*********:
***********

أسامة قفيشة في الجمعة 06 يناير 2017


******

 

********************************

**************************************************

***************************************************************

*********************************************************************************

اجمالي القراءات 2644

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (4)
1   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الجمعة 06 يناير 2017
[84317]

مقال رائع استاذ أسامة ، وأقول :


من واقع الانتماء للمستضعفين والايمان بكرامة الفرد أرى أن الشعب الفلسطينى يستحق زعامة أفضل . بهذه الحثالة الحاكمة من منظمة التحرير الى حماس سيظل اشعب الفلسطينى بين الاختيار بين السىء ( الاحتلال ) والأسوا ( عباس ، دحلان ، هنية . مشعل ) . المستفيد الأكبر هو اسرائيل بلا شك . بوجود هذا الأسوا تكون إسرائيل هى ( الأفضل ) . ليس فقط على مستوى الفلسطينيين بل على مستوى العرب اجمعين . إسرائيل شأن أمريكا وغيرها ممتلئة بالعيوب ، ولكن فيها قانون وبعض الحرية وبعض الضمير . يكفى أنهم يحاكمون فى اسرائيل ضابطا أو جنديا قتل جريحا فلسطينيا ، بينما يقتل المستبد العربى مئات الألوف من شعبه مبتسما . هل نسيتم ما فعله المحتل العسكرى المصرى بالمصريين من مذابح فى رابعة وما قبل رابعة ؟ لا تجرؤ إسرائيل أن تفعل هذا بالفلسطينين ـ وهم ليسوا شعبا اسرائيليا . أحتار أحيانا فى توصيف المستبد العربى الذى يقهر بالتعذيب شعبه لكى يظل ينهب ثروات الشعب بلا خوف من الشعب . نتنياهو تعرض للاستجواب من الشرطة الاسرائيلية بسبب تهم للفساد .. المستبد المصرى وضع هشام جنينة فى السجن لأنه قام بواجبه الوظيفى فى كشف الفساد . أنا تعرضت للفصل من جامعة الأزهر لأننى صممت على تطبيق قانون الأزهر رقم 103 لعام 1961 الذى يوجب على عضو هيئة التدريس فى جامعة الأزهر أن يقوم بتجلية حقائق الاسلام . التحول الديمقراطى إجتاح شرق اوربا بعد سقوط الاتحاد السوفيتى وسيطرة الشيوعية أكثر من نصف قرن . ولا زال العرب يؤمنون بالراعى والرعية . وهناك جيل شوّه عقله تعليم فاسد يرى العدو الأكبر والأوحد هو اسرائيل وأمريكا ، ولا ينتبه الى أن العدو الأكبر له هو المستبد والوهابية . وتعانى فلسطين من الاثنين معا ( منظمة التحرير و حماس ). 

2   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الجمعة 06 يناير 2017
[84320]

لقاء مع سكرتير السفارة الإسرائيلية فى 2004


 



كُنت مُديرا لرواق إبن خلدون فى النصف الثانى من 2004 ، وحدث فى شهر أغسطس على ما أتذكر هجوما حمساويا على مواقع إسرائيلية ، ثم ردت عليه إسرائيل بهجوم عنيف ، وضرب بالطيران ، وإجتياح لبعض احياء غزة ، دفع ثمنها النساء والأطفال ، ونجى منها قادة حماس كالعادة .فإقترحت على اعضاء ورواد الرواق وضيوفه أن نستضيف فى ندوة عامة ومفتوحة من ندوات الرواق  سفراء فلسطين ، وسوريا ، ولبنان ، وإسرائيل فى القاهرة ، فى مُبادرة من المجتمع المدنى للحديث عن كيفية حفظ ارواح اطفال ونساء  منطقة النزاع العربى الإسرائيلى وحمايتهم من العنف والعنف المضاد  . فوافق الحضورعليها بالإجماع ، فبادرت فى اليوم التالى بالإتصال بالسفارات الأربع ، وأبلغتهم بالمبادرة بإسم رواق إبن خلدون . فحضر لى فى اليوم التالى  سكرتير اول السفارة الإسرائيلية السيد (إسرائيل) على ما أتذكر  . لمناقشة ترتيبات الندوة وموعدها . وقال لى سفير فلسطين (محمد صبيح ) عبر الهاتف  سأدرس الفكرة والموضوع وأتصل بك غدا . اما سفراء سوريا ولبنان فلم نتلقى منهم ردا ،لا بالقبول ولا بالرفض . ومضى 3 اسابيع على إتصالى بهم . فأخذت رأى الدكتور –سعد الدين إبراهيم –رئيس مركز إبن خلدون . فيما حدث ، وقلت له هل نعقد الندوة بحضور السفير الإسرائيلى فقط ، ونُشير إلى أننا دعونا سفراء فلسطين وسوريا ولبنان ،وإمتنعوا عن الحضور ؟؟ فقال .هذه دعوتك انت ، وانت مُدير الرواق ، ولك مُطلق الحرية . ولكن عن رأى انا –سعد الدين إبراهيم – هذه الندوة ستُظهر مساوىء سفراء تلك الدول الثلاث ،وستكون سلبا على دولهم . فالقرار قرارك .  فأعتذرت لسكرتير السفارة الإسرائيلية . وقلت هكذا هم العرب دائما اصحاب الفرص الضائعة حتى لو كانت مجرد حوارات للإعلان عن مصالحهم وحقوقهم ،وللدفاع عن مستقبل اولادهم .



فهذه واقعة تُلخص لى انا شخصيا الفرق بين العقلية الإسرائيلية ،وعقلية الحاكم العربى .



اما عن رأى الشخصى فى مقالتك اخى اسامه . فأنا من المؤمنين بحل الدولة الواحدة للفلسطينين والإسرائيليين معا  ، مع حق عودة  اللاجئين الفلسطينين فى الخارج الكامل دون قيد أو شرط .



3   تعليق بواسطة   سعيد علي     في   الجمعة 06 يناير 2017
[84329]

فلسطين العزيزة ..


أحلم بأن ينسّل حكماء فلسطين من الفكرة السائدة .. فكرة الغرقد و المهدي المنتظر و حرب المئذنة و كل ذلك الهراء !! ليجتمعوا مع حكماء إسرائيل و ليكن القاسم المشترك هو حبهم لتلك الآرض فيكتبوا دستورا جديدا فالأهم هو الإنسان و كرامته و العيش بسلام ... هو حلم .. تختفي فيه تلك العنتريات و تلك المقولة : صراع وجود لا صراع حدود !! ليعش الجميع في أرض الجميع .. و ليطبق القانون على الجميع فالأرض أرض الله جلا و علا و كل من عليها فان .



4   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الجمعة 06 يناير 2017
[84331]

المقال رائع لماذا ؟


أشكرك أستاذ أسامة مقالك رائع قد لامس القلوب وذلك لأنه موضوعي صادق .. حضرت مع الدكتور إبراهيم الفقي( رحمه الله سبحانه)  خبير التنمية البشرية المعروف / كان يحدثنا عن كيفيةالتخلص من المخاوف ،  لا  زلت أذكر كيف جعلنا نتخيل معه  أننا داخل صورة واضحة ، وإن كنا نريد ان نرى الصورة بوضوح وبالتالي التخلص مما يؤرقنا، علينا ان نخرج من الصورة  حتى يمكننا رؤيتها واضحة على بعد مناسب .. هكذا انت أستاذ أسامة عندما تركت الصورة  ونظرت لها من الخارج كانت  نظرتك صادقة مؤثرة  شكرا لكم ودمتم بكل الخير 



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2014-04-09
مقالات منشورة : 45
اجمالي القراءات : 133,153
تعليقات له : 51
تعليقات عليه : 229
بلد الميلاد : فلسطين
بلد الاقامة : فلسطين