فضفضة ..تشهد على هذا العصر الردىء

آحمد صبحي منصور في الأربعاء 31 يوليو 2019


فضفضة ..تشهد على هذا العصر الردىء

أولا :

1 ـ فى وطن المستبد تسود الأغانى فى حب الوطن . أغانى من النفاق الرخيص يحتضنها المستبد ، وهو الخائن الأكبر للوطن. ليس هذا حبا للوطن ، هو نفاق للمستبد خائن الوطن .أعاشنا حسنى مبارك سنوات طوالا على حافة الجوع وهو الذى سرق 70 بليون دولار من مصر . من هو المٌحبُّ لمصر ؟ أنا أم هو ؟ .!.  

2 ـ الحب الحقيقى للوطن أن تقف داعيا الى الاصلاح السلمى لا تبتغى مالا ولا جاها ، تريد فقط إنقاذ الوطن وأنت تراه يسير فى طريق مفروش بالدماء ينحدر الى هاوية لا قرار لها ، ثم تتعرض الى الإضطهاد ومحاولات القتل والاتهامات والسّبّ والشتم والاهانات والاغتيال المعنوى للشخصية ، ثم تضطر الى الهرب لتواصل جهادك السلمى خارج الوطن ، تاركا خلفك الأهل والأحباب تحت نير الاضطهاد .

3 ـ منذ تركت مصر قبيل القبض علىّ يوم الثلاثاء 16  اكتوبر 2001 كان هذا آخر العهد بها ، إستحال علىّ رؤيتها طالما يعشّش فيها الاستبداد ويتحكم فيها الرعاع والغوغاء . فى غيبتى عن مصر ماتت والدتى وبكيتها فى غربتى ، مات شقيقى د محمد علاء الدين منصور ( رئيس قسم اللغات الشرقية فى آداب القاهرة ) وبكيته فى الغربة . مات شقيقى الطبيب د .السيد رفعت منصور ، وبكيته فى الغربة . الآن تعيش شقيقتى على حافة الموت . أتمنى رؤيتها قبل أن يأتى الأجل . من سنتين قدمت شقيقتى مرتين تطلب تأشيرة لتأتى الى أمريكا لأراها وترانى ، ورفضتها السفارة الأمريكية بالقاهرة ، مع أننى كتبت الى الخارجية الأمريكية إستجدى إعطاءها تأشيرة لأراها قبل الموت . أمريكا لا قلب لها .!

ثانيا :

1 ـ د عثمان محمد على ، والده ابن عمى ، وقد مات رحمه الله جل وعلا فأصبح عثمان من طفولته أكبر أبنائى قبل أن أتزوج وأنجب ، ووقف معى فى طريق النضال . بعد لجوئى الى امريكا واجه د عثمان مع أولادى فى مصر إضطهادا ، فلجأ الى كندا عام 2005 . ثم بسبب ظروف خاصة أصبح فى مرضه يعيش وحيدا فى كندا ، ولا يمنعه مرضه من الإشراف على موقع أهل القرآن . أكرمه الله جل وعلا. توفيت فى مصر شقيقته الوحيدة وبكاها فى الغربة عاجزا عن حضور جنازتها . أمس كان زفاف إبنته الكبرى ( نورهان عثمان ) فى القاهرة . دعوته لنحتفل معا فى غربتنا بزواج نورهان . أتى الينا فى بيتنا فى فيرجينيا لنشهد الزفاف عبر الفيس بوك ، ونتواصل مع العروس وعريسها وأم العروس والأهل والأحباب ، فى فرح ملىء بالشجن والحزن . بالمناسبة أقدم الشكر لزميل الكفاح والتنوير د سعد الدين ابراهيم ، فقد حضر مشكورا الزفاف ، واشكر من حضر معه من الأصدقاء : د مصطفى النبراوى و أ . حمدى البصير وأ . أحمد شعبان ، والمستشار شريف الجندى وأ. عبد الرءوف عبد الحميد . أكرمهم الله جل وعلا .

2 ـ نادرا ما يأتى الينا د عثمان . يأتى فى المناسبات الهامة . إنتهزت فرصة وجوده مع أولادى القائمين على الموقع وعلى قناة ( أهل القرآن ) . وطرحت عليهم السؤال الذى نتفاداه دائما : ماذا يحدث لقناة ( أهل القرآن ) على اليوتوب وموقع أهل القرآن بعد وفاتى؟ . يقوم ابنى محمد منصور بالاشراف على قناتنا على اليوتوب ، و د . عثمان يساعدنى فى الإشراف على الموقع بينما يقوم الأمير منصور بالإشراف التقنى . لا بد من آلية مؤسسية ليستمر بها الموقع بعدى ، ولا بد من المحافظة عليها ـ وهو يتعرض للهجوم ـ حتى لا نُفاجأ بإختفائه . على الأقل لا بد من حفظ ما أكتب فى الموقع من آلاف المقالات والكتب والفتاوى . فبقدر حرصنا على المحافظة عليها يحرص خصومنا على تدميرها وتغييبها .

3 ـ قال محمد منصور المشرف على قناة ( أهل القرآن ) إنه يهدف بعد إتمام ألف حلقة من برنامج ( لحظات قرآنية ) الى البدء بحلقات جديدة ( قصيرة ) عن التاريخ  المسكوت عنه للصحابة والتابعين . وطاما هى على اليوتوب فلا خوف عليها . قال الأمير منصور إن الموقع مكتظّ يكتاباتى ، وهى تحتاج الى تقسيم موضوعى ، ليسهل البحث فيها ، قسم للدراسات القرآنية وقسم للدراسات المقارنة بين القرآن وتاريخ المسلمين وتشريعاتهم ، وقسم للكتابات السياسية والاجتماعية ، وفى داخل كل قسم منها تقسيمات فرعية ، ويدخل فى هذا جميع الكتب والمقالات والفتاوى . قلت إنه لا وقت عندى ولا جهد لأن أفعل هذا . قيل :  نطلب هذا من بعض الأحبة من أعمدة أهل القرآن ، قلت : لقد طرحت نداءات كثيرة للمساعدة وبلا فائدة . البعض يتحمس ثم يفتر حماسه . عملنا التطوعى يحتاج إلتزاما ، والظروف تمنع الاستمرار فى العمل التطوعى ، ونحن نعذر الأحبة ونشكر مشاعرهم الطيبة ونقدّر الظروف . قلت : ماذا عن إنشاء مواقع أخرى تتخصص فى نشر كتاباتى ، تنقلها ما سبق نشره فى موقع أهل القرآن ، وتوالى النشر فيما يستجد . قالوا الفكرة رائعة . ولكنه نفس السؤال : من يتطوع بهذا ؟ قال الأمير منصور : من المهم أن ننشىء موقعا بإسم ( مكتبة أحمد صبحى منصور ) يتم فيه نشر الكتابات من الكتب والأبحاث والمقالات والفتاوى ، وفق تقسيم موضوعى كما يحدث فى المكتبات ، ويكون لها آلية سهلة للبحث ، بحيث يمكن الوصول سريعا الى الموضوع المطلوب . ويعود نفس السؤال : من يتطوع بهذا ويقوم بالاشراف عليه ؟   قلت لهم : إن الغائب الحاضر هو الفقر الذى يكبّل حركتنا . يكفينا أننا بهذا الفقر لا زلنا صامدين منذ تأسيس الموقع عام 2006 ، وبجهد تطوعى ، تمويل ضئيل من بعض الأحبة ومعاونة صادقة من بعضهم . ونحن نتحرج من طلب المعونة المالية ونتحرج أكثر فى قبولها ، وعُذرنا أننا جميعا متطوعون بالمال وبالجهد والوقت والمعاناة ، وكل منا يقدم خيرا لنفسه ينفعه يوم الدين ، وأنه جل وعلا لا يضيع أجر من احسن عملا ، وأنه جل وعلا لا يكلف نفسا إلا وسعها .

4 ـ نحن الآن على مفترق الطُّرُق . أحلامنا عريضة وإمكاناتنا ضئيلة .

ثالثا :

1 ـ الحل الأمثل فى موضوع (المال ) ليس فى التبرع على الإطلاق . الحل الأمثل هو بيع السيناريوهات التى كتبتها وهى لأفلام درامية و سهرات ومسلسلات تليفزيونية ، منها التراثى ومنها الذى يتناول العصر الراهن .

2 ـ أحاول النجاح في بيع ما لدى من عام 1989 حين كنت فى مصر أواجه وحيدا وفقيرا الاستبداد والكهنوت ، ولا يزال الوضع كما هو . فى مصر حاولت ونجحت فى بيع واحد منها إشتريت بثمنه شقة فى حى المطرية ، ولم يتيسر له الظهور فيلما حتى الآن . بعد الهجرة لأمريكا واصلت الكتابة فى السيناريوهات وتكاثرت بحيث أصبح لدى ما يمكن أن يمكّن دولة ما من ريادة الانتاج الدرامى فى الشرق الأوسط . وقدمت مشروعات للإصلاح السلمى بالحرب الفكرية الناعمة بإستغلال الدراما بجانب الحرب الفكرية التى نقوم بها . بل قام أولادى بتكوين شركة إنتاج ( إبن رشد ميديا ) وأنتجنا فيلما دراميا نشرناه على الانترنت عن أنه مباح زواج المسلمة بمن هو خارج دينها ما دام مسالما . ومع أن موضوع الفيلم يهمُّ الكثيرين فى المهجر فلم يهتم به أحد .

3 ـ لم يهتم أحد بالمشروعات التى قدمتها ، إتضح فى أمريكا أن هناك من يكره الاسلام بالاضافة الى من يُشوّه الاسلام ، وهم معا ضدنا . الذين يكرهون (إسم الاسلام ) لا يحبون أن ننشر ما يؤكد أن الاسلام هو دين الرحمة والحرية والعدل والسلام وحقوق الانسان ، وهم يفضلون ما يقدمه الذين يشوهون الاسلام من الارهابيين والمتطرفين والمستبدين والكهنوتيين . نقف بينهما فى حالة عجز ، نسعى لطلب الرزق ونسعى فى الاصلاح نواجه قوى طاغية بسواعد عارية .

4 ـ أقترب من الموت ولا زلت أعمل متوكئا على آلامى ومرضى ، ولا زلت أعيش فى الأحلام ، أتمنى لو إستطعت بيع بعض السيناريوهات لأعين من يقوم بمساعدتنا فى الموقع وتأسيس مواقع أخرى . عرضت بيع  السيناريوهات بأسماء مستعارة ، بل وعرضت أن أبيع بعضها لمن يضع إسمه عليها وتنقطع صلتى بها ، وعرضت أن أبيع ما يكون فى الاصلاح وفضح المسكوت عنه ، وعرضت بيع ما يكون فقط للمتعة الدرامية دون رتوش إصلاحية ، ويكفى أن عائد البيع سيكون فى مواصلة الاصلاح ، والإستغناء عن التبرعات . لم أنجح حتى الآن ، بعد محاولات إمتدت من عام 1989 وحتى الآن .

أخيرا

1 ـ هى فضفضة لا أعتذر عنها .

2 ـ هى فضفضة تشهد على هذا العصر الردىء .

3 ـ وحسبنا الله جل وعلا وهو جل وعلا نعم الوكيل ، وهو جل وعلا ــ وحده ــ المستعان .

اجمالي القراءات 1885

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (21)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأربعاء 31 يوليو 2019
[91214]

شكرا جزيلا استاذى دكتور منصور .


وربنا يبارك فى حضرتك وفى عُمرك . وشكر من حفيدتكم  (نورهان  عثمان )  لسيادتكم وللأسرة الكريمة على امشاركتها فرحتها وفرحها (أون لاين  عبر الفيس بوك ) وعلى التأريخ لزفافها وما حدث فيه , ونُشارككم استاذى الشكر لكل الأهل والأحباب والأصدقاء  الذين حضروا حفل زفافها . ونسال الله أن يجعل ايمها وأيامكم وأيامهم  خير وبركة وأفراح . 



2   تعليق بواسطة   عادل بن احمد     في   الخميس 01 اغسطس 2019
[91215]

مبروك زفاف ابنتكم يا دكتور عثمان


مبروك زفاف ابنتكم يا دكتور عثمان 



و ادعو الله لك بشفاء من المرض 



و اتمنى و ادعو الله ان تتمكن من رؤية شقيقتك فى امريكا او كندا يا دكتور احمد 



و رحم الله كل من توفى من ال منصور 



3   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الخميس 01 اغسطس 2019
[91216]

شكرا جزيلا استاذ عادل .


وربنا يبارك فيك  وعقبال افراحكم إن شاء الله .



4   تعليق بواسطة   مصطفى اسماعيل حماد     في   الخميس 01 اغسطس 2019
[91217]

مبروك يا د عثمان وأعتذر


ألف مبروك ياد عثمان لزفاف كريمتك ،صدقنى لوكنت أستطيع السفرلسافرت وقد حرصت  على حضور كريمتى،ولكن عملها فى مستشفى السلام الدولى عاقها فى آخر لحظة ،حزنت جدا لذلك ولكن البركة فى القادم من الأفراح أدامها الله عليكم وعلينا،وعسى أن نعوض تقصيرنا،وأدعو لك بالشفاء العاجل فضلا من الله.        بخصوص تألمكم و الدكتور صبحى من الغربة وفراق الأحباب دون وداع أقول لكم بأن الله تعالى ٌقال (وبشر الصابرين)



 



 



 



 



 


5   تعليق بواسطة   مصطفى اسماعيل حماد     في   الخميس 01 اغسطس 2019
[91218]

لابد من وجود آلية سريعة


بخصوص مستقبل الموقع أرى من الضرورة بمكان الحفاظ على إبداع الدكتور صبحى،لصالح الإسلام واليشرية والتاريخ،لدى الوقت والعزيمة لأؤدى ما أكلف به ولكن تنقصنى الخبرة ،حبذا لو حدد لى دعثمان ما يمكننى فعله ،على استعداد لعمل التقسيم الموضوعى (لفائدة الجميع)إذا ما علمنى أحدهم ماذا أفعل.والله المستعان.



6   تعليق بواسطة   محمد صادق     في   الخميس 01 اغسطس 2019
[91219]

ماذا يحدث لقناة ( أهل القرآن )


ماذا يحدث لقناة ( أهل القرآن ) على اليوتوب وموقع أهل القرآن بعد وفاتى؟ 



مع ثقل هذه الجملة التى كانت لها الأثر الشديد على نفسى وأنا تخطيت وعبرث الزمن الثمانينات وما زلت أكتب وأناقش لإيمانى الراسخ فى دعوة القرءآن وكفى.



 بعد وفاتى... بالرغم أنى أؤمن أن هذا سنة الله فى الخلق الشيئ وضده، الحياة والموت ضدان متلازمان على كل خلق الله. ولكن كإنسان مادى لم أستريح لسماع ما قلته سيادتكم ولكن ما باليد حيلة. تطرقت لهذا الحديث قبل عامين مع د.عثمان وربما هو لا يتذكر ولكن الفكرة فى مخيلتى إلى الآن.



أقترح وأنا فى العقد الثمانين من العمر أن نشكل لجنة من ثلاث إلى خمسة أشخاص ليقوموا بهذه المهمة حين تأتى الفرصة ويُجَهزوا من الآن بكل الوسائل والإمكانيات العلمية لتواصل المشوار رحلة الجهاد بالقرءآن وكفى. وحتى يأتينى اليقين أرجو أن أكون مما له الشرف فى هذه اللجنة المقترحة.



كل التقدير واإحترام.



7   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الخميس 01 اغسطس 2019
[91220]

بورك فيك د مصطفى حماد . أكرمك الله جل وعلا


فى البداية نريد ( آلية ) للتواصل معك . ممكن عبر الايميل وممكن عبر الفيس بوك . 

وهذه معلوماتى 

Shiekh Dr .Ahmed Subhy Mmansour

 President, 

The International Quranic Center (IQC)

703 370 8137 Home

703 962 0874 Cell

 dr.ahmed.s.mansour@gmail.com

أرجو أن تقدم لى طلبا لأضيفك على الفيس الخاص بى .

 https://www.facebook.com/groups/AhmedSubhyMansourBooks/

https://www.facebook.com/

8   تعليق بواسطة   أسامة قفيشة     في   الجمعة 02 اغسطس 2019
[91221]

الف مبروك د عثمان


زبنا يسعدهم و يهميهم و الف مبروك لهما و للأهل جميعا . 


9   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الجمعة 02 اغسطس 2019
[91222]

شكرا جزيلا دكتور مصطفى . وأستاذ أسامة .


وربنا يبارك فيكم وعقبال افراح عائلاتكم وافراح كل أحبابنا من أهل القرءان .



10   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الجمعة 02 اغسطس 2019
[91223]

التقسيم بسيط .


ردا على إستفسار الدكتور مصطفى . اكرمه الله .. هذا ليس من إختصاصى . ولكن ما فهمته من الأستاذ (أمير منصور ) أن المطلوب  سيكون بسيطا للغاية وهو أنه سيضع عدة تصنيفات وتقسيمات تحتها لكل مقاال  وفتوى وكتاب  ومن سيتطوع للعمل سيكون دوره مقصوراعلى قراءة المقال بعناية ثم يختار له التصنيف الذى تحدث عنه المقال  مثل هل هو مقال (  إيمانى ،ام تشريعى  وتحت أى نوع من النشريعات عبادات أم معاملات  ، أم  مقال تاريخى  وعن حقبة تاريخية تحدث ،ام إصلاح سياسى ، أم إجتماعى  وهكذا وهكذا )  ليسهل الوصول إليه عند البحث  سواء بحث فى الموقع أو فى مكتبة استاذنا الدكتور منصور -الإلكترونية أو على جوجل ,,



والله المُستعان .



11   تعليق بواسطة   مراد الخولى     في   الجمعة 02 اغسطس 2019
[91225]

ألف مبروك لحبيبى د. عثمان


وإن شاء الله دائما أخبار سعيدة. ودعواتى لله العظيم بشفائك السريع.

12   تعليق بواسطة   مراد الخولى     في   الجمعة 02 اغسطس 2019
[91226]

لا تحزن دكتور أحمد


دعواتى لك أن ترى شقيقتك العزيزة بإذن الله. الايام تمر سريعا وإن شاء الله ستتغير الاحوال بإذن الرحمن عندما ترى أهلك قادمين إليك فى غرف رائعة وستكونون فى سعادة غامرة للأبد بإذن الجبار طبعا. للأسف فى هذه الدنيا لابد من البكاء بسبب الفراق علينا كلنا.

13   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الجمعة 02 اغسطس 2019
[91227]

شكرا جزيلا استاذ مراد الخولى


وربنا يبارك فيك وعقبال أولادك إن شاء الله .



14   تعليق بواسطة   المصطفى غفاري     في   السبت 17 اغسطس 2019
[91265]

موقعنا صامد وسيصمد باذن الله تعالى


مقال (فضفضة ....) طافح بالهم والحزن .يكثف ويختزل الارهاصات الصعبة للمخاض العسير لتاسيس وولادة موقع اهل القرءان المبارك ،بعد الهجرة القسرية من الوطن الام الى الوطن المتبني .هنيئا لك استاذنا احمد ،هنيئا لمن سبقك ولمن لحق بك .لن تسالك الملائكة (الم تكن ارض الله واسعة فتهاجروا فيها ) .انت فطنت بسرعة بديهة ايمانية ان ارض الله واسعة فسحت فيها وضربت .وجدت فيها مراغما كثيرا وسعة  .قد تبدو السعة قليلة لكن القليل من عطاء الله كثير وان لم نحط بكثرته !!.



15   تعليق بواسطة   المصطفى غفاري     في   السبت 17 اغسطس 2019
[91266]



اصعب فقرة استوقفتني هي قولك:( نحن الان في مفترق الطرق .احلامنا عريضة وامكاناتنا ضئيلة ). الى ان تصل لمسالة السيناريوهات الكاسدة بفعل الحرب الاقتصادية المفروضة عليك  وعلى اتجاهك .لماذا لا يكون اخفاقك في بيعها مرده ،هبوط وتدني ذائقة المنتجين وهم اعداء لما جهلوا ! ومنصاعون لجماهيرهم العوام وشركات الاشهار التي تفرض انماطا من الدراما نمطية بايعاز من مشاهدين (  عايزين كدة)  .ناهيك استاذي العزيز انه لا يكفي كون كاتب السيناريو جيدا ان لم يكن خبيرا بالعلاقات العامة وله اذرع ومعارف ترجح كفته في موازين الساحة الفنية ومتغلغلا في شبكة العلاقات الفنية اللعينة  كي يحسب على جهة او جهات متنفذة تؤشر لمرور منتوجه وتفرض حصاده على السوق الفني وترفع اسهمه  .ولعل هذا يكشف سر اخفاق شركة انتاج (ابن رشد ميديا ) في جذب اهتمام اي احد رغم كون فيلمك الدرامي من صميم اهتمام الجالية في المهجر .



16   تعليق بواسطة   المصطفى غفاري     في   السبت 17 اغسطس 2019
[91267]



ماذا سيحدث للموقع بعد وفاتك ؟-بارك لنا الله في عمرك- للاسف لا اعرف اي مشاريع استباقية لتفادي حجب الموقع او توقفه لا سمح الله  ،لكني كلي ثقة في الله عز وجل انه سيحدث امرا ويهبنا من لدنه يسرا .اليس الموقع مكرس لنصرته عز وجل ؟!. 



17   تعليق بواسطة   المصطفى غفاري     في   السبت 17 اغسطس 2019
[91268]



بورك فيك استاذنا .اطمئن وقر عينا واهنا بالا فباذن الله لن تخلف ( ذرية ضعافا ) لانك تفانيت ولم تال جهدا في تنوير وتدريس اجيال سياخذون المشعل بعدك .هاهي ابقار الاديان الوضعية  المقدسة تذبح تباعا .والله متم نوره ولو كره الكافرون(الوهابيون )  والويل والثبور لكهنوت السامري!!! .



18   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الأحد 18 اغسطس 2019
[91271]

أكرمكم الله جل وعلا أحبتى ، وجزاكم عن الاسلام خيرا ، وأقول


1 ـ شكرا خالصا مخلصا على مشاعركم الطيبة ، وأنا إعتدت أن أكتب ما فى قلبى فليس لدى ما أخفيه . وأمر الموقع يهمكم كما يهمنى ، وبقاؤه بعد موتى مرتبط بكم  . 

2 ـ أخى الجبيب د مصطفى حماد المالكى يتطوع مشكورا بتصحيح مقالاتى ( أنا ضعيف فى الكتابة على الكى بورد ولا زلت حتى الآن أعانى منه وأكتب باصبع واحده ولا أنجو من أخطاء تقع ) . وقد عرض د مصطفى إقتراحات نبحث كيفية تطبيقها . وأدعو أن يجزيه الله جل وعلا عن جهاده خير الجزاء . 

3 ـ الاستاذ المترجم أحمد فتحى صامد معنا فى تطوعه بالترجمة مجانا . أشعر بالخجل من عجزى عن مكافأته ، أدعو الله جل وعلا أن يكافئه فى الدنيا والآخرة.

