أفيقوا أيها العرب : أعداؤكم هم حكامكم !. وليس أمريكا واسرائيل .

آحمد صبحي منصور في السبت 10 يونيو 2017


أفيقوا أيها العرب : أعداؤكم هم حكامكم !. وليس أمريكا واسرائيل .

أولا : التعذيب وهيبة المستبد

1 ـ إعتقلوه من بيته وسط صراخ أطفاله ، وجىء به للسجن ، صرخ باكيا للمحقق يبدى إستعداده للإعتراف بأى شىء حتى لا يعذبوه . إبتسم المحقق وقال : ( لا بد أولا من حفل الاستقبال ثم تعترف لنا بكل شىء ). صلبوه معلقا وضربوه وكهربوه وكلما أغمى عليه أعادوه الى الوعى ليذوق العذاب ، ثم ألقوا به أمام المحقق . وقّع على محضر لا يعرف المكتوب فيه لأن عينيه المتورمتين لم ير بهما ما فيه . ألقوه فى زنزانة  مكتظة بالمتهمين ، عندما أفاق عرف انهم جميعا شركاء فى نفس التهمة ( مؤامرة لقلب نظام الحكم ) مع انهم لم يعرف بعضهم بعضا قبل هذا الوقت . مرت أيام بروتين محدد ، حفلة تعذيب فى الصباح ، وإستجواب بالتعذيب بالليل . وفى النهاية ألقوا به فى الشارع . عاد الى بيته وأطفاله بقايا إنسان ، كلما رآه واحد من الجيران خاف من إلقاء السلام عليه ، فقد اصبح مشبوها ، ومن يقترب منه قد ينتهى به الحال الى نفس المصير . هؤلاء الغلابة أبرياء ، ولكن لا بد من تعذيبهم لارهاب الآخرين وللتأكيد على ( هيبة الدولة ) ـ أى هيبة المستبد ، فالمستبد هو الدولة .

2 ـ التعذيب وإمتهان كرامة المواطن وإذلاله وإرهابه هو أساس سلطة المستبد ، وبالتعذيب وإعلانه وإشهاره ينشر المستبد الرعب منه فلا يسع المواطنين إلا أن يركعوا له ليركبهم ويضع حذاءه فوق رءوسهم ، فيتحكم فيهم ،يسلب ثرواتهم ويلعب بحاضرهم ومستقبل أولادهم بلا أى إعتراض . بالتعذيب يصبح المستبد مصدر السلطات، يمارسها وحده  بلا مُساءلة . لا يستطيع المستبد الاستغناء عن التعذيب . لو إستغنى عن التعذيب سقط وانتهى أمره معزولا مقتولا .

3 ـ الشعب فى دولة المستبد يخاف الحكومة لأنه يخاف التعذيب .!.

ثانيا :  فى الدولة الديمقراطية الحكومة تخاف الشعب لأن الشعب مصدر السلطة

1 ـ خاتم النبيين محمد ــ عليهم جميعا السلام ـ كان قائدا فى دولة ديمقراطية يستمد سلطته من أهل المدينة وسكانها . قال له ربه جل وعلا :( فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللَّهِ لِنتَ لَهُمْ ۖ وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ ۖ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ) آل عمران 159 ). جعله الله جل وعلا لينا سهلا فى تعامله مع الناس ، ولو كان فظا فى تعامله معهم لإنفضوا من حوله وتركوه . ولو تركوه ماقامت له دولة ولعادت له سيرة الاضطهاد التى كانت من قبل . إذن هو يستمد سلطته ليس من الله جل وعلا مع إنه رسول الله ـ ولكنه يستمد سلطته من الناس المجتمعين حوله ، أى من الأمّة أو من الشعب ، ولذا عليه أن يستميلهم وأن يسترضيهم ليستمر ولاؤهم له ، ولذا فلا بد أن يشاورهم فى كل أمر لأنهم أصحاب الأمر ، وأن يعفو عنهم إذا أذنبوا فى حقه وأن يستغفر لهم إذا اساءوا اليه .

2 ـ هو نفس الحال فى الدول الديمقراطية ، يتناول الناس القائمين فى السلطة بالنقد اللاذع بلا خوف ولا وجل ، ويبتسم أهل السلطة لأنهم يعلمون أنهم خدم للشعب ، وأن الشعب يملك عزلهم ومساءلتهم ، وأنهم ليسوا مؤبدين فى السلطة ، بل هم فيها مؤقتون يرجعون بعدها أفرادا عاديين يأكلون الطعام ويمشون فى الأسواق .

3 ـ لذا ترى الغرب الديمقراطى هو الأقرب الى شريعة الاسلام الحقيقية وقيم الاسلام العليا فى الحرية والمساواة والعدل وكرامة الانسان . بينما تجد دول المحمديين تؤله حكامها المستبدين ، وتجتر ثقافة الاستبداد من عصر الخلفاء الفاسقين ( الراشدين ، الأمويين ، العباسيين والفاطميين والمماليك والعثمانيين ) الى عصرنا البائس .

4 ـ بدأ الظلم الاستبداد مصحوبا بالظلم والتعذيب يزحف شيئا فشيئا بعد موت النبى محمد عليه السلام . اسلم الملأ من قريش خصوم الاسلام والمسلمين . كانت الشورى الاسلامية فى دولة النبى مرتبطة بالعدل والرحمة فدخل العرب فى الاسلام الظاهرى ( بمعنى السلام ) فى دين الله أفواجا . كان عليه السلام لا يجبر أحدا على دفع الصدقات بل كانت تطوعا ، وكان لا يقبل الصدقات من المنافقين . ( التوبة 53 : 54 ) . بعد موته قامت قريش باستبعاد الأنصار وإحتكارها السلطة، وقتل عمر بن الخطاب زعيم الأنصار سعد بن عبادة ، ثم فرضت قريش الزكاة على الأعراب فارتدوا فحاربتهم وأعادتهم الى الطاعة ، وقادتهم الى ظلم أوسع  وأبشع فيما يعرف بالفتوحات .وتولى عثمان الخلافة فإعتبرها لباسا ألبسها الله جل وعلا له وإعتبر أموال الفتوحات شيئا خاصا به فوزعها على اهله الأمويين وكبار المهاجرين ، فأثار عليه الأعراب جنود الفتح ، وقام عثمان بتعذيب بعض كبار الصحابة مثل عمار بن ياسر وابن مسعود وغيرهما ، وأمر بتسيير زعماء المعارضة ، أى عرضهم فى البلدان ، وانتهى الأمر بقتل عثمان ونشوب الفتنة الكبرى.

5 ـ  ثم تولى الأمويون الحكم فجعلوها وراثية إستبدادية ، وتطور التعذيب الى أنواع بشعة ، أيسرها ( أن يوقف الشخص مقيدا ) أو ( يقام ) فى الشارع لكى يتناوله الناس بالبصق والضرب والاهانة والصفع . وأبشعها أن يوضع مسمار فى رقبته ويجرونه منه بين الناس . وتطورت أساليب التعذيب لتكون تقطيع الأطراف فى العصر العباسى ثم وصلت فى العصر المملوكى الى الخوزقة والسلخ . وفى كل وسائل التعذيب من التسيير الى السلخ والخوزقة كانت العقوبات علنية يطلق عليها فى العصرين المملوكى والعثمانى ( التجريس ) لأن القصد من التعذيب هو إرهاب الناس لتسكت وتخضع وتخنع .

5 ـ ولأن المحمديين سلفيون يعيشون الماضى  ويجترون تاريخ السلف الصالح فلا زال الاستبداد سائدا يصاحبه التعذيب .!

 ثالثا : المستبد عدو لرب العزة جل وعلا :

1 ـ القضية لا تحتمل الوسط . مثل : ( لا إله إلا الله ) . الشورى الاسلامية تعنى الديمقراطية المباشرة ـ وقد شرحنا هذا فى بحث منشور هنا . والخروج عنها تأليه للحاكم وجعله مستبدا ، وهذا يناقض عقيدة الاسلام . فإذا كان النبى عليه السلام نفسه مأمورا بالشورى فإن من يرفضها يرفع نفسه فوق النبى ، أى يؤله نفسه . وإذا كان الله جل وعلا يجعل من صفاته التى يتميز بها عن الخلق من بشر وملائكة أنه جل وعلا وحده الذى: (لا يُسْأَلُ عَمَّا يَفْعَلُ وَهُمْ يُسْأَلُونَ (23) الأنبياء ) فإن المستبد الذى يستنكف من مُساءلته أمام شعبه إنما يرفع نفسه الى مقام الالوهية . وهذا كفر . ولهذا يرتبط الاستبداد بمزاعم التأليه إما صراحة أو ضمنا .

