World Security Begins in Cairo, Egypt

عثمان محمد علي في الثلاثاء 11 ابريل 2017


World Security Begins in Cairo, Egypt

 

Published in December 18, 2006

Authored by: Dr. Othman M. Ali

Translated by: Ahmed Fathy

 

 

  The virus of terrorist extremism of political Sunnite Wahabism is never confined to the Arab world; it has spread insidiously and infiltrated most countries worldwide that enjoy peace, security, and justice, such as Canada and Switzerland that discovered some active terrorist cells inside their lands. Sadly, roots of such terrorist cells are Arab countries, and some brainwashed persons joining such cells do not exceed the age of 17. Let me provide a brief analysis of the roots of such phenomenon and its results; Egypt bears a great part of the responsibility regarding such phenomenon because it represents the intellectual minds and heart of the Arab world and the 'Islamic' world, especially because of the existence of the biggest formal Sunnite institution in the world: Al-Azhar institution, with its Azharite university branches, schools, and institutes all over Egyptian cities and in countries such as Palestine and some Caucasian countries. Besides, Azharite preachers are spread in most mosques worldwide, thus helping directly and indirectly in spreading the extremist terrorist Wahabi ideology all over the world in their  delivered sermons, lectures, and speeches. The Wahabi thought divides the globe into two warring camps: the camp of peace (i.e., countries ruled and controlled by Wahabis) and the camp of war (i.e., the rest of the world ruled by 'infidels': all non-Wahabis). The Wahabi notions include dividing the citizens of the ''camp of peace'' into 'free' first class citizens and ''enslaved'' second and third class citizens, and the latter include Copts of Egypt, Shiites of the Gulf monarchies, Kurds of Syria, and some 'Bidon' in Kuwait (i.e., those who have no nationality papers). The extremist Wahabism ideology is based on the ancient Sunnite Ibn Hanbal extremist doctrine of the Middle Ages, and it is centered now within spreading teachings that are the exact opposite of the Quranic sharia of peace, mercy, equality, and justice. Inherited notions and traditions of Wahabism have nothing to do with human rights or higher Quranic values; rather, they inculcate into people Satanist notions of tyranny, injustices, and violation of human rights (esp. the right to live), by allowing despotic theocratic rulers to massacre one-third of the population in order to 'reform' conditions of the remaining two-thirds, as per false hadiths. Other confiscated rights is freedom and justice; within Wahabi theocracy, no one has the right to criticize or to protest against rulers and their retinue members and cronies, and even revolting against rulers (even if they torture citizens!) means apostasy and Hell in the Hereafter! Another flagrant violation of Wahabism is detracting the position of women in societies and objectifying them as 'things' or 'bodies' without souls, minds, or faith, with no mission in this universe but to beget children and be sex objects to men, while fabricating hadiths that most women are condemned to Hell in the Hereafter! Thus, patriarchal society values of Wahabism subjugate women and eliminate their presence in this world and in the next! But I focus here on the negative results and dire consequences of spreading Wahabism worldwide; the political Wahabis (whom some deem them wrongly as Islamists!) are power-seeking extremists who call for and would apply their theocratic caliphate that will subjugate and oppress nations which will be submissive to 'caliphs' or theocratic despots as if to revive Middle-Ages notion of the divine right of kings! Theocrats would then push people into waged wars against the other in the name of jihad and 'Islam' against non-Wahabis, after massacring all opposition figures, 'infidels', and 'heretics' (i.e., non-Wahabis) within the penalty for apostasy (i.e., death) within the Sunnite Wahabism, a deep-rooted notion in that wicked religion. Such corrupt evil notions spread all over the Arab world and beyond; leaders of the terrorist organization Al-Qaeda call for establishing 'Islamic' world government, by forming their cells and militias all over the world to spread terrorism: in the USA, the UK, Spain, Canada, Switzerland, etc. and in the Arab world countries such as Egypt, Jordan, Morocco, and the KSA, and other Sunnite countries like Turkey. Back in history, such is the same evil ideology embraced until now by the terrorist MB group, established in Egypt since 1928 by Saudi money to spread Wahabism worldwide to form movements and organizations of terrorism, sabotage, and destruction, as the world have witnessed in Yemen, Algeria, and Pakistan. To stop such a deluge of Wahabi terrorism that threaten world peace, the focus must be on roots of the problem: educational curricula in the Islamic world. Azharite curricula and books in Egypt and the Islamic world must not be considered as 'holy' or 'sacred', but man-made writings that can be criticized, refuted, and thoroughly revised, while providing alternative curricula that match the Quranic sharia teachings and its purposes as well as true Quranic higher values: peace, security, freedom, justice, and mercy, as well as human rights of both women and non-Muslim minorities in the Islamic world, rights that can also be derived from the Quranic text when studied away from traditions in the Azharite curricula. The Egyptian government must protect freedom of free thinkers to allow them to intellectually face extremism infesting the Azharite curricula, instead of incarcerating free thinkers such as Quranists among others in all civil society centers and institutions. Egypt, and then the whole world, must consider that the war on terror and extremism is an intellectual one; military confrontations are useless in this respect and so are incarcerating free thinkers. Victory will be achieved when Quranists' intellectual war of ideas is adopted by all governments to refute and undermine Wahabism, while spreading a culture of moderation and peace instead of the culture of hatred. Freedom of expression of free thinkers, callers for democracy, and human rights activists must be protected and their writings must be spread in all audio-visual and written media. World security and crushing extremism and terrorism begins in Cairo, Egypt, where educational curricula (especially the Azharite curricula) must be reformed and thoroughly revised as they influence the whole Arab world and the Islamic one. Would anyone take heed before it is too late                                 

