الحصن فى القرآن

رضا البطاوى البطاوى في الأربعاء 11 اكتوبر 2017


الحصن فى القرآن
إحصان مريم فرجها
قال تعالى بسورة  الأنبياء"والتى أحصنت فرجها فنفخنا فيها من روحنا "وضح الله لنا أن مريم (ص)أحصنت فرجها أى حفظت عرضها من الزنى فنفخ الله فيها من رحمته والمراد فوضع الله فى رحمها من روحه وهو نفعه ابنها
وقال تعالى بسورة التحريم "ومريم ابنة عمران(ص)التى أحصنت فرجها" أى صانت عرضها والمراد حافظت على نفسها فنفخنا فيها من روحنا والمراد فوضعنا فى رحمها عيسى (ص)من رحمتنا بها


المحصنات وعذاب الزنى 
قال تعالى بسورة النساء "فإذا أحصن فإن أتين بفاحشة فعليهن نصف ما على المحصنات من العذاب "وضح الله لنا أن الإماء إن أحصن أى تزوجن ثم أتين بفاحشة أى ارتكبن جريمة الزنى فعليهن نصف ما على المحصنات من العذاب والمراد فعليهن نصف المائة جلدة التى على الحرات من العقاب وهن خمسين جلدة والسبب هو أن مهر الأمة هو نصف مهر الحرة
الإحصان بالأموال
قال تعالى بسورة النساء"والمحصنات من النساء إلا ما ملكت أيمانكم كتاب الله عليكم وأحل لكم ما وراء ذلكم أن تبتغوا بأموالكم محصنين غير مسافحين "وضح الله للمؤمنين أنه حرم عليهم المحصنات من النساء والمراد منع عليهم الزواج من الإناث المتزوجات سواء المدخول بهن أو غير المدخول بهن واستثنى الله من النساء المتزوجات ما ملكت أيمانهم أى ما تصرفت فيهن أنفس الرجال وهن زوجاتهم  ووضح الله لهم أنه أحل لهم ما وراء ذلك والمراد أباح لهم زواج أى امرأة من غير المحرمات بشرط أن يبتغوا بأموالهم محصنين غير مسافحين والمراد بشرط أن يطلبوا زواج النساء بأموالهم كى يكونوا عفيفين غير زانين
وقال تعالى بسورة المائدة "والمحصنات من المؤمنات والمحصنات من الذين أوتوا الكتاب من قبلكم إذا أتيتموهن أجورهن محصنين غير مسافحين ولا متخذى أخدان "وضح الله للمؤمنين أن اليوم أباح لهم طعام وهو أكل الذين أوتوا الكتاب وهم الذين أعطوا الوحى من اليهود والنصارى وطعامنا وهو أكلنا حل لهم أى مباح أكله لهم وأباح للمؤمنين زواج المحصنات من المؤمنات وهن العفيفات من المصدقات بوحى الله والمحصنات من الذين أوتوا الكتاب من قبلكم وهن العفيفات من الذين أعطوا الوحى من قبل المؤمنين فى عهد محمد(ص)، وأباح لهم نكاح المؤمنات ،وشروط الزواج هو أن يؤتوهن أجورهن والمراد أن يسلموهن مهورهن لهن وأن يكونوا محصنين غير مسافحين أى وأن يكونوا عفيفيين غير زناة وفسر هذا بأنهم ليسوا متخذى أخدان أى عشيقات أو عشاق
رمى المحصنات يلزمه أربع شهود
قال تعالى بسورة النور"والذين يرمون المحصنات ثم لم يأتوا بأربعة شهداء فاجلدوهم ثمانين جلدة "وضح الله للمؤمنين أن الذين يرمون المحصنات أى الذين يقذفون النساء والمراد الذين يتهمون العفيفات بارتكاب الزنى ثم لم يأتوا بأربعة شهداء أى ثم لم يجيئوا بأربعة حضور رأوا جريمة الزنى فالواجب علينا أن نجلدهم ثمانين جلدة أى أن نضربهم ثمانين ضربة على أجسامهم عقابا لهم على الإتهام الباطل ويطلب الله منا ألا نقبل لهم شهادة أبدا والمراد ألا نرضى منهم قول دوما أى ألا نصدق لهم حديث دوما
لعنة رماة المحصنات بغير بينة
قال تعالى بسورة النور"إن الذين يرمون المحصنات الغافلات المؤمنات لعنوا فى الدنيا والآخرة ولهم عذاب عظيم " وضح الله للمؤمنين أن الذين يرمون المحصنات الغافلات المؤمنات وهم الذين يتهمون العفيفات الغائبات والمراد فى غيبتهن المصدقات بوحى الله لعنوا فى الدنيا أى عوقبوا فى الدنيا بالجلد ثمانين جلدة  ، وفى الآخرة وهى القيامة بدخول النار وفسر هذا بأن لهم عذاب عظيم أى عقاب شديد
الإحصان من البأس
قال تعالى بسورة الأنبياء"وعلمناه صنعة لبوس لكم لتحصنكم من بأسكم "وضح الله أنه علم داود (ص) صنعة لبوس للناس والمراد عرفه حرفة دروع للناس أنه عرفه صنعة هى صناعة الدروع للناس لتحصنهم من بأسهم أى لتحميهم من أذى أسلحتهم
تحصين المحصول
قال تعالى بسورة يوسف"قال تزرعون سبع سنين دأبا فما حصدتم فذروه فى سنبله إلا قليلا مما تأكلون ثم يأتى من بعد ذلك سبع شداد يأكلن ما قدمتم لهن إلا قليلا مما تحصنون "وضح الله لنبيه(ص)أن يوسف (ص)بين للرجل أنهم يزرعون سبع سنين دأبا والمراد يفلحون الأرض سبع سنوات متتابعات وبين للرجل أن بعد السبع سنوات الخصب تأتى سبع شداد أى سبع سنوات جفاف تندر فيها الزراعة وبين له أن السبع سنوات الجفاف يأكلن ما قدموا لهن أى يأخذن ما ادخروا من غذاء السبع سنوات الخصب وهذا يعنى أن محصول السنة الخضراء يكفى سنة أخرى معها وبين له أن الباقى من المحاصيل المدخرة هو القليل الذى أحصنوا أى ادخروا أى خزنوا
ظن منع الحصون
قال تعالى بسورة الحشر"هو الذى أخرج الذين كفروا من أهل الكتاب لأول الحشر ما ظننتم أن يخرجوا وظنوا أنهم مانعتهم حصونهم من الله "وضح الله للمؤمنين أن الله هو الذى أخرج الذين كفروا من أهل الكتاب من ديارهم والمراد هو الذى أنزل أى طرد الذين كذبوا حكم الله من أصحاب الوحى السابق من صياصيهم وهى قلاعهم لأول الحشر والمراد فى أسبق الجمع وهى أول مرة يتم جمعهم لطردهم من البلاد فى عهد النبى(ص)،ما ظننتم أن يخرجوا والمراد ما اعتقدتم أن يطردوا وظنوا أنهم مانعتهم حصونهم من الله والمراد واعتقدوا أنهم حاميتهم قلاعهم من أذى الله فكانت النتيجة أن أتاهم الله من حيث لم يحتسبوا والمراد أن جاءهم أذى الرب من حيث لم يتوقعوا وهو خوف نفوسهم
القتال من خلف الحصون
قال تعالى بسورة الحشر"لا يقاتلونكم جميعا إلا فى قرى محصنة أو من وراء جدر "وضح الله للمؤمنين أن الكفار من أهل الكتاب وهم اليهود لا يقاتلونهم جميعا إلا فى قرى محصنة والمراد لا يحاربونهم كلهم إلا وهم وراء قلاع مشيدة لحمايتهم وفسر هذا بأنه من وراء جدر أى من خلف حواجز واقية من الأذى.

اجمالي القراءات 1441

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (4)
1   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الخميس 12 اكتوبر 2017
[87229]

حذفت مقالا للاستاذ رضا البطاوى ، وعدّلت فى هذا المقال


حذفت كلمة بذيئة ، وحذفت جملة فيها إعتداء على حق الله جل وعلا فى التشريع.

ومع الشكر للاستاذ ابو على ود عثمان فإننى أُعيد تذكير الاستاذ رضا البطاوى أن يلتزم بمنهجنا فى الموقع . 

2   تعليق بواسطة   رضا البطاوى البطاوى     في   الجمعة 13 اكتوبر 2017
[87231]



الأخ الكبير أحمد صبحى منصور :



السلام عليكم وبعد :



أرجو أن يتسع صدرك لما سأقوله :



الحمد لله أننى أسير على خطاك فى البحث العلمى الذى لا يتورع عن استخدام الكلمات التى توصف بأنها بذيئة ما دامت تخدم البحث العلمى فتوضح ما يريد الباحث وأذكرك ببحث الحج وأنقل لك بعض ما كتبته أنت لتتأكد من سيرى على خطاك فى البحث العلمى :"

وهناك رواية أخرى تقول أن أبا حصين بن قيس قال : أصعدت مع ابن عباس فى الحاج ، وكنت خليلا له ، فلما كان بعد احرامنا قام ابن عباس فأخذ بذنب بعيره ، فجعل يلويه ويرتجز ، ويقول

وهنا يمشين بنا هميسا أن تصدق الطير ننك لميسا

قال : قلت : أترفث وأنت محرم ؟ فقال أنما الرفث ما قيل عن النساء ( تفسير ابن كثير 1/237 ) والمعروف أن الرفث هو الجماع وما دونه من قول الفحشاء مع النساء أو بدونهن، ولميس هى جارية ابن عباس ، وهو يريد انه سيعود ليمارس معها الجنس،واستعمل لفظا نابيا ( ننك ) من كلمة ( نيك).



كتاب الحج ب 2 ف 11 ( لمحة عن إختلافات الدين السّنى فى مناسك الحج )



http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=347406



 وفى عام 42 تم الاستلحاق، إذ عقد الخليفة معاوية مجلسا أحضر اليه وجوه الناس ، وأحضر من يشهد لزياد ، وكان فيمن حضر أبو مريم السلولي.(.. فقال له معاوية‏:‏ بم تشهد يا أبا مريم ؟ فقال‏:‏ أنا أشهد أن أبا سفيان حضر عندي وطلب مني بغيًا ، فقلت له‏:‏ ليس عندي إلا سمية، فقال‏:‏ إيتني بها على قذرها ووضرها ، فأتيته بها ، فخلا معها ، ثم خرجت من عنده ، وإن إسكتيها لتقطران منيًا‏..).



http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=346546



كتاب الحج ب2ف8 تواتر الانحلال الخلقى الجاهلى فى مكة وخارجها



جملة إسكتيها لتقطران منيا لمن لا يعرف المعنى  شفرا المهبل يتساقط منهما منى المجامع



الأخ الكبير



 عودتنا على قول الحق مهما كان فإذا أردت منى التوقف عن النشر فى الموقع فسأتوقف وسأبدأ من الغد بإذن الله ولكن اسمح لى أن أقول :



ليس التلميذ الحقيقى لك الذى يصفق لك عندما يراك تخطىء فى أمر ما وإنما التلميذ الحقيقى الذى يقول لك الحقيقة مهما كانت مرة وللأسف فإن تلاميذك فى الموقع سيقيمون منك  ما كنت تحاربه فيما أسميته الدين السنى أو الدين المحمدى الرجل الذى لا يخطىء وحاشا لله أن تكون أنت أو أنا او أحد من البشر لا يخطىء



3   تعليق بواسطة   أبو علي محمد علي     في   الجمعة 13 اكتوبر 2017
[87232]

أعتذر للأستاذ رضا البطاوي


مساء الخير 



أولا أعتذر للأستاذ رضا عن ما بدر مني من لهجة غير مناسبة في الكلام ، و التي مردها غضبي ، فأسف مجددا.



ثانيا ، الكلام البذيء في البخاري أو كتب علماء الجهالة حجة ضدهم و أنا من الذين إستخدموها لمحاربتهم ، و اعترف انني نشرت و أظهرت للكثيرين احاديث البخاري (مثل حديث ماعز) و العديد ممن اطلعوا على ما كتبه البخاري اقتنعوا و عرفوا طريق الحق.



أما أن يبدر نفس كلام البخاري البذيء من أحد ممن يحاربونه فيترى ماذا سيكون رأي قراء أهل القرأن ؟ 



هذا من جهة ، أما من ناحية الفكر فهذه لا يمكن أن لأحد أن يسكت عن إفتراء على رب العالمين ، كائنا من كان من قاله ، و أردت أن أوجه نظرك إلى شيء مهم في الغاية ، ما يكتب في موقع أهل القرآن سيبنى عليه مستقبلا بإذن الله ، و أنت صاحب أكبر سلسلة مقالات في مفردات القرآن الكريم على هذا الموقع فلابد أن كثيرين سيبنون على ما كتبت ،تخيل أن يبني الكثيرون تفكيرهم على مغالطات؟ 



أما الدكتور أحمد صبحي منصور فقراءه يعدون بعشرات الملايين و سيناقش فكره و يبنى عليه و أنا واحد ممن يبنون على ما تعلمته من الدكتور  و لو لوثنا هذا الفكر فالعواقب لن تظهر حالا لكن ستنال من الأجيال القادمة. 



لا تنسى أن كتب البخاري و غيره كانت مجرد مخطوطات مليئة بأكاذيب و مغالطات ( ربما كان لا أحد يلتفت إليها لما نشرت)أصبحت بمرور السنين دينا يدمر و يسفك الدماء ، أليس الأحرى أن لا نخطئ نفس خطأ من سبقونا ؟ 



أعتذر مجددا إن كان بدر مني ما يزعج



دمتم بخير



4   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الجمعة 13 اكتوبر 2017
[87233]

استاذ رضا .. عفوا


هناك فارق بين نقل ( النصوص ) كما هى وبين أن نقول نحن البذىء من القول . البحث التاريخى والتراثى يوجب نقل النصوص كما هى لتحليلها موضوعيا . وهذا ما نفعله ، ولسنا بالطبع نوافق عليه ، وفى كتاب ( القرآن وكفى ) نقلنا حديثا مفترى للبخارى فيه هذا اللفظ الفاحش ، وذكرناه  حُجّة على البخارى وإفترائه على خاتم المرسلين . 

أنا مُمتنُّ لك أنك أنشط من يكتب فى الموقع ، وأنا حريص عليك ، وأتمنى أن تلتزم بمنهج الموقع فى البحث القرآنى والتراثى . 

هذا لا يعنى أننى معصوم من الخطأ .. أرجو أن تتذكر أننى تعبت من كثرة التأكيد على أننا نقول وجهات نظر تقبل النقد والتصويب . وأنا أول من يطبق هذا . ومثلى لا يحتاج الى من يصفق له  ـ بعد هذا العمر الطويل من التخصص البحثى والانتاج العلمى . 

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2008-08-18
مقالات منشورة : 803
اجمالي القراءات : 6,954,657
تعليقات له : 265
تعليقات عليه : 463
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt