حواري الصحافي الخيالي مع امراة عصرية ؟

مهدي مالك في الأربعاء 12 سبتمبر 2018


 

حواري الصحافي الخيالي مع امراة عصرية ؟

مقدمة مطولة لا بد منها                                

انني اقول ما اؤمن به عبر مقالاتي حول المسالة الامازيغية و حول تحديث الخطاب الاسلامي ..

 ان من اسهل ان تكون ملحد سرا في مجتمعنا المليء بالتناقضات على كافة الاصعدة و  المستويات لكن بالمقابل من صعب ان تكون مسلم تنويري داخل مجتمعنا حيث ان هذا المؤمن برسالته التنويرية يقول افكاره بشكل عللاني فيصبح هذا المؤمن عدو السلفيين و الملحدين على حد السواء باعتباره يقرا الاسلام قراءة جديدة تتعارض بشكل جذري مع فقهاء السلف الصالح كما يسمون لدينا في دول شمال افريقيا و في دول الشرق الاوسط و باعتباره كذلك يحاول تجميل الاسلام حسب راي الملحدين المحترم بالنسبة لي   .

ان ظاهرة الالحاد في اعتقادي المتواضع هي تعبير صريح لفشل المنظومة التربوية و المنظومة الاخلاقية في أي مجتمع اسلامي بحكم سيادة القراءة السلفية للاسلام في التعليم و في الاعلام و في الحياة العامة بمعنى  انني اعتقد ان الالحاد له الف سبب و مبرر  في مجتمعاتنا الاسلامية الان في ظل غياب أي مشروع للتنوير الاسلامي يرمي الى تحرير المسلمين من الرجعية و التخلف و الاستبداد باسم الاسلام ..

ان من المستحيل على سبيل المثال اذا أردنا القيام بتحديث الخطاب الاسلامي ان نسمع فقهاءنا الكرام يوميا يقولون بكل الافتخار ان رسولنا الاكرم قد تزوج مع طفلة صغيرة عمرها تسع سنوات و هذا  موجود في صحيح البخاري كما يسمى عندنا مع الاسف الشديد أي هناك مسافة شاسعة بين دعاة التنوير الاسلامي و جل الفقهاء داخل مجتمعاتنا  ..

 لكنني اتساءل هنا السؤال التالي كيف يصدق الملحدين ان الاسلام قد كرم المراة بهذا الحديث الخطير؟ علما ان جل هذه الاحاديث المنسوبة لنبي الاسلام هي احاديث كاذبة لا تعبر عن صريح الاسلام بل تعبر عن الجاهلية العربية التي رجعت بعد وفاة الرسول الاكرم صلى الله عليه و سلم  حسب رايي المتواضع  ...

ان المراة في مجتمعنا المغربي المسلم قد تعرضت لظلم كبير على كل الاصعدة و المستويات بسبب العقلية السلفية السائدة التي تقول بافضلية الرجل على المراة في مختلف مناحي الحياة العامة و الخاصة لدرجة ان الرجل مهما كانت خلفيته الايديولوجية يحق له فعل ما يحلو له في الظلام بينما هناك قيود كثيرة لا نهاية لها بالنسبة للمراة في هذا المجتمع..

انني اؤمن ان ليس العيب في الدين الاسلامي نفسه و انما في اشكال توظيفه عبر تاريخنا الاسلامي سياسيا و فكريا لخدمة دولة الخلافة الاسلامية كما يسميها السلفيين لان التاريخ الاسلامي البشري لا يشرف أي احد باعتباره تاريخ مليء بمظاهر الظلم و الاستعباد و مليء كذلك بتقاليد الاعراب الجاهلية تجاه المراة  خصوصا و الانسانية  عموما بمعنى ان هذا التراث الضخم من تقاليد الاعراب و الفقه هو ينتمي الى ما قبل الاسلام في جزيرة العرب لكن في عهد الدولة الاموية بشكل خاص قد اصبح هذا التراث الضخم دينا مقدسا لا يجوز انتقاده بكلمة واحدة تحت ذريعة ان الامام البخاري قد جاء باصح كتاب بعد كتاب الله تعالى  .

يشرفني ان اقوم باجراء حوار صحفي خيالي أي من وحي خيالي مع امراة عصرية متحررة من اية قيود السلف الرجعية  لكنها امراة مسلمة أي تؤمن بالله و رسوله الاكرم و القران الكريم فقط حيث ان هذه المراة هي ناشطة حقوقية تدافع عن حقوق الانسان عموما و عن حقوق المراة ببلادنا حيث ارجوا ان يكون هذا الابداع في المستوى  .....

الى صلب الحوار الخيالي                        

يطيب لي ان اجري هذا الحوار المتواضع مع الناشطة الحقوقية فاطمة صابر المعروفة داخل المغرب و خارجه حيث هي رئيسة جمعية اكال للتنمية المتواجدة في الرباط و لها فروع  في مختلف مناطق المغرب ........

السؤال 1 من تكون فاطمة صابر؟                                                          

الجواب 1 امراة مغربية من منطقة الريف حيث انني انحدر من اسراة امازيغية محافظة بمعناها الايجابي و السلبي على السواء حيث انتقلنا للعيش في عاصمة الرباط بداية السبعينات بغية متابعة دراستي الجامعية في جامعة محمد الخامس اكدال حيث كنت احلم ان اصبح محامية نظرا ما عاشته و تعيشه منطقة الريف الى حد الان من مظاهر الحيف التاريخي و الاقصاء على مختلف الاصعدة و المستويات ...

و اضيف ان جدتي قد اغتصبت في  احداث سنتي 1958 و 1959 و قتل جدي بالرصاص باعتباره مقاوم ابان الاستعمار الاسباني و باعتباره شارك في انتفاضة الريف من اجل الكرامة و العدالة الخ.

السؤال 2 ما معنى ان تكون امراة عصرية بالنسبة لكم؟                                  

الجواب 2 انك طرحت سؤال متعدد الابعاد و الجوانب حيث تعيش المراة الان في بلادنا اوضاع صعبة للغاية بحكم سيادة النزعة السلفية القائلة بافضلية الرجل على المراة في كل شيء حتى في الدين بتاويله السلفي حيث ان سؤالك هو عميق بالنسبة لي كامراة متحررة من قيود السلفيين منذ بدايات التسعينات كاختيار صعب للغاية بالنسبة لمحيطي العائلي و الاجتماعي .

و على فكرة انني كنت سلفية اصيلة طيلة 20 سنة أي منذ سنة 1967 الى سنة 1987 بمعنى البس الحجاب الشرعي كما يسمى و لا اختلط مع الرجال في الحرم الجامعي  و لا اشاهد الافلام المغربية او المصرية الخ خوفا على اخلاقي كفتاة سلفية وقتها.

و كان عمي الفقيه يشجعني على هذا المنحى طيلة سنوات طويلة حيث يقول لي دائما اننا مجتمع كافر لا يطبق شريعة الاسلام او حدودها الواجبة من قبيل قطع يد السارق و رجم الزاني الخ من هذه الحدود حيث كنت اصدقه باعتباره عمي و امام خطيب باحدى المساجد بالرباط و عضو في جماعة اسلامية في السر انذاك .

و كان حلمي الدائم هو ان اصبح محامية لكن فكري السلفي كان يتعارض بشكل صريح مع منظومة حقوق الانسان الكونية عموما و مع حقوق المراة خصوصا  فانطلقت ابحث عن حقيقة المنهج السلفي وقتها في كتب التاريخ الاسلامي و في كتب رواد التنوير من قبيل المرحوم  فرج فودة و المرحوم قاسم امين الخ .

فبدات في رحلة  الشك منذ سنة 1987 حيث ذهبت الى للاستماع للفقهاء داخل المساجد فوجدتهم يتحدثون كانهم مازالوا يعيشون  في عز الخلاقة الاسلامية و يتحدثون عن المراة بنوع من الاحتقار المهين حيث قالوا ان المراة هي ناقصة العقل و الدين تطبيقا لحديث منسوب للرسول الاكرم الخ من هذه الاقويل المعروفة أي ان الانتقال من الفكر السلفي الى الفكر العلماني هو عمل شاق في مجتمع قد تربى على المنظومة السلفية حسب مقياس المخزن التقليدي ..

السؤال 3 ماذا يعني لكم الاسلام ؟                                                         

الجواب 3 اولا لكل انسان له ان يختار الايمان بالديانات السماوية ا وان يختار الالحاد حيث ان القران الكريم نفسه يضمن حرية الاعتقاد لكل العالمين لكن الاسلام الوهابي قد غزا العالم منذ عقود من الزمان بغية منع المسلمين من ادراك التقدم عبر الديمقراطية و العلمانية .

انني اعتقد بعد تحريري من سجن السلف الحقير بالنسبة لي ان الاسلام يجب تحديثه بشكل عميق بغية ان يتناسب مع مصطلحات عصرنا الحالي حيث هذا يعتبر خيار استراتيجي لنا كامة اسلامية .

و بالاضافة الى اننا في المغرب نتوفر على اسلامنا الخصوصي يتعارض بشكل جذري مع الاسلام الوهابي او الاسلام الاخواني الدخيلان على بيئتنا الامازيغية الاسلامية حيث لا نحتاج ان نستورد هذان النموذجان لان اجدادنا الامازيغيين كانوا مسلمين علمانيين كما تقول يا الاخ المهدي مالك في اغلب مقالاتك و تعليقاتك الفايسبوكية بمعنى ان الاسلام بالنسبة لي هو الاسلام الذي وجدته في عائلتي بمنطقة الريف العزيزة علي باعتبارها انجبت عبد الكريم الخطاب كمثال حي على التنوير و التقدم في عشرينات القرن الماضي عبر تاسيس جمهورية الريف كفكرة ليست لها أية  علاقة بالتراث السياسي السلفي أي الخلافة الاسلامية كما يسميها السلفيين و بالتالي فالمخزن التقليدي قام باختراع هوية اسلامية له منذ الاستقلال الشكلي كما نسميه في منطقة الريف ليفرض سياسة التعريب الشمولي و سلفية العقول تدرجي حتى وصلنا الى ما وصلناه الان من مظاهر التطرف العنيف باسم ديننا الاسلامي ....

السؤال 4 ما هو تقييمك لواقع حقوق الانسان بالمغرب  باعتبارك  ناشطة  حقوقية؟                                

الجواب 4 لا شك ان المغرب قد خطى خطوات كبيرة في مجال حقوق الانسان منذ سنوات عديدة من قبيل تعديل مدونة الاسرة سنة 2004 و من قبيل احداث هيئة الانصاف و المصالحة سنة 2005 كتجربة فريدة من نوعها وقتها على صعيد  منطقة شمال افريقيا و منطقة الشرق الاوسط حيث كنا كحركة حقوقية نعلق امال عريضة على هذه التجربة التي جاءت في ظل عهد ملك شاب يريد التغيير السلمي عبر فتح ملفات سنوات الرصاص امام الشعب من خلال النقل المباشر لجلسات الاستماع العمومية لضحايا سنوات الرصاص عبر التلفزة المغربية...

لكن مع مرور الايام و الشهور و السنوات يتضح لنا ان المخزن لا يريد أي حديث حول حقوق الانسان ببلادنا خصوصا بعد حراك 20 فبراير 2011 الذي أزعج المخزن كثيرا فقام بتمرير دستور ممنوح في فاتح يوليوز 2011 عبر الاستفتاء حيث عملت وزارة الاوقاف و الشؤون الاسلامية على الدعاية داخل مساجد المملكة للتصويت لصالح هذا الدستور الممنوح كما اسميه كناشطة حقوقية تنتمي الى منطقة الريف ..

و بعد ذلك تحالف المخزن مع الاسلاميين ذوي النزعة السلفية قصد ايقاف المسلسل الديمقراطي و التحديثي و العودة بالمغرب الى احضان سنوات الرصاص من جديد حيث ان حراك الريف هو مثال حي على هذا النزوع القوي نحو عدم احترام حقوق الانسان لان مطالب حراك الريف هي مطالب مشروعة للغاية ...  

السؤال 5 ماهية اهداف جمعية اكال للتنمية ؟                                             

الجواب 5 ان سؤالك هو مهم لان جمعيتي المتواضعة قد تأسست سنة 1991 في مدينة الرباط باعتباري اعيش فيها مع زوجي المحامي من منطقة سوس حيث تم هذا الزواج  سنة 1989 أي في فترة تحريري من الفكر السلفي الرجعي للغاية حيث ان زوجي الاستاذ علي ايت بلا قد ساهم في هذا التحرير و جعلي امراة عصرية لكنها متشبثة بتقاليد اجدادنا الدينية و الاجتماعية .

و اصلا ان هذه التقاليد لا تتعارض مع الحداثة او العلمانية عكس ما يتم ترويجه من طرف التيارات الاسلامية ذات النزعة السلفية .

و على أي فان جمعية اكال للتنمية هي تهتم بحقوق الانسان عموما و حقوق المراة خصوصا و تهتم بموضوع تنمية بوادينا الامازيغية سواء بالريف او سوس حيث انذاك أي سنة 1991 كانت بوادينا الامازيغية تعيش في الهامش بما يحمله هذا المصطلح من المعاني السياسية و الاقتصادية و الهوياتية.

و عندنا في الريف كمنطقة عاشت الانتهاكات الجسيمة  لحقوق الانسان و خصوصا  سنتي 1958 و 1959 حيث هناك جراح مؤلمة للغاية و خصوصا اذا يتعلق الامر باغتصاب النساء المتزوجات مثل جدتي التي كانت متزوجة وقتها مع جدي المقاوم و مشارك في انتفاضة الريف ضد حكرة المخزن لاهل هذه المنطقة الشرفاء منذ سنة 1956 الى يومنا هذا حسب رايي الشخصي كابنة الريف ...

 

السؤال 6 ماذا يعني لكم الفكر الذكوري في الاسلام ؟                                    

الجواب 6 انه كارثة عظمى علينا كمجتمعات اسلامية تريد التخلص من هذا التراث الفقهي الميت  منذ سقوط دولة الخلافة سنة 1923 حيث نحن نعيش الان في نسق الدولة الوطنية الحديثة بمؤسساتها و بدستورها و بقوانينها العلمانية الخ . 

لكن بالمقابل مازلنا نعيش تحت رحمة التاويل السلفي للاسلام في حياتنا العامة خصوصا الان أي بعد تولي الاسلاميين تسيير الحكومة منذ يناير 2012 الى الان كنتيجة طبيعية لتشجيع المخزن للمد الوهابي منذ السبعينات عبر فتح المدارس القرانية و شحن مادة التربية الاسلامية بقيم دخيلة علينا تدعو الى كراهية الاخر مهما كان الخ أي ان الدولة المغربية ساهمت بشكل مباشر في سيادة الفكر الذكوري في مجتمعنا عبر التعليم و الاعلام و خطابنا الديني الرسمي...

قد سالت عمي الفقيه عندما كنت سلفية سنة 1980 السؤال التالي ماذا يعني ان تكون المراة مسلمة حقا ؟ فاجاب بالقول ان المراة ككل هي عورة حيث لا يجوز لها السفر لوحدها بدون محرم من قبيل الاب او الاخ او الزوج و عليها طاعة زوجها و تحافظ على ماله و فراشه و لا يجوز رفع صوتها فوق صوته و عليها طاعة زوجها في كل شيء حتى في الفراش....

و قال عمي الفقيه ان الاسلام امر المراة بالبقاء في بيت زوجها و لا تخرج الا باذنه  لزيارة عائلتها او صديقاتها  المتزوجات الخ لان في دول الغرب الكافر كما سماها تعيش المراة كعاهرة تلبس كما تشاء و تمارس الفاحشة مع من تشاء..

و قال لي عمي الفقيه في سنة 1988 أي في مرحلة الشك بين الفكر السلفي و الفكر العلماني عليك التخلي عن مهنة المحاماة باعتبارك فتاة الان حيث ليس عندنا في الشرع امراة تعمل في المحاماة الى جانب الرجال في مكتب واحد حيث يعتبر فاحشة عظيمة او كما اعتبرها عمي الفقيه انذاك أي انه حاول اقناعي بافكاره الرجعية طيلة فترة الشك .........

السؤال 7 ماذا تعني القضية الامازيغية بالنسبة لكم ؟                                    

الجواب 7 منذ طفولتي في الريف كنت اشعر بالعنصرية اللغوية داخل المدرسة حيث كنت لا اجد لغتي الام في هذا الفضاء التربوي بالرغم من اننا نعيش في قرية امازيغية خالصة وسط جبال الريف حيث لا احد عندنا وقتها أي في الستينات يتحدث الدارجة على الاطلاق الا الذين هجروا الى مدن مغربية من قبيل الرباط او الدار البيضاء الخ  والى الدول الاوربية مثل هولندا و بلجيكا الخ بمعنى ان الفقر الفاحش و التهميش السياسي هي ضمن اسباب هجرة اهل الريف الى داخل المغرب الى خارجه.

فان القضية الامازيغية بالنسبة لي هي قضية سياسية بدون ادنى شك باعتباري منذ تسعينات القرن الماضي انخرطت في احدى الجمعيات الثقافية الامازيغية بمدينة اكادير بحكم انتماء زوجي المحامي لاحدى قرى اداوتنان و بحكم انتقالنا أي انا و زوجي للعيش في مدينة اكادير سنة 1992.

و انطلق نضالي الامازيغي عبر مشاركتي في انشطة الحركة الثقافية الامازيغية و كنت انظم بصفتي  رئيسة جمعية اكال للتنمية انشطة لفائدة حقوق المراة الامازيغية لكن انذاك كان من الصعب للغاية تنظيم أي نشاط حول الثقافة الامازيغية و حقوق المراة الامازيغية .....

و تم اعتقالي مرة في مارس 1994 بسبب تنظيم اول نشاط كبير لجمعيتي باكادير بمناسبة اليوم العالمي للمراة حيث جاءت اوامر من وزارة الداخلية و الاعلام بالرباط وقتها قصد اعتقالي ثم ادخالي الى السجن بتهمة نشر الفتنة و النعرات الجاهلية بدون اية محاكمة و بعد ذلك تم نقلي بشكل تسعفي الى السجن بنواحي الجنوب الشرقي بدون علم أي احد حتى زوجي الذي ظل يبحث عني في مختلف مراكز الشرطة المتواجدة بمدينة اكادير بدون اية نتيجة ..

 و في السجن البعيد عن مدينة اكادير تم تعذيبي بطرق وحشية للغاية باعتباري انتمي الى منطقة الريف و باعتباري ناشطة حقوقية تزعج السلطة و وزارة ادريس البصري وقتها  حيث لم تحترم كرامتي كامراة متزوجة لدرجة ان عميد الشرطة قد استدعاني الى مكتبه في احدى الليالي قال لي يا ايها ............ الخ فقمت  بتلبية طلبه الحقير تحت تهديده بالسلاح الناري و قال لي ان الشلوح هم عصاة المخزن منذ قرون ..

  و بعد ذلك رجعت الى السجن فاخذت في البكاء و اقول في نفسي حسبي الله و نعم الوكيل حيث مرت الايام و الشهور و السنوات على هذا الاعتقال الجائر ..................

تم اخباري في السجن  بان سيطلق سراحي بصدور العفو الملكي  بمناسبة عيد العرش لسنة 1996 بمعنى انني اعتقلت في مارس 1994 ثم تم اطلاق سراحي في مارس 1996 أي عامان من العذاب الشديد على كل المستويات و الاصعدة حيث اشتقت  الى عائلتي بالريف و الى زوجي باكادير حيث تصور انني لم اتصل به طيلة فترة الاعتقال .

ان خلاصة القول في جوابي ان نضالي الامازيغي لم يتوقف بعد هذا الاعتقال على الاطلاق بل استمر و لو بشكل اقل حدة حيث رجعنا للعيش في الرباط من جديد صيف سنة 1999 أي انا و زوجي و طفلنا تاشفين الذي انجبته سنة 1998 حيث ان  زوجي قد  قال لي بعد شرحت ما وقع لي مع عميد الشرطة انك امراة شريفة تستحق الاحترام و التقدير حيث لن اتخلى عنك نهائيا ...

السؤال 8 ما رايك في التنوير الاسلامي ببلادنا ؟                                           

الجواب 8 حاليا اشعر بان التنوير الاسلامي كما تسميه في مقالاتك قد انطلق منذ السنوات الاخيرة في ببلادنا لكن مازال الطريق طويل و شاق للغاية امام هذا المشروع الكبير باعتبارنا مجتمع قد تعرض منذ السبعينات للتغيير الجذري على مستوى كيف ينظر المغاربة الى الدين الاسلامي كرسالة روحية تدعو الى سمو الاخلاق و عدم الكذب و عدم النفاق الخ من قيمنا الاسلامية .

فاصبح مجتمعنا المغربي يميل ب 180 درجة نحو التشدد الوهابي بكل وضوح بدون الاخذ بعين الاعتبار ان المغرب لا يمكنه على الاطلاق ان يصبح دولة اسلامية حسب منظور السلف أي تطبيق الشريعة الاسلامية و تطبيق الحدود .

و بدون الاخذ بعين الاعتبار ان المغرب هو بلد امازيغي اسلامي كما تسميه حيث ان التشدد الوهابي قد غزا بيوتنا من خلال الفضائيات الدينية و الانترنت الخ من وسائل التواصل الاجتماعي حيث اصبحنا نكفر من طرف اعز الناس في أي موضوع او نقاش عمومي حول مفهوم الدين او اخلاقه العامة الخ من هذه المواضيع المتداولة في عائلاتنا ..

و باعتباري ناشطة حقوقية شاركت  طيلة 20 سنة الاخيرة في العديد من التظاهرات داخل المغرب او خارجه حول موضوع حقوق الانسان عموما لاحظت ان مجتمعنا المغربي اتجه نحو عبادة شيوخ ال سعود و شيوخ الاخوان المسلمين حيث هذا شيء طبيعي للغاية  ....

السؤال 9 ماذا يعني حراك الريف بالنسبة لكم كناشطة حقوقية  و كمعتقلة سابقة ؟

الجواب 9 انني ساتحدث هنا بصفتي ابنة منطقة الريف و بصفتي معتقلة في اواسط التسعينات بسبب نضالي الامازيغي حيث ما أشبه الامس باليوم حيث لا أجيد لغة الدبلوماسية او النفاق السياسي باعتباري احب منطقتي و اتفق على طول الخط مع حراك الريف المبارك حيث تصور ان قبل طحن المرحوم محسن فكري في شاحنة الازبال بتاريخ 28 اكتوبر 2016 كانت منطقة الريف تنتظر تفيد مشروع الحسيمة منارة المتوسط المهم للنهوض بالمنطقة على كافة الاصعدة و المستويات بعد عقود من الحكرة  و التهميش السياسي و الاعلامي حيث تم طمس صفحات مشرقة من تاريخ المقاومة بالريف أي مرحلة جمهورية الريف بالتحديد باعتبارها علامة فارقة في تاريخ المغرب الحديث لاسباب  سياسية تتعلق بحاجات المخزن التقليدي و حركته الوطنية الى الاحادية في كل شيء حتى في التاريخ لان الوطنية كمصطلح تم صياغته منذ سنة 1956 وفق هذه الحاجات بهدف اقبار كل ما هو امازيغي و تقديس كل ما هو عربي و بالتالي جعله البعد الوطني الوحيد أي العروبة و الاسلام..

انني اعتقد ان حراك الريف لم ينطلق  من فراغ على الاطلاق بل انطلق بعد استشهاد محسن فكري بهذه الطريقة التي جعلت اهل الريف يستحضرون ماضيهم المؤلم للغاية منذ سنة 1958 حيث انني تعرضت للاعتقال و الاغتصاب في اواسط التسعينات باعتباري ابنة منطقة الريف لان سلوك الاغتصاب ينتمي الى ما قبل الاسلام من خلال الحروب و الغزوات و استمر هذا بعد الاسلام لكن بغطاء ديني خصوصا منذ الدولة الاموية العنصرية ...

كلمة اخيرة                                              

 

شكرا جزيلا لك يا الاخ مالك                                                          

 

توقيع المهدي مالك                                        

 

 

 

 

اجمالي القراءات 486

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2014-12-04
مقالات منشورة : 121
اجمالي القراءات : 501,941
تعليقات له : 27
تعليقات عليه : 22
بلد الميلاد : Morocco
بلد الاقامة : Morocco