الطاغية يصنع .. الطاغية يــُـصـْـنـَــع!:
الجبناء خط الدفاع الأول!

محمد عبد المجيد في الثلاثاء 04 ابريل 2017


 

إذا أردتَ أن تصنعَ طاغية فينبغي أنْ تستعين بالجبناء، كل في مجاله؛ الإعلام والقضاء والجيش والشرطة ورجال الدين والأحزاب والبرلمان ورجال الاعمال والدبلوماسيين.
 الخطوة الثانية هي فتح باب الفساد لهم بكل ما فيه من إغراءات مادية وسلطوية، فالطاغية يحب أن يوحي لخـــَـدَمـِـه أنهم أيضا طغاة صغار، يكبرون إذا تعاملوا مع الجماهير، ويتقزمون إذا اقتربوا من سيد القصر.

المزيد مثل هذا المقال :

 

 

الخطوة الثالثة تأتي تلقائيا من خلال الاحتياج اليومي لكفّ الطاغية على القفا، سواء كان حقيقة أو خيالا يخاف من خياله.
 الخطوة الرابعة هي التنزيه عن أي خطأ، أعني القداسة في كل شيء حتى لو كان الطاغية في المرحاض يتغوط أو يتبول، ولك أن تتصور عشرات من المستبدين والطغاة الملاعين في العالم برمته وهم لا يستطيعون رفع أيديهم لأفواههم لدى تناولهم الطعام، أو النزول أو الصعود أو الحديث أو الاستشهاد بآية من القرآن المجيد أو من الكتاب المقدس.
 الخطوة الخامسة والأخيرة هي صناعة كتيبة من المبررين أصحاب القلم في الصحافة المكتوبة أو اللسان في الفضائيات، وأكثرهم من ذرية إبليس. هكذا صنع جوبلز نازيين قساة يكذبون ليلا ونهارًا حتى يصدق الخائفون أن الفوهرر يختبيء تحت الفراش.
 لقد برر إعلام جمهورية أفريقيا الوسطىَ أكل الرئيس جان بيدل بوكاسا لتلاميذ المدارس الثانوية الذين اعترضوا على حُكمه.
الإعلاميون المبررون يظهرون فور صعود الطاغية على أكتاف الجماهير.
 الطاغية يصنع .. الطاغية يُصنَع، وفي الحالتين فإن الجبناء هم خط الدفاع الأول.

محمد عبد المجيد
طائر الشمال
أوسلو في 4 ابريل  2017

اجمالي القراءات 4617

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الثلاثاء 04 ابريل 2017
[85601]

جزاك الله جل وعلا خيرا استاذ محمد عبد المجيد على هذا المقال الموجع


فنية إختيار العنوان موهبة . كان الصحفى الرائع الاستاذ عبد الوارث الدسوقى استاذ الصحفيين فى جريدة الأخبار ، ولم يكن يكتب كثيرا ، كانت مهمته بالاضافة الى تعليم غيره أن يراجع كتاباتهم لتجويدها ويضع لها العناوين المبهرة . 

الاستاذ محمد عبد المجيد متمكن من فنية إختيار العنوان ، وله مفرداته الجذابة ولغته السهلة الجزلة وموضوعاته الجريئة .

إنتهى فرسان المقال الصحفى برحيل جلال كشك وأنيس منصور وفرج فودة واحمد بهاء الدين وصلاح حافظ  وفيليب جلاب وعلى سالم وقبلهم مصطفى وعلى أمين و محمد التابعى .. بقيت قلة قليلة منهم ابراهيم عيسى وصلاح عيسى وعادل حمودة وبلال فضل... ثم الاستاذ محمد عبد المجيد ، رزقه الله جل وعلا الصحة والعافية .

هذا عن حرفية كتابة المقال ، لاشأن له بمدى إلتزام الكاتب بقضايا الحرية وحقوق الانسان . يمتاز الاستاذ محمد عبد المجيد عن كثيرين بأن قلمه الأخّاذ متخصص فيما ينفع الناس . 

2   تعليق بواسطة   محمد عبد المجيد     في   الثلاثاء 04 ابريل 2017
[85602]

الدكتور أحمد صبحي منصور و .. العنوان!


العنوان ليس فحوىَ المقال فحسب؛ إنما روح المقال فهو قادر على أن يستدعي المفردات، ويصنع التعبيرات، ويعجن اللغة، و ويصطاد كلمات لم تكن موجودة من قبل.



وهي لغة إذا أحببتها بادلتك حبـًـا بحبٍ؛ وغرامـًــا بوَلــَـهٍ، ومحبة بصـَـبـْـابة، وهي تشترط عليك الوقوعَ في حُب الكتاب قبل البدء في الكتابة.



ضادُنا تحب من الكاتب أنْ لا يتردد في اختراع كلمة حتى لو ظل معناها في قلب صاحب القلم فقط، ومنذ فترة سألني أحدهملماذا استبدلت بالزمن كلمة لم يعرفها المعجمحرفئذٍ بدلا من لحظتئذٍفنظرتُ إلىَ اللغة فإذا هي تبتسم ضاحكة من قوله.



من لا يسعد بتصحيح الآخرين لأخطائه كمن يخون لغتــَـه دون أن يرف له جفن.



تقبل، جدّ سلمىَ، دفءَ مودتي.



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-07-05
مقالات منشورة : 546
اجمالي القراءات : 4,389,132
تعليقات له : 538
تعليقات عليه : 1,331
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Norway