اجمالي القراءات 2933

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (8)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الثلاثاء 11 ابريل 2017
[85693]

شكرا جزيلا استاذ احمد فتحى .


شكرا جزيلا للأستاذ الكريم والأخ الفاضل  -احمد فتحى - على كرمه ومفاجئته الجميلة بترجمة مقالى  المتواضع .وأقول له لقد غمرتنى بكرمك هذا . وأن الخلاف السياسى بيننا والذى ظهر للعلن احيانا . لم يُغير ولم يُقلل  من إحترامى لك ولا من  قيمة المجهود العظيم الذى تبذله إبتغاء مرضاة الله فى ترجمة مقالات وكُتب وابحاث وفتاوى استاذنا الدكتور -منصور -المُساهمة فى تجلية حقائق الإسلام والتعريف بقيمه العظيمة . فشكرا لك مرة أخرى .



وتحياتى .



===



هذه ترجمة لمقال   (( أمن العالم يبدأ من القاهره))



http://ahl-alquran.com/arabic/show_article.php?main_id=699



2   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الثلاثاء 11 ابريل 2017
[85694]

حتى لا يُرهق القراء في الضغط على رابط المقال الأصلي ، هذا هو :


أمن العالم يبدأ من القاهرة ..لم يكتفى فيرو س التطرف الإرهابى لأصحاب الإسلام السياسى من بسط نفوذه على المنطقة العربيه فحسب بل تعداه إلى بلدان العالم الآخرى التى تنعم بألأمن والعدل والسلام .ومنها على سبيل المثال .دولتى كندا وسويسرا اللتان إكتشفتا بعض بعض خلايا الإرهاب التى إستيقظت على ارضهما. ومن المؤسف حقا ان جذور هذه الخلايا يعود إلى أصول وفروع عربيه لم يتجاوز عمر بعض افرادها السابعة عشر ربيعا ..ولو عدنا إلى تحليل جذور الظاهرة سريعا ونتائجها ..لوجدنا ان مصر تقع عليها مسئولية كبيره تجاه تلك الظاهره . لأنها تمثل قلب العالم العربى والإسلامى الفكرى .. ولوجود اكبر مؤسسة دينية تعليميه إسلاميه رسميه بها وهى مؤسسة الأزهر وملحاقاته من مراكز تعليميه ومعاهد وجامعته وفروعها التى تخطت حدود مصر الجغرافيه إلى دول مجاوره مثل فلسطين (معاهد وجامعة الآزهر فرع فلسطين) وبعض دول القوقاز. ودعاته المنتشرون والمعتلين لمنابر مساجد غالبية دول العالم .والذين يساهمون بشكل مباشر او غير مباشر فى نشر الفكر الإرهابى المتطرف حول العالم من خلال ما يبثونه فى خطبهم ومحاضرتهم من اقوال لا تعرف سوى تقسيم العالم إلى دارين دار السلم ودار الحرب .وتقسيم مواطنى دار السلم إلى أحرار وموالى مثلما يحدث مع أقباط مصر وشيعة دول الخليج واكراد سوريا وبعض مواطنى الكويت الذين يسمونهم (بدون ) اى بدون جنسية .ويتركز هذا الفكر التراثى المتطرف على تدريس كل ما يخالف مقاصد الشريعة الإسلامية الغراء من عدل ورحمة وسلام وتساو بين الناس .وإستبدلوه بتراث لا يعرف قيم العدل والحرية والسلام والمساوة بين الناس .ولكنه يكرس ويجذر لقيم شيطانية تدعوا إلى الإستبداد والطغيان وإنتقاص لحقوق الإنسان مثل حقه فى الحياه و بدعوتهم فى مناهجهم ان من حق الحاكم ان يقتل ثلث الرعية من أجل إصلاح الثلثين . وحقه فى العدل والحرية فى دعوتهم انه ليس من حق الفرد ان يعترض على الحاكم وملأه ولا ان يخرج عليه حتى ولو جلد ظهره ومن خرج عليه مات ميتة جاهلية .وإنتقاصهم من حق المرأة حيث جعلوها فى مناهجهم التعليمية ناقصة عقل وجسدا ولا وظيفة لها فى الكون الإلهى الفسيح سوى وعاءا لنطفة ذكرية فحسب وبنوا نظرياتهم فى ذلك لروايات تجعلها(ناقصة عقل ودين) وانها (اكثر اهل النار) فى الآخره .اى انهم ,صدوا امامها الطريق فى الدنيا والأخرة. ولا نريد ان نفصل فى طبيعة هذا الفكر التراثى الآن .ولكن يهمنا نتائجه التى إنتشرت بأثارها السلبية والسيئة على العالم أجمع وعلى نشاط اصحابه .