حواري الصحفي الخيالي مع الممثلة الامازيغية فاطمة ايت همو ؟

مهدي مالك في السبت 13 ابريل 2019


 

حواري الصحفي الخيالي مع الممثلة الامازيغية  فاطمة ايت همو ؟           

مقدمة متواضعة                                         

لقد انطلقت السينما الامازيغية في اوائل عقد التسعينات بمنطقة سوس من منطلق نضالي صرف الا و هو ابراز الامازيغية وقتها كلغة و كثقافة و كبعد ديني ضخم كما اسميه لان ذلك السياق كان لا احد يستطيع ان يقول في العلن ان الظهير البربري هو اكبر اكذوبة سياسية في المغرب المعاصر ......... 

المزيد مثل هذا المقال :

كان لا احد يستطيع ان يقول في العلن ان الامازيغية هي ثقافة اسلامية ضمن اطارها العلماني المغربي كما اقوله الان لكن السينما الامازيغية قالت هذه الحقائق الاجتماعية في ذلك السياق من خلال افلام الفيديو المتميزة بانها حاملة لهذه الحقائق على شكل قصص و احداث و عبر الخ من خصوصيات ثقافتنا الام...................

اذن ان السينما الامازيغية هي مراة ننظر من خلالها الى أنفسنا و الى تقاليدنا و عاداتنا كامازيغي المغرب منذ اوائل عقد التسعينات حيث كنت انذاك صغيرا  عندما شاهدت اول فيلم امازيغي  بالنسبة لي على جهاز الفيديو تحت عنوان اليتيمة سنة 1993 ثم شاهدت فيلم تامغارت ؤورغ أي امراة من ذهب الخ من هذه الافلام الامازيغية الاولى التي خلقت مظهر من مظاهر الثقافة الامازيغية المعاصرة خارج مؤسسات الدولة ..

و  تصوروا معي ان التلفزيون الوطني لم يعترف بوجود الافلام الامازيغية الا في 2001 أي بعد خطاب اجدير التاريخي من طبيعة الحال أي  منذ انطلاق السينما الامازيغية اوائل التسعينات الى حدود محطة خطاب اجدير كان التلفزيون المغربي لا يبث الافلام الامازيغية على الاطلاق لان الراحل الحسن الثاني كان يريد ترسيخ التعريب اللغوي في الاعلام البصري تحديدا من خلال بث المسلسلات المصرية و المسلسلات المكسيكية المترجمة الى اللغة العربية كمحاولة لفرض العروبة  باعتبارها لغة مقدسة و باعتبارها قيم مشرقية صرفة ساهمت في العقود الماضية في تشكيل وعي عام بان المسلسلات المصرية مع كامل احترامي لاصدقاءنا المصريين تمثل حياتنا و تقاليدنا  المغربية أي ان المشرق العربي هو مرجعنا في كل شيء تقريبا  ..

انني من عشاق الدراما المصرية حقيقة حيث شاهدت معظم المسلسلات المصرية التي كانت تبث على التلفزيون المغربي عبر الانترنت لكنني بالمقابل اعتبر ان هذه الاخيرة تحمل قيم الشرق العربي من قبيل سيادة الرجال على النساء و ترسيخ الانتماء الى العروبة في عقول البسطاء من الناس الخ من هذه القيم ..

ساحاول عبر هذا الحوار الصحفي الخيالي مع الممثلة الامازيغية ابراز معانات الفنانات الامازيغيات مع الصور النمطية التي يرسم لهن مجتمعنا المحافظ بمعناه الايجابي و السلبي على حد السواء و معاناتهن مع فكرنا الديني السائد في مجتمعنا الخ من هذه العراقيل المختلفة لان المراة الامازيغية حتى بعد الاسلام تتوفر على مكانتها و شرفها و حقوقها داخل هذا المجتمع المسلم ................

