يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ اتَّقِ اللَّهَ وَلا تُطِعِ الْكَافِرِينَ وَالْمُنَافِقِينَ.

ابراهيم دادي في الجمعة 10 اغسطس 2018


عزمت بسم الله،

6

إن الله تعالى أرسل أنبياء ورسلا، وكان الاتصال بهم عن طريق الوحي، إلا موسى عليه وعلى جميع الأنبياء السلام، فقد كلمه الله تعالى تكليما. وَرُسُلاً قَدْ قَصَصْنَاهُمْ عَلَيْكَ مِن قَبْلُ وَرُسُلاً لَّمْ نَقْصُصْهُمْ عَلَيْكَ وَكَلَّمَ اللَّهُ مُوسَى تَكْلِيمًا. النساء 164. وباقي الأنبياء والرسل كان الروح الأمين ( جبريل) هو الواسطة بين الله ورسله. إِنَّا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَكَمَا أَوْحَيْنَا إِلَى نُوحٍ وَالنَّبِيِّينَ مِن بَعْدِهِ وَأَوْحَيْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالأَسْبَاطِ وَعِيسَى وَأَيُّوبَ وَيُونُسَ وَهَارُونَ وَسُلَيْمَانَ وَآتَيْنَا دَاوُودَ زَبُورًا. النساء 163. ومن بين الرسل خاتم الأنبياء محمد عليه وعلى جميع الأنبياء السلام، فقد أوحى الله تعالى إليه القرءان ولا شريك له، ونزل به الروح الأمين على قلبه لينذر قومه. وَإِنَّهُ لَتَنزِيلُ رَبِّ الْعَالَمِينَ * نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الأَمِينُ* عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنذِرِينَ* بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُّبِينٍ. الشعراء 195. ونهى الله تعالى رسوله أن يطيع الكافرين والمنافقين، وأمره أن يتبع ما أوحى إليه، ولا يتبع أهواء الكافرين والمنافقين. وَلا تُطِعِ الْكَافِرِينَ وَالْمُنَافِقِينَ وَدَعْ أَذَاهُمْ وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلا.الأحزاب 48. وَلا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَن ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا. الكهف 28. ومما أوحى الله تعالى إلى خاتم الأنبياء أن يتبع ملة إبراهيم حنيفا وما كان من المشركين. ثُمَّ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ أَنِ اتَّبِعْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ. النحل 123. وأمره الله تعالى أن يصبر مع الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي يريدون وجه الله تعالى، ولا تتحول عنهم ابتغاء زينة الحياة الدنيا. وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَن ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا. الكهف 28. وما يلفت النظر أن الله تعالى حذر النبي من طاعة الكافرين والمنافقين وأعلمه سبحانه أنه عليم حكيم. يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ اتَّقِ اللَّهَ وَلا تُطِعِ الْكَافِرِينَ وَالْمُنَافِقِينَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا.الأحزاب 1. وهدد الله تعالى آخر الأنبياء محمد عليه وعلى جميع الأنبياء السلام، من أن يتقول على ربه فيحل أو يحرم ما لم يأذن به الله تعالى، أو أن يشرع أو يفتي في شيء من خارج القرءان العظيم. فَلا أُقْسِمُ بِمَا تُبْصِرُونَ* وَمَا لا تُبْصِرُونَ* إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍ* وَمَا هُوَ بِقَوْلِ شَاعِرٍ قَلِيلا مَا تُؤْمِنُونَ* وَلا بِقَوْلِ كَاهِنٍ قَلِيلا مَا تَذَكَّرُونَ* تَنزِيلٌ مِّن رَّبِّ الْعَالَمِينَ* وَلَوْ تَقَوَّلَ عَلَيْنَا بَعْضَ الأَقَاوِيلِ* لَأَخَذْنَا مِنْهُ بِالْيَمِينِ* ثُمَّ لَقَطَعْنَا مِنْهُ الْوَتِينَ* فَمَا مِنكُم مِّنْ أَحَدٍ عَنْهُ حَاجِزِينَ* وَإِنَّهُ لَتَذْكِرَةٌ لِّلْمُتَّقِينَ* وَإِنَّا لَنَعْلَمُ أَنَّ مِنكُم مُّكَذِّبِينَ* وَإِنَّهُ لَحَسْرَةٌ عَلَى الْكَافِرِينَ* وَإِنَّهُ لَحَقُّ الْيَقِينِ* فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّكَ الْعَظِيمِ. الحاقة.52.

فهل بعد هذه الآيات البينات المحكمات يمكن لرسول الله تعالى أن يتقول على الله فيحل حراما أو يحرم حلالا؟؟؟

ثم يأتي محمد بن إسماعيل البخاري لينقل لنا روايات تخالف ما أنزل الله تعالى على رسوله، مثل تحريم الوصية للوالدين والأقربين، أو تبديل حكم الله تعالى على الزانية والزاني رجما بالحجارة حتى الموت، وتعطيل حكم الله سبحانه الذي هو العذاب بالجلد مائة وللإماء النصف، ولزوجات النبي إن أتين بفاحشة الضعف. يَا نِسَاء النَّبِيِّ مَن يَأْتِ مِنكُنَّ بِفَاحِشَةٍ مُّبَيِّنَةٍ يُضَاعَفْ لَهَا الْعَذَابُ ضِعْفَيْنِ وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرًا. الأحزاب 30. ولقد حذر الله تعالى المؤمنين كذلك من الافتراء على الله الكذب وتحريم ما أحل الله أو يحلوا ما حرم سبحانه. وَلاَ تَقُولُواْ لِمَا تَصِفُ أَلْسِنَتُكُمُ الْكَذِبَ هَذَا حَلالٌ وَهَذَا حَرَامٌ لِّتَفْتَرُواْ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ لاَ يُفْلِحُونَ. النحل 116. إن من رجال الدين من ينقلون عن مشايخهم ما يخالف كتاب الله تعالى، وينسبوه إلى قول الرسول محمد عليه وعلى جميع الأنبياء السلام، وهو براء من ذلك، وهم بذلك يفترون على النبي وعلى الله الكذب وهم يعلمون. وَإِنَّ مِنْهُمْ لَفَرِيقًا يَلْوُونَ أَلْسِنَتَهُم بِالْكِتَابِ لِتَحْسَبُوهُ مِنَ الْكِتَابِ وَمَا هُوَ مِنَ الْكِتَابِ وَيَقُولُونَ هُوَ مِنْ عِندِ اللَّهِ وَمَا هُوَ مِنْ عِندِ اللَّهِ وَيَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَهُمْ يَعْلَمُونَ. آل عمران78. ولقد حكم الله تعالى على هؤلاء فقال سبحانه: فَمَنِ افْتَرَىَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ مِن بَعْدِ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ.آل عمران 94. ولقد اعتبر الله المفترين على الله الكذب أنهم يقترفون إثما مبينا. انظُرْ كَيْفَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَكَفَى بِهِ إِثْمًا مُّبِينًا. النساء 50. ويعتبر ذلك من الشرك بالله وبما أنزل من الكتاب. وَمَا ظَنُّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّ اللَّهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لاَ يَشْكُرُونَ. يونس 60.

ختاما قال رسول الله عن الروح عن ربه: اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا مُّتَشَابِهًا مَّثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاء وَمَن يُضْلِلْ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ. ص 23. وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى* قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى وَقَدْ كُنتُ بَصِيرًا* قَالَ كَذَلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنسَى. طه 126. صدق الله العظيم. والنسيان هنا ليس حفظ القرءان ونسيانه كما يفهم الكثير، إنما النسيان هو الإعراض عن ذكر الله واتباع لهو الحديث المفترى على الله ورسوله.

والسلام على من اتبع هدى الله تعالى.

اجمالي القراءات 990

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (4)
1   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   السبت 11 اغسطس 2018
[89111]

شكرا أستاذ إبراهيم على هذه التذكرة المدعمة بالأدلة ..


مقال قوي ومتميز يضع النقاط  بوضوح تحت الحروف.. لكل من يستخدم عقله في الفهم ، لكي يصل باقتناع للحقيقة .. أما من يستخدم عقله  ويتفنن في اختلاق أسباب وهمية في أن يجعل القرآن (كلام الله) في حاجة لقول بشر لكي يشرحه أو يكمله أو يبينه (أستغفر الله ) ففي عقله وحده تكمن المشكلة .. ويكفي ما خُتم به المقال من آيات معجزة مفحمة :( الله نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا مُّتَشَابِهًا مَّثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاء وَمَن يُضْلِلْ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ) .. هذه الآية فيها الخلاصة وتلخص كل المباريات الكلامية التي يمكن أن تقال ..يكفي أنها بدأت بلفظ الجلالة ( ألله ) فهو سبحانه فقط من نزل أحسن الحديث بصورتيه ( المحكم والمتشابه ) ..فهل يختار بشر أن يتبع غيره من أحاديث  بشرية متناقضة .. كما  تعقد الآيات مقارنة مختصرة مبدعة بين من يتبع أحسن الحديث ويختار الهداية.. ومن يتبع الأحاديث الأخرى ويضل فلا يجد له هاديا ..لأنه وباختصار أعرض عن ذكر الله .. فتكون معيشته ضنكا ،لأنه اختار أن يكون أعمى عن الآيات الواضحات ..شكرا أستاذ إبراهيم على هذه التذكرة المدعمة بالأدلة ..  شكرا لكم ودمتم بكل الخير 



2   تعليق بواسطة   يحي فوزي نشاشبي     في   الثلاثاء 14 اغسطس 2018
[89124]

تحيات للأستاذ إبراهيم .


 



الأستاذ  إبراهيم ..



شكرا لكم جزيلا لهذا التذكير، وإن الموضوع جد حيوي، وخلال تأملي ما تفلضلتم بعرضه، فرضتْ نفسها علــيّ عدة تساؤلات، ومنها: إن هناك نقاط ضعف نعاني منها، ومجالات واسعة لم نولها حقها من حيث التحديق فيها واعتبارها وأخذها بجدية، لاسيما عندما نتدبر مثل هذه الآيات :



* ( قل إن كنتم تحبون اللهفاتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم والله غفور رحيم ).آل عمران (31).



* ( ثم أوحينا إليك أن اتبع ملة إبراهيم حنيفا وما كان من المشركين ).  النحل (123).



( لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيرا).الأحزاب (21).



وعليــه :



فالواجب - حسب ما يتراءى لي- هو أن نعتقد جازمين،وبكل ثقة أن رسول الله -عليه الصلاة والتسليم- قد وفق في تنفيذ أمر الله، وهو اتباع ملة إبراهيم.



ويبقى لنا أن نتساءل: هل نحن حقا مهتمون بذلك الفتى الذي يقال لــه إبراهيم؟ وبسيرته الذاتية؟ وبما يمتازبه، إلى درجة أن اتخذه الله خليلا؟



ودائما – حسب رأيي- فبغير الإجابات الصحيحة الشجاعة على هذه التساؤلات الصريحة، لا يمكن لنا أن ندعي بأننا فهمنا ووعينا حقا ما جاء في الآية رقم 21 في سورة الأحزاب.



****



 


3   تعليق بواسطة   ابراهيم دادي     في   الأحد 09 سبتمبر 2018
[89242]

شكرا لك ألأستاذة الكريمة لطفية سعيد،


شكرا لك ألأستاذة الكريمة لطفية سعيد، على الإضافة القيمة فأكدت على أن الله تعالى أنزل أحسن الحديث، ( القرآن العظيم)، فيكون بذلك كل ما سواه من حديث لا يرقى لأحسن الحديث، وأتباع لهو الحديث المنسوب إلى الرسول على أنه وحي لا دليل عندهم على ذلك. أما نحن فلدينا الدليل على أن الوحي هو ما أنزل الله تعالى من القرآن فقط. يقول الله تعالى لرسوله ليبلغه: قُلْ أَيُّ شَيْءٍ أَكْبَرُ شَهَادَةً قُلْ اللَّهُ شَهِيدٌ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَأُوحِيَ إِلَيَّ هَذَا الْقُرْآنُ لِأُنذِرَكُمْ بِهِ وَمَنْ بَلَغَ أَئِنَّكُمْ لَتَشْهَدُونَ أَنَّ مَعَ اللَّهِ آلِهَةً أُخْرَى قُلْ لَا أَشْهَدُ قُلْ إِنَّمَا هُوَ إِلَهٌ وَاحِدٌ وَإِنَّنِي بَرِيءٌ مِمَّا تُشْرِكُونَ(19). الأنعام. أي بريء مما تشركون من حديث مع أحسن الحديث.



شكرا على إثراء الموضوع، دمت في خير لتجاهدي في سبيل الله تعالى بعلمك وقلمك.



4   تعليق بواسطة   ابراهيم دادي     في   الأحد 09 سبتمبر 2018
[89243]

شكرا لكم أستاذي يحي فوزي على المداخلة وإثراء المقال،


شكرا لكم أستاذي يحي فوزي على المداخلة وإثراء المقال،



 



في نظري بما أن الله تعالى أمر رسوله أن يتبع ملة إبراهيم عليه وعلى جميع الأنبياء السلام، فقال سبحانه: ثُمَّ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ أَنْ اتَّبِعْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنْ الْمُشْرِكِينَ(123).النحل. قُلْ إِنَّنِي هَدَانِي رَبِّي إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ دِينًا قِيَمًا مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنْ الْمُشْرِكِينَ(161).الأنعام.



ثم يأت الأمر للعامة بإتباع ملة إبراهيم: قُلْ صَدَقَ اللَّهُ فَاتَّبِعُوا مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنْ الْمُشْرِكِينَ(95).آل عمران. ويأتي التحذير ممن يرغب عن ملة إبراهيم قال رسول الله عن الروح عن ربه: وَمَنْ يَرْغَبُ عَنْ مِلَّةِ إِبْرَاهِيمَ إِلَّا مَنْ سَفِهَ نَفْسَهُ وَلَقَدْ اصْطَفَيْنَاهُ فِي الدُّنْيَا وَإِنَّهُ فِي الْآخِرَةِ لَمِنْ الصَّالِحِينَ(130). البقرة.



فبعد هذا يأت الترغيب لمن يحب الله تعالى، فعليه أن يتبع الرسول الذي أُمر بإتباع ملة إبراهيم وما أوحي إليه من ربه. اتَّبِعْ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ وَأَعْرِضْ عَنْ الْمُشْرِكِينَ(106).آل عمران.



 فبهذا يحبنا الله تعالى ويغفر ذنوبنا. قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمْ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ(31).آل عمران. 



شكرا مرة أخرى على المشاركة المفيدة.  



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-11
مقالات منشورة : 386
اجمالي القراءات : 7,357,979
تعليقات له : 1,885
تعليقات عليه : 2,727
بلد الميلاد : ALGERIA
بلد الاقامة : ALGERIA