هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ.

ابراهيم دادي في السبت 25 نوفمبر 2017


هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ.

 

عزمت بسم الله،

في شهر ربيع الأول الذي صادف هذه السنة فصل الخريف... تتسابق مكبرات الصوت في المساجد والمآذن على مدح خاتم الأنبياء محمد عليه وعلى جميع الأنبياء السلام، لكن هذا يفتح باب التساؤلات التالية:

المزيد مثل هذا المقال :

1.   هل أمر الله تعالى المؤمنين أن يمدحوا رُسله؟

2.   هل أمر الرسول محمد عليه وعلى جميع الأنبياء السلام، أن يمدحه أتباعه؟

3.   هل ما نقرأ ونسمع من المدائح تعتبر من التقديس للرسول ؟

4.   أليس في الكثير من المدائح ما يعتبر من الشرك ؟

5.   هل يجوز تقديس البشر للبشر، أم التقديس لا يكون إلا للملك القدوس سبحانه؟

لمن يعتقدون في صحة البخاري فقد جاء فيه: 3261 حدثنا الحميدي حدثنا سفيان قال سمعت الزهري يقول أخبرني عبيد الله بن عبد الله عن بن عباس سمع عمر رضي الله عنه يقول على المنبر سمعت النبي  صلى الله عليه وسلم  يقول ثم   لا تطروني  كما أطرت النصارى بن مريم فإنما أنا عبده فقولوا عبد الله ورسوله. البخاري ج 3 ص 1271 قرص 1300 كتاب.

 

بلغ رسول الله عن الروح عن ربه:

هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلَامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ(23).الحشر. قُلْ نَزَّلَهُ رُوحُ الْقُدُسِ مِنْ رَبِّكَ بِالْحَقِّ لِيُثَبِّتَ الَّذِينَ آمَنُوا وَهُدًى وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ(102).النحل. وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ(30). البقرة. يُسَبِّحُ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ الْمَلِكِ الْقُدُّوسِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ(1).الجمعة.

إن التقديس لا يكون إلا للواحد القهار سبحانه، أما الأنبياء فهم أسوة لمن كان يرجو حب الله تعالى له. قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمْ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ(31).آل عمران. فاتبعوني يحببكم الله. ولم يقل فامدحوني ...

 

والغريب في الأمر أن المسلمين يعتقدون أن في مدحه عليه السلام و وصف شخصيته والتغزل بها لدرجة لا يقبلها عقل مؤمن مخلص العبادة لله وحده.

هل كانت بداية حياة رسول الله محمدا مثل بداية رُسُل الله موسى وعيسى، عليهم السلام؟

هل الحياة الشخصية لرسول الله محمد عليه الصلاة والسلام من الوحي؟

 

من الملاحظ أن المسلمين أسرفوا في مدح النبي محمد عليه الصلاة والسلام، لدرجة التأليه والشرك، وهم طبعا لا يقصدون الشرك، وإنما يرددون ما وجدوا عليه آباءهم دون أن يفقهوا ما يقولون، فكَتب الشعراء وغيرهم في مدح النبي حبا لشخصه الكريم، فبدؤوا من يوم أن حملته أمه جنينا في بطنها إلى أن كلّف بتبليغ رسالة ربه ( القرآن العظيم)، رغم أن حمله وفصاله ومولده لم يشر إليه المولى تعالى لا قبل ولا بعد البعثة، ولم يكن قومه يعلمون أنه سيكون رسولا، بل ولد كغيره من البشر وترعرع في مكة بين صناديد الكفر والشرك ـ لو كانوا يعلمون أنه سيكون عليهم وبالا لفعلوا ما فعل فرعون بالمواليد ـ (إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلَا فِي الْأَرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعًا يَسْتَضْعِفُ طَائِفَةً مِنْهُمْ يُذَبِّحُ أَبْنَاءَهُمْ وَيَسْتَحْيِ نِسَاءَهُمْ إِنَّهُ كَانَ مِنْ الْمُفْسِدِينَ(4)) القصص.  وقد أخبرنا المولى تعالى عن كيفية خلق ونشأة بعض الأنبياء والرسل السابقين من بداية الحمل إلى وفاتهم، مرورا برضاعتهم ونشأتهم، والغريب في الأمر أن الله تعالى لم يذكر شيئا عن خَلقِ محمد بن عبد الله عليه السلام ولا عن ولادته وطفولته، بل قال له المولى تعالى أن يقول: قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَاسْتَقِيمُوا إِلَيْهِ وَاسْتَغْفِرُوهُ وَوَيْلٌ لِلْمُشْرِكِينَ(6). فصلت. والكهف "110. كذلك وقد قالت رسل الله من قبل: قَالَتْ لَهُمْ رُسُلُهُمْ إِنْ نَحْنُ إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَمُنُّ عَلَى مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَمَا كَانَ لَنَا أَنْ نَأْتِيَكُمْ بِسُلْطَانٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلْ الْمُؤْمِنُونَ(11). إبراهيم.

    

لقد أنزل الله قرآنا يتلى ويتعبد به وهو الحق من الله تعالى، يذكر فيه كيفية نشأة بعض الأنبياء والمرسلين فقال سبحانه عن موسى عليه السلام: وَأَوْحَيْنَا إِلَى أُمِّ مُوسَى أَنْ أَرْضِعِيهِ فَإِذَا خِفْتِ عَلَيْهِ فَأَلْقِيهِ فِي الْيَمِّ وَلَا تَخَافِي وَلَا تَحْزَنِي إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ وَجَاعِلُوهُ مِنْ الْمُرْسَلِينَ(7)... وَأَصْبَحَ فُؤَادُ أُمِّ مُوسَى فَارِغًا إِنْ كَادَتْ لَتُبْدِي بِهِ لَوْلَا أَنْ رَبَطْنَا عَلَى قَلْبِهَا لِتَكُونَ مِنْ الْمُؤْمِنِينَ(10)...فَرَدَدْنَاهُ إِلَى أُمِّهِ كَيْ تَقَرَّ عَيْنُهَا وَلَا تَحْزَنَ وَلِتَعْلَمَ أَنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ(13)وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَاسْتَوَى آتَيْنَاهُ حُكْمًا وَعِلْمًا وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ(14). القصص.

 

ويقول المولى تعالى عن عيسى عليه السلام:

إِذْ قَالَتْ الْمَلَائِكَةُ يَامَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهًا فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَمِنْ الْمُقَرَّبِينَ(45).آل عمران.

 

إِذْ قَالَ اللَّهُ يَاعِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ اذْكُرْ نِعْمَتِي عَلَيْكَ وَعَلى وَالِدَتِكَ إِذْ أَيَّدتُّكَ بِرُوحِ الْقُدُسِ تُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلًا وَإِذْ عَلَّمْتُكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَالتَّوْرَاةَ وَالْإِنجِيلَ وَإِذْ تَخْلُقُ مِنْ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ بِإِذْنِي فَتَنفُخُ فِيهَا فَتَكُونُ طَيْرًا بِإِذْنِي وَتُبْرِئُ الْأَكْمَهَ وَالْأَبْرَصَ بِإِذْنِي وَإِذْ تُخْرِجُ الْمَوْتَى بِإِذْنِي وَإِذْ كَفَفْتُ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَنْكَ إِذْ جِئْتَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ إِنْ هَذَا إِلَّا سِحْرٌ مُبِينٌ(110). المائدة.

 

لماذا لا يحتفل المسلمون بميلاد موسى والمسيح عيسى عليهما السلام ؟ أليسا ممن اصطفاهما الله تعالى وأرسلهما إلى بني إسرائيل؟؟؟

 

أما عن آخر الأنبياء محمدا عليه الصلاة والسلام، فلم يخبرنا المولى تعالى عن حمله ومولده وبداية حياته الطفولية ثم المراهقة والشباب، إلى أن بلغ أشده واستوى أنزل الله تعالى عليه الروح الأمين ( جبريل عليه السلام) ليبلِّغ له ما أنزل إليه من ربه، وأُمر بتبليغه للناس وإلى قومه ولينذر عشيرته الأقربين والعالمين.

لكن المفرطين في حب الرسول عن طريق النقل، وجهل ما تحمل تلك الكتب المنقولة من الشرك بالله تعالى، وتأليه رسوله والتغزل به وفي جماله و وصفه بما يفوق وصف النسوة لنبي الله يوسف عليه السلام الذي قال الله: فَلَمَّا رَأَيْنَهُ أَكْبَرْنَهُ وَقَطَّعْنَ أَيْدِيَهُنَّ وَقُلْنَ حَاشَ لِلَّهِ مَا هَذَا بَشَرًا إِنْ هَذَا إِلَّا مَلَكٌ كَرِيمٌ(31). يوسف.

