنيون يحضرون للتشويش والشجار ، وبمجرد إنتهاء الخطبة والندوة بعدها أرجع الى بيتى . كانت الصدمة تتكرر ، ويتكرر معه رد الفعل ، ويزداد حولى الأنصار الذين أصبحوا أول تيّار قرآنى في مصر .

5 ـ خطبت في مسجدين في منطقة الزمالك ، كلاهما كان تحت الإنشاء . في واحد منها فوجئت برجل في الستين من العمر تبدو عليه الهيبة ، وقف بعد الصلاة وأنا أتكلم في الندوة الملحقة بالخطبة والصلاة ، اندفع يهاجمنى بانفعال وقسوة . هدّأه المشرف على المسجد وانتحى به جانبا ، واعطاه نسخة من كتبى الخمسة التي صادرتها جامعة الأزهر . في الأسبوع التالى فوجئت بنفس الرجل ــ وهو من كبار أهل الحى ( الزمالك ) ــ  يقف معتذرا عما قاله في الأسبوع الفائت ، ويثنى علىّ . بعدها صارت صداقة بيننا ، وساعدنى كثيرا في محنتى ، وهو الذى اسهم بأكبر قدر في إقامة أول مسجد لنا في منطقة العجوزة ( مسجد الفرقان ) إنه المهندس محمد محمد خير الخطيب ، رحمه الله جل وعلا وجزاه خيرا. هو رجل الأعمال المثقف والخبير السابق في التصنيع الذرى في مصر وقت عبد الناصر .

 نفس الحكاية .. صدمة ، ثم إفاقة من الغفلة لمن لديه قابلية للهداية ، وجحود وطغيان لمن يسترزق من الضلال .

6 ـ تكاثر أهل القرآن في القاهرة والجيزة وطنطا والإسكندرية ودمياط خلال سنوات الصدمة . وطّنوا أنفسهم على سماع شيء جديد يصدمهم كل مرّة ، وكانوا يتقبلون ما يسمعون لأنه مُدعّمُ بالقرآن الكريم . وتخصّص كثيرون في تسجيل الخطب والندوات فكانت البداية للخروج الى الإعلام والشأن العام .

7 ـ في كل ما سبق يرجع بعض الفضل الى حُمق الخصوم من الصوفية والسنيين ، ولكن فضلهم الأكبر حين أتعبوا أنفسهم في الضغط على مبارك حتى إعتقلنى وأهل القرآن في القضية التي كانت معروفة في أوراق نيابة أمن الدولة العليا ( بقضية أهل القرآن ) والمعروفة إعلاميا وشعبيا ب( منكرى السُّنّة ).

8 ـ أكابر المجرمين تآمروا ومكروا لإغتيالى جسديا ومعنويا فأرتدّ مكرهم عليهم ، واسهموا في دخول الفكر القرآنى الى المجال العام ، وجعلوه قضية مطروحة للنقاش ، فأصبحت الأصنام التي كانت مُصانة عن النقاش معروضة للنقد ، وقد فقدت حصانتها وقُدسيتها . حاق بهم مكرهم السىء ، وتحقق فيهم قوله جل وعلا : (اسْتِكْبَاراً فِي الأَرْضِ وَمَكْرَ السَّيِّئِ وَلا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلاَّ بِأَهْلِهِ فَهَلْ يَنْظُرُونَ إِلاَّ سُنَّةَ الأَوَّلِينَ فَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلاً وَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَحْوِيلاً (43)  فاطر ) .

 

التعليقات(5)

1   تعليق بواسطة  مصطفى اسماعيل حماد     في   الثلاثاء 26 مايو 2020

[92427]

ملاحظة

فى الفقرة2-5ولماذا تكنب بنفس منهج شيخ الأزهر ربما كانت ولماذا لا تكتب

فى الفقرة 1-1من تكسير أصنام البخارى السطر الرابع فح البخارى والمقصود فضح

فى الفقرة 3 السطر12 أغلقوا بها والمقصود بابها

فى الفقرة4 السطر الأول يرجى تصحيح التاريخ

فى الفقرة7السطرة الثانى معرفة والمقصود معروفة

2   تعليق بواسطة  سعيد علي     في   الثلاثاء 26 مايو 2020

[92429]

تاريخ من النضال و الجهاد الحقيقي و لكن الله جل و علا سلّم.

هي مشيئة الله جل و علا أن كتب لكم السلامة .. رحم الله الدكتور فرج فودة .. هذا تاريخ مشرف لكاتب صدح بالحق و مازال يكسر الأصنام و لا تأخذه في الحق لومة لائم .. حفظكم الله جل و علا و كل عام و أنتم بخير.

3   تعليق بواسطة  آحمد صبحي منصور     في   الثلاثاء 26 مايو 2020

[92431]

شكرا أخى الحبيب د مصطفى وشكرا ابنى الحبيب سعيد على . كل عام وانتم بخير
لكما ولأعمدة أهل القرآن المتطوعين بالجهد والمال فضل الإستمرار فى هذه المسيرة المباركة . جمعنا ربنا جل وعلا فى مقعد صدق عند مليك مقتدر  

4   تعليق بواسطة  المصطفى غفاري     في   الثلاثاء 26 مايو 2020

[92433]

أرجو ألا تنسى الأستاذ أحمد..........

تحياتي الأستاذ أحمد .أرجو ألا تنسى فتحكي لنا بالتفصيل عن رجل المخابرات الأمنية الذي أنقذك من هجوم الرعاع حين هموا بقتلك بأحد المساجد .حملك من بين أيديهم ورمى بك في سيارته وانطلق بك بعيدا عنهم .هكذا أذكر أني قرأت لك في حوار ما أو مقالة ما .كل عام وأنت بخير .ودمت لنا سليما معافى والحمد لله رب العالمين.

5   تعليق بواسطة  آحمد صبحي منصور     في   الثلاثاء 26 مايو 2020

[92434]

شكرا استاذ غفارى ، وكل عام وأنتم بخير

أحاول ألا تجذبنى التفصيلات عن الموضوع الأصلى ، وهو تكسير الأصنام . ولكن أقول أننى تعلمت من القرآن الكريم أن أخاطب الجانب الطيّب ( الخيّر ) فى خصومى ، استعمل قوة الضعف فى مواجهة ضعف القوة . وقد كتبت فى هذا مقالا منشورا هنا . على أى حال لم تكن الناس فى مصر قد فسدت بنفس حالهم اليوم .
أخشى أن ينطبق عليهم قوله جل وعلا : (  فَلَوْلا إِذْ جَاءَهُمْ بَأْسُنَا تَضَرَّعُوا وَلَكِنْ قَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَزَيَّنَ لَهُمْ الشَّيْطَانُ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (43) فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّى إِذَا فَرِحُوا بِمَا أُوتُوا أَخَذْنَاهُمْ بَغْتَةً فَإِذَا هُمْ مُبْلِسُونَ (44) فَقُطِعَ دَابِرُ الْقَوْمِ الَّذِينَ ظَلَمُوا وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (45)  الانعام )

 

 

 

تكسير الأصنام خلال 30 عاما ( 1977 : 2007 ) في حياتي الفكرية ( 3 )

الخروج الى الإعلام والشأن العام

مقدمة

1 ـ تظل الأصنام الخرافية مقدسة حتى تتعرض للنقاش وتصبح قضية جدلية ، وتحتاج من أصحابها  ــ الذين كانوا يتوسلون بها ــ الى ان  يدافعوا عنها . بالنقاش والجدل حولها تنزل من عليائها ليتناولها الناس بأيديهم وألسنتهم وربما أحذيتهم ، بهذا زالت القداسة وضاعت الحصانة ، كانت بقرة مقدسة فترنّحت وسقطت وكثرت السكاكين فيها تمزيقا وتقطيعا .

2 ـ الأتباع المؤمنون بهذه الأصنام والأبقار المقدسة ليس لهم من حُجج سوى :

2 / 1  ـ إنها ثوابت الأمة .

المفهوم أن الثوابت هي الجبال أوتاد الأرض الراسيات مثل جبال الهملايا ، وقد تكون من صناعة البشر ولكن تظل أوتادا على مرّ القرون مثل الأهرامات . فهل خرافاتهم المقدسة مثل هذه الثوابت الراسخة ؟ وإذا كنت كذلك لما تهاوت مثل بيوت العنكبوت، ألا ينطبق عليها قول رب العزة جل وعلا : ( مَثَلُ الَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ أَوْلِيَاءَ كَمَثَلِ الْعَنكَبُوتِ اتَّخَذَتْ بَيْتاً وَإِنَّ أَوْهَنَ الْبُيُوتِ لَبَيْتُ الْعَنْكَبُوتِ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ (41)العنكبوت)؟

2 / 2  ـ إن الأُمّة أجمعت على هذه الثوابت :

فماذا عن الخلافات الأساس بين الشيعة والسُّنّة وبين طوائف الشيعة وبين مذاهب السُنّة ؟ الأمر يستلزم أن نعطى عقولنا أجازة مفتوحة لكى نصدق أن جميع أفراد الأمة ( أمّة محمد / المحمديين ) قد إجتمعوا من كل الأزمنة من القرن الأول الهجرى حتى عصرنا ( هذا من حيث الزمان ) فهل هذا مُمكن ؟  ومن حيث المكان فقد أتوا من كل حدب وصوب من الصين الى الأرجنتين مرورا بساحل العاج وموزمبيق . وعقدوا إجتماعا حافلا . فأي مكان يسع هذه الأمة بملياراتها ، رجالا ونساءا وأطفالا .! حقا إن ( المجانين في نعيم ).!

2 / 3  ـ أن الأمة قرّرت ( لا تقل قرقرت من فضلك ) عن هذه الأصنام الفكرية والمادية أنها من ( المعلوم بالدين بالضرورة ) ( من فضلك لا تقل بالضروطة ).!

ونتساءل : هل عندهم قائمة موّحدة ومتفق عليها ومرتبة بالمعلوم من دينكم بالضروطة ( أقصد بالضرورة ) . ؟ وأى ضروطة ( أقصد ضرورة ) أوجبت هذا ؟ وهل لأنها ضرورة ( لا ضروطة ) فهل هى مقررة على التلاميذ ويتعلمونها بالترتيب من الصغر ؟

3 ـ الواقع إن ما قمت به من ذبح أبقارهم المقدسة وتكسير اصنامهم جعلهم يتهموننى باتهام ذي دلالة . إنّنى تسببت في نشر البلبلة في عقائد الناس . البلبلة تعنى الشّك والريب وعدم اليقين . هذا في حدّ ذاته ينفى أساطيرهم الكوميدية عن الثوابت والاجماع والمعلوم عندهم في دينهم بالضروطة. ( أنا مصمم هذه المرة على أنها ضروطة ). وأقول :

3 / 1 : الشيوخ المُصابون بالبلبلة ( أو الشيوخ المتبلبلون ) هم كما وصف رب العزة ( وَأَفْئِدَتُهُمْ هَوَاءٌ (43) ابراهيم). باللهجة المصرية ( مُخُّهم فاضى ، على الزيرو ، لم يستعمله صاحبه من قبل ).

3 / 2 : الشيوخ المتبلبلون لا يقلون حمقا عن الخرتيت ( وحيد القرن ) ، جسد  ضخم وحمق هائل وعقل غائب . أو كما قال جل وعلا عن المنافقين (  وَإِذَا رَأَيْتَهُمْ تُعْجِبُكَ أَجْسَامُهُمْ وَإِنْ يَقُولُوا تَسْمَعْ لِقَوْلِهِمْ كَأَنَّهُمْ خُشُبٌ مُسَنَّدَةٌ يَحْسَبُونَ كُلَّ صَيْحَةٍ عَلَيْهِمْ هُمْ الْعَدُوُّ فَاحْذَرْهُمْ قَاتَلَهُمْ اللَّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ (4) فاطر ) ، أو حسب المثل الشائع ( اجسام البغال وعقول العصافير ) .

3 / 3 : الدليل أنهم أصحاب فضل في الخروج بتكسير الأصنام من الأزهر ومجتمعات الصوفية والسنيين الى المجال العام في الصحافة وأجهزة الاعلام. بعد أن كانت قضية محلية جعلوها شأنا عاما ، وأتاحوا الفرصة للجدل حولها ، والجدل يعنى أن يقرءوا ما أكتبه ، وهم وبكل حمق نشروا بعض ما كتبت لإثارة العوام ضدى على أمل أن يبادر بعضهم ويقتلنى لينكح سبعين أو ( 71 ) من من الحور العين .

3 / 4 : لم يتحقّق لهم قتلى في سجن مزرعة طرة المُتخم بالمتطرفين . بل تعاطف بعضهم معى واحترمنى ، ربما كراهية في مبارك ، ولم أكن في يوم من الأيام في صفّ مبارك ، ولم أتورّط في مدحه او نفاقه كما يفعل الشيوخ .

3 / 5 :  الرأي العام أصابته الصدمة ، ثم أفاق . وأصبح الصنم المقدس للبخارى مادة للجدل والتندر ، وأصبح كل من هبّ ودبّ يتعالم على الناس بالطعن في البخارى وفى السُنّة والأحاديث، وأصبحت موضة دخل فيها العلمانيون والأقباط .

3 / 4 : الشيوخ المتبلبلون يستحقون جائزة ( نوفل ) في الغباء .!

4 ـ نعطى بعض التفصيل عن الخروج الى الاعلام والمجال العام  .

صراعات بين العناصر الطيبة وبين الشيوخ

1 ـ لانقاذى من وحيد القرن الأزهرى السُّنّى الصوفى الوهابى تدخّل بعض النبلاء، منهم :

1 / 1 : د.محمد حسين توفيق عويضه رئيس نادي أعضاء هيئة التدريس جامعة الأزهر، وعميد كلية الزراعة وقتها. عرض على رئيس الجامعة السعدى فرهود عقد مناظرة بينى وبينهم . وافقت ورفضوا.

1 / 2 : نفس الفكرة طرحها قادة ( أمن الدولة ) قبيل القبض علىّ . وافقت ورفضوا.

1 / 3 : الصديق ( وقتها ) د . زكريا سليمان بيومى رئيس قسم التاريخ بكلية التربية جعل رئيس جامعة المنصورة يوجّه رسالة الى رئيس جامعة الأزهر بقبول تحويلى الى قسم التاريخ في جامعة المنصورة . سافر اليهم د عبد الرحمن الكردى عميد كلية اللغة العربية وأرهبهم وأخافهم فخافوا . وعلمت فكتبت رسالة شكر لرئيس جامعة المنصورة معتذرا .

1 / 4 : كانت هناك صلة ب د يوسف والى ، نائب رئيس الوزراء ووزير الزراعة والأمين العام للحزب الوطنى ، وقابلته عدة مرات . وقال لى ان الرئيس مبارك مقتنع ببراءتى وطلب من شيخ الأزهر وقتها ( جاد الحق  ) إنهاء الموضوع .  

2 ـ علم الشيوخ بمساعى د يوسف والى فكثفوا جهودهم ، وعقدوا مؤتمرا في اسلام اباد ترأسه رئيس باكستان وقتها ضياء الحق وبتمويل رابطة العالم الاسلامى ورئيسها عبد الله نصيف ، وحضره كبار شيوخ الأزهر، واتخذوا قرارا بأننى مرتد عن الإسلام  ويجب إقامة الحدّ عليه ، ثم كرروا مؤتمرا آخر عقدته رابطة العالم الإسلامى للتأكيد على أننى مرتد ، واكب هذا إستجابة السعودية لرجاء حسنى مبارك بإعادة العلاقات معها بعد أن كانت مقطوعة منذ تكوين جبهة ( الصمود والتصدى) بزعامة القذافى وصدام حسين فيما بين 1977 : 1978.    كنتُ ضحية عودة العلاقات مع السعودية . في السجن بعثتّ برسالة الى مكتب يوسف  والى حملها شقيقى د عبد الرزاق منصور . علم د يوسف والى فطلب أن يدخل اليه . سلّمه د . عبد الرزاق الرسالة بخطّى ، وفحواها إننى أدافع عن الدولة المصرية ، وأدفع الآن الثمن ، وفى المستقبل ستدفعون أنتم الثمن .!  

3 ـ في التمهيد لاعتقالنا كتب الشيخ الشعراوى مقالا ناريا يطلب فيه تنفيذ حدّ الحرابة علينا ، بمعنى أن يكون السجن رحمة لنا من الصّلب وتقطيع أيدينا وأرجلنا من خلاف . !

مؤلفاتى وقتها ( 1985 : 1987 ).

1 ـ نشرت على نفقتى وبمساعدة بعض الأحبة : كتاب ( المسلم العاصى : هل سيخرج من النار ويدخل الجنة ) طبعته مطبعة الأهرام الحكومية ونشرته دار أخبار اليوم الحكومية . وكان بداية لسلسلة من الكتب الصغيرة تناقش القضايا الأساس المختلف فيها بين القرآن الكريم والبخارى . طبعا لم يتم إستكمالها ، بل صودر الكتاب ليلة إعتقالى . الكتاب منشور هنا .

2 ـ لجأت الى كتابة بحوث بخطّ اليد ، وكان يتم نسخها وتوزيعها وتجد طريقها الى الشيوخ للردّ عليها فلا تزيدهم إلا طغيانا وكفرا ، ومنها بحث ( الصلاة في القرآن ) وتم نشره هنا ، ثم بحث أخطر عن ( شخصية النبى بين القرآن والبخارى ) ، وقد أصاب الشيوخ بالجنون ، وتمت إضافته فيما بعد الى كتاب ( القرآن وكفى ) .

3 ـ لكن العمل الأكبر الذى سهرت عليه كان كتابا ضخما بعنوان ( شريعة الله وشريعة البشر ) يتناول التناقض بين البخارى والقرآن . عندما أوشكت على إتمامه فوجئت بهجوم المغول ، جنود الأمن المركزى وضباطه يقتحمون شقتى المتواضعة في المطرية ، وقد إحتلوا أدوار العمارة وحاصرت سياراتهم المصفحة المنطقة كلها فيما بين ميدان المطرية الى كوبرى مسطرد ، يحملون المدافع الرشّاشة في مواجهة شخصى الضعيف وقلمى النّحيف . تفضّلوا مشكورين بمصادرة كتاب ( شريعة الله وشريعة البشر ) والأبحاث الصغيرة الأخرى ، واصطحبونى للسجن ، وقد  حقّقوا إنتصارا باهرا .!!

الانتصار التالى الذى حقّقوه ( لى ) على ( أنفسهم )

1 ـ إعتدت أن أقول في التسعينيات بعدها : ( إن مفكرا قليل الحيلة مثلى يحتاج الى أن تنبحه الكلاب ليلتفت اليه الناس ) . هذه جملة مختصرة توضّح حُمق وحيد القرن الأزهرى السُّنّى الوهابى الصوفى الإخوانى . تحريضا على قتلى في السجن نشروا الآتى :

1 / 1 : أخبارا في الصحف الرسمية ( الأهرام ) ( الأخبار ) وغيرها عن إعتقالى وأصحابى لأننا أسّسنا تنظيما لانكار السُّنّة ، وإمتلأت سطور هذه الأخبار بتكفيرنا والاستشهاد بأقاويل خصومنا .

1 / 2 ـ نقدا في الصحف لكتاب ( المسلم العاصى ) كتبه أحمد زين في الأخبار ، وفهمى هويدى في الأهرام . إضطروا لنقل فقرات من الكتاب . كانت الفقرات صادمة ، ثم بعد قليل يتبين صدقها . أسهم حمقهم في زيادة آلاف الى أهل القرآن .  كما قيل بعدها مرارا من كثير من أهل القرآن إنهم صاروا كذلك من قراءة هذه الكتابات ، قالوا لأنفسهم إذا كان هذا ما نقله الخصوم عنى فماذا عن الذى لم ينقلوه .!

1 / 3 : الأهم من هذا كله هو استجوابي في نيابة أمن الدولة العليا وقت الحبس الإحتياطى . استغرق أكثر من مائة صفحة مكتوبة شملت كل آرائى . لم يكن معى مصحف ولا أي كتاب من التراث . ولكن كان كتابى الذى صادروه قبلها ( شريعة الله وشريعة البشر ) حاضرا في ذاكرتى بكل قوة . أجبت بالتفصيل ، وكان ما أقول تعرضه النيابة على شيوخ الأزهر، فيسكتون أو ينكرون . أذكر أننى في تشريع البخارى للزنا أستشهدت بحديث البخارى ( أيُّما رجل وإمرأة توافقا فعشرة ما بينهما ثلاث .. ) . إستفظع الشيوخ هذا ، وأنكروه ، وجاء رئيس النيابة منتفخ الأوداج قائلا إننى أتهم البخارى بالكذب متجنيا عليه لأن الشيوخ قالوا إن هذا الحديث ليس في البخارى. فقلت له هو موجود في الجزء الرابع من كتاب البخارى في كتاب النكاح . وسهل العثور عليه . لم يستطع الشيوخ إثبات شيء ضدى ، واقتنعت نيابة أمن الدولة بجهلهم بعد أن انتهى الاستجواب ، فكنت آخر من أطلقوا سراحه .

1 / 4 : أصبح الحديث عن ( منكر السُّنّة ) والبخارى مادة صحفية شيقة مثيرة ترتفع بها نسبة المبيعات للصحف . استغلّ هذا ( أحمد زين ) رئيس تحرير ما سمى ب ( اللواء الاسلامى ) وقتها.  كانت جريدة ( اللواء الاسلامى ) تعرض بعض أقوالى  من استجوابات نيابة أمن الدولة العليا ، بعد قطعها عن السياق ،وتبرزها في الصفحة الأولى تحت عناوين مثيرة ، مثل :  ( منكر السُنّة يقول ) ( منكر السُّنّة يعترف ) ثم تأتى أقوال الشيوخ في الرد والسّب والشتم والتكفير. بهذا أوصلوا ما أقول الى الآفاق .

2 ـ إستضافوا بعض الشيوخ في القنوات الفضائية لتكفيرنا ، أذكر منها ما قالته د بنت الشاطئ ( عائشة عبد الرحمن ) في نقدها لكتابى (  الأنبياء في القرآن الكريم : دراسة تحليلية ) والذى صودر قبلها مع الكتب الأربعة الأخرى عام 1985 . وقد تفضّلت بفضح نفسها  حين قالت تهاجمنى وتطعن في دينها .: أننى ملأت الكتاب بالآيات القرآنية .!، أي لا تعترف بالقرآن الكريم مصدرا للحديث عن الأنبياء ، متناسية عنوان الكتاب . !

3 ـ إستمرت الحملة ضدى حتى خروجى من السجن  .

3 / 1 : كنت عند كوبرى مسطرد القريب من مسكنى أسمع صياح بائع الجرائد ( شوف منكر السُنّة بيقول إيه ) . أحسست بالخوف من الناس الذين تزاحموا حول بائع الجرائد .

3 / 2 : بعدها بأيام قابلت صّدفة صديقا عزيزا اضطر للسلام علىّ وعيناه زائغتان من الخوف.

3 / 3 : إبن عمى الشقيق د عبد الحميد أحمد محمد على جاء ليسلّم على ، فترك سيارته في ميدان المطرية وجاءني خائفا يترقب.

3 / 4 : منطقة المطرية أخطر بُقع التطرف الدينى في القاهرة . وكانت المساجد المحيطة بمسكنى تنعق بالتحريض على! .

4 ـ كان لا بد من الهرب لأمريكا للنجاة بحياتى . هربت اليها وعشت أسوأ  عشرة أشهر في حياتى ، فرجعت لمصر ، اعتقلونى في المطار، وأدخلونى سجنا في حفرة تحت الأرض في سجن مبنى الدولة في ( لاظوغلى )، كنت لا أجد مكانا للوقوف في هذه الحفرة المظلمة المشحونة بأعتى الإرهابيين . ثم أفرجوا عنى بعد تحقيقات استغرقت يومين .

5 ـ كنت قد وصلت الى إنكار السُنّة . حقّقت لهم ما كانوا يتهموننى به . وأضفت ذبح صنم جديد الى القائمة .

6 ـ شكرا للخرتيت وحيد القرن الأزهرى السُّنّى الصوفى الوهابى الإخوانى . 

   

التعليقات(4)

1   تعليق بواسطة  عبدالمجيد المرسلى     في   الأربعاء 27 مايو 2020

[92436]

تكسير الاصنام.

ليس لدي مااقوله سوي أن أقدم لكم التحية والاعتراف بانك قاومت في ضروف جد صعبة وعرضت حياتك للخطر في سبيل الله رغم ظروفك الصعبة.

كلامك يبين ويفضح الفكر السني أو الدين السني أو اهل السنة والجماعة وكدالك بعض الشيوخ الكبار وقتها متل الشعراوي الدي مازال بعض الناس لا يعرفون حقيقة ما يقول وحقيقة ما يسمي برابطة العالم الإسلامي المفروض فيها أن تبين حقاءق الإسلام الغاءبة لا أن تجتمع لتكفير الناس . ارسل لي صديق فيديو عن الشعراوي يتحدت فيه عن الغش وأرسلت له في المقابل فيديو يتكلم فيه نفس الشيخ عن قتل تارك الصلاة وتبين انه لا يعرف سوي ما يتم تداوله . دمتم في صحة جيدة من اجل خدمة الإسلام والسلام.

 

2   تعليق بواسطة  آحمد صبحي منصور     في   الأربعاء 27 مايو 2020

[92438]

شكرا استاذ عبد المجيد ، وأقول:

  ـ جزاك الله جل وعلا خيرا ، ومنذ جئت للموقع اضفت اليه

  ـ الله جل وعلا أعطى كل إنسان عمرا يعيشه فى هذه الدنيا . المؤمن يجب أن يعلم أنه مملوك لربه جل وعلا وأنه راجع الى ربه جل وعلا ، وسيكون مساءلا أمام ربه جل وعلا عمّا انفق فيه عمره . إذا كان تقيا فلا خوف عليه ولا حزن.
  ـ اللهم إجعلنا من عبادك المتقين


 

3   تعليق بواسطة  مصطفى اسماعيل حماد     في   الأربعاء 27 مايو 2020

[92439]

ملاحظة

فى الفقرة3-1من المقدمة لم يستعمل استعماله ربما كانت لم يحدث أن استعمل من قبل ،أو لم يكن قد سبق استعماله .
فى الفقرة3-3السطر الثالث لإثارة العام والمقصود الرأى العام .
فى الفقرة3-4السطرالثانى مدحه نفاقه والمقصود مدحه ونفاقه .
فى الفقرة2 من صراعات بين العناصر الطيبة والشيوخ السطر الثالث رابطة العالم الإسلام والمقصود الإسلامي.

4   تعليق بواسطة  آحمد صبحي منصور     في   الأربعاء 27 مايو 2020

[92441]

شكرا د مصطفى ، وكل عام وانتم بخير. :

وتمّ التصحيح

 

 

 

 

 .

 

   

تكسير الأصنام خلال 30 عاما (1977 : 2007 )(4) في مرحلة الصحوة (1989 :2001 )

         

مقدمة

1 ـ بعد عشرة شهور في أمريكا رجعت لمصر . أصبحت وحيدا  في مواجهة الأزهر والسلفيين والاخوان وجهاز أمن الدولة الخاضع للأزهر . تحالفت مع التيار العلمانى ، وهذا متفق مع إيمانى بعلمانية الإسلام دينا ودولة  . كان نظام مبارك في حرب فعلية مع الإرهاب ، مما أوجد تعاطفا معى حتى في داخل أجهزة الأمن التي لا تجد ظهيرا فكريا في الأزهر .

2 ـ بدأت بالتحالف مع رائد العلمانية المصرية الراحل فرج فودة ، وقادة حزب التجمع اليسارى ، ومنظمات التنوير وحقوق الانسان ، وكنت عضوا مؤسسا في الجبهة المصرية لمواجهة الإرهاب ، وعضوا مؤسسا لحزب المستقبل الذى أسّسه الراحل فودة ، ثم عضوا مؤسسا في الجمعية المصرية للتنوير بعد اغتياله . وأصبحت بالانتخاب عضوا في مجلس أمناء المنظمة المصرية لحقوق الانسان ، ومحاضرا في جمعية النداء الجديد ( الليبرالية اليمينية ) وجمعية ( الإخاء الدينى ) بين المسلمين والأقباط . كنت لهم المرجعية الإسلامية التي يواجهون بها قوى الظلام الدينى ، وساعدوني في النشر الذى غطّى معظم الجرائد الحزبية والمستقلة بل وحتى الصحف القومية وعلى رأسها الأخبار، ثم الجمهورية والأهرام . وعقدتُ عدة ملتقيات فكرية لصالح المنظمة المصرية لحقوق الانسان تحت عناوين ( القمع الفكرى ) و ( المُصادرة )،وكانت فرصة لفضح الأزهر والسلفيين وإكراههم في الدين .

3 ـ تتوّج هذا بالعمل في مركز إبن خلدون مع د سعد الدين إبراهيم ، مشرفا على مجلة المركز ( المجتمع المدنى ) ومشاركا في تقاريره السنوية عن الأقليات والمجتمع المدنى . وأقمت في المركز ندوة أسبوعية ( رواق إبن خلدون ) والتي استمرت بلا انقطاع من يناير 1996 الى إغلاق المركز واعتقال د سعد الدين إبراهيم وبعض موظفي المركز ، وأصبحت هدفا للاعتقال ، وقد اعتقلوا بعض أهل القرآن الذين كان لهم حضور في ندوة الرواق الأسبوعية ، وتعرضوا لتعذيب هائل لإجبار على الزجّ باسمي ، فأسرعت بالسفر لأمريكا لاجئا سياسيا .

4 ـ كان السبب في مأساة مركز ابن خلدون مشروعين تحدّيا نظام مُبارك .

4 / 1 : في الرواق قلت إننا مثل نباتات الزينة لا يسمع بنا أحد في الشارع . صحيح أن ما كان يقال في الرواق كان يحضره صحفيون ينشرون ما نقول ، ومنهم خصوم يتخذون ما ينشرون هجوما على المركز و( مدير الرواق ) ، فينشرون ــ بلا قصد ـ ما أقول ، وكان يحضره دبلوماسيون من السفارات الذين يريدون قياس نبض المثقفين المصريين والعرب ، فقد تنوع المتحدثون في الرواق من مصريين وعرب ، ومن اتجاهات مختلفة ، من العلمانيين والاخوان والشيعة والأقباط  والقرآنيين . ولكن الرواق كان دردشة بين الصفوة بعيدا عن نبض الشارع في المدن والقرى.  اقترحت عقد ندوات مع الجماهير في الريف والمدن . وتحقق هذا بمشروع (تعليم المصريين الديمقراطية وحقوقهم الانتخابية ) ، وكنت المتحدث الرئيس في هذه اللقاءات التي أثارت غضب النظام ، وكانت تحت رقابة مكثفة من أجهزته .

