أكذوبة أول مسجد في الإسلام :
أكذوبة أول مسجد في الإسلام

أسامة قفيشة في الخميس 04 مايو 2017


أكذوبة أول مسجد في الإسلام

يدعي و ينادي أصحاب كل الأديان الأرضية دون استثناء بأماكن مقدسة و بمقدسات دينيه تخصهم من الأرض , و يعتبرونها مقدسة و خط أحمر لا يجوز تجاوزه , و يستميتون فيها و من أجلها و دفاعاً عنها , فجعلوا لها حُرمه و قداسه من عند أنفسهم و لأهدافهم الشخصية و لدوافع و منافع من أجل الحفاظ على وجودهم و استمراراً لسطوتهم و نفوذهم كي يسيطروا على العباد و البلاد , و جعلوا لها طقوساً و شعائر ما أنزل الله بها من سلطان ,

و لهذا الهدف تراهم يتخذون أماكن مقدسه لهم فترى أماكن إسلامية مقدسه و أماكن يهودية مقدسه و أخرى مسيحيه مقدسه و هكذا علماً بأن الله جل وعلا لم يأمر بتقديس أي مكان بل نهانا عن ذلك لأن التقديس شركٌ بالله القدوس جل و علا .

لا أود التطرق و ضرب الأمثلة على ذلك فالكل يعلم ما يقدسه أصحاب الأديان جميعاً من الشرق إلى الغرب , و الكل يعلم تلك الأماكن المقدسة لكلٍ منهم ,

أود هنا من تبيان ما يقدسه المسلمون فيما يخص ( المسجد النبويّ ) مع التحفظ على تلك التسمية , و الحديث عن ذلك بشكلٍ خاص دون التشعب في ضرب أمثلةٍ مشابهه لكل دين من الديانات ,

يعتبر المسلمون اليوم مسجد المدينة ( النبويً ) ثاني أقدس موقع في الإسلام بعد المسجد الحرام , علماً بأن المسجد الحرام بذاته لم يرد تقديسه أصلاً , ناهيك عن اعتباره بالحرم الثاني ,

و لم يرد ذكر هذا المسجد سوى مرةً واحدة في القرآن الكريم تشير إليه فقال سبحانه ( لَمَسْجِدٌ أُسِّسَ عَلَى التَّقْوَى مِنْ أَوَّلِ يَوْمٍ أَحَقُّ أَن تَقُومَ فِيهِ فِيهِ رِجَالٌ يُحِبُّونَ أَن يَتَطَهَّرُواْ وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُطَّهِّرِينَ ) 108 التوبة , هذا المسجد الذي أسس على التقوى ينبغي أن نتقي الله جل وعلا فيه , ولا نقدسه فشأنه شأن سائر مساجد الله ( وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلَا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَدًا ) 18 الجن ,

يعتبره البعض من المسلمين بأنه أول مسجد في الإسلام , كما يعتبره الغالبية منهم بأنه ثاني مسجد في الإسلام و أن أول مسجد هو مسجد قباء , و هذا غير صحيح !

لأن الإسلام هو دين الله جل وعلا الذي جاء به الرسل جميعاً من أولهم لآخرهم , و جميعهم كانوا مسلمين و منهجهم هو الإسلام , و أول مسجد هو المسجد الحرام (إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِّلْعَالَمِينَ ) 96 آل عمران , فصحيح القول بأن يقولوا أول مسجد بعد بعثة محمد عليه السلام و ليس أول مسجد في الإسلام ,

و قد سميَّ بالبيت العتيق لقدمه و كونه المسجد الأول للبشرية ( ثُمَّ لْيَقْضُوا تَفَثَهُمْ وَلْيُوفُوا نُذُورَهُمْ وَلْيَطَّوَّفُوا بِالْبَيْتِ الْعَتِيقِ ) 29 الحج .

أطلقوا عليه الحرم النبوي الشريف كما أطلقوا مسمى الكعبة المشرفة و القدس الشريف , و المراد من هذا الوصف هو جمع هذه الأماكن سوياً بنفس الوصف لإعطائها نفس المكانة و التقديس ,

تلك الأماكن الثلاث هي أصلاً غير مقدسه من قبل الله جل وعلا , بل من عند أنفسنا , و قلنا سابقاً بأن التقديس محوره الاعتقاد بالنفع و الضرر , لذا قالوا أن الصلاة في تلك المساجد الثلاث أفضل من الصلاة في غيرها , فقالوا ظلماً و بهتانا :

( صلاة في مسجدي أفضل من ألف صلاة فيما سواه إلا المسجد الحرام، وصلاة في المسجد الحرام أفضل من مائة ألف صلاة فيما سواه ) ,

( لا تشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد : المسجد الحرام , و المسجد الأقصى , ومسجدي هذا ) ,

( ما بين بيتي ومنبري روضة من رياض الجنة , ومنبري على حوضي ) ,

( خير ما رُكبَت إليه الرواحل مسجدي هذا والبيت العتيق ) ,

(من صلى في مسجدي أربعين صلاة لا تفوته صلاة كتبت له براءةٌ من النار وبراءةٌ من العذاب وبرئ من النفاق ) ,

( من جاء مسجدي هذا لم يأته إلا لخير يتعلمه أو يعلمه فهو بمنزلة المجاهدين في سبيل الله , ومن جاء بغير ذلك فهو بمنزلة الرجل ينظر إلى متاع غيره ) ,

و غير ذلك الكثير من الأقوال التي تدفع باتجاه تقديسه من حيث الاعتقاد بالنفع و الضرر , كما نلاحظ بأنهم قد قالوا أكثر مما قاله الله جل وعلا في حق هذا المسجد , حيث أننا قد علمنا بأن الله جل وعلا لم يذكره سوى مرة واحده و ليس بالشكل المباشر بل بالإشارة له ,

متجاهلين قول الحق جل وعلا ( مَا كَانَ لِلْمُشْرِكِينَ أَن يَعْمُرُوا مَسَاجِدَ اللَّهِ شَاهِدِينَ عَلَىٰ أَنفُسِهِم بِالْكُفْرِ أُولَٰئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ وَفِي النَّارِ هُمْ خَالِدُونَ ) 17 التوبة .

و من هنا وجب التحذير من الشرك بالله المتمثل بتقديس شيء سواه .

 

 سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا

سبحانك إني كنت من الظالمين    

اجمالي القراءات 5047

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   سعيد علي     في   الخميس 04 مايو 2017
[85956]

رائع استاذ اسامه و كم من الأكاذيب علينا نقدها و تبيان كذبها


مقال جميل ينسف معتقدا لطالما سعى الكثير من الناس إلى تطبيقه فهناك من يقعد في المدينة أسبوعا لا يبرح مكانا غيرها لأنه صدق فضل المكوث أسبوعا و تأدية الأربعين صلاة فيها !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!



الله جل و علا فقط المستحق للتقديس و الله جل و علا فقط من يجب ذكره في المسجد .



دمت بخير أخي الكريم و العزيز .



2   تعليق بواسطة   أسامة قفيشة     في   الخميس 04 مايو 2017
[85960]

شكرًا اخي الاستاذ سعيد علي


احترامي لك اخي الكريم على متابعتك 



اشكرك على تفاعلك و مداخلاتك 



كما أودّ بتقديم الشكر و التقدير لكل الاخوه الأفاضل على متابعتهم و اخص بالذكر هؤلاء المجهولين الذين ينشرون مقالاتي .



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2014-04-09
مقالات منشورة : 188
اجمالي القراءات : 784,453
تعليقات له : 217
تعليقات عليه : 411
بلد الميلاد : فلسطين
بلد الاقامة : فلسطين