توصيفات تجتمع فيها الجنة و النار :
توصيفات تجتمع فيها الجنة و النار

أسامة قفيشة في الثلاثاء 08 يناير 2019


توصيفات تجتمع فيها الجنة و النار

ما قلناه من مقدمات سبقت , نقوله هنا أيضاً ,

فحين النظر في توصيفات الجنة و النار نلاحظ بعض التوصيفات التي تجمعهما معاً , في حين نجد بأن هناك بعض التوصيفات تنفرد بها الجنة و توصيفات تنفرد بها النار .

لا بد من وجود الحكمة في هذا , و يستحيل بأن يكون هذا محض صدفه , في هذا البحث سنحاول قدر المستطاع من تجميع تلك التوصيفات لعلنا نصل لبعض الغايات , مع التأكيد بأن تلك الغايات لا يعلمها سوى الخالق جل وعلا , و لكنها محاوله بشرية ستعتمد على الفهم البشري للألفاظ من خلال سياق الآيات و نسقها و الإطار الذي جاءت فيه , راجين التوفيق و مستعينين بالخالق جل وعلا بأن يهدينا و ينير بصائرنا .

التوصيفات التي تجمعهما معاً :

الدار :

تأتي الحياة الآخرة بجنتها و نارها بأنها دار القرار حيث يقول جل وعلا ( يَا قَوْمِ إِنَّمَا هَذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا مَتَاعٌ وَإِنَّ الآخِرَةَ هِيَ دَارُ الْقَرَارِ ) 39 غافر ,

كما تأتي دار الجنة بأنها دار السلام , أو عقبى الدار , أو دار المتقين , أو دار المُقامة , أو ذكرى الدار كما في هذه الآيات :

( لَهُمْ دَارُ السَّلامِ عِندَ رَبِّهِمْ وَهُوَ وَلِيُّهُمْ بِمَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ ) 127 الأنعام ,

( وَاللَّهُ يَدْعُو إِلَى دَارِ السَّلامِ وَيَهْدِي مَن يَشَاء إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ ) 25 يونس ,

( سَلامٌ عَلَيْكُم بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ ) 24 الرعد ,

( وَقِيلَ لِلَّذِينَ اتَّقَوْا مَاذَا أَنزَلَ رَبُّكُمْ قَالُواْ خَيْرًا لِّلَّذِينَ أَحْسَنُواْ فِي هَذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةٌ وَلَدَارُ الآخِرَةِ خَيْرٌ وَلَنِعْمَ دَارُ الْمُتَّقِينَ ) 30 النحل ,  

( الَّذِي أَحَلَّنَا دَارَ الْمُقَامَةِ مِن فَضْلِهِ لا يَمَسُّنَا فِيهَا نَصَبٌ وَلا يَمَسُّنَا فِيهَا لُغُوبٌ ) 35 فاطر ,  

( إِنَّا أَخْلَصْنَاهُم بِخَالِصَةٍ ذِكْرَى الدَّارِ ) 46 ص ,

و تأتي دار النار بأنها سوء الدار , أو دار البوار , أو دار الفاسقين , أو دار الخلد كما في هذه الآيات :

( وَالَّذِينَ يَنقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِن بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الأَرْضِ أُوْلَئِكَ لَهُمُ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ ) 25 الرعد ,  

( يَوْمَ لا يَنفَعُ الظَّالِمِينَ مَعْذِرَتُهُمْ وَلَهُمُ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ ) 52 غافر ,  

( أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ بَدَّلُواْ نِعْمَةَ اللَّهِ كُفْرًا وَأَحَلُّواْ قَوْمَهُمْ دَارَ الْبَوَارِ ) 28 إبراهيم ,

( وَكَتَبْنَا لَهُ فِي الأَلْوَاحِ مِن كُلِّ شَيْءٍ مَّوْعِظَةً وَتَفْصِيلاً لِّكُلِّ شَيْءٍ فَخُذْهَا بِقُوَّةٍ وَأْمُرْ قَوْمَكَ يَأْخُذُواْ بِأَحْسَنِهَا سَأُرِيكُمْ دَارَ الْفَاسِقِينَ ) 145 الأعراف ,

( ذَلِكَ جَزَاء أَعْدَاء اللَّهِ النَّارُ لَهُمْ فِيهَا دَارُ الْخُلْدِ جَزَاء بِمَا كَانُوا بِآيَاتِنَا يَجْحَدُونَ ) 28 فصلت .

الخلود :

أصحاب النار سيكونون أهلها يوم القيامة , و أصحاب الجنة سيكونون أهلها يوم القيامة , و الصنفان هم خلدون فيما سيكونون فيه ,

يقول جل وعلا عن هذا الخلود ( بَلَى مَن كَسَبَ سَيِّئَةً وَأَحَاطَتْ بِهِ خَطِيئَتُهُ فَأُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ * وَالَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ ) 81-82 البقرة ,

و يقول في خلود أهل النار ( فَأَمَّا الَّذِينَ شَقُواْ فَفِي النَّارِ لَهُمْ فِيهَا زَفِيرٌ وَشَهِيقٌ * خَالِدِينَ فِيهَا مَا دَامَتِ السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ إِلاَّ مَا شَاء رَبُّكَ إِنَّ رَبَّكَ فَعَّالٌ لِّمَا يُرِيدُ ) 106-107 هود ,

و يقول في خلود أهل الجنة ( وَأَمَّا الَّذِينَ سُعِدُواْ فَفِي الْجَنَّةِ خَالِدِينَ فِيهَا مَا دَامَتِ السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ إِلاَّ مَا شَاء رَبُّكَ عَطَاء غَيْرَ مَجْذُوذٍ ) 108 هود .

بحساب و بغير حساب :

يقول جل وعلا عن أهل الجنة و عن أهل النار ( مَنْ عَمِلَ سَيِّئَةً فَلا يُجْزَى إِلاَّ مِثْلَهَا وَمَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ يُرْزَقُونَ فِيهَا بِغَيْرِ حِسَابٍ ) 40 غافر ,

هنا نلاحظ بأن جزاء أهل الجنة الذي هو رزقهم و أجرهم سيكون بغير حساب , أي أن هذا الجزاء و الرزق هو رزقٌ مفتوح لا ينقطع , أي أن الخير الذي سيلاقونه هو أكثر مما يستحقوه , أي فيه زيادة , أما في المقابل فإننا نلاحظ بأن أهل النار سيكون جزاؤهم بنفس المقدار الذي ارتكبوه من السيئات , أي بحساب , أي ما يستحقوه دون زيادة .

العقبى :

يأتي وصف العقبى للجنة بأنها عقبى الذين اتقوا , كما يأتي أيضا وصف النار بأنها عقبى الذين كفروا , فيقول جل وعلا ( مَّثَلُ الْجَنَّةِ الَّتِي وُعِدَ الْمُتَّقُونَ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ أُكُلُهَا دَائِمٌ وَظِلُّهَا تِلْكَ عُقْبَى الَّذِينَ اتَّقَواْ وَّعُقْبَى الْكَافِرِينَ النَّارُ ) 35 الرعد .

الجزاء :

يأتي وصف الجنة بأنها جزاء في كثير من الآيات منها :

( جَنَّاتُ عَدْنٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَذَلِكَ جَزَاء مَن تَزَكَّى ) 76 طه ,

( وَجَزَاهُم بِمَا صَبَرُوا جَنَّةً وَحَرِيرًا ) 12 الإنسان ,

و يأتي وصف النار بأنها جزاء أيضا كما في الآيات التالية :

( قَالَ اذْهَبْ فَمَن تَبِعَكَ مِنْهُمْ فَإِنَّ جَهَنَّمَ جَزَاؤُكُمْ جَزَاء مَّوْفُورًا ) 63 الإسراء ,  

( ذَلِكَ جَزَاؤُهُمْ جَهَنَّمُ بِمَا كَفَرُوا وَاتَّخَذُوا آيَاتِي وَرُسُلِي هُزُوًا ) 106 الكهف .

الوعد و الموعد :

يقول جل وعلا عن أهل الجنة , و يؤكد بأنها وعد ٌ للمؤمنين فيقول :

( جَنَّاتِ عَدْنٍ الَّتِي وَعَدَ الرَّحْمَنُ عِبَادَهُ بِالْغَيْبِ إِنَّهُ كَانَ وَعْدُهُ مَأْتِيًّا ) 61 مريم ,

( قُلْ أَذَلِكَ خَيْرٌ أَمْ جَنَّةُ الْخُلْدِ الَّتِي وُعِدَ الْمُتَّقُونَ كَانَتْ لَهُمْ جَزَاء وَمَصِيرًا ) 15 الفرقان , 

( أُوْلَئِكَ الَّذِينَ نَتَقَبَّلُ عَنْهُمْ أَحْسَنَ مَا عَمِلُوا وَنَتَجَاوَزُ عَن سَيِّئَاتِهِمْ فِي أَصْحَابِ الْجَنَّةِ وَعْدَ الصِّدْقِ الَّذِي كَانُوا يُوعَدُونَ ) 16 الأحقاف ,

كما يقول سبحانه عن أهل النار , و يؤكد بأنها وعدٌ للكافرين فيقول : 

( وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ تَعْرِفُ فِي وُجُوهِ الَّذِينَ كَفَرُوا الْمُنكَرَ يَكَادُونَ يَسْطُونَ بِالَّذِينَ يَتْلُونَ عَلَيْهِمْ آيَاتِنَا قُلْ أَفَأُنَبِّئُكُم بِشَرٍّ مِّن ذَلِكُمُ النَّارُ وَعَدَهَا اللَّهُ الَّذِينَ كَفَرُوا وَبِئْسَ الْمَصِيرُ ) 72 الحج ,  

( فَذَرْهُمْ يَخُوضُوا وَيَلْعَبُوا حَتَّى يُلاقُوا يَوْمَهُمُ الَّذِي يُوعَدُونَ ) 83 الزخرف ,  

( أَفَمَن كَانَ عَلَى بَيِّنَةٍ مِّن رَّبِّهِ وَيَتْلُوهُ شَاهِدٌ مِّنْهُ وَمِن قَبْلِهِ كِتَابُ مُوسَى إِمَامًا وَرَحْمَةً أُوْلَئِكَ يُؤْمِنُونَ بِهِ وَمَن يَكْفُرْ بِهِ مِنَ الأَحْزَابِ فَالنَّارُ مَوْعِدُهُ فَلاَ تَكُ فِي مِرْيَةٍ مِّنْهُ إِنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّكَ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يُؤْمِنُونَ ) 17 هود .

الخلود الأبدي :

كثيراً ما يتردد قوله جل وعلا بأن أهل النار خالدين فيها أبدا , و بأن أهل الجنة خالدين فيها أبدا , و نستشهد ببعض الآيات :

عن أهل الجنة ( قَالَ اللَّهُ هَذَا يَوْمُ يَنفَعُ الصَّادِقِينَ صِدْقُهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا رَّضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ ) 119 المائدة ,

و عن أهل النار ( إِلاَّ بَلاغًا مِّنَ اللَّهِ وَرِسَالاتِهِ وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَإِنَّ لَهُ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ) 23 الجن .

الدخول :

أهل الجنة سيدخلون الجنة و أهل النار سيدخلونها أيضاً ,

فعن أهل الجنة ( إِنَّ الَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا وَاسْتَكْبَرُواْ عَنْهَا لاَ تُفَتَّحُ لَهُمْ أَبْوَابُ السَّمَاء وَلاَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ حَتَّى يَلِجَ الْجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِيَاطِ وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُجْرِمِينَ ) 40 الأعراف ,

( قِيلَ ادْخُلِ الْجَنَّةَ قَالَ يَا لَيْتَ قَوْمِي يَعْلَمُونَ ) 26 يس ,

و عن دخول أهل النار ( النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا غُدُوًّا وَعَشِيًّا وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا آلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذَابِ ) 46 غافر ,

( فَادْخُلُواْ أَبْوَابَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا فَلَبِئْسَ مَثْوَى الْمُتَكَبِّرِينَ ) 29 النحل ,

فهم مشتركون في عملية الدخول , و لكنهم مختلفون في كيفيته , فأهل الجنة يدخلونها بسلام ٍ آمنين و بطمأنينة و أمن , أما أهل النار فيدخلونها دعاً و رمياً .   

السيق زمرا و الأبواب و الخزنة :

هذه الثلاث توصيفات هي توصيفات مشتركة ,  

فعن أهل النار ( وَسِيقَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ زُمَرًا حَتَّى إِذَا جَاؤُوهَا فُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِّنكُمْ يَتْلُونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِ رَبِّكُمْ وَيُنذِرُونَكُمْ لِقَاء يَوْمِكُمْ هَذَا قَالُوا بَلَى وَلَكِنْ حَقَّتْ كَلِمَةُ الْعَذَابِ عَلَى الْكَافِرِينَ ) 71 الزمر , 

و عن أهل الجنة ( وَسِيقَ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ إِلَى الْجَنَّةِ زُمَرًا حَتَّى إِذَا جَاؤُوهَا وَفُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا سَلامٌ عَلَيْكُمْ طِبْتُمْ فَادْخُلُوهَا خَالِدِينَ ) 73 الزمر .

 المأوى :

تكرر هذا الوصف أيضا و شمل الجنة و النار , و نذكر بعضاً من هذا :

( فَإِنَّ الْجَحِيمَ هِيَ الْمَأْوَى ) 39 النازعات ,

( فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى ) 41 النازعات ,

( مَتَاعٌ قَلِيلٌ ثُمَّ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمِهَادُ ) 197 آل عمران ,

( أَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَلَهُمْ جَنَّاتُ الْمَأْوَى نُزُلا بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ) 19 السجدة .

النُزل :

النزل هي المنازل , أي المنزلة و الدرجة التي سينزل فيها كل شخص حسب عمله سواء في الجنة أو في النار ,

فعن درجات و منازل النار ( فَنُزُلٌ مِّنْ حَمِيمٍ ) 93 الواقعة ,

( أَفَحَسِبَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَن يَتَّخِذُوا عِبَادِي مِن دُونِي أَوْلِيَاء إِنَّا أَعْتَدْنَا جَهَنَّمَ لِلْكَافِرِينَ نُزُلا ) 102 الكهف ,

( إِنَّ الْمُنَافِقِينَ فِي الدَّرْكِ الأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ وَلَن تَجِدَ لَهُمْ نَصِيرًا ) 145 النساء ,

و عن درجات و منازل الجنة ( إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ كَانَتْ لَهُمْ جَنَّاتُ الْفِرْدَوْسِ نُزُلا ) 107 الكهف ,

( لَكِنِ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا نُزُلاً مِّنْ عِندِ اللَّهِ وَمَا عِندَ اللَّهِ خَيْرٌ لِّلأَبْرَارِ ) 198 آل عمران .

المستقر و المُقام :

صفات مشتركة بين الجنة و النار ,

فعن النار ( إِنَّهَا سَاءَتْ مُسْتَقَرًّا وَمُقَامًا ) 66 الفرقان ,

و عن الجنة ( خَالِدِينَ فِيهَا حَسُنَتْ مُسْتَقَرًّا وَمُقَامًا ) 76 الفرقان .

في الختام نسأله جل وعلا الجنة و نعوذ به من النار . 

اجمالي القراءات 425

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2014-04-09
مقالات منشورة : 183
اجمالي القراءات : 605,478
تعليقات له : 209
تعليقات عليه : 402
بلد الميلاد : فلسطين
بلد الاقامة : فلسطين