4 / 2 : عقد رواق ابن خلدون جلسة لمناقشة مقترح إنشاء جامعة للأقباط ، تحدث فيها رموز الأقباط ، وقلت رفضا للفكرة إنها ستزيد الاستقطاب بتأسيس جامعة دينية قبطية ضد جامعة الأزهر . وقلت إن الأجدى إصلاح التعليم الدينى العام توطئة لإصلاح مناهج التعليم في الأزهر . حازت الفكرة القبول ، ونشرت مقالا عنها في جريدة روز اليوسف ذائعة الصيت وقتها ، وأسّس د سعد الدين إبراهيم مشروع ( إصلاح التعليم المصرى ليكون أكثر تسامحا مع الأقباط ) . وتوليت وضع مقترحات للتربية الدينية ، وتم عرض المقترحات كلها على الأزهر والكنيسة ووزارة التعليم ومجلس الوزراء ومجلس الشعب ، وتم عقد مؤتمرات لمناقشة المقترحات ، وتعرّض المشروع لعواصف عاتية من الهجوم ، احتلت عناوين الصحف ، كنتّ قد ضمّنت ــ عن عمد ـ مقترحات التربية الدينية موضوعات نفى الشفاعة للنبى و ونفى عصمته المطلقة وعدم القول بتفضيله على الأنبياء السابقين ، والايمان بالقرآن وحده حديثا ، وخرافة الإسناد في الحديث . تشوّق الصحفيون للحصول على نسخ من مقترحات إصلاح التربية الدينية ، فأعطيتها لهم ، فذهبوا بها للشيوخ ، وأثاروا بها هجوما علينا ، كنت أعلم خطورته وأتوقعه ، ولكن لا بد من إذاعة الحقائق الغائبة . في النهاية كان إغلاق المركز والاعتقال، ثم هروبى الى أمريكا .

5 ـ  هذه هي الخلفية التي تم فيها نشر حوالى ألف مقالة في هذه الفترة التي تمثّل لى فترة الصحوة والتحرر من رجس الأزهر والأديان الأرضية .  

6 ـ كتاب ( التفريق بين الرسل والتفضيل بينهم وشهادة الاسلام الواحدة ) هو تجميع لمقالات نشرتها في هذه الفترة ، ثم نشرتها لاحقا في موقع أهل القرآن .  

قلت في التقديم للكتاب : (  ينتابني الرعب حين أقرأ مؤلفاتى القديمة والتى كتبتها حين كنت فى جامعة الأزهر. كنت لا أرى بأسا من الاستشهاد بأحاديث أراها تتفق مع القرآن الكريم ، وكنت غافلا عن قوله جل وعلا : (أَوَلَمْ يَنظُرُوا فِي مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا خَلَقَ اللَّـهُ مِن شَيْءٍ وَأَنْ عَسَىٰ أَن يَكُونَ قَدِ اقْتَرَبَ أَجَلُهُمْ ۖفَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَهُ يُؤْمِنُونَ ﴿١٨٥﴾ الاعراف ) (  فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَهُ يُؤْمِنُونَ ﴿٥٠﴾) (  تِلْكَ آيَاتُ اللَّـهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ ۖ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَ اللَّـهِ وَآيَاتِهِ يُؤْمِنُونَ﴿٦﴾ الجاثية )(  وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَن سَبِيلِ اللَّـهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّخِذَهَا هُزُوًا ۚ أُولَـٰئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُّهِينٌ ﴿٦﴾ لقمان ) . بعدها كانت نقلة فى التفكير وفى الدين ، بدأت الاحتكام الى القرآن الكريم فى السنة كلها ونشرت ( القرآن وكفى ) و ( الاسناد فى الحديث ) و( التأويل ) و ( حد الردة ) و ( عذاب القبر والثعبان ).ولكن كنت أيضا غافلا عن الاحتكام للقرآن الكريم فيما فعله الصحابة و ( الخلفاء الراشدون ) بعد موت خاتم النبيين ، رجعت الى القرآن بعد دراسة جادة لتاريخ الخلفاء ( الراشدين ) فأيقنت أنهم الخلفاء الفاسقون . وكالعادة فكل ما أعتنقه أبادر بنشره . وفى خضم هذا التحول والمعايشة القرآنية أيقنت أن من الكفر جعل شهادة الاسلام الواحدة ( لا إله إلا الله ) شهادتين ، وكنت قد تركت جامعة الأزهر  بسبب إنكار الشفاعة وتفضيل النبى محمد عمّن سبقه من الأنبياء وإنكار عصمته الشخصية ، لذا كان لا بد من اكتمال الأمر برفض أن تكون شهادة الاسلام شهادتين لأنه تعنى التفريق بين الرسل وتفضيل خاتم النبيين عمّن سبقه من الأنبياء عليهم جميعا السلام. ).

7 ـ نعطى بعض التفصيلات :  

أولا :

تكسير صنم ( السُّنّة ) :وذيوله من الأصنام الصغيرة :

1 ـ لم يجُل بخاطرى أبدا قبل دخول السجن إنكار السُّنّة ، كنت فقط أنكر الأحاديث التى أراها مخالفة للقرآن الكريم ، خصوصا فى البخارى .

2 ـ ثم فى فترة العامين قبل السجن بدأت فى منحى جديد ، هو توضيح التناقض بين البخارى والقرآن الكريم فى نقاط مختلفة ، بدأتها بموضوع الخروج من النار ، وصودرت معظم نُسخ الكتاب ليلة دخولى السجن ، وصودرت مخطوطة كتاب ( شريعة الله وشريعة البشر ) ، وكنت فى هذا الكتاب المأسوف عليه قد أضفت الى البخارى ما قاله مالك فى الموطأ ( كتابه أحاديث أساسا وكتاب ( الأم ) للشافعى و ( مُسند أحمد ).

3 ـ في محاكمتى داخل جامعة الأزهر لم يتهموني بإنكار السُّنّة . إلحاحهم على إرهابي بتهمة إنكار السُنّة فى الاعلام أشعل عنادى ، بعدها سألت نفسى : هل إنكار السُّنّة كُفر ؟ . ورجعت للقرآن الكريم فى معنى مصطلح السُنُة ، ووجدت نفسى مقصّرا إذ لم أنُكر سُنّتهم ـ فقلت بأعلى صوت( طُظ ) فى السنة .

4 ـ  وبدأت كتاباتي اللاحقة تأخذ منحى جديدا ، ليس فى المقارنة بين القرآن والحديث ، ولكن فى توضيح التناقض بين دين القرآن ( الاسلام )  ودين السنّة ، وبين تشريعات دين القرآن ( الإسلام ) وشريعتهم المفتراة . ثم أخيرا بين ( الفتح الاسلامى ) وتشريعات الإسلام ، وبين ( الخلفاء الراشدين ) وتشريعات الإسلام .

5 ـ ثم فيما بعد ( في أمريكا ) توسعت في الموضوع ، وقُمت بنحت مصطلحات جديدة ، مثل ( المحمديين ) بدلا من ( المسلمين ) والخلفاء الفاسقين ) بدلا من ( الراشدين ) والأديان الأرضية بدلا من ( السُّنّة والتشيع والتصوف ) و ( الأحاديث الشيطانية ) و ( الصلاة الشيطانية )..الخ .

6 ـ وتوالت الكتب لاحقا مع مقالات فى مختلف الصحف تكسّر أصناما صغيرة ، مثل : حد الردة ، حدّ الرجم ، عذاب القبر والثعبان الأقرع ، التأويل ، النسخ التراثى بمعنى الخذف والإلغاء ، الحسبة بين الاسلام والمسلمين ، وحق المرأة فى رئاسة الدولة الإسلامية، وعصفت بأبى هريرة فى ندوة عن حرية الرأى بين الاسم والمسلمين . معظم هذه الكتب والأبحاث كان يُعاد نشرها على حلقات فى بعض الصحف مثل الأحرار وجريدة القاهرة .

ثانيا :

 أهم الكتب التي كسّرت الأصنام في هذه المرحلة :

  الإجهاز على صنم البخارى والأحاديث في كتاب

( القرآن وكفى مصدرا للتشريع ) الصادر عام 1991

1 ـ هو رائد هذه المرحلة ، تعرض للمصادرة في داخل المطبعة ، ثم في ليبيا . ثم انتشر في مصر برغم مصادرته ، فالممنوع مرغوب .

2 ـ أثبت فى الفصلين الأوليين أن الاسلام هو القرآن ، وفى الفصل الثالث أثبت عداء البخارى للخالق جل وعلا ورسوله ودينة .

3 ـ رفض القائمون على المطبعة ( التابعة لحزب التجمع اليسارى ) طبع الفصل الأخير وعنوانه ( منهج البخارى فى تصوير شخصية النبى محمد عليه السلام ) وقد نشرته مقالا منفردا فيما بعد في يوم 10 فبراير 2009

 تكسير صنم أبى هريرة والإكراه في الدين

في  بحث "حرية الرأي بين الإسلام والمسلمين  :

 

فى عام 1992 طلبت منى المنظمة المصريه لحقوق الانسان اعداد بحث عن حرية الرأي بين الاسلام والمسلمين لأشارك به فى ملتقى فكرى عن حرية الرأى والفكر والعقيدة. كتبت من الذاكرة فصلا عن حرية الرآى فى الاسلام ، وأضفت له دراسة تاريخية تتناول مصادرة حرية الرآى ـ بالتدريج ـ فى عصر الخلفاء. وكان البحث الجديد أبرز البحوث التى ناقشها الملتقى ؛ فقد فوجئت بالمستشار الدمرداش العقالى ( المفكّر الشيعي )  احد المشاركين فى الملتقى ؛ يتحدث عن ورقتى اكثر مما يتحدث عن ورقته . وجاء موعدى فى الحديث ؛ وكان المشرفون على الملتقى قد اختاروا اربعة للتعليق على ورقتى البحثية ؛ هم الدكتور محمد سيد سعيد ( اليسارى ) والدكتور اسامة الغزالى حرب ( الوفدى ) ؛ وكل منهما يمثل ناحية من الاتجاه العلمانى والاستاذ جمال بدوى رئيس تحرير الوفد عن الاخوان واليمين؛ والاستاذ خليل عبد الكريم ممثلا عن اليسار.
تركز نقد الدكتور محمد سيد سعيد والدكتور اسامة الغزالى حرب على اننى انتقى من الآيات ما يتفق مع وجهة نظرى فى اثبات ان الاسلام دين حرية الرآى والعقيدة ؛ وقالوا ان من يخالفنى فى الرأى ينتقون ايضا الآيات التى تتفق مع وجهة نظرهم لأن (القرآن حمّال أوجه ). ورددت عليهما بنقد اسطورة أن القرآن حمّال أوجه مثبتا تناقضها مع كون القرآن محكما لا عوج فيه، وقلت إننى لا أنتقى الآيات مطلقا وانما منهجى هو تجميع كل الآيات المتصله بالموضوع واستقراؤها جميعا ؛ وقلت لهم اننى اتحدى ان يستشهد اى انسان بآية قرآنية فيها مصادرة الرأى والعقيدة . مفاجأة التعقيب جاءت من الاستاذ جمال بدوى والاستاذ خليل عبد الكريم، فمع تناقضهما الفكرى والسياسى فقد اتحدا ضدى تأكيدا لإنتمائهما معا الى نفس الدين الأرضى ( التصوف السنى ) مع اختلاف الرؤى السياسية. هاجمنى جمال بدوى قائلا إننى عدو السنة النبوية ، وقال انه لا يوافق على أن حرية الرأى فى الاسلام مطلقة ؛ ويرفض وجود حرية للمنافقين ضد النبى محمد عليه السلام لانه كان حاكما يستمد سلطته من الله تعالى . ورددت عليه باننى استشهد بآيات القرآن الكريم وهى التى تضمنت تقريرآ كاملآ عن حرية المنافقين القوليه والفعليه وأمر النبى والمؤمنيين بالآعراض عنهم ، وقلت له إن النبى حين كان حاكما لم يستمد سلطته من الله تعالى وانما كان يستمد سلطته من الناس ؛ وهذا معنى قوله تعالى: (فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ) (آل عمران 159) أى جعله الله تعالى هينا ليّنا معهم ولو كان فظا غليظ القلب لانفضوا من حوله، ولو انفضوا من حوله أصبح وحيدا بلا حول و لا قوة ، وما قامت له دوله وما اصبحت له سُلطه لأنه يستمد منهم السلطة، لذلك امره الله تعالى بالعفو عنهم اذا اساءوا اليه والاستغفار لهم اذا أذنبوا فى حقه ؛ وان يشاورهم فى الامر لانهم اصحاب الامر ومصدر السلطة. وجاء دور خليل عبد الكريم فاعترض على كل ماقلت واتهمنى أيضا بانكار السنة وانكار الاحادبث التى تشرع قتل المرتد .

السبب في غيظهما هو ما ذكرته من حقائق تاريخية عن أبى هريرة في ثنايا البحث .

2 ـ نشر البحث د. غالى شكرى في مجلة القاهرة ، وكان بداية للصداقة بيننا.

3 ـ ومن المضحك أن السلفيين في المطبعة الحكومية أضربوا عن طبع البحث . وحاولوا تعطيل طبعه .!

تكسير وتفتيت صنم ( حدّ الردّة )

1 ـ حين الاستجواب في نيابة أمن الدولة العليا قلت لهم إنه لا يوجد في الإسلام ما يُعرف ب ( حدّ الردة ) وأن حرية الفكر والدين مطلقة ، وموعدنا جميعا في الاختلاف في الدين الى مالك يوم الدين في يوم الدين . وجدتها ( اللواء الاسلامى ) فرصة  في التشنيع علىّ ، لأننى هاجمت صنما مقدسا لديهم ، وكان تعليلهم أننى أنكر حدّ الردة خوفا من تطبيقه علىّ .

2 ـ ( ندوة العلماء ) الأزهرية التي تمثل الإخوان أصدرت فتوى في تكفير فرج فودة وتكفيرى ، بعد إعلان أننا بصدد إشهار حزب المستقبل ، كانت الفتوى تحريضا صريحا بالقتل . بعدها ببضعة أيام اغتالوا فرج فودة ، وكنت المرشّح التالى للاغتيال .

3 ـ  كتبت في عمود ( قال الراوى )  في جريدة "الأحرار" متسائلا من قتل فرج فودة؟ وقلت ان القاتل الحقيقى هم أولئك الذين أفتوا بقتله وبعد موته توضأوا بدمه وهم يتحدثون عن سماحة الاسلام. قلت ان القاتل الحقيقى هو الذى يفتى بالقتل ولا بُدَّ ان يمثل في قفص الاتهام باعتباره شريكا ومحرضا على الجريمة . ونشرت الجماعة الاسلامية بيانا لها في اذاعة لندن تقر فيه بمسئوليتها عن قتل فرج فودة ، وانها قتلته تطبيقا لفتوى العلماء .

4 ـ  وقف الشيخ محمد الغزالي يدافع عن القتلة في المحكمة التي حولها الطاغوت السلفي الى محاكمة للقتيل وليس القاتل. قال الغزالي ان القتلة افتأتوا فقط على السلطة حين بادروا بقتل فرج فودة وهو مستحق للقتل باعتباره مرتداً. كتب فقهاء السنيين وفى مقدمتهم القرضاوى أبحاثا في تأكيد حدّ الردة دفاعا عن الغزالى .

5 ـ  هاجمت الغزالي بقسوة في مقالات متتابعة في جريدة "الأهالى " كان منها : "الغزالي ينهزم أمام فرج فودة بعد موته"، " الغزالي يرد على الغزالي "،  " لأنه كفر بهم ".

6 ـ  ثم كتبت حد الردة سنة 1993 ، ثم نشرته بعد عامين مجلة القاهرة في العدد 152سنة 1995. واحدث كتاب حد الردة صدى هائلا خصوصا بعد نشر جريدة الأحرار فصوله فى أعداد متتالية، وتتابعت عليه التعقيبات والاستشهادات، وتشجع آخرون يهاجمون حد الردة .

7 ـ اضطر شيوخ الأزهر الى التراجع ، فتحدثوا على استحياء عن حرية الفكر فى الاسلام دون الاشارة الى حد الردة، ثم اضطرتهم اسئلة الصحفيين الى الاشارة الضمنية لعدم الاعتداد بحد الردة، واخيرا جاءت الفتوى من مجمع البحوث عام 2002 تنفى حد الردة وقتل المرتد اكتفاءا باستتابته . فما قولكم - دام فضلكم - اذا رفض التوبة؟ هل ستستمر استتابته الى يوم القيامة؟ وهل سيتفرغ لهذه المهمة الجليلة فحول المشايخ العظام وكبار الفقهاء الأبرار؟ وماذا ستكون الأسئلة سوى سؤال وحيد يرفض الاجابة عنه مقدما؟ .

8 ـ ثم تمت ترجمة الكتاب الى  الإنجليزية.

9 ـ بهذا تم تكسير بل تفتيت صنم ( حدّ الردة ).!

تكسير صنم ( عذاب القبر والثعبان الأقرع ) عام 1994

فى1994 صدر كتابى " عذاب القبر والثعبان الأقرع" أنفى فيه عن الاسلام هذه الأكذوبة وأوضح جذورها الفرعونية والتراثية. وأحدث الكتاب صدمة هائلة ، وكان فرصة للنشر الصحفى ، وصلت الى حد استنطاق كل أنواع الشيوخ للرد على كتابى وشتمى ، بدءا من شيوخ الأزهر الى شيوخ الترب والمقابر. ونتج عنها أن تحوّل صنم عذاب القبر الى نُكتة . 

تكسير صنم ( الحسبة )

1 ـ في الصراع بين الاخوان والعلمانيين قام أعوان الاخوان بزعامة د عبد الصبور شاهين في جامعة القاهرة بتكفير د نصر حامد أبو زيد ، ورفع دعوى حسبة بالتفريق بينه وبين زوجته .

2 ـ دافعت عن د نصر في مؤتمر في حزب التجمع ، وفى عدة مقالات لاحقة ، نشرت بعضها  جريدة الأهالى وروز اليوسف . ثم نشرت كتاب ( الحسبة بين القرآن والتراث ) ، و قد صدر في طبعتين سنة 1995 (المحروسة) (النداء الجديد ) ونشرته مجلة القاهرة في العدد 158 في العدد1996 .

3 ـ  جلست مع أحد أعضاء مجلس الشعب عن حزب التجمع ، واقتنع بالكتاب وقدّم مشروعا في المجلس لمنع الأفراد من رفع دعوى الحسبة . صدر قرار مجلس الشعب بجعل قضية الحسبة في يد النيابة ، عن طريق المحامين التابعين لها .

تكسير صنم ( التأويل )

1 ـ  برزت قضية التأويل فى الفكر الإسلامي فى المجتمع الثقافى المعاصر اثر تسلل قضية الدكتور نصر حامد ابو زيد من أروقة الجامعة الى الشارع السياسى والثقافى ، ثم اصبح التأويل قضية ثقافية عامة بعد تحول قضية حامد ابو زيد الى قضية شأن عام داخل مصر وخارجها ، وكان طبيعيا ان يتساءل الكثيرون عن معنى التأويل او معنى فهم النص ، والعلاقة بين التأويل والاسلام والمسلمين، وتاريخ التأويل لدى الفرق الإسلامية .

2 ـ كان ذلك دافعا لكتابة هذه الورقة البحثية السريعة ، حتى اضع النقاط على الحروف فى قضية علمية تراثية وهى التأويل ـ وقد شاءت الظروف السياسية ان تتحول الى شأن عام يتخبّط فيه غير المتخصصين .

2 ـ وتناول البحث : (  معنى التأويل وموقعه بين الاسلام والمسلمين ، التأويل بين الشيعة والصوفية ، التأويل بين المعتزلة واهل السنة ، التأويل فى الفقة السنى ، التأويل المعاصر بين السلفية ونصر حامد ابو زيد )

3 ـ كان التأويل ( بمعنى تحريف النصوص القرآنية ) صنما مقدسا لدى الشيعة والصوفية ، ومارسه السنيون في تعطيل شرائع الإسلام تحت عناوين أخرى . فضح هذا البحث الصغير كل هذا . 

4 ـ ألقيتُ البحث في ندوة خاصة في جمعية النداء الجديد ، وطبعته الجمعية ، ووجد طريقه للنشر العام بعدها .

تكسير صنم ( النسخ التراثى )

في بحث (  لا ناسخ ولا منسوخ فى القرآن الكريم )

1 ـ صدر هذا البحث الصغير عن النسخ فى القرآن الكريم ليرد على احدى الأكاذيب الكبرى فى التراث: أكذوبة النسخ فى القرآن الكريم بمعنى الحذف والالغاء. والذى كتب فيه السلف – غير الصالح – مؤلفات كثيرة ، واختلفوا فيها كالعادة واضاعوا قرونا طوالا فى جدال أجوف فى قضية لا أصل لها  فى حقائق الاسلام.

2 ـ ولأن النسخ بمعنى الحذف والالغاء يناقض القرآن والاسلام فان التدليل على هذه الحقيقة لا تحتاج الى اكثر من هذا البحث الصغير لكى تهدم باطلا استمر قرونا طويلة من الشجار والنزاع الذى أنهك أعمار عشرات المؤلفين من الأئمة الكبار الذين لم يجدوا من يناقشهم ويرد طعنهم فى الاسلام والقرآن . 

 التعليقات(4)

1   تعليق بواسطة  عبدالله أمين     في   السبت 30 مايو 2020

[92464]

مشروع الروابط البديلة لنشر مقالات وكتب الدكتور احمد (للتذكير)

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد


اولا : لانملك الا ان ندعو المولى جل وعلا  ان يجزي الدكتور احمد خير الجزاء في الدنيا والاخرة على هذه التضحيات العظيمة وهذا الجهاد السلمي في سبيل الله واعلا كلمته جل وعلا .
ثانيا : اذكر بمشروعنا للروابط البديلة في حال توقف هذا الموقع بسبب استهدافه من شياطين الانس وايضا في البلدان التي تحجب هذا الموقع ( احفظها في المفضله خصوصا لمتابعي كتابات الدكتور احمد واهم اعمدة الفكر القرآني ).
  رابط هذا المقال (تكسير الأصنام خلال 30 عاما (1977 : 2007 )(4) في مرحلة الصحوة (1989 :2001) :-

https://justpaste.it/6ae1q

  روابط المقالات الاخيرة:-

https://justpaste.it/u/hanifi0111

  جميع الكتب والمقالات القديمة والجديدة( الكتب بصيغةpdf وبغلاف احترافي التصميم وصالحة للطباعة الورقية لهواه القراءه من الكتب الورقية) (ابحث عن الكتاب أو المقال بجزء من اسمه  لسرعة ايجاده)  :-

https://drive.google.com/open?id=1wYg6dYOswg0wl3TjLpwUO6vzFdR6rsmT

  روابط الكتب القديمة والمؤسسة للفكر القرآني:-

https://justpaste.it/ahl-alquran

 حساب ( مدرسة القرآن وكفي ) على تويتر والمعني بنشر الفكر القراني:-

https://twitter.com/hanifi0111

2   تعليق بواسطة  سعيد علي     في   الأحد 31 مايو 2020

[92465]

بحوث ( صغيرة ) كسرت أطنانا من المجلدات و أنهت جدلا لا أصل له في حقائق الاسلام العظيم.

الحق لا يحتاج لمكبر صوت ليُسمع !! يكفي الإبتغاء بين الجهر و الخفوت ليصل إلى القلب و يؤكده العقل ... حفظكم الله جل و علا فبحوث صغيرة هزمت الأطنان من المجلدات و الكتب ( يا خسارة الورق و الحبر الذي كتبت عليه و به ) .. الأخطر هو العقل الجمعي العربي تحديدا الذي جعل من تلك المجلدات ( مادة علمية !! ) و أقام بها ( مؤسسات علمية ) تمنح ( شهادات علمية ) و ( ألقابا علمية )!! 

حفظكم الله جل و علا و للأستاذ عبد الله أمين كل التوفيق و الصبر و لنتذكر أن الله جل و علا هو الحافظ و هو خير الحافظين و هو المستعان جل و علا.

3   تعليق بواسطة  عمر على محمد     في   الأحد 31 مايو 2020

[92468]

الراحل فرج فوده

السلام عليكم

دكتور احمد ياريت  لو تكلمت اكثر عن علاقتك مع  الراحل فرج فودة وعن فكرة،   عندما  تم اغتيالة كنت شاب يقدس كل شيء يخرج من فم الملتحي بمجرد ان يقول " عن ابي هريرة " . وكانت فرحة غامرة لهم بمقتل فرج فودة  ولكن حقيقه ان اغتيالة  فتح عقولنا الى الرأي الاخر والبحث عن ما يقوله  ولماذا يقولة  , احببت كتاباته من  فقرة بسيطه في كتابة " قبل السقوط " عندما قال :"لا أبالي أن كنت في جانب، والجميع في جانب آخر، ولا أحزن إن ارتفعت أصواتهم أو لمعت سيوفهم. ولا أجذع إن خذلني من يؤمن بما أقول. ولا أفزع إن هاجمني من يفزع لما أقول. وإنما يؤرقني أشد الأرق، أن لا تصل هذه الرسالة إلى ما قصدت. فأنا أخاطب أصحاب الرأي لا أرباب المصالح. وأنصار المبدأ لا محترفي المزايدة. وقصاد الحق لا طالبي السلطان. وأنصار الحكمة لا محبي الحكم .."

4   تعليق بواسطة  آحمد صبحي منصور     في   الأحد 31 مايو 2020

[92469]

شكرا أحبتى ، اكرمكم الله جل وعلا وجزاكم خيرا ، واقول:

  ـ  سيأتى وقت الحديث بالتفصيل عن الراحل فرج فودة فى كتاب لم يكتمل عن ( جهادنا ضد الوهابية ).

  ـ كل عام وأنتم بخير

 

 

 

تكسير الأصنام خلال 30 عاما (1977 : 2007 )( 5 )

 تكسير أصنام الوهابية في أمريكا ( 2001 : 2007 )

أولا : قبل الفرار لأمريكا :

تحطيم الأصنام الوهابية في لندن  

1 ـ منذ تركت الأزهر كنت أسعى للرزق بيد ، وباليد الأخرى أجاهد سلميا بالكتابة والحديث والنشر. تعلمت أنه عندما يأتي رزق لا أتوقعه فمعنى هذا أنه رزق مُقدم عوضا عن محنة آتية .

2 ـ  قبيل إغلاق مركز ابن خلدون وفقدان مورد الرزق الأساس جاءتني منحة مالية لم أتوقعها . قامت السعودية بحملة ضخمة ضد شركات السجائر ، عقدت مؤتمرات في تحريمها ، واجترّ فيها مواشى الأزهر والوهابية والسلفية ما قاله ائمتهم السلفيون في تحريم الدخان في القرن العشرين . اتصل بى صديقى الراحل د . يونان لبيب رزق ـ رحمه الله جل وعلا ـ وأخبرنى أن هناك جهة تطلب أبحاثا ترد على تلك الحملة الوهابية ، وأنه رشحنى للكتابة في هذا الموضوع . رحّبت ، وكتبت بحثا قرآنيا وتاريخيا ، فيه الإثبات على أن المحرمات إسلاميا محددة في القرآن وليس من حق أحد حتى النبى محمد عليه السلام أن يحرّم شيئا لم يحرمه الله جل وعلا ، وأن تحريم الدخان جاء مؤخرا في الدولة السعودية الراهنة ، وليس فيه حديث منسوب للنبى  أو تحريم في كتب الفقه من قبل ، وتتبعت تاريخ التحريم في الدولة السعودية في عهد مؤسسها عبد العزيز ، وكيف تعرض للأخذ والردّ حسب مقتضيات الظروف . حضرت بهذا البحث مؤتمرين في لندن .

3 ـ حققت تكسيرا لصنم الوهابية في لندن ، قبل الفرار لأمريكا .

بعدها كان إغلاق مركز ابن خلدون ، ولم أتأثر ماليا ، فقد سبق اليُسر العُسر . وفى هذا عبرة لمن يخشى .!

4 ـ أكثر من هذا جاءتني منحة أخرى أكبر وقت محنة غلق مركز ابن خلدون .

جهة لا أعرفها ــ حتى الآن ــ طلبت منى بحثا عن المعارضة الوهابية في السعودية في القرن العشرين ،  سلمتهم البحث ، ولم يرضوا عنه .

لم تكن مكافأة البحث هى الفائدة الوحيدة ، إذ اصبح من حقى نشره ، إذ تبرءوا منه ، ثم ــ وهذا هو الأهم ـ فإن التركيز في هذا البحث الضخم ساعدنى على تجاوز وتجاهل القلق الذى كان مفروضا أن يقتلنى وقتها . كان سعد الدين إبراهيم في السجن ، وفريق من أهل القرآن معه في نفس سجن مزرعة طرة ، يتوقعون قدومى عندهم في أي وقت ، والصحف تهاجمنى تستعجل القبض علىّ ، وضابط أمن الدولة يتصل بى في بيتى يتأكّد أننى لم أهرب ، ومجموعة من شرطة فسم المطرية ترابض أمام مدخل العمارة التي أسكن فيها يشربون الحشيش في محل أسفل العمارة ينتظرون الأمر بالصعود الى شقتى لاعتقالي . كان مكتبى في الشقة القديمة التي شهدت من قبل إعتقالى عام 1987 ، وكنت أذهب اليها لأكتب ثم أعود ليلا الى الشقة الجديدة ، والمسافة بينهما حوالى 100 متر . في الذهاب والعودة كنت أمر بدورية الشرطة المخصصة لى ، وبمجرد دخول المكتب أنسى كل شيء في التركيز في تأليف كتاب ( المعارضة الوهابية في السعودية في القرن العشرين ) . وهذه هي الفائدة الأكبر من تأليف هذا الكتاب . أتممت تأليفه. وقد تم نشره فيما بعدُ في موقعنا بالعربية ، وبترجمة الأستاذ أحمد فتحى ..   

5 ــ وجاءني إتصال من صديق قرآني كانوا يحققون معه في علاقته بى  في نيابة أمن الدولة العليا، وعرف منهم إنهم سيأتون للقبض علىّ بعد يومين .  كان لا بد من التحرك بسرعة . كنت مستعدا . قبلها اتصلت بمعارف من السفارة الأمريكية ممّن كان يحضر الرواق ، وهم متابعون لموضوع المركز وقُرب القبض على ، وأعطونى تأشيرة . في نفس الوقت جاءتنى دعوة لحضور مؤتمر عن السلام في نيويورك كان موعد عقده يوم الجمعة 21 أكتوبر حسبما أتذكر ، وعليهم تكاليف السفر والإقامة . كان مقررا أن اسافر يوم 20 أكتوبر ، التحذير الذى جاءني جعلني أُعجّل بالسفر يوم الثلاثاء 16 أكتوبر . كانت أمتعتى في المكتب ، والدورية التي تراقبني تعودت على رؤيتي داخلا خارجا . في منتصف الليل جاء ( د . عثمان محمد على ) بسيارته الى المكتب ، وأوصلني الى المطار. كنت أتوقع منعى من السفر ، فلم يحدث . وهكذا وجدت طريقى الى مؤتمر السلام في نيويورك محملا بأوراقي وكتبي غير المنشورة . كنت قد جهزت بالانجليزية بحثا عن ( الإسلام دين السلام ) . عرفت في المؤتمر أنه ليس لنا أن نقدم أوراقا ، المطلوب هو التصفيق لمن ينفق على المؤتمر ، وهو بليونير من كوريا الجنوبية ومتحدث جيد ، وقد عقد المؤتمر ليحتفل بنفسه .!. بعد انهاء المؤتمر طلبت ممّن أعرفهم العثور على محامى هجرة وعلى مسكن أقيم فيه ، وانتقلت من نيويورك الى فرجينيا .

ثانيا :

في فرجينيا : تحطيم صنم الوهابية في واشنطون

1 ـ في ولاية فيرجينيا ــ الملاصقة للعاصمة واشنطون  ـ عشت في معاناة عصيبة في انتظار الموافقة على اللجوء السياسى ( من أكتوبر 2001 : يونية 2002 ) ثم السعي لاستقدام  الزوجة والأولاد الصغار.

2 ـ بعدها حصلت على منحة لمدة 3 أشهر ( أكتوبر : أخر العام 2002 ) في الوقفية الأمريكية للديمقراطية ، وتفرغت لكتابة أول بحث بالإنجليزية عن جذور الديمقراطية في الإسلام . في مناقشة البحث كان السؤال الهام عن التناقض بين ما يقوله القرآن وواقع المسلمين . طلبت شهرا إضافيا للإجابة على هذا السؤال . أعطوني شهرا للعمل بدون مرتب أو تأمين صحى . أكملت البحث وأصبح عنوانه : ( ديمقراطية الإسلام وطغيان المسلمين ) . بهذا تمت تبرئة الإسلام من جرائم الخلفاء العرب ، وتم تكسير صنم الخلفاء الفاسقين .

من فرجينيا الى بوسطن  : تحطيم صنم الوهابية في هارفارد :

 3 ـ مكافأة لى رشحتنى الوقفية الأمريكية لمنحة لمدة عام ( 2003 : 2004 ) في مركز حقوق الانسان في جامعة هارفارد العريقة . قدمت لهم خطة بحثية لمشروع ( إصلاح المدارس الإسلامية في أمريكا لتتوافق مع الثقافة الأمريكية وقيم حقوق الانسان ) ، رحّبوا بها . وفي يوم 21 مايو 2003 الموافق عيد زواجنا الخامس والعشرين كان وصول زوجتى وأصغر أولادى ( منير ) الى أمريكا ، سافرنا سويا الى بوسطون ، حيث جامعة هارفارد . ولحق بنا بعد شهرين إثنان من أولادى (أقل من 21 عاما ) : سامح وحسام . عشنا عاما سعيدا لم يؤرقنا سوى رفض السفارة الأمريكية بالقاهرة إعطاء تأشيرة لأولادى الكبار ( محمد ، الشريف ، الأمير ). حاولت الحصول على وظيفة مدرس في هارفارد في المجالات الإسلامية ، ولكن النفوذ الخليجى المسيطر على أقسام الدراسات ( الإسلامية ) وقف عائقا ، فقد وصلت ( سُمعتى أو شهرتى ) اليهم . ولكن عزائى كان في الاستقبال الحسن لمشروع إصلاح المدارس الإسلامية ( السعودية ) ومناهجها ، وقد أوضحت فيه الصلة الوثيقة بين الإسلام ( القرآنى ) ومبادئ حقوق الانسان ، والخصومة بين الوهابية والإسلام . صنم جديد تحطّم في هارفارد .

من بوسطن الى ولاية ( أيداهو ) في رحلة مؤقتة :

 تحطيم صنم الوهابية في المحكمة الأمريكية الفيدرالية في ايداهو

1 ـ في ولاية ايداهو قبضوا على طالب سعودى إسمه ( الحصينى ) يقوم بمساعدة الإرهابيين عبر الانترنت . وسجلوا له بعد إذن القضاء. المدعى العام لولاية  (أيداهو) أراد الاستعانة بخبير إسلامى يقوم بشرح الفروق بين الإسلام والوهابية ، لتنوير المحلفين . كنت وقتها في بوسطن ، فوجئت بمساعد المدعى العام يأتي لمقابلتى ، وعرض أن أكون الشاهد الخبير في المحكمة . ورحّبت.

2 ـ أقمت في ( ايداهو ) مدة المحاكمة ؛وراجعت المضبوطات  وترجماتها الى الإنجليزية ، وصححتها ، وتكلمت في جلستين في محاكمة المتهم ، أوضحت فيهما أن الوهابية دين يعادى الإسلام ، وكتبت لهم ورقة بحثية مكتوبة بالانجليزية لمن يريد من المحلفين الرجوع اليها . اذاعت الصحف في الولاية جلسات المحاكمة وأقوالي فيها  . وكانت الجلسة الثالثة مخصصة لشهادتى عن أوراق المتهم ، وكنت قد كتبتها ونبهت  فيها الى أن للمتهم أعوانا في السفارة السعودية منهم الأميرة بنت الملك فيصل زوجة السفير السعودى وقتها ( بندر ) . وعلمت السفارة بفحوى شهادتى القادمة فأسرع المحامون عن المتهم بعقد اتفاق مع المحكمة ، وتم إلغاء الجلسة الثالثة ، وترحيل المتهم الى بلده .

3 ـ كان نصرا غاليا عرفت به الدولة الأمريكية العميقة أن الوهابية تتناقض مع الإسلام . بهذا تمّ  تكسير آخر لصنم الوهابية  في أمريكا .   

من بوسطن عائدا الى فرجينيا : تكسير المزيد من أصنام الوهابية

1 ـ بعد أكثر من عام في بوسطن عدت الى ولاية فيرجينيا لأستقرّ فيها ، وقد أتاحت لى تكسير المزيد من اصنام السُّنّة .  حرصت على التفاعل مع المؤسسات الأمريكية في واشنطن بمساعدة الوقفية الأمريكية للديمقراطية ، كنت حاضرا باستمرار في لقاءات ومؤتمرات المراكز الأمريكية المعنية بالعرب والمسلمين ، وأصبحت وجها مألوفا بسبب وجهات النظر الجديدة التي يسمعونها مخالفة للمألوف . ومؤتمراتها والتفاعل بالنقاش ، وأحيانا كنت متحدثا رئيسا .

وقتها كان كتاب ( المعارضة الوهابية في السعودية في القرن العشرين ) هو مرجعيتى في أمريكا في فضح الوهابية والسعودية والمعارضة الوهابية للسعودية داخل وخارج المملكة السعودية . كان بعضهم في أمريكا والغرب يُحسن الظّن بهذه المعارضة الوهابية فأثبت الكتاب أن إبن لادن  هو تلميذ لهذه المعارضة . كان هذا مفاجأة وتحطيما لصنم آخر ينتمى الى المعارضة ، ويكشف عن الصراع السياسى بين الوهابيين في الحكم والاخوان المسلمين وتلاميذهم الوهابيين الساعين للقفز على مقاعد الحكم ، وكلاهما له شيوخه ، ومرجعيتهم جميعا هي الوهابية

من فرجينيا الى رحلة قصيرة الى نيويورك : تحطيم آخر لأصنام الوهابية

1 ـ  لقيت حفاوة من المراكز المهتمة بانقاذ الأساتذة المُضطهدين في بلادهم . دعونى متحدثا عن تجربتى ومعاناة أهل القرآن في مصر ، وعن دور الأزهر والسلفية والاخوان في هذا . كان ما يسمعون منى موجعا لهم ، كيف يتعرّض مفكر مسالم داعية للإصلاح الى هذا الاضطهاد .

2 ـ اذكر أننى في أحد المؤتمرات فوجئت بأشخاص يرحبون بى ولا أعرفهم ، قالوا انهم يتذكرون كلامى عمّا تعرضت له من إضطهاد في مصر .

3 ـ أذكر أنهم عقدوا مؤتمرا لجمع التمويل في نيويورك تجمع فيه كثيرون من البليونيرات وصانعى السياسة ، ودعونى للكلام فكانت حفلة لتكسير أصنام السلفية .

تكسير صنم حد الردّة  في أمريكا :عودة الى فرجينيا

1 ـ من عام 2004 كنت عضوا مؤسسا في مؤسسات ومراكز أمريكية معنية بالديمقراطية وحقوق الانسان ، ومنها مركز عن ( التنوع الإسلامي ) قام بنشر الترجمة الإنجليزية لكتاب ( حدّ الردّة ) .

2 ـ  مع إنني كتبت هذا الكتاب بطريقة أصولية فقهية تخاطب الأزهر والأصوليات السنية إلا إن الجزء الخاص فيه بالقرآن جذب القارىء الأمريكي خصوصا من أسلم منهم . واكب هذا إهتمام الدولة العميقة في أمريكا وأجهزتها بمواجهة الإرهاب فكريا ، وحرص المسلمين الأمريكان على نفى صفة الإرهاب عن الإسلام . بعضهم كان من روّاد معهد الفكر الاسلامى في هرندون فيرجينيا ، وكانت تشرف عليه قيادات إخوانية ، وقام الأمن الأمريكي بترحيل الشيخ  المؤسس لهذا المعهد ، فعاد الى العراق .  المدعى العام  فى ولاية فيرجينيا قام بتجميد حسابات المعهد، وكان مساعد النائب العام صديقا لى وقتها . أراد القائمون على المعهد تحسين سمعته بتوطيد العلاقة معى ، واستدعوني لإلقاء ندوة بالإنجليزية عن حد الردة ، وحضرها جمع من المسلمين الأمريكيين ، أعدتُ فيها تكسير صنم حدّ الردّة . نشرت ندوتى في القسم الإنجليزي في موقعنا تحت عنوان (

The False Penalty Of Apostasy, (Killing The Apostate).

3 ــ أوعز قادة معهد الفكر الاسلامى الى شيخهم وهو في العراق ليؤلف كتابا ( تنويريا ) عن ( حد الردّة ) عسى أن يشفع له بالعودة لأمريكا . وقدموا لى ما كتبه شيخهم ، وطلبوا أن أكتب تعليقا عليه ، فكتبت لهم التقرير ونشرته في موقعنا بعنوان ( شيوخ الاعتدال والرقص على الحبال ). لم أذكر إسمه ، فهو يعبر عن المعتدلين ، وسبق في ندواتى الأمريكية أن حذّرت من شيوخ الاعتدال ، وقلت إنهم أخطر من الشيوخ المتطرفين الصُّرحاء ، فالمعتدلون منافقون مخادعون .

من فرجينيا الى بوسطن : تحطيم صنم القرضاوى أمريكيا

1 ـ كان القرضاوى أشهر وجوه الاعتدال في أمريكا ، وكان له تابعون في بوسطن ، قاموا بتأسيس مسجد في أهم وأغلى منطقة في بوسطن ، تبرع بها لهم عمدة المدينة . سُئلت عن القرضاوى فقلت إنه أخطر المعتدلين، وأن مسجده سيكون بؤرة للوهابية والاخوان المسلمين .

2 ـ اتصلت بى وأنا في فرجينيا شخصيات من بوسطن يطلبون منى أن اساعدهم في إنقاذ بوسطن من هذا المسجد الوهابى . شاركت معهم في تأسيس مركز ( مواطنون من أجل السلام والتسامح )، وقمت معهم بحملة إعلامية ضد هذا المسجد في الصحف والتليفزيون، ضمت لقاءات تليفزيونية وأحاديث صحفية، فضحت فيها حقيقة القرضاوى وخطورة هذا المسجد . وقلت لهم إذا كان مسجدا إسلاميا حقيقيا فليكن مفتوح الأبواب للشيعة وغيرهم .

3 ـ وساعدنا أن من مؤسسي هذا المسجد زعيم وهابى ارهابى ( يزعم الاعتدال ) وقد دخل السجن لضبطه متآمرا مع القذافى لقتل الملك عبد الله ، ثم فتوى القرضاوى وقتها بقتل الأمريكان في العراق بما فيهم المدنيون .

4 ـ  لم يستطع أعوان القرضاوي الرّد، فقاموا برفع قضية يتهمونني فيها مع زملائي بالتشهير ، ويزعمون أننى أحصل منهم على تمويل . قدّم المحامي الخاص بنا ما يثبت أننى لم يصلني منهم تمويل . وتأكّدت المحكمة أنه لا تمويل لى على الاطلاق . في المقابل طلب المحامى مراجعة أوراقهم لكشف مصادر تمويلهم ، عندها طلبوا التنازل عن القضية والتصالح . وكان نصرا لنا .

5 ـ النصر الأكبر في هذا الموضوع ليس فقط تكسير صنم القرضاوى بين أتباعه الأمريكيين ، ولكن الأهم هو تبرئة الإسلام العظيم من أمثاله . هناك من كان يكره إسم الإسلام ويراه السبب ، بعد التعرف بى تأكّد له الفارق بين الإسلام والوهابية .

6 ـ على المستوى الشخصى : عقد المستنيرون من أهل بوسطن مؤتمرا حافلا ، تكلم فيها المحامون وقادة مركز ( مواطنون من أجل السلام والتسامح ) ولأننى المسلم الوحيد بين المؤسسين ولأننى تطوعت بالوقوف معهم دفاعا عن دينى فقد كان استقبالهم لكلمتي  ما لم أره في حياتى ، خصوصا وقد عانيت من التهجم والسّب والشتم في مصر، ثم أرى ألفين تقريبا من وجهاء بوسطون يقاطعوننى بالتصفيق والقيام احتراما مما جعلنى أكتم دموعى .  انتهزت الفرصة لتكسير أصنام السنيين بذكر جرائمهم التي كانوا يرتكبونها على أنها جهاد دينى . ثم كنت أقول : إننى أشعر بالأمن معكم .!.  ويعلو التصفيق .!

تكرار  الحديث عن المعاناة والاضطهاد ليس شأنا شخصيا ، وليس فقط تسجيلا تاريخيا . إنّه فضح للشريعة الوهابية وتطبيقها علينا.

أحسن الحديث :

قال جل وعلا : ( اسْتِكْبَاراً فِي الأَرْضِ وَمَكْرَ السَّيِّئِ وَلا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلاَّ بِأَهْلِهِ فَهَلْ يَنْظُرُونَ إِلاَّ سُنَّةَ الأَوَّلِينَ فَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلاً وَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَحْوِيلاً (43) فاطر).

ودائما : صدق الله العظيم .!

 

التعليقات(4)

1   تعليق بواسطة  مصطفى اسماعيل حماد     في   الإثنين 01 يونيو 2020

[92470]

ملاحظة

فى السطر بعد أولالأصنام والمقصود الأصنام

فى السطر الرابع من الفقرة4 هو الفائدة والمقصود هى الفائدة وفى السطر الثامن فسم والمقصود قسم

فى الفقرة 2 من تحطيم صنم حد الردة السطر الخامس تكررت كلمة قام

من فرجينيا إلى بوسطون السطر الأول وكانت له والمقصود وكان له


 

2   تعليق بواسطة  آحمد صبحي منصور     في   الإثنين 01 يونيو 2020

[92473]

شكرا أخى الحبيب د مصطفى ، أكرمك الله جل وعلا ، وتم تصحيح الأخطاء

3   تعليق بواسطة  عبدالمجيد المرسلى     في   الإثنين 01 يونيو 2020

[92474]

تكسير الاصنام

لا يسعني إلا أن أقول لك طبقا لما قرأته في مقالاتك جزاك الله خير الجزاء في الدنيا والآخرة عما قمت به من فضح السلفية الوهابية سواء في مصر أو في مدن متفرقة من امريكا فهجرتك(او ارغامك علي الخروج لانقاد حياتك) إلي أمريكا تبين أنها كانت مفيدة جدا رغم الغربة .

4   تعليق بواسطة  آحمد صبحي منصور     في   الثلاثاء 02 يونيو 2020

[92477]

شكرا استاذ عبد المجيد ، وأقول :
هناك أوقات كنت أجاهد فيها وحيدا منفردا ، كأثناء عملى داخل جامعة الأزهر مُحاطا بأعداء يتربصون بى الدوائر ، ومثل وجودى وحيدا فى أمريكا وسط عالم غريب ، اسعى للتواجد فيه وتقديم نفسى الى من يهمُّه الأمر . ثم هناك أوقات توفر لى فيها العمل ضمن محيط من الذين يجمعهم بى وحدة الفكر أو وحدة الهدف كمثل ما حدث بعد تركى الأزهر (1985 : 1987 ) ومثل نضالى فى التسعينيات ، ثم فى الفترة الأمريكية بعد الاستقرار وتكوين المركز العالمى للقرآن الكريم وموقع أهل القرآن . أنتم أحبتى شركاء معى فيما نحققه من تقدم . . .جزاكم الله جل وعلا كل خير.

 

تكسير الأصنام خلال 30 عاما (1977 : 2007 ) ( 6  ) تكسير أصنام الوهابية في أمريكا ( 2001 : 2007 )

إلحاقا بما سبق :

1 ـ طُلب منى تقديم شهادة مكتوبة أمام جلسة استماع عقدها مجلس الشيوخ الأمريكي عن المناهج التعليمية السعودية وعلاقتها بتأسيس ثقافة الإرهاب.  وحضرت الجلسة ولم أتكلم بينما تكلم فريق من المدافعين عن السعودية وفريق من المهاجمين لها . كانت شهادتى المكتوبة هي الأهم في تأكيد دور التعليم الوهابي السعودى في تنشئة الأجيال على جعل الإرهاب دينا . لا تزال ورقتى البحثية في مجلس الشيوخ ، وقد نشرتها في القسم الانجليزى في الموقع : (

  My Testimony to the U.S. Senate Judiciary             
Committee
Washington, D.C.
October 25, 2005

2 ـ كانت هذه الورقة هي التي جعلت الكونجرس ( مجلس النواب ) يستدعيني للشهادة في جلسة استماع ضمن خبراء آخرين عن دور السعودية والوهابية والاخوان المسلمين داخل وخارج أمريكا ، وهذا مع صعود الاخوان في مصر .

والجلسة مّذاعة في الاعلام الأمريكي ، وقد فضحت فيها الخصومة بين الوهابية والإسلام ، ودور السعودية في تأسيس الاخوان ثم الانشقاق السياسى بينهما:

جاء هذا في سيرتى الذاتية في ويكيبديا :

 
On 13 April 2011, Mansour served as a witness at the House Permanent Select Committee on Intelligence, Subcommittee on Terrorism, HUMINT, Analysis, and Counterintelligence, where he presented his expert opinion on the Muslim Brotherhood and the Salafi groups in Egypt and the Muslim World. (Website: 
https://web.archive.org/web/20120917004719/http://intelligence.house.gov/sites/intelligence.house.gov/files/documents/SFR20110413Mansour.pdf)

 3 ـ  تم إختيارى لمدة عام في المفوضية الأمريكية للحرية الدينية في العالم، وهى مؤسسة حكومية تقدم المشورة للبيت الأبيض والكونجرس والخارجية الأمريكية ، وأعددت لهم بحثا ضخما عن الحرية الدينية بين الإسلام والمتطرفين ، ونشرته في الموقع :

Religious freedom between Islam and fanatic Muslims
By Dr. Ahmed Subhy Mansour
USCIRF Fellow (2009-2010)

4 ـ في العام التالى تم إختيارى في أهم مركز بحثى في واشنطون هو ( وودرو ويلسون ) لتقديم بحث عن الحرب الفكرية ضد الجهاديين ، ونشرته في الموقع :
Rules of engagement in war of ideas against Jihadists
 وجاء هذا في ويكيبديا :
From 28 September 2009 to 27 September 2010, Mansour served as a Fellow at The US Commission on International Religious Freedom.[13] From 7 September 2010 to May 2011, Mansour served as fellow at The Woodrow Wilson Center.[14]

5 ـ ومن الندوات التي تكلمت فيها في تكسير أصنام الوهابية ندوة في مركز هيدسون الأمريكي ، وأخرى في تكساس، وهما منشورتان على اليوتوب:         

                   https://www.youtube.com/watch?v=CQrZaYGb7_4

https://www.youtube.com/watch?v=26ZsXWxo8QY

تكسير صنم ( الخلفاء الرشدين وصحابة الفتوحات والفتح ( الاسلامى ).!

1 ـ في عملى مدرسا في قسم التاريخ بجامعة الأزهر كانت نظرتى للفتوحات كباحث تاريخى فقط ، فكنت منبهرا بها باعتبارها إنجازا عسكريا .

2 ـ كتبت عام 1984 عن ( شخصية مصر بعد الفتح الاسلامى ) لم اتعرض للفتوحات من وجهة نظر قرآنية ، ولكن من زواية خاصة جدا : الى أي حد أثّر الفتح ( الاسلامى ) على وضعية مصر وشخصيتها . وانتهى البحث الى أنه لم يؤثر شيئا من الناحية الاستراتيجية والدينية ، إذ قام المصريون ب ( تمصير الإسلام ) دينيا ، وظل موقع مصر الاستراتيجي كما هو مرتبطا بكونها وجنوب الشام مرتبطين ببعضهما إستراتيجيا، فالحاكم القوى في مصر لا بد أن يضم جنوب الشام ، وإذا ضعفت مصر فالحاكم القوى في الشام لا بد أن يضم مصر أو يتحكم فيها عن طريق عملائه.

3 ـ وفى عام 1985 كان ضمن الكتب الخمس التي حوكمت بسببها كتاب ( العالم الاسلامى بين عصر الخلفاء الراشدين وعصر الخلفاء العباسيين ) وتركز الاهتمام فيه على تحطيم صنمى الشفاعة والبخارى ، ولم أتعرض بالنقد للفتوحات وخلفائها ( الراشدين ).

4 ـ في منتصف التسعينيات وفترة الصحوة طلبت منى جريدة الدستور في أوج شهرتها أن أكتب أربعة بحوث عن ( الخلفاء الراشدين ) لتنشر كل أسبوع خلال شهر رمضان . قدمت لهم أول بحث عن ( ماذا تبقى من أبى بكر في الفكر السُّنّى ) ، لم أهاجم فيه أبا بكر طبقا لعنوان البحث.

والبحث الثانى كان تحت عنوان : ( المسكوت عنه في سيرة عمر بن الخطاب في الفكر السني)، وقمت فيه بتكسير صنم عمر بن الخطاب بلا رحمة . وحملت عناوينه الجانبية موجزا للبحث كان بمثابة متفجرات، هى: ( الدولة الاسلامية لا يمكن ان تكون غازية محتلة بالقوة لبلاد الاخرين . عدل عمر تمتع به المسلمون الاحرار فقط ، دون مواطني البلاد المفتوحة. دولة عمر حين أشرفت علي العالم تعاملت بمنطق العالم وقتها ، منطق الجاهلية والعصور الوسطي وليس منطق الدولة الإسلامية. كل سلبيات الامويين والعباسيين وحتي العثمانيين بدأت جذورها في دولة عمر.) . لم يعجبني أن القائمين على جريدة الدستور نشروا مقالات هشّة في مناقب عمر بن الخطاب ، كنت قد جهزت لهم مقالين عن (عثمان ) و (على ): ( عثمان خليفة فاسد قتله عصره ) ( علىّ خليفة فاشل رفضه عصره ) . احتفظت بهما بلا نشر ، ثم نشرتهما بعدئذ ضمن كتاب ( المسكوت عنه من تاريخ الخلفاء الراشدين )

5 ـ عرضت فكرة عقد مؤتمر إسلامى مصرى خالص يناقش قضية اضطهاد الأقباط من منظور اسلامى فى مركز ابن خلدون أو المنظمة المصرية لحقوق الانسان. وجهّزت له بحثا بعنوان : ( اضطهاد الأقباط بعد الفتح الاسلامى ) . وعرضت الأمر على صحفى قبطى مشهور فاقتنص الفكرة لنفسه ، وبدلا من دعوة المفكرين المسلمين المستنيرين دعا هذا الصحفى أثرياء الأقباط للحديث في     موضوعات شتى ، وتجاهلوا ورقتى البحثية، وهى أساس المؤتمر الذى لم يسمع به أحد ، والفائز الوحيد هو الصديق القبطى الذى جمع الأموال ممن دعاهم ، وتحول  المؤتمر الاصلاحى الذى كنت اتمناه الى جلسة "مصاطب" للتسلية.   

وفى جلسة خاصة مع البابا شنودة عرفت أنه قرأ البحث ، ورأى أن من الأفضل عدم إذاعته . عندها فهمت أن متطرفى الأقباط لا تعجبهم كتاباتى ، لأنها تبرىء الإسلام وتضع الوزر على المسلمين وفى مقدمتهم ( الخلفاء الراشدون ) .

بدأ البحث بتوضيح موقف الإسلام ( القرآنى ) من اضطهاد غير المسلمين . وفيه أوضحت معنى الإسلام السلوكى بمعنى السلام ، وأن الأقباط هم أولى الناس باسم الإسلام السلوكى لأنهم مُسالمون صابرون على الأذى. وذكرت تشريعات القتال الدفاعى في الإسلام بما يؤكد خروج الفتح العربى لمصر وغيرها عن شريعة الإسلام ، وفى السياق عرضت لتشريع الموالاة الإسلامي ضد العدو المعتدى وتناقضه مع الموالاة في التشريع السُّنّى . وكسّرت أصنام السلفية الوهابية التي أذاعوها في تشريع الهجوم على الأقباط . ثم عرضت لبداية اضطهاد الأقباط فى عصر الخلفاء  (الراشدين )، من فرض الجزية عليهم إثما وعدوانا ، ودور عمرو ابن العاص في تفعيل اضطهاد الأقباط وهم الذين ساعدوه من قبل في فتح مصر ، ثم ناقشت مصطلح ( أهل الذمّة ) ومخالفته للإسلام ، ثم تعرّض البحث لاضطهاد الأمويين للاقباط عُنصريا ، واضطهاد العباسيين لهم دينيا ، وسار البحث في رصد تاريخى لأبرز حوادث الاضطهاد في العصر المملوكى . جاءت الخاتمة بالتأكيد على تبرئة الإسلام لأن الله جل وعلا لا يريد ظلما للعالمين، والتوصية بأهمية المواجهة الثقافية للصحوة السلفية من داخل الإسلام.

بهذا تحقق في منتصف التسعينيات تكسير أصنام الخلفاء ( الراشدين ) و ( صحابة الفتوحات ) و ( الفتح (الاسلامى ) ، ولكن مع استمرار عبارات ( الراشدين ) و ( الفتح الاسلامى ) ( المسلمون ). تغيّر هذا فيما بعدُ.  

في أمريكا ( أكتوبر 2001 : 2006 )

1 ـ في فترة الانشغال في أمريكا لم أجد وقتا للكتابة بالعربية ، وقال الأستاذ جمال البنا أنى أويت الى الظّل ، لأنه لم يعد لى وجود في مصر . باستقرار الحال نوعا ما بدأت النشر في المواقع العربية ، ( عرب تايمز ، شفاف الشرق الأوسط ، شباب مصر ). وعاد الجدل محتدما ، خصوصا مع نشر البحث الخاص بعمر بن الخطاب والذى أصعق القُرّاء فظلوا يلعنوننى . ثم من عام 2005 ، بدأت النشر المنتظم في موقع ( الحوار المتمدن ). هو فعلا موقع محترم ، لذا اكتفيت بالنشر فيه . ولا يزال ينشر لى حتى الآن .

2 ـ باستقدام أولادى الثلاثة الكبار لأمريكا ساعدونى في تأسيس المركز العالمى للقرآن الكريم ، ثم كان تأسيس موقع أهل القرآن.  وبمجرد إطلاقه في أغسطس 2006  نشرت فيه ما سبق نشره في المواقع السابقة.  

 ونعطى لمحة سريعة :

 إعادة نشر بعض ما سبق نشره في مصر في التسعينيات عام 2006

1 ـ  في فترة الصحوة في مصر تنوعت الكتابة في إتجاهى البناء والهدم ، في تجلية حقائق الإسلام وتكسير أصنام السُنّة بالذات .

2 ـ  أعدت نشر أهم الكتابات ( المصرية ) في أمريكا في الفترة من 2004 : 2006 ، مثل : ( الروح ) ( الحسد )، وكانا بداية للكتابة في ( القاموس القرآنى )

و ( نكاح المحلل )(التناقض فى تشريع الطلاق بين القرآن والفقه السني ) ( زواج المتعة ) ( نكاح الشياطين لنساء المسلمين ) ( معركة الربا ) ( الاسناد في الحديث  ). ( النبى محمد عليه السلام كان يقرأ ويكتب ، وهو الذى كتب القرآن بنفسه ) ( أكذوبة الرجم في الاحاديث )( حرية الفكر والاعتقاد والبحث العلمي : حريات لا يحميها القانون المصرى ) ( الإسلام دين السلام ..ولكن المسلمين ؟ ) ( حق المرأة فى رئاسة الدولة الإسلامية : لمحة أصولية تاريخية ) ( ليس دفاعا .. عن هولاكو) ( الحسبة ) .

3 ـ ثم نشرت أبحاثا جديدة  قبل اطلاق موقعنا ثم أعدت نشرها في موقعنا، ظهر معظمها يوم الأحد 6 أغسطس 2006 ، منها في تكسير الأصنام  :( أبو هريرة والكلاب )  ( عن خرافة ( أُمّة محمد )  من هو الآخر فى الاسلام ؟) ( قراءة تحليلية لسورة الممتحنة : الولاء والبراء فى الإسلام )  ( يسألونك عن النقاب) ( البكاء غدا على أطلال وطن ) ( معنى الاسلام ومعنى الطاغوت ). ( دين السنة استوعب دين التصوف ليواجه دين التشيع )  ( نعمة الجهل ) ردا على الهجوم علىّ بسبب مقال ( المسكوت عنه من تاريخ عمر )وهو في تعليم أُسُس البحث التاريخى وفهم المصطلحات .

4 ـ تفاعلا مع مجريات الأحداث عام 2006 كتبت

 دفاعا عن حرية الدين :

 سلسلة مقالات عن البهائية بسبب ما تعرضوا له من اضطهاد في مصر.  

في حرية التنصير والردة :

( أيها الأفغانى المتنصّر ... يجب احترام حريتك فى الاختيار )

 (  نداء الى كل مصرى يريد أن يتمسلم أو يتنصر : افعلها سرا )

( كل هذا الهلع من التنصير )

 ( التسامح الاسلامى بين مصر وامريكا )

 دفاعا عن حرية الرأي والفكر :

( ليس دفاعا عن العفيف الأخضر بل دفاعا عن علمانية الإسلام )

( ردا على سجن الدكتور أحمد البغدادى فى الكويت : الإسلام دين الحرية المطلقة فى الفكر والعقيدة )

في الرّدّ على المتعصبين المسيحيين :

 ( حول ما قاله البابا بندكت السادس عشر عن الإسلام )

( دفاعا عن خاتم النبيين ضد المعتدين )  

( ملعون كل من يدنس المصحف الشريف من المسلمين وغير المسلمين : أخيرا هذه كلمتى فى جريمة تدنيس القرآن الكريم )

 ردّا على جهل الفقهاء السنيين :  

( ليس حراما اتخاذ التماثيل )

 ( ليس حراما ظهور شخصيات الأنبياء فى الأعمال الدرامية )

 ( من حق المرأة المؤهلة للامامة أن تؤم الذكور فى الصلاة)

( تعليق على قضية الفيشاوى وهند الحناوى : أدعوهم لآبائهم : حتى ولد الزنا يلحق بأبيه فى تشريع الإسلام ) (  طبقا للشريعة الاسلامية يجب الحاق بنت هند الحناوى بنسب أبيها الفيشاوى )

 (الماعز والطبيب البيطرى )

 ضد الإرهاب :

( قراءة فى بيان ابن لادن الأخير )

( خسر الدنيا والآخرة ذلك الذى يفجر نفسه ليقتل الأبرياء)

(  نرجو من الله تعالى أن يكون الأخير : انفجار الأزهر الأخير )

 ضد الاخوان ( المسلمين )

( التناقض بين الدولة الإسلامية العلمانية ودولة الاخوان المسلمين الدينية )

 ( نداء للاخوان المسلمين : بناء الكنائس والدفاع عنها حق مقرر في الإسلام )

 ( فى اصلاح الاخوان المسلمين فى مصر )

 (يسألونك عن الاخوان المسلمين . من هم ؟ وكيف نواجههم ؟ )  

( عن الاستبداد والاخوان والديمقراطية )

 (  شجرة "الاخوان المسلمين : زرعها السعوديون في  مصر فى عهد عبد العزيز آل سعود )

موضوعات ذات صلة

( ثقافة العبيد )

(  قنوات فضائية تنويرية لنتخلص من ثقافة العبيد )

 ( ألا تزر وازرة وزر أخرى)

( ردا على مقال بذىء لجريدة الشعب)  

وبمراجعة المقالات الأولى في موقعنا يتّضح كثرتها عام 2006 .

ثم دخلنا في تطور جديد عام 2007 .

 

 

 

 

 

تكسير الأصنام خلال 30 عاما (7 ):العام الحاسم 2007

أولا :

1 ـ شهد هذا العام تطورا ملموسا في موقع أهل القرآن وفى النشر في موقع الحوار المتمدن ، نتجت عنه  الموجة الثانية للقبض على أهل القرآن في مصر ، وصاحب هذا حملة إعلامية في تكفيرنا ، ورددنا عليها ببيانات صادرة عن المركز العالمى للقرآن الكريم وبمقالات وأحاديث صحفية ، وكل هذا مسجّل في مقالات عام 2007 .

2 ـ كان للقبض على أهل القرآن عام 2007 آثار مختلفة، منها الايجابى والسلبى:

2 / 1 : تعرض أهل القرآن في السجن لتعذيب هائل بالمقارنة للاتهامات الرسمية الموجهة اليهم ، من نوعية : لماذا لا تقرأون التحيات في الصلاة؟ لماذا لا تصلُّون في المساجد.  

2 / 2 : وصلنا عن طريق المحامي صورة من هذه الاستجوابات المُبكية المُضحكة ، فنشرناها في موقعنا القسم الإنجليزي بالعربية ومشروحة ومترجمة  الى الإنجليزية :

The translation of the accusations against the Quranists in Egypt, as it was copied and witnessed by a human right lawyer, when they interrogated Abdellateef:

، وأرسلناها الى من يهمّه الأمر في أمريكا والمنظمات الدولية المعنية ، وأحدثت أثرا هائلا ، برز بعضه في الإعلام الأمريكي وتقارير الخارجية الأمريكية .

2 / 3 : حملتهم الإعلانية الدعائية ضدنا فتحت شهية الصحف للحديث معنا ، فنشرت حوارات معى ونشرت بيانات المركز العالمى للقرآن الكريم ومقالاتنا ضد خصومنا خصوصا شيخ الأزهر محمد سيد طنطاوى، وقد كان المحرّض علينا في موجة الاعتقال الأولى عام 1987 ، ثم الثانية عام 2007 ، ثم الثالثة عام 2009 .   2 / 4 : الاعتقال وما صحبه من تعذيب أرعب أهلى في مصر ، وكانوا القائمين على تجميع مقالاتى التي سبق نشرها في مصر ( 1998 : 2001 ) ونسخها وارسالها لى ليُعاد نشرها في موقعنا وموقع الحوار المتمدن . أمن الدولة في مصر صادر ما لديهم فأجهض المشروع الذى أعلنت عنه قبلها في مقال ( رحيق العمر مجّانا ). وسنعرض له لاحقا.

3 ـ ولأنه : ( ما لا يُدرك كُلّه لا يُترك كله ) فقد سار التاليف والنشر بدون خطة ، مثلما خططت له في مقال ( رحيق العُمر مجّانا ). بعدها سار التأليف والنشر مُضطربا ، حسب المُتاح وطبقا للظروف ، وبمفكّر يعمل بمفرده تأليفا ونشرا.

ولهذا فقد بدأت ظاهرة جديدة في المؤلفات،هي البدء بمقال ثم تتفرّع عنه مقالات ، ثم يكون كتابا ، والبدء بكتاب ثم التوقف عنه ارجاء استكماله انشغالا بكتب أخر .

4 ـ  نتج عن هذا الآتى :

4 / 1 : وجود كتب جاهزة للنشر ولا تحتاج إلا الى مراجعة ، ولكن لا يوجد الوقت لها مثل ( العصبية القبلية في الدولة الأموية ).

4 / 2 : وجود الأجزاء الأولى فقط من كتب منشورة، دون استكمال الأجزاء التالية أو الجزء التالى ،  مثل الكتب الآتية :

4 / 2 / 1 : ( الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر )

4 / 2 / 2 : ( النبى محمد في حوار خيالى مع السى إن إن )

4 / 2 / 3 : ( مسلسل الدماء في تاريخ الخلفاء )

4 / 2 / 4 : ( حكومة كعب الغزال  )

4 / 2 / 5 : ( الصحابة في القرآن الكريم )

4 / 2 / 6 : ( وعظ السلاطين )

4 / 2 / 7 : (  جهادنا ضد الوهابية )

4 / 2 / 8 : (  البحث في مصادر التاريخ الدينى )

4 / 2 / 9 : (  ثقافة الفقر في مصر )

4 / 3 : وجود مادة علمية لكتب ولم تدخل في طور الصياغة ، مثل :

4 / 3 / 1 : (  التشريع الاسلامى القرآنى )

4 / 3 / 2 : ( تشريعات المرأة بين الإسلام والدين السُّنّى )

4 / 3 / 3  :  ( صناعة شخصية للنبى محمد تخالف حقيقته القرآنية من ابن إسحاق في العصر العباسى الى مؤرخى العصر المملوكى )

4 / 3 / 4 : ( التوبة قرآنيا )

4 / 3 / 5 : ( الجهل المقدس عند المحمديين )

4 / 3 / 6 : ( الخوارج : تاريخيا وفكريا )

4 / 3 / 7 : ( الأزهر بين التاريخ وحتمية الإصلاح )

4 / 3 / 8 : ( القصّاصون ودورهم الثقافي والدينى : صناعة التاريخ وصناعة الأحاديث )

4 / 3 / 9 : ( الصحابى أنس بن مالك الخادم الخائن )

4 / 3 / 10 : ( المال هو الإله الأعظم للخلفاء الفاسقين ومعارضيهم. )

4 / 3 / 11 : ( القرآن الكريم وعلم النحو العربى. )

4 / 3 / 12 : ( المحمديون المسيحيون والاسرائيليون : المشترك والمختلف فيما بينهم )

4 / 3 / 13 : (  فقه التكفير بين الإسلام والأديان الأرضية )

4 / 3 / 14 : (، التبشير بالإسلام  في عصرنا )

4 / 3 / 15: ( علمانية الإسلام )

4 / 3 / 16 : (  تطبيق الشريعة الإسلامية )

4 / 3 / 17 ( التشريع الاسلامى في القرآن )

4 / 3 / 18 ( تشريعات المرأة بين الإسلام والدين السُّنّى  ) .

وبعض ما لم يتم نشره في الموقع اتسعت لها حلقات برنامجنا ( لحظات قرآنية ) على قناتنا في اليوتوب .  

5. ـ هذا مع مواصلة الكتابة في الأبواب الجديدة مثل ( القاموس القرآنى ) و ( القصص القرآنى ) و( دراسات تاريخية ) و ( الفتاوى : فاسألوا أهل الذكر ) ، وتسجيل حوالى ألف ونصف ألف من الحلقات في قناتنا على اليوتوب.  ثم يسأل بعضهم أسئلة مكررة عن موضوعات سبقت الكتابة فيها عشرات المرّات ، لا يريد أن يتعب نفسه في البحث في الموقع .  

6 ـ كل المنشور وغير المنشور هو استمرار في تكسير الأصنام وفى الهجوم على المستبد والكهنوت الدينى . العزاء أن المنشور يفتح الباب للباحثين الجادّين في الاستكمال والبناء والتفريع.  إنّ مسئولية الروّاد هي وضع الأساس لجيل قادم من الباحثين ، وأسعد الآن بوجود باحثين واعدين من الشباب أرجو أن يكملوا المسيرة .

ثانيا :

خلال عام 2007 ــ  قبل وبعد اعتقال أهلنا في مصر ـ نشرنا الكثير من المقالات في تكسير الأصنام الدينية والسياسية وتنوير العقول والأفهام ، منها في المجال الدينى:

1 ـ ( هذه اللغة العربية .. العجوز المتصابية ) في الجمعة 19 يناير 2007

في توضيح الفارق بين اللسان العربى وتطوره  ولسان القرآن الفريد  ومصطلحاته الخاصة وكيف نفهمها لنتعرف على حقائق الإسلام .

2 ـ( الخلاف حول الحجر الأسود ) الأحد 28 يناير 2007

 وهو في توضيح أنه ليس له موضع في الايمان الاسلامى.

3 ـ  ( علوم القرآن التى تطعن فى القرآن ) السبت 03 فبراير 2007

 وهو عرض نقدى لافتراءات السيوطى  في كتابه : ( الاتقان في علوم القرآن ). وفيه قلتُ وقتها : ( ونسأل : لماذا تجاهلت (علوم القرآن ) الاشارات العلمية التى تاتى الآن مكتشفات الغرب مطابقة لها ؟ والاجابة لأنهم ركزوا على الطعن فى الاسلام بما يسمى بالحديث و علوم القرآن. ولهذا فان موقع ( أهل القرآن ) 
سيبدأ اجتهادا جديدا فى تجلية علوم القرآن بمنهج علمى يقوم على تدبر آيات القرآن الكريم وتحديد مصطلحاته واستخلاص إشاراته النافعة . سيبدأ الموقع ببابين فى علوم القرآن هما ( القاموس القرآنى ) و ( القصص القرآنى ) ثم تتلوهما أبواب أخرى .وكالعادة فان كل ما يكتبه الموقع معروض للنقاش والتعليق ، فنحن جميعا أمام كتاب الله تعالى تلاميذ نتعلم. ولم يوجد من البشر من يحيط بكتاب الله تعالى ـ علما . )

4 ـ ( النسخ التراثى والطعن فى القرآن ) الخميس 08 فبراير 2007

 وهو عرض لما قاله السيوطى طعنا في القرآن بزعم النسخ .

5 ـ ( الفقه السنى وتشجيع الزنا ) الإثنين 12 مارس 2007

 عن الزعم الفقهى باستمرار الحمل ثلاث سنوات .

6 ـ ( دراسة حالة ربط جنسى) ( الجمعة 16 مارس 2007

7 ـ ( الدين و الخرافة ) الثلاثاء 20 مارس 2007

8 ـ  ( الحج أشهر معلومات ) الجمعة 30 مارس 2007

 قلت فيه : ( يمكنك أن تحج خلال أربعة أشهر ، من أول ذى الحجة الى نهاية ربيع الأول ، أى نحن الآن فى شهر ربيع الأول. يمكنك أن تحج الان حسب شريعة القرآن الكريم . ). وسبق نشره في مصر في جريدة العربى الناصرية.

9 ـ ( كلام فى الممنوع ) الخميس 05 ابريل 2007

 عن التحايل بالدين في الانحلال الخلقى والايقاع بالنساء .

 10  ـ  ( فقه الدعوة الجاهلية ) الخميس 12 ابريل 2007

 في مواجهة الاخوان المسلمين ودعاتهم .

11 ـ ( دعوة الاسلام ودعوة الجاهلية ) الأحد 15 ابريل 2007

 12 ـ ( محاكمة الشيخ متولى الشعراوى ) الأحد 22 ابريل 2007

 13 ـ ( الشعراوى .. من تانى )   الخميس 26 ابريل 2007

في تحطيم صنم الشعراوى . وأعقبه تهديد لنا من ( أمن الدولة ) المصرى .

 14 ـ رددنا عليهم بمقال ( رحيق العمر .. مجانا ) الثلاثاء 01 مايو 2007

15 ـ ( المصيدة ) الأحد 20 مايو 2007

 في السخرية بشيخ الأزهر في موضوع الختان للذكور .

 16 ـ (  ديمقراطية الإسلام وطغيان المسلمين ) الأربعاء 30 مايو 2007

17 ـ ( هل يمكن أقلمة الحركات (الاسلامية ) فى التقاليد الديمقراطية ؟؟  

دمقرطة الاخوان المسلمين ) الأربعاء 17 اكتوبر  2007

18 ـ  ( فى اصلاح الثمارالسامة لثقافة التطرف الوهابية فى مصر ) الإثنين 22 اكتوبر 2007

 19 ـ ( القرآن الكريم ليس حمال أوجه ) السبت 24 نوفمبر 2007

20 ـ ( الخلط بين الاسلام و المسلمين ) الجمعة 30 نوفمبر 2007

 21 ـ ( النبى نفسه لا يجسد الاسلام فكيف بالمسلمين ؟ ) الأحد 09 ديسمبر2007

هذه المقالات الثلاث ضمن مجموعة في الردّ على بعض العلمانيين .

من مقالات الردّ على اعتقال أهل القرآن :

1 ـ ( يوم يقوم الأشهاد : فى التعليق على اعتقال القرآنيين فى مصر ) الإثنين 04 يونيو 2007

 ) الإثنين 11 يونيو ـ وشهد شاهد من أهلها.:2 ــ تعليقا على إعتقال القرآنيين 2007

 3 ـ ( نحن الذين ننصر الإسلام ) : تعليقا على القبض على القرآنيين ) الأربعاء 13 يونيو 2007( 3 )

 4 ـ  ( بيان عن تعذيب القرآنيين فى مقر مباحث أمن الدولة ) الجمعة 29 يونيو 2007

5 ـ ( قالوا وأقول ): ( تعليقا على اعتقال القرآنيين ). الأحد 08 يوليو 2007

6 ـ ( تعليق على ما ورد فى برنامج الحقيقة المذاع فى قناة دريم حول القرآنيين ) 13 يوليو 2007

7 ـ  ( هل هى مؤامرة جديدة ضد القرآنيين فى مصر ؟ ) السبت 14 يوليو 2007

8 ـ ( بيان الى الصحافة المصرية ) الإثنين 16 يوليو  2007(

 9 ـ ( دولة طالبان المصرية واتخاذ المصريين رهائن ) الثلاثاء 24 يوليو 2007   10 ـ ( عليك ان تكفر بالقرآن وتؤمن بالبخارى: حتى لا يتهمك أمن الدولة بازدراء الدين ) السبت 28 يوليو 2007

 11 ـ  ( هذان خصمان اختصموا فى ربهم : القرآنيون و البخاريون ) الإثنين 27 اغسطس 2007

 12 ـ  ( فى الرد على شيخ الأزهر ووزير الأوقاف ) الإثنين 24 سبتمبر 2007

 وهناك الكثير في الهجوم على الرئيس مبارك . 

 

 التعليقات(3)

1   تعليق بواسطة  Taqwa Tamer     في   الجمعة 05 يونيو 2020

[92506]

من العجيب بل من الرائع حقا

من العجيب بل من الرائع أن هذا المقال الطويل فقط يعدد فقط أسماء مقالات وأبحاث وكتب تمت  !! والأشد عجبا أنه فقط  أحد المقالات في سلسلة مقالات تكسير الأصنام !!  هذا الكم البحثي وهذه المؤلفات تغني مؤسسات كاملة  للنشر وتسد العجز الفكري في مواجهة الفكر المتظرف والإرهاب بحيث لا يمكن الشكوى بعدها  !! قفط تحتاج لكي  تقرأ  .. تلك الدعوة المتجددة التي جاءت في آيات القرآن نصيحة ودعوة ومنهج حياة .. جزاك الله كل الخير أستاذنا وأمدك بالصحة والعافية لتواصل هذا العطاء الذي لا ينضب .  

 


 

2   تعليق بواسطة  المصطفى غفاري     في   الجمعة 05 يونيو 2020

[92511]

لا تقلق أستاذنا احمد

سلام أستاذي ،يسرني إبلاغك أني حللت مشكل أختلاط أسماء الكتاب بتغيير كلمة  السر للدخول .لاتقلق . موقعنا المبارك بألف خير والحمد لله .بارك الله لنا في عمرك

3   تعليق بواسطة  آحمد صبحي منصور     في   الثلاثاء 09 يونيو 2020

[92514]

أكرمك الله جل وعلا أيها الغفارى

أستيقظ صباحا وداخلى فى قلق : هل الموقع موجود أم إختفى . الموقع هو بيتى الذى أعيش فيه ، وهو بيت آيل للسقوط ، وتتسلل اليه الحشرات تحاول تدميره، وأرجو أن يعيننا ربنا جل وعلا لنعيد بناءه على أُسس حديثة متينة .
أصابتنى وعكة صحية أمس فلم أستطع دخول الموقع فاتصلت ب د عثمان ليطمئنى عليه . فطمأننى ، أكرمه الله جل وعلا. والله جل وعلا هو المستعان.

 

 

 

 

 

تكسير الأصنام خلال 30 عاما (8 ): أحلام لم تتحقّق كلها .!!

مقدمة :

1 ـ أحلامى  لم تتحقق كلها في الخطة البحثية التي وضعتها ونشرتها ــ علنا ـ تحت عنوان : (رحيق العمر ..مجانا)  ..!!( الثلاثاء أول مايو 2007 ). كانت خطة بحثية طموحا لتكسير كل الأصنام ، وقد تخيلت أن وجودى بأمريكا يمكننى من تحقيقها ، لم أتصوّر أنّ خصومى بلغت بهم الدناءة أن يتخذوا أهلى المستضعفين المُسالمين رهائن . هي عبقرية في الشّر تفتّق عنها نظام مبارك وأمن دولته وشيخه الأزهرى محمد سيد طنطاوى . ومع ذلك واصلت تحطيم الأصنام المعنوية وتبديد الرهبة منهم حتى أصبحت ترابا يسير عليه دُعاة وباحثون بعدى .

2 ـ وأنشر بعض ما جاء في هذا المقال :

أولا : تحت عنوان (  مشروع النشر ) قلتُ بكل ما في القلب من حُسن نية :

( الان ـ بحمده جل وعلا ـ تحررت من سيطرة الأزهر وأمن الدولة، وأصبحت قادرا على أكتب ما أريد ولا أخشى الا الله تعالى. مع الحرية ومع الانترنت جاءت الفرصة لنشر مؤلفاتى مجانا على موقع أهل القرآن. وكان لا بد من إعادة كتابتها على الكومبيوتر ليعاد نشرها على الانترنت. ومنذ عام تقريبا يقوم فريق من أهل القرآن بإعادة كتابة ما نشر من مؤلفاتى وما لم ينشر ، والعمل مستمر والحصيلة المتوفرة ـ حتى الآن ـ تكفى لبدأ مشروع النشر، أى نشر كتاب أو بحث كل نصف شهر.
والفضل للمهندس عبد اللطيف سعيد رئيس الفريق القائم على الكتابة. وبفضلهم تم ـ من قبل ـ نشر بعض الأعمال على موقع ( أهل القرآن ( مثل: القرآن وكفى ـ حد الردة ـ لا ناسخ ولا منسوخ فى القرآن ـ التاويل ـ الاسناد فى الحديث ـ عذاب القبر والثعبان الأقرع  )،وعشرات المقالات القديمة.
الآن تأتى الفرصة لنشر كل مؤلفاتى ، لأنقلها من على كاهلى لتتربع على موقع ( أهل القرآن ) متاحة لكل من يريد القراءة أو الترجمة والنشر الورقى.

لكل شركة نشر الحق فى ترجمة ونشر مؤلفاتى لمدة خمس سنين بدون احتكار. أرجو بعون الله سبحانه وتعالى أن يتم نشر كتاب ( المسلم العاصى ) على الموقع مع أول مايو 2007، ، ثم يصدر الكتاب الثانى على الموقع وهو (حرية الرأي بين الأسلام والمسلمين) فى 15 مايو 2007 ، ثم (حقوق الطفل فى القرآن وحضارة المسلمين ) مع أول يونية التالى ، ثم (أثرالعصبية القبلية فى الدولة الأموية )، ثم (أسس البحث التاريخي) ثم ( الشورى الاسلامية) ثم (فلسفة التشريع القرآني) ثم (مدرسة محمد عبده التنويرية فيما بين مصر وتونس ) وهكذا يتوالى النشر كل اسبوعين..
ونعطى فكرة بأهم المؤلفات التى ستظهر بعون الله جل وعلا تباعا على الموقع كل اسبوعين بدءا بأول مايو 2007، ونقسمها حسب الحجم.

ثانيا :

وذكرت قوائم الكتب المُراد نشرها وهى مقسّمة حسب الحجم :

( القائمة الأولى :

أبحاث وكتب أقل من مائة صفحة
 
 ـ المسلم العاصي:
نشرته سنة 1987 ، وصودر ودخلت بسببه السجن.
 ـ حرية الرأي بين الأسلام والمسلمين.
نشرته المنظمة المصرية لحقوق الانسان ثم بعض مجلات أخرى مثل القاهرة ـ فى التسعينيات.
  ـ حقوق الطفل فى القرآن وحضارة المسلمين  .

لم ينشر.. و يتناول عناية التشريع الإسلامي بالطفل ، وكيف طبقت هذا بعض نظم الحكم فى عصور مختلفة عن طريق التعليم المجانى ، كما حدث فى مصر المملوكية
 
 ـ أثر العصبية القبلية فى الدولة الأموية.

 لم ينشر. ويفسر قيام وتوطيد وانهيار الدولة الأموية من خلال صراع القبائل و تحالفاتهم مع بنى أمية ( كان ملخصا لبحث الماجبستير عام 1975 .)
 
 ـ موجز أسس البحث التاريخي

كان مقررا على قسم التاريخ عام 1984  
 
 ـ الشورى الاسلامية:
لم ينشر. ويثبت أن الشورى الاسلامية فى حقيقتها هى الديمقراطية المباشرة التى تعلو على الديمقراطيات الغربية الحالية ، ويثبت الكتاب أن الشورى جزء اساس من عقائد الاسلام وعباداته و ثقافته وأخلاقياته
 
 ـ. فلسفة التشريع القرآني:
لم ينشر، ويتناول : مقاصد التشريع القرآنى ومناهجه ومقارنته بالتشريع السنى.
  ـ. مدرسة محمد عبده التنويرية فيما بين مصر وتونس.
نشر فى مصر بحثا على جزئين فى مجلة الانسان و التطور فى منتصف التسعينيات. وكان محاضرة ألقيت فى تونس.
  ـ التاريخ و المؤرخون:

  دراسة فى المادة التاريخية ومناهج المؤرخين.
كان مقررا على قسم التاريخ بجامعة الأزهر عام 1984
 
 ـ التاريخ والمؤرخون :

دراسة فى تاريخ علم التاريخ وطبقات المؤرخين.
كان مقررا على قسم التاريخ بجامعة الأزهر عام 1984
 
 ـ. ليلة القدر:
لم ينشر بعد ..يثبت أن ليلة القدر هى نفسها ليلة الاسراء فى رمضان التى نزل فيها القرآن كتابا مرة واحدة ، ثم بعدها كان ينزل قرآنا على اللسان متفرقا. وفيه بيان حقيقة المسجد الأقصى.
  ـ حقائق الموت في القرآن الكريم:
تم نشره ناقصا فى أوائل التسعينيات تلبية لرغبة الناشر خوفا من مؤسسة الأزهر. وسينشر بعون الله جل وعلا كاملا بدون حذف.
  ـ مصر في القرآن الكريم.
نشرته مؤسسة الأخبار فى مصرعام 1990.لم تنشره كله. وسينشر على أصوله أن شاء الله تعالى.
  ـ لا ناسخ ولا منسوخ فى القرآن الكريم.
كان منشورا فى أواخر التسعينيات ، وكان مختصراـ وسينشر على أصوله أن شاء الله تعالى.
  ـ عذاب القبر و الثعبان الأقرع:
نشره الناشر عام 1993 بعد الحذف خوفا من الأزهر.  وسينشر على أصوله أن شاء الله تعالى.
  ـ دراسة تحليلية للتقارير السنوية العربية:
قراءة فى تقرير الأهرام الأستراتيجي . نشره مركز ابن خلدون فى سلسلة ثقافة المجتمع المدنى.
  ـ الخضر بين القرآن و التصوف.
لم ينشر
 
 ـ الحسبة بين القرآن الكريم والتراث.
تم نشر هذا البحث أكثر من مرة فى أثناء قضية نصر حامد أبوزيد. ونفد من السوق.
  ـ النبى محمد عليه السلام كان يقرأ ويكتب:
تم نشره فى التسعينيات مقدمة لكتاب (جاك بيرك ) : إعادة قراءة القرآن.
  ـ القضاء و المجتمع المدنى فى رؤية اسلامية.
نشره مركز ابن خلدون فى سلسلة ثقافة المجتمع المدنى.
  ـ اسلوب السخرية فى القرآن الكريم.

لم ينشر
 
 ـ الفن الدرامى فى القصص القرآنى .

 لم ينشر.
   ـ  الأمثال فى القرآن الكريم:

لم ينشر.
  ـ الحج بين القرآن و الفقه السنى.

لم ينشر
 
 ـ الزكاة بين القرآن و الفقه السنى .

لم ينشر.
  ـ الصيام بين القرآن و الفقه السنى.

لم ينشر.
  ـ الطهارة بين القرآن و الفقه السنى.

لم ينشر.
  ـ النظرية الاقتصادية فى القرآن الكريم.

لم ينشر.
  ـ الجانب الاجتماعى فى القرآن الكريم.

لم ينشر
 
 ـ معجزة اختيار اللفظ فى القرآن الكريم .

لم ينشر.
  ـ الشفاعة بين القرآن و الدين السنى.

لم ينشر
 
 ـ الجن والملائكة فى القرآن الكريم .

لم ينشر.
  ـ أسماء الله الحسنى فى القرآن الكريم.

لم ينشر.
  ـ قانون الاهلاك بين القرآن والواقع التاريخى.

لم ينشر
 
 ـ الجانب الأخلاقى فى القرآن الكريم.

لم ينشر.
  ـ التصوف و الأمثال الشعبية .

لم ينشر.
  ـ وعظ السلاطين :

فقه المعارضة للاستبداد الشرقى. لم ينشر.
  ـ الأسراء والمعراج: بين خرافات التراث وحقائق القرآن الكريم.

لم ينشر.
  ـ علم النفس فى القرآن الكريم.

لم ينشر.
  ـ الزمن فى القرآن الكريم .

لم ينشر.
  ـ القضاء و القدر بين القرآن و فكر المسلمين.

لم ينشر.
  ـ فلسفة الحياة فى القرآن الكريم .

لم ينشر.
  ـ أحاديث أبى هريرة فى البخارى .

لم ينشر.
  ـ منهج البخارى فى تدوين أحاديثه.

لم ينشر.
  ـ نقد علم الجرح والتعديل فى الحديث.

لم ينشر
 
 ـ قراءة نقدية لكتاب ( أحكام النساء ) لابن حنبل.

لم ينشر
 
 ـ قراءة نقدية لكتاب ( أحكام النساء ) لابن الجوزى.

لم ينشر
 
  قراءة نقدية لكتاب ( مناقب أحمد بن حنبل ) لابن الجوزى .

لم ينشر.
 ـ عثمان بن عفان : رجل قتله عصره.

 لم ينشر.
  ـ على بن أبى طالب : رجل رفضه عصره.

لم ينشر.
  ـ الدولة السعودية فى ضوء مقدمة ابن خلدون .

لم ينشر.
  ـ التعددية فى رؤية قرآنية .

لم ينشر.
  ـ السنة القولية ( لفظ قل فى القرآن )

لم ينشر.
  ـ مشاهد القيامة فى القرآن .

لم ينشر
 
 ـ حقائق يوم القيامة بين القرآن والعلم الحديث.

لم ينشر.
  ـ علامات الساعة بين القرآن وخرافات الأحاديث.

لم ينشر.
  ـ الوصايا العشر بين القرآن والعهد القديم.

لم ينشر.
  ـ تأملات فى سورة يوسف .

لم ينشر.
  ـ الطعام فى الفكر الصوفى.

لم ينشر.
  ـ أمر الله ـ قضاء الله . فى رؤية قرآنية.

 لم ينشر.
  ـ عصمة الأنبياء بالوحى.

 تم نشره ضمن كتاب ( الأنبياء فى القرآن ).
  ـ أسطورة التصوف المعتدل.

لم ينشر.
  ـ الاسلام والانسان فى سورة العصر.

لم ينشر.
القائمة الثانية :

 أبحاث وكتب حوالى مئتي  صفحة : يتم نشرها فصولا:
  ـ شخصية مصر بعد الفتح الاسلامى:
كان مقررا على طلبة قسم التاريخ فى جامعة الأزهر عام 1984 ـ ويثبت وحدة التدين الأرضى فى مصر وقيامه على أسس فرعونية منذ العصر القبطى الى الاسلامى. وسيعاد نشره فى الصورة الأولى فى عهد الانترنت.
  ـ غارات المغول والصليبيين : كان مقررا على قسم التاريخ فى الأزهر عام 1985، ضمن الكتب الخمس التى خرجت بسببها من الأزهر.
  ـ أثر التصوف الاجتماعى فى مصرالمملوكية:
لم ينشر. يتناول التأثير الصوفى على المجتمع المصرى فى العصر المملوكى فى العادات و القيم و التركيب الاجتماعى ..الخ..
  ـ أثر التصوف الأدبى فى مصر المملوكية :

لم ينشر.يتناول أثره فى الشعروالنثر والقصة.
  ـ أعلام التصوف يهاجمون التصوف :

لم ينشر.
  ـ قراءة فى كتب الرحلات كمصدر للتاريخ .

لم ينشر.
  ـ العشق الصوفى.

لم ينشر.
  ـ ابراهيم الدسوقى . الولى الصوفى المصرى.

لم ينشر
 ـ حكم التدخين بين القرآن و الوهابية.

لم ينشر.
  ـ الأمر بالمعروف و النهى عن المنكر. دراسة أصولية تاريخية .

لم ينشر
 
 ـ الرق و الاسترقاق بين القرآن و الفقه السنى.

لم ينشر.
  ـ دراسات فى الحركة الفكرية للحضارة العربية.

كان مقررا فى الأزهر ضمن الكتب الخمس عام 1985.

  ـ حركات انفصالية فى تاريخ المسلمين .

كان مقررا فى الأزهر ضمن الكتب الخمس عام 1985 .

  ـ الأنبياء فى القرآن الكريم .

كان مقررا فى الأزهر ضمن الكتب الخمس عام 1985

  ـ أثر التصوف الفنى فى مصر المملوكية :

لم ينشر.

  ـ أثر التصوف فى الغناء والرقص والموسيقى و(البابات) فى الفن المسرحى، والفن المعمارى..

لم ينشر.
  ـ  ابو العباس المرسى. الولى الصوفى المشهور فى الاسكندرية.

لم ينشر
   ابو الحسن الشاذلى.

لم ينشر.
  ـ الآثار المسيحية فى التصوف المملوكى.

لم ينشر.
 ـ الاثار الفرعونية فى التصوف المملوكى.

لم ينشر.
  ـ أثر مدرسة الاسكندرية اللاهوتية المسيحية فى القرن الثالث الميلادى فى كتابى أبى حامد الغزالى ( الاحياء ) و ( مشكاة الأنوار).

القائمة الثالثة :

كتب أكثر من ثلثمائة صفحة ، يتم نشرها فصولا:
 ـ السيد البدوي بين الحقيقة والخرافة. أول كتاب أنشره ـ كان ذلك سنة 1982. وهو يثبت أن الولى الصوفى المشهور بمصر ( أحمد البدوى ) كان عميلا شيعيا تستر بالتصوف لقلب نظام الحكم فى مصر لإنشاء دولة شيعية محل الدولة الأيوبية ثم المملوكية
.
  ـ المجتمع المصرى فى ظل تطبيق الشريعة المملوكية في عصر السلطان قايتباي ( 873ـ 800 ) لم ينشر. ويحلل تفاصيل الحياة اليومية للمصريين من المماليك والعوام والفقهاء والنساء.
  ـ البحث في مصادر التاريخ الديني . كان مقررا على قسم التاريخ بجامعة الأزهر عام 1984 . ويحلل فى دراسة عملية منهجية البحث التاريخ من خلال المصادر الدينية كالقرآن و كتب الحديث و المناقب و الرحلات ووثائق الوقف على دور العبادة ..الخ..
  ـ التصوف وأثره السياسي فى الدولة المملوكية.
لم ينشر. ويتناول اثر الصوفية فى إقامة و توطيد الدولة المملوكية ، وأثرهم فى انهيارها من الداخل و الخارج ، وكيف أسهم النفوذ الصوفى فى اضطهاد الفقهاء مثل ابن تيمية ومدرسته.
  ـ الفقه الوعظى بين الفقهاء و الصوفية .

 لم ينشر.

القائمة الرابعة :

كتب ضخمة تقع فى أجزاء ، يتم نشرها فصولا:
 ـ مشروع اصلاح التعليم فى مصر.
كان قد تبناه مركز ابن خلدون فى اواخر التسعينيات، وقمت بتأليف كتابين فيه ، أحدهما عن مقترحات لمادة التربية الدينية تحل محل نفس المادة فى التعليم الابتدائى و الاعدادى و الثانوى ـ مع كتاب آخر لتصحيح عقلية المعلم بعنوان ( دليل المعلم ) وإثبات عقم منهج وتفصيلات مادة التربية الدينية المقررة فعلا فى التعليم المصرى ـ ومناقضتها للاسلام و الوطنية المصرية. وقد ثارت حملة صحفية هائلة على كتاباتى و على المشروع ، وقمنا بالرد عليها. وسننشر الكتابين والرد علي الهجوم علينا ليكون هو الجزء الثالث فى نشر هذا الكتاب ذى الأجزاء الثلاثة .
 
 ـ كتاب ( التصوف و الحياة الدينية فى مصر المملوكية )
ويقع فى ثلاثة أجزاء : الأول عن العقائد و الثانى عن العبادات و الثالث عن الأخلاق و السلوك. وقد نشرته المحروسة فى طبعة محدودة سنة 2004، ثم قيل بأنه صودر. وسيعاد نشره فى الموقع، وهو جزء من المحذوف من رسالة الدكتوراة فى أواخر السبعينيات
.
  ـ تشريعات المرأة بين القرآن الكريم والفقه السنى.فى ثلاثة أجزاء .

لم ينشر ، وان كانت بعض صفحات منه قد تم نشرها مثل مقال ( تشريع الطلاق بين القرآن و الفقه السنى ) وبحث ( حق المرأة فى رئاسة الدولة الاسلامية )
 
 ـ مقدمة ابن خلدون : دراسة تحليلية أصولية تاريخية:
تقع فى مجلد واحد من ثلاثة أجزاء. نشرها مركز ابن خلدون عام 1998.
  ـ المعارضة السعودية فى القرن العشرين:
لم ينشر ، ويقع خمسة أجزاء. يتناول بالتحليل الأصولى و التاريخى المعارضة الوهابية التى تزايد على الدولة السعودية الوهابية ، منذ الاخوان فى عهد عبد العزيز الى الحركة الراهنة التى انجبت اسامة بن لادن. وقد تم نشر بعض فصول الكتاب على الانترنت فى موقع أهل القرآن وغيره مما يخص معارضة ناصر السعيد ، و نشأة الاخوان المسلمين فى مصر بيد السعوديين.
  ـ الاسلام وتاريخ الأديان الأرضية للمسلمين : 6 أجزاء . من عصر النبوة الى الدولة العثمانية.

لم ينشر.
 ـ شخصيات بين سطور التاريخ : 6  أجزاء .

لم ينشر.، يتناول الشخصيات الهامشية ونصف المعروفة والمجهولة بين سطور التاريخ من عصر الصحابة الى العصر العثمانى.
  ـ خفايا التاريخ : 4 أجزاء :

 لم ينشر.عن الأحداث التاريخية المجهولة و ملامح من الحضارة الاسلامية من العصر الأموى الى العصر المملوكى,
القائمة الخامسة :

 تحليل كتب التراث . كلها لم تنشر بعد . ومنها:
 ـ طبقات الشرنوبي.
  ـ لطائف المنن للشعرانى
 
 ـ مشكاة الأنوار للغزالى.
ـ الرسالة القشيرية.
  ـ الطبقات الكبرى للشعرانى : جزءان.
  ـ لطائف المنن لابن عطاء السكندرى.
  ـ الجوهرة للدسوقى.
  ـ مقدمة صحيح مسلم.
  ـ الرسالة للشافعى
 
 ـ الانسان الكامل لعبد الكريم الجيلى.
  ـ لبس الخرقة . للشعرانى.
  ـ النجم الساعى فى مناقب القطب الرفاعى للعيدروس.
وعشرات غيرها من المصادر الصوفية و السنية..
أحبتى أهل القرآن
هذا هو رحيق العمر .. أقدمه على موقع أهل القرآن .. مجانا
..
والله تعالى المستعان . ) ..إنتهى .!

أخيرا :

1 ـ تمكنت من نشر بعضها  في موقع أهل القرآن وموقع الحوار المتمدن ، وفى قناتنا على اليوتوب.

لم أتمكن من نشر ما صادره أمن الدولة في هجومهم على بيتى في القاهرة وبيوت أهلى ، حيث كانوا يعكفون على تجميع ونسخ أبحاثى . ما صادروه ضاع ، وبهذا فقد حقّقوا علينا نصرا مبينا .

2 ـ  صيغت كتب ومقالات جديدة بعد عام 2007.

3 ـ عناوين الأبحاث التي صودرت تنفع أفكارا جديدة للباحثين الجادّين في مرحلتى الماجيستير والدكتوراة ، وهى فرصة لرفع المستوى البحثى في عصرنا البائس . 

4 ـ أحسن الحديث :

( لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْراً كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلا تُحَمِّلْنَا مَا لا طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ مَوْلانَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ (286) البقرة )

اللهم استجب يا رب العالمين .!

 

  التعليقات(2)

1   تعليق بواسطة  عمر على محمد     في   الأحد 07 يونيو 2020

[92512]

مدرسة في كل شيء

ما شاء الله يا دكتور احمد  ، يقول الله تعالى "وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا ۚ وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ" . ان شاء الله انت منهم  لا تطلب جزاء ولا شكرا من احد وتعلن ان عملك وجهدك مجاني ..فرق كبير وشاسع بينك وبين غيرك من المفكرين ، احد الاخوه القرأنيين وهو مفكر كبير ايضا ولكن في كتاباته فقرة ثابته في كل ابحاثه ومقالته هذه الفقرة تقول " لا اسامح كل من ينقل عني او يأخذ من افكاري دون ان ينسبها لي او يشير لي فيها " ..انت مدرسة في كل شيء .. ربنا يجمعنا فيك مع الانبياء والصديقين والشهداء..

2   تعليق بواسطة  آحمد صبحي منصور     في   الثلاثاء 09 يونيو 2020

[92515]

أكرمك رب العزة جل وعلا استاذ عمر على محمد وجزاك خيرا .

  ـ لا شأن لى بغيرى..
  ـ أنا أُعانى من تُخمة من الأفكار تٌثقل كاهلى ، ولقد إقتربت من القبر ، وهى تتزايد فوق كاهل شيخ ( كهل ) ..أتمنى وقتا أنشر فيها ما لم أكمله عسى أن يقوم آخرون باكماله ونسبته لأنفسهم . المهم أن يصل الى الناس ، أما الأجر فهو عند الله جل وعلا الذى لا يضيع أجر من أحسن عملا ، وأرجو أن أكون منهم  
  ـ الذى أتمناه من ربى جل وعلا ألّا يؤاخذنى بتقصيرى ، وألا أتعرض لآلام وبهدلة قبل الموت ، أن يأتينى الأجل واقفا كالأشجار، حتى دون راحة المحارب . وأن يجمعنا جل وعلا فى رحمته وجنته.    

 

 الفصل الثانى

فقه تكسير الأصنام

 تكسير أكبر صنم للمحمديين

مقدمة :

1 ـ الأستاذ ( أمين المهدى ) مفكر مصري رائع ، وصديق قديم ، جاءنى منه هذا السؤال : (  هل يمكن أن أطلب من حضرتك (إذا كان يمكن أن تجدها بسهولة) تلك الآيات التى تنذر الرسول وتلك التى تهدده بالعذاب؟ )

الإجابة على هذا السؤال سبقت بالتفصيل في مقال جامع بعنوان ( ووجدك ضالا فهدى )، وهو منشور هنا . ولكن بسبب صلته بموضوع ( تكسير الأصنام ) فمن المناسب أن نجيب عليه هنا باختصار ، يوضح الفارق بين شخصية النبى محمد الحقيقية في القرآن وبين ذلك الإله الشيطانى الذى صنعه المحمديون وأطلقوا عليه ( النبى محمد ) .

2 ـ نبدأ بهذا الحديث عن ( فقه تكسير الأصنام ) :

3 ـ وأقول :

أولا :

1 ـ كانوا يأمرون النبى محمدا بعبادة غير الله جل وعلا ، فقال له ربه جل وعلا أن يقول لهم : (  قُلْ أَفَغَيْرَ اللَّهِ تَأْمُرُونِّي أَعْبُدُ أَيُّهَا الْجَاهِلُونَ (64) الزمر ) بعدها أخبر الله جل وعلا أنه جاء في الوحى الالهى للنبى محمد ولمن سبقه من الأنبياء أنه إذا أشرك بالله أحبط الله جل وعلا عمله الصالح وجعله خاسرا في الآخرة : ( وَلَقَدْ أُوحِيَ إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكَ لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنْ الْخَاسِرِينَ (65) الزمر ) ثم أمره بعبادة الله جل وعلا وحده : ( بَلْ اللَّهَ فَاعْبُدْ وَكُنْ مِنْ الشَّاكِرِينَ (66) الزمر  )

2 ـ  كانوا يأمرونه بتقديس الأولياء فأمره ربه جل وعلا أن يعلن لهم : (  قُلْ أَغَيْرَ اللَّهِ أَتَّخِذُ وَلِيّاً فَاطِرِ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَهُوَ يُطْعِمُ وَلا يُطْعَمُ قُلْ إِنِّي أُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ أَوَّلَ مَنْ أَسْلَمَ وَلا تَكُونَنَّ مِنْ الْمُشْرِكِينَ (14) الانعام ) وأمره ربه جل وعلا أن يعلن لهم خوفه من عذاب عظيم إن عصى ربه : ( قُلْ إِنِّي أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ (15) الانعام ) وجاء وصف هذا العذاب : ( مَنْ يُصْرَفْ عَنْهُ يَوْمَئِذٍ فَقَدْ رَحِمَهُ وَذَلِكَ الْفَوْزُ الْمُبِينُ (16) الانعام ). ثم قال له ربه جل وعلا في خطاب مباشر أن أحدا لا يملك له شيئا إن أراده الله جل وعلا بالضرر أو بالنفع : ( وَإِنْ يَمْسَسْكَ اللَّهُ بِضُرٍّ فَلا كَاشِفَ لَهُ إِلاَّ هُوَ وَإِنْ يَمْسَسْكَ بِخَيْرٍ فَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (17) الانعام )

3 ـ لم يعجبهم القرآن فطلبوا منه إختراع قرآن يرضى أهواءهم ( كما فعل الكافرون في عصور الخلافة من إختراع أحاديث ونسبتها للنبى محمد زورا وبهتانا بعد موته بقرون ). أمر الله جل وعلا النبى محمدا أن يرد عليهم أنه لا يمكنه أن يفعل ذلك لأنه متّبع للوحى ولأنه يخاف من ربه عذاب يوم عظيم : ( وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ قَالَ الَّذِينَ لا يَرْجُونَ لِقَاءَنَا ائْتِ بِقُرْآنٍ غَيْرِ هَذَا أَوْ بَدِّلْهُ قُلْ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أُبَدِّلَهُ مِنْ تِلْقَاءِ نَفْسِي إِنْ أَتَّبِعُ إِلاَّ مَا يُوحَى إِلَيَّ إِنِّي أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ (15) يونس )

4 ـ في إلحاحهم عليه أن يعبد الأولياء أمره ربه جل وعلا أن يعلن لهم إنه مأمور بأن يخلص لله جل وعلا الدين فلا يعبد معه غيره ، خوفا من عذاب يوم عظيم : ( قُلْ إِنِّي أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ اللَّهَ مُخْلِصاً لَهُ الدِّينَ (11) وَأُمِرْتُ لأَنْ أَكُونَ أَوَّلَ الْمُسْلِمِينَ (12) قُلْ إِنِّي أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ (13) قُلْ اللَّهَ أَعْبُدُ مُخْلِصاً لَهُ دِينِي (14) الزمر ) .ثم جاء تقرير حريتهم في الدين بعدها وعليهم تحمل العذاب يوم القيامة :  ( فَاعْبُدُوا مَا شِئْتُمْ مِنْ دُونِهِ قُلْ إِنَّ الْخَاسِرِينَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ وَأَهْلِيهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَلا ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ (15) الزمر ) . المحمديون الآن يعبدون الأولياء وقبورهم المقدسة .

5 ـ جاءه الإنذار والتحذير بعذاب في الدنيا يشهده الناس حوله إذا افترى في القرآن قولا من عنده . قال جل وعلا عن القرآن الكريم  : ( تَنزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ (43) الحاقة ) ثم بعدها :( وَلَوْ تَقَوَّلَ عَلَيْنَا بَعْضَ الأَقَاوِيلِ (44) لأَخَذْنَا مِنْهُ بِالْيَمِينِ (45) ثُمَّ لَقَطَعْنَا مِنْهُ الْوَتِينَ (46) فَمَا مِنْكُمْ مِنْ أَحَدٍ عَنْهُ حَاجِزِينَ (47) الحاقة )

6 ـ وحاولوا أن يفتنوه عن القرآن بأن يفترى لهم حديثا غيره ومعه ولكن الله جل وعلا ثبّته ، وقال جل وعلا إنه لو فعل هذا الافتراء لنزل به عذاب شديد في الدنيا والآخرة : ( وَإِنْ كَادُوا لَيَفْتِنُونَكَ عَنْ الَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ لِتَفْتَرِي عَلَيْنَا غَيْرَهُ وَإِذاً لاتَّخَذُوكَ خَلِيلاً (73) وَلَوْلا أَنْ ثَبَّتْنَاكَ لَقَدْ كِدْتَ تَرْكَنُ إِلَيْهِمْ شَيْئاً قَلِيلاً (74) إِذاً لأَذَقْنَاكَ ضِعْفَ الْحَيَاةِ وَضِعْفَ الْمَمَاتِ ثُمَّ لا تَجِدُ لَكَ عَلَيْنَا نَصِيراً (75)الاسراء )

7 ـ وطلبوا منه مرارا معجزات ( آيات ) مادية مثل التى كانت لموسى وعيسى ، وتكرّر الرفض إكتفاء بمعجزة أو ( آية ) القرآن . وكانوا يطلبون هذه المعجزات ( الآيات ) عنادا وكراهية في القرآن ، وشعر النبى محمد بالحرج فقال له ربه جل وعلا إنه إذا كان كبُر عليه إعراضهم ويريد أن يأتي لهم بآية ( معجزة ) فليأت بها بنفسه يصعد في السماء أو يحفر نفقا في الأرض ثم يوبّخه الله جل وعلا بقسوة " ألا يكون من الجاهلين " : ( وَإِنْ كَانَ كَبُرَ عَلَيْكَ إِعْرَاضُهُمْ فَإِنْ اسْتَطَعْتَ أَنْ تَبْتَغِيَ نَفَقاً فِي الأَرْضِ أَوْ سُلَّماً فِي السَّمَاءِ فَتَأْتِيَهُمْ بِآيَةٍ وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَجَمَعَهُمْ عَلَى الْهُدَى فَلا تَكُونَنَّ مِنْ الْجَاهِلِينَ (35) الانعام ).

8 ـ وتكرّر بأسلوب التأكيد له النهى أن يكون :

8 / 1 : من الممترين ، ( فَلا تَكُونَنَّ مِنْ الْمُمْتَرِينَ ) أي الشّاكين المرتابين في القرآن الكريم  . قال له جل وعلا عن القرآن الكريم :

8 / 1 / 1 : ( أَفَغَيْرَ اللَّهِ أَبْتَغِي حَكَماً وَهُوَ الَّذِي أَنزَلَ إِلَيْكُمْ الْكِتَابَ مُفَصَّلاً وَالَّذِينَ آتَيْنَاهُمْ الْكِتَابَ يَعْلَمُونَ أَنَّهُ مُنَزَّلٌ مِنْ رَبِّكَ بِالْحَقِّ فَلا تَكُونَنَّ مِنْ الْمُمْتَرِينَ (114) الانعام )

8 / 1 / 2 : ( فَإِنْ كُنْتَ فِي شَكٍّ مِمَّا أَنْزَلْنَا إِلَيْكَ فَاسْأَلْ الَّذِينَ يَقْرَءُونَ الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكَ لَقَدْ جَاءَكَ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ فَلا تَكُونَنَّ مِنْ المُمْتَرِينَ (94) يونس )

9 ـ وتكرّر بأسلوب التأكيد له النهى أن يكون : 

9 / 1 : من المشركين الظالمين (وَلا تَكُونَنَّ مِنْ الْمُشْرِكِينَ  ) : ( وَأَنْ أَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفاً وَلا تَكُونَنَّ مِنْ الْمُشْرِكِينَ (105) وَلا تَدْعُ مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لا يَنْفَعُكَ وَلا يَضُرُّكَ فَإِنْ فَعَلْتَ فَإِنَّكَ إِذاً مِنْ الظَّالِمِينَ (106) يونس ) وتكرّر له قوله جل وعلا : ( وَإِنْ يَمْسَسْكَ اللَّهُ بِضُرٍّ فَلا كَاشِفَ لَهُ إِلاَّ هُوَ وَإِنْ يُرِدْكَ بِخَيْرٍ فَلا رَادَّ لِفَضْلِهِ يُصِيبُ بِهِ مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَهُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ (107) يونس)

9 / 2 : ( وَلا يَصُدُّنَّكَ عَنْ آيَاتِ اللَّهِ بَعْدَ إِذْ أُنزِلَتْ إِلَيْكَ وَادْعُ إِلَى رَبِّكَ وَلا تَكُونَنَّ مِنْ الْمُشْرِكِينَ (87) القصص  )

10 : ألا يكون من المكذّبين بالقرآن الكريم فيخسر يوم الدين : ( وَلا تَكُونَنَّ مِنْ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِ اللَّهِ فَتَكُونَ مِنْ الْخَاسِرِينَ (95) يونس )

11 ـ ألّا يكون ظهيرا مدافعا عن الكافرين : ( وَمَا كُنتَ تَرْجُوا أَنْ يُلْقَى إِلَيْكَ الْكِتَابُ إِلاَّ رَحْمَةً مِنْ رَبِّكَ فَلا تَكُونَنَّ ظَهِيراً لِلْكَافِرِينَ (86) القصص ) بعدها النهى له عن عبادة غير الله جل وعلا : ( وَلا تَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلاَّ وَجْهَهُ لَهُ الْحُكْمُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (88) القصص )

 أخيرا :  

المستفاد مما سبق :

1 ـ هذه الأوامر والنواهى والتهديد والتحذير في الآيات السابقة هي للنبى محمد عليه السلام في حياته تخصُّ :

1 / 1 : الايمان بالله جل وعلا وحده لا إله غيره ولا إله معه ، ولا ولى سواه ، وإخلاص الدين له جل وعلا وحده ولا عبادة إلا له وحده .

1 / 2 : التأكيد على حفظ الله جل وعلا للقرآن الكريم ، وأنه وحده الحديث الذى نؤمن به ولا نتشكّك فيه .

2 ـ بالتالى فهذه هي حقيقة النبى محمد البشرية :

2 / 1 :  هو  عليه السلام بشر ليس معصوما من الخطأ ، ويأتيه الوحى ( باعتباره رسولا ) يؤنبه ويحذّره ويهدّده ويعلّمه ، كل هذا ليصل القرآن الكريم من خلاله محفوظا ، ويتولى الله جل وعلا حفظه بعد موت ( محمد النبى ) ليظل القرآن الكريم بعده ( الرسالة ) أو ( الرسول ) الذى يكون بذاته رحمة للعالمين ، قال جل وعلا : (  وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ (107)  الانبياء ) ، ونذيرا للعالمين ، قال جل وعلا : ( تَبَارَكَ الَّذِي نَزَّلَ الْفُرْقَانَ عَلَى عَبْدِهِ لِيَكُونَ لِلْعَالَمِينَ نَذِيراً (1)  الفرقان ) الى آخر الزمان .

2 / 2 : وهو عليه السلام إن عصى ربه سيتعرض لعذاب عظيم ، وهو يخشى مقدما من هذا العذاب ، والله جل وعلا يهدده ويخوّفه من هذا العذاب . بالتالى فمن الخبل العظيم الاعتقاد في أنه سيشفع يوم القيامة ، أو إنه سيتدخل في التوسط للآخرين يوم الدين .

3 ـ المحمديون افتروا إلاها سمُّوه محمدا تعبده ( أُمّة محمد ) ، وعضّدوا هذا بأحاديث شيطانية

3 / 1 : في مأساة كورونا التي تعصف بالبشر ومنهم المحمديون ـ لم ينتبه المحمديون الى عبث عبادتهم لأصنام مادية ( قبور مقدسة ) وأصنام معنوية ( النبى محمد، الخلفاء والأئمة والأحاديث والتراث ) ، لم ينتبهوا أن الله جل وعلا سلّط على البشر أصغر مخلوق نعرفه ( فيروس ) . مثل أغلبية البشر خاف المحمديون من الفيروس ولم يخافوا خالق الفيروس . إستغاث المحمديون بالاله الذى صنعوه ( النبى محمد )، وتردّد على الانترنت دعوات تقول : ( يا محمد أدرك وانقذ أُمّة محمد ) .

3 / 2 : النبى محمد الحقيقى في القرآن الكريم قال له ربه في حياته :

3 / 2 / 1 :(  وَإِنْ يَمْسَسْكَ اللَّهُ بِضُرٍّ فَلا كَاشِفَ لَهُ إِلاَّ هُوَ وَإِنْ يَمْسَسْكَ بِخَيْرٍ فَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (17) الانعام )

3 / 2 / 2 : ( وَإِنْ يَمْسَسْكَ اللَّهُ بِضُرٍّ فَلا كَاشِفَ لَهُ إِلاَّ هُوَ وَإِنْ يُرِدْكَ بِخَيْرٍ فَلا رَادَّ لِفَضْلِهِ يُصِيبُ بِهِ مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَهُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ (107) يونس). 

هذا ينطبق على جميع البشر . قال جل وعلا : ( مَا يَفْتَحْ اللَّهُ لِلنَّاسِ مِنْ رَحْمَةٍ فَلا مُمْسِكَ لَهَا وَمَا يُمْسِكْ فَلا مُرْسِلَ لَهُ مِنْ بَعْدِهِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (2) فاطر ). بعد موته خلق المحمديون إفكا جعلوه إلاها أسموه محمدا وأعطوه التقديس الواجب لله جل وعلا وحده ، ونسبوا أنفسهم اليه ، فجعلوا أنفسهم ( أُمّة محمد ) كما جعل ( المسيحيون ) من أنفسهم ( أُمّة المسيح ) ، وفى عاصفة كورونا تباروا في الاستغاثة بآلهتهم الشيطانية ..

4 ـ ، ونحن نجاهد سلميا في توضيح حقائق الإسلام ابتغاء مرضاة الرحمن جل وعلا.  ونحن نعلم مقدما أنه لا فائدة من هداية المحمديين الذين ينطبق عليهم قوله جل وعلا :

4 / 1 : ( وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ الَّذِي آتَيْنَاهُ آيَاتِنَا فَانسَلَخَ مِنْهَا فَأَتْبَعَهُ الشَّيْطَانُ فَكَانَ مِنْ الْغَاوِينَ (175) وَلَوْ شِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ بِهَا وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ ذَلِكَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا فَاقْصُصْ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ (176) سَاءَ مَثَلاً الْقَوْمُ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَأَنفُسَهُمْ كَانُوا يَظْلِمُونَ (177) مَنْ يَهْدِ اللَّهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِي وَمَنْ يُضْلِلْ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الْخَاسِرُونَ (178) وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيراً مِنْ الْجِنِّ وَالإِنسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لا يَسْمَعُونَ بِهَا أُوْلَئِكَ كَالأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُوْلَئِكَ هُمْ الْغَافِلُونَ (179) الأعراف )

4 / 2 : ( أَرَأَيْتَ مَنْ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ أَفَأَنْتَ تَكُونُ عَلَيْهِ وَكِيلاً (43) أَمْ تَحْسَبُ أَنَّ أَكْثَرَهُمْ يَسْمَعُونَ أَوْ يَعْقِلُونَ إِنْ هُمْ إِلاَّ كَالأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلاً (44) الفرقان )

4 / 3 : ( إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِنْدَ اللَّهِ الصُّمُّ الْبُكْمُ الَّذِينَ لا يَعْقِلُونَ (22) وَلَوْ عَلِمَ اللَّهُ فِيهِمْ خَيْراً لأَسْمَعَهُمْ وَلَوْ أَسْمَعَهُمْ لَتَوَلَّوا وَهُمْ مُعْرِضُونَ (23)  الانفال ) .

5 : هذه الآيات الكريمة نزلت في عصر النبى محمد عليه السلام لتنطبق على مشركى العرب وقريش ، ولكن لم يأت فيها تحديد بأنها تخصُّ العرب وقريش فقط، بل جاءت عامة تخص المشركين في كل زمان ومكان . ولأنها نزلت في عصر النبى محمد عليه السلام فالمعنى المقصود أنها تنطبق على المشركين وقت وبعد نزول القرآن ، خصوصا الذين سيقرأون القرآن ومنه هذه الآيات ، ولا يزدادون بالقرآن إلا خسارا ، قال جل وعلا : ( وَنُنَزِّلُ مِنْ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ وَلا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلاَّ خَسَاراً (82) الاسراء )

6 ـ الذين يؤمنون بالقرآن الكريم وحده حديثا يجدون في القرآن الشفاء والرحمة ، وهم يجاهدون سلميا بالقرآن الكريم ، يقومون بتكسير الأصنام في (عقول المؤمنين بها ) ، صراحتهم في الحق يتهيّب منها من في قلبه مرض فينصح بتخفيف اللهجة بحجة أن هذا يجعل الناس تبتعد عنا ، ينسى أولئك أننا نبتغى رضا رب الناس وليس الناس ، وأننا مهما تعرضنا الى لوم فلا تأخذنا في حق الله جل وعلا لومة لائم، وأن ما عند الله جل وعلا خير وأبقى .

نحن نرجو أن نكون أشهادا على قومنا يوم الحساب، من شيوخ الأزهر وغيره، من قادة الكهنوت الشيطانى الذين يفترون على الله جل وعلا ورسوله كذبا ويستغلون نفوذهم في الصّدّ عن سبيل الله وكتابه الكريم . قال جل وعلا : ( وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِباً أُوْلَئِكَ يُعْرَضُونَ عَلَى رَبِّهِمْ وَيَقُولُ الأَشْهَادُ هَؤُلاءِ الَّذِينَ كَذَبُوا عَلَى رَبِّهِمْ أَلا لَعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ (18) الَّذِينَ يَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَيَبْغُونَهَا عِوَجاً وَهُمْ بِالآخِرَةِ هُمْ كَافِرُونَ (19) أُوْلَئِكَ لَمْ يَكُونُوا مُعْجِزِينَ فِي الأَرْضِ وَمَا كَانَ لَهُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ أَوْلِيَاءَ يُضَاعَفُ لَهُمْ الْعَذَابُ مَا كَانُوا يَسْتَطِيعُونَ السَّمْعَ وَمَا كَانُوا يُبْصِرُونَ (20) أُوْلَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ وَضَلَّ عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَفْتَرُونَ (21) لا جَرَمَ أَنَّهُمْ فِي الآخِرَةِ هُمْ الأَخْسَرُونَ (22) هود ).

ودائما : صدق الله العظيم .!

 

 التعليقات(5)

1   تعليق بواسطة  مصطفى اسماعيل حماد     في   الثلاثاء 09 يونيو 2020

[92516]

ملاحظة

آية الزمر (قل أفغير الله تأمرونى)بشدة على النون وليست تأمروننى

فى الفقرة 2 اشتبكت كلمتى السموت والأرض .
فى نفس الفقرة السطر التاسع إن أرده والمقصود أراده.
فى آية الأعراف تكررت العبارة الكريمة لهم قلوب لايفقهون بها


 

2   تعليق بواسطة  آحمد صبحي منصور     في   الثلاثاء 09 يونيو 2020

[92517]

شكرا أخى الحبيب د مصطفى ، أكرمك الله جل وعلا ، وتم التصحيح.    

 

3   تعليق بواسطة  موسى إبراهيم     في   الثلاثاء 09 يونيو 2020

[92518]

حفظك الله تعالى دكتور أحمد ... الوضع صعب

أشعر بالعزلة وأشعر أني وحيد، أرى أمي مشركة أختي مشركة أخي مشرك صديقي مشرك، يضيق صدري وأحزن كثيرا، كيف لا يرون آيات الله تعالى، أدعوهم ليل نهار للنجاة ويدعونني الى النار بل ويقولون لي الله يهديك، يدعون الله أن يهديني لعبادة الاصنام !!!، أتلوا عليهم آيات الله تعالى ولا يسمعون، لا يبصرون، أتعجب أنذهل كيف لا تمس الآية قلبهم، يزيدني ذلك إيمانا بالقرآن الكريم وأرى تحقق كلام الله تعالى أنهم لن يؤمنوا،  ولكن يزيدني حزنا . يجعلون أصابعهم في آذانهم ويستغشوا ثيابهم أو ما يعرف الآن بالبلوك، أحاول على تويتر يعملولي بلوك فقط اذا قلت أن هذا الحديث كذب او قلت ان النبي لا يعلم الغيب، ملايين المتابعين للأفاكين، وصفر متابعين لمن يدعوا إلى الله تعالى وكتابه والتوقف عن الافتراء على الله تعالى الكذب . فعلا انه جهاد صعب، أعانك الله جل وعلا، لا أستطيع حتى تخيل ما مررت به .

4   تعليق بواسطة  زكريا المغربى     في   الثلاثاء 09 يونيو 2020

[92519]

اضافة

قال تعالى : (
)   لِيَغْفِرَ لَكَ اللَّهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِكَ وَمَا تَأَخَّرَ وَيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَيَهْدِيَكَ صِرَاطًا مُسْتَقِيمًا  (


 


 )فَٱعْلَمْ أَنَّهُۥ لَآ إِلَٰهَ إِلَّا ٱللَّهُ وَٱسْتَغْفِرْ لِذَنۢبِكَ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَٱلْمُؤْمِنَٰتِ ۗ وَٱللَّهُ يَعْلَمُ مُتَقَلَّبَكُمْ وَمَثْوَىٰكُمْ(


هذا يدل على ان محمدا بشرا مثلنا ، و ليس الاه لا يخطئ .

و قال تعالى

( وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ ۖ وَلَا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ۖ وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَنْ ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا (

هذا يبين ان في زمن رسول الله ،كان هناك رجال صالحون ، ليس فقط من ملة ابراهيم ، ولكن ايضا من اهل الكتاب ، و الله يعلم حيث يجعل رسالته . 

و للتذكير ، كل نبي يأتي بشيرا و نذيرا ، بمعني ان النبي يبعث في وسط يوجد فيه اناس ضالون معتدون يستحقون الانذار ، و اناس صالحون يفعلون الخير يستحقون التبشير . بمكة ، قرش طردت و حاربت النبي محمد عليه السلام، وهو منهم . و اهل المدينة رحبوا به و نصروه وهو مهاجر  وليس منهم .... السؤال اذن ، من منهم  المنذرون و من منهم المبشرون .     حزر !فزر !

5   تعليق بواسطة  آحمد صبحي منصور     في   الخميس 11 يونيو 2020

[92520]

شكرا استاذ موسى وشكرا استاذ زكريا..

  ـ استاذ موسى : لا تذهب نفسك عليهم حسرات . هم إختاروا دينهم بمحض إرادتهم كما إخترت أنت دينك بمحض إرادتك . والآن أصبح الحق معلوما مشهورا . ومفروض على الانسان أن يسعى اليه لو أراد النجاة يوم الدين
  ـ استاذ زكريا : إضافاتك غنية وثرية . أكرمك الله جل وعلا

 

 

 

 

 

 

 

 فقه تكسير الأصنام : الخازوق المقدّس

نكتة :

1 ـ برجاء ألّا يضحك أحد على هذه النكتة :

2 ـ ( فلان رأى في المنام إبليس يناديه ، ذهب اليه . قال له إبليس : هل أدُلُّك على كنز من الذهب لا يفنى ؟ قال فلان : نعم . أخذه إبليس الى كهف ، من قمة الكهف يتساقط التبر ( تراب الذهب ) . قال له إبليس "هذا التبر ملك لك ، خذ منه ما تستطيع "، أعطاه ابليس كيسا كبيرا . فلان وضع الكيس ليستقبل التبر المنهمر . اكتشف فلان أن الكيس مثقوب من أسفله وينزل منه التبر فلا يبقى شيء في الكيس . قال له إبليس : " ضع أُصبعك في هذا الثقب حتى لا يتسرب منه التبر. " . وضع أُصبعه في ثقب الكيس . فلان استيقظ في الصباح فوجد نفسه قد وضع أُصبعه في مؤخرته ؛ " في فتحة الشّرج . " ) .

1 ـ انتهت النكتة ، وتأتى العبرة . والعبرة في كلمة واحدة : ( الخازوق ).

3 ـ الأغلبية العظمى من البشر في كل زمان ومكان يجلسون على خازوق صنعه لهم الشيطان، إنه ( الصنم ) أو( القبر المقدس النُّصُب / أنصاب ).هو صناعة شيطانية خالصة، أو بتعبير رب العزة جل وعلا (من عمل الشيطان )، قال جل وعلا :( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنصَابُ وَالأَزْلامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ )(90) المائدة) هذا الصنم ( الخازوق ) تعزّزه افتراءات من الوحى الشيطانى ، قال جل وعلا : ( وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوّاً شَيَاطِينَ الإِنسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُوراً وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ (112) وَلِتَصْغَى إِلَيْهِ أَفْئِدَةُ الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ وَلِيَرْضَوْهُ وَلِيَقْتَرِفُوا مَا هُمْ مُقْتَرِفُونَ (113)الانعام ).

قالها من قبل إبراهيم عليه السلام : ( مُكسّر الأصنام )

1 ـ قالها لقومه محطّم الأصنام إبراهيم عليه السلام:( إِنَّمَا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَوْثَاناً وَتَخْلُقُونَ إِفْكاً )(17)العنكبوت) . إنهم ( يخلقون إفكا ) . كانوا ( ينحتون ) أصنامهم وقبورهم بأيديهم ثم يقدسونها ويعبدونها ، وقالها أيضا لقومه محطّم الأصنام إبراهيم عليه السلام : ( قَالَ أَتَعْبُدُونَ مَا تَنْحِتُونَ (95) الصافات ) . هذه الافتراءات يؤمن بها الجالسون على الخازوق ، وهى مخدّر قوى من نوع خاص ، يجعلهم غائبين عن الوعى وفي غفلة دائمة ، يعكفون على الصنم أو القبر المقدس ، يستمرئون زيارته ، أو ( الجلوس على الخازوق ) الشيطانى الصُّنع ،ثم يكتشفون هذا الخازوق عند الاحتضار بعد فوات الأوان ، يطلبون فرصة أخرى للتوبة ، ولكن من المُحال .

2 ـ في جلوسهم على الخازوق ( الصنم / القبر المقدس ) تتكوّن لهم صداقات وعلاقات ، ومصالح . يحجُّون الى الخازوق في مواسم معينة ، يسمونها ( موالد ) و ( أعياد ) ، وفيها يتعارفون ويتناكحون ويلهون ويلعبون . وبهذا إتّخذوا دينهم لهوا ولعبا : ( المائدة 57 : 58 ، الأعراف 51 ، الزخرف 83 ، المعارج 42 ).  

3 ـ تتحول هذه الصداقات عن الخازوق في الدنيا الى عداوة بينهم يوم القيامة . قالها أيضا لقومه مُحطّم الأصنام ( إبراهيم ) عليه السلام  : ( وَقَالَ إِنَّمَا اتَّخَذْتُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَوْثَاناً مَوَدَّةَ بَيْنِكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ثُمَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكْفُرُ بَعْضُكُمْ بِبَعْضٍ وَيَلْعَنُ بَعْضُكُمْ بَعْضاً وَمَأْوَاكُمْ النَّارُ وَمَا لَكُمْ مِنْ نَاصِرِينَ (25)  العنكبوت ) .

درس العنكبوت

 1 ـ أُنثى العنكبوت تجهّز فراش الزوجية للذكر ، حتى اذا قام بتلقيحها قتلته . يدخل الى المخدع آملا مُخدّرا ، فيجد نفسه ميتا فوق خازوق .

2 ـ هو نفس الحال مع المخوزقين من عُبّاد الأولياء والقبور المقدسة عندهم والأحاديث المقدسة لديهم . قال جل وعلا : ( مَثَلُ الَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ أَوْلِيَاءَ كَمَثَلِ الْعَنكَبُوتِ اتَّخَذَتْ بَيْتاً وَإِنَّ أَوْهَنَ الْبُيُوتِ لَبَيْتُ الْعَنْكَبُوتِ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ (41) العنكبوت ). شبّههم الله جل وعلا بخازوق بيت العنكبوت ، هو نفس المصير ، وبئس المصير.

بين الخازوق العثمانى والخازوق الشيطانى

1 ـ اشتهرت الخلافة العثمانية بتطبيق الاعدام بالخازوق ، تلك شريعتها . الإعدام بالخازوق فظيع في آلامه ، خصوصا وأن خبير القتل بالخازوق يتجنّب أن يتعرض الخازوق للأجهزة الحيوية في أحشاء الضحية ليظلّ المخزوق حيّا يعانى الألم أكبر وقت ممكن . ولكن في النهاية يموت بعد عذاب هائل .

2 ـ ولكن هذا العذاب الدنيوى الهائل للخازوق العثمانى ليس بشىء مقارنة بالخازوق الشيطانى . الأخير هو خلود أبد الآبدين في جهنم وبئس المصير ، حيث لا موت ولا حياة ولا تخفيف ولا خروج . ليس هذا هو الفارق الوحيد .

3 ـ هناك فارق أهم ، أن المخوزق بالخازوق العثمانى يكرهه مدركا أنه خازوق يتمنى أن يأتى اليه من ينقذه ، أما المخوزق بالخازوق الشيطانى فهو يستلذُّ به متمسك به ، مدافع عنه ، بل ويهاجم ويلعن من يحاول إنقاذه .

خوازيق المحمديين أنواع :

1 ـ منها خوازيق مادية فقط ، مثل القبور المقدسة المنتشرة في الأرياف والأحياء الشعبية لأشخاص غير مشهورين وغير مذكورين تاريخيا ، ومنها خوازيق مادية معنوية شيطانية، فالقبر المقدس المادى يعزّزه أحاديث شيطانية وروايات اسطورية ، مثل القبر الرجسى المنسوب للنبى محمد وقبور الحسين .

 2 : منها خازوق لشخصية واحدة ، ولا يتعدد ، مثل الخازوق الرجسى المنسوب للنبى محمد في المدينة التي جعلوها ( منورة ) . ومنها خوازيق متعددة لشخص واحد ، مثل خوازيق الحسين ( على رءوس الحسين ..!! ) في العراق ومصر والشام ، وخوازيق زينب بنت على ( أخت الحسين / السيدة زينب ) في مصر والشام .

 3 : منها خوازيق عالمية يأتيها المخوزقون من كل فجّ عميق ، مثل الخازوق الرجسى المنسوب للنبى محمد في المدينة ، ومنها خوازيق محلية ( وطنية ) خاصة ببلدها ، مثل خازوق الحسين في مصر وخازوقه في كربلاء وخازوقه في الشام ، مثل خازوق السيد البدوى في طنطا وخازوق أبى العباس المرسى في الإسكندرية وخازوق أبى الحسن الشاذلى في حميثرا ، وخوازيق الشافعى والشعرانى والدشطوطى في القاهرة .

 4 :تتفاوت شهرة الخوازيق عند المحمديين ، فأعظمها عندهم الخازوق الرجسى الذى ينسبونه ظلما وعدوانا للنبى محمد ، ثم بعده خوازيق الحسين وخوازيق السيدة زينب ..وهكذا .

 5 : هناك تفاوت آخر في الخوازيق المادية والمعنوية .

5 / 1 : تتعادل قدسية الخوازيق المعنوية المنسوبة للنبى محمد فيما يسمى بالسُّنّة والأحاديث النبوية مع قدسية الخازوق المادى المنسوب اليه في الرّوضة(الشريفة/الخبيثة ).

5 / 2 : لا نجد هذا التعادل في البخارى . كتاب البخارى ( خازوق معنوى ) أكثر شهرة من القبر المقدس للبخارى في بلده .

5 / 3 : لا نجد هذا التعادل في الخازوق المادى للسيد البدوى في طنطا والذى يحج اليه مئات الألوف ، بينما لا يوجد له خازوق معنوى ممثّل في أحاديث .

6  : قوية هى الاختلافات بين أديان المحمديين الأرضية من سُنّة وشيعة وصوفية ، الى درجة الاقتتال المستمر بين السُنّة والشيعة خلال 14 قرنا ، ولكن هذا لا يمنع من :

6 / 1 : اشتراكهم في خازوق واحد هو ( الروضة الشريفة / الخبيثة ) وخوازيق الحسين وخوازيق السيدة زينب ، ثم لكل دين خوازيقه الخاصّة .

6 / 2 : الولع والتّولّه والانسحاق أمام القبر المقدس ، أحدهم إذا كان يصلّى لله جل وعلا فهو غافل في صلاته يفكّر في كل شيء حتى المعاصى ولا يعى ما يقول في صلاته ، أما عندما يصلّى للقبر المقدس  ( الخازوق ) تراه خاشعا  ، يقف قانتا  ، يقرأ الفاتحة متبتلا ، يركع أمامه متوسلا ، يسجد أمامه خاضعا . وفى كل صلاته وحركاته لا يغيب عن قلبه معبوده الخازوقى ، ولا تلهيه تجارة ولا بيع عن الإخلاص في صلاته للخازوق الذى يعبده ويرجو منه النفع والمدد ودفع الأذى .

6 / 3 : ولا يمكن أن يخطر بباله:

6 / 3 / 1 : أن الاله الخازوقى الذى يعبده ويناجيه لا وجود له أصلا في هذا المكان ، وأنه حتى لو كان مدفونا تحت هذا التراب فقد تحوّل الى تراب.

6 / 3 / 2 : إنه لا يقدس سوى مواد بناء من أحجار وأخشاب وستائر وزخارف بعضها مستورد من الصين .!

6 / 4 : يتقاتل المحمديون ويتعاركون لتصل أيديهم الى ( الروضة الشريفة / الخبيثة ) .!   هم أصلا يذهبون الى الحج ليس هياما بالبيت الحرام ، ولكن لهدف أكبر هو زيارة الصنم الخازوقى الموجود في المدينة ، وكل منهم يحرص على لمسه والتبرّك به ، وقلبه مجنون بهذا الخازوق . والويل لك لو قلت له إن إلاهه مجرد خازوق .!

مهمتنا هي التكسير العقلى وليس المادى لهذه الخوازيق .

1 : هي خوازيق مؤسسة على خرافات تخالف العقل والمنطق . عاشت هذه الخرافات المادية والمعنوية قبلنا قرونا مسيطرة على المخوزقين ، لأن أحدا قبلنا لم يجرؤ على نقدها .

2 ـ هناك من يستحى ويلفّ ويدور وينهج منهج الخطوة في الخطوة . هذا لا فائدة فيه .

3 ـ الذى استغرق في النوم قرونا يحتاج الى صفعة قوية على قفاه كى ينتبه ويفيق . هذا خير له من أن يفيق لحظة الاحتضار عند الموت حيث لا رجوع ولا توبة مقبولة .

4 ـ أقل كلمة ضد الخازوق المقدس تُعتبر مساسا بمقامه العالى ، وتكون صدمة للغافل .

5 ـ عندما تصدمهم سينهالون عليك سبّا وشتما ، ساعتها ستعرف أن رسالتك وصلت اليهم فأرعبتهم وأيقظتهم .

6 ـ بعد الصدمة منهم من سيهتدى ومنهم من سيجحد الحق . ولكن في كل الأحوال فإن الجميع بعد سماع الحق لن يكونوا كما كانوا ، مهما بلغ استكبار وجحود الكافرين فإن شيئا تغيّر في داخلهم ، فالحق القرآنى يسلك طريقه الى داخلهم مهما جحدوه. قال جل وعلا :

6 / 1 : (  كَذَلِكَ نَسْلُكُهُ فِي قُلُوبِ الْمُجْرِمِينَ (12) لا يُؤْمِنُونَ بِهِ وَقَدْ خَلَتْ سُنَّةُ الأَوَّلِينَ (13) الحجر)

6 / 2 : ( كَذَلِكَ سَلَكْنَاهُ فِي قُلُوبِ الْمُجْرِمِينَ (200) لا يُؤْمِنُونَ بِهِ حَتَّى يَرَوْا الْعَذَابَ الأَلِيمَ (201) الشعراء ) .  

السخرية أسرع طريق لتكسير الأصنام ( الخوازيق )

1  : التقديس يجب أن يكون لرب العزة جل وعلا وحده ، ولكتابه وحده . السخرية والاستهزاء بالله ورسله وكتابه جريمة كبرى تحيق بمن يرتكبها . ( النساء 140 ، الانعام 10 ، التوبة 64 : 66 ، الرعد 32 ، الكهف 56 ، 106 ، لقمان 6 ، الجاثية 9 ، 35 ). هم يستهزئون بالله جل وعلا ورسله بينما تستحق آلهتهم الخرافية الاستهزاء والسخرية. 

2 ـ هم رفعوا خوازيقهم المادية والمعنوية الى مستوى التقديس الذى يجب أن يكون لله جل وعلا وحده . وهى مجرد خرافات لا تصمد أمام عقل أو منطق . حين تسخر منها بتوضيح حقيقتها فانك تهبط بها الى درك التجريس .

3 ـ السخرية هي أهم سلاح في التوعية ، بها ينقلب حال الصنم من التوقير الى التحقير . ولهذا وصفنا أصنام المحمديين بالخازوق ..!

 4 : أولئك الجالسون على الخازوق نأمل أن يقوم منهم عنه ذلك الذى في قلبه بقية من عقل ... ومن كرامة .!

 

التعليقات(3)

1   تعليق بواسطة  مصطفى اسماعيل حماد     في   الجمعة 12 يونيو 2020

[92525]

ملاحظة


فى الفقرة2 من النكتة السطر الأول على والمقصود هل

فى الآية 25 من سورة العنكبوت تكررت العبارة الكريمة(ثم يوم القيامة يكفر بعضكم ببعض)

فى الفقرة 3 من الخازوق العثمانى السطر الثانى متمسك به مدافع عنه ربما كان المقصود متمسكا به مدافعا عنه

 

2   تعليق بواسطة  عمر على محمد     في   الجمعة 12 يونيو 2020

[92527]

الخازوق المعاصر

شكرا جزيلا دكتور احمد ، ناقص ان تضيف لهم الخازوق المعاصر . هذا الخازوق الذي ينعق في القنوات الفضائية  ، الخازوق الذي يأخذ قدسيته من اللحية والدشداشة والمسواك ومن اصحاب فكر المعلوم من الدين بالضرورة ..امثال خازوق  المحمدان حسان ويعقوب..

3   تعليق بواسطة  آحمد صبحي منصور     في   الجمعة 12 يونيو 2020

[92528]

شكرا د مصطفى على التصحيح وشكرا استاذ عمر على التعليق

دُعاة السلفية وغيرهم فى الأديان الأرضية هم أقل وأحقر من أن يكونوا خوازيق . هم أبرز القاعدين فوق الخوازيق

 

 . 

 

 

 

 

 

 

فقه تكسير الأصنام : الغفلة والصدمة

على قدر الغفلة تكون الصدمة

 

أولا :

نوعان من الغفلة :

1 ـ غفلة دنيوية ، ينشغل فيها  الشخص بالدنيا تاركا الدين للكهنوت . فوجئ هذا الشخص بما نقول فاستيقظ مصدوما. هنا نتوقع منه الهداية لو بحث عن الحق .

2 ـ غفلة دينية مستحكمة لا مجال فيها للتوبة : هي لدُعاة الأديان الأرضية المكتسبين بالتجارة الدينية ، في دنيا المال والأعمال والطموحات السياسية . هم يملكون دينهم الأرضي. لذا فانتقاد دينهم الأرضى هو انتقاد لهم . ولهم أتباعهم المتدينون بهذا الدين الأرضى حتى النُّخاع . يجمعهم مع أئمتهم الدعوة للإضلال ، الذى يقوم بالإضلال لا فائدة من الحرص على هدايته . كان النبى محمد عليه السلام حريصا على هدايتهم فقال له ربه جل وعلا : ( إِنْ تَحْرِصْ عَلَى هُدَاهُمْ فَإِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي مَنْ يُضِلُّ )(37) النحل  ).

 ثانيا :

مثال من قصة مُكسّر إبراهيم عليه السلام :

1 :  في سورة الأنبياء :

1 / 1ـ ( قَالُوا مَنْ فَعَلَ هَذَا بِآلِهَتِنَا إِنَّهُ لَمِنْ الظَّالِمِينَ (59) . الملأ الكهنوتى هو الذى قال .

1 / 2 : ( قَالُوا سَمِعْنَا فَتًى يَذْكُرُهُمْ يُقَالُ لَهُ إِبْرَاهِيمُ (60) . الذين قالوا هذا هم الأتباع .

1 / 3  ـ ( قَالُوا فَأْتُوا بِهِ عَلَى أَعْيُنِ النَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَشْهَدُونَ (61) قَالُوا أَأَنْتَ فَعَلْتَ هَذَا بِآلِهَتِنَا يَا إِبْرَاهِيمُ (62) قَالَ بَلْ فَعَلَهُ كَبِيرُهُمْ هَذَا فَاسْأَلُوهُمْ إِنْ كَانُوا يَنطِقُونَ (63).

الذين حقّقوا مع إبراهيم كانوا الملأ المالكين ( لآلهتهم ) . أدركوا أنها مجرد حجارة ، واعترفوا بذلك ، فلما أنّبهم ( الفتى إبراهيم ) أخذتهم العزة بالإثم فحكموا بحرق إبراهيم حيا بحجة نصر آلهتهم ، والحقيقة هو ثأر لكرامتهم الجريحة ، إذ أثبت الفتى إبراهيم لهؤلاء  المتكبّرين أنهم حمير .  

2 ـ وقال جل وعلا في سورة الممتحنة : ( قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَآءُ مِنْكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاءُ أَبَداً حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ )(4) .  مفهوم هنا أن الفتى إبراهيم أصبح الى جانبه مؤمنون ، تبرءوا من قومهم حتى يؤمنوا بالله جل وعلا وحده. أي كان القوم يؤمنون بالله وبخوازيق جعلوها آلهة ، وأولئك المؤمنون مع إبراهيم قاطعوا قومهم حتى يؤمنوا بالله جل وعلا ( وحده ).

3 ـ قبل ان يقوم إبراهيم بتكسير الأصنام كان وحيدا في مواجهة الملأ الكهنوتى ، وهناك أغلبية صامتة . بعد جهاد إبراهيم تحوّل الى جانبه أُناس من الأغلبية الصامتة . تغيّر الوضع بعد الصدمة التي أحدثها إبراهيم في المياه الراكدة في عصره . أصبح الى جانبه مؤمنون متمسكون مثله بأنه ( لا إله إلا الله وحده لا شريك له ).

ثالثا :

أمثلة للغفلة من النوعين :

ندوة أبوحريز :

1 ـ قرية ( أبو حريز ) هي مسقط رأسى ومستقرّ عائلتى ، عشت فيها الجزء الأول من حياتى حتى استقرّ الأمر بى في القاهرة بدءا من عام 1973 . ولم ينقطع الاتصال بها الى أن منعنى أمن الدولة من زيارتها عام 1997 . في أبوحريز كان هناك واعظ أزهرى مشهور من تلامذة والدى يرحمه الله جل وعلا ، تخرّج في كلية اللغة العربية حين كنتّ في الاعدادى الأزهرى . كان منافقا فصيح اللسان ، خدم العائلة الصوفية في القرية خطيبا في مساجدها ، ثم عندما لم يحقق طموحه عندهم أصبح سلفيا ثم إخوانيا ، وصار له أتباع وأنصار في المنطقة كلها. حين أعلنت تكسير صنمى الشفاعة والبخارى وصلت الأصداء الى ( أبوحريز )، وكان التساؤل عن موقف ذلك الواعظ الذى يؤمن بالبخارى والشفاعة . في زياراتى للقرية حدث بيننا نوع من الاحتكاك الفكرى فتقرّر عقد مناظرة بيننا في ( أبوحريز ). علمت المنطقة كلها بموعد المناظرة ، وقبيل الموعد إعتذر، فقررت الحضور لتكون أول ندوة أتكلم فيها في بلدى . جئت من القاهرة لأبى حريز ، وذهبت الى ( المضيفة ) وفوجئت بالشوارع اليها مكتظة بالناس ، وقيل لى أن أسطح المنازل قد امتلأت بالنساء للاستماع للندوة عبر الميكروفون . تكلمت في إنكار الشفاعة والبخارى ، وفتحت باب المناقشة . المحايدون عبروا عن صدمتهم وتساءلوا في دهشة وإحترام . المنكرون للقرآن سكتوا وبعضهم جادل متسائلا عن الصلاة في القرآن . أجبت أن الصلاة متوارثة من ملة إبراهيم وأن أجدادنا تعلموا الصلاة من الفاتحين العرب قبل مولد البخارى ، وأنه ليس في البخارى تعليم للصلاة بل تحطيم للصلاة . ثم قلت : " الغريب  أنّ الذى سأل عن الصلاة في القرآن لا يصلّى أصلا ، والجميع يعرفون عنى تأدية الصلاة مذ كنت طفلا ".  إنتهت الندوة بنجاح هائل ، وصحبتني أفواج من الناس الى بيتى . أتذكر من بينهم صديق لوالدى ( يرحمهما الله جل وعلا ) اسمه ( عبده أبوحسن الألفى ) إستوقفنى قبل دخول بيتى وقال لى إن ما يؤيد إنكار الشفاعة قول الله جل وعلا : ( يَوْمَ يَجْمَعُ اللَّهُ الرُّسُلَ فَيَقُولُ مَاذَا أُجِبْتُمْ قَالُوا لا عِلْمَ لَنَا إِنَّكَ أَنْتَ عَلاَّمُ الْغُيُوبِ (109) المائدة ). بعدها قال لى بعض شباب من القرية أن هذه الندوة غيّرت حياته، كان معتمدا على الشفاعة فأصبح يراجع نفسه لأنه لن ينجيه إلا عمله الصالح .

2 ـ هنا منكرون من أكابر المجرمين ، ردّوا بالأسوأ ، ولن أحكيه ، ثم هناك محايدون ، اصابتهم الصدمة ، ومنهم من آمن .

ندوة الكنيسة في شبرا

1 ـ في التسعينيات طلب أعمدة الحزب الوطنى في القاهرة عقد إحتفال في كنيسة بشبرا لتأكيد الوحدة الوطنية . ( شبرا ) حىّ شهير في القاهرة يتركز فيه المسيحيون . طلبوا من الأزهر والأوقاف مجىء شيوخ للحديث في الكنيسة ، رفضوا جميعا . اضطروا للاستنجاد بى لإنقاذ الموقف فقد تحدّد الموعد وتمت التجهيزات . وافقت . ذهبت ومعى زوجتى وبعض أولادى ، وفوجئت بالحشود تملأ الشارع المؤدى للكنيسة . كانت من أروع الندوات الى تكلمت فيها . قرأت لهم من بداية سورة ( مريم ) الى قوله جل وعلا : ( ذَلِكَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ قَوْلَ الْحَقِّ الَّذِي فِيهِ يَمْتَرُونَ (34) مَا كَانَ لِلَّهِ أَنْ يَتَّخِذَ مِنْ وَلَدٍ سُبْحَانَهُ إِذَا قَضَى أَمْراً فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ (35) وَإِنَّ اللَّهَ رَبِّي وَرَبُّكُمْ فَاعْبُدُوهُ هَذَا صِرَاطٌ مُسْتَقِيمٌ (36). وقلت لهم نحن مختلفون في العقائد ، ولكن لدينا ما نشترك فيه وهو هذا الوطن المصرى ، والله جل وعلا يدعونا نحن وأنتم الى أن نتسابق في الخير وليس في التعصب ، وقرأت قوله جل وعلا : ( فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ إِلَى اللَّهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعاً فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ (48) . مما جعل دموعى تغلبنى نظرات الحب في عيون الحاضرين وبعضهم يردّد معى آيات سورة مريم . كوفئت على هذه الندوة ببلاغات ضدى في ( أمن الدولة ).

2 ـ نفس الحال : معتدون كافرون بالقرآن وأغلبية صامتة ممكن أن تهتدى .

رابعا :

أمثلة للغفلة الدينية المستحكمة لدى أكابر المجرمين :

1 ـ هم حققوا بالدين الأرضى الذى يملكونه جاها وثروة ، وليسوا على استعداد للتنازل عنها ، فلا بد لهم أن يستخدموا نفوذهم وقوتهم في الصّدّ عن سبيل الله جل وعلا يبغونها عوجا .

2 ـ يأتي وصفهم ب :

2 / 1 : بالملأ المتمسّكين ب ( الثوابت ) ، وحجتهم في مواجهة الحق القرآنى أنه لم يسمعوا بهذا من قبل . قيل لى في جامعة الأزهر :( وهل كان الأئمة السابقين والناس أجمعون غافلين حتى أتيت أنت لتقول هذا ؟ ولماذا تكون أنت القائل وأنت لا تصل الى مكانتنا ) . وهو نفس ما قاله الملأ القرشى ردا على القرآن الرسول عليه السلام . قال جل وعلا : ( وَانطَلَقَ الْمَلأ مِنْهُمْ أَنْ امْشُوا وَاصْبِرُوا عَلَى آلِهَتِكُمْ إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ يُرَادُ (6) مَا سَمِعْنَا بِهَذَا فِي الْمِلَّةِ الآخِرَةِ إِنْ هَذَا إِلاَّ اخْتِلاقٌ (7) أءُنزِلَ عَلَيْهِ الذِّكْرُ مِنْ بَيْنِنَا ) (8) ص ) . وقبلهم قوم ثمود. قال جل وعلا : ( كَذَّبَتْ ثَمُودُ بِالنُّذُرِ (23) فَقَالُوا أَبَشَراً مِنَّا وَاحِداً نَتَّبِعُهُ إِنَّا إِذاً لَفِي ضَلالٍ وَسُعُرٍ (24) أَؤُلْقِيَ الذِّكْرُ عَلَيْهِ مِنْ بَيْنِنَا بَلْ هُوَ كَذَّابٌ أَشِرٌ (25) سَيَعْلَمُونَ غَداً مَنْ الْكَذَّابُ الأَشِرُ (26) القمر )

2 / 2 : بالمترفين . وحجتهم

2 / 2 / 1 : أنهم الأكثر أموالا وأولادا وجاها ، وبأموالهم سيشترون الجنة وينجيهم الكهنوت من النار . قال جل وعلا : ( وَمَا أَرْسَلْنَا فِي قَرْيَةٍ مِنْ نَذِيرٍ إِلاَّ قَالَ مُتْرَفُوهَا إِنَّا بِمَا أُرْسِلْتُمْ بِهِ كَافِرُونَ (34) وَقَالُوا نَحْنُ أَكْثَرُ أَمْوَالاً وَأَوْلاداً وَمَا نَحْنُ بِمُعَذَّبِينَ (35)  سبأ )

2 / 2 / 2 : أنهم عاشوا على ثوابت ( أجمعت عليها الأمّة ) وهم على آثارها مقتدون : (  وَكَذَلِكَ مَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ فِي قَرْيَةٍ مِنْ نَذِيرٍ إِلاَّ قَالَ مُتْرَفُوهَا إِنَّا وَجَدْنَا آبَاءَنَا عَلَى أُمَّةٍ وَإِنَّا عَلَى آثَارِهِمْ مُقْتَدُونَ (23) الزخرف ). الله جل وعلا جعلها هنا قاعدة في أي مجتمع يسيطر عليه أكابر المجرمين من الحكام ورجال الدين . هم أرسوا مكانتهم بدين أرضى ولا بد لهم في الحفاظ على هذه المكانة من استمرار تقديس خرافات السلف ( الصالح ).

خامسا :

أمثلة واقعية من الذّاكرة

1 ـ في فترة البحث في الدكتوراة قيل لى إن فلانا وكيل وزارة للزراعة على المعاش . إعتنق السلفية وأطلق لحيته، وخصص جزءا من بيته مكتبة للباحثين في التراث. ويتولى مساعدتهم علميا . ذهبت الى مكتبته وانكببتّ على البحث ، كان يلاحظنى ، دخلنا في نقاش جاء فيه إسم السيوطى ، قلت له إن السيوطى كذأب يزعم أنه يرى الرسول في المنام وفى اليقظة ، نسى الرجل نفسه وثار ثورة عارمة جعلتنى أخرج مضطربا . صدمته كانت هائلة على حسب تغلغله في دينه الأرضى .

 2 ـ كان زميل دفعتى في التعيين معيدا ثم مدرسا مساعدا ثم مدرسا . إمتاز بأخلاق رائعة فكنت أُطلق عليه لقب ( الملاك ) . تواجدنا معا في الامتحانات واتسع الوقت للنقاش ، عاتبنى فى موضوع البخارى ، فذكرت له أباطيل البخارى في الطعن في الله جل وعلا ورسوله وكتابه ، توقعت أن يستيقظ ، فوجئت ب ( الملاك ) ينطلق فىّ سبّا وشتما بكلام فظيع ، أعرضت عنه ولم أردّ عليه . جاء بعدها بأيام يعتذر ، لم آبه به ، فقد أقمت في قلبى مأتم عزاء لصداقتنا ، وانتهى بالنسبة لى .

3 ـ كنت مُعجبا بالكاتب ( الاسلامى ) خالد محمد خالد ، وخصوصا موقفه المشهور ضد عبد الناصر في موضوع الديمقراطية ، وظل يكتب في الوفد داعيا مبارك للتحول الديمقراطى . قابلته صدفة في ( الهيئة العامة للكتاب ) وصلينا معا . وعرّفته بنفسى ، ودخلنا في نقاش حول أبى الحسن الشاذلى . وكانت المفاجأة حين ذكرت له أقوال الشاذلى في كتاب ( لطائف المنن ) . كانت صدمة هائلة له . ما سمعته منه بدّد إعجابي به .

4 ـ حين كنت طالبا في جامعة الأزهر كان أستاذ علم النحو يعجبنى بأناقته وظُرفه وفصاحته . مرت السنوات وأصبحت مدرسا في الكلية أجلس مع أساتذتى السابقين ومنهم هذا الأستاذ . في جلسة دار الحديث عن ( إبراهيم الدسوقى ) ، ذكرت الفظائع التي قالها إبراهيم الدسوقى في كتابه ( الجوهرة ) وهو منشور ومشهور ويُباع على رصيف جامعة الأزهر . فقد الأستاذ النحوى أعصابه وانطلق سبّا وشتما دون أن يدرى . نظرت اليه دون كلام وهو يتهاوى .

سادسا :

أصحاب الغفلة الدنيوية :

1 ـ هم أُناس عاشوا على ان الإسلام هو ما يقوله الكهنوت وانهم ليسوا مؤهلين للحديث عنه لان الكهنوت احتكر الكلام فيه . ثم أصبح هذا الإسلام الذى يقوله الكهنوت متهما بالإرهاب والتخلف ، فكان الحل من وجهة نظرهم الابتعاد عنه والانشغال بحياتهم الدنيا ، ومنهم من وصل الى الالحاد والعلمانية الكافرة بالدين واعتباره أفيون الشعوب . ولكن بقية الفطرة في داخلهم توقظهم عند الشدّة والأزمات .

2 ـ هؤلاء صدمتهم حقائق الإسلام التي أذعتها والتي كسّرت أصناما تعودوا على عدم الاقتراب منها. نحن نقدم لهم البديل . نحن نقوم بالهدم والبناء معا ، لا نكتفى بذبح الأصنام بل نقدم البديل بالحقائق القرآنية . بهذا يتحقق قوله جل وعلا : ( وَقُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقاً (81) وَنُنَزِّلُ مِنْ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ وَلا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلاَّ خَسَاراً (82)  الاسراء  ). يهتدى من لديه استعداد للهداية ويزداد الظالمون    بالقرآن خسارا .

3 ـ بعضهم تحولت الصدمة عنده الى ناحية إيجابية ، فقد اكتشفوا جهل الكهنوت وخرافات دينهم الأرضى فتابعونا في البحث الدينى بعد أن عبّدنا لهم الطريق ، وذبحنا الأبقار المقدسة وكسّرنا الأصنام والخوازيق المقدسة ، ورأوا أن الآلهة الخرافية لم تُلحق بنا ضررا ، وأن خصومنا لا حُجّة لديهم سوى الافتراءات والأكاذيب والتآمر وفتاوى القتل والاغتيال المعنوى للشخصية ، ليشجعوا أتباعهم من ( الارهابيين ) على الاغتيال الجسدى .

4 ـ مثقفون ليسوا منغمسين في التديّن الأرضى ساروا بعدنا في تكسير الأصنام ، ومستمعون عاديون كانوا يقولون لنا إن ما يسمعونه من الحق القرآنى كانوا يحسُّون به في داخلهم ، ولكن لم يجرءوا على البوح به خوفا من الكهنوت ، ولأنهم يظنون أنفسهم أقل علما من الدخول في معترك الفكر الدينى .

5 ـ الصديق الراحل د فرج فودة أبرز مثل . كان يرفض الجدال مع الشيوخ لأنه لا يريد الدخول في ملعبهم ، قلت له إنهم أجهل مما يتصور ، ونصحته أن يقرأ في كتب التراث ، وتفوّق عليهم في المناظرات في الصحف وفى الندوات .. فقتلوه .

6 ـ دعانى الراحل فرج فودة لجلسة نقاش عن الإسلام في بيت الصديق الراحل الفنان محمد نوح . كان هناك شباب قادم حديثا من أمريكا ، ولديه أسئلة يريد إجابة عنها . استغرقت الجلسة حتى مطلع الفجر ، أجبت فيها على الأسئلة بحقائق القرآن وأباطيل أديان المحمديين.   عادت اليهم ثقتهم في الإسلام وعرفوا التناقض بينه وبين ( المحمديين ) .

7 ـ أوصلنى د فرج فودة الى بيتى بسيارته . كان صامتا في الجلسة ، وظل صامتا وأنا معه في السيارة . ثم تكلم أخيرا فقال : ( تعرف يا دكتور صبحى ، الإسلام الذى قلته انت هو الذى أومن به ).! هذه شهادتى له ، ذكرتها من قبل في مقال ضمن مقالات الهجوم على الغزالى وشهادته في المحكمة ، كان عنوان المقال ( لأنه كفر بهم ). أي لم يكفر بالإسلام وإنما كفر بهم وبدينهم الملّاكى . 

ا 

 

   التعليقات(6)

1   تعليق بواسطة  عثمان محمد علي     في   الأحد 14 يونيو 2020

[92537]

ذكرياتى عن ندوة الدكتور – منصور –فى أبو حريز -عن الشفاعة.


الأستاذ الدكتور – أحمد صبحى منصور – هو عمى نسبا ( إبن عم والدى يرحمه الله ) وأصبح مسئولا عنى بعد وفاة والدى وأنا فى سن ال 12 سنة ،وأستاذى (حرفيا ) منذ السنة الأولى الإبتدائية عندما كان ناظرا للمعهد الإبتدائى بأبو حريز ثم مُشرفا على تعليم أبناء العائلة وأنا منهم فى المراحل الإعدادية والثانوية ، ثم أستاذى فى مادة التاريخ الإسلامى وأنا فى السنة الثالثة بكلية صيدلة الأزهر .بمعنى أنى كنت فى بيتهم ومعه ومع أعمامى وخاصة شقيقه الدكتور عبدالرزاق  منصور  معظم الوقت اكثر مما كنت فى بيتى ، ثم سكنت وعملت بالقرب منه فى القاهرة ،وهو أستاذى فى الفكر القرءانى  وكنت مُرافقا له فى كثير وكثير من الندوات والمؤتمرات ورواق إبن خلدون وخُطب الجمعة سواء فى المساجد أوبعد ذلك فى منزله ، وشاهدا ومُعاصرا لمعظم المحن والظروف التى مرّ بها فى مصر سواء مع خصومه التراثيين فى الأزهر والمؤسسات والجمعيات الدينية والإخوان والسلفيين  أو مع الدولة المصرية ونظام مبارك .وأقول هذا لسبب أن كثيرا ما تأتينى أسئلة تسألنى عن صلتى بالدكتور – أحمد صبحى منصور – ولأنى سأُدلى بذكرياتى عن ندوته فى  قريتنا (ابو حريز – كفر صقر –شرقية ) فى أوائل الثمانينات عن الشفاعة ..

منذ أن اصبحت أدرك الأمور نوعا ما وأنا فى السنة الأولى الإبتدائية تقريبا وأنا ارى وأُشاهد الشيخ أحمد منصور – عندما كان طالبا فى كلية اللغة العربية و(قبل أن يحصل على الدكتوراة )  يجتمع حوله كثير من العائلة ومن القرية بل وبعض أقاربنا من البلاد الأخرى فى المناسبات ليستفسروا منه عن أمور الدين ،والتاريخ والسياسة . وأحيانا لقاءات أستطيع ان أُطلق عليها درجة أعلى من بعض مثقفى العائلة وأهل القرية  للنقاش حول أمور فلسفية فى الدين وأتذكر منها مثلا (لماذا حُرم الزواج من الأم والأخت بالرضاعة  وماذا فى اللبن ليكون سببا فى تحريم الزواج ، ولماذا حٌرم أكل الخنزير ؟؟؟، وهكذا ،وهكذا ) ،

2   تعليق بواسطة  عثمان محمد علي     في   الأحد 14 يونيو 2020

[92538]

2

ثم تطورت الحلقات النقاشية المتخصصة فيما بعد عن التصوف وموقف الإسلام منه ثم تطورت المناقشات للحديث عن معتقدات أخرى وعلى رأسها الشفاعة .فحدث ذات يوم ونحن فى زيارة فى أحد الأعياد للعائلة  أو مناسبة عزاء لا أتذكر تحديدا ،فكنا  أمام منزل  عمى (الحاج محمود الجودهرى يرحمه الله  ) زوج جدتى أخت جدى وعمة الدكتور أحمد صبحى منصور .وكالعادة دار النقاش وبدأت الأسئلة للدكتور –منصور .عن أمور فى الدين وتطرق الحديث للحديث عن الشفاعة ،والدكتور منصور أجاب بنفيها . وكان حاضرا بالصدفىة فى الجلسة الشيخ (ماهر محمد عقل ) وهو شيخ أزهرى ومدرس لغة عربية وله مكانة ووضع اجتماعى بوصفه خطيب  مناسبات القرية فطُلب منه أن يُعطينا رأيه فقال بثبوت  الشفاعة لثبوتها فى الحديث والسنة ،فأصبح الناس فى حيرة هل كلام الدكتور – احمد منصور- هو الصح ،ولا كلام الشيخ ماهر عقل ؟؟  فطلبوا منهما عقد لقاء أو مُناظرة عن الشفاعة  يوم الخميس بعد القادم أمام منزل عمى الحاج –محمود الجوهرى – وتحت رعايته .وإنتشر الخبر فى القرية كلها والقرى المجاورة .وهنا نٌعطى نبذة عن قرية ابو حريز من ناحية التنوع الدينى . قرية ابو حريز كانت كلها تقريبا تؤمن بالتصوف . لماذا؟ لأن بها فرع من الطريقة الخلوتية الأحمدية ولهم مساجد ومقامات وأضرحة  تُشبه اضرحة الحسين والبدوى ولها مزارات ويأتى لها الناس من محافظة الشرقية والمحافظات المجاورة كل يوم جمعة للصلاة فى تلك المساجد للحصول على البركة وأخذ العهد على شيح الطريقة ،وحضور حلقة الذكر (الحضرة ) بعد صلاة الجمعة ،وتقديم النذور . ولوجود فرع للطريقة الرفاعية ايضا وكان هذا الفرع  فى عائلتنا والمسئول عن هذا الفرع يُسمى (الخليفة ) ولهذا تُسمى عائلتنا (بعائلة الخليفة )، وباقى القرية مُتصوفة فى كل الإتجاهات ، إلى أن أنهى الدكتور –أحمد منصور – موضوع التصوف الرفاعى فى عائلتنا وفى قريتنا  . 

3   تعليق بواسطة  عثمان محمد علي     في   الأحد 14 يونيو 2020

[92539]

3

فعلم الشيخ (صلاح الدين الأحمدى – يرحمه الله ) شيخ الطريقة الأحمدية فى قريتنا بما دار من نقاش  عن الشفاعة وعن موعد الندوة . وأصبحت القرية كلها تترقب ماذا سيحدث ، وتخوف الشيخ (صلاح الأحمدى –يرحمه الله ) من نتائج الندوة على التصوف فى أبو حريز وما حولها ،او أن يمتد الحديث فى الندوة عن التصوف فى أبو حريز تحديدا .فطلب من صهره (الدكتور – عبدالرحمن إسماعيل – يرحمه الله ) أن يحضر الندوة ليرد مع الشيخ ماهر عقل – على الدكتور – أحمد منصور –فأعتذر ووعد بعقد ندوة أخرى له  بعدها للرد على ما سيقوله الدكتور –أحمد . ثم فوجئنا بإعتذار الشيخ ماهر عقل عن الحضور لأنه إحتراما لمُعلمه الشيخ منصور الخليفة يرحمه الله لا يُريد أن يُناظر إبنه  !!!! فشاعت أخبار بإلغاء المناظرة ، فسافرت من القاهرة بتكليف من عمى الدكتور أحمد منصور –إلى قريتنا لأستقصى عن التجهيزات للندوة وهل ستتم أم لا . فقابلت عمى الحاج محمود الجوهرى ،فقال لى (المناظرة حتتعمل فى ميعادها وكمان حنعملها فى المضيفة بالميكروفونات والشيخ ماهر عايز يجى هو حر ولو مش عايز يجى هو حُر ) .فرجعت للقاهرة وأخبرت عمى بما دار وبأن الندوة فى موعدها ،وسافرنا مرة أخرى لأبو حريز . وفى أبو حريز إتفق شباب العائلة دون علم الدكتور منصور على أن نُحيطه بحماية فى الصف الأول الذى سيجلس فيه أمام الميكروفون والصف المُقابل له حرصا وتخوفا من أن تحدث مُشادات تتحول إلى عراك ومُشاجرة ،وفى هذه الحالة علينا أن نُخرجه سالما ،ثم نخرج من المضيفة دون عراك ودون إشتباك مع أحد لأنهم جميعا أهلنا وكل القرية عبارة عن أُسرة واحدة .(والحمد لله لم يحدث ما كنا نتخوف منه ) . وكانت المضيفة وما حولها مليئة بالناس ، وبدأت الندوة وتحدث الدكتور – عن الحساب يوم القيامة  وعن الشفاعة ونفيها عن النبى عليه السلام ،ونفى كل الروايات التى تتحدث عن الشفاعة لغير الأنبياء أيضا كمن مات له بنتان فسيشفعان له يوم القيامة وشفاعة الشهداء وووو. 

4   تعليق بواسطة  عثمان محمد علي     في   الأحد 14 يونيو 2020

[92540]

4

. ثم دارت الأسئلة .وبحث المُدافعون عن الشفاعة عن شيخ أزهرى (لأن المشايخ الكبار تهربوا )يحاور الدكتور منصور –فى الندوة فلم يجدوا سوى طالب فى كلية أصول الدين بالزقازيق  من قرية  كفر حماد المجاورة لقريتنا إسمه إسماعيل وكان زميلى وتلميذ الدكتور أحمد منصور –فى المرحلة الإبتدائية ، فكانوا يقولون له (رد عليه يا شيخ إسماعيل ) والولد غلبان ومعلوماته متواضعة وما تعلمه حتى فى أصول الدين من التراث لا يكفى لأن يحاور الدكتور –منصور – بالتراث عن الشفاعة . وحدثت بعض المشادات بالصوت من بعض الناس من أُسرة (آل هيكل تحديدا – أسرة الطريقة الأحمدية الخلوتية ) ولكن فى حدود الأدب ايضا ،لأنهم كانوا يخافون من أن نفى الشفاعة عن النبى عليه السلام هو أيضا نفى لشفاعتهم يوم القيامة لأتباعهم ولمن أخذ ويأخذ عليهم العهد  . وكان قد أرسل الشيخ صلاح الأحمدى من يُسجل له الندوة ليسمعها ،وقد كان ، وإنتهت الندوة على خير وربح فيها الدكتور احمد صبحى منصور ،والفكر التنويرى ومن أعادوا التفكير فى كثير من معتقداتهم فى الشفاعة  يوم القيامة ، وخسر الشيخ ماهر عقل لهروبه منها وخسر من دافعوا عن مصالحهم الدنيوية ... ثم أمر الشيخ صلاح الدين الأحمدى  الدكتور عبدالرحمن إسماعيل (يرحمهما الله ) بعقد ندوة ترد على ندوة الدكتور أحمد منصور وليطمئن بها اتباع الصوفية والمؤمنين بالشفاعة بشفاعة النبى والصوفيين والشهداء ووو فى أهلهم وأتباعهم . وبالفعل عقد الدكتور – عبدالرحمن إسماعيل الندوة فى المضيفة وحضرتها وكانت عبارة عن قراءة لورقة مكتوبة كلها روايات وتطمينات للناس بأن الشفاعة ثابتة لا جدال فيها ، حتى أنه قال لرجل من أهل القرية تحديدا ( أبشر يا حاج فلان  أخوك الشيخ فلان – وكان هذا الشيخ مات فى حرب اليمن – حيشفع لك يوم القيامة وما تخافش ) ..وفتح باب الأسئلة .فسألته وقلت له عمى  الدكتور أحمد منصور – كان كل كلامه بالقرءان ،لكن انت كل كلامك قصص وحكايات المفروض ترد عليه بالقرءان .فرد وقال حاضر حاجاوبك بالقرءان ولم يُجب . وانتهت الندوة ولم تترك أى أثر علمى ،وكانت عبارة عن (ما تخافوش ومتزعلوش انتوا داخلين الجنة بالشفاعة وببركة مشايحنا وشهدائنا وأطفالنا اللى ماتوا صغارا ومرضانا الذين ماتوا بالمرض  ).  .وبعدها بيومين رآنى الدكتور عبدالرحمن إسماعيل عند بيت عمى الدكتور (ثروت كامل –يرحمه الله ) فجاء يُعاتبنى ، وقال لى يا إبن الشيخ محمد انت مش عارف ان احنا أقارب فقلت له نعم عارف .فقال طيب ليه تقولى ( إنت ) . فقلت له آسف معلش انا لم أقصد التقليل من حضرتك  ، حضرتك دكتور كبير وكلنا بنحترمك وما تزعلش منى .ودار نقاش بيننا عن النباتات الطبية وكيفية زراعتها فى أرضه فى أبو حريز . فهذه ذكرياتى عن معاصرتى لندوة من ندوات  الحق  القرءانى فى الدين والحمد لله كنت مؤمنا ومدافعا عنها ونسأل الله أن يُجازى استاذى الدكتور –أحمد صبحى منصور – عنها  وعن مسيرته ونضاله فى نشر الحق القرءانى خير الجزاء فى الدُنيا والآخرة .

 

5   تعليق بواسطة  عمر على محمد     في   الأحد 14 يونيو 2020

[92546]

شكرا دكتور احمد

الحمدلله على تعالى الذي جعلك في طريقي لتكون شمعة تحترق لتضيء لنا الدرب ، من قبل ان نقرأ لك فعلا كنا نحس بالاختلاف بين القرأن والحديث ولكننا لم نكن نجرأ على الكلام . لاننا لم نكن نملك الحجة والبرهان .. انته ملكتتنا  الحجة والبرهان  التي كانت امام اعيننا طل الوقت ولكننا  كنا نقرا القرأن على طريقة اقلب الصفحة  انته حررت عقولنا من عبودية الكهنوت الدنيوي .   

 

6   تعليق بواسطة  آحمد صبحي منصور     في   الإثنين 15 يونيو 2020

[92550]

شكرا ابنى الحبيب د عثمان ، وشكرا استاذ عمر على محمد


   استاذ عمر : مررت بفترة الجاهلية أنا أيضا. والدى رحمه الله جل وعلا قام بتحفيظى القرآن ، وظل مجرد محفوظات فى الذاكرة دون تدبر الى أن بدأت البحث فى الدكتوراة

  ـ إبنى الحبيب د عثمان . جزاك الله جل وعلا خيرا ، وحفظك وأهلك . معظم ما ذكرته لم أكن أعلم به . هو تاريخ ــ ليس تاريخا لعائلتنا فقط ـ  بل أصبح ضمن تفصيلات حركة الجهاد السلمى فى الاصلاح الدينى فى مصر وخارجها ، بدأ فى قرية ( أبوحريز ) ووصل الآن الى العالم. أتمنى أن تكتب ذكرياتك شاهدا على هذا، وقد كنت ــ ولا تزال ـ مشاركا  
.  ـ اللهم إجمعنا فى رحمتك وفى جنّتك

 

 

 

 

فقه تكسير الأصنام : من الإصلاح العلني الى الهاجس الأمني

  

أولا :

1 ـ في منتصف السبعينيات وفد الى قريتنا ( أبو حريز ) شاب فلسطيني ينتمى الى حركة ( فتح ) تزوج فتاة من القرية وعاش فيها وقتا، لم يعجبه تقديس الناس للولىّ الصوفى ، وبدأ يهاجمه . سمع بموقفى من التصوف ، وكنت وقتها في صراع مع الأزهر في موضوع الدكتوراة عن التصوف . زارنى في القاهرة ، واصبحنا أصدقاء . قبل مغادرته مصر صارحنى برغبته في تفجير الأضرحة المقدسة في بلدنا . قلت له : هذا ضد الإسلام . وشرحت له فاقتنع .

2 ـ التعامل مع القبور المقدسة والأوثان والأصنام ليس بتكسير حجارتها ولكن بتكسير الإعتقاد فيها . ليست المشكلة في مواد البناء للأصنام والأنصاب والأوثان ، فهي نفس المواد المستخدمة في البيوت والمراحيض والمصانع وحظائر المواشى . المشكلة في العقول التي تقدّس هذه الأصنام والأوثان والأنصاب . لو تم تدميرها مع بقاء الإيمان بها فسيقيم من يعبدها آلافا غيرها .

2 / 1 : دمّرت طالبان جزءا من تمثال بوذا في واد "سوات" شمال باكستان . تدميره لم يترتب عليه إنصراف البوذيين عن عبادة بوذا .

2 / 2 : منع السلطان المملوكى جُقمق مولد السيد البدوى في طنطا عام 801 هجرية ، فأقام الصوفية موالد أخرى ، ولم يتأثر الإيمان بقبر البدوى المقدس .

3 ـ العلاج القرآنى هو الأروع :

3 / 1 : لم يقل جل وعلا : دمروها ، ولكن قال إجتنبوها . والاجتناب يعنى بقاءها ولكن دون تقديس لها .

3 / 2 : هناك أصنام مادية يجب إجتنابها . قال جل وعلا  : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنصَابُ وَالأَزْلامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (90)  المائدة )

3 / 3 : وهناك أصنام معنوية يجب إجتنابها ، هي خرافات الأحاديث الشيطانية ، وبالتعبير القرآنى هي ( الطاغوت ) . قال جل وعلا في إجتناب الطاغوت :

3 / 3 / 1 : (وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولاً أَنْ اُعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ )(36) النحل )

3 / 3 / 2 : ( وَالَّذِينَ اجْتَنَبُوا الطَّاغُوتَ أَنْ يَعْبُدُوهَا وَأَنَابُوا إِلَى اللَّهِ لَهُمْ الْبُشْرَى فَبَشِّرْ عِبَادِي (17) الزمر )

3 / 4 : عن إجتنابهما معا : ( الرجس المادى والرجس المعنوى أو الزور ) قال جل وعلا (  فَاجْتَنِبُوا الرِّجْسَ مِنْ الأَوْثَانِ وَاجْتَنِبُوا قَوْلَ الزُّورِ (30) الحج ).

4 ـ الفتى إبراهيم عليه السلام لجأ الى التكسير المادى للأصنام واستبقى كبيرها ليقيم الحّجة العملية لقومه أنها مجرد أحجار صمّاء , وفاز عليهم بحجته .

5 ـ ولكن القصص القرآنى ليس للتشريع . التشريع يأتي بالأمر والنهى ، مثل ( إجتنبوا ) و ( لا تقربوا )

6 ـ من روعة التشريع القرآنى في تكسير الأصنام معنويا كلمة:( أرونى).

6 / 1 : هناك رؤية عينية مادية . التحدى هنا :

6 / 1 / 1 : أرونى هذه الآلهة المقبورة . أخرجوها لنا لنراها ونتحدث معها ونلمسها بأيدينا . قال جل وعلا : ( قُلْ أَرُونِي الَّذِينَ أَلْحَقْتُمْ بِهِ شُرَكَاءَ ) (27) سبأ ). هناك ما يسمى بالروضة الشريفة والتي يزعمون أن الاله الذى سمُّوه محمدا يعيش تحتها حيث تُعرض عليه أعمال جميع ( أُمّة محمد ) ليراجعها ويشفع فيها مقدما . قف أمام هذا الوثن الرجسى وقل لهم ( أرونى ) . إذا كان فعلا حيّا تحت الأرض في هذا المكان فأرونيه .

6 / 1 / 2 : الله جل وعلا هو وحده خالق وفاطر السماوات والأرض وخالق وفاطر ما فيهما ومن فيهما . إذا كان ( محمد ) و ( الحسين ) و ( على بن أبى طالب ) و ( زينب بنته ) آلهة ف : أرونى ماذا خلقوا ، قال جل وعلا : (هَذَا خَلْقُ اللَّهِ فَأَرُونِي مَاذَا خَلَقَ الَّذِينَ مِنْ دُونِهِ ) (11) لقمان  ).

6 / 2 : وهناك رؤية عقلية فكرية بنقاش عقلى وطلب للبرهان ، ليس شرطا أن يؤتى فيه بكلمة ( أرونى ) فهى مفهومة في السياق . قال جل وعلا :

6 / 2 / 1 :( وَالَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ لا يَخْلُقُونَ شَيْئاً وَهُمْ يُخْلَقُونَ (20) أَمْوَاتٌ غَيْرُ أَحْيَاءٍ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ (21) إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ ) ( 22) النحل )

6 / 2 / 2 :( قُلْ مَنْ رَبُّ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ قُلْ اللَّهُ قُلْ أَفَاتَّخَذْتُمْ مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ لا يَمْلِكُونَ لأَنفُسِهِمْ نَفْعاً وَلا ضَرّاً قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الأَعْمَى وَالْبَصِيرُ أَمْ هَلْ تَسْتَوِي الظُّلُمَاتُ وَالنُّورُ أَمْ جَعَلُوا لِلَّهِ شُرَكَاءَ خَلَقُوا كَخَلْقِهِ فَتَشَابَهَ الْخَلْقُ عَلَيْهِمْ قُلْ اللَّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ (16) الرعد)

6 / 2 / 2 : ( إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ عِبَادٌ أَمْثَالُكُمْ فَادْعُوهُمْ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لَكُمْ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ (194) أَلَهُمْ أَرْجُلٌ يَمْشُونَ بِهَا أَمْ لَهُمْ أَيْدٍ يَبْطِشُونَ بِهَا أَمْ لَهُمْ أَعْيُنٌ يُبْصِرُونَ بِهَا أَمْ لَهُمْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا قُلْ ادْعُوا شُرَكَاءَكُمْ ثُمَّ كِيدُونِ فَلا تُنظِرُونِ (195) الأعراف )

6 / 3 : وهناك جمع بين الرؤية العينية المادية والرؤية العقلية. قال جل وعلا :

6 / 3 / 1 : ( قُلْ أَرَأَيْتُمْ شُرَكَاءَكُمْ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَرُونِي مَاذَا خَلَقُوا مِنْ الأَرْضِ أَمْ لَهُمْ شِرْكٌ فِي السَّمَوَاتِأَمْ آتَيْنَاهُمْ كِتَاباً فَهُمْ عَلَى بَيِّنَةٍ مِنْهُ بَلْ إِنْ يَعِدُ الظَّالِمُونَ بَعْضُهُمْ بَعْضاً إِلاَّ غُرُوراً (40) فاطر)

6 / 3 / 2 :( قُلْ أَرَأَيْتُمْ مَا تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَرُونِي مَاذَا خَلَقُوا مِنْ الأَرْضِ أَمْ لَهُمْ شِرْكٌ فِي السَّمَوَاتِاِئْتُونِي بِكِتَابٍ مِنْ قَبْلِ هَذَا أَوْ أَثَارَةٍ مِنْ عِلْمٍ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (4) وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنْ يَدْعُو مِنْ دُونِ اللَّهِ مَنْ لا يَسْتَجِيبُ لَهُ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ وَهُمْ عَنْ دُعَائِهِمْ غَافِلُونَ (5) الاحقاف ).

7 : في جهادنا السلمى نلتزم العلنية ، فالإصلاح لا يكون إلّا بالعلن .

7 / 1 : وقد تطرفنا في العلنية الى درجة أنّنا أعلنّا مقدما عن خطتنا في النشر في مقال ( رحيق العمر مجّانا ). ودفعنا ثمن صراحتنا وشفافيتنا .

7 / 1 : ليس لدينا ما نخفيه . وحتى ما نقع فيه من أخطاء في التدبر القرآنى والبحث التاريخى أعلنّاه وصحّحناه .

ثانيا   

 1 ـ أثناء أزمة مركز ابن خلدون مع حسنى مبارك إتّصل بى صحفى بدرجة ( مخبر في أمن الدولة ) وأجرى حوارا معى كان واضحا أن هناك من ينصت ، بل كنت أسمع همساتهم .

2 ـ سألنى عن الأبحاث الميدانية المُموّلة من الخارج والتي يقوم بها مركز ابن خلدون لصالح جهات خارجية ، والتي تهدّد الأمن القومى . قلت :

2 / 1 : التمويل للمركز خاضع لأجهزة الرقابة المصرية ، ولا بد من موافقة رسمية عليه من قبل .

2 / 2 : هناك مراكز حكومية تتلقى تمويلا مقابل أبحاث ميدانية ، ولا يسمع عنها أو عنهم أحد . ولا أحد يقرأ بحوثهم الميدانية .

2 / 3 : هناك مراكز بحوث اجتماعية حكومية منها ما يتبع مجلس الوزراء ومنها ما يتبع الجامعات ، والدولة تحتاج الى هذه البحوث في إقامة مشروعاتها .

2 / 4 : البحوث الميدانية الاجتماعية ينشرها المركز علنا باللغة العربية لتكون مُتاحة للدولة المصرية .

2 / 5 : في وجود العلنية والشفافية فلا خطر من أي نوع .

3 ـ سألنى عن البحوث التي أقوم بها ، فقلت :

3 / 1 : لا مجال لى في البحوث الميدانية فليست تخصّصى .

3 / 2 : تخصّصى في البحث التراثى . أعتمد على القرآن الكريم والمصادر الأصلية للتراث في التاريخ والتشريع والمذاهب .

3 / 3 : هي مصادر موجودة قبل مولدى بقرون ، واعتمد عليها عشرات الألوف قبلى ، وهى متاحة للجميع .

3 / 4 : الكتابات البحثية في هذه المصادر تختلف تبعا لدرجة الاجتهاد ، وهناك عموما  في التاريخ الفكرى للمسلمين جدل بين المجددين والمحافظين . أنا أنتمى الى تيار التجديد أبنى على ما قاله الإمام محمد عبده ، وغيرى مؤمن بالتقليد متبع للشيخ عليش العدو الأكبر للإمام محمد عبده . الامام محمد عبده لا يزال حيا بفكره ، أما الشيخ عليش الذى كان صاحب نفوذ فلم يعد يسمع به أحد .

3 / 5  ـ إنتهى الحوار بقولهم إن ما أنشره يصدم الناس ويشككهم في الثوابت.

4 ـ هنا الأصل . المستبد يكره ان يفكّر الناس ، يريد أن يظل الناس في عدم الوعى ، يقدسون البشر والحجر يتبعون ما وجدوا عليه آباءهم . وهو في عدائه لحرية الرأي والفكر يجعل قوانين العقوبات مطّاطة تُتيح له تجريم أي شخص ، وبدون الحاجة الى تلفيق فإنّ جهاز أمنه يعتقل من يشاء ، وبتهم شكلية مطّاطة يوضع المظلوم في الحبس الاحتياطي سنوات . وقد جرّبنا الحبس الاحتياطي مرتين .!

أخيرا

1 ـ الإصلاح سهل إذا وجد رغبة سياسية من الحاكم العاقل . التحوّل الديمقراطى بنشر الوعى وثقافة الديمقراطية يحتاج سنوات طويلة ليتعلم الشعب ، أي يستطيع المستبد العاقل أن يستمر في الحكم بلا إزعاج إذا سمح بحرية الرأي والفكر والإبداع وحرية الدين ، سيثور صخب وجدل وكلام ، وفى النهاية لا يفوز الا صاحب الحُجّة ، وفى خضم هذا الصراع الفكرى لن يجد خصوم المستبد أصحاب الفكر المتطرف وقتا للتآمر ، سينشغلون بالدفاع عن أصنامهم التي تتساقط تحت حُجج المستنيرين . وبنمو الوعى الى درجة تهديد عرش المستبد سيكون هذا المستبد قد مات وأصبح وذريته ترابا .

2 ـ الدراما هي أسهل أنواع الإصلاح . الكتابة تخاطب المثقفين وهم أقلية في عصرنا ، بل تضاءل الفارق بين مثقفى عصرنا ــ الذين يكتبون أكثر مما يقرأون ـ وبين العوام الذين لا يكتبون ولا يقرأون . الدراما تتوجّه رأسا الى الجميع ، يجلس العامّى والمثقف يشاهدها ، وقد أعطاها عقله ، ثم تكون هذه الدراما الهادفة مجالا للنقاش في وسائل الاعلام بمختلف أنواعها ، وفى وسائل التواصل الاجتماعى .

3 ـ تخيل دراما مؤسسّة على كلمة ( أرونى ) القرآنية ، بشخص يأتي أمام ضريح أو قبر مقدس يطلب من الناس أن يستخرجوا له الإله المدفون ، ويناقشهم ، ويستشهد بقوله جل وعلا :(  وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَداً (18) وَأَنَّهُ لَمَّا قَامَ عَبْدُ اللَّهِ يَدْعُوهُ كَادُوا يَكُونُونَ عَلَيْهِ لِبَداً (19) قُلْ إِنَّمَا أَدْعُو رَبِّي وَلا أُشْرِكُ بِهِ أَحَداً (20) قُلْ إِنِّي لا أَمْلِكُ لَكُمْ ضَرّاً وَلا رَشَداً (21) قُلْ إِنِّي لَنْ يُجِيرَنِي مِنْ اللَّهِ أَحَدٌ وَلَنْ أَجِدَ مِنْ دُونِهِ مُلْتَحَداً (22) إِلاَّ بَلاغاً مِنْ اللَّهِ وَرِسَالاتِهِ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَإِنَّ لَهُ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً (23) الجن  )

4 ـ ولكن المستبد يسيطر على الدراما ، ويحصرها فيما يخدم سلطته ، و يتصدى خدمه للتأليف الدرامى في مجال التراث بلا علم . هناك مسلسل عن إبن تيمية ، ليس لمؤلفه علم بحياة ابن تيمية ومؤلفاته . بالمناسبة ، كان ابن تيمية جزءا من رسالتى للدكتوراة ، ونشرت عنه هنا  في كتاب  : ( أثر التصوف السياسى فى الدولة المملوكية ، الفصل الثاني : استفادة الصوفية سياسياً ، استغلال الصوفية نفوذهم السياسي في إضطهاد الفقهاء السنيين،  صراع ابن تيمية مع الصوفية  ) وفى كتاب (  التصوف والحياة الدينية فى مصر المملوكية) (  ج1 ب1 ف 3 (وحدة الوجود وصراع الفقهاء مع الصوفية من أتباع ابن عربي في القرنين السابع والثامن الهجريين : حركة ابن تيمية الحنبلى ضد أتباع ابن عربى فى القرن الثامن ) . كما تعرضت لفتاوى ابن تيمية الدموية في  الفصل السادس من كتاب ( دستور مرسى الاخوانى في دراسة تحليلية أصولية تاريخية ) تحت عنوان ( دستور مرسى : وتطبيق حد الردة على صالحى المسلمين)..

4 ـ في تسريع وتيرة الإصلاح السلمى : متى نجد من يتعاون معنا في مشروعنا ( تحويل التراث الى دراما ) ؟.

 

 

خاتمة كتاب ( بالتدريج : تكسير الأصنام خلال 30 عاما ( 1977 : 2007 ) في حياتي الفكرية)

1 ـ ليس للكهنوت سُلطة في تسيير الغرب ( واليابان والصين ) بينما يتحكم الكهنوت في كوكب المحمديين فيعيش المحمديون في ضلال لا مثيل له، يجعلهم في قاع العالم ، ولأنهم ينسبون أنفسهم للإسلام زورا وبهتانا فقد أصبح الإسلام في العالم دين التخلف والإرهاب ، لا يُقال هذا عن البوذية أو المسيحية أو اليهودية ..الخ . هذا مع أن المحمديين معهم القرآن الكريم .

 2 ـ يبدو أن هناك تناسبا عكسيا بين كمية الهداية وكمية الضلال . القرآن الكريم حفظه الله جل وعلا بما فيه من هداية . الشيطان قابل هذا بكمية عكسية من الاضلال ، لذا تجد المحمديين الذين يزعمون الايمان بالقرآن هم أكثر الناس ضلالا مع وجود القرآن معهم . زادوا بالقرآن خسارا ، قال جل وعلا : (وَنُنَزِّلُ مِنْ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ وَلا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلاَّ خَسَاراً (82) الاسراء ).

3 ـ هذا هو الفارق بين أهل القرآن وأهل الكهنوت السُّنّى والشيعى والصوفى. نحن نؤمن بالقرآن الكريم وحده حديثا فيكون القرآن الكريم لنا شفاء ورحمة ، وهم يؤمنون بحديث آخر مع القرآن وغير القرآن ويظلمون الله جل وعلا ، فالشرك ظلم عظيم ( إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ (13) لقمان ). يدخلون بهذا الظلم في قلوبهم على القرآن فيتلاعبون بآياته ( بالتفسير والتأويل والنسخ التراثى والأحاديث )  ويتلاعبون في قراءته ( بالإنشاد والتغنى ) فلا يزدادون بالقرآن إلا خسارا .

4 ـ يؤلهون أئمة هم أعداء للنبى محمد عليه السلام ، وهم شياطين الإنس ، والمحمديون يستمعون الى أحاديثهم المزخرفة ووحيهم الشيطانى يصغون اليها ويغترون بها ويقترفون على أساسها الكبائر والمذابح ، قال جل وعلا : ( وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوّاً شَيَاطِينَ الإِنسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُوراً وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ (112) وَلِتَصْغَى إِلَيْهِ أَفْئِدَةُ الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ وَلِيَرْضَوْهُ وَلِيَقْتَرِفُوا مَا هُمْ مُقْتَرِفُونَ (113) الانعام ) وندعوهم الى الاحتكام الى رب العزة جل وعلا في كتابه الكريم ، وهو الذى أنزل الكتاب مفصلا فيرفضون ، مع إن الله جل وعلا قال : ( أَفَغَيْرَ اللَّهِ أَبْتَغِي حَكَماً وَهُوَ الَّذِي أَنزَلَ إِلَيْكُمْ الْكِتَابَ مُفَصَّلاً ) (114) الانعام  ).

5 ـ في مواجهة دعوتنا الإصلاحية القرآنية العقلية السلمية هم يحترفون الصّدّ عن سبيل الله يبغونها عوجا . هم في ( عوج ) لأنهم كفروا بالقرآن الكريم ( الصراط المستقيم ) الذى ( لا عوج فيه)

5 / 1 : ليس في القرآن الكريم عوج ، قال عنه جل وعلا :

5 / 1 / 1 : ( الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَلْ لَهُ عِوَجَا (1) ( الكهف )

5 /1 / 2  ( قُرآناً عَرَبِيّاً غَيْرَ ذِي عِوَجٍ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ (28) الزمر)

5 / 2 :  ، بل القرآن الكريم هو الصراط المستقيم . قال جل وعلا :

5 / 2 / 1 :(  وَهَذَا صِرَاطُ رَبِّكَ مُسْتَقِيماً قَدْ فَصَّلْنَا الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَذَّكَّرُونَ (126) الانعام )

5 / 2 / 2 :( وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيماً فَاتَّبِعُوهُ وَلا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ (153) الانعام ). هذه هي الوصية العاشرة من الوصايا العشر ، وفيها الأمر بإتّباع القرآن وحده والنهى عن إتّباع غيره ، وأن إتباع غيره يؤدى الى التفرق عن سبيل الله جل وعلا وتكوين أديان أرضية متشاكسة. وهذا بالضبط حال الكهنوت في كوكب المحمديين.

5 / 2 / 3 : وقال جل وعلا في إتّباع القرآن الكريم وحده وعدم إتّباع غيره : ( كِتَابٌ أُنزِلَ إِلَيْكَ فَلا يَكُنْ فِي صَدْرِكَ حَرَجٌ مِنْهُ لِتُنذِرَ بِهِ وَذِكْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ (2) اتَّبِعُوا مَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ وَلا تَتَّبِعُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ قَلِيلاً مَا تَذَكَّرُونَ (3) الاعراف  )

6 ـ لو أردت وصفا موجزا لأحوال المحمديين اليوم فليس هناك أروع من كلمة ( عوج ).  احترف أئمة المحمديين الصّدّ عن سبيل الله يبغونها عوجا ، ونجحوا خلال 14 قرنا في تحويل حياتهم الى عوج يتمثل في الاستبداد والفساد والظلم وسفك الدماء وإستحلال ما حرّم الله جل وعلا ، ويجعلون كل موبقاتهم دينا ، وهى فعلا ( دين ): ( دين شيطانى ) يحادّون به دين الله جل وعلا . وهذه هي ( الثوابت ) التي توارثوها في دينهم الشيطانى وما وجدوا عليه آباءهم .

عن ( العوج ) في دينهم قال جل وعلا :

6 / 1 : في مصيرهم : ( وَوَيْلٌ لِلْكَافِرِينَ مِنْ عَذَابٍ شَدِيدٍ (2) الَّذِينَ يَسْتَحِبُّونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا عَلَى الآخِرَةِ وَيَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَيَبْغُونَهَا عِوَجاً أُوْلَئِكَ فِي ضَلالٍ بَعِيدٍ (3)إبراهيم )

6 / 2 : عن أهل النار : ( الَّذِينَ يَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَيَبْغُونَهَا عِوَجاً وَهُمْ بِالآخِرَةِ كَافِرُونَ (45)الأعراف )

6 / 3 : عن أئمة الكهنوت مفترىى الأحاديث الضالة المُضلّة : ( وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِباً أُوْلَئِكَ يُعْرَضُونَ عَلَى رَبِّهِمْ وَيَقُولُ الأَشْهَادُ هَؤُلاءِ الَّذِينَ كَذَبُوا عَلَى رَبِّهِمْ أَلا لَعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ (18) الَّذِينَ يَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَيَبْغُونَهَا عِوَجاً وَهُمْ بِالآخِرَةِ هُمْ كَافِرُونَ (19) هود ).

7 ـ آيات كثيرة تؤكّد أن الهدى في القرآن وحده . قال جل وعلا : ( ذَلِكَ الْكِتَابُ لا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ (2) البقرة  ) ( قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَى ) (120)البقرة ) (قُلْ إِنَّ الْهُدَى هُدَى اللَّهِ ) (73) آل عمران )( قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَى )  (71) الانعام ) . نحن نعظهم بالهدى القرآنى  شفقة بهم وخوفا عليهم فيزدادون طغيانا وكفرا ، شأن الكفرة من أهل الكتاب حين كان النبى محمد عليه السلام يدعوهم الى القرآن ، قال جل وعلا عنهم للنبى محمد عليه السلام : ( وَلَيَزِيدَنَّ كَثِيراً مِنْهُمْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ طُغْيَاناً وَكُفْراً )(64) المائدة ) ( وَلَيَزِيدَنَّ كَثِيراً مِنْهُمْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ طُغْيَاناً وَكُفْراً ) (68) المائدة ).

8 ـ حال المحمديين اليوم أنهم لا يؤمنون بالقرآن الكريم وحده حديثا ، وأنهم في ( طغيانهم ) الدينى ( يعمهون ) أي في عمى مطلق عن نور القرآن الكريم ، ومن عماهم أنهم يؤمنون بأن النبى محمدا كان يعلم الغيب وافتروا في ذلك آلاف الأحاديث الشيطانية ، ومن عماهم أنهم صنعوا إلاها أسموه ( محمدا ) يستغيثون به يعتقدون أنه ينفع ويضر. كل هذا أوجزه رب العزة جل وعلا في أربع آيات في سورة ( الأعراف ) قال جل وعلا : (  أَوَلَمْ يَنظُرُوا فِي مَلَكُوتِ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا خَلَقَ اللَّهُ مِنْ شَيْءٍ وَأَنْ عَسَى أَنْ يَكُونَ قَدْ اقْتَرَبَ أَجَلُهُمْ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَهُ يُؤْمِنُونَ (185) مَنْ يُضْلِلْ اللَّهُ فَلا هَادِيَ لَهُ وَيَذَرُهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ (186) يَسْأَلُونَكَ عَنْ السَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْسَاهَا قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِنْدَ رَبِّي لا يُجَلِّيهَا لِوَقْتِهَا إِلاَّ هُوَ ثَقُلَتْ فِي السَّمَوَاتِوَالأَرْضِ لا تَأْتِيكُمْ إِلاَّ بَغْتَةً يَسْأَلُونَكَ كَأَنَّكَ حَفِيٌّ عَنْهَا قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِنْدَ اللَّهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ (187) قُلْ لا أَمْلِكُ لِنَفْسِي نَفْعاً وَلا ضَرّاً إِلاَّ مَا شَاءَ اللَّهُ وَلَوْ كُنتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لاسْتَكْثَرْتُ مِنْ الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِي السُّوءُ إِنْ أَنَا إِلاَّ نَذِيرٌ وَبَشِيرٌ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (188) )

9 ـ بالأحاديث الشيطانية تكاثرت لدى المحمديين آلاف الأصنام الفكرية والحجرية . واحتاج الأمر من شيخ أزهرى مثلى ــ مثقل بالتراث ـ أن يقوم بتكسيرها شيئا فشيئا خلال 30 عاما ، حتى نظّف قلبه من رجسها ونجاستها. وعلى هامش هذا الجهاد الفكرى تأسست معاناة من الاضطهاد في كوكب المحمديين لكل من يؤمن بالحق القرآنى وحده ويكفر بما عداه ، فالمحمديون حريصون على أصنامهم بنفس حرصنا على تكسيرها ، الفارق أننا نكسرها سلميا عقليا ومعنويا بالدليل القرآنى والدليل التاريخى طلبا للإصلاح السلمى ، وهم يردون بالعنف . أي ازدادوا بدعوتنا القرآنية طغيانا وكفرا.

10 ـ الغرب لا يؤمن بالقرآن الكريم ، ولكنه تخلّص من سيطرة الكنيسة وحصرها في العمل الخيرى الاجتماعى ، فتناقصت عنده الأصنام ، وتعرّض معظمها للتكسير ، وأبرز ما تكسّر منها قدسية الأناجيل والعهد القديم إذ سلّط عليها مفكرو الغرب أقلامهم تنتقد وتحلل ، فضاعت قدسيتها . وانفض عنها أغلب الغربيين الى دين علمانى ، ينكبُّ على الدنيا يحاول إصلاحها بالعقل وبما تبقّى لديهم من فطرة ، أو ما يسمى بالضمير أو الايمان بالقيم العليا الإنسانية من حرية دينية وسياسية وثقافية وعدل وسلام ورحمة وتعاطف ، وفى هذا الإطار تأسست الديمقراطية الغربية وثقافة حقوق الانسان والمواطنة والاعلانات الدولية لحقوق الانسان . أي بعيدا عن تحكم الكهنوت الكنسى وأصنامه اقترب الغرب من الشريعة الإسلامية الحقيقية في القرآن الكريم ، هذا مع إن الغرب لا يؤمن بالقرآن الكريم . هذا ، بينما لا يزال كوكب المحمديين خاضعا للكهنوت والاستبداد السياسى ، ومرتعا للحروب وحمامات الدم والاضطهادات ومحاكم التفتيش ، والضحايا يتقاطرون هربا للغرب ، ومن بينهم المصلحون المسالمون .

11 ـ نجحنا ـ والفضل لرب العزة جل وعلا وحده ـ في تكسير أصنام المحمديين ، وهتك قداستها ، بحيث ألجأنا الذين يستغيثون بهذه الأصنام العقلية والحجرية ويطلبون منها الحماية ـ الى أن يقوموا هم بالدفاع عن احجارهم المقدسة وخرافاتهم المقدسة . وهم لا يجدون حُجّة لديهم فيضطرون للعسف بنا والتسلط علينا . باللجوء الى القوة في مواجهة الحُجّة هم أعلنوا فشلهم وأثبتوا أن آلهتهم الحجرية والخرافية لا تملك لنفسها نفعا ولا ضرّا ولا حياة ولا نشورا ، قال جل وعلا : ( وَاتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ آلِهَةً لا يَخْلُقُونَ شَيْئاً وَهُمْ يُخْلَقُونَ وَلا يَمْلِكُونَ لأَنفُسِهِمْ ضَرّاً وَلا نَفْعاً وَلا يَمْلِكُونَ مَوْتاً وَلا حَيَاةً وَلا نُشُوراً (3) الفرقان ).هذا ما قال جل وعلا من 14 قرنا ، وهو قول حق ينطبق على كفار العرب كما ينطبق على كُفّار اليوم .

12 ـ حتى عام 1977 لم يكن يجرؤ أحد على تكفير البخارى أو الهجوم على أساطير الشفاعة و الهجوم على تأليه النبى محمد . قمنا مبكرا بتكسير هذه الأصنام وتوالى تكسيرنا غيرها ، انفجرت في وجوهنا الألغام ، ولكننّا مهدنا الطريق لمن جاء بعدنا . فالحمد لله جل وعلا رب العالمين .

13 ـ نرجو أن نكون ممّن قال عنهم رب العزّة جل وعلا : ( وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لا نُكَلِّفُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَهَا أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (42) وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهِمْ الأَنْهَارُ وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلا أَنْ هَدَانَا اللَّهُ لَقَدْ جَاءَتْ رُسُلُ رَبِّنَا بِالْحَقِّ وَنُودُوا أَنْ تِلْكُمْ الْجَنَّةُ أُورِثْتُمُوهَا بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ (43) الاعراف  )

14 ـ ودائما : صدق الله العظيم .! 

 

 

التعليقات(6)

1   تعليق بواسطة  مصطفى اسماعيل حماد     في   الأحد 28 يونيو 2020

[92628]


ملاحظة


 كنت متحمسا لمناقشة الأصدقاء والتحاور معهم فى حقيقة أنه ليس للإسلام مرجعية سوى القرآن الكريم وأن من جمعوا الروايات هم أعداء حقيقيون للرسول وللإسلام ولكنى رأيت إحجاما واستنكارا واطمئنانا لما وجدوا عليه آباءهم فتذكرت الآيات الكريمات(إنك لا تهتدى من أحببت ولكن الله يهدى من يشاء)-ختم الله على قلوبهم وعلى سمعهم وعلى أبصارهم غشاوة)-كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون)-أفلا يتدبرون القرآن أم على قلوب أقفالها) والكثير من الآيات التى تحمل نفس المعنى ،نسأل الله تعالى أن يغنينا ويهدينا جميعا بالقرآن الكريم ،وجزاك الله خيرا يا دصبحى وجمعنا وإياكم فى مقعد صدق عند مليك مقتدر.


2   تعليق بواسطة  آحمد صبحي منصور     في   الأحد 28 يونيو 2020

[92629]

شكرا أخى الحبيب د مصطفى ، أكرمك الله جل وعلا ،

 

وجزاك خيرا على جهادك السلمى فى سبيل الرحمن جل وعلا


3   تعليق بواسطة  سعيد علي     في   الإثنين 29 يونيو 2020

[92631]


لَا يَضُرُّكُم مَّن ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ.

 

نسأل الله جل و علا أن نكون ممن عنتهم الآية الكريمة : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا عَلَيْكُمْ أَنفُسَكُمْ ۖ لَا يَضُرُّكُم مَّن ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ ۚ إِلَى اللَّهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعًا فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ ).
أعتقد أنه لا داع للدخول في مناظرات أو جدال .. ما يفعله الدكتور أحمد هو الأنجع .. يقول كلمته و يمضي .. اللهم نسألك رضاك و الجنة .. اللهم أعّنا على أنفسنا و يا رب أكتبنا من الذين قلت عنهم ( إذا اهتديتم ) . إليك المرجع يا الله و إليك المصير.

 

4   تعليق بواسطة  عمر على محمد     في   الإثنين 29 يونيو 2020

[92632]

الله يبارك لك في عملك ان شاء الله

بمناسبة خاتمة الكتاب والحديث عن الاصنام ، حادثة طريفة وحزينة بنفس الوقت حدثت معي اليوم ، امي ذبحت نعجة حتى توفي بنذر نذرته لله ، ولكنها لم تأكل منه ، سألتها لماذا ؟ قالت لان الشيوخ يقولون هذا ؟ قلت لها الله لا يقول هذا ؟ وحتى الدين السني يقول على المذهب المالكي تستطيعين ان تأكلي منها ، قالت نحن على المذهب الشافعي ، قال اخي لماذا برأيك هذا الاختلاف بالمذهبين ؟ قلت له لانهم بقر ! اخي امتعض وكتم غيضه على شتم اصنامه الشافعي والمالكي .. ؟ قلت له الله يقول :"وَمَا لَكُمْ أَلاَّ تَأْكُلُواْ مِمَّا ذُكِرَ اسْمُ اللَّهِ عَلَيْهِ وَقَدْ فَصَّلَ لَكُم مَّا حَرَّمَ عَلَيْكُمْ إِلاَّ مَا اضْطُرِرْتُمْ إِلَيْهِ وَإِنَّ كَثِيرًا لَّيُضِلُّونَ بِأَهْوَائِهِم بِغَيْرِ عِلْمٍ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِالْمُعْتَدِينَ" .. ولكن لا حياة لمن تنادي


5   تعليق بواسطة  مصطفى اسماعيل حماد     في   الإثنين 29 يونيو 2020

[92633]

 

عزيز عليه ماعنتم حريص عليكم

 

أخى سعيد تحياتى لك أتعتقد أنه من السهل على المرء أن يرى أشقاءه وأحبابه يتخبطون فى دياجير الظلمات -وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا –أتراه لن يشفق عليهم ويحاول هدايتهم؟فإذا استجابوا كان خيرا وإن لم يستجيبوا فهنا نقول علينا أنفسنالا يضرنا من ضل إذا اهتدينا .والله المستعان.

6   تعليق بواسطة  سعيد علي     في   الثلاثاء 30 يونيو 2020

[92637]

 

لا ليس من السهل إطلاقا و لكن!!

 

صعب جدا أن تواجه أشخاصا تربوا على تقديس البشر .. الاصعب جدا أنك إن ذكرت الله جل و علا وحده رأيت الاشمئزاز في وجوههم إن لم تذكر خاتم النبيين عليه السلام .. الأصعب فعلا هو ترك النقاش معهم ليس لانك لا تحبهم بل لانك تحبهم و تأمل في التغيير ( السلوكي ) علّهم ينتبهوا إلى الاخطاء الكبيرة التي يمارسونها يوميا ... لقد جربنا أسلوب المناظرات و الردود و لكن هيهات هيهات أن تنجح لانه لا توجد ثقافة للحوار أصلا.

ربنا يهدينا و يهدي الجميع إلى ما يحبه و يرضاه

 7   تعليق بواسطة  آحمد صبحي منصور     في   الثلاثاء 30 يونيو 2020

[92638]

فى خاتمة هذا الكتاب أشكركم أحبتى ، وأدعو الله جل وعلا أن يجمعنا فى رحمته فى جنته

 


بوقوفكم معى شددتم أزرى وقويتم عزمى. 
لا أملك إلا أن أدعو الله جل وعلا أن يجزيكم خير الجزاء .

 

اجمالي القراءات 462

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4378
اجمالي القراءات : 41,001,747
تعليقات له : 4,652
تعليقات عليه : 13,537
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي