الرد على الأخت رحمة عبد المولى فى موضوع الجنابة

د.حسن أحمد عمر في الثلاثاء 22 مايو 2007


"الخيل

الكاتبة رحمة عبد المولى مع خالص إحترامنا لإجتهاداتها المخلصة لكى تفهم الحقائق القرآنية وتطلع على ما فى القرآن من أنوار ربانية إلا أنها كثيرأ ما تختلط لديها الأمور ونجد فيما تقول كثيرأ من القصور الذى يحتاج لتسليط النور حتى تتضح الحقيقة وخاصة أنها أخت وصديقة .


الكاتبة تحاول أن تثبت أن كلمة ( جُنًب) لا علاقة لها بالجماع الجنسى وأن الملامسة الجنسية بين الرجل وزوجته لا توجب الإغتسال ولكنها توجب الوضوء فقط . وسأحاول فى مقالى هنا أن أفند حجتها وأثبت لها من القرآن العظيم  ان الجنابة معناها الجماع الجنسى وأنها تستوجب الغسل الكامل لجميع أعضاء الجسم بالماء فى حال توفره ويستبدل بالتيمم فى حال غياب الماء لأى ظرف .

تقول الأخت رحمة الكاتبة الواعدة :
<< رسخ السلف من المتخلفين في عقول الناس مفهوم "الجنابة "( وهي كلمة دخيلة على القرآن)على أنه متعلق بالجنس.. وهناك من قال أنها تتعلق بالرجل والمرأة على حد سواء.. الحيض بالنسبة للمرأة والمني بالنسبة للرجل، وفي رواية أخرى .. قالوا أنها للرجل فقط .. فهو المعني بالشهوات حتى أنه لم يكتفي بالاشتهاء المرأة .. بل يشتهي الرجل كذلك كما كان شأن قوم لوط.. فقال فيهم الله:
أَئِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجَالَ شَهْوَةً مِّن دُونِ النِّسَاء بَلْ أَنتُمْ قَوْمٌ تَجْهَلُونَ(55) النمل >>.
وأقول :
بداية نرفض التعميم فى وصف السلف بهذا الشكل الفج فنجن لا نعلم الغيب ولم نحط بهم ولا بأعمالهم علماً فقد كان منهم الصالح والطالح , ويكفيك أن تكتبى دون سب أو تجريح فليس السب والتجريح من شيم الكاتب الفذ .
ونحن نسأل الأخت رحمة فى هدوء وتؤدة هل ذكرت كلمة وضوء فى القرآن ؟؟

بالطبع لا لم تذكر ولا مرة , فكيف عرفنا أن قوله تعالى ( إذا قمتم إلى الصلاة فاغسلوا وجوهكم وأيديكم ... الآية ) كيف عرفنا هنا أن الله تعالى يتحدث عن الوضوء الذى يسبق الصلاة ؟؟ وكيف أطلق المسلمون عليه كلمة (( وضوء )) ؟؟
لابد أن نرجع لما قلناه من قبل وهو أن الصلاة بكل ما لها وما عليها سنة متواترة عملية إنتقلت من رسول الله عليه الصلاة والسلام إلى المسلمين بالتعليم المباشر ثم نقلوها للأجيال التالية بالتواتر بكل ما لها وما عليها , ومن هذا التواتر فهمنا أن الوضوء يتكون من تلك الأركان التى بينها رب العزة فى الآية السابقة .

ومن مستلزمات الصلاة الوضوء قبل الفروض والإغتسال بعد الجنابة ( الملامسة الجنسية بين رجل وزوجته) فإذا لم يتوفر الماء نستبدل ذلك بالتيمم وهو مسح الوجه واليدين برمال نقية ( صعيدأ طيبأ ) وليس ترابأ خبيثأ ملوثأ وقد اشترط المولى فى هذا ( الصعيد ) أن يكون ( طيباً ) وهى أوامر ربانية لازمة التنفيذ دون نقاش حيث لو نوقش هذا التيمم لبرز لنا أسئلة كثيرة وسخيفة عن أهميته وقيمته وهل هو فعلأ يطهر الوجه واليدين أم يلوثهما ؟؟ هو أمر الله لمن لم يجد الماء .
تقول الكاتبة :
<< وبقينا سنين بل قرون ونحن نشقى من أجل هذه المفاهيم المغلوطة.. لماذا نشقى؟؟ لأنه موضوع بات يسبب الإحراج ويدخل في صميم حرية الشخص ويمس بصفة مباشرة حياءه.. في حين أننا لو تمعنا في آخر الآيتين في الأعلى لوجدنا أن العلاقة الجنسية ذكرت فيما بعد وحكمها كحكم المريض والمسافر والقادم من الغائط..وهذا الأخير عندما يذهب إلى الغائط فهو يخرج سائلا ومادة صفتهما النجاسة..كان الأجدر إذا أن يكون الاغتسال لهؤلاء..أو أن ينسب مفهوم "الجنابة" لهم..لكن حكمهم بالنص القرآني تماما كحكم الممارسة الجنسية وهو: الوضوء فقط وإذا لم يجدوا ماءا فليتيمموا.>>.
وأقول :
وتعتمد الكاتبة على الآيتين القرآنيتين التاليتين :
(( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَقْرَبُواْ الصَّلاَةَ وَأَنتُمْ سُكَارَى حَتَّىَ تَعْلَمُواْ مَا تَقُولُونَ وَلاَ جُنُبًا إِلاَّ عَابِرِي سَبِيلٍ حَتَّىَ تَغْتَسِلُواْ وَإِن كُنتُم مَّرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاء أَحَدٌ مِّنكُم مِّن الْغَآئِطِ أَوْ لاَمَسْتُمُ النِّسَاء فَلَمْ تَجِدُواْ مَاء فَتَيَمَّمُواْ صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُواْ بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَفُوًّا غَفُورًا)) (43) النساء

(( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلاةِ فاغْسِلُواْ وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُواْ بِرُؤُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَينِ وَإِن كُنتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُواْ وَإِن كُنتُم مَّرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاء أَحَدٌ مَّنكُم مِّنَ الْغَائِطِ أَوْ لاَمَسْتُمُ النِّسَاء فَلَمْ تَجِدُواْ مَاء فَتَيَمَّمُواْ صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُواْ بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُم مِّنْهُ مَا يُرِيدُ اللّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُم مِّنْ حَرَجٍ وَلَـكِن يُرِيدُ لِيُطَهَّرَكُمْ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ))(6) المائدة
أقول وبالله التوفيق :
الآية الكريمة الأولى 43من سورة النساء يوضح لنا رب العزة الحقائق التالية عندما نهم للصلاة :
أولأ فى حال توافر الماء :
(1) عدم القيام للصلاة إلا فى حالة الوعى الكامل للعقل الإنسانى لأنها فريضة جليلة يقف فيها العبد بين يدى مولاه خاشعأ فلا يصح أن يكون فى حالة سكر أى غياب ذهنى لأى سبب من الأسباب , وقد تحدثنا فى مقالات سابقة أن السكر لا يكون بشرب الخمر كما يفهم الكثيرون ولكنه قد يحدث من مرض نفسى أو جسدى أو حالة ذهول ودللنا على ذلك بما يكون عليه الناس يوم القيامة حيث يقول الله تعالى عنهم ( وترى الناس سكارى وما هم بسكارى ولكن عذاب الله شديد ) .
(2) الشرط الثانى لإقام الصلاة ألا يكون الإنسان ( رجل أو إمرأة ) جنبأ أى قادم من لقاء جنسى مع زوجته ففى هذه الحالة يشترط المولى سبحانه على الإنسان القادم من ملامسة جنسية أن يتطهر والكلمة هنا ( فاطهروا ) تدل على عموم وشمولية غسل الجسم كله بالماء فى حال توفره .
(3) فى حالة عبور السبيل ( أى السفر ومفارقة البيت والأهل) يستثنى الله تعالى شرط الطهارة لعدم إمكانية المسافر أن يحصل عليه فى كثير من الظروف .
(4) فإذا تيسرت سبل الغسل وجب الغسل ( الإستحمام بالماء ) فورأ .
ثانياً : فى حال غياب الماء :
ثم ينتقل بنا ربنا جل شأنه فى نفس الآية للحديث عن نفس المسائل الهامة السابقة التى تتعلق بالصلاة وهى :
المرض – السفر – القدوم من الغائط – ملامسة النساء
يستبدل التراب ( الصعيد الطيب ) بالماء فى كل ماسبق من أحوال .

والآية الكريمة الثانية 6 من سورة المائدة تجمل نفس المعانى والتوجيهات من الله جل وعلا .
ونفهم منهما أن الجنابة معناها مجامعة أو ملامسة النساء ووجوب التطهر من ذلك بالإغتسال الكامل الذى يشمل كافة أجزاء الجسم , ولا يمكن أن يكفى الوضوء كما تقول الكاتبة لهذا الغرض بحيث تحاول الكاتبة أن تثبت أن الوضوء يكفى الإنسان بدلأ من الغسل بعد الملامسة الجنسية بحجة أن الملامسة الجنسية خصوصية شخصية لا يجب أن يعلم الآخرون ما إذا كانت حدثت بين زوجين أو لم تحدث , وهو تصور عجيب إذ لا ينطبق هذا المنطق إلا على العائلات والأسر الذين يعيشون جماعات فى شقة واحدة أو منزل ريفى واحد فيكون من السهل على بقية العائلة متابعة العريس وزوجته أو الرجل وزوجته والفهم  بأنهم قد تجامعوا منذ قليل أم ليلة أمس ام ماذا ؟. تصور عجيب لا يمكن تطبيقه فى المجتمعات الحضارية حيث يستقل كل زوجين بشقة خاصة أو منزل أو فيلا ولا يمكن لمخلوق أن يعرف ما يحث بينهما من لقاءات جنسية مهما قلت أو كثرت .
ثم تنتقل الكاتبة بنا إلى الحديث عن كلمة ( جنب ) فتقول : .. <<< كلمة "جنبا" إذا هي حالة يكون عليها الإنسان تستوجب اغتساله.. وهي حالة تجعله غير قادر على الاقتراب من الصلاة والحضور بين يدي الله .. بعبارة أوضح هي تمنعه من إقامة حدود الله في الصلاة.
كيف يمكن لنا أن نفهم معنى هذه الكلمة؟؟؟؟
بالبحث في كتاب الله ودراسته وجدت أن هذه الكلمة ذكرت بنفس الشكل وبنفس الصيغة في قوله تعالى:
وَاعْبُدُواْ اللّهَ وَلاَ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالجَنبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبُّ مَن كَانَ مُخْتَالاً فَخُورًا(36) النساء " الْجَارِ الْجُنُبِ"؟ فهل لو كان المعنى السابق أي العلاقة الجنسية أو الحيض والمني صحيحا فهل نستطيع أن نفهم هذه الآية؟؟؟ التي يطالب فيها الله عباده بالإحسان إلى " الْجَارِالْجُنُبِ"..؟؟؟؟؟؟
هذا الجار هو في حالة تستوجب أن نحسن إليه.. وفي الآيات السابقة هذه الحالة تستوجب الغسل
فما معنى هذه الكلمة؟؟
هذه الآيات البينات تبين لنا أن الْجُنُبِ هو الذي لا تتوفر له المرافق الصحية الطبيعية الضرورية وهي أيضا حالة يختص بها كل واحد تكون طبيعة عمله تجعله يكون غير نضيف وفي حالة تستوجب الاغتسال.. مثل الحداد و الفحام والبحار....إلخ.>>>.
وأقول :

وفى محاولة جديدة من الكاتبة للمغالطة والزج بآيات الله تعالى الكريمات الواضحات فى غير معانيها , فإنها تحاول هنا أن تطبق معنى الجنابة التى تحدث للزوجين بعد الجماع على معنى كلمة ( الجار الجنب ) وتريد منا أن نوقف عمل عقولنا لنخضع لطريقتها العجيبة فى فهم القرآن حيث أن فى طريقتها خللأ أكيدأ لا بد من إظهاره , أنظر عزيزى القارىء لكلامها أعلاه ستجد العجب العجاب .
وبالبحث والتدقيق والإستتباط من كلام الله تعالى نجد أن كلمة (جُنُب ) جاءت من الفعل ( جَنَبَ) أى بعُد وقد ذكرت هذه الكلمة فى آيات كثيرة بمعان متعددة فقد تأتى لتدل على مكان على الأرض او تدل على مكان بجسم الإنسان أو تدل على شىء معنوى غير ملموس كما سنوضح فيما يلى :
أولأ : مشتقات الفعل جنب بمعنى ابتعد عن الشىء وهجر الشىء جاءت فى الآيات التالية :
(( الَّذِينَ اجْتَنَبُوا الطَّاغُوتَ أَن يَعْبُدُوهَا وَأَنَابُوا إِلَى اللَّهِ لَهُمُ الْبُشْرَى فَبَشِّرْ عِبَادِ )) الزمر 17

((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَّحِيمٌ )) الحجرات 12

((وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَّسُولاً أَنِ اعْبُدُواْ اللّهَ وَاجْتَنِبُواْ الطَّاغُوتَ فَمِنْهُم مَّنْ هَدَى اللّهُ وَمِنْهُم مَّنْ حَقَّتْ عَلَيْهِ الضَّلالَةُ فَسِيرُواْ فِي الأَرْضِ فَانظُرُواْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ )) النحل 36

(( ذَلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ حُرُمَاتِ اللَّهِ فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ عِندَ رَبِّهِ وَأُحِلَّتْ لَكُمُ الْأَنْعَامُ إِلَّا مَا يُتْلَى عَلَيْكُمْ فَاجْتَنِبُوا الرِّجْسَ مِنَ الْأَوْثَانِ وَاجْتَنِبُوا قَوْلَ الزُّورِ )) الحج 30

((وَالَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبَائِرَ الْإِثْمِ وَالْفَوَاحِشَ وَإِذَا مَا غَضِبُوا هُمْ يَغْفِرُونَ)) الشورى 37

((لَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبَائِرَ الْإِثْمِ وَالْفَوَاحِشَ إِلَّا اللَّمَمَ إِنَّ رَبَّكَ وَاسِعُ الْمَغْفِرَةِ هُوَ أَعْلَمُ بِكُمْ إِذْ أَنشَأَكُم مِّنَ الْأَرْضِ وَإِذْ أَنتُمْ أَجِنَّةٌ فِي بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ فَلَا تُزَكُّوا أَنفُسَكُمْ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اتَّقَى )) النجم 32

ثانيأ مشتقات الفعل جنب بمعنى يدل على مكان على الأرض :

((فَأَمِنتُمْ أَن يَخْسِفَ بِكُمْ جَانِبَ الْبَرِّ أَوْ يُرْسِلَ عَلَيْكُمْ حَاصِبًا ثُمَّ لاَ تَجِدُواْ لَكُمْ وَكِيلاً)) الإسراء68

((يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ قَدْ أَنجَيْنَاكُم مِّنْ عَدُوِّكُمْ وَوَاعَدْنَاكُمْ جَانِبَ الطُّورِ الْأَيْمَنَ وَنَزَّلْنَا عَلَيْكُمُ الْمَنَّ وَالسَّلْوَى )) طه 80

((وَنَادَيْنَاهُ مِن جَانِبِ الطُّورِ الْأَيْمَنِ وَقَرَّبْنَاهُ نَجِيًّا )) مريم 52

