المسرحية .. قصة قصيرة

شادي طلعت في الثلاثاء 16 يناير 2018


أراد رجل غني أن يكون نجماً بين الناس، فاشترى نصاً مسرحياً، وإستأجر بعض الأشخاص ليمثلوا معه على المسرح، لأن المسرحية لا يمكن أن يؤديها شخص واحد !.
 
كان عنوان نص المسرحية "الفرسان" تحكي بطولات فارس شجاع إستطاع التفوق على أربعة فرسان أقوياء، بمكره ودهاءه، ونفوذه، وطبعاً إختار الرجل الغني لنفسه دور الفارس الشجاع، وبدأ العرض المسرحي، إلى أن جاب كل أنحاء البلاد، وإستمر العرض لـ 4 سنوات، حتى إستكفى الرجل الغني فقد أصبح مشهوراً بما فيه الكفاية، وقرر وقف العرض.
 
وكان اليوم الأخير للعرض، في مدينة لأول مرة يزورها فريق العمل المسرحي.
وبعد العرض خرج الفرسان الأربعة، وتطرقوا لأطراف المدينة فسمعوا صوت إمرأة تستغيث من رجل يريد إغتصابها، وكان الصوت يأتي من خلف سور قصر عالي، لا يقدر على إجتيازه إلا مجموعة من الأبطال الحقيقيين، واستمر طلب المرأة النجدة، فيقرر الفرسان الأربعة إنقاذها، ويجتازون السور العالي، ويخلصونها من الرجل الشرير، وإذ بالناس في القصر يأتون من كل جانب ليمسكوا بالشرير، ويبدون إعجابهم بالفرسان الأربعة، كا أبدوا شكرهم لهم لتخليصهم المرأة الضعيفة من براثن الحيوان البشري.
 
وكان كل من بالقصر يعرف الفرسان الأربعة جيداً، فقد شاهدوا عرض المسرحية من قبل، إلا أن الناس تعاملت مع الأشخاص الأربعة، بشخصياتهم التمثيلية !!! وليس بشخصياتهم الحقيقية، كما طلبوا منهم أن يخلصوهم من أشرار آخرين بالقصر !، فرح الفرسان الأربعة لعدة أسباب منها : أن الناس تعرفهم، وأيضاً لأنهم طلبوا منهم تخليصهم من باقي الأشرار بالقصر، لذا .. وعدوا الناس بالعودة إليهم لتخليصهم ! ثم إجتازوا سور القصر بنفس الطريقة التي دخلوه بها، في وسط تصفيق، وتهليل من الناس.
 
عاد الفرسان الأربعة للمسرح ليسلموا كل متعلقاتهم بالمسرحية، فجميعها عهدة يجب أن ترد، إلا أنهم فكروا في الناس اللذين صدقوهم، وآمنوا بهم، وتوسموا فيهم خيراً كثيراً، فقرروا عدم تسليم الرجل الغني ملابس الفرسان، ودار بينهم وبينه الحوار التالي :
 
الرجل الغني : أريد ملابسكم التي عليكم، فتلك عهدة يجب أن تردوها.
 
الفرسان الأربعة : لم تعد عهدة، فنحن الفرسان الأربعة، وقد أرسلنا الله لنخلص الناس من الأشرار.
 
الرجل الغني : عن أي فرسان تتحدثون، ما أنتم إلا ممثلون، إستأجرتكم بمالي، لتشخصوا أدوار الفرسان، فهل صدقتم أنفسكم.
 
الفرسان الأربعة : يوجد في هذه المدينة، من يصدقوننا، ويؤمنون بنا، وينتظرون نُصرتنا.
 
إنتهى الحوار برفض الفرسان الأربعة تسليم الرجل الغني ملابس الفرسان، فقام بإستدعاء الشرطة لهم، وأثناء التحقيق، أصر الفرسان الأربعة على أنهم حقاً فرسان وليسوا بممثلين !، فقررت الشرطة إلقاء القبض عليهم، وإيداعهم مشفى المجانين.
 
ويعتزم الفرسان الأربعة الهروب من المشفى، لتخليص الناس من الأشرار، وأثناء تنفيذ خطة الهروب يكتشفون أن المشفى هو القصر الذي سبق وأن أنقذوا فيه المرأة من الحيوان البشري، وإذ بهم يكتشفون أن الناس التي سبق وأن آمنت بهم، جميعهم مجانين !.
 
صمت الفرسان الأربعة قليلاً من هول المفاجأة، فقد عاشوا وهماً كبيراً، وفجأة إستيقظوا.
 
إلى أن قال أحدهم : لقد كنا نكذب على الناس، فنحن ممثلون، ولسنا بفرسان، والناس تعلم ذلك، فكيف لم ننتبه إلى أن من سوف يصدقنا، لابد أن يكون مجنوناً.
 
شادي طلعت
اجمالي القراءات 3314

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-11-20
مقالات منشورة : 205
اجمالي القراءات : 1,916,863
تعليقات له : 62
تعليقات عليه : 184
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt