بين وفاء سلطان والبغدادي ! قصة عشق كونية !

نهاد حداد في الخميس 30 مارس 2017


 
عُرفت وفاء سلطان بمواقفها المعادية للمسلمين والاسلام ولسان سليط لاذع ! حبذا لو سُلّط على الأديان كلها كي نفهم بأن هذه السيدة تستعمل المنطق الواحد العقلاني في تعاملها مع الآخر ! 
حين تستعمل العقل او المنهج العقلاني ، فأنت تستخدمه للنهاية ! لايمكن ان تلغيه حين تغازل المسيحيين وتدعي العقلانية حين تصب جام غضبك على الاسلام والمسلمين ! 
قد تغضب هذه السيدة وتتهمني بانني أُقَوِّلها ما لم تقل ! فهي في آخر لقاء لها في الحلقة 386 من برنا مج " الجهر بالالحاد لمن استطاع اليه سبيلا " ، قالت بانها تحب كل البشر ، وانها لو قابلت ابابكر البغدادي لقبلت خده ، لان هذا المسكين ضحية لأناه ! 
ومع ان كل المجرمين ضحايا لظروف ربما لم يكن لهم يد فيها إلا أن هذا لا يمنع من كونهم مجرمين يجب استأصال شوكتهم ! تماما كما يجب بتر عضو من اعضاء الجسم حين يصاب بالجارجارينا ليتم الحفاظ على باقي الجسد ! 
لا يمكن ان نقارن مجرمي الحق العام بالجرائم ضد الانسانية ، كيف تجرؤ هذه الطبيبة النفسية حسب قولها ان تقول  وتعيدها مرتين ، حتى البغدادي ، " احبه " ! 
طبعا لكي اضعكم في الصورة ، لقد وصلت الى توافق روحي يجعلها تذوب في الكون ، خليط من السفسطة والصوفية والبوذية على شوية بهارات هندية !
 ياللعقلانية ! 
وفاء سلطان التي تحدت كل من اوحي اليهم ، يوحى اليها ، بان هناك حياة بعد الموت ، بان  الروح حين تفارق الجسد تلتحم مع الكون ! وتقول بأنها توصلت الى هذه القناعة عن طريق الحدس ! وعن طريق شيء يدفعها يوميا لفتح رف ما او قراءة كتاب ما ! ونسيت بان هذا مايسميه داروين وغيره بالصدفة ! 
هي نفسها وفاء التي قالت بان ماجاء به النبي محمد من ايحاء ورقة بن نوفل ، التي كان دائما احد الهنود الحمر ، يصر على الصاق كرسيه بكرسيها في احد الاماكن العامة ليستمد منها تلك الطاقة الايجابية التي تربطها بهذا الكون !
 ما اجمل السفسطة حين نعبر عنها بحماس شديد ! مع انها كطبيبة نفسية تعرف على الاقل الف باء علم النفس كان يجب ان تعلم بان الحماس لايمكن ان ينم عن الحقيقة ولا عن العقلانية ! بل عن نفس مايحس به رواد حفلات الزار والموالد من التحام مع البعد الآخر ! ولا علاقة للحماس بالرصانة واستخدام العقل ! 
خذلتني هذه السيدة ، لانها القت من يدها السلاح الوحيد الذي كان يفصلها عن عالم الاديان ! العقلانية والمنطق ! 
تقول هذه السيدة بان المسلمين قزموا الاههم وجعلوه صغيرا يجلس فوق عرش يحمله ثمانية ! وتناست بان المعتزلة في القرون الغابرة قد نزهوا الله عن التجسيم ! 
لاحظي سيدتي انني احدثك من خارج معتقدي ، لانك حين تحاور شخصا لا يؤمن بما تؤمن به ، لايمكنك ان تحاوره الا من خارج الصندوق ! فها نحن ذا نخرج من الصندوق وتدخل هي صندوقا اعطت مفاتيحه لروحاني هندي يشهد على انه يحس بطاقة ايجابية غريبة تنبعث منها ! وربما لو عرف ناموس موسى لاخرج لها شهادة الوحي ، لكن لابأس ! صدقت سيدتي ! هذا هو الناموس الذي نزل على بوذا ! 
حين تنتقد هذه السيدة الدين الاسلامي " اللا انساني واللا اخلاقي " كما تقول  فهي تنسى بان العهد القديم يقول بان لوطا نام مع بناته ! نسيت بان الرجم والقطع والصلب من شريعة موسى ! نسيت او تناست بان الرجل اليهودي الى يومنا هذا لاياكل من يد زوجته الحائض ! نسيت او تناست ان الحجاب الذي تدعو المسلمات للتحرر منه هو من عقيدة اليهود والمجوس قبلا ! لذلك نتساءل إن كان هذا لحقد الجارف الذي تحول بقدرة قادر الى حب كوني ، مصدره الحقد على الاسلام المسلمين او منطق عقلاني يرفض اللا أخلاق في الأديان كلها ! 
عقيدة التجويف ( وهو دين ) يأكل أصحابه فيه الاههم ليكتسبوا صفاته ( الطوطم )  سواء كان انسانا  او حيوانا ! ( وكطبيبة نفسية لا أظن انها لم تقرأ الطوطم والتابو ) ! حيث يجتافون صفات هذا الاله ! كما يأكل المسيحيون الخبز / جسم نبيهم ويشربون النبيذ / دمه كل احد ! 
ومع ذلك فإن وفاء سلطان ( قاهرة الاديان ) تقول بأن أعظم ما قيل من كلام في هذا الكون ، هو أحبوا أعداءكم ! هاليلويا ! ثم تناست ان السحرة الذين تقطع داعش رؤوهم ( سواء اكانوا فعلا يمتهنون السحر ام لا بل منهم اطباء تقليديون على منهاج النبوة والحبة السوداء ) اعدمتهم الكنيسة حرقا باسم المسيح ! لقد استعبدت الكنيسة البشر باسم المسيح و قتلت العلماء وسجنتهم باسمه ! فما بال الجمل لا يرى الا سنام صديقه؟  
احبوا اعداءكم يسمى ساندروم استوكهولم حيث تتعاطف الضحية مع جلادها  it's an alienation ! 
رحم الله نابليون ، حين باعه احد الخونة معلومات عن اعدائه ، فلما جاء ليأخذ أجره من نابليون اراد ان يصافحه  ، فرفض نابليون مصافحته قائلا أنا لا أصافح الخونة ! 
نحن وان كنا نحب الانسانية لاننا لا نستطيع ان نكره ، لايمكن ان نحب امثال البغدادي ! ولا امثال داعش ، ولا الكوكلوكس كلان ولا الفاشية ولا النازية ! لايمكن ان انسى اجسام اليهود النحيفة والعظام الظاهرة تحت جلودهم ثم اذهب لاضع وردا على قبر هتلر مدعية حبي للانسانية ، وهتلر انسان ! 
لا يمكن ان ننسى لتركيا مافعلته بالارمن ونعانق اردوكان الذي رفض تقديم اعتذار عن تاريخ لادخل له فيه ! ماذا سيخسرون لو قدموا اعتذارا؟ 
عجبا ! لو اقتربت مجرد الاقتراب من امثال هؤلاء لشممت رائحة دم ضحاياهم فوق جلودهم! 
 قبلي البغدادي ان شئت ! لكنني لا أظن بأنه سيوافق ان تفعلي ، فهذه للاسف قصة حب من طرف واحد ! لايمكن الا ان تعضي على التراب لو اقتربت من معشوقك فيها ! المعشوق هنا هو الانسان ، هو البغدادي ! 
يالغرابة علاقتك بالانسان ! 
احبوا اعداءكم ! 
علميني سيدتي كيف يكون الحب ؟ 
كيف احب الشيطان ؟ 
لايمكننا ان نحب مغتصبي الأطفال والقتلة الارهابيين ! لايمكننا ان ان نغفر لمن ركبوا على العواطف الدينية للمسلم البسيط ليقتلوا الناس باسم الدين ! 
اريد فقط ان أقول ، اننا حين نحارب الخرافة يجب ان نحاربها في كل الاديان وكل المعتقدات ! فالموضوعية تستلزم منا ذلك ! ( غازلي المسيحيين كما شئت ، ولكن لا تنسي دموية العهدين  القديم والجديد ! او ان الحقيقة لا تهمك ؟ فمن تقول بانها تستطيع تقبيل خد أبي بكر البغدادي لا يمكن الا ان يكون ميزان العقل والمنطق قد اختل عندها ! وحتى معايير الاخلاق والانسانية ! 
الذي بدا لي من كل الترهات التي قيلت في اللقاء ، جنون عظمة صنعها اعلام معاد لدين معين ، هو الاسلام ! ومحاولة تبرئة للنفس ! حتى يظهر على ان الهجوم موضوعي ! 
الاسلام دين همجي بالنسبة لها ، ومع ذلك تريد تقبيل الهمج ! الدين الاسلامي همجي لا اخلاقي يقزم الاله ، اما يعقوب الذي نازل الله فغلبه فلا ! الدموية الموجودة في العهدين القديم والجديد نُسخت من دماغها بقدرة قادر ! 
في انتظار آيات بينات عن دينك الكوني الجديد ، افضل انهاء هذه الخواطر بكلمة لعادل أمام في الواد سيد الشغال ! 
هل وصلك خبر الدين الجديد يا ابن ابي سفلعة ؟ 
ربما هو دين وفاء ! 
في انتظار وحي يوحى او حدس يجعلك تفتحين درجا آخر ، لتستحسي شوربة خرافات اخرى ! استودعك الكون ! 
خلوا طريق وفاء ! فإنها مأمورة ! 
اجمالي القراءات 4726

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (5)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الخميس 30 مارس 2017
[85509]

الف سلامة


الف سلامة استاذه نهاد ، وشفاك الله وعافاك .



ملاحظة عامة ::: كل المُلحدين لايتحدثون إلا عن الإسلام ،,لو حاولت حضرتك تخبريهم بأن هذا ليس هو الإسلام، صبوا جام غضبهم عليك انت شخصيا . وكلهم يتناسون اصحاب الديانات الأخرى ، بل إنهم يتناسون أن المسيحيين الذين تتقرب لهم (وفاء ، وثناء ، وصفاء وووو ) حاولوا قتل (المسيح عيسى بن مريم عليه السلام نفسه ) ، بل إنهم قتلوه وصلبوه (فى عقيدتهم ) .. فهل هُناك جُرم اكبر من هذا ؟؟؟؟   



  ويتناسوا أن بنى إسرائيل  كانوا يقتلون الأنبياء !!!!!



اعتقد ان اولى  خطوات تغلبك على المرض وعودتك سليمة معافة إن شاء الله قريبا  .ان تتتجاهلى وفاء وأقوالها .... وانا اتذكر انى فى اول ما اشتريت (طبق ستلايت ) فى مصر فى منتصف التسعينات .كنت اشاهد قناة الجزيرة ، وكانت هى ضيفة شبه دائمة مع فيصل القاسم ، وكان كلامها هو هو تُكرره فى كل مرة ، وهو هو ما شاهدتيه حضرتك الآن وكتبت عنه مع تعديل طفيف  يتماشى مع زمن البغدادى .. فأولئك الناس لا امل فيهم ، ولن يكونوا مُنصفين موضوعيين ابدا ..



تحياتى .



2   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الخميس 30 مارس 2017
[85511]

أدعو الله جل وعلا لك بالشفاء استاذة نهاد


د وفاء سلطان معلوماتها رشيقة عن الاسلام ، ولكنها سليطة اللسان . وربما كانت لنا مناوشات فى الحوار المتمدن . ولا أتذكرها الآن ، ولكن أتذكر مقالات كتبتها هجوما على من أسميته ( العلمانى الضحية صريع السلفية ) . إلتقيت بها فى مؤتمر ، وتوقع بعضهم شجارا بيننا ، ولكننى تقدمت اليها وعاملتها باحترام ، وأثار هذا إعجاب زوجها ، فتكلم معى بإمتنان . وتبادلنا بعدها كلمات هادئة . فى الحقيقة أحزن على هؤلاء المثقفين الذين يختارون بأنفسهم وبتصميم أن ينظروا الى الاسلام نظرة هجوم أحادية ، ومهما توضح لهم لا يحيدون عما يقولون ، بل يفترون على الاسلام جهلا . سألنى بعضهم عن مقولة وفاء سلطان ان القرآن لا يذكر عن المرأة سوى فرجها ولا يتكلم عن عقلها . وهذا بهتان عظيم لا يقوله إلا من لم يقرأ القرآن . ورددت عليه فى الفتاوى .

عندما يتذكر المؤمن باليوم الآخر العذاب الذى ينتظر من يموت كافرا بالله جل وعلا وكتابه مصمما على الالحاد فى آياته ــ لا يملك الا الشعور بالعطف عليهم مقدما . ماذا لو تعقلوا ؟ ماذا حتى لو سكتوا ؟ .  

3   تعليق بواسطة   سعيد علي     في   الخميس 30 مارس 2017
[85514]

افرايت من اتخذ الهه هواه واضله الله على علم وختم على سمعه وقلبه وجعل على بصره غشاوة فمن يهديه ..


يقول جل و علا : ( افرايت من اتخذ الهه هواه واضله الله على علم وختم على سمعه وقلبه وجعل على بصره غشاوة فمن يهديه من بعد الله افلا تذكرون) ... هؤلاء تعرضوا لصدمة في حياتهم إما لحدث حقيقي مباشر مسهم في حياتهم و بالتالي لينسوا هذا الحدث تمردوا على الفكر و الدين ظنا منهم أن كل هذه الفوضى و الظلم و الاستبداد مصدره الله - تعالى جل و علا عن هذا - تراهم ينتقدون الإسلام في صورة هستيرية لا عقل فيها ! يعتمدون على الفضائع التي في السيرة ( أم قرفة و زوجات النبي عليه السلام و قتل الأسرى و الفتوحات و ..الـخ ) ! إتخذوا إلاههم هواهم فتجبروا و طغوا بالحديث عن الله عز و جل و لنتذكر هذه الآية الكريمة : ( ولا تسبوا الذين يدعون من دون الله فيسبوا الله عدوا بغير علم كذلك زينا لكل امة عملهم ثم الى ربهم مرجعهم فينبئهم بما كانوا يعملون) .



يؤسفني فعلا ما يقوله هؤلاء ... لقد إفتروا على الله سبحانه .. كذبوا على نبيه الكريم .. كم من الكذب و الإنحطاط الأخلاقي ما يتقيؤون به ظلما و جورا على الحق جل و علا و على أنبيائه لا سيما خاتمهم عليه السلام .



يتلعثمون و لا يقراوؤن الآية بشكل صحيح فيختلف المعنى للوهله الأولى عند الكثير منهم و يدعون أنهم يعرفون الإسلام و ينتقدون كتاب الله العزيز .



كل ذلك الفكر يزيدنا تمسكا بقرآننا العظيم و أن الإسلام الحقيقي مصدره واحد فقط هو القران الكريم .



4   تعليق بواسطة   رضا عامر     في   الخميس 30 مارس 2017
[85515]

سيناريو يوم القبلة


أحاول هنا تخيل سيناريو ما حدث

(نهار خارجى) تتقدم سيدة فى العقد الخامس من العمر ترتدى ملابس أوروبية محتشمة وهى سافرة الوجه مكشوفة الشعر بعد أن نزلت من السيارة ذات الدفع الرباعى التى أقلتها من المطار بعد أن غارت الطائرة الهليكوبتر وتقترب من قصر البغدادى فيستوقفها أحد أفراد الحرس ليسأل عن وجهتها فتقول له أنها تريد مقابلة البغدادى فيسألها عن السبب فى طلبها مقابلة أمير المؤمنين وبدون تردد تقول له انها قررت أن تقبله فى خده .. يسألها باستغراب .. فقط ؟؟ تومئ برأسها بالايجاب فيطلب منها أن تتبعه الى حجرة الأمن النسائى حيث تقوم احداهن بتفتيشها تفتيشا شخصيا دقيقا لا يخلو من بعض الفحش ثم تتقدمها الى صالة كبيرة للانتظار حيث وجدت العديد من الأشخاص استطاعت أن تميز من بينهم تجار سلاح ووسطاء لشركات لتجارة النفط وآخرين يرتدون الجلابيب البيضاء الحريرية الفضفاضة ويعلو رءوسهم غطاء الراس المعروف .. ولمحت أيضا فى أحد أركان الصالة بعض مندوبى القنوات الفضائية المحلية والعالمية .. جلست فى أحد المقاعد المريحة وبعد فترة جاء اليها أحدهم ليخبرها بأن أمير المؤمنين لن يستطيع مقابلتها اليوم وأنها تستطيع أن تقبل أحد مساعديه اذا أصرت

أطيب تمنياتى بالصحة لحضرتك وللجميع



5   تعليق بواسطة   ربيعي بوعقال     في   الخميس 30 مارس 2017
[85516]

سلام عليك أختي نهاد


أدعو لك بالشفاء ودوام السعادة والهناء.. أتابع مقلاتك باهتمام وما تكتبين عن الأمازيغ، شاكرا مساعيك، سائلا الله جل وعلا أن يتقبل منك وأن يهدينا حميعا سواء السبيل.



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2014-05-04
مقالات منشورة : 116
اجمالي القراءات : 840,892
تعليقات له : 56
تعليقات عليه : 488
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt