غياب العقل والدجالين

رمضان عبد الرحمن في السبت 26 مايو 2007


غياب العقل والدجالين

أنا لا أعلم من أين أبدأ ولكن لا بد أن أبدأ في هذا الموضوع الذي أثير في الفترة الأخيرة في مصر وللأسف على أيدي من يسمون أنفسهم علماء الأزهر، بخصوص رضاعة الكبار وما خاضوا في هذا الموضوع بجهلهم عن الحق، متبعين الخرافات وهم بذلك يتهمون الرسول بكذبهم أنه من قال هذا، والرسول من هؤلاء بريء، وأنا أرى شيئاً مختلفاً عن كل من كتب في هذا الموضوع من جهة أراها منطقية، وهي ـ لا يستطيع أي إنسان أن فعل ذلك دون أن يتحرك شعوره، ومن السهل أن يقع في الزنا، وقد  قال الله تعالى:
((وَلاَ تَقْرَبُواْ الزِّنَى إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاء سَبِيلاً)) سورة الإسراء آية 32.

أي المسببات التي تقرب الإنسان إلى الفحشاء نهى الله عنها، بقوله تعالى عن غض الأبصار:
((قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ)) سورة النور آية 30.
فإذا كان المولى عز وجل يأمرنا أن نغض البصر ، ورجال الدين المتعصبين يرون ان صوت المرأة عورة ، وأن جميع جسدها عورة إلا الوجه والكفين عند بعض المتفتحين منهم ، فكيف يرضع الرجل من امرأة غريبة عنه ..؟؟ ( أعتقد أن الشيخ الذي أفتى هذه الفتوى غابت عنه رخصة فقهيه هامة جدا وهي ( الضرورات تبيح المحظورات)..


وأمرنا المولى عز وجل بغض البصر لكي لا يتحرك شعور الرجل أو المرأة بالنظر غير المشروع، ولهذا جاء فيه أمر من الله، وهنا وجه المقارنة بين الحق وبين من يفترون على الله، مثل موضوع رضاعة الكبار، وإذا كان الموضوع هكذا سوف يصبح البشر كالحيوانات لا يعرف من إبن من أو من أخ من طالما أن الكبار يرضعون في بعض كما يقول هؤلاء المشوشون في الفكر والعقيدة، وإذا كان نبي الله يوسف عليه السلام كان قاب قوسين أو أدنى حين أغرته امرأة العزيز لولا أن صرف الله عنه السوء، فكيف لأي إنسان عادي أن يرضع من امرأة ولا يتحرك شعوره أو شعورها؟!.. وهم بذلك يضربون عرض الحائط بشرع الله، وأعتقد أن من قال هذا الكلام أو أثاره مجدداً في هذا العصر لا يستحق أن يحقق معه، وإنما يستحق أن يذهب إلى مصحة ليقوموا بعلاجه، كما أحب أن أوضح شيئاً ربما يكون غائباً عن الجميع وهو حين أمر الله رضاعة الأطفال من غير أمهاتهم لأنهم أطفال أبرياء ولهذا جعل الله الطفل الذي يرضع من غير أمه يصبح أخ لأبناء من قامت بإرضاعه وابنها أيضاً في الرضاعة، لأنه طفل لا يعلم شيء وأن الذي حكم بذلك أحكم الحاكمين، وهنا يتبين لنا أن هؤلاء هم من يقوم بالعبث بدين الله، متجاهلين قول الله تعالى عن أدب الأطفال الذين من صلب الرجل وزوجته، وقد جاء في هذا الموضوع أدب للأطفال لكي يتعلموا منذ الصغر، يقول المولى عز وجل:
((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِيَسْتَأْذِنكُمُ الَّذِينَ مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ وَالَّذِينَ لَمْ يَبْلُغُوا الْحُلُمَ مِنكُمْ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ مِن قَبْلِ صَلَاةِ الْفَجْرِ وَحِينَ تَضَعُونَ ثِيَابَكُم مِّنَ الظَّهِيرَةِ وَمِن بَعْدِ صَلَاةِ الْعِشَاء ثَلَاثُ عَوْرَاتٍ لَّكُمْ لَيْسَ عَلَيْكُمْ وَلَا عَلَيْهِمْ جُنَاحٌ بَعْدَهُنَّ طَوَّافُونَ عَلَيْكُم بَعْضُكُمْ عَلَى بَعْضٍ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الْآيَاتِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ)) سورة النور آية 58.

لكي يعلمنا الله أن نؤدب أبناءنا قبل الحلم، وإذا كان الأطفال ذكر الله لهم هذا القول قبل أن يبلغوا الحلم وبعده، يقول تعالى:
((وَإِذَا بَلَغَ الْأَطْفَالُ مِنكُمُ الْحُلُمَ فَلْيَسْتَأْذِنُوا كَمَا اسْتَأْذَنَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ)) سورة النور آية 59.

فكيف يقول هؤلاء هذا الكلام وهم بذلك يدعون إلى الزنا صراحة، وبعد ذلك يحملون الدين كذبهم فهذه هي لغة من يفترون على الله ورسوله مثل هؤلاء الدجالين الذين يدعو أنهم يعالجون الناس وخاصة من يقوموا بالكذب على النساء في موضوع الرقية الشرعية، ومن ثم يختلي بها، ويفعل ما يريد فيها وبعد ذلك بكل بجاحة يقول هذا نوع من العلاج، متهماً الدين أيضاً أنه يسمح له بما يفعله، بأي امرأة تأتي إلى هؤلاء الدجالين، وما أدراك ما الدجالين، وكما تعلمون أن هؤلاء لجأوا إلى هذا الطريق إما شذوذ أو فشلوا في حياتهم، المخزي في هذا الموضوع أن البنت أو الزوجة تذهب بعلم أبوها أو أخوها أو زوجها بل ويقف حارس عليها وما يدري ما الذي حدث لها في غياب عقله، الذي يسمح لرجل غريب أن يختلي بابنته أو زوجته وهو يقف (زي اللطخ) طالما أنه يصدق كذب هؤلاء الدجالين، وان الكذب لم ينتهي بعد فليس غريب أن يظهر في هذا العصر أحد الأشخاص ويحلل كذباً رضاعة الكبار متهماً الدين والدين منه بريء.

رمضان عبد الرحمن علي

اجمالي القراءات 11218

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (3)
1   تعليق بواسطة   عبدالله سعيد     في   السبت 26 مايو 2007
[7554]

قوانين الله لا تخضعها الأماني

يذكرني أهل الحديث بذلك الحالم أو السكران أو المخدّر الذي لم يحترم قانون الجاذبية فقفز من جبل عال وهو مؤمن أنه سيطير كالعصفور
أو بذلك الحالم الذي لم يحترم قانون أن ضربة الحديد الحادّ تمضي عبر اللحم والعظم بسهولة بالغة فعرض رأسه عمداً لسيف قاطع وهو مؤمن أنه لن يؤذيه

وهكذا نرى دوماً قوانين الله تسري وتمضي دون أن ترحم واهماً أوتراعي حالماً

وهكذا يحلم ويتمنّى أهل الحديث أنه ممكن أن يرضع رجل أجنبي من امرأة أجنبية ويختلي بها كابنها ..
وهم مؤمنين أنه لن يحدث زنا بينهما

ولكن قانون الله الذي حذر الله من العبث به يكون لهم بالمرصاد:
{قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ..
وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ..
وَلاَ تَقْرَبُواْ الزِّنَى ..
وَلَقَدْ هَمَّتْ بِهِ وَهَمَّ بِهَا ..
قُلْ إِنَّ اللّهَ لاَ يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاء..
وَإِلاَّ تَصْرِفْ عَنِّي كَيْدَهُنَّ أَصْبُ إِلَيْهِنَّ وَأَكُن مِّنَ الْجَاهِلِينَ ..

سينطبق قانون الله على الحالمين العابثين وستتحطم الأماني على صخرة الواقع

فليحلم الحالم وليتمنّى المتمنّي ولكن قانون الله لا يبالي :
{لَّيْسَ بِأَمَانِيِّكُمْ وَلا أَمَانِيِّ أَهْلِ الْكِتَابِ ..
أَمْ لِلْإِنسَانِ مَا تَمَنَّى..
تِلْكَ أَمَانِيُّهُمْ ..

2   تعليق بواسطة   عبدالفتاح عساكر     في   الإثنين 28 مايو 2007
[7651]

اتبعوا كلام البشر ...؟

هناك سؤال هام جدا جدا جدا . لمذا يؤمن أهل النقل بغير عقل بكل ما يسيء للإسلام ...؟.!.
الإ جابة : نقول وبالله التوفيق :
لأنهم لا يؤمنون بقول الحق تبارك وتعالى فى كتابه الكريم :
((تِلْكَ آيَاتُ اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَ اللَّهِ وَآيَاتِهِ يُؤْمِنُونَ*وَيْلٌ لِّكُلِّ أَفَّاكٍ أَثِيمٍ * يَسْمَعُ آيَاتِ اللَّهِ تُتْلَى عَلَيْهِ ثُمَّ يُصِرُّ مُسْتَكْبِرًا كَأَن لَّمْ يَسْمَعْهَا فَبَشِّرْهُ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ * وَإِذَا عَلِمَ مِنْ آيَاتِنَا شَيْئًا اتَّخَذَهَا هُزُوًا أُوْلَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُّهِينٌ * مِن وَرَائِهِمْ جَهَنَّمُ وَلَا يُغْنِي عَنْهُم مَّا كَسَبُوا شَيْئًا وَلَا مَا اتَّخَذُوا مِن دُونِ اللَّهِ أَوْلِيَاء وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ * هَذَا هُدًى وَالَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِ رَبِّهِمْ لَهُمْ عَذَابٌ مَّن رِّجْزٍ أَلِيمٌ)).من آية {قم : (6-11) فى سورة الجاثية .
ولأنهم لا يصدقون قول الحق تبارك وتعالى فى كتابه الكريم :
((أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ يُتْلَى عَلَيْهِمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَرَحْمَةً وَذِكْرَى لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ*)).آية {قم : (51) فى سورة العنكبوت.
ولأ نهم غير ملتزمين بأمر قول الحق تبارك وتعالى فى كتابه الكريم :
((اتَّبِعُواْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُمْ وَلاَ تَتَّبِعُواْ مِن دُونِهِ أَوْلِيَاء قَلِيلاً مَّا تَذَكَّرُونَ* )) . آية {قم : (3) فى سورةالأعراف .
((وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنزَلَ اللَّهُ قَالُوا بَلْ نَتَّبِعُ مَا وَجَدْنَا عَلَيْهِ آبَاءنَا أَوَلَوْ كَانَ الشَّيْطَانُ يَدْعُوهُمْ إِلَى عَذَابِ السَّعِيرِ* )) . آية {قم : (21) فى سورة لقمان .
(( وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنزَلَ اللّهُ قَالُواْ بَلْ نَتَّبِعُ مَا أَلْفَيْنَا عَلَيْهِ آبَاءنَا أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لاَ يَعْقِلُونَ شَيْئاً وَلاَ يَهْتَدُونَ* )) . آية {قم : (102) فى سورة البقرة .
وما هو جزاء من يتبع غير كتاب الله :
(( فَوَيْلٌ لِّلَّذِينَ يَكْتُبُونَ الْكِتَابَ بِأَيْدِيهِمْ ثُمَّ يَقُولُونَ هَـذَا مِنْ عِندِ اللّهِ لِيَشْتَرُواْ بِهِ ثَمَناً قَلِيلاً فَوَيْلٌ لَّهُم مِّمَّا كَتَبَتْ أَيْدِيهِمْ وَوَيْلٌ لَّهُمْ مِّمَّا يَكْسِبُونَ* )) . آية {قم : (79) فى سورة البقرة .
والرسول متبع للوحي فقط تنفيذا لأمر الله :
((اتَّبِعْ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ وَأَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِكِينَ*)) . آية {قم : (106) فى سورة الأنعام .
((وَأَنَّ هَـذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلاَ تَتَّبِعُواْ السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَن سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ* )) . آية {قم : (153) فى سورة الأنعام .
ونحن كتبنا : 2، 6 ، 9 ، 14. ووووو . وسترك يارب ...!.
مطلوب الرأي مع الشكر .


3   تعليق بواسطة   عبدالله سعيد     في   الإثنين 28 مايو 2007
[7716]

بل قالوا ..

السنة ( لابد أنها كتب الحديث ككتاب البخاري) قاضية على القرآن ... والقرآن لا يقضي على السنة

السنة ( لابد أنها كتب الحديث ككتاب البخاري) لا تحتاج للقرآن .... والقرآن يحتاج للسنة

السنة ( لابد أنها كتب الحديث ككتاب البخاري) مستقلة عن القرآن

فإن لم تكن هذه مؤامرة على القرآن ... فلا أدري ماهي




أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-08-29
مقالات منشورة : 363
اجمالي القراءات : 4,305,760
تعليقات له : 1,031
تعليقات عليه : 565
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : الاردن