فبسبب تلك العلوم سيئة الذكر إنتشرت جماعات الإسلام السياسى المتطرف الممتطية كل رخيص للوصول إلى أهدافها فى إعتلاء كرسى الحكم على طريقة تركيع شعوبهم اولا وتربيتهم على فقه الذل والخضوع لأمير الجماعه اولا ثم لأمير المؤمنين ثانيا .ثم الزج بهم فى حروب مع الآخر تحت مسمى الجهاد تارة او نشر الإسلام تارة آخرى او قتل المخالفين لهم والمتصدين لتفنيد مزاعمهم تارة آخرى تحت حجة جواز قتل المرتد أو المنكر لما هو معلوم من الدين بالضرورة (فى تدينهم ) على يد السلطان او أحدا من رعيته .وتعدت هذه الفكرة الأثمة جغرافية وحدود الوطن العربى وتعدته إلى مناطق أخرى حيث نادى بها زعماء تنظيم القاعده فى عملهم على إقامة حكومة إسلاميه عالميه فجيشوا الجيوش وكونوا الخلايا ونشروها فى كل بقاع العالم وايقظوها فى تدميرات جابت كل دوله من أمريكا إلى بريطانيا إلى اسبانيا إلى بدايات فى كندا وسويسرا .ولم تنجو منهم دولا مثل مصر والمغرب والاردن والسعوديه ايضا وتركيا ...



3   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الثلاثاء 11 ابريل 2017
[85695]

يتبع ..


ولو عدنا ايضا للوراء لوجدنا ان نفس الفكره هى ما نادى بها ونفذها تنظيم جماعة الإخوان المسلمين الذى بدأ فى مصر بدعم مادى سعودى وتدين وهابى بغيض ، و أنتشر فى بقاع الأرض وأوجد فيها حركات التطرف والدمار والخراب .مثلما حدث فى اليمن والجزائر وإمتد إلى دول أخرى نمى وترعرع فيها مثل باكستان ...ولمعالجة هذا الفيضان الإرهابى الذى يهدد الأمن والسلم العالمى كله فلا نستطيع ان نتجاهل العوده إلى جذور مشكلته وهى مناهج التعليم فى العالم الإسلامى اولا. ولايمكن ان نبدأ بعيدا عن مناهج التعليم الأزهرى فى مصر حيث انه قاطرة مناهج التعليم فى العالم الإسلامى وخريجيه هم اصحاب التأثير على العالم كله فى هذا الشأن ..فيجب ان يعلم الناس ان مناهج التعليم الأزهرى هى مناهج بشرية تراثية ليست مقدسة وليست فوق النقد والتفنيد والمراجعة .وان هناك من يستطيع تفنيدها والرد عليها بل ووضع مناهج بديلة لها تتماشى مع روح مقاصد الشريعه الإسلاميه الحقه مثل العدل والحرية والأمن والسلام والرحمه .وحقوق الإنسان وحقوق المرأه وحقوق الأقليات غير المسلمه فى المجتمعات الإسلاميه التى تفوق حقوق الأكثريه فيه لو عرفت وظهرت من خلال منهج القرآن الكريم وحده بعيدا عن مناهج التراث والبشر التى يدرسها الآزهر فى مناهجه.....وأن تعمل الحكومه المصريه على إعطاء الحريات لأصحاب الرأى والفكر ى لمواجهة هذا التيار الفكرى المتطرف الموجود فى مناهج التعليم الأزهرى بدلا من إقصاءهم والزج بهم فى غياهب السجون مثلما فعلت مع القرآنيين وقادة الفكر والرآى فى مراكز وجمعيات المجتمع المدنى المختلفه ..وعلى مصر اولا والعالم كله ان يعلم ان حرب الإرهاب والتطرف هى حروب فكريه لا يجدى ولا ينفع معها الرد باليات الحرب المعتاده من طائرات ودبابات او سجون او إعتقالات ..ولكن الرد والإنتصار عليها لن يؤتى ثماره إلا بمواجهتا بحروب فكريه معتدله ونشر ثقافة السلام بديلا عن ثقافة الكراهيه وإعطاء مزيد من الحريات لأصحاب الفكر والرأى ودعاة حقوق الإنسان والحريات والديمقراطيه ودعمهم بكل الطرق والعمل على نشر دراساتهم فى كل وسائل النشر المقروءة والمسموعه والمرأيه....ونعود ونقول ان أمن العالم وسلامه من خطر الإرهاب والتطرف الفكرى لن يحدث إلا إذا اصلحنا مناهج التعليم فى مصر عامة و الآزهر خاصة لآنها قاطرة فكر العالم العربى والإسلامى ..فهل نستفيق قبل فوات الأوان؟؟؟؟



4   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الثلاثاء 11 ابريل 2017
[85696]

شكرا استاذه لطفية


شكرا جزيلا استاذه لطفية .ربنا يبارك فيك ...... وفكرة جميلة نشر المقال فى التعقيبات  فشكرا لك مرة اخرى عليها .



5   تعليق بواسطة   صلاح الدنارى     في   الثلاثاء 11 ابريل 2017
[85701]

كلامك جميل يا د. عثمان ولكنه لن يحدث


أتمنى أن يتم غزو مملكة الشر والتخلص من العائلة الحاكمة ولكنها أضغاث أحلام فأمريكا الديموقراطية تحميهم!! ولكن السيناريو المحتمل حدوثه هو إفلاس هذه الدولة القذرة وثورة أهلها على الحكم.

التخلص من الإخوان وأعوانهم أمر مستحيل فهم بالملايين فى مصر بالإضافة إلى الجهل المنتشر كالجراد. وبالمناسبة فقد أصبح التعداد السكانى لمصر هو ١٠٠ مليون نسمة- ٩٢ فى مصر و ٨ خارجها.

أمريكا وإسرائيل وأوروبا لا يريدون السلام للمسلمين وبالتالى أفكارك الحلوة بالأعلى تعتبر عدوا لهم. طيب ما هو الحل؟ التخلص من الدولة الصهيونية للأبد وقد يكون هذا بمساعدة الصين-روسيا-إيران؟؟؟ فالعرب حاليا حالهم مضحك!!



6   تعليق بواسطة   محمد صادق     في   الثلاثاء 11 ابريل 2017
[85702]

د. عثمان محمد على


أخى الحبيب د. عثمان ... السلام على من إتبع الهدى 



أخى الكريم وبعد إذن سيادتكم قد نشرت هذا المقال فى القسم الإنجليزى لتعم الفائدة على الكل. 



مقال وافى وشافى وفيه كل المطلوب جزاك الله خيرا وأتم نعمته عليك وزادكم علما.



تقبل تحياتى وإحترامى 



أخوكم محمد صادق



7   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الثلاثاء 11 ابريل 2017
[85703]

نعم نشرته فى القسم الإنجليزى .


 اشكرك استاذ محمد صادق .وبارك الله فيك . وانا ايضا نشرته صباحا فى القسم الإنجليزى بعد نشره فى القسم العربى بلحظات ......زيادة الخير خيرين - ههههه



تحياتى .



8   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الثلاثاء 11 ابريل 2017
[85705]

اشكرك استاذ صلاح الدنارى .


اكرمك الله استاذ صلاح الدنارى  واشكرك على التعقيب .... كما تعلم نحن جميعا  لا نملك إلا تقديم الرأى والكلمة السلمية بالحُسنى  ونرجو من الله العلى القدير أن تكون شهادة لنا يوم القيامة  ،والله المُستعان على تحقيق النتائج ..صحيح أن التراث موجود ،وله من يُدافع عنه بالنفس وبلايين الدينارات والريالات ، وأن الإخوان بالملايين فى مصر والعالم العربى ،ولكن يبقى أنهم ( التراث ، والإخوان معا ) اصبحوا ضد الحاضروالمُستقبل فكرا وسلوكا فالفرصة فى تحييدهم على الأقل مواتية ،وآتية لا محالة . هذا بالإضافة لمجهود أهل القرآن العظيم حول العالم  فى فضحهم والرد عليهم ،وجعلهم فى موقف دفاع مُستمر ومُستميت عن مصالحهم ......



تحياتى .



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق


فيديو مختار