2 ـ الشورى تعنى (فنُّ ممارسة القوة ) ، إذا كانت القوة للشعب فالحاكم خادم للشعب . إذا إنتقلت القوة الى الحاكم دون الشعب فالشعب مركوب للحاكم و ( رعية ) له ، والرعية وصف للأنعام ، وبهذا المفهوم التراثى كان يوصف الحاكم بأنه الراعى والمحكومون بأنهم الرعية ، وأنه مسئول عنهم امام الله جل وعلا فقط ، أى يحكمهم نيابة عن الله أى يستمد سلطته من الله جل وعلا بزعمهم ، وبالتالى فمن يخرج عن سلطانه من ( الرعية ) فهو كافر مستحق للقتل ، هذا بينما يكون للراعى أن يقتل بسيف الشرع من يشاء دون مسئولية لأنهم ( رعية ) أو قطيع من المواشى البشرية التى يمتلكها . هذه شريعة ليس بعدها ظلم ، وليس بعدها إثم ، و ليس بعدها كفر ، وليس بعدها إسراف و ليس بعدها خيانة ، ولكنها الشريعة التى يتم تطبيقها فى بلاد المحمديين صراحة أو ضمنا ، والتى يتغنى بها الاخوان المسلمون والوهابيون . جسد الفرد فى هذه البلاد مُستباح للمستبد يعذبه كيف شاء ومتى شاء . وممنوع على الفرد أن يجأر بالشكوى أو أن يعترض ..

3 ـ قرآنيا : يجب إعتبار المستبد العربى كافرا خائنا لا يحبه الله جل وعلا ، يقول جل وعلا: ( وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ كُلَّ كَفَّارٍ أَثِيمٍ) (البقرة 276 )( إِنَّ اللَّهَ  لَا يُحِبُّ الْخَائِنِينَ  ) ( الانفال 58 )( إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ مَن كَانَ خَوَّانًا أَثِيمًا ) ( النساء 107 )( إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ خَوَّانٍ كَفُورٍ )( الحج 38 ).

وإعتباره معتديا لا يحبه الله جل وعلا ، يقول جل وعلا: ( إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ ) (البقرة 190 )، ( المائدة 87 ) ( إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ ) الاعراف 55 ).

وإعتباره ظالما  لا يحبه الله جل وعلا ، يقول جل وعلا: ( وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ  ) (آل عمران 57 ، 140 ) ( إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ ) (الشورى 40 ).

وإعتباره فاسدا لا يحبه الله جل وعلا ، يقول جل وعلا: ( وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الْفَسَادَ ) (البقرة 205) ( وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ ) المائدة 64 ) (  إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ ) القصص 77 ).

ومن صفاته الأخرى الاستكبار والاسراف ، والله جل وعلا لا يحب المستكبرين ولا يحب المسرفين ، يقول جل وعلا: ( إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْتَكْبِرِينَ )( النحل 23 )( إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ ) (الاعراف 31 )( الانعام 141).

هذا بينما يكون من حق المظلوم أن يجهر بالسوء من القول ، قال جل وعلا : (  لَّا يُحِبُّ اللَّهُ الْجَهْرَ بِالسُّوءِ مِنَ الْقَوْلِ إِلَّا مَن ظُلِمَ ۚ وَكَانَ اللَّهُ سَمِيعًا عَلِيمًا ) النساء 148 )

رابعا : إن المستبد لكم عدو فإتخذوه عدوا :

1 ـ يقول جل وعلا يخاطب البشر : ( إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوًّا) فاطر 6 ). هذه هى الخطوة الأولى فى الاصلاح الفردى . أن تتخذ الشيطان عدوا لأنه هو عدو حقيقى .

