علاقتنا بالبرزخ

آحمد صبحي منصور في الثلاثاء 31 يوليو 2018


علاقتنا بالبرزخ

مقدمة :

1 ـ  لا نرى البرزخ ولا نهتم به فنحن مشدودون الى العالم المادى الذى ننتمى له جسديا . ومع هذا فإن علاقتنا بالبرزخ أقوى من علاقتنا بهذه الأرض المادية وما حولها من كواكب ونجوم ومجرات. العلم الحديث تأسّس على إنكار الميتافيزيقا  ، ثم بتقدمه الآن بدأ يكتشف أبعادا لأكوان أخرى غير مادية . الله جل وعلى يسميها البرزخ ، وهو تسمية دقيقة تعنى الحاجز ، إذ بيننا وبين العوالم الأخرى أو الأكوان الأخرى حواجز بحيث لا نراها ولا نحسُّ بها مع أنها تتخللنا فى نفس المكان.

2 ـ حتى لا نكرر ما سبق ننصح القارىء بالرجوع الى ما قلناه سابقا عن البرازخ . ونبنى عليها هذا المقال عن علاقتنا بالبرزخ . والتى هى أكبر وأعمق من علاقتنا بهذه الأرض المادية .

3 ـ ونعطى تفصيلا :

أولا : كنا فى البرزخ قبل أن نأتى الى هذا العالم :

1 ـ نحن فى الأصل كائنات برزخية . ذواتنا الحقيقية وهى النفس تنتمى الى عالم البرزخ. هبطنا من البرزخ خلفاء فى هذه الأرض مزودين بهذه النفس وبما علّمه الله جل وعلا لأبينا آدم ، وقد سخّر الله جل وعلا لنا هذه الأرض وغيرها. جسدنا المادى الأرضى تشريحيا يقترب من القردة العليا ، ولكن النفس البرزخية التى فيه جعلت الانسان يتحكم فى مخلوقات هذه الأرض ، وهى أقوى منه. خطأ دارون أنه إعتبر الانسان مجرد جسد وفقط ، ولم يعترف بالنفس ، مع إن النفس التى كانت مسيطرة على دارون هذا هى التى جعلته عالما مرموقا .

2 ـ خلق الله جل وعلا الأنفس جميعا مرة واحدة فى البرزخ ، وأعطى كل نفس صورتها ، ثم بعد ذلك نفخ الروح ( جبريل ) نفس أدم فى جسده المخلوق من عناصر الأرض المادية ، ثم كان فى البرزخ إختبار الملائكة بالسجود لآدم . قال جل وعلا : (وَلَقَدْ خَلَقْنَاكُمْ ثُمَّ صَوَّرْنَاكُمْ ثُمَّ قُلْنَا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا لآدَمَ فَسَجَدُوا إِلاَّ إِبْلِيسَ لَمْ يَكُنْ مِنْ السَّاجِدِينَ (11) الاعراف )

3 ـ فى نفس البرزخ خلق الله جل وعلا زوج آدم من نفس آدم ، قال جل وعلا : ( هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَجَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا ) (189) الاعراف ) ( يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا ) (1) النساء ) ( خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ ثُمَّ جَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا )(6) الزمر )

4 ـ برفض ابليس السجود لآدم طرده الله جل وعلا من الملأ الأعلى ، وأصبح إسمه الشيطان ، ولم يعد بإمكانه الصعود الى برازخ السماوات ، وتعين عليه وذريته العيش فى برازخ الأرض مع الجن ، أى اصبح من الجن .

5 ـ فى برزخ من برازخ الأرض عاش آدم وزوجه مخلوقات برزخية يتمتعان بجنة برزخية ، وكانا مأمورين بالأكل من كل شجرها عدا شجرة واحدة. كانا فى نفس البرزخ يريان الشيطان ويتعاملان معه . أقنعهما بالأكل من الشجرة المحرمة ، وصحبهما اليها ، وأخذ يقسم لهما أنه من الناصحين .  كانا فى الجنة البرزخية يرتديان رداءها البرزخى النورانى يستر جسديهما المادى . بمجرد أكلهما من الشجرة المحرمة ظهر جسدهما المادى ، ففزعا وأخذا يغطيانه بورق الجنة النورانى ، هذا بينما يتشفى فيهما الشيطان حال فزعهما يريهما أجزاء جسديهما المادى . وبعصيانهما هبطا الى الأرض المادية . قال جل وعلا : (وَيَا آدَمُ اسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ فَكُلا مِنْ حَيْثُ شِئْتُمَا وَلا تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنْ الظَّالِمِينَ (19) فَوَسْوَسَ لَهُمَا الشَّيْطَانُ لِيُبْدِيَ لَهُمَا مَا وُورِيَ عَنْهُمَا مِنْ سَوْآتِهِمَا وَقَالَ مَا نَهَاكُمَا رَبُّكُمَا عَنْ هَذِهِ الشَّجَرَةِ إِلاَّ أَنْ تَكُونَا مَلَكَيْنِ أَوْ تَكُونَا مِنْ الْخَالِدِينَ (20) وَقَاسَمَهُمَا إِنِّي لَكُمَا لَمِنْ النَّاصِحِينَ (21) فَدَلاَّهُمَا بِغُرُورٍ فَلَمَّا ذَاقَا الشَّجَرَةَ بَدَتْ لَهُمَا سَوْآتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِنْ وَرَقِ الْجَنَّةِ ) (22) الاعراف) (يَا بَنِي آدَمَ لا يَفْتِنَنَّكُمْ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُمْ مِنْ الْجَنَّةِ يَنزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا لِيُرِيَهُمَا سَوْآتِهِمَا إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لا تَرَوْنَهُمْ  )(27)  الاعرف  )

6 ـ الله جل وعلا لم يخلق آدم وزوجه للعيش قى جنة البرزخ ، بل خلقهما للعيش فى الأرض المادية . لذا كان جسدهما أرضيا يغطية لباس برزخى . ومن البداية قال جل وعلا للملائكة : ( إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً ) أى يكون وذريته خليفة فى الأرض بعد أن أفسد فيها يأجوج ومأجوج وسفكوا فيها الدماء ، لذا قالت الملائكة : ( قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لا تَعْلَمُونَ (30) البقرة )

7 ـ لم يهبط آدم وزوجه فقط بل هبط من خلالهما ذريتهما . قال جل وعلا لهما: (قَالَ اهْبِطَا مِنْهَا جَمِيعاً ) (123) طه ). ما بعدها خطاب لبنى آدم : ( بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ مِنِّي هُدًى فَمَنْ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلا يَضِلُّ وَلا يَشْقَى (123) وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكاً وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى (124) طه ) . وفى آية أخرى يأتى الخطاب بالجمع (وَقُلْنَا اهْبِطُوا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَلكُمْ فِي الأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَى حِينٍ (36)   )  ( قُلْنَا اهْبِطُوا مِنْهَا جَمِيعاً فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ مِنِّي هُدًى فَمَنْ تَبِعَ هُدَايَ فَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ (38) وَالَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِآيَاتِنَا أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (39) البقرة ) (  قَالَ اهْبِطُوا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَلَكُمْ فِي الأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَى حِينٍ (24) قَالَ فِيهَا تَحْيَوْنَ وَفِيهَا تَمُوتُونَ وَمِنْهَا تُخْرَجُونَ (25) الاعراف ). أى هو خطاب لبنى آدم من خلال آدم وزوجه . هم هبطوا معهما الى الأرض.

8 ـ وفى الأرض المادية وبجسدهما المادى حدث الاتصال الجنسى بينهما وولدت حواء أول مولود ، قال جل وعلا : ( هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَجَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا لِيَسْكُنَ إِلَيْهَا فَلَمَّا تَغَشَّاهَا حَمَلَتْ حَمْلاً خَفِيفاً فَمَرَّتْ بِهِ فَلَمَّا أَثْقَلَتْ دَعَوَا اللَّهَ رَبَّهُمَا لَئِنْ آتَيْتَنَا صَالِحاً لَنَكُونَنَّ مِنْ الشَّاكِرِينَ (189) الاعراف ) ، ومنهما تناسل أبناء آدم ذكورا وإناثا وتعمرت بهم الأرض ، قال جل وعلا :( يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاءً ) (1) النساء )  

ثانيا : علاقتنا مستمرة بالبرزخ

1 ـ فى برازخ الأرض الست يعيش أحياء من غير البشر ولكن لهم علاقة بالبشر ، لا يراهم البشر ولكنهم يتخللون البشر بإعتبارهم مخلوقات برزخية . وهم :

1 / 1 : الشيطان وذريته ، ومهمته الايقاع بنا كما أوقع من قبل بأبوينا . وجاء تحذير الرحمن لنا ، قال جل وعلا : ( يَا بَنِي آدَمَ لا يَفْتِنَنَّكُمْ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُمْ مِنْ الْجَنَّةِ يَنزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا لِيُرِيَهُمَا سَوْآتِهِمَا إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لا تَرَوْنَهُمْ إِنَّا جَعَلْنَا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاءَ لِلَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ (27) الاعراف ). والذى يعشى ويعمى ويُعرض عن ذكر الرحمن يقترن به شيطان يضله عن السبيل ، يزين له الحق باطلا والباطل حقا ، قال جل وعلا : (  وَمَنْ يَعْشُ عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَاناً فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ (36) وَإِنَّهُمْ لَيَصُدُّونَهُمْ عَنْ السَّبِيلِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ مُهْتَدُونَ (37) الزخرف ) لا يراه فى هذه الحياة الدنيا ، ثم سيراه فى الآخرة : ( حَتَّى إِذَا جَاءَنَا قَالَ يَا لَيْتَ بَيْنِي وَبَيْنَكَ بُعْدَ الْمَشْرِقَيْنِ فَبِئْسَ الْقَرِينُ (38)  الزخرف ). يسيطر هذا القرين الشيطانى على النفس البشرية وهى تنتمى مثله الى عالم البزخ ، ويتحكم فى المُخّ والحواس. يسمع الانسان الحق بأذنيه ولكن الشيطان المسيطر على النفس يحول بينها وبين وصول الحق اليها . أى يجعل حجابا مستورا برزخيا يمنع وصول الهداية ، قال جل وعلا : (وَإِنْ تَدْعُوهُمْ إِلَى الْهُدَى لا يَسْمَعُوا وَتَرَاهُمْ يَنظُرُونَ إِلَيْكَ وَهُمْ لا يُبْصِرُونَ (198) الاعراف )  

1 / 2 : الجن ، وبعضهم كافر يشارك الشياطين فى إضلال بنى آدم بالوحى الشيطانى المفترى ، وينسبونه الى الوحى الالهى ، وهو الذى تقوم عليه الأديان الأرضية المناقضة للدين الالهى ، قال جل وعلا : (وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوّاً شَيَاطِينَ الإِنسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُوراً وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ (112) وَلِتَصْغَى إِلَيْهِ أَفْئِدَةُ الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ وَلِيَرْضَوْهُ وَلِيَقْتَرِفُوا مَا هُمْ مُقْتَرِفُونَ (113) الانعام )

1 / 3 : الملائكة : وهم أنواع :

1 / 3 / 1 : الروح جبريل ومن معه من الملائكة من الملأ الأعلى .كانوا من قبل ينزلون بالوحى الالهى على الأنبياء وهم الذين ينزلون بالقضاء الالهى والقدر من ميلاد ووفاة  ومصائب و رزق . ينزلون بها ليلة القدر من كل عام لتحدث فى العام التالى . تنزل ليلة القدر بموعد الميلاد وموعد الموت للعام القادم. بالنسبة للولادة فكل نفس قد تم سلفا تحديد موعد دخولها فى الجنين الخاص بها ، وحين يأتى الموعد المُسمّى تدخل جنينها قيصبح إنسانا . قبله كان مشروع إنسان . يولد ويبدأ العد التنازلى لموته ، فإذا جاء أجله غادرت نفسه جسدها وعادت ميته الى برزخها الذى أتت منه. جدير بالذكر إن الله جل وعلا سبق ان حدد فى البرزخ ملامح كل نفس ، قال جل وعلا : ( وَلَقَدْ خَلَقْنَاكُمْ ثُمَّ صَوَّرْنَاكُمْ ثُمَّ قُلْنَا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا لآدَمَ فَسَجَدُوا إِلاَّ إِبْلِيسَ لَمْ يَكُنْ مِنْ السَّاجِدِينَ (11) الاعراف ). ثم على نفس الملامح يكون خلق الجنين وتطوراته فى حياته ، قال جل وعلا : (هُوَ الَّذِي يُصَوِّرُكُمْ فِي الأَرْحَامِ كَيْفَ يَشَاءُ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (6) آل عمران ). بالموت يفنى الجسد المادى بملامحه ، وبالبعث ترجع النفس تحمل ملامح جسدها ، بحيث يتعارف الناس على بعضهم ويفر الفرد من أخيه وامه وأبيه وزوجته وأهله.

1 / 3 / 2 : الملائكة الموكلة بتسجيل او حفظ الأعمال ، الذين يحفظون عمل كل فرد ، بحيث إذا مات كان له كتاب أعمال يحمله يوم القيامة بديلا عن جسده الأرضى الذى فنى .

1 / 3 / 3 : ملائكة الموت التى تقبض نفس الانسان عند الموت .

2 ـ فى برزخ أرضى تعيش أنفس البشر وهى :

2 / 1 : أنفس ميتة لا تشعر بنا :

2 / 1 / 1 : أنفس ميتة فى برزخها ، لم يأت بعدُ أوان دخولها فى جنينها ، مثل أنفس أحفادى واحفاد أحفادى .

2 / 1 / 2 : أنفس ميتة فى برزخها دخلت إختبار الحياة الدنيا ، وعاشت الزمن أو العُمر المقدر لها سلفا ، ثم ماتت . مثل أنفس والدىّ وأجدادى .

2  : أنفس حية :

2 / 1 : تعود أنفسنا مؤقتا الى البرزخ بوفاة النوم ، وهو توفية عملها عما عاشته فى يقظتها. وتظل على صلة بجسدها ، ويستيقظ الانسان ، وقد رأى مشاهد مشوشة من  البرزخ ، بعضها قد يكون رؤيا صادقة ، تعثرت النفس فى برزخها بحدث آت فى المستقبل. وقد يكون الحُلُم أضغاثا.

2 / 2 : أنفس من يُقتل فى سبيل الله . وهم يشعرون بنا ولا نشعر بهم.

2 / 3 ، أنفس قوم نوح وفرعون وقومه . وهم يشعرون بنا ولا نشعر بهم.

 

 

 

اجمالي القراءات 2637

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (6)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الثلاثاء 31 يوليو 2018
[89059]

سلسلة مقالات عظيمة


 



ربنا يبارك فيك استاذنا الدكتور – منصور – وسلسلة المقالات عن البرزخ سلسلة عظيمة جدا وقيمة وهى مُدارسة وتدبر للقرآن الكريم من أفضل وأروع ما تكون مُدارسته وفهمه من خلال آياته الكريمة هو .وخاصة انه موضوع يتحدث عن غيب الماضى  ،والحاضر  والمستقبل  للنفس البشرية ...وربما يعود عدم اهتمامنا كبشر بوجه عام بهذا الغيب (البرزخ )  لأن الجسد المادى الذى تلبسه النفس تُحركه الغرائز والشهوات المادية والحاجة إلى إشباعها فى المقام الأول مما يجعل تفكيره فى  سعيه فى الأرض لتوفير  استمرار إشباعه لتلك الاحتياجات المادية .وقليل فقط (وهم من رحم ربى) من يُفكرون فى الغيب ومنه مراحل البرزخ وما بعده من خلود فى اليوم الآخر ويتحرون  قدر استطاعتهم  تقوى الله فى طريقة حصولهم على ما يُشبع غرائزهم فى الحياة الدُنيا ، ويعتبرون فترة وجودهم فى الدنيا بين البرزخين هى فترة مؤقتة ،عليهم ان ينجحوا فى إختبارها ليفوزوا برضوان الله ونعمه  يوم القيامة فى خلودهم  فى جنته جل جلاله التى اعدها للمتقين من عباده . فهو موضوع فى نظرى هو كريمة كريمة التدبر القرآنى واكتشاف حقائقه التى تُذكر المؤمنين بقدرة الله جل جلاله ومُلكه وملكوته ليزدادوا إيمانا بأنه لا اله إلا هو وحده لا شريك سبحانه  .


2   تعليق بواسطة   صادق على     في   الأربعاء 01 اغسطس 2018
[89060]



يادکتور جزاک الله ألف خير علي مجهوداتک المفيدة و المقنعة، أرجو التوضيح بخصوص هاتين العبارتين. اول مرة قلت : " لم يهبط آدم و زوجه فقط بل هبط من خلالهما ذريتهما. قال جل وعلا لهما: ( قَالَ اهْبِطَا مِنْهَا جَمِيعاً  ) " هذا هو صحيح قطعا و هو معزز بالقرآن الکريم . و مرة اخري قلت : " وفى الأرض المادية وبجسدهما المادى حدث الاتصال الجنسى بينهما و ولدت حواء أول مولود، قال جل وعلا : ( هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَجَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا لِيَسْكُنَ إِلَيْهَا فَلَمَّا تَغَشَّاهَا حَمَلَتْ حَمْلاً خَفِيفاً فَمَرَّتْ بِهِ فَلَمَّا أَثْقَلَتْ دَعَوَا اللَّهَ رَبَّهُمَا لَئِنْ آتَيْتَنَا صَالِحاً لَنَكُونَنَّ مِنْ الشَّاكِرِينَ ) " و هذا صحيح ايضا و مؤيد بآيه ! لم أفهم ما الفرق بينهما و شکرا ؟



3   تعليق بواسطة   عبدالله عبدالله     في   الخميس 02 اغسطس 2018
[89067]



كيف نفهم قوله تعالى ومنها نخرجكم تارة اخرى اذاكانت الانفس تعود لبرزخها بدون جسد فهل تبعث النفس بدون جسد مادي ام لابد من اقترانها بجسد مادي وهو المشار اليه ومنها نخرجكم تارة اخرى.



4   تعليق بواسطة   عبدالله عبدالله     في   الخميس 02 اغسطس 2018
[89068]



عذرا د احمد كل يوم عند النوم يفترق الجسد عن النفس وكذلك بالموت يفترقان فيبقى الجسد في ارضه المادية وتعود النفس الى برزخها وانت قلت ان ادم كان في البرزخ بجسده الماظي مستورا بغطاء من نور فلما اكل من الشجرة ظهر الجسد وهو في برزخ الانفس فما  تعليقك شكرا



5   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الخميس 02 اغسطس 2018
[89070]

شكرا أحبتى ، اكرمكم الله جل وعلا


استاذ صادق على : هبطت الى الأرض ذرية آدم من خلاله هو وزوجه. وفى الأرض حدث الاتصال الجنسى بينهما ، وكان أول مولود لهما. وتوالت الذرية . 

استاذ عبد الله : مصطلح الأرض له معانى مختلفة ، منه أن تكون الأرض ببرازخها مقابل السماوات ( السبع ) ( السماوات والأرض ). وفى موضوع البعث يكون معنى الأرض هو البرزخ الأرضى . الله جل وعلا خلق الجسد الأرضى لآدم من تراب الأرض المادية ، والله جل وعلا سيبعث البشر ( انفس البشر ) من برزخ أرضى. وآدم وزوجه كانا فى الأرض البرزخية يستر جسدهما المادى غلاف نورانى من تلك الأرض البرزخية النورانية. بهبوط آدم وزوجه وتناسلهما أصبحت النفس التى كانت مخلوقة فى البرزخ تتحرر من سجن جسدها المادى  لتعود الى برزخها فيما يعرف بالنوم. ثم تتحرر منه نهائيا بالموت عائدة الى برزخها ، وتظل فيه الى يوم البعث. 

د عثمان : شكرا على تعليقك ، وبناءا عليه سأقوم بتجميع ما كتبته عن البرزخ فى مقالات وكتب لتكون كتابا مستقلا. فهو موضوع جديد . 

6   تعليق بواسطة   صادق على     في   الجمعة 03 اغسطس 2018
[89072]



نعم فهمت الآن يا استاذ الکريم و بارک الله فيک ، والتوفيق من الله .



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4069
اجمالي القراءات : 35,888,506
تعليقات له : 4,424
تعليقات عليه : 13,109
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي