بل كان فرعون موسى مصرياً

د.حسن أحمد عمر في الخميس 17 مايو 2007


"ما

قرأت مقالأ للأستاذ على عبد الجواد بعنوان ( فرعون موسى ليس مصرياً ) يحاول فيه الكاتب أن يثبت أن فرعون الذى عاصر نبى الله موسى لم يكن مصرياً ولكنه كان من الهكسوس وقد ساق لذلك الأدلة التى يؤيد بها حجته ويثبت بها ما أراد


يقول الكاتب :
تعلمنا منذ نعومة اظفارنا أن فرعون موسى مصرى الجنسية و من سلالة الملوك المصريين الذين سموا بالفراعنة و اطلقنا على انفسنا ابناء الفراعنة نسبة الى فرعون الملعون من الله السفاح الكافر ! فأى فخر فى هذا النسب للمصريين؟.

وأقول :
نعم فرعون موÓte;ى كان مصرياً ولم يكن من الهكسوس وسوف أبرهن على ذلك من خلال القرآن العظيم ( أحسن القصص ) الذى لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه , أما تفاخرنا نحن المصريين فلم يكن تفاخرأ بكفر الفرعون أو أحد الفراعنة ولكنه كان تفاخراً بعلمهم وطبهم وهندستهم وأهراماتهم وآثارهم العملاقة التى أذهلت العالم , أما عن كفر جدنا الفرعون فهذا عيب فيه هو وسيحاسبه الله تعالى عليه ولا تنسى أن نبى الله إبراهيم وخليل الرحمن كان أبوه كافراً , وكان ابولهب عم الرسول الخاتم عليه الصلاة والسلام كافراً معانداً , فالكفر يصم صاحبه ولا يصم أبناءه وأحفاده أى أن كفر الفرعون عليه لا علينا .

يقول الكاتب :
و نظرا لأن التاريخ الدينى مأخوذ اصلا من التوراة حتى ان كتب التفسير القرءانى مملوءة بمقتطفات كاملة منقولة بالنص من التوراة مثل تفسير الطبرى ونظرا لأننا لا نأخذ الحقائق اليقينية من التوراة بل نأخذها من القرءان فقد قمlde;ت بتتبع قصة موسى من القرءان مع الاستعانة بأفكار صديقى المهندس /عاطف عزت المؤلف لكتاب فرعون كان من قوم موسى و أفكار الاستاذ / كمال صليبى و العالم عبد الحليم نور الدين و العالم على رضوان و د.سيد القمنى و د. نديم السيار و كتاب كثيرون من مواقع الانترنت

وأقول :
نحن لا نعتمد إلا القصص الحق الذى أورده رب العزة فى كتابه العزيز والذى لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه , فأى قصة ذكرها العزيز المجيد هى حق وصدق وعدل وهى أقدس مصدر نثق فيه ونعتمد عليه فى إستنباط حقائق القصص وهو التاريخ الحق الذى ليس فيه شطط أو زيغ أو إفراط أو تفريط .

يقول الكاتب :
وبعد اجماع كل علماء الاثار و التاريخ على أنه لم يثبت بشكل قاطع من هو ملك مصر الذى عاصر موسى و كذلك لم يثبت فى الاثار المصرية أى كتابة تدل على غرق ملك مصر و معه جنوده و عائلته و لم يجدوا اسم فرعون سواء كان لقبا او اسما فى اى خرطوشة ملكية مثل باقى ملوك الاسرات الحاكمة

وأقول :
ليس شرطاً أن يثبت التاريخ صدق ما جاء بالقرآن الكريم فكلام الله هو الحق وهو يعلو ولا يعلى عليه , وكيف يتبقى لهذا الفرعون الطاغى أثر وقد قال الله تعالى فى حقه :
((وَجَاوَزْنَا بِبَنِي إِسْرَائِيلَ الْبَحْرَ فَأَتْبَعَهُمْ فِرْعَوْنُ وَجُنُودُهُ بَغْيًا وَعَدْوًا حَتَّى إِذَا أَدْرَكَهُ الْغَرَقُ قَالَ آمَنتُ أَنَّهُ لا إِلِهَ إِلاَّ الَّذِي آمَنَتْ بِهِ بَنُو إِسْرَائِيلَ وَأَنَاْ مِنَ الْمُسْلِمِينَ )) يونس 90وهذه الآية الكريمة نستنبط منها غرق هذا الفرعون الفاسد وغرق جنوده وكل ما يحملون من عدة وعتاد وذهب وزينة , حتى أن بنى إسرائيل الذين شاهدوا بأعينهم غرق الفرعون وجنوده قد أخذوا ذهب القوم وحليهم بعد الغرق واعتبروها أوزاراً وكانت سبباً فى قيام السامرى بصناعة العجل الذى عبدوه فى غيبة نبى الله موسى , يقول تعالى على لسان بنى إسرائيل :
((قَالُوا مَا أَخْلَفْنَا مَوْعِدَكَ بِمَلْكِنَا وَلَكِنَّا حُمِّلْنَا أَوْزَارًا مِّن زِينَةِ الْقَوْمِ فَقَذَفْنَاهَا فَكَذَلِكَ أَلْقَى السَّامِرِيُّ )) طه 87
وكان الفراعنة يحملون معهم كل شىء فى معاركهم , وهنا قد يقول قائل : وهل حملوا أموالهم معهم كاملة ؟؟ أقول لا لأن هذه الأموال كانت قد طمست بقدر الله تعالى عندما دعاه نبياه موسى وهارون قائلين :
((َقَالَ مُوسَى رَبَّنَا إِنَّكَ آتَيْتَ فِرْعَوْنَ وَمَلأهُ زِينَةً وَأَمْوَالاً فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا رَبَّنَا لِيُضِلُّواْ عَن سَبِيلِكَ رَبَّنَا اطْمِسْ عَلَى أَمْوَالِهِمْ وَاشْدُدْ عَلَى قُلُوبِهِمْ فَلاَ يُؤْمِنُواْ حَتَّى يَرَوُاْ الْعَذَابَ الأَلِيمَ )) يونس 88 . فاستجاب الله لهذه الدعوة قائلأ :
((قَالَ قَدْ أُجِيبَت دَّعْوَتُكُمَا فَاسْتَقِيمَا وَلاَ تَتَّبِعَآنِّ سَبِيلَ الَّذِينَ لاَ يَعْلَمُونَ )) يونس 89.
نفهم من الآيات السابقة أن الله تعالى قد طمس أموال الفرعون وملئه والطمس هنا لا يكون إلا بالخسف وقد كان الخسف من الوسائل التى يدمر بها الله تعالى الكثير من المجرمين ومنهم كان قارون الذى قال عنه الله تعالى
)) فخسفنا به وبداره الأرض )) .
هذا هو ردى على عدم وجود آثار كثيرة لفرعون موسى وقصوره وتماثيله وأمواله وذهبه فقد خسف الله بها الأرض وطمسها وطمس آثاره كلها وأغرقه هو وجنوده فى اليم .

يقول الكاتب :
فكانت الافكار المتلاطمة كلاتى :
1. قصة موسى ارتبطت بكلمة اليم التى لم اجد فى المعاجم و كتب التفسيرمعنى مقنع لها و خصوصا انها لم تذكر الا فى مكان معيشة آل موسى وآل فرعون ومكان غرق فرعون .
2. و بعد معرفة ان اليم ليس البحر و ليس النهر بل هو مكان اختلاط الماء المالح بالماء العذب و قد وجدت فى التاريخ ان قناة من نهر النيل الى خليج السويس كانت ضمن الافرع السبعة لنهر النيل و التى سميت فيما بعد بقناة سيزوستريس منذ الاسرة الثانية عشر اى قبل احداث خروج موسى و الهكسوس فى زمن الاسرة السادسة عشر و الاسرة السابعة عشرتقريبا.

وأقول : لقد ذكرت كلمة (الْيَمِّ ) ست مرات فى القرآن الكريم وكلها تؤكد انه النهر بدليل الآية التالية :
((وَأَوْحَيْنَا إِلَى أُمِّ مُوسَى أَنْ أَرْضِعِيهِ فَإِذَا خِفْتِ عَلَيْهِ فَأَلْقِيهِ فِي الْيَمِّ وَلَا تَخَافِي وَلَا تَحْزَنِي إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ وَجَاعِلُوهُ مِنَ الْمُرْسَلِينَ )) القصص 7
هنا يأمر الله تعالى أم موسى عن طريق الوحى بأن تضعه فى النهر ( اليم ) خوفأ عليه من بطش القتلة والسفاحين الذين وظفهم الفرعون لقتل أبناء بنى إسرائيل , ولأن النهر يقع تحت قصر الفرعون ( وهذه الأنهار تجرى من تحتى ) فإن الله تعالى سيجعل من آل فرعون وذويه من يرى الصندوق العائم فوق الماء ثم يسلمه للفرعون فى قصة قدرية خطط لها ونفذها رب العزة المهيمن على كل صغيرة وكبيرة
يقول تعالى :
((أَنِ اقْذِفِيهِ فِي التَّابُوتِ فَاقْذِفِيهِ فِي الْيَمِّ فَلْيُلْقِهِ الْيَمُّ بِالسَّاحِلِ يَأْخُذْهُ عَدُوٌّ لِّي وَعَدُوٌّ لَّهُ وَأَلْقَيْتُ عَلَيْكَ مَحَبَّةً مِّنِّي وَلِتُصْنَعَ عَلَى عَيْنِي )) طه 39
هنا نجد قيوم السماوات والأرض يأمر أم موسى أن تلقيه فى النهر وسوف يسير فوق الماء فى صندوق ويصل إلى جوار قصر الفرعون فيراه أحد منهم أو من خدامهم فيأتيه الأمر بالتقاط الصندوق ثم تتبناه امرأة الفرعون حين قالت :
((َقَالَتِ امْرَأَتُ فِرْعَوْنَ قُرَّتُ عَيْنٍ لِّي وَلَكَ لَا تَقْتُلُوهُ عَسَى أَن يَنفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَدًا وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ )) القصص 9
وهذه أدلة دامغة بأن اليم هو النهر ,
ولأن نهر النيل كانت له فروع كثيرة فى الماضى كما يقول الجيولوجيون وعلماء الأرض فإن موسى قد ضرب ذلك النهر بعد خروجه ببنى إسرائيل بأمر ربه فخلق الله لهم جسراً عبروا عليه إلى الجانب الآخر حتى إذا اكتمل عبور بنى إسرائيل كان فرعون وحنوده قد وصلوا إلى المكان فتركهم قيوم السماء والأرض يعبرون قائدأ وجنودأ وعدة وعتادأ واستدرجهم الله تعالى حتى إذا جاء أمر الله عاد الجسر ماءأ وغرق فرعون وجنوده فى اليم ومن كان فى صحبتهم .
والدليل على أن اليم لم يكن مكان التقاء الماء العذب بالماء المالح هو أن هذه النقطة من الإلتقاء تسمى البرزخ وقال عنها المولى تعالى ( بينهما برزخ لا يبغيان) ولو عبر موسى فوق برزخ فستكون نهايته مع قومه فى بحر كبير كالأحمر أو المتوسط وهذا ما لا يستوعبه عقل.

يقول الكاتب :
. دخول بنى اسرائيل الى مكان يوسف كان بواسطة الجمال لأنهم بدو من البادية و كان الى مدينة ذات اسوار و ابواب متعددة على حدود مصر اى بعد احتلال الهكسوس لمصر و قد تم الترحيب بهم من يوسف و الملك اى ملك الهكسوس و هذه كانت البداية لتكوين قبيلة بنى اسرائيل المتكونة من ابناء يعقوب الاثنى عشر و ذريتهم فى بلاد مصر المحتلة من الهكسوس

وهنا نجد تناقضأ خطيرأ فى مقال الكاتب حيث أنه أثبت هنا أن ملك الهكسوس قد رحب بيوسف وأهله مع علمه أن يوسف نبى وابن بنى فكيف يرحب ملك الهكسوس بنبى يدعو لعبادة الله الأحد ثم يأتى بعد ذلك خلفه فيعذب بنى إسرائيل بسبب عقيدتهم ؟؟ وهنا مربط الفرس !!!!

أثبت القرآن الكريم أن الحياة فى مصر أثناء حكم الرعاة الهكسوس كانت تتسم بحرية التدين بل والكلام فى الدين ولم يكن حاكم البلاد إسمه ( الفرعون ) ولكن كان إسمه ( الملك ) وقد ترك لنبى الله يوسف مطلق الحرية فى الدعوة لدينه الجديد وكلنا يعلم الحوارات والأحاديث التى دارت بين يوسف وبين الرجلين المسجونين معه وكيف كان يدعوهما لعبادة الله الأحد بكل حرية , ولم يعاقبه أحد على ذلك بل لقد استدعاه الملك وعينه وزيرأ رغم علمه أنه نبى وصاحب دين جديد , ولكن ولأن هذا الملك لم يكن مصريأ ولم يكن يهتم بالدين ولا يمثل له الدين أى شىء فقد اختار النبى يوسف ليعمل عزيزأ للبلاد غير عابىء بدعوته الدينية .
على الجانب الآخر وإذا عقدنا مقارنة بين الفرعون الذى كان يحكم مصر فى عصر نبى الله موسى سنجد أن الدين أهم شىء فى حياته ( الدين الوثنى طبعأ) فهو إبن الإله آمون وهو المعبود
( ما أرى لكم من إله غيرى )
وهوالذى يهدى العباد
( وما أهديكم إلا سبيل الرشاد )
وهو مالك الأرض ومن عليها
( أليس لى ملك مصر وهذه الأنهار تجرى من تحتى ) ,
ويكره موسى الذى جاء يقول للناس أن هناك إلهأ للكون هو وحده المستحق للعبادة
( أم أنا خير من هذا الذى هو مهين ولا يكاد يبين ) ,
فحاربه حربأ شعواء لا هوادة فيها وتحداه بسحر السحرة الذين أعلنوا إيمانهم لما رأوا صدق ما جاء به موسى
( قالوا آمنا بري موسى وهارون ) ,
بل وتوعده قائلأ
( سنقتل ابناءهم ونتسحى نساءهم وإنا فوقهم قاهرون ) ,
ولما آمن السحرة بصدق نبوءة موسى قال لهم
( إنه لكبيركم الذى علمكم السحر)
ثم صاح فى السحرة
( لأقطعن أيديكم وأرجلكم من خلاف ولأصلبنكم على جذوع النخل ولترون أينا اشد عذابأ وأبقى ) ,
إلى آخر قصة الكفر البشع والتعذيب الرهيب ضد بنى إسرائيل الذى مارسه فرعون وهامان وجنودهما ( إن فرعون وهامان وجنودهما كانوا خاطئين ) .


من المقارنة السابقة بين ( الملك ) الذى حكم فى عهد يوسف وبين ( فرعون ) الذى حكم وتأله وطغى وافترى وأجرم فى عهد موسى نجد الفارق الرهيب الذى يؤكد عدم إنتمائهما لجنس واحد أو فكر واحد أو أصل واحد , وهذا ما يؤكد وجهة نظرنا فى أن الفرعون الذى عاصر موسى لم يكن من الهكسوس وإنما كان مصريأ متألهأ يحرص كل الحرص على أن يعبده الناس ويسجدون له ويمص دماءهم ويأكل خيراتهم , ويقتل ابناءهم ويستحى نساءهم , أما الملك الذى حكم مصر فى عهد يوسف فقد كان لا يهتم بدين ولايهمه إن كان يوسف نبيأ من عدمه والأدلة على ذلك كثيرة فى القرآن سقنا منها البعض .

يقول الكاتب :
إِنَّا أَرْسَلْنَا إِلَيْكُمْ رَسُولاً شَاهِداً عَلَيْكُمْ كَمَا أَرْسَلْنَا إِلَى فِرْعَوْنَ رَسُولاً) (المزمل:15) من الايات السابقة ندرك ان موسى ارسل الى قومه و بلسانهم و قومه وهم قبائل فرعون و هامان و بنى اسرائيل بقيادة قارون و هم من الاعراب مثل قوم محمد

وأقول :
لقد تربى موسى فى القصور الملكية الفرعونية وتعلم لغة المصريين بالإضافة إلى لغة قومه من بنى إسرائيل ( العبرانية ) فكان يفقه اللغتين , ولا ننسى دعاء موسى لربه
( رب اشرح لى صدرى ويسر لى أمرى واحلل عقدة من لسانى يفقهوا قولى , واجعل لى وزيراً من أهل , هارون أخى اشدد به أزرى ) .
ونحب أن ننوه هنا أن الهدف الأعظم من رسالة موسى كان الخروج ببنى إسرائيل المؤمنين بالله وحده من مصر هرباً من طغيان الفرعون وبطشه وعذابه الشديد لهم والذى لم يسبق له مثيل فى الإجرام على مر التاريخ .
يقول الكاتب :
7. فرعون موسى لم يكن له و لد لقول امرأته اسيا و هو اسم عربى ()وَقَالَتِ امْرَأَتُ فِرْعَوْنَ قُرَّتُ عَيْنٍ لِي وَلَكَ لا تَقْتُلُوهُ عَسَى أَنْ يَنْفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَداً وَهُمْ لا يَشْعُرُونَ) (القصص:9)
و هى تماثل مقولة العزيز ()وَقَالَ الَّذِي اشْتَرَاهُ مِنْ مِصْرَ لِامْرَأَتِهِ أَكْرِمِي مَثْوَاهُ عَسَى أَنْ يَنْفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَداَ) (يوسف:21)
و كلاهما من قبائل الهكسوس و كلاهما ليس له ولد و لا يعقل ان يكونوا ملوك مصر اعظم دولة على وجه الارض ثم يقولوا عسى ان ينفعنا أو نتخذه و لدا !

وهذه الجزئية لا تدل على شىء ولا تحتاج لمناقشة من الأساس , وتساؤل الكاتب فى الجملة الأخيرة ليس صحيحأ لأنه قارن بين إمرأة الفرعون المؤمنة الطاهرة والتى ضرب الله بها مثلاًً للصالحين فى كتابه العزيز , وبين امرأة العزيز التى راودت يوسف عن نفسه وتسببت فى سجنه حتى أظهره الله وخرج بريئأ من سجنه فقالت الآن حصحص الحق , فهى مقارنة غير صحيحة وليست فى محلها ولا تدل على شىء مما اراد الكاتب البرهنة عليه .

يقول الكتاب :
. لقد ذكر الله أن قارون كان من قوم موسى و انه ثالث الثلاثة قارون و هامان و فرعون و كلهم كذبوا موسى و بغوا على اتباع موسى من بنى اسرائيل و لذلك فقد ابتلعت الارض قارون ()فَخَسَفْنَا بِهِ وَبِدَارِهِ الْأَرْضَ فَمَا كَانَ لَهُ مِنْ فِئَةٍ يَنْصُرُونَهُ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَمَا كَانَ مِنَ الْمُنْتَصِرِينَ) (القصص:81) و أغرق فرعون ()وَإِذْ فَرَقْنَا بِكُمُ الْبَحْرَ فَأَنْجَيْنَاكُمْ وَأَغْرَقْنَا آلَ فِرْعَوْنَ وَأَنْتُمْ تَنْظُرُونَ) (البقرة

وأقول :
يقول الله تعالى
( إن قارون كان من قوم موسى فبغى عليهم )
ولا يوجد أى دليل فى القرآن يقول أن قارون قريب هامان أو فرعون أو أنهم من قبيلة واحدة , فهذا أمر بعيد وليس عليه دليل أو برهان , بل لقد أكد القرآن أن قارون طغى على قومه المقهورين فضاعف عذابهم الذى يلاقونه ليل نهار على أيدى المجرمين من أتباع فرعون وهامان وجنودهما .
يقول الكاتب :
. و من العجيب أن الاثار المصرية لم تذكر شيئا عن المجاعة و الجراد و الضفاضع و الدم الذى ملأ نهر النيل و القمل التى اجتاحت ارض مصر كلها من الصعيد الى الوجه البحرى و التى كان ملك مصر و عائلته يرجون موسى ان يدعوا ربه ليرفع عنهم العذاب و بالتالى كل الشعب المصرى بما فيهم الكهنة و المؤرخين كاتبى التاريخ يرجون موسى أيضا.

الكاتب هنا يبحث عن دليل من الآثار الفرعونية لكى يثبت صحة القصص القرآنى , وأسأله سؤالأ :
هل يمكن لقوم كفرة اذلهم الله فى بضع سنين وحول ماءهم دماءأ وملأ حياتهم بالضفادع وأجسامهم ورؤسهم بالقمل , ثم ارسل عليهم الجراد والطوفان فهلك الزرع والضرع هل تريد منهم أن يتفرغوا لرسم القمل والضفادع على الحوائط ؟؟ وعمل تماثيل للجراد على جدران المعابد ؟؟ وهم فى هذه الحالة التى يرثى لها ؟؟ بالله عليك سيدى هل هذا كلام معقول ؟ كيف تبحث عن آثار هذه الحقبة المندثرة لهؤلاء الطغاة الذين أذلهم الله وطمس على قلوبهم وأموالهم وخسف بهم الأرض وأغرقهم وهزمهم ؟؟

وأخيرا يحاول الكاتب بتكرار لا معنى له أن يثبت صحة نظريته وليس معه دليل قرآنى يذكر , فتراه بين الحين والحين يكرر قوله :
بالمنطق و العقل كيف يكون فرعون مصرى و لم يذكر فى التاريخ المصرى اى اثر لكلمة فرعون اللهم حمام فرعون و هو فى سيناء حيث كان فرعون و كذلك اسم فرعون لم يذكر فى اسرة من الاسر المصرية سواء حاكمة او محكومة و اسم زوجته آسيا بنت مزاحم و هو اسم عبرى او عربى الم يكن من الاجدر ان يكون اسمها نفرتيتى مثلا ؟و كيف أن الطفل المنتشل من الماء يسمى باسم عبرى عربى( موسى)؟ اليس من الاجدر ان يسمى الفرعون المصرى ولده باسم مصرى مثل منفتاح مثلا و هو الذى يذبح ابناء بنى اسرائيل اليس من المعقول ان يسميه تحتمس او توت او خوفو اى باسماء المصريين ؟ و لماذا لم يترك آثار باسمه على جدران المعابد؟؟؟

وهو بالطبع قول مردود عليه , ومع أحترامى الشديد للكاتب ولجهوده وبحثه وتنقيبه , إلا أن وجهة نظره هنا ليس لها دليل قرآنى , وقد حاول الإعتماد على بعض الأسانيد التاريخية وعلماء الآثار ولكنه لم يقدم الحجة والبرهان الذى يثبت صحة نظريته .

اجمالي القراءات 36517

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (8)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الخميس 17 مايو 2007
[7099]

الفراعنه مرة اخرى

اخى الحبيب د- حسن عمر -تحية لك على ردك على موضوع -فرعون مصر -
وتحية للاستاذ يادة اللواء -على عبد الجواد -على بحثه ومقالته ايضا-
صديقى د- حسن - -- تفضل المهندس -عاطف عزت بإهدائى كتابه -فرعون موى -منذ سنوات -غالبا فى مركز ابن خلدون او الجمعيه المصريه للتنوير لا اتذكر -وهو كتاب من القطع الصغير تتطيع ان تسميه كتيب وليس كتاب - وفى الحقيقه قراته فى وقتها ووجدته انه عبارات عن إفتراضات وتخمينات لا ترقى للادله العلميه التى تليق بالحديث عن شخصيتين محورتين فى التاريخ الإنسانى والقرأنى مع وجود الفارق بينهما طبعا - واثناء قراءتى كنت اضع مفاتيح الردود او الردود كاملة على موضوعات الكتاب على هامش صفحات الكتاب وقمت بكتابة الرد عليه على ان انشره فى وقت ما ولكن ليس من ضمن اولوياتى فى وقتها ونسيت الموضوع وهاجرت وتركت الكتاب والرد عليه كاملا فى مصر -ولكن فى صيف هذا العام وبعد انتهاء الدراسه ساطلب من ابنتى البحث عنه وكتابته على الكمبيوتر ونشره كرد كامل على ما جاء فى هذا الكتاب ان شاء الله-----هذه واحده---
الثانيه --هى انه اثناء حضورى فعاليات وندوات العديد من جمعيات المجتمع المدنى لمست ان هذاالموضوع يتكرركثيرا بين العلمانيين --مع احترامى الشديد لهم ---والملحدين -- ولكنه كان يثار بطريقة اخرى وبشكل اخر وهو محاولة تكذيب ما ورد فى القرآن عن قصة موسى عليه السلام وفرعون وغرقه وموته -وكنت اتعرض لاسئله مباشره من بعضهم ويطلب منى الحديث حول هذا الموضوع كاحاديث جانبيه او علنيه احيانا -ومنهم من كان يحترم عقيدتى واعتقادى ومنهم من كان لا يكترث ويريد ان يسخر من القرآن وغالبا كنت انهى النقاش عندما نصل إلى هذه النقطه ---
المهم من هذا كله --هو حرصنا على الاستاذ على عبد الجواد واخواننا القرآنيين فى ان نتبهوا لتلك الدعوات التى تريد النيل من القرآن ولكن بطرق مختلفه -وانا على ثقة كاملةانهم -اى اخوانى القرانيين- اكثر منى علما وحرصا بهذه النقطه ولكنى اردت التذكرة فقط --
ولكم جزيل الشكر --
وإلى ان نلتقى مع نشر الرد الكامل على كتاب -فرعون موسى-- نقول ان فرعون مصرى وإن مصرى وعنده بلهارسيا مصريه-

2   تعليق بواسطة   خالد حسن     في   الخميس 17 مايو 2007
[7104]

فرعون لم يحكم جمهورية مصر العربية

نقلا عن بحث تزوير جغرافيا الانبياء لجمعية التجديد

هل كان
اسم "مصر" من بين الأسماء التي سميتم بها بلاد وادي النيل في الفترة التي سبقت مباشرة نزول القرآن الكريم والذي نزل حوالي سنة 600 للميلاد؟
القرآن الكريم نقل لنا ما كان فرعون وقومه يسمونه "مصر" وهو، كما أوضح القرآن الكريم، موقع جغرافي عبر عنه بالقرية كما جاء على لسان إخوان يوسف في حوارهم مع أبيهم يعقوب
{وَاسْأَلِ الْقَرْيَةَ الَّتِي كُنَّا فِيهَا وَالْعِيْرَ الَّتِي أَقْبَلْنَا فِيهَا وَإِنَّا لَصَادِقُونَ }يوسف82

و في رسالة الرسول للمقوقس عظيم القبط
http://sirah.al-islam.com/map-pic.asp?f=pica5

و في رد المقوقس
بسم الله الرحمن الرحيم لمحمد بن عبد الله من المقوقس عظيم القبط ،
سلام عليك، أما بعد فقد قرأت كتابك وفهمت ما ذكرت فيه وما تدعو إليه، وقد علمت أن نبيا
قد بقى، وقد كنت أظن أنه يخرج بالشام ، وقد أكرمت رسولك، وبعثت إليك بجاريتين، لهما
مكان في القبط عظيم ، وبثياب، وأهديت إليك بغلة لتركبها. والسلام عليك
فإلى جانب أنه لم يرد ذكر "مصر" ولا "مصريين" في خطاب المقوقس الذي يفترض أنه مصري، فإننا وجدنا ما كنا نبحث عنه، حيث صرح المقوقس في رده كتابياً بأن بلاده تسمى عندهم "قبط" وذلك في معرض كلامه حين كتب "وبعثت إليك بجاريتين، لهما مكان في القبط عظيم ". إضافة لذلك، نحن نعلم أن إحدى هاتين الجاريتين المعنيتين غدت لاحقاً أماً للمؤمنين بعد أن تزوجها الرسول الأكرم (ص)، واسمها مارية (أم إبراهيم ) والتي كانت تلقب أيام الرسول (ص) وإلى يومنا هذا ب "مارية القبطية "، أي السيدة التي تنتمي لأرض "القبط" وليس المعني المشاع اليوم والذي يحصر مفردة قبط على نصارى بلاد وادي النيل . ودليل ذلك أن مارية بقيت معروفة بين المسلمين بمارية القبطية حتى بعد إسلامها، بل وحتى بعد أن غدت أماً لكل المؤمنين بفضل زواجها من خاتم المرسلين (ص) ولم يرد قط في تراثنا تغيير لقبها بعد إسلامها إلى لقب يرفع عنها أثر الديانة المسيحية كما هو اعتقادنا اليوم،
فبقيت تحمل لقب بلادها القبط،
كما بقي الصحابي صهيب يحمل لقب بلاده الروم
وبلال يحمل لقب بلاده الحبشة
وسليمان يحمل لقب بلاده فارس
. هذا ولم يرد اسمها الشريف منعوتاً "بالمصرية " أي بهذه الصيغة " أم المؤمنين مارية المصرية".

أخي العزيز الموضوع شائك و التزوير فاضح و يصب في مصلحة من سيأتون ليقولون أن لنا موطء في هذه البلاد كما فعلوا من قبل تمهيدا لاحتلالها
ألم يلفت نظرك ان مصر معروفة عند كل الدول الغير اسلامية اسمها Egypt يعني قبط
فالقبطية جنسية و ليست ديانة

هذا الموضوع يا أخي العزيز أكبر من أن تجزم فيه أن فرعون- الذي لا يوجد لاسمه أثر في لسان أهل وادي النيل و بردياتهم و أثارهم التي تشهد على التاريخ- كان ملك لجمهورية مصر العربية

3   تعليق بواسطة   علي عبدالجواد     في   الجمعة 18 مايو 2007
[7122]

انا اقول و الدكتور حسن يقول فى فرعون هل هو من الهكسوس ؟

تحية الى الاخ د/ حسن
قرأت ما كتبته ردا على ما قلته
و انى ما زلت اتسائل لماذا لم يدون المصريين احداث ملكهم العظيم من غرقه هو و جيش مصر العظيمه ؟
فهل عندك جواب ؟
و الرد فى صفحتى كاملا على كل تعليقاتكم
و اكرر هذه رياضة عقلية و علمية تثرى لموقع
اخوك / على عبد الجواد

4   تعليق بواسطة   د.حسن أحمد عمر     في   الجمعة 18 مايو 2007
[7124]

أخى الفاضل الأستاذ على عبد الجواد

تحياتى لكم
وبالطبع جهدكم مشكور ولكنكم لم تسوقوا البراهين القرآنية التى تثبتون بها رأيكم , وإذا كنت يا أخى الكريم لا زلت تتساءل فإننى لم أعد أتساءل لأن القرآن العظيم حسم الموقف وقد سقت فى مقالى أعلاه البراهين الدامغة التى أيدت بها نظريتى وأكدت من خلالها أن الفرعون الذى عاصر نبى الله موسى كان مصريأ ,
وأؤكد لك أخى الفاضل أنها ليست رياضة علمية أوعقلية بل هى بحوث قرآنية فى غاية الأهمية ولأنك تعرضت لاهم شخصية تاريخية فى حياة الأنبياء وهو الإنسان الوحيد الذى توعده الله تعالى بنوع خاص من العذاب فى فترة البرزخ وبعد البعث , فهو شخصية جديرة بالتوقف الحقيقى أمامها لإثبات أصلها ومنشأها وفكرها الدينى ومعتقدها وقد سقنا لكل ذلك الأمثلة اللازمة .
تحياتى لك وشكرا

5   تعليق بواسطة   خالد حسن     في   الجمعة 18 مايو 2007
[7140]

هل كانت مصر فرعون مملكة كبيرة أم قرية صغيرة ؟

هل كانت مصر فرعون مملكة كبيرة أم قرية صغيرة ؟

لو علمنا أن عدد بني اسرائيل ابتدأ ب 70 نفسا ..
" و كانت جميع نفوس الخارجين من صلب يعقوب سبعين نفسا " التوراة سفر التكوين
و هم النبي الجليل يعقوب عليه السلام و زوجاته و أبناؤه الاثناعشر و زوجاتهم و أبناؤهم

و بعد ثلاثة أبناء متتالين جاء جيل موسى عليه السلام كما هو واضح من نسبه
" هو موسى
بن عمران
بن قاهث
بن عازر
بن لاوي
بن يعقوب
بن إسحق
بن إبراهيم عليهم السلام " في فترة من 150 إلى 200 عام من يعقوب الى موسى
فبحساب بسيط و فرضيات نمو سكاني علمية يمكن تقدير عدد بني اسرائيل أيام موسى عليه السلام :
عدد بني إسرائيل ابتدأ ب 70 نفسا – من 150 الى 200 عام – فأصبح أيام موسى 700 نفس
فكيف قفز هذا الرقم الهامشي الى ما يقرب 1000000المليون نسمة ؟
ثم إذا علمنا أن فرعون كان يخشى تفوق بني اسرائيل المقيمين في مصره عددا فهذا يكشف لنا أن عدد المصريين كانوا أيضا حوالي 700 نفس ..

و لقد ورد في كتاب الكنزاريا للصابئة المندائية و الذين سبق تراثهم تراث اليهود أن عدد من خرج مع فرعون من جند و من حشر من الناس قرابة 770 فردا فقط
فيكمن بذلك تقدير مجموع السكان الكلي بمصر أيام موسى كالتالي :
700 نفس عرب أميين مصريين + 700 نفس عرب كتابيين إسرائيليين = 1400 نفس
فكم يا ترى مساحة هذا المصر الذي كان يقطنه 1400 ... بل قل من باب المبالغة 5000 نسمة ؟؟
فحتى هذا العدد الأخير و المبالغ فيه كفيل بتكوين قرية صغيرة المساحة في احدى مملكات الدول العظمى آنذاك لا مملكة القبط عينها و التي يبلغ عدد خدم و حشم و جواري و حجاب و حرس و جنرالات الملك القبطي و حدهم بضعة آلاف من الأنفس .
و هي المملكة التي تعرف اليوم بمملكة الفراعنة في جمهورية مصر العربية
فكيف تمكن إقناع العالم القديم بأن مصر فرعون هي مملكة القبط ؟؟؟؟؟
و كيف تمكن هذا الهزل من الحصول على تزكية بعض المؤرخين المسلمين و دخل عن طريقهم إلى المخزون الثقافي لعموم المسلمين جيلا بعد جيل ؟؟

انظر اخي العزيز
الى تلك القرية المسماة مصر و الفرق بينها و بين مملكة القبط
{وَاسْأَلِ الْقَرْيَةَ الَّتِي كُنَّا فِيهَا وَالْعِيْرَ الَّتِي أَقْبَلْنَا فِيهَا وَإِنَّا لَصَادِقُونَ }يوسف82
تدبر معي قول الله :
{وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ مَا عَلِمْتُ لَكُم مِّنْ إِلَهٍ غَيْرِي فَأَوْقِدْ لِي يَا هَامَانُ عَلَى الطِّينِ فَاجْعَل لِّي صَرْحاً لَّعَلِّي أَطَّلِعُ إِلَى إِلَهِ مُوسَى وَإِنِّي لَأَظُنُّهُ مِنَ الْكَاذِبِينَ }القصص38
1- فرعون مصر – القرية – كان يدعي الالوهية في حين أن ملوك القبط يدعون أنهم ابناء الأله .
2- طريقة البناء في علوم التشييد و البناء عند فرعون مصر – القرية – فأوقد لي يا هامان على الطين فاجعل لي صرحا ... صناعة الطوب عن طريق حرق الطين لبناء الصرح
3- أما علوم التشييد و البناء فتختلف عند ملوك القبط و هي أكثر تقدما بقطع الاحجار الضخمة من الجبال و رصها فوق بعضها بنظرية تفريغ الهواء في شكل هرمي كبير – تلك الاثار المثيرة للدهشة - و الاهرامات خير دليل على ذلك .
{أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ كَانُوا أَكْثَرَ مِنْهُمْ وَأَشَدَّ قُوَّةً وَآثَاراً فِي الْأَرْضِ فَمَا أَغْنَى عَنْهُم مَّا كَانُوا يَكْسِبُونَ }غافر82

6   تعليق بواسطة   اشرف ابوالشوش     في   السبت 19 مايو 2007
[7155]

استلادلات غير منطقية- استخدام التوراة كدليل

كنت اول من علق على مقالة الاستاذ علي عبدالجواد بعنوان (فرعون ليس مصريا) , والاستاذ علي رجل اكن له كل الاحترام والتقدير وهو عندي رجل متفتح الذهن واغلب ارائه ومقالاته هي بالنسبة لي صحيحة.
وقلت في تعليقي تحت عنوان (دراسة تستحق النظر) بالنص:
( حقيقة هي ادلة قوية واول مرة اسمع بها.
وهو راي جدير بالاهتمام. ).
وحقيقة هي اول مرة اسمع بها ولا انكر ان بعض ادلته تبدو لي قوية, خاصة بعد ان لفت الاخ خالد حسن انتباهنا الي ان الله قد وصف المكان المدعو بمصر على لسان اخوة يوسف عليه السلام بالقرية.
ولا ادعي علما باصول اللغة العربية او التاريخ, ولست هنا في هذه اللحظة للحكم على صحة احد الاراء وكلاهما له نفس القوة لانهما استدلا على القران الكريم (وبما ان ايات القران لا تتضاد فيبدو ان المسالة مسالة سؤ فهم من احد الرأيين).
لكن ما احبب ان انوه اليه لكل من الاستاذ علي عبدالجواد والاستاذ خالد حسن هو عدم صحة استلالهما بالتوراة وذلك لاننا نؤمن بنص القران انه قد مسها التحريف فاذا هي مجروحة الشهادة عندنا وعليه لايصح استخدام القصة الواردة في التوارة على انها ذات دلالة قطعية او افادة علمية والا وجب علينا الايمان بان عزيرا ابن الله او نكون انتقائين في الادلة وهذا مالايجوز في البحث العلمي.
عليه لايصح القول ان زوجة فرعون كان اسمها اسيا - الا ان كان ذلك قد ورد في القران الكريم (كما لايصح ان نسمي العبد الصالح في قصة موسى عليه السلام بالخضر).
وعليه ايضا لايصح استلادل الاخ خالد حسن بعدد قوم موسى او نسبه عليه السلام.
كما اعتقد ان الدكتور حسن اخطاء في نسبة مكان العبور للنهر واعتقد بالفعل انه البحر الاحمر لان الله سبحانه قد وصف المشهد بالطود العظيم , ولا اعتقد ان النيل في اوسع انحائه يمكن ان يشبه لو نظر اليه مقطعيا هو وامواجه بانه طود عظيم.
هذا والله اعلم.

7   تعليق بواسطة   خالد حسن     في   السبت 19 مايو 2007
[7156]

أخطر مؤامرة تزوير بعد مؤامرة تزوير الحديث

أخطر مؤامرة تزوير بعد مؤامرة تزوير الحديث

شكرا لك أخي العزيز أستاذ أشرف أبو الشوش على تعليقك الذي يدل على انك باحث عن الحقيقة و المعرفة
انا الى الان لم انتهي من قراءة كتاب اختطاف جغرافيا الانبياء الذي يكشف عن واحدة من أكبر و اخطر عمليات التزوير التي حدثت على وجه الأرض ولذلك أدعو كل الاخوة القرآنيين و الباحثين لقراءة ذلك البحث الضخم الذي يكشف التزوير في التاريخ اعتمادا على التوراة المحرفة , هذا البحث الذي بدأه رواد من العالمين العربي و الغربي و انتهي في صورته الان باصدار من جمعية التجديد معتمدا في مصادره على
1- القرآن الكريم
2- اكثر من مائة و عشرون مرجع عربي
3- و اكثر من مائة مرجع اجنبي و مواقع جامعات ومراكز ابحاث علمية و اخبارية

في هذا البحث العملاق سينتابك الذهول و تلطمك الصدمات لما ستراه يتعارض مع الثقافة السائدة بشأن المواقع الجغرافية للأنبياء عليهم السلام .
يمكنك تحميل الكتاب من موقع جمعية التجديد الثقافية الاجتماعية و حجمه 9.431 ميجا بصيغة pdf
و هو 351 صفحة من القطع المتوسط و يحتوي على الكثير من الخرائط و الصور الاثرية التي تخدم الموضوع
و هو في رأييي باب من ابواب المعرفة التي تخدم الانسانية .
يمكنك تحميله من هذا الرابط
http://www.tajdeed.org/article.aspx?id=10208



8   تعليق بواسطة   محمد حافظ     في   الأربعاء 06 يونيو 2007
[8058]

... مصـــــ EGYPTــــــر.....

أرجوا الإطلاع على هذا الموضوع

... مصـــ EGYPTـــــر.....


http://www.egyptianoasis.net/forums/showthread.php?t=267&page=15

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-09-03
مقالات منشورة : 209
اجمالي القراءات : 2,794,912
تعليقات له : 1,171
تعليقات عليه : 1,054
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : USA