الى صلب الحوار الخيالي                                    

يشرفني ان اجري هذا الحوار الصحفي مع الممثلة الامازيغية فاطمة ايت همو التي دخلت المجال الفني مجبرة سنة 1983 عبر فن الروايس حيث عملت كراقصة ثم مغنية بعد ذلك و سبب دخولها لهذا المجال الفني هي هروبها من بيت الزوج الذي يعاملها معاملة سيئة و يخونها مع بنات الليل الخ من هذه الممارسات المعروفة  في مجتمعنا المحافظ ....................

السؤال 1 من هي فاطمة ايت همو ؟                                                 

الجواب 1 انني بنت انحدر من احدى الاسر العلمية نواحي اقليم تيزنيت حيث كان الوالد فقيه و امام يصلي بالناس و كان طيبا معنا بالرغم من بعض التشدد البسيط في التربية باعتبارنا مجتمع محافظ ..

لقد دخلت الى المدرسة برغبة من الوالد قصد اتعلم القراءة و الكتابة ثم خرجت منها أي  المدرسة في سن 14 سنة تحت ضغط العائلة بغية الزواج من رجل امازيغي غني  يعمل في التجارة بالدار البيضاء بغية  تكوين الاسرة  .

و فعلا تزوجت مع هذا الرجل الغريب بالنسبة لي في سنة 1977 و انتقلت للعيش معه في الدار البيضاء فكنت بالنسبة له مجرد خادمة يحتاج اليها لقضاء حاجاته المعلومة  و كان يضربني و كان يعرف نساء  اخريات الخ من هذه التصرفات التي اخجل من ذكرها في هذا الحوار الصحفي... 

امام هذا الوضع المؤلم بالنسبة لي قررت الهروب من بيت زوجي نحو المجهول حيث عملت كخادمة البيوت بالدار البيضاء ...

انني لم افرط في شرفي كامراة امازيغية و تعرفت على سيدة محترمة سنة 1980 و تعمل هذه الاخيرة مهنة رايسة أي مغنية و اسمها الرايسة خديجة ايت الحسين حيث عملت في هذه المهنة الشريفة منذ سنة 1960 في الدار البيضاء و تيزنيت و قالت لي انها كذلك هربت من بيت عائلتها لان ابوها اراد تزوجها برجل مسن بلغ من العمر 90 عام و قالت لي استطيع مساعدتك على الولوج الى فن الروايس عوض العمل في البيوت مدى الحياة بدون أي مستقبل مضمون  ..........

و منذ ذلك اللقاء و انني افكر في هذا الحل خاصة انني احب الغناء منذ طفولتي حيث كنت اشارك في رقصة احواش برضا ابي الفقيه لان احواش يدخل ضمن تقاليد المنطقة و قبلت هذا الحل بصعوبة لان مجتمعنا يضع الرايسة في خانة الاتهام في شرفها دائما...

السؤال 2  كيف  استقبلت عائلتك هذه الاحداث؟                                     

الجواب 2 بصراحة انني سافرت الى بيت العائلة بعد صدور شريطي الغنائي الاول سنة 1988 على الاعتبار ان محيطي العائلي يعتبر ان مهنة الرايسة  تساوي الانحلال الاخلاقي و تشويه سمعة هذه العائلة المعروفة بالعلم الشرعي من جيل الى اخر عبر قرون من الزمان .

و حاولت ان اشرح لعائلتي انني لم افعل أي شيء يسيء الى شرفي و شرف العائلة فانني اصلي  صلاتي و اعمل عمل شريف يضمن لي عدم الوقوع في الانحلال الاخلاقي مع الرجال في الفنادق او في المنازل الخاصة بهذا الغرض           أي ان فن الروايس قد انقدني من الشارع و من بيع لحمي للسعوديين و القطريين الذين ياتون المغرب للاستمتاع تحت حماية بعض الجهات ..

ثم ان فن الروايس يغني قصائد دينية تربي على اداء فرائض الاسلام الخمس من قبيل الصلاة و الزكاة و الصيام و الحج و تربي على قيمنا الاسلامية حيث انني احترم الفقهاء و العلماء و ساحاول عبر قصائدي القادمة نشر الخير و التوعية ......

قال ابي لي انني موافق على عملك بشرط ان تحافظي على سمعة عائلتنا و ان تقولين الصواب في قصائدك الخ من نصائح الوالد الذي توفي  في سنة 1990 ............

السؤال 3 ماهية المواضيع المفضلة في قصائدك؟                                      

الجواب 3 بالنسبة لسؤالك هذا فانني افضل تناول المواضيع الاجتماعية في قصائدي الغنائية باعتباري امراة داخل هذا المجتمع حيث ان البعض لا يقدر تضحيات هذه الانسانة طيلة سنوات طويلة من اجل راحة الزوج و راحة الابناء .

و افضل المواضيع الوطنية حيث لي قصيدة تتحدث عن حدث المسيرة الخضراء  و قصيدة اخرى تتحدث عن المرحوم الحسن الثاني سنة 1989 كعادة الروايس قصد اظهار حبهم للملك و احتفالهم بعيد العرش او بعيد الشباب الخ من  هذه الاعياد الوطنية ...................

السؤال 4 لماذا دخلت الى السينما الامازيغية ؟                                           

الجواب 4 منذ تواجدي في الدار البيضاء كنت اشاهد الافلام المصرية في التلفزة المغربية و كذا الافلام المغربية من طبيعة الحال .

غير انني كنت اتساءل في اواسط الثمانينات عن سبب عدم وجود افلام بلغتنا الامازيغية في الاسواق و في قناتنا المغربية الوحيدة وقتها و كنت اتمنى ان اصبح ممثلة امازيغية في يوم من الايام قصد ابراز ثقافتنا و تقاليدنا و فنوننا على الصعيد الوطني و على الصعيد الدولي .....

السؤال 5 متى دخلت الى هذا المجال ؟                                                    

الجواب 5 دخلت الى هذا المجال سنة 1995 أي بعد مشاهدتي لفيلم تامغارت ؤورغ في بيتي بالدار البيضاء مع صديقاتي الرايسات حيث كانت جلسة رائعة مع أكواب الشاي و مع تحليل هذا الفيلم المتميز ..

و بعد ذلك اتصل بي احد المخرجين الامازيغيين للمشاركة في فيلم امازيغي سيتم تصويره في احدى قرى اقليم تيزنيت حيث يتحدث هذا الفيلم عن احدى الاساطير الامازيغية الشهيرة بمنطقة سوس و كان جوابي هو القبول بدون أي تردد ..

و كانت فترة تصوير هذا الفيلم استغرقت شهور عديدة في هذه القرية التي لا تتوفر انذاك أي سنة 1995 على اساسيات العيش الكريم من قبيل الكهرباء و الطرق و المستشفيات الخ حين يمرض احد الممثلين بمرض معين لا يجد الا الطب التقليدي الخ من هذه المعانات مع هذا الوسط المقصي او مع اهله الذين كانوا لا يعرفون ما معنى السينما الخ...........

و بعد هذا العذاب خرج هذا الفيلم الى الاسواق حيث نال اعجاب اغلب الناس في المغرب و خارجه بفضل أشرطة الفيديو..

غير ان  بعض افراد عائلتي الحاملين للفكر السلفي لم يعجبونهم ظهوري في هذا الفيلم الامازيغي الاول بالنسبة لي حيث قال عمي الحاج عمر ايت همو لي انك شوهت سمعة عائلتنا الفاضلة بمشاركتك في هذا الفيلم الذي يشجع الجاهلية و الفجور عبر لوحة رقصة احواش بين الرجال و النساء ................

ثم قال هذا العم المقيم في السعودية انك لست ابنة اخي المرحوم بعد الان باعتبارك فاجرة ترقصين امام الرجال الاجانب حيث ان المراة المسلمة يجب ان تبقى في بيت اهلها اذا طلقها زوجها كما هي حالتك و لا تعيش لوحدها في الدار البيضاء تعاشر ما تشاء الخ............

 و قلت له يا عمي انني  امراة مسلمة اعرف الحلال و الحرام جيدا حيث لا اشرب الخمر و لا ابيع جسدي كما تظن بل انني اعمل عمل شريف خدمة لغتنا و ثقافتنا و تقاليدنا ............................

السؤال 6 ما هو تقييمك للافلام الامازيغية ؟                                         

الجواب 6 انني كرايسة و كممثلة امازيغية  ارى ان الافلام الامازيغية انطلقت منذ البداية بدافع نضالي يتمثل في اظهار هويتنا الام امام سيادة الهوية العربية و الهوية الفرنسية على التلفزيون الوطني في العقود الماضية حيث شعر الامازيغيين طيلة هذه العقود بالحكرة و بالحيف في الاعلام البصري .

و هكذا انطلقت السينما الامازيغية  عبر جهاز الفيديو كفعل نضالي صرف لامازيغي سوس تجاه اقصاء و احتقار السلطة لهويتهم الام انذاك .

ان الافلام الامازيغية هي مجال واسع لعرض تقاليدنا و عاداتنا و كذلك لعرض مشاكلنا الاجتماعية بجراة اكثر دون السقوط في الاباحية لان الانسان الامازيغي يحب ان يشاهد هذه الافلام مع اطفاله و ابوايه ...................

السؤال 7 ما رايك في المسلسلات الامازيغية في القناة الامازيغية ؟                  

الجواب 7 اولا نحن نعيش في ظل دستور جديد قد اعترف بان الامازيغية لغة رسمية لكننا كاعتبارنا فنانين امازيغيين مازلنا نشعر بالحكرة لاننا نتوفر 8 قنوات تلفزيونية الى حد الان لكن القناة الامازيغية  تعد الوحيدة التي أنتجت المسلسلات و الافلام الامازيغية بكل فروعها طيلة تسع سنوات من عمر هذه القناة الامازيغية ........

و بالنسبة لسؤالك فهناك تراكم ايجابي بخصوص المسلسلات الامازيغية حيث اصبحنا نرى تقدما ملموسا على مستوى المواضيع المعالجة داخل هذه المسلسلات من قبيل زواج الصغيرات و الخيانة الزوجية و قصص الاجداد الخ بمعنى ان هناك تقدما ملموسا نشعر به في هذا السياق..

السؤال 8 هل انت راضية على وضعية فن الروايس الحالية ؟                      

الجواب 8 انه سؤال كبير و متعدد الجوانب حيث مازلنا نشعر بالحكرة و بالميز العنصري بصريح العبارة لان جهة سوس ماسة باعتبارها مهد هذا الفن لا تتوفر على معاهد لحفظ تراث فن الروايس ..

و لان المخزن نفسه مازال يحقر فن الروايس احتقارا شديدا لانه حافظ على اللغة الامازيغية بسوس و حافظ على شعرنا الديني الغزير الخ بمعنى ان فن الروايس لا يستحق على الاطلاق هذه الوضعية الدونية للغاية ....

   السؤال 9 هل انت راضية على حياتك بدون زوج ؟                                  

الجواب 9 يا السي مالك اننا لم نتفق على طرح مثل هذه الاسئلة الشخصية لكنني سارد عليك بالقول انني جربت حظي مرة منذ اواخر السبعينات مع زوجي الاول و لن اتزوج مع رجل اخر ابدا .

انني اعيش حريتي بالمفهوم الايجابي  مع الحفاظ على سمعتي نظيفة من طبيعة الحال لان سمعة المراة هي كنز ثمين ..............................

السؤال 10 ما هو حلمك الكبير لديك ؟                                                      

الجواب  10 هو الحج الى البيت الحرام و زيارة  مسجد رسولنا الاكرم بالمدينة المنورة ........

الكلمة الاخيرة                                              

شكرا جزيلا                                                    

المهدي مالك                                                          

اجمالي القراءات 1025

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2014-12-04
مقالات منشورة : 136
اجمالي القراءات : 589,231
تعليقات له : 27
تعليقات عليه : 24
بلد الميلاد : Morocco
بلد الاقامة : Morocco