فهل الرسول محمد عليه السلام وصف أو لوحظ فيه شيئا متميزا عن غيره من البشر قبل البعثة؟ أم أنه كان بشرا مثلهم يمشي في الأسواق ويأكل الطعام؟؟؟

هل بعد البعثة وطيلة حياته التي تحمَّل فيها تبليغ الرسالة والجهاد في سبيل الله، والدعوة بالحكمة والموعظة الحسنة، أقول هل كان الصحابة يمدحونه ويصفونه بأوصاف لا حياء فيها، وفيها الكثير من عبارات الشرك بالله تعالى كما جاء في ما كتب شرف الدين البصيري:

 

وُمُحَيّاً كالشَّمس منكَ مُضِيءٌ    *   أسْفَرَت عنه ليلةٌ غَرّاءُ

ليلةُ المولدِ الذي كَان للدِّي    *   نِ سرورٌ بيومِهِ وازْدِهاءُ

وتوالَتْ بُشْرَى الهواتفِ أن قدْ  *     وُلِدَ المصطفى وحُقّ الهَناءُ

وتَدَاعَى إيوانُ كِسْرَى ولَوْلا   *    آيةٌ مِنكَ ما تَدَاعَى البناءُ

وغَدَا كلُّ بيتِ نارٍ وفيهِ   *    كُرْبَةٌ مِنْ خُمودِها وَبلاءُ

وعيونٌ لِلْفُرسِ غارَتْ فهل كا   *    نَ لنِيرانِهِم بها إطفاءُ

مَوْلِدٌ كان منهُ في طالعِ الكُفْ   *    رِ وبالٌ عليهِمُ ووباءُ

فَهنيئاً به لآمِنَةَ الفَض  *     لُ الذي شُرِّفَتْ به حوَّاءُ

مَنْ لِحَوَّاءَ أنها حملَتْ أحْ   *    مدَ أو أنها به نُفَسَاءُ

يوْمَ نَالت بِوَضْعِهِ ابنَةُ وَهْبٍ   *    مِنْ فَخَارٍ ما لم تَنَلْهُ النِّساءُ

وَأَتَتْ قومَها بأفضلَ مما     *  حَمَلَتْ قبلُ مريمُ العذراءُ

شمَّتته الأَملاكُ إذ وضَعَتْهُ   *    وشَفَتْنَا بِقَوْلِهَا الشَّفّاءُ

رافعاً رأسَه وفي ذلك الرف    *   ع إلى كل سُؤْدُدٍ إيماءُ

رامقاً طَرْفه السَّماءَ ومَرْمَى   *    عينِ مَنْ شَأْنُهُ العُلُوُّ العَلاءُ

وتَدَلَّتْ زُهْرُ النُّجومِ إليهِ    *   فأضاءت بِضوئها الأَرجاءُ

وتراءت قصورُ قَيصَر بالرُّو  *     مِ يَرَاهَا مَنْ دَارُهُ البطحاءُ

وبَدَتْ فِي رَضَاعِهِ مُعْجِزَاتٌ   *    لَيْس فيها عنِ العيون خَفَاءُ

إذْ أَبَتْهُ لِيُتْمِهِ مُرْضِعاتٌ   *    قُلْنَ ما في اليتيمِ عنا غَنَاءُ

فأتتهُ من آلِ سعدٍ فتاةٌ    *   قد أبَتْهَا لِفَقْرِهَا الرُّضَعاءُ

أرْضَعتْهُ لِبَانَهَا فَسَقَتْهَا   *    وَبنِيها أَلْبَانَهُنَّ الشَّاءُ

أَصْبَحَتْ شُوَّلاً عِجافا وأمْسَتْ   *    ما بِها شائلٌ ولا عَجْفاءُ

 

ثم يكتب قائلا:

إذ أحاطتْ به ملائكةُ الل    *   هِ فظنَّتْ بأنهم قُرَنَاءُ

ورأى وَجْدَها به ومِنَ الوَج  *     دِ لهيبٌ تَصْلَى بهِ الأَحْشاءُ

فَارَقَتْهُ كُرْهَاً وكان لَدَيْهَا   *    ثاوِياً لا يُمَلُّ مِنْهُ الثّواءُ

شُقَّ عَنْ قَلْبِهِ وأُخْرِجَ مِنْهُ    *   مُضْغَةٌ عِنْدَ غَسْلِهِ سوداءُ

خَتَمَتْهُ يُمْنَى الأَمينِ وقد أُو   *    دِعَ ما لم تُذَع له أَنْبَاءُ

صانَ أَسْرَارَه الخِتَامُ فلا الفَضْ *      ضُ مُلِمٌّ بِهِ وَلا الإِفضاءُ

أَلِفَ النُّسْكَ والعبادةَ والخَل  *     وةَ طِفلاً وهكذا النُّجَبَاءُ

وإذا حَلَّتِ الْهِدَايَةُ قَلْبَاً     *  نَشِطَتْ في العبادة الأَعضاءُ

بَعَثَ اللَّهُ عندَ مبعثهِ الشُّه    *   بَ حِراساً وضاقَ عنها الفضاءُ

تَطْرُدُ الجِنَّ عن مقاعدَ للسَّمْ   *    عِ كما تَطْرُدُ الذِّئابَ الرِّعاءُ

فَمَحَتْ آيةُ الكَهَانَةِ آيا   *    تٌ مِنَ الوحْيِ ما لَهنَّ امِّحاءُ

 

ويقول ابن الطيب الشرقي الفاسي:

وخُصَّ من ربه بالمُعجزاتِ فكم   *    لديه من مُعجزاتٍ ليس تَنحصرُ

غمامةُ الأفقِ يا ما ظلّلته وقد    *   رُدَّت له شمسُهُ وشُقِّقَ القَمَرُ

ومُعجزُ الذكر كم من مصقَعٍ لسِنٍ  *     قد رامهُ فرماهُ العِيُّ والحَصَرُ

والضب كلمّه والجِذعُ حنَّ لهُ    *   وكم أجابت دعاءَ المصطفى الشجَرُ

والظبِيُّ وافه يشكو والبعيرُ وكم  *     عليه سلمتِ الجدرانُ والحجرُ

في كفه سبحت صُمُّ الحصاةِ وكم  *     منها زُلالُ معينٍ صار يَنفَجِرُ

والعينُ أعذبَها بريقه وَسَخاً    *   بها وعاودها من أجلهِ البَصَرُ

وكم وكم راحةٍ نيلت براحتهِ   *    وراح عن ذي السقامِ السُقمُ والضَررُ

والعنكبوتُ حَمَته والحمامُ غدت   *    تحومُ حول حمى غارٍ به وغَروا

 

قال رسول الله عن الروح عن ربه: 

وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحًا مِنْ أَمْرِنَا مَا كُنْتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلَا الْإِيمَانُ وَلَكِنْ جَعَلْنَاهُ نُورًا نَهْدِي بِهِ مَنْ نَشَاءُ مِنْ عِبَادِنَا وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ(52).الشورى.

 

قَدْ جَاءَكُمْ مِنْ اللَّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُبِينٌ(15)يَهْدِي بِهِ اللَّهُ مَنْ اتَّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلَامِ وَيُخْرِجُهُمْ مِنْ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِهِ وَيَهْدِيهِمْ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ(16).المائدة.

والسلام على من اتبع هدى الله تعالى فلا يضل ولا يشقى.

اجمالي القراءات 2459

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الخميس 30 نوفمبر 2017
[87598]

وَمَا مَنَعَ النَّاسَ أَن يُؤْمِنُوا إِذْ جَاءَهُمُ الْهُدَىٰ


لو لم نراجع ونصفي وننظف  معتقداتنا وفق توجيهات القرآن الكريم ،الرسول الباقي معنا إلى قيام الساعة ..لولم نفعل ذلك ، ما فائدة قراءتنا إذن لآياته ؟!!  أليست آياته  الكريمة ، واضحة بينة تامة غير ناقصة .. أليس محفوظا من قبل رب العالمين لم ولن تمتد إليه يد بشر بتحريف أو نقص أو زيادة ... ولكن تأبى العقول إلا التصديق بغير ما أنزل الله ، وتشرك بكامل إرادتها .. رغم تحذيرات الرسول المتكررة لهم بأنه بشر!! و في شان من ينكر بشرية الرسول  يقول الله سبحانه مخاطبا العقول  الواعية : وَمَا مَنَعَ النَّاسَ أَن يُؤْمِنُوا إِذْ جَاءَهُمُ الْهُدَىٰ إِلَّا أَن قَالُوا أَبَعَثَ اللَّهُ بَشَرًا رَّسُولًا (94قُل لَّوْ كَانَ فِي الْأَرْضِ مَلَائِكَةٌ يَمْشُونَ مُطْمَئِنِّينَ لَنَزَّلْنَا عَلَيْهِم مِّنَ السَّمَاءِ مَلَكًا رَّسُولًا (95) ، شكرا لكم ودمتم بكل الخير 


 

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-11
مقالات منشورة : 378
اجمالي القراءات : 6,611,363
تعليقات له : 1,878
تعليقات عليه : 2,710
بلد الميلاد : ALGERIA
بلد الاقامة : ALGERIA