سقوط مجتمع .

عثمان محمد علي في الإثنين 03 ديسمبر 2018


 

انا من دعاة الفن النظيف الخالى من  الإيحاءات والمشاهد الجنسية ، ومن مشاهد تعاطى المخدرات والعُنف ، وأعتبر  أن رسالة الفن الأساسية هى المساهمة فى إصلاح  المجتمع وليس مجرد عرض واقعه  كما يقول أهل الفن . ومع ذلك أرفض محاكم التفتيش والتلويح بها فى وجه الأُدباء والفنانين ومن يعملون بالحقل الفنى.

ففى الأسبوع الماضى  أنتفض المُجتمع المصرى  شعبا وحكومة وبرلمانا وقضاء لوقوع ممثلة مصرية فى خطأ بأن فى  حفل ختام  مهرجان القاهرة السينمائى  (فستانا شفافا ) كشف عن ساقيها وجعلها تبدو وكأنها  فى مصيف على شاطئ بحر، فلم يُسامحوها ، ولم ينصحوها بالحُسنى  ،بل قامت الدُنيا عليها فى البرلمان بأن قدموا  طلب إحاطة واستجواب لوزير الثقافة حول (فستان ورداء الممثلة  ) ، ورفع  محامون دعاوى قضائية ضدها أمام المحاكم  ويهددونها بالسجن بضع سنوات !!!!وجاء رد القضاء على غيرعادته سريعا وحددوا جلسة لمحاكمتها فى بداية الشهر القادم .وثار عليها الشارعين المصرى والعربى وكأنها هى التى  وسوست لآدم وزوجه عليهما السلام وأخرجتهما من جنة المأوى !!!!! . فى الوقت الذى لم يعبئوا فيه بعرايا الفقر والجوع والتمييز الدينى فى مصر ،ولا لتعرية بناتهم  يوميا فى سلخانات تعذيب معتقلات  وأقسام البوليس والسجون المصرية ، ولم يطرف لهم جفنعين حين قامت كلاب السُلطة المصرية بضرب وتعرية (ست البنات فى حادثة التحرير الشهيرة ) ،ولا لتعرية بناتهم وإجبارهن على الخضوع لكشوف عُذرية أمر بها (( أحقر وأحط من أنجبت مصر )) !!!!!!  

 كفاكم سقوطا وأفيقوا من غوتكم وسُباتكم وادخروا طاقتكم لحماية مصر من محاولات تعريتها الحقيقية وبيعها جملة وقطاعى وسرقة مُقدراتها وثرواتها وحاضرها ومُستقبل شبابها على يد لصوص يعملون  جاهدين ليل نهارعلى إفقار شعبها  وإذلاله يوما بعد يوم . هذا هو العُرى الحقيقى الذى يستحق أن تقوموا من أجله وتحاربوه وتحاكموا لصوصه ،وليس من ارتدت رداءا قصيرا أو شفافا .

اجمالي القراءات 274

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق