ولادة البخاري من لدن التلمود:
البخاري : أو كيف ينجب الراهب إماما

أبو علي محمد علي في الجمعة 12 يناير 2018


بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

خلال مشاهدتي لمناظرة تلفزيونية جمعت المستشار احمد عبدو ماهر و أحد رواد الدعوة السلفية في مصر الشيخ محمود لطفي عامر ,استوقفني قول لهذا الأخير جاء فيه : اروني ماذا فعل اهل الكتاب بارث أنبيائهم ؟ هل يملكون أحاديث سيدنا موسى باسنادها مثلما نملك نحن احاديث نبينا و ما قاله ؟,انه فخر لنا أننا حافظنا على اقوال سيدنا محمد عن طريق علم الحديث الذي لم يسبقنا اليه أحد بما فيه من علوم الجرح و التعديل و المتون و الأسانيد و الرجال الخ....

قد يقول قائل أن ما قاله هذا الشيخ افتخار بباطل لم يسبق اليه أحد من العالمين ...فأقول :هو من منطلق أنه باطل فهو باطل لكن لم يسبق اليه أحد من العالمين ؟ لا أظن أننا نحن من اخترع هاته "العلوم" فهناك من سبقنا اليها و لم نحد عن ما فعلوه قيد أنملة , فبقليل من البحث في التراث اليهودي ستكتشف أنه لا يوجد اختلاف في طريقة التعامل مع الرسالة الالهية بين اليهود و طوائف المسلمين , فقول مثل الذي قاله الشافعي بأن سيدنا محمد "صاحب الوحيين" (وحي مكتوب و هو القرأن الكريم و وحي شفوي و هو السنة ) هو نفس ما قاله أحبار اليهود بوجود توراتين (توراة مكتوبة و توراة شفوية تشرح و تبين التوراة المكتوبة) ,و ليس هذا فحسب بل يملك أحبار اليهود احاديث منسوبة لسيدنا موسى و هارون و طرق تسلسلها أو سندها (العنعنة) , و هاته الأسانيد تجد فيها أسماء أنبياء نقلوا هاته الأحاديث ..؟؟؟؟ و تم بناء الديانة اليهودية عبر مئات السنين و جعلها دينا أرضيا عن طريق هاته الأحاديث ,حيث يقول أحبارهم أنه لا يمكن فهم رسالة التوراة المكتوبة الا عن طريق التوراة الشفهية (أحاديث موسى و هارون) و أن أحاديث موسى شارحة و مبينة للتوراة ,و تم دراسة التوراة على مدى قرون و استنباط العجب العجاب بناءا على هاته الأحاديث و التفسيرات و جمع كل هذا في كتابين بعد هدم الهيكل الثاني : التلمود الأورشليمي و التلمود البابلي (يقابلهما "الصحيحين" و كتب "الفقه على المذاهب الأربعة"عند السنيين) ,و بناءا على ما تم جمعه و دراسته بني أغلب ما في اليهودية الحالية . يحق لمن يقرأ هاته السطور أن يقول : هذا نفس ما فعله السنيون بالضبط ...لكن هذا ليس كل ما في الأمر ,فقد عارضت فئتان توجه الفكر اليهودي المبني على "الأحاديث" أولا ضد الفريسين ثم ضد الربانيين فيما بعد , الفئة الأولى هي "الصديقيون" نسبة ل"صادوق" و هو حبر في عهد سيدينا داود و سليمان و ما لبثت أن اختفت في القرن الأول ميلادي ,و الفئة الثانية هي "القرائيون" و هاته الأخيرة اعتبرت أن الكتاب المنزل الوحيد الذي يجب أن يتبعه اليهود هو التوراة و أن ما أضيف الى الديانة اليهودية سواء "الوحي الشفوي" أو ما بني على هذا الأخير هو زيادة لا أصل لها في الدين اليهودي الهدف منها احكام قبضة الأحبار و الربانيين على مجريات الحياة اليومية لليهود و التحكم في مصائرهم , و يقول "القرائيون" أن الكثير من نصوص "التوراة الشفوية" تتعارض مع "التوراة المكتوبة" و أن الله أمر باتباع التوراة المكتوبة فقط (توجد أيات في سفر التثنية و في سفر الخروج تؤكد هذا) و قد نشأت هاته الفئة على اثر الاحتكاك بأحد المذاهب الفكرية الاسلامية في القرن التاسع ميلادي و هو مذهب "المعتزلة" , و لا تزال فئة "القرائيون" اليهود موجودة الى يومنا هذا ...

قد يصدم قارئ هاته السطور بالتطابق (يمكن أن نطلق عليه استنساخا) بين السنيين و اليهود الحالين , و كأن التاريخ يعيد نفسه , فالاسلام السني عوض أن يكون له "تلمودان" له "صحيحان" و عوض أن يكون له "مدراش الربانيين" له "فقه المذاهب الأربعة"  ....و مما لفت انتباهي أثناء اعدادي لهذا المقال أن طائفة "القرائيون" اليهودية ووجهت من قبل "الربانيين" اليهود بأسئلة من قبيل : اين طريقة اداء الشعائر في التوراة المكتوبة ؟ و كان رد "القرائيين" أنهم يتبعون العادات الفعلية الابراهيمية و التي ذكرت لكن لا يوجد لها تفصيل في التوراة , و أوجه الشبه بين ما حصل لليهود و ما يحصل لنا لا تكاد تنتهي ....

أتمنى أن يقرأ مقالي هذا أكبر عدد من السنيين و خصوصا السلفيين حتى يفهموا كيف ولد البخاري من لدن الجهل اليهودي.

هذا و الله تعالى أعلم.

اجمالي القراءات 2032

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2017-04-25
مقالات منشورة : 39
اجمالي القراءات : 140,927
تعليقات له : 40
تعليقات عليه : 35
بلد الميلاد : دزاير
بلد الاقامة : دزاير