((فَلَمَّا قَضَى مُوسَى الْأَجَلَ وَسَارَ بِأَهْلِهِ آنَسَ مِن جَانِبِ الطُّورِ نَارًا قَالَ لِأَهْلِهِ امْكُثُوا إِنِّي آنَسْتُ نَارًا لَّعَلِّي آتِيكُم مِّنْهَا بِخَبَرٍ أَوْ جَذْوَةٍ مِنَ النَّارِ لَعَلَّكُمْ تَصْطَلُونَ)) القصص 29

((لَا يَسَّمَّعُونَ إِلَى الْمَلَإِ الْأَعْلَى وَيُقْذَفُونَ مِن كُلِّ جَانِبٍ)) الصافات 8

(( قَالَتْ لِأُخْتِهِ قُصِّيهِ فَبَصُرَتْ بِهِ عَن جُنُبٍ وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ )) القصص 11


ثالثأ مشتقات الفعل جنب بمعنى جزء من البهيمة :

((وَالْبُدْنَ جَعَلْنَاهَا لَكُم مِّن شَعَائِرِ اللَّهِ لَكُمْ فِيهَا خَيْرٌ فَاذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَيْهَا صَوَافَّ فَإِذَا وَجَبَتْ جُنُوبُهَا فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْقَانِعَ وَالْمُعْتَرَّ كَذَلِكَ سَخَّرْنَاهَا لَكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ )) الحج36

رابعأ مشتقات الفعل جنب بمعنى الدين والتقوى ( وهو شىء معنوى ) :
((أَن تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَتَى علَى مَا فَرَّطتُ فِي جَنبِ اللَّهِ وَإِن كُنتُ لَمِنَ السَّاخِرِينَ )) الزمر 56
وهنا معناها حق الله أى دينه ورسوله كتابه .

خامسأ مشتقات الفعل جنب بمعنى غريب وليس قريب :

(( واعْبُدُواْ اللّهَ وَلاَ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالجَنبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبُّ مَن كَانَ مُخْتَالاً فَخُورًا)) النساء 36

وواضح هنا أن الجار الجنب عكس الجار ذى القربى ولا تحتاج لكلام وإطالة وفتح قصص بدون داع أو سبب , والصاحب بالجنب هو رفيق السفر سواء بالجمل أو الحصان أو القطار أو الطائرة أو الباخرة وخلافه .

مما سبق يتضح معنى كلمة (جُنًب) ومشتقات الفعل (جَنَبَ) وقد تم تفصيلها أعلاه , والجنابة من خلال فهمى لتلك الآيات الكريمات السابقة معناها أن الإنسان بعد الجماع الجنسى يكون بعيدا عن ممارسة عبادة الصلاة إلا إذا تطهر بالغسل فى حال وجود الماء او بالتيمم فى حال غياب الماء , ولا يتأتى لأحد ان يقول ان الإنسان يتوضأ بعد الجماع الجنسى وأن الوضوء يكفى فهذا إفتتاء على الله تعالى لأنه سبحانه قد أوجب التطهر أى الإغتسال بعد الجماع الجنسى , ولا سبيل لتشبيه الجماع الجنسى وخروج سائل المنى من الرجل وسائل النشوة من الأنثى لا يمكن تشبيه ذلك بمن تغوط أو بال فهذا أمر بعيد المنال ولا يمكن تصوره بحال ,
وأخيراً أتقدم بالشكر للأخت الكاتبة رحمة فقد شحذت همتى للبحث والتقصى واستنفرت همم الكثيرين للرد على زعمها مع خالص دعائنا لها وللجميع بالتوفيق .






اجمالي القراءات 25243

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (20)
1   تعليق بواسطة   عوني سماقيه     في   الثلاثاء 22 مايو 2007
[7315]


1


2   تعليق بواسطة   محمد سمير     في   الثلاثاء 22 مايو 2007
[7322]

أنت السباق دائما

أخي الحبيب د.حسن حفظك الله من كل سوء
كنت أحضر مقالة للرد على أختي رحمة ففوجئت بردك الشافي .
أدعو الله العلي القدير ان يجعلنا وإياك من السابقين الآخرين.انه سميع مجيب الدعاء.
ارجو ان تستمتع بقراءة القصائد التي ارسلتها للموقع مؤخرا.
تحياتي القلبية الحارة

3   تعليق بواسطة   د.حسن أحمد عمر     في   الثلاثاء 22 مايو 2007
[7327]

أخى الفاضل الأستاذ عونى سماقية

تحياتى لكم وأشكرك على المرور والتعليق
سيدى الفاضل
سؤالكم مهم جدأ وله شطران
الأول عند توافر الماء لا يستوى الغائط مع ملامسة النساء فالأول يحتاج لطهارة موضعية والثانى يحتاج لغسل كامل لقوله تعالى (ولا جنبأ إلا عابرى سبيل حتى تغتسلوا)
الشطر الثانى هو التيمم وهنا يتساوى الغائط مع ملامسة النساء مع المرض مع السفر لسبب بسيط جدأ وهو أن إستعمال التراب ( الصعيد الطيب) لن يزيد فى كل الأحوال عن المسح على الوجه واليدين , أى أن الله تعالى لن يأمرنا أن نتمرغ فى التراب عراة بعد الجماع بحجة الطهارة , ولذلك يستوى التيمم فى كل الحالات لأن الفعل واحد وهو ( فامسحوا بوجوهكم وأيديكم منه )
شكرا لك أخى الفاضل .

4   تعليق بواسطة   د.حسن أحمد عمر     في   الثلاثاء 22 مايو 2007
[7328]

أخى وصديقى الشاعر محمد سمير

تحياتى لك أخى الحبيب وشكرا على تعليقك الطيب ورأيك الذى أعتز به , ولا فرق بيننا فاعتبر أنك كاتب المقال وشكرا لك وأؤكد لك أن قصائدك الجميلة تسعدنى فعلأ فإلى الأمام .

5   تعليق بواسطة   آية محمد     في   الثلاثاء 22 مايو 2007
[7332]

مع الدكتور حسن

أتفق مع الدكتور حسن ولا أجد مقارنة بين الغائط الذى يلطخ مكانا بعينه وبين المني الذى يلطخ معظم الجسد فى بعض الحالات. لذلك وجب غسل الجسم لتطهيره. ولا اجد مبرر لنا فى عصرنا الحالي للتحجج حيث السخانات تملأ المنازل والبلبطة على رأي الدكتور عثمان متاحة لكل إنسان. أما من أضطر غير باغ لعدم الغسل فلا إثم عليه.
ولا أعتقد إنني (من حيث النظافة) على إستعداد للبس بنطالي بعد المباشرة والخروج بلا غسل لأني سأشعر وكأني لم أغتسل لأيام. حتي أنا بلاد الكفر لا يفعلون ذلك، ودائما ما يغتسلون بعد المباشرة الجنسية.

وشكرا للدكتور حسن على إعطاءنا الصورة الاخري وأتاحة الفرصة لنا للتدبر الأعمق. وعلى فكرة أتفق أيضا مع ما قلت عن فرعون إنه ليس رمسيس، وأتفق مع من أيد إنه من الهكسوس (من مصر أيضا وليس العراق).

وشكرا للأخت رحمة على إجتهاداتها الممتازة وهي كثيرا ما تصيب أيضا.

6   تعليق بواسطة   عبدالله سعيد     في   الأربعاء 23 مايو 2007
[7336]

الجنابة ليست بالضرورة بسبب الجماع

لأن غير المتزوج ممكن أن يكون جنباً
فالجنابة أصلاً بسبب الاحتلام

وخروج المني يحدث بدون جماع أو بجماع


7   تعليق بواسطة   أنيس محمد صالح     في   الأربعاء 23 مايو 2007
[7343]

أختي آية الله

أختي الفاضلة آية الله
بعد التحية والإحترام

شدني تعليقك في موضوع الجنابة , وفي تعليقك الكريم قلتي :
ولا أعتقد إنني (من حيث النظافة) على إستعداد للبس بنطالي بعد المباشرة والخروج بلا غسل لأني سأشعر وكأني لم أغتسل لأيام. حتي أنا بلاد الكفر لا يفعلون ذلك، ودائما ما يغتسلون بعد المباشرة الجنسية.

أستوقفني تعليقك أعلاه كالآتي :
1- ولا أعتقد إنني (من حيث النظافة) على إستعداد للبس بنطالي بعد المباشرة والخروج بلا غسل لأني سأشعر وكأني لم أغتسل لأيام

ألا نعتبر الغسل هو من باب الطهارة !!! و إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ

ألا يجدر بنا أن نشعر بأن خروجنا بدون غسل أو طهارة بأن يمقتنا الله ولأن إبليس اللعين يحوم حولنا حتى نتطهر ؟؟ ألا تتفقين معي في ذلك ؟؟

2- حتي أنا بلاد الكفر لا يفعلون ذلك، ودائما ما يغتسلون بعد المباشرة الجنسية.

أرجو منك بكل تواضع, أن توضحي لي ماذا تقصدين بالعبارة (حتي أنا بلاد الكفر لا يفعلون ذلك، ودائما ما يغتسلون بعد المباشرة الجنسية )!!!

هل تقصدين بتعليقك ذلك بلاد العرب والمسلمين لأنهم أصحاب أديان مذاهبية وقد كفرو لأنهم لم يستعينو بالله مباشرة ولهذا أستحقو أن يُطلق عليهم بلاد الكُفر !! أم إنك تقصدين أهل الكتاب أهل موسى وعيسى ( صلوات الله عليهم ) , أرجو منك التوضيح في تحديد إين تقع بلاد الكُفر ؟؟
وأكون لك مشكورا .

تقبلي تقديري ولسعة صدرك



8   تعليق بواسطة   د.حسن أحمد عمر     في   الأربعاء 23 مايو 2007
[7344]

السيدة الكريمة الأستاذة آية الله

تحياتى لكم
وشكرا جزيلأ على تعليقكم الطيب ووجهة نظركم التى تحظى باحترامى دائمأ , بالنسبة لموضوع فرعون فهو مصرى الأصل ولم أحدد فى مقالى عنه أنه رمسيس ولكننى عقدت مقارنة فكرية وعقائدية بين الملك الذى حكم مصر على عهد نبى الله يوسف والفرعون الذى ملك مصر على عهد نبى الله موسى وبينت مدى الحرية الدينية فى عهد الأول ومدى القهر والكبت الفكرى والدينى فى عهد الثانى .
عمومأ شكرا لك أيتها الأخت الفاضلة وأحمد الله على مساحة الإتفاق الفكرى بيننا .
وشكرا

9   تعليق بواسطة   د.حسن أحمد عمر     في   الأربعاء 23 مايو 2007
[7345]

الأخ الفاضل الأستاذ عبد الله سعيد

تحياتى لكم
اشكرك على مداخلتك الكريمة وطبعأ متفق معك فيها وأعتذر عن عدم ذكر الإحتلام فى المقال وشكرا لك أخى الكريم.

10   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   الأربعاء 23 مايو 2007
[7346]

الاخ انيس محمد صالح المحترم , بعد التحية

وطاب يومك بكل خير
وانا كذلك اضم صوتي الى صوتك , وارجو من الاخت اية , لو سمح وقتها او اعجبها ان ترد , فاكون جدا ممنونة منها على السؤال الذي طرحته عليها وهو :
توضيح:
اولا:
2-(((((((حتي أنا بلاد الكفر لا يفعلون ذلك، ودائما ما يغتسلون بعد المباشرة الجنسية.
و ثانيا:
في تحديد إين تقع بلاد الكُفر ؟؟)))))
وشكرا لك اخت اية مقدما
ودمت اخي انيس بكل خير وعافية
امل
( ملاحظة, اخي د. حسن احمد عمر , كيف الصحة وان شاء الله بالف خير , واعذرني للسؤال هنا في صفحتك عن شئ هو خارج موضوع مقالتك , مع شكري الجزيل لك , امل))

11   تعليق بواسطة   آية محمد     في   الأربعاء 23 مايو 2007
[7347]

الأخ أنيس محمد صالح

أخي الكريم، لم أفهم تعليقك ولذلك لم أعرف كيف أجيب.
الغسل طهارة، نعم، أما كون الشيطان يحوم أو لا يحوم أن لن أفتي فى ذلك لأني والله لم أشعر يوما أن الشيطان يحوم حولي ولكني شعرت بشياطين الإنس التي تحوم سواء كنت طاهرة أو غير طاهرة.

أما بالنسبة لبلاد الكفر، فهذا تعبير مجازي لا أعنيه. وإذا كنا سنتعمق في معناه سأقول لك أن بلادنا هي أكبر مثال للكفر المتمثل فى المعاملات الإنسانية المنعدمة.

أما موضوع الجنابة فأتفق فيه مع الدكتور حسن فى أن الجنابة هي المباشرة الجنسية، وأتفق معك أن الغسل طهارة.

فى إنتظار باقي حوارك بإذن الله.

12   تعليق بواسطة   آية محمد     في   الأربعاء 23 مايو 2007
[7348]

الأخت أمل

ولماذا يا أمل لن أرد عليكي... ستجدين ردي أعلاه للسيد أنيس.

وأرحب بأي أسئلة أخري....

13   تعليق بواسطة   أنيس محمد صالح     في   الأربعاء 23 مايو 2007
[7350]

أشكرك أختي آية الله

أختي آية أنا متعمدا سآلت تلكم الأسئلة من واقع إن غير أهل القرآن يرددون عبارات الكراهية والضغائن والأحقاد بيننا وبين أهل الكتاب أهل موسى وعيسى ( صلوات الله عليهما ) , ويحزنني جدا أن أرى تعليقات على أساس مذاهبي يقوم على العدوان والحرب على الله جل جلاله وبعدم إتباع أوامره ونواهيه في الكتاب ( القرآن الكريم ), وحُزني هذا مرده إلى الجهود المُضنية والمكثفة والعميقة التي أبذلها في كتابة دراساتي وأبحاثي وأحس بمرارة شديدة عندما أحس بأن أحبتي أهل القرآن لم يثرأوها جيدا أو لم يستوعبوها ولنعود إلى الله جل جلاله ... وفي كيفية أن لا نردد عبارات الكراهيات والأحقاد الناتجة عن أديان المذاهب ( الأديان الأرضية , أديان الملوك ) والتي ينكرها الله جل جلاله.
أختي آية الله
كنت واثقا من إنك لم تقصدي ماقلتيه في تحديد بلاد الكُفر وإنها جاءت سهوا , وأنا أقدر شجاعتك كثيرا وممنونا منك كثيرا, وأرجو أن تقرأي موضوعي الجديد بعنوان ( اليهودية والنصرانية والإسلام ) ثلاث مرادفات لمعنى التوحيد وأرجو أن أرى تعليقك الكريم عليه بالإضافة إلى السيدة الفاضلة أمل والتي أشكرها وأقدرها كثيرا , بالإضافة إلى الأحبة من شباب أهل القرآن .
تقبلو تقديري

14   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   الأربعاء 23 مايو 2007
[7352]

عزيزتي اية

ومرحبا مرة اخرى
واعذريني لو قلت بان جوابك كان دبلوماسيا جدا , عما سالتك عنه وليس باقي الفقرات لانها ليست من اختصاصي او لي علم بها, ولم افهم جوابك, وبما انك قلت انك ترحبي باية اسئلة اخرى , فارجو منك لو سمح وقتك ان تجيبيني على السؤالين السابقين بتعابيراخرى فمن الجائز ان افهمه بشكل افضل , وبالاضافة الى العبارات التي كتبتها في ردك على الاخ انيس :
((أما بالنسبة لبلاد الكفر، فهذا تعبير مجازي لا أعنيه. وإذا كنا سنتعمق في معناه سأقول لك أن بلادنا هي أكبر مثال للكفر المتمثل فى المعاملات الإنسانية المنعدمة. ))
في الحقيقة,كلها على بعضها لم افهم شيئا من جوابك .
وشكرا
امل
( اخي د. حسن احمد عمر , اعتذر مرة ثانية للتعدي على صفحتك , واعرف ان قلبك كبيرا وتتحمل, وفي الحقيقة المواضيع كلها مرتبطة مع بعضها , تقبل سلامي , امل))


15   تعليق بواسطة   د.حسن أحمد عمر     في   الأربعاء 23 مايو 2007
[7353]

السيدة الفاضلة الأستاذة أمل هوب

تحياتى لكم
بداية مرحبأ بك على صفحتى سواء كنت معلقة أو قارئة أو تتخاطبين مع غيرى .
ثانيأ أستأذن الأخت الفاضلة آية الله فى التحدث باسمها فى موضوع ( بلاد الكفر)
فى لغتنا العربية يوجد ما يسمى بالإسلوب الخبرى التقريرى الذى يؤكد ويقرر حقيقة , كما يوجد بها الإسلوب الإنشائى ويشمل الأمر والنهى والإستفهام وغيره وكل شكل من أشكال الأسلوب الإنشائى له غرض بلاغى بمعنى أن اقول هذا الإسلوب هو إستفهام الغرض منه السخرية , أو اقول إنه أسلوب نفى الغرض منه قصد المطلوب كقوله تعالى ( فلا أقسم بمواقع النجوم وإنه لقسم لو تعلمون عظيم ) فهنا ينفى الله تعالى أنه يقسم بمواقع النجوم مع أن المقصود هو القسم بها .
نعود للأخت أية الله التى قالت ( بلاد الكفر) فهى تقصد أنها بلاد الكفر كما يزعم الزاعمون الذين يكذبون لأنها فى الحقيقة ليست بلاد كفر وليس هناك بلاد كفر وبلاد إيمان , بل هناك إنسان مؤمن وآخر كافر وإنسان صالح وآخر فاسد , وعندما يتحدث الله تعالى عن قرية كافرة مثل قرية لوط يقول ( إنا مهلكو أهل هذه القرية) لأن الكفر أو الإيمان يكمن فى القلوب ولا يكمن فى أرض الحياة , وقوله تعالى ( والبلد الطيب يخرج نباته بإذن ربه ) أى البلد ذات الناس المؤمنين الصالحين أما قوله تعالى ( والذى خبث لا يخرج إلا نكدأ ) أى البلد التى يتصف أهلها بالكفر والعياذ بالله .
شكرا

16   تعليق بواسطة   أنيس محمد صالح     في   الأربعاء 23 مايو 2007
[7354]

أختي أمل

أختي الفاضلة أمل
أكن لك كل التقدير والإحترام والإمتنان

وأرجو أن ننتقل إلى موضوعي ( اليهودية والنصرانية والإسلام ) ثلاث مرادفات لمعنى التوحيد , وحتى لا أتسبب في إزعاج الآخرين في صفحتهم ... ومعذرة

تقبلي تقديري

17   تعليق بواسطة   آية محمد     في   الأربعاء 23 مايو 2007
[7355]

سأوضح لكي يا أمل

عزيزتي أمل، أولا أحب أن أوضح شيئا هاما جدا جدا... أنا لا أحب أن أقول عن أي شخص كافر، وهذا مبدأي. ثانيا، أن أحترم جدا بلاد الغرب "الكافرة" من وجهة نظر الجميع، ولا أحترم اي دولة عربية "المؤمنة" فى رأي الجميع. كذلك لا أحترم الكثير من الدول المسيحية مثل الدول اللاتينية والفلبينية وذلك لنفس الإعتبارات التي أراها فى بلادنا العربية وهو إنعدام الآدمية.

ثالثا، أنا إعتدت فى كلامي على دول الغرب أن أقول "الكافرة" ولهذا حكمة! ليه بقى يا ستي... لأني كنت دائما أتهم بالولاء للغرب واليهود من قبل من حولي من أهل وأقارب فإعتدت فى نقاشي معهم أن أقول الغرب "الكافر" كنوع من السخرية منهم وليس من الغرب. ويبدو إنني وأنا أتحدث هنا نسيت نفسي ونسيت إنني فى وسط آدميين ليسوا فى حاجة إلى هذه السخرية ولكن بما إنني إعتدتها فكتبتها بلا وعي, كنت فكرة نفسي بكتب على شباب مصر مش أهل القرآن... وما أدراكي ما شباب مصر!!!!
المهم، خرجت الكلمة سهوا ونصبت لى المحاكمة بتهمة إزدراء الغير ومعاداة السامية وأنا والله بريئة بريئة بريئة يا سيادة القاضية.

ماشى يا ست الكل :) أتمني أن تكون وصلت المعلومة وأن لا تظني بي الظنون وتعتقدي إني كارهة. أنا لا أكره إلا الشر وأينما وجد أكرهه سواء فى بلادنا أو فى بلاد الغرب أو الشرق حتي.
والسلام ختام... حكمتي بكام سنة سجن؟

18   تعليق بواسطة   آية محمد     في   الأربعاء 23 مايو 2007
[7357]

الدكتور حسن

مش ممكن والله، قلت ما أردت أن أقوله ولكن بأسلوب عربي فصيح... معلش أنا أعرف أن لغتي العربية رديئة ولكن والله أنا لم أكتب حرف عربي واحد طوال 13 سنة الماضية وعودتي للعربي كانت هنا معكم. وصدق أو لا تصدق أنا لا أعرف كيف أعد الأرقام باللغة العربية... كارثة! أعرف :)

أشكرك يا دكتور حسن على التوضيح وسعيدة جدا بهذا الإتصال الفكري.

19   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   الأربعاء 23 مايو 2007
[7362]

الاخ الدكتور حسن احمد عمر المحترم , بعد التحية

وطاب يومك
اشكرك جزيل الشكر لاستضافتك الحوار الذي خرج قليلا عن موضوع مقالتك في بيتك اقصد صفحتك الخاصة والذي هو بمثابة بيتك الخاص في الموقع , واشكرك ايضا على شرحك للبلاغة وغيرها , اخي الدكتور حسن , لا تعرف كم احب اللغة العربية وكم كنت متفوقة بها وحتى على زميلاتي المسلمات واللواتي لغتهن الاصلية هي العربية واما بالنسبة لي فكانت اللغة الثانية لاننا لا نستعمل العربية في البيت والى ان كنا ندخل المدرسة لا نعرف منها سوى القليل , يعني اختلاطنا وتعلمنا للعربية كان في المدرسة , ولحد الان والدتي تتكلم العربية بشكل ضعيف ومكسر اقصد غير مضبوط .حقا اتالم لان ابني بدأ ينساها لعدم استعمالها . ولكن البلاغة وما شرحته حضرتك لم ادرسه وله المختصين به , ولحد الان اذكر بيتا للشاعر المصري ابراهيم حافظ , ارجوان لا اكون مخطأة بالاسم وقصيدته في اللغة العربية والتي كانت تبدأ ب:
رموني بعقم في الشباب ويا ليتني
عقمت فلم اجزع لقول عتادي ( او عتاتي),
لا تسألني عن معنى البيت رجاءا لاني قد نسيت كيف شرحته لنا مدرستناالعزيزة وقتها , ولا ادري هل الكلمة عتادي هي الصح ام عتاتي لاني لا اعرف اصلا معناها .
اعتذر للاطالة
,شكرا لك مرة ثانية , وشكرا للوقت الذي اخذته منك .
ودمت بالف خير وعافية
امل

20   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   الأربعاء 23 مايو 2007
[7368]

عزيزتي اية

طاب يومك
من كثرة ما تردد اسم موقع شباب مصر هنافي الموقع , تولد عندي فضول لازوره واطلع عليه , ومن جملة ما قرات احدى تعليقاتك
ورد احد الاخوة عليك وتسميتك باية الشيطان بدلا من اية الله , وان دل هذا على شئ فانه يدل على ضعف وقصور في شخصيته ومبادئه ولنصبه لنفسه قاضيا وديانا للناس.
واما ما تفضلت وشرحت به الحالة التي نتناقش حولها , فاسمحي لي ان اقول بانك جدا مخطئة ( حسب رايي طبعا) , لان القارئ عندما يقرأ لا يهمه ان يعرف شيئا عن خصوصيات الكاتب ولكن يقرأ لاجل الفكرة والموضوع واذا انسجم معها اكملها واللا تركها ليقرأ شيئا اخر.
فمثلا عندما اقرأ موضوعا لك فانا لا يهمني بتاتا ولا يهمني بشئ ان اعرف اذا كانت حضرتك نعرف الارقام بالعربية اوتقيمين في الكويت ام في كندا ام تعيشين في مصر , او ان اهلك واقاربك لا يعجبهم حبك للغرب وغير ذلك , هذا لا يهمني معرفته اطلاقا ولا اريد ان اعرفه , وحتى لو كتبتيها في ضمن سياق الحديث فهذا شئ خاص بك
وهذا ما يفعله اكثر الكتاب ولكن القارئ لا يناقشه فيها .فليس من حقي ان اقول لك لماذا لا تعرفين الارقام بالعربية واين تقيمين او لماذا اهلك يعادي الغرب هذه اشياء خاصة بك .
ولكن وانا اقرأ بتعليقك قرأت بلاد الكفر ولاادري فقد تخيلت وكاني اقرأ مقالة لاحد من الذين يقسمون العالم الى بلاد ايمان ( وطبعا يقصدون البلادالاسلامية ) وبلاد كفر ( ويقصدون باقي العالم وليس الغرب فقط ) او يسمونها بلاد سلام وبلاد حرب وحسب قياساتهم العوجاء وما اخطأها, وافكارهم التي ستدمر الدول الاسلامية قبل غيرهاولكنهم لا يعلمون.
واما لو كنت تقوليها او حضرتك متعودة وتقوليها للسخرية فلا احد يعرف الغيب وما يدور في فكرك سوى رب الكون , وحسب اعتقادي ان كل من يقرأ ما كتبت يفهمه كما فهمته انا.
واخيرا , اذا رشحتيني حضرتك لان اكون قاضية , سأحكم عليك بعدم استعمال الكومبيوتر ليومين مع وقف التنفيذ ( اقصد لا ينفذ الحكم ) وتفضلي استعمليه رفعت الجلسة واغلق محضر القضية وكل واحد يتفضل ويروح لبيته.
وشكرا
امل

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-09-03
مقالات منشورة : 209
اجمالي القراءات : 2,794,911
تعليقات له : 1,171
تعليقات عليه : 1,054
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : USA