2 ـ الشيطان لا نراه ، وهو يتحكم فى أوليائه من البشر يزين لهم الحق باطلا والباطل حقا ، وبالتالى يستمرون فى الظلم بلا توبة . وهذا نراه فى المستبد العربى . يظل فى جبروته سادرا الى النهاية بالموت أو القتل أو العزل .

3 ـ وإذا كان رب العزة قد أخبرنا أن الشيطان لنا عدو وأمرنا أن نتخذه عدوا فإن المستبد ولى الشيطان يجب أن نعامله بنفس الطريقة؛ هو عدو لنا معتد أثيم ظالم مسرف مستكبر كفار أثيم ، وعلينا أن نبدأ خطوة الاصلاح الجماعى بأن نتخذه عدوا ، لا نهتف له وهو يعذبنا ويقهرنا بل نلعنه ، لا ندعو له بل ندعو عليه ، لا نستسلم له بل نقاومه ما إستطعنا . ومهما كان خوفنا منه فهو اشد خوفا منا . ليس لدينا ما نخسره وما نخاف عليه ولكنه لديه ما يخسره وما يخاف عليه  إذا كنا نخاف على أولادنا فهو أشد خوفا على أولاده .

4 ـ لا نقصد المستبد الفرد بل معه جهازه الأمنى والعسكرى والقضائى والاعلامى والدينى فى دولته العميقة . كلهم خونة للشعب يستحقون اشد العقاب . هذا هو حكم الاسلام فيهم . إذا كان القاتل لإنسان برىء واحد يستحق غضب الله ولعنته والعذاب العظيم (وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِناً مُتَعَمِّداً فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِداً فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَاباً عَظِيماً (93) النساء ) فكيف بفرد واحد يقتل مئات الألوف ظلما وعدوانا . وإذا كانت الجروح بالقصاص (وَالْجُرُوحَ قِصَاصٌ) المائدة 45  ) فكيف بمن يعذب مئات الألوف ظلما وعدوانا ؟ وإذا كان من يسرق بلا توبة فردا يستحق قطع يده فكيف بمن يظل يسرق شعبا بملايينه ؟

أخيرا :

1 ـ العمر الذى نحياه فى هذه الدنيا قصير ، ولا مفر من الموت . ولن يصيبنا إلا ما كتب الله جل وعلا لنا . وقد خلقنا جل وعلا أحرارا ، فلماذا نتنازل عن حريتنا ؟

2 ـ لا بد أن نغير ما فى أنفسنا من رضى بالهوان ومن سلبية وخنوع وخضوع لنؤسّس مكانها عزة وكرامة لا تخشى مخلوقا بل تخشى الله جل وعلا وحده . فالظالم التابع للشيطان يخوّفه الشيطان أما المؤمن فهو لا يخشى الا الله : (إِنَّمَا ذَلِكُمْ الشَّيْطَانُ يُخَوِّفُ أَوْلِيَاءَهُ فَلا تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِي إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ (175) آل عمران ) . وبهذا الايمان يبدأ طريق الاصلاح . إذا غيرنا ما بأنفسنا بدأنا طريق الاصلاح ، وأصبحنا على موعد مع إرادة الله جل وعلا بالتغيير الى ألفضل لنا ولأولادنا . يقول جل وعلا : (نَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ ) (11) الرعد )

3 ـ شعوب أوربا لم تتخلص من الطغاة والكهنوت التابع لهم إلا بحروب طاحنة . ونتيجة لذلك ينعم أحفادهم اليوم بالحياة الكريمة وبالرفاهية ، بينما لا يزال المحمديون أسرى للكهنوت السياسى والدينى ، وقد اصبحوا اليوم عارا على البشرية . آلاف الملايين يتحكم فيهم حوالى ثلاثين فردا من الحكام .!! يا للعار ..  

4 ـ وهم يحكمون على أنفسهم وأولادهم بهذا العار .!! 

اجمالي القراءات 5231

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (9)
1   تعليق بواسطة   ليث عواد     في   السبت 10 يونيو 2017
[86371]

كلاهم عدو


أنا أعتبر أكبر عدوان للعرب هما أمريكيا و بريطانيا و أذنابهما من أهل الخليج و من الحكام الطغاة و من الصهائنة المحتلين الغاصبين.



و الله لو اجمعت الانس و الجن كي تقنعني بغير هذا ما اقتنعت، لي عينان و لي ذهن كبير جدا و عقل متميز جدا و أستطيع أن أميز الخبيث من الطيب، و هذا لعقل الكبير يرى هؤلاء هم العدو كالشمس في وضح النهار.



هذا لا يعفينا من أن نعمل و نكد و نجتهد كي نلحق بركب الاممز



2   تعليق بواسطة   أسامة قفيشة     في   السبت 10 يونيو 2017
[86373]

تعليل في غير محله


أعقب عليه بما يلي :



عن خاتم النبيين عليهم جميعا منا السلام , و عن بيانك لتلك الآية التي استشهدت بها و قلت بأنه عليه السلام كان يستميلهم و يسترضيهم كي يكسبهم في صفه و الى جانبه ليستمد سلطته منهم فهذا غير صحيح و هو منافي و مخالف لما وردنا في القرآن الكريم , و هو استنتاج يخالف منهج التدبر الذي عهدناه و تعلمناه بحيث نجمع و ننظر في كل الآيات ثم نخرج بالفهم الصحيح الذي يتوافق مع كل النصوص و إلا كان التصادم في فهم المراد ,



لذا أضع أمام الجميع بعضا من تلك الآيات التي تنافي هذا التوجه و هذا الاستنتاج :



( وَكَذَٰلِكَ أَنزَلْنَاهُ حُكْمًا عَرَبِيًّا وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُم بَعْدَمَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِن وَلِيٍّ وَلَا وَاقٍ)



( وَلَوِ اتَّبَعَ الْحَقُّ أَهْوَاءَهُمْ لَفَسَدَتِ السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ وَمَن فِيهِنَّ بَلْ أَتَيْنَاهُم بِذِكْرِهِمْ فَهُمْ عَن ذِكْرِهِم مُّعْرِضُونَ)



( فَإِن لَّمْ يَسْتَجِيبُوا لَكَ فَاعْلَمْ أَنَّمَا يَتَّبِعُونَ أَهْوَاءَهُمْ وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنِ اتَّبَعَ هَوَاهُ بِغَيْرِ هُدًى مِّنَ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ)



( فَلِذَٰلِكَ فَادْعُ وَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ وَقُلْ آمَنتُ بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ مِن كِتَابٍ وَأُمِرْتُ لِأَعْدِلَ بَيْنَكُمُ اللَّهُ رَبُّنَا وَرَبُّكُمْ لَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ لَا حُجَّةَ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ اللَّهُ يَجْمَعُ بَيْنَنَا وَإِلَيْهِ الْمَصِيرُ )



(وَأَنِ احْكُم بَيْنَهُم بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ وَاحْذَرْهُمْ أَن يَفْتِنُوكَ عَن بَعْضِ مَا أَنزَلَ اللَّهُ إِلَيْكَ فَإِن تَوَلَّوْا فَاعْلَمْ أَنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ أَن يُصِيبَهُم بِبَعْضِ ذُنُوبِهِمْ وَإِنَّ كَثِيرًا مِّنَ النَّاسِ لَفَاسِقُونَ)



( أَفَمَن كَانَ عَلَىٰ بَيِّنَةٍ مِّن رَّبِّهِ كَمَن زُيِّنَ لَهُ سُوءُ عَمَلِهِ وَاتَّبَعُوا أَهْوَاءَهُم)



أي أنه من المحال أن ينساق عليه السلام و يجاريهم كي يستميلهم و يسترضيهم , و هو عليه السلام يستعين و يستهدي بربه فقط فهو ناصره و مؤيده عليهم ( هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَىٰ وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَكَفَىٰ بِاللَّهِ شَهِيدًا  )



( ثُمَّ جَعَلْنَاكَ عَلَىٰ شَرِيعَةٍ مِّنَ الْأَمْرِ فَاتَّبِعْهَا وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَ الَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ )



(إِنَّا لَنَنصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ )



( لَا يَغُرَّنَّكَ تَقَلُّبُ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي الْبِلَادِ )



أما بالنسبة لموقفك السياسي من أمريكا و اسرائيل و القاده العرب , فهذه رؤيتك التي يرفضها الكثير الكثير , و ارجو منك أن تستميل حضرتك و تسترضي من هم حولك كي يبقوا من حولك ,



( لَا يَغُرَّنَّكَ تَقَلُّبُ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي الْبِلَادِ )



3   تعليق بواسطة   محمد الشرباتي     في   السبت 10 يونيو 2017
[86374]

الظلم عدو الإنسانية


أعداؤنا هم: الحاكم العربي المستبد الظالم، إسرائيل المغتصِبة، كل دولة تقوم بتمزيق الدول الأخرى ظلمًا وعدوانًا طمعًا في مواردها أو لأي سبب سياسي آخر، وكل دولة تنشر الفساد في الأرض بدعم الإرهابيين بطريقة مباشرة أو غير مباشرة.



4   تعليق بواسطة   أبو أيوب الكويتي     في   الأحد 11 يونيو 2017
[86376]

أبا أيوب وأبا راشد أيضا من أعداء هذه الأمة


وذلك لأنهما من "أهل" الخليج ! ياللهول ! مشكلة كبيرة ،،، لم أكن اعلم بأنني ذنب كل هذه السنين ! أطفالي أيضا أذناب :-) من أطفالي من هو ذنب كاروهات وذنب مشجر وذنب سادة ،،، بنتي الصغيرة ذنوبة وعندما تكبر سوف تكون ذنب ،، ببساطة لأننا من "أهل" الخليج ! تفكير متخلف عقليا !  شكرن جزيلن :-)



5   تعليق بواسطة   أبو أيوب الكويتي     في   الأحد 11 يونيو 2017
[86377]

احترامي دكتور احمد ، تحفظ بسيط بخصوص عنوان هذا المقال !


كل عام وأنتم بخير وصحة وسلامة ،،، دكتوري العزيز ،،، لطالما ناديتم بان لا نطلق على اهل وسكان الدول خارج النطاق الجغرافي للجزيرة العربية "عرب" وكنت على ما اتذكر في مقالات سابقة لكم تعتبرون هذا خطئا علميا نقع به نحن العوام ! سؤالي لحضرتكم هو لماذا خاطبتمونا هذه المرة بيا أيها العرب ! ام إنكم كُنتُم تقصدون بندائكم في مقالكم هذا أهل وسكّان الجزيرة العربية فقط دون سواهم من سكان الشرق الأوسط وشمال افريقيا !؟ شكرا جزيلا ودمتم بخير  



6   تعليق بواسطة   فتحى احمد ماضى     في   الإثنين 12 يونيو 2017
[86389]

اسرائيل راس الارهاب والفساد


لا احد ينكر ان معظم الزعماء العرب هم حكام دكتاتوريين وظلموا شعوبهم ومن الطبيعي ان يكونوا اعداء لشعوبهم وعلى الشعوب العربية ان تستبدلهم ان استطاعت لكن هذا الامر لا يعني انهم هم الاعداء للاسلام والشعوب العربية والاسلامية فقط وان اسرائيل وامريكيا ليسوا اعداء او هم اصدقاء في تعبير اخر فبالنسبة لامريكيا كشعب نحن نحترم الشعوب كلها ولا مشكله للعرب او الفلسطينيين مع الشعب الامريكي اما حكام امريكيا فهم مجرمون وقتلة وهم من يدعم الظلم والعدوان ويحمي الحكام العرب ويعينهم على ظلمهم اما اليهود وما ادراك ما اليهود فهم حكاما وشعبا الا من رحم ربي اعدا للانسانية جمعاء وهم سبب الفساد واشعال الفتن في الارض وذلك بنص القران الكريم ولن اكتب الايات التي تشير الى ذلك لعلمي انكم جميعا تعرفونها فاحتلالهم لفلسطين وادعائهم انها ارض الميعاد التي وعدهم بها الرب هو اكبر تزوير للحقائق التاريخية واكبر اجرام بحق شعب عربي عرف منذ فجر التاريخ فهم من قتل الشعب الفلسطيني وشرد البقية الباقية منه وسلب الارض وانتهك العرض والحكومات الامريكية المتعاقبة تقدم لهم كل الدعم والتغطية السياسية فكيف لا يكونوا اعداء للامة والبشرية جمعاء في هذه يا دكتور انت جانبت الصواب فالصهيونية وباء عالمي وسبب كل ما يصيب العالم من فتن وقتل واذلال فلا يجوز لنا ان نقبلهم الا اذا اعادوا فلسطين الى اصحابها والا فليس لنا الا ان نقاتلهم ونجاهد فيهم في الله حق جهادة فهم من اعتدى علينا.... وقتالنا لهم واجب ديني واخلاق وشرعي ولنا الاجر الكبير في اخراجهم من الارض العربية الاسلامية ان استطعنا والله على ما اقول شهيد 



7   تعليق بواسطة   فتحى احمد ماضى     في   الإثنين 12 يونيو 2017
[86390]

معك كل الحق اخي ليث عواد


من حقك ومعك كل الحق ان تعتبر اكبر اعداء الامه امريكيا وبريطانيا واسرائيل فهم من شجع اليهود على احتلال فلسطين ودعموهم بالمال والسلاح والسياسة وعلى امريكيا وبريطانيا ان تعيد للفلسطينيين حقوقهم من اليهود حتى يكفروا عن جريمتهم وغير ذلك لا يقبل 



8   تعليق بواسطة   أبو أيوب الكويتي     في   الإثنين 12 يونيو 2017
[86391]

في هذا الموقع اقتنعت بلا اله الا الله ولاحديث الا احسن الحديث القران العظيم ولا مالك ليوم الدين ،،


ولا مالك ليوم الدين الا رب الناس ،،، لكني لم ولن اقتنع بان نظام الحكم في اسرائيل وأمريكا وحتى بريطانيا يمكن الوثوق بهم حالهم حال بعض الحكومات العربية فلقد اجتمع علينا القاصي (الأمريكان) والداني  (بعض الحكومات العربية الفاسدة حتى النخاع) ،،، موقع اهل القران مقنع جدا في ((لا اله الا الله)) الا انه غير مقنع في بعض الأمور السياسية وذلك بان حقيقة ((لا الله الا الله)) هي حقيقة مطلقة اما الأمور السياسية فهي حقائق نسبية متغيرة حسب الاهواء والمصالح ،،، تبن لك يا ديك تشيني ويا بوش انت وكلبك بلير فك اوف يا اوباما القذر ويا كلينتون ويا ترمب ويا رامسفيلد ونتنياهو تبن لكم جميعن أيها الاوغاد القتله ،،، شكرن جزيلن



9   تعليق بواسطة   فتحى احمد ماضى     في   الأربعاء 14 يونيو 2017
[86407]

من باب السياسة تدخل كل الشياطين


اخي العزيز ابو ايوب السياسة كانت وما زالت وستبقى الباب الرئيسي الذي تدخل منه الشياطين للغواية والحياد عن طريق الحق وانت اصبت في ما قلت فهذا الموقع رائع في مجال طرح الافكار الدينية وان كنا نختلف على بعضها الا انها تبقى في اطار من المعقول والمقبول اما القضية السياسية فهي المحك الكبير لمن اراد التحدث والعمل بها فما جعل عثمان بن عفان يقتل من شعبة الا بسبب السياسة التي ملكت عليه حياته حتى ظن انه مبعوث من الله ليحكم البشر ورفض ان يتنازل عن حكمة حتى قتل دون ذلك فارجو من الله ان لا نحيد نحن في هذا الموقع عن قول الحق مهما كان الثمن السياسي الذي قد ندفعه فالكل في هذا العالم يعرف ما فعلته امريكيا واسرائيل ومن قبلهم بريطانيا في فلسطين والعرب فكيف ندافع عنهم الا اذا اجبرتنا السياسة 


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 3680
اجمالي القراءات : 29,792,628
تعليقات له : 4,094
تعليقات عليه : 12,412
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي