مرآة الحياة:
تأملات في خربشة زمنية!

محمد عبد المجيد في الأربعاء 16 يناير 2019


 
تأملات في خربشة زمنية!
 
غريب أنك تتأمل تجاعيد الوجه لإنسان خربشه الزمن فتشفق عليه؛ بدلا من أن تحاول العثور على خبرة الحياة والأيام السعيدة التي تشير إليها تلك الأخاديد المحفورة برفق في الوجه.
تشاهد صورة لفنان أو موسيقار أو سياسي أو كاتب أو لاعب كرة قدم أو .. وقد شخبط الزمن الوجنتين، وعرّج نحو الشفتين، وصعد إلى العينين فتوقف أسفلها لينحت قليلا؛  ولا ينسىَ في الطريق أن يُبهت الأسنانَ أو يُصفّرها أو يخلخلها أو يُسقط بعضَها.
لكنك تغض الطرف عن الثراء الحياتي في سنوات العُمر الطويلة فقد تكون كل التعرجات إشارة إلى حياة سعيدة ملؤها الغبطة وراحة البال وذكريات عائلية أو صداقة أو قراءة أو حُب!
كل واحد منا يتأمل في وجه الآخر خوفا من أن يفعل بك الزمن ما فعله بغيرك، لكن الزمن عادل ولا يُفرّق بين الناس، وتأتي التفرقة في التزيين والتجميل منك فتُخفي عن الناس ما الأيام ستبديه لاحقا.
كثيرٌ من الناس يشفقون على الذين اقتربوا من المحطة الأخيرة، وبدلا من أن يحمدوا اللهَ على الوصول؛ يشفقون على راكب الأيام إرهاقَ السنوات الطبيعي.
كل واحد منا يظن الآخر مرآة مقعرة أو محدبة  فلا يرىَ نفسه إلا في مرآة أم سندريلا: هل هناك أحد أجمل مني؟ فتجيبها المرآة بالنفي!
هل سمعت عن زهرة تشفق على شجرة جميز عجوز؟
لماذا لا يتعلم الإنسان من النباتات والحيوانات والطيور كما تعلم ابن آدم وحواء من الغراب، أو النبي سليمان من الهدهد؟
لماذا لا نتعلم رغم أن هدف الحياة هو التعليم المرادف للعبادة؟
هل لو عاش الإنسان قرنين أو ثلاثة فسيزداد علما؛ أم سيتبخر ما تعلمه؟
محمد عبد المجيد
طائر الشمال
أوسلو في 3 يناير 2019  
اجمالي القراءات 1569

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (5)
1   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الأربعاء 16 يناير 2019
[90109]

تأملات فيلسوف رشيق العبارة نافذ الرؤية


قلما تجد كتابة فلسفية سهلة ميسورة الفهم. كأنما يعاقب الفلاسفة قراءهم على الجرأة على القراءة لهم ، وهؤلاء القراء للفلسفة أقلية مناضلة تحاول أن تفهم. 

طائر الشمال يحلق فى سماء الفلسفة ولكن بقلم مبدع رشيق . 

بورك فيك استاذ محمد عبد المجيد. 

2   تعليق بواسطة   محمد عبد المجيد     في   الأربعاء 16 يناير 2019
[90113]

جدّ سلمىَ يبارك طائر الشمال؛ أليست هذه تهنئة بالعام الجديد؟


ردودُك، جدّ سلمىَ، رعاك الله، تُشعرني دائما أننا جاران للقمر ونيتشة والغزالي، ويسعدني قلمُك الرشيقُ وجهادُك الرائعُ بالكلمة..  ألم يكن عنترة العبسي فارســًــا وشاعرًا؟  حياتــُــك، أمدَّ اللهُ في عُمرك حتى تفسّر القرآنَ الكريمَ لأبناءِ سلمىَ، ويأتيك أزهريون قرأوا عنك في غير صالحــِك فطلبوا الاعتذارَ الشديدَ عمّا تعلموه في صحن الجامع الأزهر.



لعلك، الدكتور أحمد صبحي منصور، تلاحظ تقصيري في الردود والتعقيبات والتعليقات؛ فأنا أفترض أنَّ مهمتي تكون قد انتهت مع آخر كلمة في المقال إذا نشرته في موقع يستقطب المستنيرين؛ فأحيانا نتيه في الردِّ و.. ننسىَ الأصل.



تقبل، أستاذنا الكبير، دِفءَ مودتي، رعاك اللهُ وأسعد أيامـــَــك



محمد عبد المجيد



طائر الشمال



أوسلو في 16 يناير 2019



3   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأربعاء 16 يناير 2019
[90114]

كنت أُفكر فيها صباحا .


خربشات مفيدة و التعلم منها مطلوب استاذ محمد -بارك الله فى عُمرك -  ولكن  كثير من الأجيال  الصغيرة لا تعلم قيمتها ولا تستفيد منها ...  فى صباح اليوم كنت أُفكر فى أن أكتب بوست مختصر على الفيس بوك أناشد فيه من هم فى منتصف الخمسينات ومن هم أكبر منهم أن يكتبوا عن خلاصة تجاربهم فى الحياة (الخاصة والعملية والإجتماعية )  بُغية الإصلاح ، وبُغية تجنُب اولادهم واحفادهم من الوقوع فى الأخطاء التى مرّ بها أبائهم وأجدادهم .. ولعلهم يستفيدوا منها .... تحياتى لكم وللأسرة الكريمة كلها .



4   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأربعاء 16 يناير 2019
[90115]

ربنا يبارك فى سلمى وثُريا .


ربنا يبارك فيك استاذ محمد وفى أولادك وأحفادك . الان حبيبتنا كُلنا حفيدة والدنا الكبير الدكتور - منصور - الرسمية الأميرة الجميلة العسولة ( ثُريا الشريف أحمد صبحى منصور ) . وتظل سلمى وأخواتها من أبناء العائلة الكبيرة هم أحفاده الكبار هههههههه  . وربنا يبارك فى الجميع . 



5   تعليق بواسطة   محمد عبد المجيد     في   الأربعاء 16 يناير 2019
[90116]

ثريا الشريف أطال الله في العنقود!


بارك الله في العائلة الجميلة من منصورها إلى ثريتها؛ فالغريب أن العطاء الوطني والأدبي والأخلاقي والديني يُشرق في الغربة، ويسطع في المهجر، وتأتي أجيال تكتشف أن أصولها موحدة بين الوطن الجديد والوطن الأم. ومع ذلك فسلامي الحار لهم جميعا؛ وقبلاتي لسلمىَ!



محمد عبد المجيد



طائر الشمال



أوسلو  النرويج



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-07-05
مقالات منشورة : 547
اجمالي القراءات : 4,468,777
تعليقات له : 538
تعليقات عليه : 1,331
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Norway