4 ـ إقتراح أخى الأكبر استاذ محمد صادق فى محله . الاستاذ محمد دندن أنشأ موقعا باسم ( أعمدة أهل القرآن ) . وتم تناسيه . مشكلتنا أننا نتحمس ثم ننسى . أرجو إقتراح لجنة لأعمدة أهل القرآن . الانضمام اليها مفتوح ، لكن الشرط هو الإلتزام بالاستمرارية لأن هذه اللجنة هى التى ستقوم على الموقع بعدى.

5 ـ أنا ممتن للاستاذ المصطفى غفارى ، ونرحب به كاتبا جديدا فى الموقع . وما قاله عن تسويق السيناريوهات صحيح ، وهو يلخص معاناتنا . 

الله جل وعلا هو المستعان .

19   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الأحد 18 اغسطس 2019
[91273]

تابع


أخى الحبيب استاذ أمين رفعت هو جندى مثابر معنا فى المركز العالمى للقرآن الكريم ، أنشا موقعا لنشر كتبى ويتولى أيضا نشرها فى أمازون بالعربية والانجليزية ، وله موقع خاص باسم المركز الدولى للقرآن الكريم. هو غاية فى النشاط .

لو معنا متطوعون مثابرون من أمثاله فلن أشعر بقلق على الموقع . ليكن معلوما أننا نقوم بجهد ينبغى أن تقوم به دولة لها إمكانات وتواجه خصوما من دول وتيارات . لسنا دولة ولسنا منظمة قوية ، مجرد مجموعة من المثقفين والمفكرين دُعاة إصلاح ، آمالهم عريضة وإمكاناتهم ضئيلة . ولكننا نؤمن أنه جل وعلا لا يضيع أجر من أحسن عملا ، وأن كل شىء عنده جل وعلا بمقدار ، وأنه جل وعلا سينصر رسله والذين آمنوا فى الحياة الدنيا ويوم يقوم الأشهاد . اللهم إجعلنا منهم . 

20   تعليق بواسطة   Amin Refaat     في   الأحد 18 اغسطس 2019
[91274]

الجهاد في سبيل الله في عصرنا


بارك الله  فيك  أخي الحبيب  و استاذي  الجليل  علىكلماتك  الحانية.



همومي  هي  همومك وإحباطاتك  هي  احباطاتيفنحن  قد  وهبنا  أنفسنا لله  مدافعين عن  كتابه  الكريم  ونحن  في  إنتظار  نصرته  حتى  يأتينا اليقين.



ومن  رأيي  أن  نتجمع  كلنا على  الفيسبوك  فيمجموعة  كتبك  و على صفحتي مركز  القرآن  بالعربية  و الإنجليزية  و نقوم  بـLike and Share



كي  يتازيد إنتشار  أفكارنا  بين  معارفنا  و أصدقائنا.



تم  التعاقد  مع  شركة  متخصصة  في  تنشيط جمعالتبرعات  و سوف  تقوم  بإعادة  تصميم موقع thequranists.org   في  محاولة  لتنشيط  جمع  التبرعات.



أرجو  من  جميع  الأخوة  أن  يشاركونا  بارائهم واقتراحاتهم و جهدهم  و مالهم  فنحن  نجاهد  في  سبيل  الله  و كل  مطالب بالمساهمة  بقدر  استطاعته.



"انما  المؤمنون  الذين  امنوا  بالله  و رسوله  ثم  لم  يرتابوا  وجاهدوا باموالهم  وانفسهم  في  سبيل  الله اولئك  هم  الصادقون" سورة  الحجرات - سورة 49 - آية 15



21   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الأحد 18 اغسطس 2019
[91275]

أؤيد مقترح أخى أمين رفعت


ومن الممكن أن يقوم د عثمان بعمل مقال عن ( مقترحات لنشر الفكر القرآنى ) ويظل مفتوحا للإقتراحات والتعليق عليها . نريد أن يكون هذا الموضوع حيا ومستمرا لآن آفتنا هى النسيان . والأهم هو تطبيق بعض المقترحات الممكنة والسهلة . وما لا يُدرك كله لا يُترك كله . 

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4034
اجمالي القراءات : 35,318,641
تعليقات له : 4,401
تعليقات عليه : 13,042
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي