إيطاليا والاختيار المر

خالد منتصر في الثلاثاء 17 مارس 2020


مشهد كبار السن وهم يختنقون فى إيطاليا والأطباء يطلبون إخلاء سرير الرعاية الحرجة وجهاز التنفس الصناعى لمن هو أقل سناً وأكثر صحة ومن ثم أكثر قابلية للحياة، مشهد مؤلم وقاسٍ ومأساوى يتعارض مع كل القيم الطبية والإنسانية. وعندما يواجَه الطبيب باتهام أنه قد خان قسم «أبو قراط»، يقول: أنا فى صراع ومفروض علىّ أن أطبق الأولويات لأنه لا توجد منظومة طبية فى العالم تستطيع احتمال هذا الانفجار بالمتوالية الهندسية الدراكولية التى حدثت فى إيطاليا، مستحيل فى هذا المشهد المعقد أن تُدين أو أن تغفر، هذه عبارة مرعبة.

«سيتم حرمان ضحايا الفيروس التاجى فى إيطاليا من الحصول على الرعاية المركزة إذا كانوا يبلغون من العمر 80 عاماً أو أكثر أو فى حالة صحية سيئة فى حالة زيادة الضغط على الأسرّة»، كما اقترحت وثيقة أعدتها وحدة إدارة الأزمات فى تورينو.

وضعت الوحدة بروتوكولاً، نقلته «The Telegraph» سيحدد أى المرضى يتلقون العلاج فى العناية المركزة وأيهم لا، إذا لم تكن هناك أماكن كافية. إن قدرة العناية المركزة تنقص فى إيطاليا مع استمرار انتشار الفيروس التاجى.

الوثيقة التى ينتجها قسم الحماية المدنية فى منطقة بيدمونت، وهى واحدة من أكثر المناطق تضرراً، تقول: «يجب أن تشمل معايير الوصول إلى العلاج المكثف فى حالات الطوارئ سناً أقل من 80 أو درجة فى مؤشر تشارلسون للأمراض المصاحبة الذى يشير إلى عدد الحالات الطبية الأخرى التى يعانى منها المريض أقل من 0.05 كما سيتم النظر فى قدرة المريض على التعافى من الإنعاش».

قال أحد الأطباء: «من يعيش ومن يموت يتحدد حسب العمر والظروف الصحية للمريض، هكذا فنحن فى حالة حرب».

تقول الوثيقة: «إن انتشار الوباء الحالى يجعل من المحتمل الوصول إلى نقطة اختلال التوازن بين الاحتياجات السريرية لمرضى COVID-19 والتوافر الفعال للموارد.

«أصبح من المستحيل تزويد جميع المرضى بخدمات العناية المركزة، وسيكون من الضرورى تطبيق معايير الوصول إلى العلاج المكثف، الذى يعتمد على الموارد المحدودة المتاحة».

وتضيف الوثيقة: «حددت المعايير المبادئ التى سنتبعها إذا أصبح الوضع ذا طبيعة استثنائية مثل اتخاذ الخيارات العلاجية بشأن الحالة الفردية التى تعتمد على توافر الموارد، مما يجبر المستشفيات على التركيز على الحالات التى تكون فيها النسبة بين التكلفة والفائدة أكثر ملاءمة للعلاج السريرى».

قال لويجى إيكاردى، مستشار الصحة فى بيدمونت: «لم أرغب أبداً فى رؤية مثل هذه اللحظة. ستكون الوثيقة ملزمة وستضع الأجنحة فى حالة تشبع رمزاً مسبقاً للوصول إلى العناية المركزة، بناء على معايير معينة مثل احتمال البقاء على قيد الحياة».

وقالت مصادر حكومية إنه من المتوقع تطبيق المعايير فى جميع أنحاء إيطاليا.

توفى أكثر من 1000 شخص فى إيطاليا حتى الآن بسبب الفيروس ويتزايد العدد كل يوم. أصيب أكثر من 15000.

تمتلك إيطاليا 5090 سريراً للعناية المركزة، وهو ما يتجاوز حالياً عدد المرضى الذين يحتاجون إليها. كما أنها تعمل على إنشاء سعة أسرّة جديدة فى العيادات الخاصة ودور التمريض وحتى فى الخيام. ومع ذلك، تحتاج البلاد أيضاً إلى أطباء وممرضات، تريد الحكومة توظيفهم.

لا تزال لومباردى المنطقة الأكثر أهمية. ومع ذلك، فإن الوضع خطير أيضاً فى بيدمونت المجاورة، فى يوم واحد فقط، تم تسجيل 180 حالة جديدة، بينما بلغ عدد الوفيات 27. يشير الاتجاه إلى أن الوضع ليس على وشك التحسن.

وقال روبرتو تيستى، رئيس اللجنة العلمية والفنية لفيروس كورونا فى بيدمونت، لصحيفة التلجراف: «هنا فى بيدمونت، نهدف إلى تأخير استخدام هذه المعايير لأطول فترة ممكنة. فى الوقت الحالى لا تزال هناك أماكن رعاية مكثفة متاحة ونحن نعمل لخلق المزيد».

«نريد الوصول فى وقت متأخر قدر الإمكان إلى النقطة التى يتعين علينا فيها أن نقرر من يعيش ومن يموت. وتتعلق المعايير فقط بالحصول على الرعاية المركزة، أولئك الذين لا يحصلون على الرعاية المركزة سيظلون يتلقون كل العلاج الممكن. فى الطب، يتعين علينا فى بعض الأحيان اتخاذ خيارات صعبة، ولكن من المهم أن يكون لدينا نظام حول كيفية صنعها».

اجمالي القراءات 1171

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-01-12
مقالات منشورة : 356
اجمالي القراءات : 2,435,701
تعليقات له : 0
تعليقات عليه : 382
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt