نشاز

نهاد حداد في الثلاثاء 03 يناير 2017


قال لها نشزت  . فهو اليوم الخصم والحكم . 
قالت لا ورب الكعبة ما قصدت ولا انتبهت بل غاية ما في الامر أنني انتفضت ! 
فحين تنتفض الكرامة فينا لا علاقة لذلك بالنشوز . 
فما النشوز إذن إن لم يكن امتناعا لا انصياع . 
النشوز ياسيدتي نفور وانتفاضة وكبرياء ! 
أما علمتمونا بأن الانتفاضة ثورة و خلاص وحرية وانتماء! 
أسلعة أنا أم متاع للأتقياء؟ 
ومن هو التقي اليوم قل لي فقد صرنا مضغة في أفواه الأغبياء ! 
فيا خالق النفس إني ، أناجيك اليوم سرا وأجهر بالدعاء ! 
أما قال لي جبريل أني ، نفس تعود لله قل لي ؟ 
ألم يلب النداء ؟ 
فيا شاهدا على قول ربي ، أما قال إني بغير ذنب وُؤدت فاعلم : 
أن الله مجازٍ البرءاء ! 
فياخالق العالمين هب لي ، من لدنك صبر أيوب وحكمة الصلحاء ! 
لئلا لا أرى في القسر وأدا وفي الاغتصاب انتشاء! 
فياصيحة في الدهر تأتي ، بغتة فتصرع كل عاق ! 
متى يفهم الناس أني حين أنشز من فقيه فذاك من ولهي باللقاء ! 
لقاء رب قال لي : أن الجنة للأتقياء ! وأن الطاعة عند الله تعني : 
ان لا سفاح ولا نياح ولا رفاء ! 
بل غاية الأمر مني ، حب وود ورحمة واشتياق ! 
اما منك فمالك الملك عني 
قال : إمساك بمعروف اوتسريح بإحسان وفك للوثاق ! 
 
اجمالي القراءات 1458

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   ايمن عطا     في   الخميس 05 يناير 2017
[84302]

جميل

قصيدة جميلة
جميلة في المعنى و هو كما فهمت رفض استعباد الزوجة من الزوج
و ايضا جميلة في الموسيقى
اواخر الابيات متوافقة بشكل جميل
و اجمل شيء فيها هو ذكر الله مرات كثيرة

انا الحقيقة لا افهم في الشعر ولا النثر لكن بحبه جدا
انا قرأت المقال اكثر من مرة لانه اعجبني جدا
لكن عندي ملاحظة صغننة


اكيد حرية المرأة دي لا تتعارض مع طاعة الزوج فيما لا يخالف الدين ولا يضر الزوجة

لان نصف جمال الزوجة هو طاعة زوجها
ده رأيي
و لو الحب موجود بين الطرفين مش ممكن الزوجة ترفض الطاعة دي
لان الله خلق الانثى كدة و الذكر كدة
يعني خلق الرجل هو الذي يملك طبيعة و قدرة القيادة
ثم اعطى له هذه السلطة ايضا في الكتاب
و خلق الانثى في طبيعة اخرى تميل للخضوع للرجل
و هذا ليس نقص في الانثى ولا ظلم من الله
لكن توزيع ادوار بحكمة و عدل من الله
كما اعطى للانثى امور لم يعطيها للرجل و هكذا


اعتقد مفيش بينا خلاف في النقطة دي
الله يوفق بينك و بين زوجك و يبعد عنكم اي نشوز

2   تعليق بواسطة   نهاد حداد     في   الخميس 05 يناير 2017
[84304]

شكرا أستاذ أيمن عطا على تعليقك اللطيف !


أشكرك على تفاعلك أولا ، وأتفق معك ثانيا على ماجاء في تعليقك ! فحينما يوجد الحب ، لايمكن أن نتحدث عن الطاعة والخضوع ولا على النشوز ، لاحظ أن عنوان قصيدتي هو النشاز وليس النشوز ، والنشاز يكون في الموسيقى أو الصوت وهو خطأ في الإيقاع ، وعنواني هذا مقصود ، فما أردت قوله ، أنه غالبا مايفهم الرجال آية النشوز بشكل خاطئ ، ومن ثم ، فأي تعبير رافض أو غاضب من الزوجة ، يعتبره الرجل نشوزا ومن ثم يمارس سلطوية خاطئة باسم الدين ! مع آن أي عقوبة في القرآن تستلزم أن يكون الخطأ بحجم العقوبة ولا ظلم فيه ! وصدقني فإنك حين تحب إنسانا تفضل ألف مرة أن يصفعك ولا يقاطعك ! حين تجمعك مشاعر الود والاحترام مع شخص ما ، فلا يمكن ان تصل معه لحد معين من الاساءة ! قد تخطئ، وهذا وارد ، وقد يخطئ وهذا وارد أيضا ، وأنا أقول ، أن مايجب أن يحضر في العلاقة آكثر من الحب ! هو الاحترام ، ! وفي قصيدتي ، أنا فعلا أعبر عن رأي وليس عن وضع شخصي ! فزوجي من أطيب خلق الله، وطيبته تجعلني أحسب ألف حساب لكلامي او سلوكي معه ، ولو كان غير ذلك ، لربما كان سلوكي معهسيكون عنيفا ! فأنا أعرف نفسي ، واعرف اني كما قال الدكتور منصور متمردة ولكن حين يعاملك أحدهم بطيبة متناهية ، لا يمكنك إلا أن تكون ممتنا ودودا ، وقد تتنازل عن مجموعة من حقوقك طواعية لا كرها ! فالرحمة والمودة هما أهم مايجب ان يتوفر في علاقة ما ! وقد تستغرب إذا قلت لك أنني دائما أظن ، أننا يجب ان نعامل من نحب وكانهم غرباء ، فانت حين تلتقي شخصا غريبا ، فإنك تتعاملمعه بأدب ، قد تتنازل له على كرسيك في الجلوس أو تفتح له الباب ، وقد تقدمه على نفسك في الصف في سبرماركت اوغيره ، وتبتسم له إذا عم صمت محرج ولم تجد موضوعا تتحث فيه! احترمه كما تحترم والديك ! واحبه كما احب قيس ليلى ، وتجاهل أخطائه وعيوبه وكأنك لا تعرفها ! ولا تحسسه بعجزه بل اجعل من نفسك المخطئ حفاظا على مشاعره ! هكذا يمكن ان تستمر الحياة ! وإلا صارت جحيما دنيويا لاحور عين فيه ( ههه ) ! 



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2014-05-04
مقالات منشورة : 79
اجمالي القراءات : 408,672
تعليقات له : 180
تعليقات عليه : 438
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt