حكم ذبح الأنعام لحل القضياء وأرضاء شخص ماء

محمد على الفقيه في الجمعة 02 فبراير 2018


سؤل إلى أخي الدكتور أحمد صبحي منصور

حكم الهجر أو ما يسمى الهجيم مثلا تقديم عشرة أثوار لأرضاء قبيلة أو شخص ما ليتنازل عن قضية حدثت فالبعض يعفوا والبعض يأمر بذبحهن وما علاقتها بالعفوا واكتساب الاجر لوجة الله لا من أجل هذة الأنعام ومن الناحية الأقتصادية والشرعية؟؟؟

وأين نسوق هذة الكباش التي تذبح نتركها تأكلها الكلاب هل هي مما أهلت لغير الله بة ؟؟؟؟........وأعذرنا إذا كثرت أسئلتنا فالذي لا يسأل لا يتعلم فنحن نسأل رجل صدرة ذو رحب وسعة 

اجمالي القراءات 3508

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (5)
1   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الجمعة 02 فبراير 2018
[87932]

شكرا استاذ الفقيه ، وأقول


 اهلا بك وبأسئلتك .

سؤال هذا عن موضوع أعرفه لأول مرة ، وأرجو أن تكتب لنا عن هذه الأعراف القبلية عندكم ( من عادات القبائل ) . وأقول :

التراضى هو القاعدة الاسلامية فى التعاملات التجارية وفى الأحوال الشخصية ( الزواج وملحقاته ) . بعد التراضى وعقد العقود تكون ملزمة . يسرى هذا على حل المنازعات . إذا حدث تراض على شى فلا بد من الوفاء به .

على أن هذا لا يسرى على العقوبات الشرعية التى لا تسقط إلا بالتوبة ، مثل الزنا وقذف المحصنات ، والسرقة . وفى حالة القتل هناك القصاص أو الدية . بعد العقوبات الشرعية فلا ضير من حل الخلافات بالتراضى .

ولاضير أن يكون التراضى بتقديم الأنعام ، ولا ضير أن تكون الأنعام المقدمة مذبوحة متاحة للبشر والكلاب. يحرم تقديم هذه الذبائح الى قبر مقدس أو الى ولى صوفى . ويحرم الأكل من هذه القرابين .

من حق صاحب الحق أن يعفو إبتغاء مرضاة الله جل وعلا . ومن حقه أن لا يعفو متمسكا بالمفروض له .


 


2   تعليق بواسطة   محمد على الفقيه     في   الجمعة 02 فبراير 2018
[87933]

هذة عادة قبيله في اليمن فقط


مثلا حدثت قضية قتل وبعد المحاكمة في المحكمة وفي الأخير طلع الحكم الشرعي أعدام قام ابو الجاني الذي ابنة سينفذ علية الحكم قام بأخذ عشرة أثوار وقام بذبحهن ليلا أمام بيت المجني علية النقطة التي اريد توضحها هل هي مما أهلت بة لغير الله لان النسك لا يكون إلا لله وحبا لله



هل يجوز الأكل منها



3   تعليق بواسطة   محمد على الفقيه     في   الجمعة 02 فبراير 2018
[87934]

توضيح اكثر


هل هذة الذبائح داخلة في قولة تعالى(وما أهل لغير الله بة)



4   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الجمعة 02 فبراير 2018
[87936]

الذى يُهلُّ به لغير الله شىء آخر


وهو المقدم نذرا وقربانا للقبور المقدسة وللأولياء الصوفية الذين يعتقد فيهم الناس النفع والضرر ، وفى مناسبات الموالد . كل الأكل المقدم سواء كان لحما من ذبيحة أو طعاما عاديا ـ كله حرام .

الذى فعله والد القاتل لا يسقط حكم القصاص ، إلا إذا رضى صاحب الدم ولى أمر المقتول . ويجوز الأكل منها سواء رضى ولى أمر الدم أم رفض .

5   تعليق بواسطة   محمد على الفقيه     في   الجمعة 02 فبراير 2018
[87937]

شكرا اخي احمد


الله يحفظك ويطول بعمرك ويزيدك بسطة في العلم والجسم ويعطيك من الحكمة وفصل الخطاب



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2017-06-06
مقالات منشورة : 58
اجمالي القراءات : 124,564
تعليقات له : 84
تعليقات عليه : 50
بلد الميلاد : Yemen
بلد الاقامة : Yemen