على خلفية اختلاف أهل القران في موضوع علمي : نظرية النشوء و التطور .:
أهل الخليج يقولون : طاح الحطب !!

سعيد علي في الأحد 26 فبراير 2017


موقع أهل القران مدرسة حقيقية أسسها الدكتور أحمد صبحي منصور و فيها نشر كتبه و أبحاثه و مقالاته و التي هدفها : تجلية حقائق الإسلام من خلال الرسالة الالهية العظيمة القران الحكيم .
و في هذه المدرسة إنضم كُتاب و باحثين و ثلة من المفكرين على إختلاف اديولوجيتهم و خلفياتهم الدينية و الثقافية فظهرت مدرسة متنوعة ثقافيا و فكريا و كلا يدلوا برأيه في مسألة معينة مع الالتزام بما يسمى – شروط النشر - .
هذا التنوع الثقافي الرائع كان سمته احترام الشخص – الكاتب – و قبول أو رفض رأيه و هذه هي الأرضية الصلبة التي تقف عليها هذه المدرسة الرائعة .


بتسارع الأحداث العالمية و ظهور معضلات اقتصادية و انهيار اقتصاديات دولا – عربية تحديدا – لا سيما في مجال خفض قيمة العملة و ارتفاع التضخم و مشكلة البطالة و ازدياد الفقر و نزوح أعدادا هائلة من البشر جراء البعد عن تطبيق حقائق الإسلام من خلال القران الكريم و تسيد ثقافة التراث و مازالت ! يرى الباحث الحقيقي دون تحيز أن الحل في هذا الفكر الذي تقدمه هذه المدرسة الرائعة .
الاختلاف في الرأي شيئا طبيعيا نتذكر قول الملائكة لرب العزة جل و علا عندما قال سبحانه لهم : ( إني جاعل في الأرض خليفة ) فكان رد الملائكة : ( أتجعل فيها من يفسد فيها و يسفك الدماء و نحن نسبح بحمدك و نقدس لك ) فكان رده سبحانه لهم : ( اني أعلم ما لا تعلمون ) ذلك كان أول حوار في جزئية الاختلاف مع الفارق الهائل في أطراف الحوار فهو بين الحق جل و علا و بين الملائكة .
الاختلاف عادة بشرية و سنة طبيعية و بالعقل الذي منحه الحق جل و علا للإنسان اصبح له رأيا بناء على مستوى تفكيره و استخدامه لعقله و هنا تظهر الاختلافات و تعدد الآراء .
التجربة العلمية تعطي نتيجة و هذه النتيجة ليست ثابتة و دائمة فقد يأتي و بالتجربة من يعزز هذه النتيجة بل و يعطي نتيجة أفضل منها و هذه سنة التطور و الارتقاء .
تظهر الاختلافات و قد تتطور إلى إعتداءات و هنا يتدخل تدبر القران الكريم في حلها و من خلال التدبر الحقيقي للكريم سنصل إلى أنه مهما بلغت حدة الاختلافات فتبقى في إطار الرأي و يبقى الحب و الود و الاحترام هو السائد و هو الطاغي لاستمرار الحوار فيما هو نافع .
القصص القراني للعظة و كم في تلك القصص الرائعة من روعة و جمال لمن أراد التدبر و أخذ العبرة و نذكر بحوارات الأنبياء عليهم السلام مع أقوامهم و قبلها نذكر بالمأساه التي نتجت من خلال نتيجة حوار الأخوين ( هابيل و قابيل ) و كيف ندم القاتل بعد أن طوعت له نفسه قتل أخيه .
يعلمنا القران الكريم كيفيه الرقي في حواراتنا و بالهدي القراني في جزئية الحوار نتلمس أسمى الحلول في استمرارية التعايش مع من يختلف معنا فنحن أخيرا أخوة و خلقنا الله جل و علا لعبادته : ( و ما خلقت الجن و الانس إلا ليعبدون ) و كي نعبد الله جل و علا لا بد أن نتعاون لنصل إلى كيفية عبادته و من خلال القران الكريم نتعرف على هذه الكيفية و تستمر الحياة بعبادتنا له سبحانه نرجو رحمه و نخشى عذابه و نلتزم بأوامره من خلال رسالته الخاتمة و عن طريق من أرسله جل و علا بالقران الكريم رحمة للعالمين عليه السلام .
طاح الحطب أيها الأعزاء .. و هيا معا نواصل التدبر و البحث فنحن مازلنا و سنظل على ساحل القران الكريم و ليس لدينا الوقت الكافي من أعمارنا نضيعه في الإختلاف و ترك هذه المدرسة و البعد عنها .
 طاح الحطب : هي عبارة يقولها أهل الخليج في أمثالهم الشعبية عندما ينتهي الخلاف و تعود المياه لمجاريها .

اجمالي القراءات 6158

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   ربيعي بوعقال     في   الأحد 26 فبراير 2017
[85094]

طاح الحطب !! وددت لو أن أخانا خالد اللهب قرأ مقالتكم ليُسقط كل الحطب!


سلام عليكم طبيتم، أشكر مسعاكم وما تفضبتم به، ولدي تعقيب بسيط على ما ذكرتم بشأن الحوار الأول كما سميتموه:



صاحبك يرى أن المعترض على تلك البشرى عبدٌ واحد هو إبليس،  وقياسه ـ يومئذ ـ يشبه قول العصبة من إخوة يوسف : ((قَالُواْ إِن يَسْرِقْ فَقَدْ سَرَقَ أَخٌ لَّهُ مِن قَبْلُ )) والمتكلم ـ هنا ـ واحد طبعا ، وأرى أن صمت الملائكة يومئذ يشبه صمت يوسف : (( فَأَسَرَّهَا يُوسُفُ فِي نَفْسِهِ وَلَمْ يُبْدِهَا لَهُمْ قَالَ أَنتُمْ شَرٌّ مَّكَانًا وَاللَّهُ أَعْلَمْ بِمَا تَصِفُونَ )).



وهذا ، وقد فصلت المسألة ـ قد الإمكان ـ في مقال لي منشور هنا تحت عنوان: رفع الملام عن الملائكة الكرام.



أشكركم مرة أخرى ، وأدعوا أخي خالد اللهب إلى مراجعة موقفه ، والعودة إلينا ليعلم أننا راجعنا موقفنا وأصلحنا مجلسنا.



2   تعليق بواسطة   فتحى احمد ماضى     في   الثلاثاء 07 مارس 2017
[85261]

اضم صوتي الى صوت ربيعي بوعاقل


بخصوص السيد خالد اللهيب وارجوا ان يعيد النظر في خروجة من الموقع لان خروجه فعلا خسارة لنا جميعا 



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2008-10-03
مقالات منشورة : 69
اجمالي القراءات : 324,690
تعليقات له : 796
تعليقات عليه : 124
بلد الميلاد : حيث الأمن والسلام
بلد الاقامة : حيث الأمن والسلام